مصممة الأزياء وفاء الشذر تطلق أول ماركة عراقية مسجلة

مصممة الأزياء وفاء الشذر تطلق أول ماركة عراقية مسجلة

ضمت 60 قطعة متنوعة من بينها الزي العسكري
الاثنين - 10 ذو القعدة 1436 هـ - 24 أغسطس 2015 مـ
ماركة وفاء الشذر تضمنت ستين قطعة من خمس فقرات.. وهي ماركات المودرن والزي البغدادي البوشية والزي الكردي والزي الفلكلوري والتاريخي
بغداد: أفراح شوقي
أطلقت مصممة الأزياء العراقية وسيدة الأعمال وفاء الشذر مشروع صناعة وطنية تهدف من خلاله النهوض بصناعة الأزياء المحلية والتنافس مع الماركات المستوردة، العربية والعالمية، التي غزت السوق العراقية.
وقدمت الشذر في قاعات نادي الصيد الاجتماعي وسط العاصمة بغداد، بحضور وكيل وزير الثقافة العراقية فوزي الاتروشي، ومدير عام دار الأزياء عقيل المندلاوي، فضلاً عن جمهور غفير، عرضًا متكاملاً بماركة عراقية وبجهد شخصي، رغم الظروف الصعبة التي يعيشها العراق.
تقول المصممة في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «فرحت بتشجيع الجمهور في أولى فقرات العرض، وفاجأني تكريم دار الأزياء العراقية بشارة الحرب والسلام، وهذه شهادة اعتز بها من دار وطنية تمتلك تاريخًا طويلا بالتصميم وفن الجمال».
وقدمت في العرض ماركة «waffaa alshater» بما يقارب الستين قطعة من خمس فقرات، وهي ماركات «المودرن» (haute couture) والزي البغدادي البوشية والزي الكردي والزي الفلكلوري والتاريخي. وكانت مفاجأة الحفل تقديم زي عرض عسكري. وابتدأ العرض بفساتين السهرة الراقية، تلاه تقديم الزي الهاشمي البغدادي. وقدمت العارضات ملبوسات ركزت على المطرزات فيها من رسوم ورموز تاريخية وحضارية وفولكلورية، تلاه عرض الزي الكردي المعاصر، ليختتم بعدها الاستعراض بخروج ثلاثة عارضين بأزياء عسكرية.
وقد استعانت الشذر بثلاثة عارضين من خارج العراق ودمجتهم مع العارضات ضمن إطار المنهجة الحديثة التي نراها في عروض الأزياء العالمية.
تقول الشذر: «هدفي من العرض تحقق تماما وهو أن عاصمة العراق بغداد لن تموت الحياة فيها على الرغم من كل الظروف والتحديات التي نمر بها. وأطلقت ماركة وفاء الشذر تجاريًا عبر هذا العرض كإحدى محاولات النهوض بواقع الصناعة العراقية والتأكيد على براعة التصميم والمهنية والحرفية للفنان بشتى المجالات. وستكون الماركة متوفرة لمن يحتاجها من المدارس والجامعات والوزارات ذات العلاقة بالثقافة والتراث والسياحة والوزارات الأمنية».
عن الأزياء التي قدمت، قال وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي: «عودتنا الشذر على تقديم تصاميم للأزياء فيها الكثير من الإبداع والتألق»، مضيفًا: «إنّ تصاميمها جمعت بين التراث والمعاصرة فقدمت أكثر من مائة زي جمعت بين الأزياء العربية والكردية والتراثية»، مشيرًا أن «العرض شهد تلاقحًا لرموز عراقية أصيلة متجسدةً بالأزياء التي حملت صورًا لقامات مثل: السياب والجواهري وناظم الغزالي».
ودعا إلى أهمية أن يتم تسليم عروض الأزياء إلى القطاع الخاص وأن تفتح وزارة الثقافة أبوابها أمام جميع المصممين المبدعين من خارج الوزارة لتقديم عروضهم.
وتعد الشذر من أبرز مصممات الأزياء العراقيات اللاتي برزن خلال العام الحالي، إذ أسهمت من خلال أزيائها في إنجاح الكثير من البرامج التي قدمت في عدد من الفضائيات العراقية، وكان أبرزها عرض الأزياء في «خيمة رمضان» لقناة «هنا بغداد».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة