إردوغان يواصل حملته الانتخابية «افتراضياً» بسبب ظروفه الصحية

أكبر حزب كردي في تركيا أعلن رسمياً دعمه لكليتشدار أوغلو

رجب طيب إردوغان (أ.ب)
رجب طيب إردوغان (أ.ب)
TT

إردوغان يواصل حملته الانتخابية «افتراضياً» بسبب ظروفه الصحية

رجب طيب إردوغان (أ.ب)
رجب طيب إردوغان (أ.ب)

في أوج تصاعد الحملات الدعائية استعداداً للانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي تشهدها تركيا في 14 مايو (أيار) المقبل، اضطر الرئيس رجب طيب إردوغان لمواصلة حملته لليوم الثاني على التوالي عبر «الفيديو كونفرنس»، بسبب ظروفه الصحية.
في الوقت ذاته اكتسب مرشح المعارضة للرئاسة رئيس «حزب الشعب الجمهوري»، كمال كليتشدار أوغلو، دفعة قوية بإعلان «حزب الشعوب الديمقراطية» المؤيد للأكراد الذي يمتلك كتلة تصويتية كبيرة، دعمه له رسمياً. كما وجه قادة المعارضة دعوات لملايين الأتراك بالخارج الذين بدأوا التصويت في الانتخابات، اعتباراً من الخميس إلى التصويت لكليتشدار أوغلو من أجل مستقبل تركيا.
وأعلنت الرئاسة التركية أن إردوغان سيواصل برنامجه لليوم الثاني على التوالي من داخل القصر الرئاسي في أنقرة، حيث يفتتح في وقت لاحق، الجمعة، أحد الجسور الجديدة في ولاية أضنة جنوب البلاد عبر «الفيديو كونفرنس».
كان إردوغان بدأ استئناف نشاطه تدريجياً، بعد يومين من الوعكة الصحية التي ألَمّت به نتيجة التهابات في المعدة والأمعاء اضطرته لإلغاء مشاركته في بث مباشر لقناتين محليتين الثلاثاء، وإلغاء تجمعات انتخابية في عدد من الولايات التركية نزولاً على نصائح الأطباء له بالراحة في أوج حملته للانتخابات الرئاسية والبرلمانية.
وأطل إردوغان، أمس (الخميس)، في مشاركة عبر «الفيديو كونفرنس» مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في حفل أقيم بمناسبة تزويد أول مفاعل من 4 مفاعلات بمحطة «أككويو» النووية لتوليد الكهرباء، التي تنشئها شركة «روساتوم» الروسية في مرسين بجنوب تركيا، بالوقود النووي.
وكان مقرراً أن يحضر إردوغان هذا الحدث في موقع المحطة في «أككويو»، ثم يلتقي أنصاره في تجمع جماهيري في مرسين، لكن «حزب العدالة والتنمية» الحاكم أعلن، ليل الأربعاء، أن مشاركته ستكون بالفيديو.
وأكد وزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، أن الحالة الصحية لإردوغان «جيدة جداً»، وأن التهاب المعدة والأمعاء الذي أصابه «في تراجع».

