هل تنجح مساعي إثيوبيا لدمج قوات الأقاليم في «جيش مركزي»؟

بعد إعلان الحكومة خطوات عملية لتفكيكها

آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا (أرشيفية - رويترز)
آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا (أرشيفية - رويترز)
TT

هل تنجح مساعي إثيوبيا لدمج قوات الأقاليم في «جيش مركزي»؟

آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا (أرشيفية - رويترز)
آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا (أرشيفية - رويترز)

تسود حالة من القلق الحذر في إثيوبيا عقب إعلان الحكومة عزمها تفكيك قوات الأقاليم، في وقت أثيرت فيه تساؤلات حول مدى نجاح إثيوبيا في دمج قوات الأقاليم في «جيش مركزي». ويرى خبراء أن «التوجه الجديد للحكومة الإثيوبية يواجه العديد من التحديات، ومن المبكر الحكم على نجاح تنفيذه، حيث يكتنف الموقف حسابات متجذرة ومعقدة».
وأعلنت الحكومة الإثيوبية، (الخميس)، أنها تعتزم دمج جميع القوات الخاصة الإقليمية، إما في الجيش الوطني وإما في الشرطة الاتحادية أو الإقليمية. وقالت في بيان: «حددت الحكومة اتجاهاً لبناء جيش واحد قوي ومركزي، وبدأت الحكومة خطوات عملية تسمح بدمج القوات الخاصة من كل إقليم في كيانات أمنية مختلفة».
وقبل ساعات من الإعلان، أفادت وسائل إعلام محلية في إقليم أمهرة، ثاني أكبر أقاليم إثيوبيا، بوقوع اشتباكات بين قوات وطنية وإقليمية بعد رفض وحدات قوات أمهرة الخاصة «تسليم الأسلحة في إطار عملية الاندماج». وأكدت الحكومة في بيانها أن التوتر بدأ في أمهرة، لكنها ألقت باللوم فيه على «سوء فهم السياسة وعلى مجموعات (هامشية) داخل القوة الإقليمية.
ودعمت قوات أمهرة القوات الاتحادية بقيادة رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، في مواجهة القوات المتمردة في إقليم تيغراي الشمالي، عندما اندلع الصراع هناك عام 2020. وليست هذه هي المرة الأولى التي تندلع فيها الاضطرابات في المنطقة. ففي مايو (أيار) 2022، ألقي القبض على القائد السابق لقوات أمهرة، وهو منتقد بارز لآبي، وصحافيين محليين. وفي 2019 أدت انتفاضة بقيادة جنرال منشق آخر إلى مقتل رئيس الإقليم ورئيس أركان الجيش.
وكانت الحكومة الإثيوبية قد تعهدت، الشهر الماضي، بالالتزام بإعادة دمج مقاتلي «الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي»، وفقاً لما نص عليه اتفاق السلام.
وأتى الإعلان الأخير عن تفكيك الجيوش الإقليمية، في أعقاب إعلان تشكيل حكومة جديدة في إقليم تيغراي برئاسة أحمد غيتاتشو رضا، المسؤول الكبير في جبهة «تحرير شعب تيغراي»، وهو ما تلى شطب الجبهة من القائمة الرسمية للمنظمات الإرهابية، في خطوة وصفتها الحكومة المركزية بأنها «ستساهم في تعزيز اتفاق السلام».
وخلال الأشهر الماضية بدأت الحكومة في استعادة ثقة عديد القوى الدولية، على وقع جهودها لإرساء حالة استقرار سياسي وأمني داخل البلاد. وتتألف إثيوبيا من عشرة أقاليم تتمتع بدرجة من الحكم الذاتي، بدءاً من وجود قوات أمنية خاصة لكل إقليم، وانتهاء إلى الحق في استخدام لغتها الخاصة.
وقال المحلل الإثيوبي، أنور إبراهيم، إنه طبقاً للدستور الإثيوبي القائم فإن كل ولاية كانت تملك «قوات شرطية» و(ليست جيوشاً) لحفظ الأمن، لكن قبل أربعة سنوات «تطورت قدرات قوات الأقاليم وعلى رأسها قوات إقليم أمهرة إلى ما يشبه جيوشاً موازية، تمثل قوى منافسة للجيش الوطني وتتصرف في كثير من الأحيان وفق مصالح وأغراض خاصة بالإقليم، من دون النظر إلى مصالح الدولة».
واعتقد إبراهيم أن إعلان التوجه لدمج تلك القوات «خطوة جيدة»، في ظل «محاولة الدولة الإثيوبية السيطرة على تنامي عسكرة الأقاليم، والتي قد تنشئ صراعات دموية مستقبلية بين الأقاليم وبعضها بسبب الخلافات القائمة طوال الوقت على نزاعات إثنية وحدودية، أو نزاعات على الثروة والسلطة وغيرها، وهو ما حدث بالفعل في عدد من الوقائع».
ورأى إبراهيم أن «إقليم أمهرة يُمثل العقبة الكبرى أمام التنفيذ، حيث يشهد الإقليم منذ الإعلان تصاعداً لرفضه، لا سيما من السياسيين والناشطين والمثقفين الذين لا يرغبون في فقدان قوتهم الإقليمية». وقال لـ«الشرق الأوسط»: «بدأ ذلك يظهر شعبياً بوضوح على (السوشيال ميديا)، ووصل الأمر إلى إطلاق دعوات للتمرد ضد الحكومة المركزية». وحذر إبراهيم من «أنه إذا لم تحتوِ الحكومة هذا الرفض سريعاً، قد ينتقل الرفض إلى أقاليم أخرى»، لكنه يعتقد أن «الخطوة أُعلنت بعد تفاهمات مع الأقاليم، وأنه لو حدث الدمج بشكل جيد وكامل من دون الانزلاق لنزاعات وحروب جديدة، فسيكون ذلك إنجازاً مهماً وكبيراً لمستقبل الدولة».
بدورها، رأت أماني الطويل، الخبيرة في الشؤون الأفريقية، أن «التحديات التي تواجه هذا المسلك من الحكومة المركزية، تتمثل في أنه لم يتم عقد اتفاقات سياسية تستبق الدمج المزمع مع الأقاليم الأخرى التي تضم أعراقاً لها وزن مثل الأمهرة والأورومو، على غرار اتفاق تيغراي»؛ لذا فإن الإعلان قد يبدو بالنسبة لهم «سياسة قسرية»، وهو ما يفسر ما حدث في إقليم أمهرة من مظاهر أولية رافضة للدمج وتسليم السلاح.
واعتقدت الطويل لـ«الشرق الأوسط» أنه «من المُبكر الحكم على قدرة الحكومة الفيدرالية على القيام بهذه الخطوة التي تأتي في سياق مشروع آبي أحمد نحو دولة أكثر مركزية». ورجحت أن «يلقى التوجه دعماً من القوى الدولية، لكن تنفيذه سيبقى مرهوناً برد فعل كل إقليم تجاهه على الأرض».


