قالوا في رحيل صاحب الضحكة والفكرة علي سالم

قالوا في رحيل صاحب الضحكة والفكرة علي سالم

الخميس - 11 ذو الحجة 1436 هـ - 24 سبتمبر 2015 مـ
عبّر عدد من الكتاب والمثقفين عن مدى حزنهم العميق لوفاة علي سالم، الذي رحل أول من أمس.

وأبدى هؤلاء الكتاب أسفهم لرحيل هذا الكاتب، الذي أسهم بعطائه في الحياة الأدبية والفكرية العربية، وبنى جيلاً من المسرحيين والفنانين في سائر العالم العربي.

وقال الدكتور مأمون فندي فيه، إن علي سالم، وعلى الرغم من أنه «أبهج ملايين العرب بـ(مدرسة المشاغبين)، فإنه كان كاتبًا وقارئًا أعمق بكثير مما تصوره من لا يعرفونه»، فيما بيّن مشاري الذايدي الذي يتقاسم معه الكتابة في الصفحة «أولى 2» أنه من «الصعب أن يتكرر نموذجه، جمع إلى عمق الثقافة، وتنوعها من الميراث المصري الشعبي إلى التراث الإغريقي والثقافة الغربية الحديثة»، بينما قال عنه إميل أمين إنه «عاش حياة فكرية مثيرة للجدل، مليئة بالحراك الفكري».

وقرّظه راجح الخوري قائلاً: «علي سالم ارتحل، لكنه لن يغيب قط من الفضاء الفكري والمسرحي».

أما عادل درويش، فقال عنه: «كان كاتبًا صحافيًا ممتازًا لديه القدرة على كتابة لغة هجائية لا مثيل لها».

ورثاه فهد الشقيران قائلا: «رحل وجه مصري كبير، علي سالم هو الضحكة والفكرة هو الأدب والصحافة والمسرح».







* إلى لقاء أيها الدمياطي الطيب



* مأمون فندي



* عرفت الأستاذ علي سالم، رحمه الله، شخصًا وكاتبًا، وعلى الرغم من أنه أبهج ملايين العرب بـ«مدرسة المشاغبين»، فإنه كان كاتبًا وقارئًا أعمق بكثير مما تصوره من لا يعرفونه، عرفته مصر في عهد سيطرة الغوغاء على عالم الكتابة على أنه كاتب التطبيع، على الرغم من أنه ككل المبدعين كان يؤمن بالسلام كقيمة إنسانية بشكل رومانسي متوقع من المبدعين ومن الأرواح العالية. علي سالم لم يعبأ بتلك الصورة التي رسمتها له الجماعات المتطرفة، ولم تهز إيمانه بالدولة المصرية بحدودها التي نعرفها، كان يحب العرب، ولكنه يعرف قيمة عالم الدول، كانت العروبة بالنسبة له وعاء حضاريًا يشمل الجميع على اختلافاتهم، ولكنه كان يرى السعودي سعوديًا، والليبي ليبيًا، والمغربي مغربيًا، لم تختلط عليه الأمور، كان كاتبًا حديثًا والدولة من عالم الحداثة.

كان علي سالم روح طفل على المستوى الشخصي، وكان يحب أن نراه دمياطيًا؛ أي من مدينة دمياط، التي كانت تشتهر في الوعي الجمعي المصري بالتقتير، ومع ذلك كان علي سالم كريم الروح، وطيب المعشر، ويحسن تقدير الناس. كان يكن للمملكة العربية السعودية كل الحب.