دعم كردي لكليتشدار أوغلو

وفي تطور متوقع، أعلن حزب «الشعوب الديمقراطية»، ثالث أكبر أحزاب البرلمان التركي بعد «العدالة والتنمية» الحاكم، و«الشعب الجمهوري»، الذي يمتلك كتلة تصويتية تصل إلى نحو 13 في المائة من إجمالي الناخبين، أن الحزب قرر دعم كليتشدار أوغلو في الانتخابات الرئاسية.
وبذلك يكون كليتشدار أوغلو حصل، رسمياً، على دعم غالبية الأكراد بعدما لمح الحزب من قبل إلى أنه سيدعمه، وامتنع عن تقديم مرشح منافس على الرئاسة لعدم تشتيت أصوات المعارضة، كما أعلن الحزب خوض الانتخابات البرلمانية على قائمة حزب «اليسار الأخضر»، تحسباً لاتخاذ المحكمة الدستورية العليا قراراً بإغلاقه في الدعوى المقدمة من المدعي العام لمحكمة الاستئناف العليا في أنقرة، بكر شاهين، في 2021، لإغلاق الحزب، بدعوى دعم الإرهاب والأنشطة الانفصالية لـ«حزب العمال الكردستاني».
وقال الرئيس المشارك للحزب، مدحت سانجار، في تصريحات ليل الخميس - الجمعة،: «سندعم كليتشدار أوغلو في الانتخابات الرئاسية. نرى أن هذه الانتخابات هي الأكثر أهمية. لدينا هدفان استراتيجيان: الهدف الأول إنهاء نظام الرجل الواحد، والهدف الثاني أن نصبح القوة الأكثر فاعلية في التحول الديمقراطي».
في السياق ذاته، لمح المرشح الرئاسي عن تحالف «أتا» القومي، سنان أوغان، إلى أن أنصار التحالف سيدعمون المرشح الذي ينأى بنفسه عن كل من حزبي «الشعوب الديمقراطية»، و«هدى بار»، وهو حزب كردي إسلامي منبثق عن «حزب الله» التركي، الذي ينظر إليه في تركيا على أنه تنظيم إرهابي لا يختلف عن «حزب العمال الكردستاني»، وذلك حال الانتقال إلى جولة ثانية في الانتخابات الرئاسية، رجح أن تنحصر بين كليتشدار أوغلو وإردوغان، في ظل عدم قدرة المرشح الرابع، محرم إينجه، على الحصول على أصوات في الجولة الأولى تمكنه من خوض جولة الإعادة.
وقال أوغان، في مقابلة تلفزيونية ليل الخميس - الجمعة،: «إذا خسرنا في الجولة الأولى فسنتحدث مع مكونات تحالف أتا (أحزاب النصر، العدالة، وبلدي)، ومع المنظمات غير الحكومية التي تدعمنا، سنقول للمرشحين المتنافسين في الجولة الثانية، كليتشدار أوغلو وإردوغان، إنك لست بحاجة إلى دعم (الشعوب الديمقراطية) أو (هدى بار)، سنقدم لك هذا الدعم، وليس هناك مرشح للقوميين غيري، وأصواتي في المرحلة الثانية سنعطيها للمرشح الذي يلبي هذا الشرط».
وأعلن «هدى بار» دعمه لإردوغان، وقرر خوض الانتخابات البرلمانية على قائمة «حزب العدالة والتنمية» الحاكم.

أتراك الخارج

في الوقت ذاته، وجه كليتشدار أوغلو رسالة إلى الناخبين الأتراك في الخارج، الذين بدأوا التصويت في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية حتى 9 مايو (أيار) المقبل، عبر بث على مواقع التواصل الاجتماعي، دعاهم فيه للتصويت لصالحه، وتعهد بأن يكون لكل منهم مكان للتغيير في تركيا وبإنشاء دوائر انتخابية في الخارج تكفل لهم اختيار نواب بالبرلمان يمثلونهم.
وقال كليتشدار أوغلو: «إن تصويتك الفردي حيوي لمستقبل تركيا وأمتنا. تعالَ واحصل على مكانك في التغيير الذي نحتاج إليه لتركيا عادلة وغنية وتنافسية مع شباب متفائل».
وأضاف أن الفقر في تركيا يزداد عمقاً، وأن السلام الاجتماعي ووحدة الشعب يتدهوران في ظل حكم القصر (إردوغان)، ولا يستطيع الشباب رؤية مستقبل لأنفسهم في تركيا، لأنهم حولوا البلاد إلى وكر للمحسوبية وظلم الكفاءات.
وتابع: «لهذا، قد تنتظرون تعافي البلد، وتحسين الاقتصاد، وحرية العودة، بطريقة أو بأخرى، أنتم كمواطنين لا بد أن يكون لكم رأي في مستقبل هذا البلد. أنتم تعانون مشاكل أيضاً، سننشئ لكم دوائر انتخابية لتنتخبوا نوابكم من بينكم، ولترسلوهم إلى البرلمان. سنضمن رفع القيود المطبَّقة عليك أثناء تقاعدك في تركيا والعمل في بلد آخر وتحسين معاشاتك التقاعدية، ستكون قادراً على الاستفادة من الخدمات الصحية على قدم المساواة في تركيا. سنقوم بإلغاء المظالم التي قد تنشأ من تطبيق اتفاقية مشاركة المعلومات التلقائية. سنقوم بتمديد مدة إقامة سيارتك المستخدمة في الخارج في تركيا. سنخفض أسعار تذاكر الطيران الباهظة إلى مستويات معقولة. سنقوم بتمديد فترة استخدام الهواتف التي تحضرها معك عندما تأتي إلى تركيا».
من جانب آخر، دعا رئيس حزب «العمال» التركي اليساري، أركان باش، الناخبين الأتراك في الخارج للتصويت لكليتشدار أوغلو في انتخابات الرئاسة، ولحزب العمال، أحد أحزاب تحالف «العمل والحرية»، في الانتخابات البرلمانية.
وقال في بث عبر مواقع التواصل الاجتماعي: «اليوم هو اليوم الذي كنتم تنتظرونه، والانتخابات هي هذه الانتخابات التي انتظرتموها للتغيير وللإطاحة بنظام (حزب العدالة والتنمية)... إذا كنتم موجودين، فلدينا مستقبل... هذه لحظة تاريخية».
وبدأ 3 ملايين و416 ألفاً و671 ناخباً تركيا خارج البلاد، أمس (الخميس)، التصويت في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، في عملية تستمر حتى 9 مايو (أيار) المقبل، في 156 ممثلية وبعثة في 75 دولة، إضافة إلى صناديق الاقتراع عند البوابات الحدودية والجمركية وفي المطارات الدولية، بإجمالي 4671 صندوقاً.


مقالات ذات صلة

إردوغان يحشد أنصاره بعد وعكة صحية

شؤون إقليمية إردوغان يحشد أنصاره بعد وعكة صحية

إردوغان يحشد أنصاره بعد وعكة صحية

حشد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أنصاره في أول ظهور شخصي له، منذ إصابته بوعكة صحية عرقلت حملته الانتخابية لمدة 3 أيام، وذلك قبل أسبوعين من الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في 14 مايو (أيار). وبعد تعافيه من «نزلة معوية» تسبّبت في إلغائه أنشطة انتخابية، شارك إردوغان أمس، في افتتاح معرض «تكنوفست» السنوي لتكنولوجيا الطيران والفضاء. ووصل الرئيس التركي برفقة حليفه المقرب الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، ورئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية إردوغان يستأنف نشاطه بعد الوعكة الصحية

إردوغان يستأنف نشاطه بعد الوعكة الصحية

استأنف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان نشاطه تدريجياً بعد يومين من الوعكة الصحية التي ألمت به نتيجة التهابات في المعدة والأمعاء، اضطرته لإلغاء مشاركته في بث مباشر لقناتين محليتين، الثلاثاء، وإلغاء تجمعات انتخابية في عدد من الولايات التركية نزولاً على نصائح الأطباء له بالراحة في أوج حملته للانتخابات الرئاسية والبرلمانية. وأطل إردوغان، أمس الخميس مجدداً، في مشاركة عبر «الفيديو كونفرنس» مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في حفل أقيم بمناسبة تزويد أول مفاعل من 4 مفاعلات بمحطة «أككويو» النووية لتوليد الكهرباء، التي تنشئها شركة «روسآتوم» الروسية في مرسين بجنوب تركيا، بالوقود النووي. وكان مقرراً أن يحضر إر

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية كليتشدار أوغلو يشعل معركة حول مطار «أتاتورك» في إسطنبول

كليتشدار أوغلو يشعل معركة حول مطار «أتاتورك» في إسطنبول

أشعل مرشح المعارضة للرئاسة التركية رئيس «حزب الشعب الجمهوري» معركة جديدة مع الحكومة حول مطار «أتاتورك» الذي أُغلق مع افتتاح مطار «إسطنبول» عام 2019، حيث أعلن الرئيس رجب طيب إردوغان أن المطار الذي يقع في منطقة يشيل كوي سيجري تحويله إلى حديقة للشعب. وشارك كليتشدار أوغلو مقطع فيديو بعنوان «مطار أتاتورك» على حسابه في «تويتر»، ليل الخميس - الجمعة، تحدث فيه عن رؤيته للمطار والمشروعات التي سينجزها فيه إذا أصبح رئيساً للجمهورية بعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستجري في 14 مايو (أيار) المقبل. وقال كليتشدار أوغلو إن حديثه موجَّه إلى الشباب على وجه الخصوص حيث «سأعلن لهم عن أحد أكبر مشاريع حياتي»،

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية تدشين أول مفاعل نووي لتوليد الكهرباء في جنوب تركيا

تدشين أول مفاعل نووي لتوليد الكهرباء في جنوب تركيا

أكّدت تركيا وروسيا عزمهما على تعزيز التعاون بعد نجاح إطلاق أكبر مشروع في تاريخ العلاقات بين البلدين اليوم (الخميس)، وهو محطة «أككويو» النووية لتوليد الكهرباء التي أنشأتها شركة «روسآتوم» الروسية للطاقة النووية في ولاية مرسين جنوبي تركيا. وأعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، خلال مشاركته إلى جانب نظيره الروسي فلاديمير بوتين، عبر تقنية الفيديو الخميس، في حفل تزويد أول مفاعل للمحطة التركية بالوقود النووي، أن تركيا ستصبح من خلال هذا المشروع واحدة من القوى النووية في العالم.

العالم إردوغان يلغي أنشطته الانتخابية اليوم بسبب إنفلونزا المعدة

إردوغان يلغي أنشطته الانتخابية اليوم بسبب إنفلونزا المعدة

قطع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس (الثلاثاء)، مقابلة تلفزيونية مباشرة قبل أن يعود ويعتذر متحدثاً عن إصابته بإنفلونزا المعدة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. ألقى الزعيم البالغ التاسعة والستين ثلاثة خطابات انتخابية، أمس، قبل انتخابات رئاسية وتشريعية في 14 مايو (أيار) تبدو نتائجها غير محسومة. وكان مقرراً أن يُنهي إردوغان الأمسية بمقابلة مباشرة مشتركة مع قناتي «Ulke» و«Kanal 7»، وقد بدأ ظهوره التلفزيوني بعد تأخير لأكثر من 90 دقيقة، ثم قطعه بعد عشر دقائق خلال طرح سؤال عليه. وعاد إردوغان بعد 15 دقيقة واعتذر قائلاً إنه أصيب بوعكة. وأوضح: «أمس واليوم كان هناك عمل كثير.

«الشرق الأوسط» (أنقرة)

تصاعد التوتر بين بن غفير والجيش لعدم ردع المستوطنين في الضفة

وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير يوزّع بنادق هجومية أوتوماتيكية من طراز «إم 5» على إسرائيليين في عسقلان في 27 أكتوبر الماضي (د.ب.أ)
وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير يوزّع بنادق هجومية أوتوماتيكية من طراز «إم 5» على إسرائيليين في عسقلان في 27 أكتوبر الماضي (د.ب.أ)
TT

تصاعد التوتر بين بن غفير والجيش لعدم ردع المستوطنين في الضفة

وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير يوزّع بنادق هجومية أوتوماتيكية من طراز «إم 5» على إسرائيليين في عسقلان في 27 أكتوبر الماضي (د.ب.أ)
وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير يوزّع بنادق هجومية أوتوماتيكية من طراز «إم 5» على إسرائيليين في عسقلان في 27 أكتوبر الماضي (د.ب.أ)

كشفت تقارير إسرائيلية تصاعد التوترات بين الجيش الإسرائيلي ووزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير، فيما يخص التعامل مع المستوطنين المتطرفين في الضفة الغربية.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إنه خلال مناقشة جرت في القيادة المركزية بداية الشهر الحالي بحضور رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، تصاعد التوتر بين الجيش والشرطة، بعد اتهام الجيش لقادة الشرطة، بعدم تطبيق ردع كافٍ ضد المستوطنين الذين يرتكبون جرائم في الضفة الغربية.

وناقشت الجلسة قتل مستوطنين لاثنين من الفلسطينيين قرب نابلس قبل نحو الشهرين خلال أعمال شغب، ولم تُقدم لوائح اتهام ضد المتورطين. وألمحت الشرطة إلى أن الجنود هم الذين أطلقوا الرصاص على الفلسطينيين معززة اتهامات المستوطنين أن قوة عسكرية أطلقت النار بعد تعرضها لـ«حالة تهدد الحياة».

لكن الجنرال يهودا فوكس قائد القيادة المركزية للجيش، أوضح أن هؤلاء الجنود كانوا مستوطنين في إجازة، مشيراً إلى أن «روح القائد» عند وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير تؤثر في إنفاذ الجريمة القومية.

مستوطنون مسلحون في الضفة الغربية (أرشيفية - وفا)

في الجلسة المشار إليها، اتهم ممثلو الشرطة الجيش بتقديم خبر كاذب، وزاد التوتر، قبل أن يتدخل رئيس الوزراء نتنياهو لتهدئة الوضع، لافتاً إلى أن «الذين قتلوا الفلسطينيين كانوا يهوداً وليسوا فلسطينيين».

وأوضح نتنياهو أنه يتعرض لضغوط من الأميركيين بشأن هذه المسألة، وسأل ممثلي الشرطة عن سبب عدم القبض على يهودي واحد يرتكب جرائم خطيرة، وردت الشرطة بأن «الشاباك» هو الذي يقدم المعلومات الاستخبارية. ثم وجه الجيش تساؤلات حول عدم اتخاذ الشرطة الإجراءات الكافية، بما في ذلك عدم أخذ سلاح أحد المستوطنين المتورطين في الحادث للتفتيش.

وبحسب بيانات إسرائيلية رسمية، فإنه على الرغم من عنف المستوطنين في الضفة والذي تكثف في الأسابيع الأولى بعد هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، فإنه لم يجرِ تقديم لائحة اتهام واحدة ضد المستوطنين في الأحداث الأخيرة.

مستوطنون يغلقون نقطة تفتيش في شمال الضفة الغربية (أرشيفية - د.ب.أ)

جاء الكشف عن الخلاف بين بن غفير والجيش فيما يخص التعامل مع المتطرفين في الضفة، في وقت بدأت فيه المحكمة العليا الإسرائيلية دراسة الالتماس المقدم إليها للنظر في تعديل قانون الشرطة، وهو تعديل عُرف باسم «قانون بن غفير» رسخ فيه سلطته على الشرطة، ووسّع صلاحياته. ويتهم الملتمسون بن غفير بالسيطرة السياسية على الشرطة، والتدخل في عملها بما في ذلك سياسة التحقيق.

وهاجم بن غفير قضاة المحكمة، وقال في بيان: «أشعر بأن القضاة هنا يريدون زهرية وليس وزيراً. إنهم مدفوعون بأجندة واضحة».

وبعد نحو ساعة ونصف من بدء الجلسة، دخل بن غفير، وقاطع محاميه للإجابة عن سؤال القاضي، وعن التعديل الذي يسمح له بالتدخل في سياسة التحقيق، قائلاً: «إذا لم يكن أنا... فسأكون زهرية».

وكان بن غفير قد وضع زهرية على كرسي مكتبه قبل انعقاد المحكمة، بوصف ذلك نوعاً من الاحتجاج، بعد اتهامه قائد الشرطة، كوبي شبتاي، والمستشارة القضائية للحكومة بالتآمر عليه، وتحويله إلى وزير أشبه بزهرية، وعرقلة عمله من منطلقات سياسية. وبدأت الأزمة عندما كشف قائد الشرطة كوبي شبتاي تفاصيل مرتبطة بعرقلة «حماية قوافل المساعدات» المتجهة إلى قطاع غزة، في ظل إغلاق المستوطنين الطرق المؤدية للمعابر، ومنع المساعدات من الوصول إليها.

فلسطيني يعاين الدمار الذي خلَّفه المستوطنون في منزله وسيارته في قرية المغير قرب رام الله بالضفة الغربية في أبريل الماضي (أ.ف.ب)

ونقلت صحيفة «هآرتس» عن شبتاي قوله، إن «وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، أمر نائب قائد الشرطة الإسرائيلية، وقائد منطقة الجنوب، بعدم تأمين قوافل شاحنات المساعدات إلى قطاع غزة، دون علمه».

وأوضح قائد الشرطة في رسالة وجهها للمستشارة القانونية للحكومة غالي بهراف مياره، الحالات التي تدخل بها بن غفير في عمل الشرطة في انتهاك لقرار المحكمة يمنعه من تسليم تعليمات تنفيذية.

ووفق شبتاي، عندما أوضح لبن غفير أن الشرطة ستؤمن القوافل، قال: «ستكون هناك عواقب لذلك». وكان شبتاي قد وجه رسالة إلى ديوان المظالم، الخميس الماضي، أكد فيها أن بن غفير يتدخل في عمل الشرطة، ومنع تأمين قوافل المساعدات، وأخبره أن هذا هو عمل الجيش الإسرائيلي، وليس الشرطة.

وأضاف: «لقد شرحت للوزير أن هذه مهمة الشرطة الإسرائيلية، وقد احتج علي الوزير، وأوضح أنه ستكون هناك عواقب».

وكتب شبتاي أن بن غفير أخبر كبار مسؤولي الشرطة، من وراء ظهره، بأنه لا يريد أن توفر الشرطة الحماية لقوافل المساعدات الإنسانية التي تمر عبر إسرائيل، بحجة أن ذلك يقع ضمن مسؤولية الجيش.