مقالات ذات صلة

ما مستقبل الخلاف بين متمردي «أوروميا» والحكومة الإثيوبية؟

العالم ما مستقبل الخلاف بين متمردي «أوروميا» والحكومة الإثيوبية؟

ما مستقبل الخلاف بين متمردي «أوروميا» والحكومة الإثيوبية؟

أثار عدم التوصل إلى اتفاق، بعد محادثات سلام أولية بين الحكومة المركزية الإثيوبية، ومتمردي إقليم «أوروميا»، تساؤلات حول مستقبل تلك المحادثات، واحتمالات نجاحها، وأسباب تعثرها من البداية. ورأى خبراء أن «التعثر كان متوقعاً؛ بسبب عمق الخلافات وتعقيدها»، في حين توقّعوا أن «تكون المراحل التالية شاقة وصعبة»، لكنهم لم يستبعدوا التوصل إلى اتفاق. وانتهت الجولة الأولى من المحادثات التمهيدية بين الطرفين، دون اتفاق، وفق ما أعلنه الطرفان، الأربعاء.

العالم رئيس الحكومة الإثيوبية يُعلن مقتل عضو بارز في الحزب الحاكم

رئيس الحكومة الإثيوبية يُعلن مقتل عضو بارز في الحزب الحاكم

أعلن رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد اليوم (الخميس) مقتل مسؤول الحزب الحاكم في منطقة أمهرة الواقعة في شمال البلاد. وقال آبي أحمد عبر «فيسبوك»، إنّ «أولئك الذين لم يتمكّنوا من كسب الأفكار بالأفكار، أخذوا روح شقيقنا جيرما يشيتيلا». واتهم أحمد، وفقا لما نقلته وكالة «الصحافة الفرنسية»، «متطرّفين يتسمون بالعنف» بالوقوف وراء هذا العمل الذي وصفه بـ«المخزي والمروّع».

«الشرق الأوسط» (أديس أبابا)
العالم محادثات سلام «غير مسبوقة» بين حكومة إثيوبيا ومتمردي «أورومو»

محادثات سلام «غير مسبوقة» بين حكومة إثيوبيا ومتمردي «أورومو»

تنطلق في تنزانيا، الثلاثاء، محادثات سلام غير مسبوقة بين الحكومة الفيدرالية الإثيوبية ومتمردي إقليم أوروميا، ممثلين في «جبهة تحرير أورومو» التي تخوض معارك مع القوات الحكومية بشكل متقطع منذ عقود. وتسعى أديس أبابا لإبرام اتفاق سلام دائم مع متمردي الإقليم، الذي يشغل معظم مناطق وسط البلاد، ويضم مجموعة من الفصائل المسلحة التابعة لقومية الأورومو، على غرار ما حدث في «تيغراي» شمالاً، قبل 5 أشهر، خشية دخول البلاد في حرب جديدة مع تصاعد التوتر بين الجانبين. وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الذي زار مدينة نكيمتي بالإقليم مؤخراً، أن «جولة مفاوضات ستبدأ معهم (جيش تحرير أورومو) الثلاثاء في تنزانيا»، في أ

محمد عبده حسنين (القاهرة)
شمال افريقيا هل تستغل إثيوبيا اضطرابات السودان لحسم «الخلاف الحدودي»؟

هل تستغل إثيوبيا اضطرابات السودان لحسم «الخلاف الحدودي»؟

عاد الخلاف الحدودي بين إثيوبيا والسودان، بشأن منطقة «الفشقة»، إلى الواجهة، بعد أنباء سودانية عن نشاط «غير اعتيادي» للقوات الإثيوبية ومعسكراتها، في المنطقة المتنازع عليها، منذ بداية الاضطرابات الأخيرة في السودان.

محمد عبده حسنين (القاهرة)
أفريقيا إثيوبيا: متمردو تيغراي يُظهرون «جدية» في تنفيذ اتفاق السلام

إثيوبيا: متمردو تيغراي يُظهرون «جدية» في تنفيذ اتفاق السلام

أظهر متمردو إقليم «تيغراي» شمال إثيوبيا، «جدية» في تنفيذ اتفاق السلام، الموقَّع قبل نحو 5 أشهر، مع الحكومة الفيدرالية بأديس أبابا، وذلك بتسليمهم مزيداً الأسلحة، ضمن عملية نزع سلاح الإقليم ودمج مقاتليه في الجيش الوطني. وحسب نائب مفوض «إعادة التأهيل الوطني»، العميد ديريبي ميكوريا، اليوم (الخميس)، فإن «الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي سلمت الدفعة الأولى من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة المتنوعة التي تم جمعها حول منطقة دينقولات في إقليم تيغراي». وأنهى اتفاق السلام، الموقّع في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حرباً عنيفة استمرت عامين، راح ضحيتها الآلاف، حسب منظمات دولية.

محمد عبده حسنين (القاهرة)

مقتل 15 جندياً في النيجر قرب الحدود مع بوركينا فاسو

متظاهرون يهتفون تأييداً للقوات النيجرية أثناء تجمعهم أمام السفارة الفرنسية في نيامي (أ.ف.ب)
متظاهرون يهتفون تأييداً للقوات النيجرية أثناء تجمعهم أمام السفارة الفرنسية في نيامي (أ.ف.ب)
TT

مقتل 15 جندياً في النيجر قرب الحدود مع بوركينا فاسو

متظاهرون يهتفون تأييداً للقوات النيجرية أثناء تجمعهم أمام السفارة الفرنسية في نيامي (أ.ف.ب)
متظاهرون يهتفون تأييداً للقوات النيجرية أثناء تجمعهم أمام السفارة الفرنسية في نيامي (أ.ف.ب)

قُتل 15 جنديا في النيجر على الأقل أمس (الاثنين) خلال معارك في منطقة تير (جنوب غرب) قرب بوركينا فاسو، على ما أعلنت وزارة الدفاع النيجرية اليوم (الثلاثاء).

وقالت في بيان بثه التلفزيون الرسمي: «يوم الاثنين 22 يوليو (تموز)، اشتبكت وحدة من قوات الدفاع والأمن خلال عملية مع مجموعات إرهابية مسلحة على محور بانكيلاري-تيرا على مشارف قرية فونيكو».

وأضافت الوزارة: «15 جنديا قتلوا وفق حصيلة مبدئية».

كما أشارت إلى «فقدان» ثلاثة جنود ومقتل 21 «إرهابياً» خلال المعارك.