لقي الراحل عناية في مستشفيات المملكة برعاية أمير نبيل يحب ألا يذكر اسمه في تلك الأمور، وكان يتحدث بحب شديد وهو في القاهرة بعد العودة من رحلة العلاج، وكيف أن الدواء كان يصله بالطائرة من الرياض. لم يكن علي سالم يبخل بذكر حق من أكرموه، لم يكن مدعيًا ولا منافقًا، كان واضحًا وضوح الشمس، وظني أن هذه الأرواح تلقى ربها في أوقات مباركة عجيبة، فكما مات عمر الشريف الذي ظنه البعض مشاغبًا، في أواخر رمضان، ها هو ذا علي سالم يموت في شهر الحج، فمن نحن كي نحكم على عباد الله؟ رحم الله علي سالم المبدع والمسالم، وذلك المصري الطيب الذي أبهج ملايين المصريين بمسرحه الراقي، الذي كان متسامحًا ومتصالحًا مع الجميع، حتى من أساءوا الظن بوطنيته، ليت كل المصريين لديهم من وطنية علي سالم.

إلى لقاء أيها الدمياطي الطيب، فـ«كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام».





* ارقد في سلام



عادل درويش



بقلب حزين أقول لصديق جيد منذ أكثر من 40 عامًا: ارقد في سلام، فكان كاتبًا مسرحيًا عبقريًا ومفكرًا في التقدم والسلام.. إنه صديقي العزيز منذ فترة طويلة الكاتب المسرحي علي سالم (1936 - 2015).

نالت الكوميديا الساخرة التي كتبها من الساسة، والنظم السياسية التي لم تقدم شيئًا جيدًا سوى شعارات جذابة. أنتجت مسرحياته في البداية في لندن في موسم 1975 - 1976 (في مسرح أكاديمية لندن للموسيقى والفنون المسرحية، ومسرح أكاديمية لندن للدراما والموسيقى، ومسرح كينجز هيد، وغيرها)، جنبًا إلى جنب مع مهرجان إدنبرة عام 1977 و1979 و1980.

كان يتناول الموضوعات ويستمدها أحيانًا من الأساطير اليونانية، مثلما ورد في مسرحية «كوميديا أوديب»، عندما استخدم التراجيديا اليونانية في محيط مصر القديمة التي تتضمن أبو الهول ولغز الأهرامات لنقد عهد الراحل جمال عبد الناصر.

أنتجت «وصمة عار» في مسرح أكاديمية لندن للدراما والموسيقى في عام 1979 كمسرحية مكونة من فصلين (الفصل الأول «الكافتيريا»، عبارة عن كابوس درامي لكاتب مسرحي يقول الحقيقة، والفصل الثاني «الكاتب والمتسول»، عبارة عن كوميديا سوداء تسخر من وسائل الإعلام التي تبيع روحها للديكتاتور).

كان كاتبًا صحافيًا ممتازًا لديه القدرة على كتابة لغة هجائية لا مثيل لها باللغة العربية الفصحى واللهجة العامية المصرية (وكتب كل مسرحياته باللهجة المصرية التي تختلف نوعًا ما عن اللغة العربية الكلاسيكية الموجودة في الكتب والصحف).

حصل سالم على عدة جوائز لمساهمته في المسرح الحديث، ولهجائه، ولمساهمته في نشر التفاهم بين الناس.

ارقد في سلام يا أميرًا بارعًا على كلماتك المضحكة.







علي سالم ترى مصر مجسَّدة به



فهد الشقيران



في الثالث عشر من يناير (كانون الثاني) المقبل، يكمل علي سالم عامه الثمانين، لكنه رحل قبل ذلك، وقد أسهم بشكلٍ غير مسبوق في تربية المسرح وتنمية طاقاته ومواهبه، وأراد للضحكة أن تكون جزءًا من الفكرة، وكتبه الساخرة مليئة بالدلالات الفكرية والسياسية، حتى وهو يكتب عن أحداث تجري للناس عمومًا كما في كتابه «اعترافات زوج».

التقيناه مع أصدقاء سعوديين في دبي في الثامن من يناير عام 2011، كان مهمومًا بأمر مصر، ووعيه بالمتطرفين وجماعة الإخوان كان ناصعًا لا يتزحزح، لم ينزلق بخطابات أولوية الشعارات الثورية والحريات الواهمة على حساب قيمة الإنسان والحفاظ على دنيويته الأصلية، كان يشكو من تعب في القلب، غير أنه سرعان ما حوّل كل تعبه إلى فكاهة في تلك الجلسة، سخّر اطلاعه الفلسفي والأدبي واستيعابه لأساطير الأمم وحكاياتها وطرائفها في مسرحياته، ولزاويته شبه اليومية في هذه الجريدة، وعلى قدر معرفته بدور «مدرسة المشاغبين» في شهرته، غير أنه ملّ من الحديث عنها، وما أن يسأله أحد عنها حتى يغيّر الموضوع بنكتة أو عبارة ساخرة، لأن فصلاً منها حذف، ويعتبر المسرحية بشكلها الذي عرضت فيه ليست مفهومة، غير أنها اشتهرت ولاقت قبولاًً كبيرًا.

في السبعينات، ساهم في تدريب شباب سعوديين على المسرح، ويذكر أن من بين من كان يدربهم: أبو عبد الرحمن بن عقيل الظاهري وداود الشريان. كان يستشهد بعلماء النفس كثيرًا، وإذا ذكر مصر ومشكلاتها، سرعان ما يعود إلى فيلسوفه المفضّل مكيافيللي، ويكاد يحفظ وبدقة متناهية وبشرح ساخر فصيح كتاب «الأمير»، فلا يملّ من ترداد اسم مكيافيللي، ولا يشعر بالإرهاق وهو يكثر من الرجوع إليه لحلّ معضلة أو فحص كارثة. رحل وجه مصري كبير، علي سالم هو الضحكة والفكرة هو الأدب والصحافة والمسرح.. هو صفات مصر وقد تجسّدت بشخص.





مثله يفتقد حقًا



مشاري الذايدي




عرفت الأستاذ بل الصديق علي سالم منذ عقد من السنين، ومنذ عرفته وهو حلو المعشر، حاضر البديهة، فريد التعليق، وبعد هذا كله دومًا حين تتأمل في الزاوية التي التقط منها الحديث، تجده متفردًا في رؤيته.

علي سالم، أو أبو علوة، كما كان يداعب نفسه، صعب أن يتكرر نموذجه، جمع إلى عمق الثقافة، وتنوعها من الميراث المصري الشعبي إلى التراث الإغريقي والثقافة الغربية الحديثة، والولع الخاص بأستاذ علم النفس فرويد، وصاحب «الأمير» مكيافيلي، قوة الجنان، وثبات الرأي، وعدم المبالاة بضجيج الصاخبين.

الحق أن الشجاعة التي تميز بها علي سالم في كل محطات حياته هي العنوان الأبرز في شخصيته، وليس العنوان الوحيد.

الرجل كان شديد الثبات على رأيه الذي تمخض له عن فحص وتمحيص وتأمل، ولا تعنيه حملات التشويه والهجاء، وهو قد جربها كثيرًا في وسط الثقافة والصحافة في مصر، وكان ذلك يسبب له ألمًا خاصًا، حتى وإن سخر منه، لأن «ظلم ذوي القربى أشد مضاضة».

مع ذلك لم يكن علي سالم منغلقًا أو متعنتًا في رأيه، بل يفرح بالمعلومة الجديدة، ويهش لها، ويرددها بين أصدقائه، وهو شخصية منفتحة على المجتمعات الأخرى كثيرًا ويحب التجريب كثيرًا، ولم تكن شيخوخته تؤثر عليه إلا في عوارض الأجساد، لا جواهر الأرواح.

أحب الحياة كثيرًا، وكانت فكرة محبة الحياة هي سلاحه الأمضى في مكافحة ثقافة الموت والتطرف.. كان أكثر إيمانًا بهذه الفكرة وهو يعلم أن أيامه معدودة مع ساعة المرض الرملية.

علي سالم.. مثله يفتقد حقًا وصدقًا.





