ثغرة إلكترونية في مائة نوع من السيارات الحديثة تتيح سرقتها بسهولة

ثغرة إلكترونية في مائة نوع من السيارات الحديثة تتيح سرقتها بسهولة

توجد في عدد من السيارات الفارهة
الأربعاء - 5 ذو القعدة 1436 هـ - 19 أغسطس 2015 مـ

ذكرت دراسة علمية لباحثين أوروبيين نجحوا في نشرها أخيرا، أن أنواعا كثيرة من السيارات تصمم بثغرات في نظمها الإلكترونية الخاصة التي تسمح لأصحابها فقط بتشغيلها، الأمر الذي يسمح بالتسلل إليها وتشغيل السيارة وسرقتها. وكانت شركة «فولكس فاغن» للسيارات قد استحصلت على أمر قضائي قبل سنتين يمنع نشر النتائج تخوفا على سلامة السيارات.
وتوجد هذه الثغرات بأنواع من السيارات الفارهة من إنتاج «فولكس فاغن»، «أودي»، «بنتلي»، «بورشيه» وغيرها. وقال باحثون بريطانيون وهولنديون في الكومبيوتر كانوا قد بدأوا أبحاثهم عام 2012 إن السيارات تستخدم نظام «ميغاموس كريبتو تراسبوندر» وهو نظام لمرسلة مستجيبة يعمل على ضمان تبادل البيانات المرمزة (المشفرة) بين السيارة وصاحبها. وهو يستخدم في المفاتيح أو في الأقراص التي صممت بدلا من المفاتيح، وكذلك في موقع التشغيل للسيارة.
ويحتوي النظام الذي يعتمد على رقائق إلكترونية من شركة «إي إم مايكرو إلكترونكس» السويسرية، على مفاتيح سرية تضم بيانات لمالك السيارة، وعدد من الأرقام لأزرار التشغيل. ويستخدم هذا النظام أيضا في سيارات هوندا» و«فولفو» و«كيا». وهو يمنع تشغيل محرك السيارة إلا إذا فتح صاحبها بابها بواسطة قرص يحمله بدل المفتاح.
وقال الخبراء إن السيارات المتطورة التي استغنى فيها التصميم عن ضرورة وجود مفتاح للتشغيل، قد عوضت بنظام يسهل اختراقه، إذ إنهم تمكنوا خلال نصف ساعة من معرفة رموز تشغيل السيارة! وأشرف على الدراسة الدكتور فلافيو غارسيا من جامعة برمنغهام مع الباحث باريس ايغ ورويل فيردلت من جامعة نجميغن في هولندا.
ونجح الباحثون في اعتراض البيانات بالموجات الراديوية المتبادلة بين السيارة وبين قرص التشغيل، وتمكنوا من التوصل إلى الخيار الصحيح لتشغيل السيارة من بين أكثر من 196 ألفا من الخيارات المحتملة. ونشروا نتائجهم في مؤتمر «يوسينكس» في واشنطن الأسبوع الماضي. وكانت «فولكس فاغن» قد نجحت في مقاضاة الباحثين عام 2013 بهدف منعهم من نشر النتائج تفاديا لوقوع هجمات إلكترونية كبيرة. وتقول شركات السيارات الآن إنها نجحت في سد هذه الثغرة.


اختيارات المحرر

فيديو