«إعلانات بيتال» تظهر قدراتها الإعلانية خلال مشاركتها في معرض سوق السفر العربي 2023

«إعلانات بيتال» تظهر قدراتها الإعلانية خلال مشاركتها في معرض سوق السفر العربي 2023
TT

«إعلانات بيتال» تظهر قدراتها الإعلانية خلال مشاركتها في معرض سوق السفر العربي 2023

«إعلانات بيتال» تظهر قدراتها الإعلانية خلال مشاركتها في معرض سوق السفر العربي 2023

تعتزم إعلانات بيتال المنصة الإعلانية من هواوي، المشاركة في النسخة الثلاثين من معرض سوق السفر العربي، وهو الحدث العالمي في قطاع السفر الداخلي والخارجي في الشرق الأوسط، والذي سيقام في دبي خلال الفترة من 1 إلى 4 مايو. وخلال الحدث، سيعرض فريق خبراء هواوي القدرات الاستثنائية التي تتمتع بها منصة إعلانات "بيتال"، لا سيما في مجال الاستهداف الفعال لأسواق السفر الخارجي سريعة النمو في الصين وروسيا.
وبالتزامن مع قيام الصين بإعادة فتح حدودها بعد إغلاق استمر لثلاث سنوات، يعاود المسافرون الصينيون التحليق مجدداً إلى وجهاتهم المفضلة. وفي هذا العام، من المتوقع أن يستعيد قطاع السفر الخارجي الصيني ما يقرب من ثلثي مستويات أدائه في العام 2019، أي بما يعادل تقريباً 110 مليون مسافر عابر للحدود. وفي عام 2024، من المتوقع أن يتراوح عدد المسافرين العابرين للحدود من البر الرئيسي الصيني ما بين 170 و 180 مليوناً، ليتخطى بذلك الرقم القياسي المسجل في عام 2019.
واللافت أيضاً أن استخدام الهواتف الذكية في الصين آخذ في الارتفاع. ففي عام 2022 تخطى عدد المستخدمين حاجز المليار، وأصبحت الهواتف الذكية مكونًا حيويًا للاتصالات والترفيه والتجارة والسفر. كما يستخدم الأشخاص هواتفهم الذكية لاكتشاف وجهات السفر وإجراء الحجز الفندقي ووسائل النقل والمواصلات والتخطيط لأنشطتهم قبل المغادرة، بالإضافة إلى الملاحة وترجمة اللغة، والحصول على معلومات حول أماكن الترفيه المحلية أثناء السفر.
بالإضافة إلى ذلك، أصبح التلفزيون المتصل "سي تي في" أكثر شعبية في الصين، مع عرض إعلانات جميع السيناريوهات على "هواوي فيجن"، الذي يوفر تأثيرًا مبتكرًا ثلاثي الأبعاد وتأثيرًا مرئيًا مذهلاً وتغطية شاملة للقنوات. تخطّط الصين للاستفادة من الإعلانات التلفزيونية المتصلة والمخزون الفائق لتوليد انطباعات كبيرة في الأسواق المحلية وتعزيز وعي الجمهور.
ويمكن للمسوّقين الاستفادة من الإقبال الكبير من خلال قنوات "سي تي في" و "أو تي تي"، ولكل منها مزايا فريدة. بينما تجلب تطبيقات الأجهزة المحمولة تأثيرات كبيرة المدى للوعي بالعلامة التجارية بفضل المشاهدات الإلزامية للإعلان، فإن استهلاك "سي تي في" يكون أكثر توجهاً نحو الرسائل. كذلك، من خلال الاستهداف والخصوصية، يمكن للمسوقين التأكد من أن إنفاقهم على الإعلانات على الاستهداف سيحقق لهم أرباحًا ممتازة.
وفضلاً عن ذلك، أصبح التلفزيون المتصل (سي تي في) يُشكّل اتجاهاً متنامياً في الصين، لاسيما وأن خاصية عرض الإعلانات من جميع السيناريوهات على "هواوي فيجن"  توفر اليوم تأثيراً مبتكراً ثلاثي الأبعاد، وتأثيراً مرئياً مذهلاً، وتغطية شاملة للقنوات. ومن المرتقب أن تصبح الصين اليوم بمثابة السوق المزدهر التالي لإعلانات التلفزيون المتصل (سي تي في)، وتدفق محتوى التلفزيون عبر الإنترنت (أو تي تي)، من خلال تقديم حركة مرور غير مسبوقة للمسوقين، عبر قنوات التلفزيون المتصل (سي تي في) والتلفزيون عبر الإنترنت (أو تي تي)، ولكل منها مزاياها الخاصة. وفي حين أن تطبيقات الأجهزة المحمولة تتيح تأثيرات بعيدة المدى للتوعية بالعلامة التجارية بسبب المشاهدات الإلزامية للإعلان، فإن استهلاك محتوى التلفزيون المتصل يكون مرتكزاً بشكل أكبر على الرسائل الموجهة. وإلى جانب ذلك، من خلال مزايا الاستهداف والخصوصية، بإمكان المسوقين التأكد من أن إنفاقهم الإعلاني على الاستهداف سيحقق لهم ربحية ممتازة.
وفضلاً عن ذلك، وفقاً لاتحاد منظمي الرحلات السياحية في روسيا، ارتفع حجم السياحة الصادرة في البلاد بنسبة 10٪ في عام 2022، مع ما لا يقل عن 23.5 مليون روسي يسافرون إلى الخارج. وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أكثر الوجهات المقصودة رواجاً، حيث استقبلت حوالي مليون زائراً، بزيادة بنسبة 60٪ مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، في حين استقبلت قطر عدداً أكبر بنسبة 55% من المسافرين الروس في عام 2022 مقارنة بالعام 2021.
وتشكّل الحلول التي من الممكن أن تستهدف مستخدمي الهواتف الذكية بدقة عاملاً مهماً وحيوياً في قطاع السفر. و
مع ذلك، قد تمثل الإعلانات المبرمجة في دول مثل الصين وروسيا تحدياً بسبب التباينات الثقافية التي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على فعاليته. ولهذا، فإن الفهم العميق للثقافة المحلية من أجل توصيل الرسائل الإعلانية ذات الصلة للمستخدمين أمر لا بد منه. بمقدور إعلانات "بيتال" من هواوي التغلب على الحواجز الثقافية وإقامة علاقات ذات مغزى مع المستخدمين الصينيين والروس بفضل التواجد القوي للشركة في كلا البلدين ومعرفتها الواسعة بالسوق الصيني.
وستتاح لزوار معرض سوق السفر العربي والشركات والمسؤولين التنفيذيين في قطاع السفر، فضلاً عن المسوقين، فرصة فريدة لاستكشاف وتجربة إمكانات الاستهداف المتطورة لإعلانات "بيتال" بشكل مباشر، والمصممة لإطلاق العنان لإمكانات الأعمال. كما تتيح إعلانات "بيتال" إمكانية الوصول إلى منصة إدارة البيانات (دي أم بي) التي تمكّن المسوقين من استهداف جماهير محددة بناءً على مؤشرات مختلفة، بما في ذلك مؤشرات نوايا السفر، كمؤشرات سلوك البحث (بحث  "بيتال") والتصفح: بمقدور إعلانات "بيتال" أن تستخدم بيانات من محركات البحث والتطبيقات لتحديد المستخدمين الذين يبحثون عن المحتوى المرتبط بالسفر أو يتصفحونه، مثل رحلات الطيران والفنادق والوجهات.
أضافة سجل المشتريات: بإمكان إعلانات "بيتال" تقييم سجل المشتريات المستخدم لتحديد ما إذا كان العميل قد اشترى مؤخراً منتجات وخدمات متعلقة بالسفر، مثل تذاكر السفر أو الإقامة الفندقية، وبيانات الموقع: بإمكان إعلانات "بيتال" استخدام بيانات الموقع لتحديد الأشخاص الموجودين حالياً أو الذين زاروا مؤخراً أماكن متعلقة بالسفر مثل المطارات أو الفنادق أو أمكان الجذب السياحي الشهيرة.
ومن خلال تحليل هذه المؤشرات، إلى جانب العديد من مدخلات البيانات الإضافية، تساعد منصة إدارة البيانات الخاصة بـإعلانات "بيتال" المعلنين في الاستهداف الفعال للجماهير التي من المحتمل أن تبدي اهتماماً بالمنتجات والخدمات المتعلقة بالسفر.
من جهة أخرى، يُعدّ استهداف الجماهير المتمرّسة في السفر أحد أبرز نقاط القوة في المنصة. نظراً لأن هيئة الصحة بدبي قد أولت أهمية كبيرة على السياحة العلاجية من خلال العلامة التجارية المرموقة: "تجربة دبي الصحية"، فإن جمهور السياحة العلاجية يعتبر أفضل مثال على ذلك. وفي هذا السياق، بإمكان منصة إدارة البيانات الخاصة بـإعلانات "بيتال" استخدام مجموعة متنوعة من مصادر البيانات ومعايير الاستهداف المتنوعة، ومن ضمنها:
العلامات الأساسية: النوع الأول هو السمات الديموغرافية، والتي تشمل الجنس والعمر والموقع وحالة الزائر. يمكن أن تكون هذه المعلومات مفيدة في تحديد الجمهور المستهدف وكيفية تفاعله مع المنتج أو الخدمة المقدمة. النوع الثاني من العلامات هو سمات متقدمة، مثل الدرجة الأكاديمية والمهنة والدخل. يمكن أن توفر هذه المعلومات فهماً أعمق لخلفية الجمهور والوضع المالي، مما يمكن أن يوجه استراتيجيات التسويق والإعلان.
العلامات السلوكية هي نوع مهم آخر من البيانات، بما في ذلك التطبيقات المستخدمة بشكل متكرر مثل السياحة والفنادق والتطبيقات الأخرى المتعلقة بالسفر ، بالإضافة إلى عمليات البحث عن الفنادق ورحلات العمل والكلمات المتعلقة بالسفر. يمكن أن تكشف هذه المعلومات عن اهتمامات وسلوكيات الجمهور المستهدف، فضلاً عن توفير رؤى حول أنواع المحتوى الذي يبحثون عنه.
العلامات المستندة إلى السيناريو: يمكن استخدام هذه البيانات لاكتساب رؤية حول سلوك المستخدم في مواقف محددة. في هذه الحالة، فإن السيناريوهات التي يتم تتبعها هي المنزل والعمل ورحلة العمل والسفر. بالإضافة إلى ذلك، يمكن إنشاء العلامات لتتبع عمليات محددة على الهواتف، مثل إلغاء قفل الجهاز وفتح التطبيقات والتشغيل وإيقاف التشغيل. أخيرًا، يمكن تتبع الموقع الديناميكي، بما في ذلك مسار الحركة والموقع الجغرافي. من خلال تتبع هذه العلامات المستندة إلى السيناريو، من الممكن اكتساب رؤى حول كيفية تصرّف المستخدمين في سياقات مختلفة، والتي يمكن أن تساعد في تصميم المنتج وتطويره، بالإضافة إلى استراتيجيات التسويق والإعلان. على سبيل المثال، من خلال فهم كيفية تصرف المستخدمين أثناء رحلات العمل، قد يكون من الممكن تطوير منتجات أو خدمات جديدة تلبي احتياجات هذا الجمهور على وجه التحديد.
العلامات المخصصة: يمكن إنشاؤها لتتبع مجموعات أو سلوكيات معينة، مثل الجماهير المخصصة الخاصة بالصناعة، والمستخدمين ذوي الإنفاق المرتفع، والمستخدمين الذين سافروا إلى الخارج في العام الماضي، والسائحين الجدد، وعشاق التصوير الفوتوغرافي للسفر، ومدونّي السفر. يمكن أن تكون هذه العلامات مفيدة بشكل خاص في تصميم استراتيجيات التسويق والإعلان لمجموعات محدّدة، فضلاً عن اكتساب رؤى حول الاهتمامات والسلوكيات المتخصصة.
من خلال تحليل هذه المؤشرات، بالإضافة إلى العديد من نقاط البيانات الإضافية، يمكن أن تساعد منصة إدارة البيانات (DMP) الخاصة بـإعلانات Petal Ads المعلنين في استهداف الجماهير التي يُرجح اهتمامها بالمنتجات والخدمات المتعلقة بالسفر بشكل فعّال، واستخدام هذه المعلومات لإعلام استراتيجيات التسويق والإعلان.
استنادًا إلى مخرجات البيانات هذه، بمقدور منصة إدارة البيانات الخاصة بـإعلانات بيتال تصنيف الجمهور المستهدف إلى شرائح من المرجح أن تكون مهتمة بالسياحة العلاجية، ومن ثم استهدافها بإعلانات ذات صلة على منصات مختلفة، مثل الوسائط أو التطبيقات أو محركات البحث أو شبكات العرض التي تملكها وتشغلها هواوي. يتطلب استهداف جمهور السياحة العلاجية دراسة متأنية للامتثال التنظيمي والمخاوف الأخلاقية، فضلاً عن فهم الاحتياجات والخيارات الفريدة المفضلة للجمهور المستهدف. تجمع إعلانات "بيتال" بين التفضيلات الشخصية والخصوصية، وهو ما يضمن حماية المعلومات الشخصية للمستخدمين بشكل دائم ومعالجتها بطريقة مناسبة.
وقال وليام هو، المدير العام لتنمية النظام الإيكولوجي والعمليات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين: "تعمل إعلانات "بيتال" باستمرار على تطوير وتحديث مزاياها لتلبية متطلبات الأسواق المختلفة، وتمكين الشركات من التواصل مع العملاء في جميع أنحاء العالم بطريقة أكثر كفاءة من خلال استخدام خاصية الاستهداف المتقدم. إن إعلاناتنا لديها القدرة على الوصول إلى المستخدمين في أي وقت وفي أي مكان، مما يشير إلى ولادة حقبة جديدة أكثر ذكاءً وجاذبية لإعلانات الأجهزة المحمولة. ونحن بدورنا سنواصل الاستفادة من أحدث التطورات في مجال الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والبيانات الكبيرة لتوسيع نطاق منصتنا."
إلى جانب ما تزخر به هواوي من مزايا فريدة خاصة بقطاع السفر، ستعرض الشركة أيضاً أحدث التطورات المستجدة لمنصة الإعلانات المبرجمة الرائدة القائمة على النتائج، التي تحدث نقلة نوعية في طريقة تخطيط الحملات الترويجية. كما تشهد إعلانات "بيتال" توسعاً مذهلاً يتخطى نطاق أجهزة هواوي ليشمل الإعلانات المخصصة، ليس فقط على الهواتف الذكية، بل أيضاً على الأجهزة المتصلة التي من ضمنها الأجهزة اللوحية وأجهزة التلفزيون الذكية وغيرها من منتجات إنترنت الأشياء الأخرى، لتغطية حياة المستخدمين طوال اليوم ودعم تواجد علامة هواوي التجارية في رحلة المعلنين.

 



«إن بي إيه»: دالاس يقلب تأخره أمام أوكلاهوما ويبلغ نهائي «الغربية»

مافريكس قلب تأخره في الشوط الثاني (رويترز)
مافريكس قلب تأخره في الشوط الثاني (رويترز)
TT

«إن بي إيه»: دالاس يقلب تأخره أمام أوكلاهوما ويبلغ نهائي «الغربية»

مافريكس قلب تأخره في الشوط الثاني (رويترز)
مافريكس قلب تأخره في الشوط الثاني (رويترز)

قلب دالاس مافريكس تأخراً بلغ 17 نقطة وتغلّب بصعوبة على ضيفه أوكلاهوما سيتي ثاندر 117-116 في مباراة مشوّقة حتى الرمق الأخير، ليحسم السبت سلسلة نصف نهائي المنطقة الغربية في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين في مصلحته 4-2.

وبقيادة نجمه السلوفيني لوكا دونتشيتش صاحب تريبل دابل (29 نقطة، 10 متابعات، و10 تمريرات حاسمة)، بلغ دالاس نهائي «الغربية» للمرة الثانية في ثلاث سنوات.

سيلاقي الفائز بين حامل اللقب دنفر ناغتس ومينيسوتا تمبروولفز اللذين يتواجهان في مباراة سابعة الأحد.

قال نجم دالاس كايري إرفينغ: «التأخر 17 نقطة في مباراة متقاربة هو آخر شيء تتمناه. تعيّن علينا الردّ كما فعلنا طوال الموسم. تقديم كرة سلة دفاعية، الخروج بسرعة في المرتدات والثقة بأن وتيرتنا ستعيدنا إلى المنافسة».

تابع اللاعب المحنّك الذي سجّل 22 نقطة: «شعور جميل أن تحسم السلسلة».

وأضاف للفائز ديريك جونز جونيور 22 نقطة والبديل ديريك ليفلي 12.

كما سجّل المهاجم بي جيه واشنطن كل نقاطه التسع في الربع الأخير، بينها رميتان حرتان قاتلتان قبل ثانيتين ونصف من نهاية الوقت، متعمداً إهدار الثالثة لحرمان أوكلاهوما من فرصة تحقيق الفوز وإجباره على الانطلاق بالكرة من أوّل ملعبه.

أضاف إرفينغ: «أعتقد أنه كان ينتظر تلك اللحظة».

جاء ذلك بعد قرار جدلي في الثواني الأخيرة مع تأخر مافريكس 115-116.

تقدّم دونتشيتش على الممرّ تحت السلة ثم مرّر إلى واشنطن المتربّص في الزاوية، قبل أن يتعرّض لخطأ من نجم أوكلاهوما الكندي شاي غيلجوس-ألكسندر وهو يحاول التسديد من خارج القوس.

تحّدى أوكلاهوما القرار بيد أن الحكام أصروا، قبل أن يترجم واشنطن رميتين من أصل ثلاث ويتعمّد إهدار الثالثة.

قال غيلجوس ألكسندر: «لو كان بمقدوري الرجوع إلى الوراء لما كنت ارتكب الخطأ ضده، فليسجّل أو يهدر الرمية».

تابع: «في كرة السلة، تفوز أحياناً، تخسر في أحيان أخرى. ترتكب الأخطاء».

وغيلجوس-ألكسندر الذي كان ضمن لائحة مختصرة مرشّحة لجائزة أفضل لاعب هذا الموسم (أم في بي) ضمّت دونتشيتش ونجم دنفر الصربي نيكولا يوكيتش حسمها الأخير، سجّل 36 نقطة ساهمت في منح فريقه التقدّم بفارق 16 نقطة بين الشوطين.

لكن مافريكس قلب تأخره في الشوط الثاني، بدعم كبير من جماهيره المتحمّسة.

عادلت ثلاثية لواشنطن 105-105 قبل 4:11 دقائق من النهاية، وتبادل الفريقان التقدّم ثلاث مرات، ثم تقدّم مافريكس 115-110.

لكن اللاعب الصاعد تشيت هولمغرين (21 نقطة) وضع أوكلاهوما في المقدّمة بكرة ساحقة 116-115 قبل 20 ثانية من النهاية، قبل الهجمة الجدلية الأخيرة التي منحت دالاس الفوز المثير.

قال دونتشيتش: «الفريق بأكمله رائع. عودة رائعة، مجهود رائع. هذا الفريق مميّز».

في المقابل، أشاد مارك ديغنولت مدرّب أوكلاهوما بتشكيلته الشابة. بلغ معدل أعمار أساسييه 23 عاماً، وحقق مشواراً لافتاً في الموسم المنتظم بتصدّره المنطقة الغربية أمام أمثال دنفر ومينيسوتا ولوس أنجليس كليبرز، بينما حلّ دالاس خامساً.

قال ديغنولت (39 عاماً) الذي أحرز جائزة أفضل مدرب هذا الموسم: «طوال السنة كنت أقول إنها متعة كبيرة. إنه لأمر محزن أن ينتهي بهذه الطريقة».

وتشهد المنطقة الشرقية صراعاً أيضاً على البطاقة الثانية للنهائي بين إنديانا بايسرز ونيويورك نيكس (3-3) ليلتقي الفائز بينهما متصدر المنطقة بوسطن سلتيكس.


فروسية تشيلي تفقد فرصة في الأولمبياد بعد نفوق فرس

أولمبياد باريس سينطلق شهر يوليو المقبل (منصة إكس)
أولمبياد باريس سينطلق شهر يوليو المقبل (منصة إكس)
TT

فروسية تشيلي تفقد فرصة في الأولمبياد بعد نفوق فرس

أولمبياد باريس سينطلق شهر يوليو المقبل (منصة إكس)
أولمبياد باريس سينطلق شهر يوليو المقبل (منصة إكس)

قالت اللجنة الأولمبية في تشيلي، الليلة الماضية، إن الفارس المحلي خايمي بيتنر لن يتمكن من المنافسة في أولمبياد باريس الصيفي 2024، بعد نفوق فرسه إيدن بسبب عدوى.

وبيتنر هو ضابط بالجيش التشيلي، وقد حجز مكانه في أولمبياد باريس مع الفرس إيدن، بعد تتويجه بطلاً وطنياً في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وحسب اللوائح الأولمبية، يتأهل الفارس والفرس معاً لأي منافسة، لذا لن يُسمح لأي ثنائي تشيلي آخر بالمنافسة في الألعاب بدلاً من بيتنر والفرس إيدن.

وقالت اللجنة الأولمبية في تشيلي، في بيان: «أبلغ الاتحاد التشيلي للفروسية اللجنة الأولمبية في تشيلي بحادث النفوق المأساوي للفرس إيدن بسبب عدوى داخلية... لن يتمكن المنتخب التشيلي من الحصول على فرصة لإشراك فريق بديل (للثنائي) حسب اللوائح... نشعر بأسف عميق لنفوق الفرس إيدن، وندعم خايمي بيتنر خلال هذه اللحظة المؤلمة».


العقارات ترفع ربح «المملكة القابضة» 15 % رغم تراجع إيراداتها

برج المملكة في العاصمة السعودية الرياض (رويترز)
برج المملكة في العاصمة السعودية الرياض (رويترز)
TT

العقارات ترفع ربح «المملكة القابضة» 15 % رغم تراجع إيراداتها

برج المملكة في العاصمة السعودية الرياض (رويترز)
برج المملكة في العاصمة السعودية الرياض (رويترز)

ارتفع صافي ربح شركة «المملكة القابضة» 15 في المائة خلال الربع الأول من العام الحالي، على أساس سنوي، ليتخطى 196 مليون ريال (52.3 مليون دولار)، رغم تراجع إيراداتها، بفضل زيادة مكاسبها من بيع عقارات استثمارية.

وأرجعت الشركة، في بيان على السوق المالية السعودية (تداول)، زيادة ربحيتها إلى ارتفاع حصتها من نتائج الشركات المستثمر فيها بطريقة حقوق الملكية، وانخفاض النفقات المالية، وزيادة في إيرادات التمويل، وانخفاض في مصاريف ضريبتَي الاستقطاع والدخل.

أما سبب انخفاض إيراداتها، فأرجعته إلى انخفاض توزيعات الأرباح وتراجع في إيرادات الفنادق، والإيرادات التشغيلية الأخرى.

وكانت «المملكة القابضة» وقَّعت، في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، اتفاقية ملزمة مع شركة «البحر الأحمر الدولية»، بشأن مشروع مشترك لتطوير مجمع سياحي يتم تشغيله من قبل مجموعة فنادق ومنتجعات «فورسيزونز» في جزيرة شورى الواقعة على الساحل الغربي من السعودية.

ويمتلك «صندوق الاستثمارات العامة السعودي» حصة تمثل 16.78 في المائة من إجمالي أسهم «المملكة القابضة»، منذ مايو (أيار) 2022. وحصل على هذه الحصة بصفقة قيمتها 5.7 مليار ريال.


هل الاقتصادان الأميركي والصيني على وشك بدء «فك الارتباط»؟

رجل يسير أمام صالة عرض «ليب موتور» في بكين (إ.ب.أ)
رجل يسير أمام صالة عرض «ليب موتور» في بكين (إ.ب.أ)
TT

هل الاقتصادان الأميركي والصيني على وشك بدء «فك الارتباط»؟

رجل يسير أمام صالة عرض «ليب موتور» في بكين (إ.ب.أ)
رجل يسير أمام صالة عرض «ليب موتور» في بكين (إ.ب.أ)

قبل ما يزيد قليلاً على عام، قالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين في خطاب ألقته إن واشنطن لا تحاول فك الارتباط عن الصين، قائلة إن «الفصل الكامل» بين الاقتصادين سيكون «كارثياً» لكلا البلدين.

وبعد أسبوع، استعار مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان عبارة من رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين عندما قال إن الولايات المتحدة تنتهج سياسة «التخلص من المخاطر»، وليس فك الارتباط.

وكان الهدف من هذا الخطاب هو دحض الانتقادات الصينية بأن الولايات المتحدة تتخذ إجراءات، مثل ضوابط التصدير المرتبطة بالتكنولوجيا، لتقييد صعود الصين، وفق تقرير لصحيفة «فاينانشيال تايمز».

لقد أراد مسؤولو إدارة بايدن أن تفهم الصين أن الولايات المتحدة ستستمر في اتخاذ تدابير لحماية الأمن القومي والاقتصادي، حتى عندما حاولت الدول تحقيق الاستقرار في العلاقات التي وصلت إلى الحضيض بعد أن طار منطاد تجسس صيني مشتبه به فوق الولايات المتحدة.

وعادت العلاقة المتوترة إلى التركيز مرة أخرى هذا الأسبوع، عندما رفع الرئيس جو بايدن بشكل حاد الرسوم الجمركية على واردات السيارات الكهربائية الصينية ومنتجات الطاقة النظيفة الأخرى.

واتهمت بكين الرئيس الأميركي بالتراجع عن تعهده «عدم السعي لفك الارتباط بالصين»، في حين اتهم النقاد بايدن بإرضاء العمال ذوي الياقات الزرقاء في ولايات مثل بنسلفانيا وميشيغان - وهي ساحات معركة انتخابية حاسمة بالانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني).

وتساءل آخرون عما إذا كان الرئيس الديمقراطي يستخدم التعريفات الجمركية سلاحاً في محاولة للظهور أكثر صرامة تجاه الصين من دونالد ترمب، منافسه الجمهوري في سباق البيت الأبيض هذا العام - الذي شن حرباً تجارية على الصين في عام 2018، وتعهد مؤخراً ضرب جميع واردات الصين إلى الولايات المتحدة بضريبة قدرها 60 في المائة.

وبينما ناقش خبراء واشنطن مزايا استخدام التعريفات الجمركية لحماية الصناعة الأميركية، عدّ قليل منهم أن التدابير التي تم الإعلان عنها هذا الأسبوع هي إما «فك ارتباط» أو علامة على اندلاع حرب تجارية جديدة.

وقالت إميلي كيلكريس، الخبيرة التجارية في مركز أبحاث الأمن الأميركي الجديد، إن الرسوم المرتفعة التي تم الإعلان عنها يوم الاثنين على المركبات الكهربائية وغيرها من منتجات التكنولوجيا النظيفة، بما في ذلك البطاريات كانت بمثابة «تكثيف لأجندة إزالة المخاطر».

وإزالة المخاطر مصطلح يغطي كل شيء بدءاً من الحد من التهديدات الأمنية من بكين إلى تنويع اعتماد الولايات المتحدة على سلاسل التوريد الصينية.

وقالت إن «بايدن استهدف القطاعات التي تقع في قلب المنافسة بين الولايات المتحدة والصين، لكنه أضاف عاملاً جديداً يتمثل في الرسوم الجمركية. إن أدوات السياسة الافتراضية، مثل ضوابط التصدير، غير فعالة على الإطلاق في مجالات التكنولوجيا حيث تتمتع الصين بالفعل بقدرة كبيرة و... . الطاقة الزائدة في بعض الحالات».

وكان لدى كليت ويليمز، المسؤول التجاري السابق في البيت الأبيض بإدارة ترمب، مصطلح مختلف يعكس التركيز المخصص للإجراءات الجديدة على قطاعات معينة. وقال: «إن التجاور بين الفصل الكامل ومجرد إزالة المخاطر هو فجوة واسعة للغاية. هذا هو الانفصال الاستراتيجي».

وحتى يوم الاثنين، كان بايدن يركز إلى حد كبير على الإجراءات المتعلقة بالأمن لمنع الصين من الحصول على التكنولوجيا الأميركية المتقدمة، مثل أشباه الموصلات. ووصف سوليفان هذه الاستراتيجية الضيقة التي تركز على القطاعات الرئيسية، مثل الذكاء الاصطناعي، بأنها نهج «ساحة صغيرة ذات سياج عالٍ».

وكان السؤال الذي طرحه البعض يوم الثلاثاء هو ما إذا كان بايدن يغير مساره في مناشدة الناخبين من ذوي الياقات الزرقاء الذين يغازلهم هو وترمب عبر الحزام الصناعي الأميركي، أم لا.

وبعد مراجعة قانونية للتعريفات التي فرضها ترمب على بضائع صينية بقيمة 300 مليار دولار خلال حربه التجارية، أبقى بايدن - الذي انتقد التعريفات عندما تم تقديمها - الرسوم كما هي، لكنه أضاف الرسوم الأخرى على منتجات الطاقة النظيفة.

وقال ويليمز: «ما ترونه كثير من الرمزية ذات الدوافع السياسية الواضحة».

وقالت إميلي بنسون، الخبيرة التجارية في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، إنه من المهم النظر إلى كل منتج تم استهدافه في نظام التعريفات الجمركية الجديد لبايدن. على سبيل المثال، لم يكن ردع واردات السيارات الكهربائية مثالاً على فك الارتباط، نظراً لأن قطاع السيارات الصيني والاقتصاد الأميركي «لم يكونا متشابكين بشكل كبير في البداية».

وعلى نحو مماثل، فإن مضاعفة التعريفة الجمركية على أشباه الموصلات الصينية إلى 50 في المائة من شأنها أن تخلف تأثيراً محدوداً، لأن الولايات المتحدة تستورد قليلاً من الرقائق. وعلى النقيض من ذلك، فإن أي استهداف للمنتجات النهائية التي تتضمن رقائق البطاطس من شأنه أن يمثل خطوة جديدة نحو الفصل.

وقال براد سيتسر، الخبير التجاري في مجلس العلاقات الخارجية، إن أفضل تفسير للتعريفات الجمركية هو ببساطة أن واشنطن كانت تحاول منع الصين من الحصول على موطئ قدم في أجزاء من قطاع الطاقة النظيفة الناشئ في الولايات المتحدة.


ما تطعميه لطفلك قبل بلوغه السادسة قد يصيبه بالقلب والسكري كبيراً

الأطفال الذين يتناولون كمية كبيرة من الأطعمة فائقة المعالجة أكثر عرضة لعدد من المشكلات الصحية (رويترز)
الأطفال الذين يتناولون كمية كبيرة من الأطعمة فائقة المعالجة أكثر عرضة لعدد من المشكلات الصحية (رويترز)
TT

ما تطعميه لطفلك قبل بلوغه السادسة قد يصيبه بالقلب والسكري كبيراً

الأطفال الذين يتناولون كمية كبيرة من الأطعمة فائقة المعالجة أكثر عرضة لعدد من المشكلات الصحية (رويترز)
الأطفال الذين يتناولون كمية كبيرة من الأطعمة فائقة المعالجة أكثر عرضة لعدد من المشكلات الصحية (رويترز)

أكدت دراسة جديدة أن تناول الطفل تحت عمر 6 سنوات للأطعمة فائقة المعالجة قد يعرضه لخطر أكبر للإصابة بأمراض القلب والسكري في مرحلة البلوغ.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد حللت الدراسة بيانات أكثر من 1400 طفل تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 6 سنوات يعيشون في سبع مدن في إسبانيا.

والتقى أهالي ومقدمو رعاية الأطفال بالباحثين شخصياً وأكملوا استبيانات حول النشاط البدني للأطفال واستهلاكهم لمختلف الأطعمة من عام 2019 إلى عام 2022.

وقام الباحثون بتقسيم الأطفال إلى ثلاث مجموعات بناءً على كمية الأطعمة فائقة المعالجة التي تناولوها.

وأظهرت الدراسة أن الأطفال الذين تناولوا كمية كبيرة من الأطعمة فائقة المعالجة كانوا أكثر عرضة لعدد من المشكلات الصحية مثل ارتفاع مؤشر كتلة الجسم وارتفاع ضغط الدم الانقباضي وزيادة «نسبة الخصر إلى الطول».

و«نسبة الخصر إلى الطول»، هو مقياس لتوزيع الدهون في الجسم، وتشير القيم الأعلى له إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المرتبطة بالسمنة.

ووجدت الدراسة أيضاً أن الأطفال الذين كانت لديهم أكبر كمية من الأطعمة فائقة المعالجة في نظامهم الغذائي كانت أمهاتهم أصغر سناً، وكان لديهن مؤشر كتلة جسم عالٍ ومستويات أقل من التعليم.

والأطعمة فائقة المعالجة هي تلك التي تحتوي على مكونات «لا تستخدم أبداً أو نادراً ما تستخدم في المطابخ المنزلية أو فئات من الإضافات التي تتمثل مهمتها في جعل المنتج النهائي مستساغاً أو أكثر جاذبية»، وفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.

وهذه المكونات - الموجودة في أشياء مثل المشروبات الغازية، ورقائق البطاطس، والحساء المعبأ، وحبوب الإفطار والآيس كريم واللحوم المصنعة، يمكن أن تشمل مواد حافظة ضد العفن أو البكتيريا، وألواناً صناعية، والكثير من السكر والملح والدهون.

وقال الباحثون إن العديد من الدراسات السابقة أظهرت الآثار الصحية السلبية للأطعمة فائقة المعالجة لدى البالغين، لكن هذه الدراسة الأخيرة هي من بين أولى الدراسات التي تظهر التأثير الذي يمكن أن تحدثه هذه الأطعمة على صحة القلب والتمثيل الغذائي لدى الأطفال الصغار.

ولفتوا إلى أن النتائج تؤكد أن ما نأكله في وقت مبكر من الحياة يمهد الطريق لما سيحدث لنا في المستقبل.


بايدن يزور جامعة مارتن لوثر كينغ وتظاهرات متوقَّعة تأييداً للفلسطينيين

الرئيس الأميركي جو بايدن أمس في أتلانتا (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن أمس في أتلانتا (أ.ب)
TT

بايدن يزور جامعة مارتن لوثر كينغ وتظاهرات متوقَّعة تأييداً للفلسطينيين

الرئيس الأميركي جو بايدن أمس في أتلانتا (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن أمس في أتلانتا (أ.ب)

يحلّ الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم (الأحد) في الجامعة التي درس فيها مارتن لوثر كينغ، رمز النضال من أجل الحقوق المدنية، ساعياً إلى جذب أصوات الناخبين السود، رغم أنّه قد يواجه تظاهرات تأييداً للفلسطينيين، ورفضاً للحرب التي تشنها إسرائيل على غزة.

وسيمثّل خطابه في كلية «مورهاوس» في أتلانتا بولاية جورجيا (جنوب شرق) المواجهة الأكثر مباشرة بين الرئيس والطلاب منذ موجة التظاهرات المؤيدة للفلسطينيين التي عمّت الجامعات الأميركية خلال الأسابيع الماضية، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وكان طلاب «مورهاوس» -وهي جامعة يرتادها الأميركيون السود تاريخياً- قد دعوا إدارتهم إلى إلغاء خطاب الرئيس الديمقراطي، على خلفية دعمه الواسع لإسرائيل منذ اندلاع الحرب ضد «حماس» في أكتوبر (تشرين الأول)، والذي بات عرضة لانتقادات واسعة في خضم عام انتخابي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان-بيار، الجمعة، إنّ بايدن «سيحترم التظاهرات السلمية»، مضيفة أنّ «الأمر متروك لـ(مورهاوس) لتقرّر كيفية التعامل مع هذا الأمر والمضي قدماً».

وأضافت: «أعتقد بأنّه سيكون خطاباً مؤثراً... سيكون على قدر الحدث».

والتقى مسؤول في البيت الأبيض مؤخراً مع طلاب ومسؤولين في الجامعة، لتخفيف حدّة التوترات قبل زيارة الرئيس الديمقراطي البالغ 81 عاماً، حسب قناة «إن بي سي» الأميركية.

من خلال حضوره إلى «مورهاوس»، يريد بايدن الساعي إلى ولاية ثانية في البيت الأبيض، وأن يكرّم بطل حركة الحقوق المدنية الذي درس في الجامعة، غير أنّ المتظاهرين يؤكدون أنّ مارتن لوثر كينغ كان معارضاً للحرب؛ خصوصاً حرب فيتنام في الستينات.

والتزم بايدن الصمت بدايةً حيال التظاهرات ضدّ الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة، قبل أن يعلن أنّ «النظام يجب أن يسود» في حرم الجامعات؛ حيث تدخّلت الشرطة مراراً لفضَ الاعتصامات وتوقيف محتجين.

استطلاعات مثيرة للقلق

وتعكس هذه المعارضة القوية الصعوبات التي يواجهها المرشّح الديمقراطي في الحصول على دعم الناخبين السود والشباب في الولايات المتحدة، وهما المجموعتان اللتان ساعدتاه على هزيمة دونالد ترمب في عام 2020.

وستكون المجموعتان حاسمتين مجدداً في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2024، في سياق مساعي الديمقراطيين لمنع خصمهم الجمهوري من العودة إلى البيت الأبيض.

ووفقاً لاستطلاع رأي أجرته صحيفة «نيويورك تايمز» بالتعاون مع مركز «سيينا»، من المرجّح أن ينال ترمب 20 في المائة من أصوات السود في انتخابات الخامس من نوفمبر، أي نحو ضعف الأصوات التي حصل عليها في عام 2020. وسيكون هذا رقماً قياسياً لمرشح جمهوري، ما يعكس نفور هذه الفئة الناخبة من الخصم الديمقراطي.

وفي مسعاه لتفادي حصول ذلك، انتقد بايدن في خطاب ألقاه بالمتحف الوطني للتاريخ والثقافة الأميركية الأفريقية، في واشنطن، الجمعة: «تطرّف» منافسه وأنصاره الذين «يهاجمون التنوّع والمساواة والشمول في جميع أنحاء البلاد».

كذلك، التقى الخميس في البيت الأبيض شخصيات وعائلات المدّعين في القضية المسمّاة «براون ضدّ مجلس التعليم في توبيكا» والتي أدّت إلى صدور حكم تاريخي من قبل المحكمة العليا في الولايات المتحدة عام 1954، يحظر الفصل العنصري في المدارس، وهو قانون شكّل نقطة تحوّل في حركة الحقوق المدنية بالولايات المتحدة.

ومن المقرّر أن يواصل الرئيس الأميركي حملته الانتخابية الأحد في ديترويت (شمال شرقي البلاد)؛ حيث سيلقي كلمة أمام جمعية الحقوق المدنية الرئيسية في البلاد «إن إيه إيه سي بي» (NAACP).


درجات حرارة قياسية وفيضانات وأعاصير... طقس سيئ يجتاح العالم (صور)

رجل يبرد جسده من درجة الحرارة الشديدة في الهند (أ.ب)
رجل يبرد جسده من درجة الحرارة الشديدة في الهند (أ.ب)
TT

درجات حرارة قياسية وفيضانات وأعاصير... طقس سيئ يجتاح العالم (صور)

رجل يبرد جسده من درجة الحرارة الشديدة في الهند (أ.ب)
رجل يبرد جسده من درجة الحرارة الشديدة في الهند (أ.ب)

تشهد عدة دول حول العالم أجواء طقس متطرفة وخطيرة، منها الأعاصير القاتلة في تكساس، والفيضانات القاتلة في أفغانستان، والحرارة الحارقة في الهند، والبرد غير المسبوق في تشيلي.

وفي الولايات المتحدة، اجتاحت الأعاصير مناطق في هيوستن، مما أسفر عن مقتل 7 أشخاص على الأقل وقطع الكهرباء عما يقرب من مليون منزل وشركة.

منزل مدمر بسبب سقوط شجرة نتيجة العواصف الشديدة في هيوستن بالولايات المتحدة (رويترز)

كما أدت العواصف الشديدة مع رياح تصل سرعتها إلى 100 ميل في الساعة إلى تحطيم النوافذ، وتواجه المنطقة الآن تحذيراً من الضباب الدخاني وارتفاع درجات الحرارة إلى 32.2 درجة مئوية (90 فهرنهايت).

جانب من العمل على إصلاح الخطوط المتضررة حيث ظل السكان من دون كهرباء بعد أن تسببت عاصفة شديدة في أضرار واسعة النطاق بهيوستن بولاية تكساس بالولايات المتحدة (رويترز)

وفي أفغانستان، قتلت الفيضانات الجمعة ما لا يقل عن 68 شخصاً في غرب البلاد، وفقاً لمسؤول في حركة «طالبان».

وفي ولاية غور المتضررة بشدة، تم تدمير مئات الأفدنة من الأراضي الزراعية، بما في ذلك في عاصمة الولاية فيروز كوه.

وتأتي الفيضانات بعد أسبوع من مقتل أكثر من 300 شخص خلال الفيضانات في إقليم بغلان الشمالي.

رجال يبحثون وسط أنقاض منزل تهدم بفعل الفيضانات في أفغانستان (رويترز)

وفي الهند، أدت درجات الحرارة المرتفعة إلى إطلاق تحذير من الطقس القاسي يغطي العاصمة نيودلهي ومناطق في الشمال الغربي. كما أوردت أجزاء من نيودلهي عن درجات حرارة تصل إلى 47.1 درجة مئوية (116.8 فهرنهايت).

وتتزامن درجات الحرارة القصوى في شمال الهند مع انتخابات عامة تستمر 6 أسابيع، ويشعر الخبراء بالقلق من أن موجة الحر قد تزيد من المخاطر الصحية، حيث ينتظر الناس في طوابير طويلة للإدلاء بأصواتهم، أو إمكانية أن يقوم المرشحون بحملات انتخابية قوية في ظل درجات الحرارة المرتفعة.

رجل يشرب المياه وسط درجات حرارة قياسية في الهند (أ.ب)

وقد فقد أحد الوزراء الوعي بسبب الحرارة الشهر الماضي، وذلك أثناء إلقاء خطاب أمام تجمع انتخابي في ولاية ماهاراشترا الهندية.

وزير الاتحاد ومرشح حزب بهاراتيا جاناتا نيتين جادكاري يفقد الوعي أثناء إلقاء خطاب في اجتماع عام لانتخابات لوك سابها في 24 أبريل 2024 (وسائل إعلام هندية)

وقال ساتيش كومار، وهو سائق عربة يبلغ من العمر 57 عاماً في العاصمة الهندية، إنه يعاني في عمله بسبب الحرارة، وقال: «الناس لا يخرجون، الأسواق فارغة تقريباً»، حسبما أوردت وكالة «أسوشييتد برس».

سيدة تحمل مظلة وسط درجات حرارة قياسية في نيوديلهي (أ.ب)

وحذر سوما سين روي، العالم في إدارة الأرصاد الجوية الهندية الناس من الخروج في الهواء الطلق تحت شمس الظهيرة، وشرب كثير من الماء وارتداء ملابس فضفاضة، بينما يجب على الأشخاص المعرضين للخطر بشكل خاص مثل كبار السن البقاء في منازلهم، وفقاً لـ«أسوشييتد برس».

سيدة تستمع برذاذ الماء البارد تحت حرارة شديدة في مكان توزيع آلات التصويت الإلكترونية وغيرها من المواد الانتخابية عشية المرحلة الخامسة من الاقتراع في الانتخابات الوطنية التي تستمر 6 أسابيع في لكناو بالهند (أ.ب)

وعلى النقيض في تشيلي، تستعد البلاد لأبرد فصل خريف لها منذ 70 عاماً، إذ انخفضت درجات الحرارة هذا الأسبوع، وفي العاصمة سانتياغو، أصبح الآن أبرد شهر مايو (أيار) تواجهه البلاد منذ عام 1950.

تصاعد البخار من أكواب الشاي في مطعم خارجي بسانتياغو بتشيلي وسط برودة شديدة (أ.ب)

وأصدرت حكومة تشيلي تنبيهات بشأن الطقس البارد في معظم أنحاء البلاد وكثفت المساعدة للمشردين الذين يكافحون من أجل تحمل درجات الحرارة شديدة البرودة في الشوارع.

ركاب في حافلة بسانتياغو حيث تستعد تشيلي لأبرد فصل خريف لها منذ 70 عاماً (أ.ب)

وفي أوروبا، غمرت المياه جزئياً مناطق في إيطاليا وفرنسا وألمانيا بسبب الأمطار الغزيرة التي تسببت بفيضانات مفاجئة في أجزاء من أوروبا.

ارتفاع منسوب مياه نهر موسيل بألمانيا اليوم نتيجة استمرار الفيضانات (أ.ب)

وقام المستشار الألماني أولاف شولتز بجولة في المناطق التي غمرتها الفيضانات مع مطلع هذا الأسبوع، بعد أن غمرت المياه المنازل والأقبية، وامتلأت الشوارع بالمياه وغمرت المياه السيارات جزئياً، حسبما أورد موقع شبكة «سكاي نيوز» البريطانية.

ورفعت هيئة الأرصاد الجوية الألمانية تحذيرها بشأن الطقس، حيث من المتوقع أن تتراجع الأمطار ببطء. وقالت السلطات في سارلاند إن مثل هذه الفيضانات المفاجئة تحدث فقط كل من 20 إلى 50 عاماً.


توقعات بأرباح قياسية لـ«إنفيديا» ثالث أكبر شركة قيمةً بالعالم

يتوقع ارتفاع إيرادات «إنفيديا» إلى 24.65 مليار دولار بزيادة نسبتها 237 % عن الفترة نفسها من العام الماضي (رويترز)
يتوقع ارتفاع إيرادات «إنفيديا» إلى 24.65 مليار دولار بزيادة نسبتها 237 % عن الفترة نفسها من العام الماضي (رويترز)
TT

توقعات بأرباح قياسية لـ«إنفيديا» ثالث أكبر شركة قيمةً بالعالم

يتوقع ارتفاع إيرادات «إنفيديا» إلى 24.65 مليار دولار بزيادة نسبتها 237 % عن الفترة نفسها من العام الماضي (رويترز)
يتوقع ارتفاع إيرادات «إنفيديا» إلى 24.65 مليار دولار بزيادة نسبتها 237 % عن الفترة نفسها من العام الماضي (رويترز)

تتجه الأنظار إلى «إنفيديا»، الشركة الرائدة عالمياً في مجال أجهزة وبرمجيات الذكاء الاصطناعي، الأسبوع المقبل؛ حيث يفكر المستثمرون في الخطوة التالية بالنسبة لتجارة الذكاء الاصطناعي.

فهذه الشركة التي تجاوزت مكاسب مؤشر «ناسداك» بنسبة 6.5 في المائة خلال الشهر الماضي، بتقدم بنسبة 9.22 في المائة، تصدر أرباحها المالية للربع الأول من عام 2024 بعد إغلاق السوق يوم الأربعاء المقبل. ويتوقع محللو «وول ستريت» أداءً قوياً من «إنفيديا»، وأن تصل إيراداتها إلى 24.65 مليار دولار، مما يمثل زيادة كبيرة نسبتها 237 في المائة عن الربع نفسه من العام الماضي، حين بلغت 7.19 مليار دولار. ويعزى هذا النمو إلى حد بعيد إلى الطلب المتزايد على المنتجات والخدمات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي.

بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يرتفع صافي دخل «إنفيديا» إلى 12.87 مليار دولار، وهي زيادة كبيرة من 2.04 مليار دولار في العام الماضي. ومن المتوقع أن تبلغ ربحية السهم 5.17 دولار، بارتفاع حاد نسبته 400 في المائة من 0.82 دولار في العام السابق.

وتعكس هذه التوقعات المالية المثيرة للإعجاب مكانة «إنفيديا» القوية في السوق، وقدرتها على الاستفادة من قطاع الذكاء الاصطناعي المتنامي. وتتمتع الشركة بتاريخ حافل بتجاوز توقعات الأرباح، وقد فعلت ذلك باستمرار خلال الأرباع الأربعة الماضية. وعزز هذا الاتجاه ثقة المستثمرين، وزاد من الترقب لتقرير الأرباح القادم.

وتبلغ القيمة السوقية لشركة «إنفيديا» 2.274 تريليون دولار. وهذا يجعلها ثالث أكثر الشركات قيمة سوقية في العالم.

لقد كان قطاع مراكز البيانات في «إنفيديا» هو المحرك الرئيسي لنجاحها الأخير. ففي الربع الرابع من عام 2023، وصل قطاع مراكز البيانات إلى مستوى قياسي بلغ 18.4 مليار دولار في المبيعات، مدفوعاً بزيادة الطلب على الرقائق والبنية التحتية المدعمة بالذكاء الاصطناعي. وبالنسبة للربع الأول من السنة المالية 2024، من المتوقع أن تصل المبيعات في هذا القطاع إلى 21 مليار دولار. ويؤكد هذا النمو على توسع سوق تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وقدرة «إنفيديا» على تلبية هذا الطلب.

وستتم مراقبة أداء قطاع مراكز البيانات من كثب من قبل المستثمرين والمحللين. ونظراً لمساهمتها الكبيرة في إجمالي إيرادات «إنفيديا»، فمن المرجح أن يكون لنتائج هذا القطاع تأثير كبير على سعر سهم الشركة.

ومن المتوقع أيضاً إجراء تحديثات على منصة «بلاك ويل» المرتقبة، وهي بنية حوسبة الذكاء الاصطناعي من الجيل التالي من «إنفيديا». ويمكن أن توفر هذه التحديثات مزيداً من الأفكار حول آفاق النمو المستقبلية لشركة «إنفيديا» والتقدم التكنولوجي.

وتشير بيانات «إل إس إي جي» إلى أن قطاع خدمات الاتصالات، بما في ذلك «غوغل» و«ميتا»، وقطاع تكنولوجيا المعلومات، بما في ذلك «مايكروسوفت» و«أبل» و«إنفيديا»، ستساهم بما يزيد قليلاً عن نصف أرباح «إس أند بي 500» البالغة 494.4 مليار دولار في الربع الثاني.


رئيس «غوغل»: المستقبل سيشهد «علاقات عاطفية عميقة» بين البشر والذكاء الاصطناعي

يبدو أننا سوف نرى أشخاصاً يدشنون علاقات عميقة مع برامج الذكاء الاصطناعي (شركة أدوبي)
يبدو أننا سوف نرى أشخاصاً يدشنون علاقات عميقة مع برامج الذكاء الاصطناعي (شركة أدوبي)
TT

رئيس «غوغل»: المستقبل سيشهد «علاقات عاطفية عميقة» بين البشر والذكاء الاصطناعي

يبدو أننا سوف نرى أشخاصاً يدشنون علاقات عميقة مع برامج الذكاء الاصطناعي (شركة أدوبي)
يبدو أننا سوف نرى أشخاصاً يدشنون علاقات عميقة مع برامج الذكاء الاصطناعي (شركة أدوبي)

يبدو أن المستقبل سوف يشهد علاقات بين الإنسان والذكاء الاصطناعي، ويعترف المدير التنفيذي لشركة «غوغل» سوندار بيتشاي، بأن الأشخاص سوف تزداد صلاتهم العاطفية العميقة بالذكاء الاصطناعي.

وقال بيتشاي على هامش مؤتمر لـ«غوغل» منتصف الشهر الحالي: «على مدار الوقت، سوف نرى أشخاصاً يدشنون علاقات عميقة مع برامج الذكاء الاصطناعي»، محذراً من أن المجتمع في حاجة للاستعداد لذلك، والتخفيف من التداعيات السلبية المحتملة للتكنولوجيا.

وخلال الأعوام الماضية، بدا أن مبدأ روبوتات الدردشة المصممة لمحاكاة شخص حقيقي معين أصبح وسيلة محتملة للمساعدة في عملية الحزن، على الرغم من أن الأبحاث أظهرت أن ما يطلق عليه «روبوتات الموتى» يمكن أن يؤدي في النهاية إلى تداعيات مدمرة.

وأشار بيتشاي: «هناك أشخاص سوف يستخدمون هذه التكنولوجيا للاحتفاظ بذكرى الأحباء»، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

سوندار بيتشاي يتحدث على هامش مؤتمر «غوغل» (أ.ب)

وبالنسبة للبعض، فإن الحديث عن «العلاقات العميقة» مع الذكاء الاصطناعي سوف يذكرهم بفيلم الخيال العلمي الرومانسي «هير» الذي يحكي قصة رجل يقع في حب المساعدة الافتراضية التي يطلق عليها «سامانثا»، حيث كانت تؤدي الممثلة سكارليت جوهانسون الدور الصوتي لهذه الشخصية.

وأثار نموذج صوتي جديد تم تضمينه في روبوت الدردشة «تشات جي بي تي»، وصدر قبل أيام من مؤتمر «غوغل»، مقارنات مع «سامانثا»، البرنامج الذي كان يحبه الممثل يواكين فينيكس، بطل الفيلم الذي صدر عام 2013.

ولم يشعر بيتشاي بالقلق بشأن التحديثات التي جاءت بعد فترة قصيرة من كشف شركة «أوبن إيه آي» المصدرة لروبوت «تشات جي بي تي» عن نسخة جديدة من روبوتات الدردشة يمكنها أن تجري محادثات شبيهة بالمحادثات الإنسانية والاستجابة بصورة أفضل للأوامر الصوتية، بالإضافة إلى المدخلات الخاصة بالكاميرا.

وما يجعل الأمر طبيعياً بصورة مخيفة أن صوت روبوت الدردشة يبدو أنه يتوقف لفترات وجيزة لإظهار ما يبدو أنه صوت النفس. كما يبدو أن هناك صدى طفيفاً للصوت مما يجعله يبدو كأنه يتحدث للمرء من غرفة صغيرة في مكان ما.

ولكن بيتشاي كان بالطبع حريصاً بدلاً من ذلك على التركيز على خطط «غوغل» الرائدة لإصلاح نظام تكنولوجياتها البحثية.

وتدعم «غوغل» محركها البحثي بتكنولوجيا «جيميني إيه آي» لإعطاء المستخدمين ملخصاً بشأن النتائج البحثية قبل أن يقوموا بالضغط على الروابط المدرجة، حيث يؤدي ذلك «لتقليص الروتين أثناء عملية البحث».

وهذا يعني أنه عندما يبدأ المرء في البحث عبر محرك «غوغل»، فسوف يتمكن من مشاهدة لمحة سريعة لملخص محتوى المواقع الإلكترونية المدرجة.

وقال بيتشاي إن الذكاء الاصطناعي يعد من أكثر التكنولوجيات عمقاً على الإطلاق التي تستخدمها البشرية. وتستثمر «غوغل» في الذكاء الاصطناعي منذ فترة طويلة، حيث تقوم بتطوير نماذج رائدة وجعلها متاحة للملايين من الأشخاص، حسبما قال بيتشاي. وأضاف أنه في الوقت نفسه، فإن ابتكارات الشركات الأخرى تدفع «غوغل» لتقديم أداء أفضل.


«الكابلات السعودية» تتكبد خسارة بـ1.27 مليون دولار في الربع الأول

كابلات لنقل الكهرباء في الرياض (أ.ف.ب)
كابلات لنقل الكهرباء في الرياض (أ.ف.ب)
TT

«الكابلات السعودية» تتكبد خسارة بـ1.27 مليون دولار في الربع الأول

كابلات لنقل الكهرباء في الرياض (أ.ف.ب)
كابلات لنقل الكهرباء في الرياض (أ.ف.ب)

تكبدت شركة «الكابلات السعودية» خسارة بقيمة 4.8 مليون ريال (1.27 مليون دولار) في الربع الأول من العام الحالي مقابل صافي ربح 41 مليون ريال تقريباً قبل عام، بسبب تسجيل خسارة في التشغيل الذي لم يصل إلى الطاقة الإنتاجية التي تغطي التكاليف الثابتة.

وقالت الشركة في إفصاح إلى السوق المالية السعودية (تداول) إنها سجلت أيضاً ارتفاعاً في تكاليف المستشارين الماليين والقانونين خلال فترة إعداد ملف التنظيم المالي. وأشارت إلى أنها سجلت أيضاً في العام الماضي تخفيضاً في الزكاة عن طريق التسوية بمبلغ 41 مليون ريال، وكان من أكثر العوامل التي أثرت على صافي الربح في الربع نفسه من العام الماضي.

وقالت الشركة إن إيراداتها زادت 7 في المائة على أساس سنوي إلى 12.6 مليون ريال بفضل الاستئناف الجزئي للعمليات بعد تقديم خطة إعادة التنظيم المالي إلى المحكمة.

وأضافت «الكابلات» أنه عند الحصول على الموافقة أو إحراز تقدم في عملية إعادة الهيكلة المالية، فإنه من المرجح أن تستأنف الشركة أنشطتها التجارية العادية، مما يؤدي إلى زيادة طفيفة في المبيعات وتوليد الإيرادات.