روسيا تندد باعتراف البرلمان الفرنسي بمجاعة أوكرانيا «إبادةً جماعية»

ماكرون وزيلينسكي (أ.ف.ب)
ماكرون وزيلينسكي (أ.ف.ب)
TT

روسيا تندد باعتراف البرلمان الفرنسي بمجاعة أوكرانيا «إبادةً جماعية»

ماكرون وزيلينسكي (أ.ف.ب)
ماكرون وزيلينسكي (أ.ف.ب)

وصفت روسيا، اليوم (السبت)، تصويت الجمعية الوطنية الفرنسية الذي اعترف بالمجاعة التي أدت إلى موت ملايين الأشخاص في أوكرانيا في ثلاثينات القرن العشرين على أنها «إبادة جماعية»، بأنه «مغالاة بغيضة في معاداة روسيا».
وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، في بيان، إن «المغالاة في معاداة روسيا من جانب النواب الفرنسيين تبدو بغيضة أكثر، وخصوصاً أن فرنسا نفسها لم تغلق بعد صفحة جرائمها في حقبة الاستعمار».
وكانت الجمعية الوطنية الفرنسية اعتمدت قراراً، الثلاثاء، بشبه إجماع (168 صوتاً مقابل 2) اعترف فيه النواب بأن «الهولودومور» تشكل «إبادة جماعية»، داعية الحكومة إلى القيام بالمثل تلبية لتطلعات كييف بشأن هذه الذكرى المؤلمة التي أعاد الغزو الروسي للبلاد إحياءها.
ويعترف نص القرار الذي تم تبنيه في باريس، الثلاثاء، «بطبيعة الإبادة الجماعية للتجويع القسري والمخطط له من قبل السلطات السوفياتية ضد السكان الأوكرانيين في عامي 1932 و1933». ويؤكد النواب الفرنسيون «دعمهم للشعب الأوكراني في تطلعه للاعتراف بالجرائم الجماعية التي ارتكبها النظام السوفياتي بحقه».
وقالت زاخاروفا: «مرة أخرى، نواجه ازدواجية وتخوفاً من روسيا لدى خصومنا الأوروبيين».
كما نددت بـ«المعايير المزدوجة لدى الغرب الجماعي، وبإجراء (فارغ لا معنى له) من جانب فرنسا نظم على عجل لإرضاء نظام كييف».
ورحب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بهذه الخطوة، وكتب في تغريدة باللغة الفرنسية بعيد التصويت: «كل الامتنان لنواب الجمعية الوطنية على هذا القرار التاريخي».
وتعتبر كييف المجاعة التي شهدتها البلاد بين 1932 و1933 عملاً متعمداً و«إبادة جماعية» قام بها نظام ستالين بهدف القضاء على الفلاحين في «مخزن أوروبا للقمح». وأدت حملة ستالين لمصادرة الحبوب والمحاصيل تحت عنوان تشارك الأراضي إلى موت الملايين جوعاً.
وفي منتصف ديسمبر (كانون الأول) اعتمد البرلمان الأوروبي وصفاً مماثلاً لهذه المجاعة.
وترفض موسكو بشكل قاطع رواية كييف وتدرج الأحداث في سياق أوسع لمجاعات ضربت منطقتي آسيا الوسطى وروسيا.
وأثار الحصار الذي تفرضه روسيا على صادرات أوكرانيا من الحبوب عبر البحر الأسود مخاوف من أن موسكو تستخدم الغذاء كسلاح حرب، واحتمال أن يعيد التاريخ نفسه من هذه الناحية.


مقالات ذات صلة

فرنسا تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

شؤون إقليمية فرنسا تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

فرنسا تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

ندّدت فرنسا باحتجاز البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع عَلَم بنما، في مضيق هرمز الاستراتيجي، وذلك صبيحة الثالث من مايو (أيار)، وفق المعلومات التي أذاعها الأسطول الخامس، التابع لـ«البحرية» الأميركية، وأكدها الادعاء الإيراني. وأعربت آن كلير لوجندر، الناطقة باسم «الخارجية» الفرنسية، في مؤتمرها الصحافي، أمس، أن فرنسا «تعرب عن قلقها العميق لقيام إيران باحتجاز ناقلة نفطية» في مياه الخليج، داعية طهران إلى «الإفراج عن الناقلات المحتجَزة لديها في أسرع وقت».