رحيل المشاغب العقلاني



إميل أمين




نجيء الحياة على موعد وتبقى المنايا لنا موعدا



يرحل الأستاذ علي سالم بعد أن عاش حياة فكرية مثيرة للجدل، مليئة بالحراك الفكري، حتى وإن اتفق معه فصيل وافترق عنه فصيل آخر.

كنا بعد صغارًا ولم نكن نعرف من هو مؤلف «مدرسة المشاغبين»، التي اعتبرها أصحاب الرؤى الفكرية السطحية، أحد مداخل انهيار العملية التعليمية في مصر، انطلاقًا من القول إنها روجت للاستهتار وللانفلات في داخل قاعة الدرس، ولم يكلف هذا الفصيل من النقاد أنفسهم الغوص إلى ما هو أعمق، والنظر إلى ما وراء الكوميديا البادية في فصول المسرحية الأولى، من مدرسة تربوية حقيقية تسعى إلى خلق نوع من أنواع الألفة بين المعلم والطالب، ألفة تعود بالمدرس إلى وصفة «المعلم» بكل ما تعنيها من ملامح الأبوة الصادقة، والصداقة المستنيرة؛ مما جعل الطلاب الفاشلين ناجحين فيما بعد.. ولاحقًا عرفنا من كان وراء هذا الطرح التربوي المثير المشاغب للعقل.

حياة علي سالم تكشف عن عمق مأساة التقسيم المانوي القائم في عالمنا العربي حتى الساعة.. من لا يسير على نهجنا الفكري هو بالضرورة عدو لنا، مآله الإبعاد والإقصاء، وكأن ثقافة الاختلاف غير واردة في منهاج تفكيرنا أو واردة في مخيالنا العقلاني.. رحمه الله.





الذي لا يرحل



راجح الخوري




ظل علي سالم الذي ارتحل ولن يغيب قط من الفضاء الفكري والمسرحي، يفاخر طيلة حياته الحافلة بالعصامية والمعاناة بأنه «عصامي» أو الرجل الذي صنع نفسه بنفسه، ومن الصفر، وجعل له تاجًا من المتابعين والمعجبين، الذين أغنوه روحيًا إلى درجة أنه قال لقناة «on tv» إنه يشعر عادة بأنه لا يحتاج إلى تكريم، لأنه حصل عليه من القراء ومشاهدي مسرحياته الكثيرة «وإن كان لا بد من تكريم فلا مانع من دفتر شيكات».. هكذا بقفلة مازحة.

لا أغالي إذا قلت إن مسرحيته الجارفة «مدرسة المشاغبين» سبقت وتفوقت على أغنية «أناذر بريك إن ذا وول» التي غنتها فرقة «بينك فلويد» وتحولت فيلمًا جارفًا أيضًا، لكن هذا المبدع الذي ألف 40 مسرحية و15 كتابًا ورواية، كان منذ بدايته الطفولية تلميذًا متمرسًا في أتون الحياة الصعبة التي ستصقله، وتجعل منه تبرًا في صيغة فريدة من الفكر والحبر والضوء.

وإذا كان كبير إخوته الثمانية لوالد عسكري، ولن يتمكن من أن يكمل دراسته، فإنه ذهب إلى التفوق، أولم يقل إنه في خلال عمله يوم كان طفلاً ككمسري تعلم مسؤولية أن يكون المرء سائقًا، وما الفرق بين من يقود السيارة ومن يقود الدولة؟

غير أنه ملك دائمًا تعريفًا فذًا للكوميديا كفلسفة عندما كان يقول إن الفكاهة دليل يقود لسبر غور الجدية في المجتمع، وإن غياب الفكاهة من المجتمع دليل صارخ على افتقاره إلى الجدية، وهكذا يرتحل زميلنا المشرق في «الشرق الأوسط»، ولكن ضوءه يبقى مصباحًا من الحبور الذي يذرف كثيرًا من الدمع.

التعليقات

علي منصور
البلد: 
مصر
24/09/2015 - 22:57
رحمة الله عليه رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة