«رويال أوك أوفشور» تجعل عامها الـ30 «رجولياً»

بداية متعثرة أنقذها منها جيل الشباب والنجوم

كان طراز «Royal Oak Offshore Jay – Z» التعاون الأول  بين موسيقى الهيب هوب وصناعة الساعات الفاخرة - ساعة «رويال أوك أوفشور تي 3» ابتُكرت خصيصاً لفيلم «ترمينايتور 3» وكُشِف 
النقاب عنها في العام 2003
كان طراز «Royal Oak Offshore Jay – Z» التعاون الأول بين موسيقى الهيب هوب وصناعة الساعات الفاخرة - ساعة «رويال أوك أوفشور تي 3» ابتُكرت خصيصاً لفيلم «ترمينايتور 3» وكُشِف النقاب عنها في العام 2003
TT

«رويال أوك أوفشور» تجعل عامها الـ30 «رجولياً»

كان طراز «Royal Oak Offshore Jay – Z» التعاون الأول  بين موسيقى الهيب هوب وصناعة الساعات الفاخرة - ساعة «رويال أوك أوفشور تي 3» ابتُكرت خصيصاً لفيلم «ترمينايتور 3» وكُشِف 
النقاب عنها في العام 2003
كان طراز «Royal Oak Offshore Jay – Z» التعاون الأول بين موسيقى الهيب هوب وصناعة الساعات الفاخرة - ساعة «رويال أوك أوفشور تي 3» ابتُكرت خصيصاً لفيلم «ترمينايتور 3» وكُشِف النقاب عنها في العام 2003

تحتفل «أوديمار بيغه» للساعات الفاخرة هذا العام بالذكرى الثلاثين لإطلاق ساعة «رويال أوك أوفشور». إصدار كانت بدايته صعبة ومتعثرة، وأصبح مع الوقت من الساعات الأيقونية بروحه الرياضية ومميزاته التقنية. كانت البداية في عام 1993 بعد أشهر قليلة من الذكرى السنوية لساعة «رويال أوك» الشهيرة. سلبية ردود الأفعال في معرض بازل حيث تم تقديمها لم تكن متوقعة. لم يستسغ صناع الساعات أبعادها الضخمة (قطرها 42 مليمتراً وسُمكها 14.04 مليمتر)، ولا تصميمها الجريء، ولا سعرها الذي كان ضعف سعر ساعة «رويال أوك» المصنوعة من الفولاذ. حتى جيرالد جِنتا، مصمم ساعة «رويال أوك»، أصيب بالصدمة، ووصفها بأنها «فيل في بحر». لاحقاً، أُطلِقَ عليها اسم «الوحش – The Beast»، وهو اسم التصقَ بها حتى الآن، نظراً لشكلها الرجولي، الذي استوحاه مصممها إيمانويل غايت من سباقات اليخوت فائقة القوة. لكن بقدر ما أثارت حفيظة صُناع الموضة في التسعينات، بقدر ما تحمّس لها جيل الشباب آنذاك. كانت بالنسبة لهم فخمة ومختلفة في آنٍ واحد.

استوحيَت ساعة «رويال أوك أوفشور» ذات قطر 42 مليمتراً من طراز عام 1993 الأصلي

يُعلق رافائيل باليسترا، مدير التراث والمحفوظات في الدار، أن الفكرة وراء «رويال أوك أوفشور» «كانت ابتكار ساعة تناسب حقبة التسعينات، وأن تكون رياضية، وأخيراً وليس آخراً أن تلمس جيلَ الشباب». كل هذه الأهداف تحققت، لكن بعد فترة. نقطة التحول كانت مع الممثل النمساوي - الأميركي أرنولد شوارزنيغر، الذي ما أن ظهر بها عام 1999 في فيلمه «End of Days» حتى أصبح اسم المجموعة يتردد على أفواه الجميع، ومطلباً للمشاهير. أمر أكده فرنسوا هنري بيناميان، الرئيس التنفيذي لـ«أوديمار بيغه» بقوله: «لقد ساعد التعاون مع أرنولد شوارزنيغر في طراز (رويال أوك أوفشور إند أوف دايز - Royal Oak Offshore End of Days) في العام 1999 على وضع المجموعة على الخريطة، خاصة في مشهد ثقافة الشارع». لهذا نظراً لأهمية هذا الإصدار، كان من الطبيعي أن تختار الشركة للاحتفال بمناسبة الذكرى السنوية الثلاثين العودة إلى بداية هذه الساعة الأيقونية لكي تستلهم منها ساعة جديدة تحمل اسم «رويال أوك أوفشور أوتوماتيك كرونوغراف» يقتصر إنتاجُها على 500 قطعة فقط.

ساعة «رويال أوك أوفشور أوتوماتيك كرونوغراف» بتصميمٍ معاصرٍ من السيراميك © الصور من «أوديمار بيغه»

ورغم أن الشركة أطلقت مجموعة متنوعة من الطرازات الجديدة المصنوعة من السيراميك احتفالاً بميلادها الـ30، فإن طراز «رويال أوك أوفشور أوتوماتيك كرونوغراف» يبرز أكثر بهيكلٍ كبيرٍ بقياس 43 مليمتراً. صُنِعَت هذه النسخة بالكامل من السيراميك الأسود، مع إضافة تفاصيل من التيتانيوم، مثل وصلات العروات مع الحزام، والأزرار الضاغطة، وخلفية الهيكل. هناك أيضاً 8 براغٍ فولاذية تُثَبتُ الطوق ثماني الأضلاع على الهيكل. يُضفي اختيار هذه المواد على الساعة إحساساً بالخِفة والراحة القصوى، على الرغم من أبعادها السخية (الوزن الإجمالي للساعة 103 غرامات فقط). ورغم أن السيراميك مادة قاسية وهشة، يصعب العمل عليها، لما تتطلبه من دقة في مستوى التشطيب والأداء النهائي، فإنه السمة الغالبة هنا. وفي إشارة إلى جمالية اللونين الأسود والأصفر، التي ميّزَت طراز 1999 الأصلي، تأتي ساعة أوفشور الجديدة بميناء أسود يزدان بنمط التقطيعات المُربعة بقياسٍ كبيرٍ جداً «ميغا تابيسري» من الجيل الجديد، تُضيئهُ لمساتٌ من اللون الأصفر على تدريجة التاكيمتر (مقياس متوسط السرعة في وحدة المسافة)، وكذلك على علامات الساعات وعلى عقارب «رويال أوك» المصنوعة من الذهب الأبيض والمغطاة بمعالجة سوداء ومعززة باللون الأصفر المُضيء. يبرز شعار «أوديمار بيغه» الذهبي، المتمثل بالأحرف الأولى، والمُثَبَت على الميناء، عند موقع الساعة 12، بينما تزداد جمالية الميناء بالعدادات السوداء التي تتموضع عند مواقع الساعات 3 و6 و9.
ليس هذا فحسب، فالطراز الجديد يأتي بحزام أسود من جلد العجل بمظهر النسيج مع خياطة صفراء، وبفضل نظام قابلية التبديل المُدمَج، يمكن لمُقتني الساعة تغيير حزامه بنسخة صفراء من جلد العجل مع خياطة سوداء، في بضع خطواتٍ بسيطة.

جاءت هذه الساعة احتفالاً بفريق الإبحار «لايديكات – Laycat» النسائي واستوحيَت من طَوف قارب لايديكات