ميشال أبونجم (باريس)
العالم باريس «تأمل» بتحديد موعد قريب لزيارة وزير الخارجية الإيطالي

باريس «تأمل» بتحديد موعد قريب لزيارة وزير الخارجية الإيطالي

قالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها تأمل في أن يُحدَّد موعد جديد لزيارة وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني بعدما ألغيت بسبب تصريحات لوزير الداخلية الفرنسي حول سياسية الهجرة الإيطالية اعتُبرت «غير مقبولة». وكان من المقرر أن يعقد تاياني اجتماعا مع وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا مساء اليوم الخميس. وكان وزير الداخلية الفرنسي جيرار دارمانان قد اعتبر أن رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني «عاجزة عن حل مشاكل الهجرة» في بلادها. وكتب تاياني على «تويتر»: «لن أذهب إلى باريس للمشاركة في الاجتماع الذي كان مقررا مع الوزيرة كولونا»، مشيرا إلى أن «إهانات وزير الداخلية جيرالد دارمانان بحق الحكومة وإي

«الشرق الأوسط» (باريس)
طرد الطيور في مطار «أورلي الفرنسي»  بالألعاب النارية

طرد الطيور في مطار «أورلي الفرنسي» بالألعاب النارية

يستخدم فريق أساليب جديدة بينها الألعاب النارية ومجموعة أصوات لطرد الطيور من مطار أورلي الفرنسي لمنعها من التسبب بمشاكل وأعطال في الطائرات، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وتطلق كولين بليسي وهي تضع خوذة مانعة للضجيج ونظارات واقية وتحمل مسدساً، النار في الهواء، فيصدر صوت صفير ثم فرقعة، مما يؤدي إلى فرار الطيور الجارحة بعيداً عن المدرج. وتوضح "إنها ألعاب نارية. لم تُصنّع بهدف قتل الطيور بل لإحداث ضجيج" وإخافتها. وتعمل بليسي كطاردة للطيور، وهي مهنة غير معروفة كثيراً لكنّها ضرورية في المطارات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم فرنسا: المجلس الدستوري يصدر عصراً قراره بشأن قبول إجراء استفتاء على قانون العمل الجديد

فرنسا: المجلس الدستوري يصدر عصراً قراره بشأن قبول إجراء استفتاء على قانون العمل الجديد

تتجه الأنظار اليوم إلى فرنسا لمعرفة مصير طلب الموافقة على «الاستفتاء بمبادرة مشتركة» الذي تقدمت به مجموعة من نواب اليسار والخضر إلى المجلس الدستوري الذي سيصدر فتواه عصر اليوم. وثمة مخاوف من أن رفضه سيفضي إلى تجمعات ومظاهرات كما حصل لدى رفض طلب مماثل أواسط الشهر الماضي. وتداعت النقابات للتجمع أمام مقر المجلس الواقع وسط العاصمة وقريباً من مبنى الأوبرا نحو الخامسة بعد الظهر «مسلحين» بقرع الطناجر لإسماع رفضهم السير بقانون تعديل نظام التقاعد الجديد. ويتيح تعديل دستوري أُقرّ في العام 2008، في عهد الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي، طلب إجراء استفتاء صادر عن خمسة أعضاء مجلس النواب والشيوخ.

ميشال أبونجم (باريس)
«يوم العمال» يعيد الزخم لاحتجاجات فرنسا

«يوم العمال» يعيد الزخم لاحتجاجات فرنسا

عناصر أمن أمام محطة للدراجات في باريس اشتعلت فيها النيران خلال تجدد المظاهرات أمس. وأعادت مناسبة «يوم العمال» الزخم للاحتجاجات الرافضة إصلاح نظام التقاعد الذي أقرّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)


ستولتنبرغ: 23 دولة في «الناتو» في طريقها للالتزام بمستوى الإنفاق الدفاعي

بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)
بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)
TT

ستولتنبرغ: 23 دولة في «الناتو» في طريقها للالتزام بمستوى الإنفاق الدفاعي

بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)
بايدن وستولتنبرغ خلال لقائهما في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، أمس (الاثنين)، أن 23 من بين 32 دولة عضواً في طريقها للوفاء بتعهد مضى عليه عشر سنوات بإنفاق ما لا يقل عن 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع، وهو مطلب طويل الأمد لواشنطن، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال ستولتنبرغ للرئيس الأميركي جو بايدن في المكتب البيضاوي: «سوف ينفق 23 حليفاً 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي أو أكثر على الدفاع هذا العام».

وأضاف: «حلفاء الناتو يزيدون هذا العام الإنفاق الدفاعي بنسبة 18 في المائة. وهذه أكبر زيادة منذ عقود».

ولطالما أعرب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، منافس بايدن في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني)، عن غضبه من حلفاء «الناتو»، الذين يعتبرهم لا يساهمون بما يكفي، حتى أنه أشار مؤخراً إلى أنه سيشجع روسيا على مهاجمتهم إذا لم يلتزموا بنسبة الإنفاق المتفق عليها.

عندما قطع أعضاء «الناتو» ذلك التعهد في قمة عام 2014، لم تكن سوى ثلاث دول ملتزمة بالهدف - الولايات المتحدة وبريطانيا واليونان التي لديها توترات طويلة الأمد مع تركيا المجاورة.