«زقاق».. تطبيق يتيح لك التجول في مدينة القدس «زقة زقة»

«زقاق».. تطبيق يتيح لك التجول في مدينة القدس «زقة زقة»

يمنح المحرومين من زيارتها والسياح فرصة التعرف على المدينة ومعالمها
الجمعة - 24 محرم 1437 هـ - 06 نوفمبر 2015 مـ

لا يستطيع كثير من أبناء الجيل الفلسطيني الجديد، زيارة مدينة «القدس» المعزولة عن محيطها العربي منذ سنوات طويلة، لكنهم اليوم يستطيعون أن يقوموا بجولة افتراضية ويتعرفوا عن قرب على أزقة المدينة العتيقة عبر تطبيق «زقاق» الذي أطلقته مؤسسة الرؤيا الفلسطينية في القدس بعد جهد استمر عدة شهور.
ويساعد التطبيق الجديد الذي أطلقه فريق مؤلف من 7 شبان، مستخدميه على التجول في أنحاء مدينة القدس المحتلة القديمة ومعرفة الكثير عن تاريخها وأماكنها السياحية.
وأطلقت «رؤيا» التطبيق على متجري غوغل وآبل مجانا لكل من نظامي آندرويد وiOS باللغتين العربية والإنجليزية وشعاره «امشي في القدس زُقّة زُقّة».
وقالت: «رؤيا» أن «زقاق» هو تطبيق يتيح توفير مصدر موثوق من المعلومات حول البلدة القديمة في القدس، ويستهدف جذب فئة الشباب من خلال عرض معلومات بطريقة حديثة وتفاعلية.
وقال مدير مؤسسة الرؤيا، رامي ناصر الدين، إن عدد مستخدمي التطبيق بلغ بالفعل 2000 شخص بعد عشرة أيام فقط من نشره. وأضاف ناصر الدين: «التطبيق على الهواتف الذكية والآندرويد والآي باد وأجهزة الكومبيوتر العادية. وهو يسلط الضوء على البلدة القديمة في مدينة القدس من ناحية تاريخية، وحتى سياسية».
وأوضح ناصر الدين، سبب تسمية التطبيق باسم زقاق قائلا: «سميناه زُقة زُقة لأن القدس القديمة تمتاز بالأزقة والحارات الموجودة فيها».
وتطرق مدير مؤسسة الرؤيا الفلسطينية، إلى بعض الخدمات التي يتيحها استخدام التطبيق، وتميزه عن غيره من التطبيقات، موضحا «ما يميز التطبيق سهولة الاستخدام. المعلومات الموجودة بسيطة، حيث يركز بالحديث عن أشياء لا نتحدث عنها كثيرا دخل القدس القديمة؛ مثل: عدد الكاميرات. عدد المستوطنين. عدد المحلات.. الأسواق».
وعمل طاقم «رؤيا» الذي تتراوح أعمار أعضائه بين 18 و35 عاما لأشهر طويلة في جلب المعلومات وتوثيقها والبحث عن نواقص لأضافتها.
ويتضمن التطبيق 3 أبواب رئيسية هي: «أين أنا»، و«معالم تاريخية» و«اختر حي».
ويساعد باب «أين أنا» مستخدم التطبيق على تحديد موقعه في البلدة القديمة أثناء التجول الافتراضي، ويمكن للمستخدم عند ضغط على باب «اختر حي» التجول داخل أي حي يختاره مثل الحي الإسلامي أو الحي المسيحي، فضلا عن بيانات بشأن الحي مثل عدد السكان والأندية والمعالم التاريخية والعيادات الطبية وغيرها.
كما يستطيع المستخدم الاطلاع على المعالم التاريخية الموجودة في المدينة، وتشمل المساجد والكنائس والأبواب والمدارس التاريخية والعقبات والزوايا. وأوضحت منسقة مشروع التطبيق مع مؤسسة رؤيا الفلسطينية، آلاء صفوري، فوائد التطبيق، قائلة: «الجميل في زقاق وجود خريطة تفاعلية تمكن المستخدم من التجول في معالم البلدة القديمة بطريقة تفاعلية وضمن إطار تاريخي فلسطيني عربي».
وأضافت صفوري: «المعلومات في زقاق تصنف لأكثر من محور مثل؛ الأسواق.. العيادات.. المدارس بالإضافة للمعالم التاريخية ذي المساجد والكنائس والأبواب».
ويقدر عدد الفلسطينيين الذين يقطنون القدس بأكثر من 300 ألف من بين سكان المدينة وعددهم 800 ألف. وينزل كثير من هؤلاء الفلسطينيين البلدة القديمة أسبوعيا.
وكل الأزقة المتعرجة والشوارع في البلدة القديمة بالقدس تؤدي في النهاية إلى بوابات الحرم القدسي.
ويمثل مستقبل القدس القديمة، حساسية بالغة، في صراع الشرق الأوسط؛ وهي جزء من مدينة القدس التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 وضمتها في خطوة لم يعترف بها العالم.
ولم تترك المؤسسة استخدام التطبيق على الهواتف الذكية فقط، بل نقلت التجربة إلى موقعها الإلكتروني لإتاحة المجال أمام جميع مستخدمي الإنترنت للتجول بالقدس افتراضيا لمساعدة أولئك الذين لم يستطيعوا زيارتها أبدا أو الذين اشتاقوا لها أو السياح الذين ينوون زيارتها ولا يعرفون شيئا عن تفاصيلها.


اختيارات المحرر

فيديو