«وطن اسمه فيروز» بأقلام 35 مثقفاً عربياً

إصدار خاص من «أفق» في عيد ميلادها الـ88

«وطن اسمه فيروز» بأقلام 35 مثقفاً عربياً
TT

«وطن اسمه فيروز» بأقلام 35 مثقفاً عربياً

«وطن اسمه فيروز» بأقلام 35 مثقفاً عربياً

يجتمع أكثر من 35 مثقفاً عربياً على صفحات مجلّد واحد، ليكتب كل منهم عن فيروز من زاوية اختصاصه، ومن مكانه الجغرافي، ووفقاً لرؤيته الذاتية أو الأكاديمية. المجلد عنوانه «وطن اسمه فيروز»، وهو إصدار خاص من «أفق»، وإنجاز جديد لـ«مؤسسة الفكر العربي»، بمناسبة عيد ميلاد فيروز الـ88.
يكتب الباحث المغربي عبد الإله بلقزيز في المقال الافتتاحي، أن فيروز «مثلت المنعطف الأضخم في تاريخ الموسيقى والغناء العربيين الحديثين».
وتتتبع الدكتورة رفيف صيداوي في دراستها سوسيولوجيا الأغنية الفيروزية، فهي «غربة المؤتمنة على الأرض»، الزّارعة بذور الثورة ضد الظلم، الطامحة إلى الحرية، في «جبل الصوان».
أما الباحث السعودي الدكتور سعد البازعي، فيذهب ليستكشف ما وراء الأسماء والأبواب والشبابيك والجسور والطيور، في مجموعة أغنيات تتمحور حول هذه النواظم.
المفردات الفيروزية ودلالاتها شغلت حيزاً من الكتاب، من بينها «القمر» الذي يقول عصام الجودر من البحرين، إنه حمّال أوجه، سواء فيما يخص المعنى أو تنوع المقامات الموسيقية، حتى على مستوى الصوت.
بدورهم، لا ينظر الكتّاب الفلسطينيون إلى فيروز فقط من باب شاعريتها؛ فقد ارتبط اسمها بأمهات فلسطين الثكالى والقدس والنكبة وجسر العودة، وهي عند المؤرخ جوني منصور غنت ما عاينته بعينيها عندما زارت القدس.
المجلد يظهر بوضوح صدقية عبارة للكاتب اللبناني محمد علي فرحات: «فيروز قوة لبنان الناعمة، لكنها أيضاً قوة الفن حين يجهد ليصبح قابلاً للاستمرار وديمومة الحضور».
35 مثقفاً عربياً يكتبون عن «وطن اسمه فيروز»


مقالات ذات صلة

عاصي الرحباني العصيّ على الغياب... في مئويته

عاصي الرحباني العصيّ على الغياب... في مئويته

عاصي الرحباني العصيّ على الغياب... في مئويته

يصادف اليوم الرابع من شهر مايو (أيار)، مئوية الموسيقار عاصي الرحباني، أحد أضلاع المثلث الذهبي الغنائي الذي سحر لبنانَ والعالمَ العربيَّ لعقود، والعصي على الغياب. ويقول عنه ابن أخيه، أسامة الرحباني إنَّه «أوجد تركيبة جديدة لتوزيع الموسيقى العربية». ويقرّ أسامة الرحباني بتقصير العائلة تجاه «الريبرتوار الرحباني الضخم الذي يحتاج إلى تضافر جهود من أجل جَمعه»، متأسفاً على «الأعمال الكثيرة التي راحت في إذاعة الشرق الأدنى».

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات عازف بيانو كندي من أصل لبناني، ينتج ويغنّي ويلحّن. لفحه حنين للجذور جرّه إلى إصدار مقطوعة «أرض الأجداد» (Motherland) أخيراً. فهو اكتشف لبنان في وقت لاحق من حياته، وينسب حبّه له إلى «خيارات مدروسة وواعية» متجذرة في رحلته.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

يعتمد الموسيقار المصري هشام خرما طريقة موحّدة لتأليف موسيقاه، تقتضي البحث في تفاصيل الموضوعات للخروج بـ«ثيمات» موسيقية مميزة. وهو يعتزّ بكونه أول موسيقار عربي يضع موسيقى خاصة لبطولة العالم للجمباز، حيث عُزفت مقطوعاته في حفل الافتتاح في القاهرة أخيراً.

محمود الرفاعي (القاهرة)
يوميات الشرق هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهم مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهم مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

يعتمد الموسيقار المصري هشام خرما، طريقة موحدة لتأليف موسيقاه المتنوعة، وهي البحث في تفاصيل الموضوعات التي يتصدى لها، للخروج بثيمات موسيقية مميزة. ويعتز خرما بكونه أول موسيقار عربي يضع موسيقى خاصة لبطولة العالم للجمباز، التي تم افتتاحها في القاهرة أخيراً، حيث عُزفت مقطوعاته الموسيقية في حفل افتتاح البطولة. وكشف خرما تفاصيل تأليف مقطوعاته الموسيقية التي عُزفت في بطولة العالم للجمباز، إلى جانب الموسيقى التصويرية لفيلم «يوم 13»، الذي يجري عرضه حالياً في دور العرض المصرية. وقال خرما إنه يشعر بـ«الفخر» لاختياره لتمثيل مصر بتقديم موسيقى حفل افتتاح بطولة العالم للجمباز التي تشارك فيها 40 دولة من قارات

محمود الرفاعي (القاهرة)
يوميات الشرق للمرة الأولى... تسجيل مراسم تتويج الملك البريطاني في ألبوم

للمرة الأولى... تسجيل مراسم تتويج الملك البريطاني في ألبوم

تعتزم شركة تسجيلات بريطانية إصدار حفل تتويج ملك بريطانيا، الملك تشارلز الشهر المقبل، في صورة ألبوم، لتصبح المرة الأولى التي يتاح فيها تسجيلٌ لهذه المراسم التاريخية للجمهور في أنحاء العالم، وفقاً لوكالة «رويترز». وقالت شركة التسجيلات «ديكا ريكوردز»، في بيان اليوم (الجمعة)، إنها ستسجل المراسم المقرر إقامتها يوم السادس من مايو (أيار) في كنيسة وستمنستر، وأيضاً المقطوعات الموسيقية التي ستسبق التتويج، تحت عنوان «الألبوم الرسمي للتتويج»، وسيكون الألبوم متاحاً للبث على الإنترنت والتحميل في اليوم نفسه. وستصدر نسخة من الألبوم في الأسواق يوم 15 مايو.

«الشرق الأوسط» (لندن)

إسفنجات غسل الأطباق تطلق تريليونات من المواد السامة

إسفنجة مستخدمة في تنظيف الأطباق (أ.ف.ب)
إسفنجة مستخدمة في تنظيف الأطباق (أ.ف.ب)
TT

إسفنجات غسل الأطباق تطلق تريليونات من المواد السامة

إسفنجة مستخدمة في تنظيف الأطباق (أ.ف.ب)
إسفنجة مستخدمة في تنظيف الأطباق (أ.ف.ب)

حذرت دراسة جديدة من أن الإسفنجات المستخدمة في غسل الأطباق والأواني في جميع أنحاء العالم تطلق تريليونات من المواد البلاستيكية الدقيقة السامة؛ ما قد يؤثر في صحة الإنسان.

ووفق صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فإن هذه الإسفنجات المعروفة بقدرتها على إزالة حتى البقع العنيدة دون عناء، مصنوعة من بوليمر بلاستيكي مجمع في حشوة مطاطية كاشطة للبقع ناعمة وخفيفة الوزن.

ولكن عندما تتآكل مع الاستخدام اليومي تتحلل الحشوة المطاطية إلى قطع أصغر؛ ما يؤدي إلى إطلاق ألياف بلاستيكية دقيقة (MPF) في أنظمة الصرف الصحي مع كل غسلة، وفق الدراسة الجديدة.

وأشار الباحثون في دراستهم التي نُشرت في مجلة العلوم والتكنولوجيا البيئية إلى أن كل غرام من الإسفنج البالي يطلق أكثر من 6.5 مليون مادة بلاستيكية دقيقة سامة.

وقد تستهلك هذه المواد السامة من قبل الحيوانات أو الأسماك بعد ذلك، وتعود إلى البشر عبر الغذاء.

وقد جرى ربط هذه المواد بكثير من المضاعفات الصحية لدى البشر، بما في ذلك اضطرابات جهاز المناعة والغدد الصماء، بالإضافة إلى عدة أنواع من السرطانات.

وللتغلب على السمية البيئية التي تسببها هذه المنتجات، يوصي الباحثون بأن يقوم المصنعون بصنع إسفنجات أكثر كثافة وصلابة، حيث إنه كلما زادت كثافة الإسفنج تآكل ببطء أكبر، وأنتج عدداً أقل من الألياف البلاستيكية الدقيقة.

وأوصى الباحثون المستهلكين باختيار منتجات التنظيف الطبيعية التي لا تستخدم المواد البلاستيكية.

وحذّرت دراسة سابقة نُشرت في عام 2022 من استخدام الإسفنج في تنظيف الأطباق، قائلين إنه يحتوي على قدر كبير من البكتيريا التي قد تتسبب في كثير من الأمراض والمشكلات الصحية. وقال فريق الدراسة إن السالمونيلا والبكتيريا الأخرى تنمو وتعيش في الإسفنج بشكل أفضل من الفراشي التي يستخدمها البعض لتنظيف الأطباق، والسبب هو أن الإسفنج لا يجفّ أبداً مع الاستخدام اليومي؛ فالإسفنج رطب، وتتراكم فيه بقايا الطعام التي تعد أيضاً غذاءً للبكتيريا؛ ما يؤدي إلى نموها بشكل سريع.