«الفن الدوار»... فسحة أمل تستحدثها إيطاليا في قلب لبنان

يتضمن المعرض 70 قطعة بتوقيع فنانين لبنانيين

من افتتاح معرض «الفن الدوار» بالسفارة الإيطالية في بعبدا  -   آنا ورد
من افتتاح معرض «الفن الدوار» بالسفارة الإيطالية في بعبدا - آنا ورد
TT

«الفن الدوار»... فسحة أمل تستحدثها إيطاليا في قلب لبنان

من افتتاح معرض «الفن الدوار» بالسفارة الإيطالية في بعبدا  -   آنا ورد
من افتتاح معرض «الفن الدوار» بالسفارة الإيطالية في بعبدا - آنا ورد

تستمر السفارة الإيطالية في لبنان بتقديم الدعم والتشجيع للبنانيين في مجالات مختلفة؛ فهي أسهمت في تحريك التبادل التجاري بين البلدين، كما تبنت إعادة ترميم متحف سرسق ومعالم أثرية، وأقامت نشاطات ثقافية وأخرى فنية من أجل دعم لبنان.
من هذا المنطلق، استضافت السفارة الإيطالية في لبنان معرض «الفن الدوار» للرسم والصور الفوتوغرافية والمنحوتات الفنية، وتضمن أكثر من 70 لوحة وقّع معظمها فنانون لبنانيون. كما شارك في المعرض إيطاليون يستقرون في بيروت بالتعاون مع بنك «بيمو» و«كوميرشيل انشورانس». وتهدف هذه المبادرة إلى خلق واحة من الأمل والجمال في عزّ الأزمات التي يمر بها لبنان.
47 فناناً تناولوا موضوعات مختلفة عن ريف لبنان وطبيعته، وعن الفوضى الملونة بالرجاء وعن النور في صلب العتمة. كما قدم فنانون آخرون وقفات مع الذات بعيداً عن ضجيج الحياة. وعرّج بعضهم على مدن تاريخية، كجميل ملاعب في لوحته «أورشليم»، في حين رسمت منى طراد «طائر الحظ» الأصفر على طريقتها السوريالية.
وألقت السفيرة الإيطالية نيكوليتا بومباردييري كلمة في المناسبة أشارت فيها إلى إصرار إيطاليا على دعم مبادرات من هذا النوع. وتابعت «إيطاليا ملتزمة دعم الفن والثقافة في لبنان، نقوم بذلك إيماناً منا بأنه حتى في الأوقات العصيبة لا يجب أن تعدّ الثقافة ترفاً، ولا يجب أن تهمل. فكلما زادت الثقافة غنى زادت هوية البلد قوة». وختمت «تستضيف السفارة في إطار هذا المعرض نشاطات اجتماعية وثقافية أخرى لغاية 4 مايو (أيار). بما فيها حفلة موسيقية لفنان إيطالي، حيث تُفتح أبواب السفارة للأصدقاء اللبنانيين والإيطاليين والدوليين».
وفي جولة على المعرض التقت «الشرق الأوسط» إحدى الفنانات المشاركات وهي إيرين غانم، وتحدثت عن لوحتها «الفوضى» التي رسمتها بتقنية الأكليريك وبألوان زاهية.

إيرين غانم أمام لوحتها «الفوضى» (الشرق الأوسط)    -    الفنانة التشكيلية ميرنا مشنتف أمام قطعتها الفنية «سفيرة السلام»

«لقد استوحيتها من طبيعة حديقتي في بلدة عين عار، وترينها تزدحم بالألوان لأني أحب الحياة. أما لوحتي الثانية تحت اسم «مشهد فني» فأخبر فيها حكاية موت بعض الأشجار بسبب دود الصندل». وعن استضافة المعرض من قِبل السفارة الإيطالية، تقول غانم «هو بلد الفن والألوان والنكهات الذكية، ما يشبه اللوحات المشاركة. وتحمست لدخول هذه التجربة من باب معرض لبناني يقام على أرض إيطالية».
وأنت تجول في معرض «الفن الدوار» تلفتك صور فوتوغرافية نُفذت بتقنية متحركة. فتبرز معالم لغة جسد من ناحية والتناغم الحاضر بين الأبيض والأسود فيها من ناحية ثانية. صاحبة هذه اللوحات هي الإيطالية آنا المتزوجة من المصمم اللبناني العالمي طوني ورد. وتوضح لـ«الشرق الأوسط»: «بتقنية ترتكز على ضوء الشموع أنفذ هذه الصور وبلقطة تصوير واحدة (one shot). ولذلك؛ يدخل هذا الفن ضمن فئة الاختباري لأننا لا نستطيع مسبقاً معرفة النتيجة التي سيثمرها. فأتفاجأ أنا أيضاً بما تلتقطه عدستي، وهي تقنية تتطلب وقتاً وجهداً لتنفيذها». وتؤكد آنا ورد أن صورها تنقل حركة الجسد وما يختلجه من مشاعر لا يمكننا وصفها. وتفاصيل هذه اللوحات تتبدل ضمن اللوحة الواحدة. فعند تصوير الحركة تترك للضوء مساحته كي يرسمها على سجيته.
أشكال وألوان مختلفة تسود معرض «الفن الدوار»، بحيث تملك كل قطعة فنية معروضة فيه تقنية معينة تجعلها لا تشبه غيرها. فميرنا مشنتف تشارك في هذا المعرض من خلال إعادة تدويرها لأغراض كثيرة، فتقولبها لتحولها قطعاً فنية ذات رؤيا حديثة ومعاصرة. وأمام منحوتتها «سفيرة السلام» تشرح ميرنا لـ«الشرق الأوسط»: «لقد استخدمت هنا قارورة الإطفاء الحمراء التي نستخدمها في بيوتنا وسياراتنا ونرميها بعد استعمالها، طليتها بالأبيض وأطلقت عليها اسم (سفيرة السلام)، وأضفت إليها إكسسوارات لتبدو أكثر أناقة كدبلوماسية. واستخدمت في هذا الصدد الزنبرك المعدني (ريسور) الخاص بالدفاتر، إضافة إلى قطع مفككة من صنبور (حنفية مياه) قديم. ولأزيدها بهرجة غطيتها بطبقة من المخمل الأسود». وتشير مشنتف إلى أنها مع منحوتتها «سفيرة السلام» ترغب في إيصال رسالة للناس بأن يتمسكوا بالأمل. «نحن مَنْ باستطاعتنا ضخ الحياة في يومياتنا، وهذه المنحوتة المصنوعة من مواد كانت ميتة خير دليل على ذلك».
والتقت «الشرق الأوسط» السكرتير الأول في السفارة الإيطالية في لبنان فاليريا بيانكوني، فتحدثت عن هذه المبادرة التي تستضيفها السفارة لأول مرة في حرمها منذ زمن. فالجائحة كما الأزمات التي ألمّت بلبنان في الفترة الأخيرة حالت دون ذلك. وتابعت «أنا سعيدة كون السفارة تعيد فتح أبوابها من جديد أمام هذه المعرض. وقد أعجبنا بفكرة المعرض التي تقرّب من المسافات بين الفن والناس. كما أنها تلقي الضوء على مواهب فنية غير معروفة والعكس صحيح. والجدير ذكره، أن هذه القطع الفنية ستكون متاحة رؤيتها أيضاً من قبل الجالية الإيطالية في لبنان. فهي تتشوق للتعرف إلى الفن اللبناني والثقافات المنوعة من خلال 70 لوحة مشاركة».


مقالات ذات صلة

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

يوميات الشرق رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

إنه «فضلو» في «بياع الخواتم»، و«أبو الأناشيد الوطنية» في مشواره الفني، وأحد عباقرة لبنان الموسيقيين، الذي رحل أول من أمس (الأربعاء) عن عمر ناهز 84 عاماً. فبعد تعرضه لأزمة صحية نقل على إثرها إلى المستشفى، ودّع الموسيقي إيلي شويري الحياة. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» أكدت ابنته كارول أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تعلم به عائلته. وتتابع: «كنت في المستشفى معه عندما وافاه الأجل. وتوجهت إلى منزلي في ساعة متأخرة لأبدأ بالتدابير اللازمة ومراسم وداعه.

يوميات الشرق ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات عازف بيانو كندي من أصل لبناني، ينتج ويغنّي ويلحّن. لفحه حنين للجذور جرّه إلى إصدار مقطوعة «أرض الأجداد» (Motherland) أخيراً. فهو اكتشف لبنان في وقت لاحق من حياته، وينسب حبّه له إلى «خيارات مدروسة وواعية» متجذرة في رحلته.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

يعتمد الموسيقار المصري هشام خرما طريقة موحّدة لتأليف موسيقاه، تقتضي البحث في تفاصيل الموضوعات للخروج بـ«ثيمات» موسيقية مميزة. وهو يعتزّ بكونه أول موسيقار عربي يضع موسيقى خاصة لبطولة العالم للجمباز، حيث عُزفت مقطوعاته في حفل الافتتاح في القاهرة أخيراً.

محمود الرفاعي (القاهرة)
يوميات الشرق معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

زائرون يشاهدون عرضاً في معرض «أحلام الطبيعة - المناظر الطبيعية التوليدية»، بمتحف «كونستبلاست للفنون»، في دوسلدورف، بألمانيا. وكان الفنان التركي رفيق أنادول قد استخدم إطار التعلم الآلي للسماح للذكاء الصناعي باستخدام 1.3 مليون صورة للحدائق والعجائب الطبيعية لإنشاء مناظر طبيعية جديدة. (أ ب)

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

«نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

ستُطرح رواية غير منشورة للكاتب غابرييل غارسيا ماركيز في الأسواق عام 2024 لمناسبة الذكرى العاشرة لوفاة الروائي الكولومبي الحائز جائزة نوبل للآداب عام 1982، على ما أعلنت دار النشر «راندوم هاوس» أمس (الجمعة). وأشارت الدار في بيان، إلى أنّ الكتاب الجديد لمؤلف «مائة عام من العزلة» و«الحب في زمن الكوليرا» سيكون مُتاحاً «عام 2024 في أسواق مختلف البلدان الناطقة بالإسبانية باستثناء المكسيك» و«سيشكل نشره بالتأكيد الحدث الأدبي الأهم لسنة 2024».

«الشرق الأوسط» (بوغوتا)

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
TT

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)

كطفل مشتاق لعناق أهله بعد غياب، أطلّت إليسا على جمهورها في مهرجان «أعياد بيروت». أقيم الحفل على الواجهة البحرية وسط العاصمة، وكان من تنظيم «ستار سيستم» و«تو يو تو سي» و«غات».

بأغنية «زهرة من الياسمين» استهلت حفلها بعد أن انحنت ملقية السلام على الحضور. بكلمات وجيزة عبّرت عن سعادتها بعودة هذه المهرجانات التي غابت عن العاصمة لـ4 سنوات قسراً. «لبنان هو النبض الذي أتنفسه. أن أكون موجودة بعد 4 سنين انقطاع عن (أعياد بيروت)، يمكن أكثر مرة أخاف فيها اعتلاء المسرح. حتى ولو كنت أعتلي مسرح الأوسكار فلن تنتابني هذه المشاعر. لبنان يعنيلي الكثير وكذلك بيروت و(أعياد بيروت). أشكر منظم الحفل على إقامة هذا المهرجان بالرغم من كل الظروف التي نعيشها. إننا شعب يحب الحياة وتصدير الفرح بالرغم من كل شي. افرحوا معي وهذه هي بيروت».

بدت إليسا مفعمة بالحيوية وتنثر الطاقة الإيجابية على الحضور (الشرق الأوسط)

بفستان ذهبي من تصميم نيكولا جبران كان بريق إليسا متوهجاً. تفاعلت مع الجمهور إلى حد تلبية طلباته بين وصلة وأخرى. رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب مفعم بالأمل. ردّدت أكثر من مرة عبارة «ما تواخذوني» بعد أن اضطرت إلى خلع حذائها، وتوجهت إلى الحضور: «جميعكم صرتم تعرفون حالتي الصحية». جلست على كرسي وسط الخشبة كي تلتقط أنفاسها وتكمل الغناء. قفزت مع فريق من الراقصين الذين لونوا لوحاتها الغنائية. وعندما صدح صوتها بأغنية «عايشالك» قامت الدنيا ولم تقعد. واجتاح الحماس الأجواء بعد أن وقف الجمهور يرددها معها. نثرت إليسا طوال الحفل طاقة إيجابية بجرعات كبيرة، وبدت مرتاحة وسعيدة كأنها تغني وسط بيتها. أكثر من مرة مازحت الناس وطلبت منهم تفاعلاً أكبر وهي تصرخ «يللا». وكان الحضور يلبي الطلب هائجاً ومائجاً، مطلقاً بالونات بيضاء وزهرية احتفاءً بها.

لم تشأ أن تبدأ حفلها إلا بمقاطع من أغاني فيروز. فسماء العاصمة كانت تزهو فرحاً، ولا ينقصها سوى سفيرتنا إلى النجوم كي يكتمل المشهد معها. وبعد أغنيتَي «بيقولوا زغيّر بلدي» و«بتتلج الدني» لفيروز انتقلت إلى «كرمالك» من أغانيها القديمة. وأتبعتها بـ«ارجع للشوق» و«بتمون» و«لو فيي». وبرومانسية أدّت «خليك بقا معي بالسليم» و«متلك ما في». وكانت توجه الميكروفون نحو الحضور الذي كان يغني كلماتها بحماس كبير.

حلّقت إليسا فرحاً، وعبرت نحو الضوء نافضة عنها عتمة ليالٍ طويلة. وفي كل مرة كان يناديها باسمها أحد الحضور كانت ترد بعفويتها المعروفة: «يا نعم آي لوف يو». وبين أغنية وأخرى كانت لا تنسى أن تلقي تحية المساء على لبنان وأهله. «شو هالعشق للبنان الله يحميه... بحبّو».

ومع أغنية «أواخر الشتا» شعر اللبنانيون بلفحة باردة افتراضية، زودتهم بها إليسا وسط الحرّ الشديد السائد في ليلة من ليالي بيروت الصيفية، المشبعة برطوبة عالية.

ضيفتها الفنانة ماريلين نعمان شكّلت مفاجأة الحفل (الشرق الأوسط)

وبعد «لو تعرفوه» اختارت أغنية «حظي ضحكلي» و«أنا سكتين» من ألبومها الجديد. ولتقدم وصلة طربية تألفت من أغنيتي «خطرنا على بالك» لطوني حنا و«سلّم عليها يا هوا» للراحل ملحم بركات، لتنتقل بعدها إلى مفاجأة الحفل التي تمثّلت باستضافتها على الخشبة الفنانة الشابة ماريلين نعمان، وقدمتها إليسا قائلة إنها لفتتها منذ مشاركتها في مسلسلَي «للموت» و«ع أمل»، وإنها تذكّرها ببداياتها.

ومعاً أدّتا شارة مسلسل «أنا مش صوتك»، ليصفق الجمهور وبمقدمه نادين جابر كاتبة مسلسل «ع أمل». فهي كانت أول من شجّع نعمان وتمسكت بمشاركتها في المسلسل غناءً وتمثيلاً. وأهدت إليسا نعمان إنتاج أغنية كونها تملك اليوم شركة إنتاج فنية هي «آي آر ريكوردز ميوزيك».

وبلغت الأجواء ذروتها عندما قدّمت إليسا «عايشالك» و«أنا بتمايل على الـbeat» و«سهرني يا ليل». وختمت الحفل بأغنية «حنغني كمان وكمان»، وقد رافقتها مشهدية جميلة من الألعاب النارية التي غطّت سماء الواجهة البحرية لبيروت.

جلست على كرسي ترتاح وهي تغني على المسرح (الشرق الأوسط)

ليلة من العمر توهجت بحضور إليسا، وأكدت توقعات اللبنانيين بأن «أعياد بيروت» طبّقت شعارها لهذا العام «الأعياد رجعت لبيروت»، وستكمل لغاية 30 يوليو (تموز) الحالي برنامجها الفني. وفي 22 يوليو (تموز) سهرة مع الموسيقي غي مانوكيان، وفي 23 منه يحيي جوزف عطية حفله المنتظر، أما في 24 يوليو، فاللبنانيون على موعد مع الفريق الأجنبي «بينك مارتيني» وأغانٍ حفظتها الأجيال. ويحل جون أشقر بعرض «ستاند آب كوميدي» في 26 من الشهر نفسه، ويختتم المهرجان فعالياته مع ميادة الحناوي في 28 يوليو، ومع المغني «الشامي» في 30 يوليو ليشكل مسك الختام.