من الناحية التقنية، تتمتع الساعة بحركة كرونوغراف أوتوماتيكية من إنتاج المصنع، وهي حركة «كاليبر 4401» مدمَجة بالكامل، مع عجلة ذات أعمدة، ووظيفة فلايباك، الارتدادية، التي تسمح بإعادة ضبط الكرونوغراف إلى موقع الصفر، عندما يكون في حالة تشغيل، ثم إعادة تشغيله بضغطة واحدة على الزرّ الضاغط. وكانت هذه العملية قد حصلت على براءة اختراع. كل جزئية في هذه الساعة خضعت للإبداع. يمكن مثلاً رؤية الوزن المتأرجح الذي يقوم بالتعبئة الأوتوماتيكية من خلال خلفية الهيكل المصنوع من الكريستال السافيري. وتكشف خلفية الهيكل أيضاً عن الزخارف الغنية التي تتمتع بها الحركة، ومنها زخرفة كوت دو جنيف، والدوائر المتداخلة، والتشطيب بنمط أشعة الشمس، والتشطيب الساتاني الدائري، والحواف المشطوفة المصقولة صقلاً لامعاً.
رغم تقنياتها العالية ووظائفها المعقدة وشكلها اللافت، فإن فضلاً كبيراً في نجاحها يعود إلى علاقتها مع المشاهير، من الفنانين والرياضيين على حد سواء.
كان أرنولد شوارزنيغر أول المشاهير الذين ارتبط اسمهم بساعة «رويال أوك أوفشور»، فهو جامع شغوف بساعات الجيب. في عام 1997 قام بزيارة لوبراسّو مقر ومصنع شركة «أوديمار بيغه»، لتبدأ علاقة تعاون مثمرة بينهما، تمخضت في عام 1999 عن ولادة طرازٍ جديد من المجموعة، هو «رويال أوك أوفشور إند أوف دايز – Royal Oak Offshore End of Days»، تزامن مع إصدار فيلم يحمل نفس الاسم. تمتاز هذه الساعة بجمالية ذكورية مع هيكل من الفولاذ مغطى بمعالجة بتقنية «الترسيب البخاري الفيزيائي – PVD» لأول مرّة في تاريخ العلامة التجارية، ومع حزام كيفلار. تم بيع عدة قطع من هذا الإصدار المحدود المكون من 500 قطعة لصالح مؤسسة Inner City Games Foundation التابعة لأرنولد شوارزنيغر، التي توفر برامج رياضية وتعليمية للأطفال المحرومين. كان نجاح هذا التعاون الأول بمثابة بداية لكثير من الإصدارات المحدودة الأخرى مع الممثل الأميركي، بلغ عددها 9 طرازات حتى الآن، بما في ذلك 6 طرازات من «رويال أوك أوفشور».
في العام 2005، كشفت «أوديمار بيغه» عن أول تعاون لها مع الموسيقي جاي - زِي - Jay - Z، من خلال ساعة «رويال أوك أوفشور» مزودة بجهاز آيبود يحتوي على أعمال الفنان. كانت هذه الخطوة جريئة، إذ لم يسبق من قبل أي تعاون بين موسيقى الهيب هوب، وصناعة الساعات الفاخرة. وللاحتفال بالذكرى السنوية العشرين للمجموعة، تعاونت «أوديمار بيغه» أيضاً مع أسطورة كرة السلة ليبرون جيمس، كانت ثمرته طرازاً مرصعاً بأحجار كريمة، يجمع بين التيتانيوم والذهب الوردي والسيراميك الأسود.

بدايات «رويال أوك أوفشور»

> في العام 1989، طلب الوكيل الألماني ديرك فيتينغِل طرازاً يفرض اتجاهاً جديداً في الساعات لعقد التسعينات، مستوحى من سباقات اليخوت البحرية.
> إيمانويل غايت، الذي أنيطت به مهمة تجديد ساعة «رويال أوك»، كان يبلغ من العمر 22 عاماً فقط.
> كانت السوق الإيطالية أول من تبنى هذا الطراز، إلى حد تعرضه إلى نقصٍ في الإمداد الكافي عام 1994.
> في العام 1996، تم إصدار 6 طرازاتٍ جديدة، بما في ذلك طرازان نسائيان بقطر 30 مليمتراً، وكان ذلك بمثابة إطلاقٍ حقيقي للمجموعة.
> في عام 1997، عُزِّزَت المجموعة بوظائف التقويم الدائم، المنطقة الزمنية المزدوجة، بالإضافة إلى الترصيع بالأحجار الكريمة.


مقالات ذات صلة

سر حذاء الملياردير روبرت مردوخ

لمسات الموضة الملياردير روبرت مردوخ مع عروسه الجديدة (أ.ب)

سر حذاء الملياردير روبرت مردوخ

أثارت صورة لقطب الإعلام روبرت مردوخ في يوم عُرسه وهو جالسٌ مع عروسه الجديدة إيلينا جوكوفا (67 عاماً) على كنبة بيضاء الكثير من الاهتمام.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة اختارت اللون الأحمر من القبعة إلى الحذاء مما أضفى على مظهرها دراما فنية تستحضر حقبة الخمسينات من القرن الماضي (أ.ف.ب)

عندما تصل الحشمة إلى أقصى درجات الجُرأة

لم يفتح الحجاب هذه المرة أبواب الجدل ونيران الانتقادات بقدر ما فتح العيون على الظّلم الذي لحق به وبالمرأة التي تعتمده خياراً شخصياً

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة سافرت أنجلينا إلى اليابان للقاء النساء اللواتي وقع عليهن الاختيار للاستفادة من البرنامج (تصوير: إيان غافان)

رحلة أنجلينا جولي مع «نساء من أجل النحل» تصل إلى اليابان

لا تزال جهود أنجلينا جولي لتمكين المرأة مستمرة. فهي لا تبخل بوقتها وتبذل كل ما في وسعها من طاقة عندما تؤمن بقضية ما. المواقف أكدت أن تمكين المرأة كان دائماً…

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة اختيارها لفستان من ماركة نيجيرية كان لفتة دبلوماسية ذكية (أ.ب)

أزياء رحلة دوقة ساسيكس المكوكية... تكشف الخبايا والنيّات

اختتمت قبل أيام قليلة رحلة ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، إلى نيجيريا برفقة زوجها الأمير البريطاني هاري. رحلة قصيرة استغرقت 72 ساعة

جميلة حلفيشي (لندن)
يوميات الشرق لينا جودي تستوحي تصاميم مجوهراتها من مدينتها صُور (حسابها الشخصي)

مصمِّمة المجوهرات اللبنانية لينا جودي لـ«الشرق الأوسط»: مدينتي والمرأة تُشكّلان إلهامي

تعكس تصاميم لينا جودي قوّة النساء اللبنانيات وجرأتهن على تغيير واقعهن. من جلد ثور الملكة إليسار استلهمتْ فكرة، ومن أوروبا المخطوفة من قِبل زوس ألّفتْ تصميماً.

فيفيان حداد (بيروت)

لآلئ أميرة ويلز... ما رمزيتها ودلالاتها؟

الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)
الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)
TT

لآلئ أميرة ويلز... ما رمزيتها ودلالاتها؟

الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)
الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)

بعد غياب طويل بسبب مرضها، ظهرت أخيراً أميرة ويلز، كيت ميدلتون في العرض العسكري الذي يقام سنوياً. هذه المرة بمناسبة عيد ميلاد الملك تشارلز الثالث. منذ أن تناهى لوسائل الإعلام خبر حضورها المناسبة، والكل يترقب وصولها؛ إما من باب الفضول وإما من باب الرغبة في الاطمئنان عليها. غيابها لأشهر، أثار الكثير من التكهنات والإشاعات ولا يزال، الأمر الذي اضطرها منذ فترة للخروج في بث تلفزيوني لتشرح بعض تفاصيل مرضها وتُطمئن محبيها، طالبة منهم بلباقة دبلوماسية منحها وقتها للتداوي والتعافي بسلام.

ظهرت الأميرة أكثر نحافة لكن بنفس الابتسامة والأناقة المحسوبة بدقة (أ.ف.ب)

عادت أكثر نحافة من ذي قبل، لكن بنفس الابتسامة التي لا تفارق وجهها في المناسبات الرسمية. تألقت في فستان أبيض بحواشٍ باللون الأزرق الغامق من المصممة جيني باكام، وحذاء أيضاً أبيض مع قبعة متناسقة مع الفستان من تصميم فيليب ترايسي. كان كل شيء في مكانه الصحيح. فهي تعرف مسبقاً أن الكل ينتظر عودتها، وبالتالي لا مجال لأي هفوة أو خطأ.

ضمن الصورة الأنيقة التي رسمتها بدقة أثارت أقراطها اللؤلؤية النظر لما يتميز به هذا الحجر من دلالات ورموز (إ.ب.أ)

ضمن هذه الصورة المشرقة والأنيقة لفتت أقراط الأذن المرصعة باللؤلؤ النظر. من يعرف سيدات أفراد العائلة في المناسبات الرسمية، يعرف أن اختيارهن لمجوهراتهن لا يأتي من فراغ، وبالتالي فإن اختيار أميرة ويلز لهذا الحجر تحديداً، لا بد أنه خضع لنفس المعايير الدقيقة والمحسوبة التي تتبعها في أزيائها، وتحرص فيها على أن يكون لكل جزئية معنى أو رسالة. أول ما يتبادر إلى الذهن أن هذا الاختيار طبيعي؛ لأن اللؤلؤ يتماشى مع اللون الأبيض. وهذا صحيح، لكن الألماس أيضاً له نفس التأثير في هذه الحالة، فلماذا اختارت اللؤلؤ تحديداً؟

والجواب بكل بساطة أنه يرمز للصفاء والسلام، كما أنه يجذب الحظ السعيد. في ثقافات عديدة يرمز للحكمة، خصوصاً الحكمة التي تكتسب من تجارب الحياة وتقلباتها. وفي أخرى، هو الحجر الذي يُوفر الحماية والأمان. كل هذه الرموز والدلالات تنطبق على أميرة ويلز في الوقت الحالي، فهي في أمسّ الحاجة إلى الحظ والحماية بالنظر إلى التجارب والضغوطات التي مرت بها في السنوات الأخيرة، ولا تزال تتعافي منها.