أوساط دبلوماسية: كلمة رئيسة المفوضية «تطمين لواشنطن» بأن بروكسل لا تغرد خارج السرب الغربي

يُتوقع أن تكون تصريحاتها نذيراً لمفاوضات صعبة جداً في بكين وقد تعود خاوية الوفاض من العاصمة الصينية

رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين (أ.ف.ب)
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين (أ.ف.ب)
TT

أوساط دبلوماسية: كلمة رئيسة المفوضية «تطمين لواشنطن» بأن بروكسل لا تغرد خارج السرب الغربي

رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين (أ.ف.ب)
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين (أ.ف.ب)

بعد ساعات على التصريحات التي أدلت بها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، وأكّدت فيها أن مستقبل العلاقات الأوروبية الصينية مرهون بموقف بكين من الحرب الدائرة في أوكرانيا، نشر المكتب الإعلامي، التابع لها، ما وصفه بأنه «النص الكامل» للمحاضرة التي ألقتها، في «المركز الأوروبي للدراسات الصينية»، والذي يتضمّن انتقادات قاسية واتهامات غير مسبوقة للصين، وذلك عشيّة الزيارة المهمة التي ستقوم بها، مطلع الأسبوع المقبل، إلى بكين في معيّة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تعقبها زيارة للمسؤول عن السياسة الخارجية الأوروبية جوزيب بوريل.
ورأت أوساط دبلوماسية مطّلعة في بروكسل أن هذه التصريحات «الجديدة» لرئيسة المفوضية موجَّهة لتطمين واشنطن بأن الاتحاد الأوروبي ليس في وارد التغريد خارج السرب الغربي، فيما يخصّ البعد الاستراتيجي للعلاقات مع الصين، وقد تكون أيضاً نتيجة عدم تجاوب بكين مع الرغبة الأوروبية في تحديد جدول أعمال المحادثات التي ستُجرى، الأسبوع المقبل، في العاصمة الصينية.
واتهمت فون دير لاين الصين بأنها تسعى إلى تغيير النظام العالمي لفرض هيمنتها عليه، وأنها تلجأ لاستخدام أدوات القمع الاقتصادي والتجاري وسياسات التضليل الإعلامي لتحقيق مآربها. وقالت إن الرئيس الصيني شي جينبينغ يتطلع إلى تغيير بنيوي للنظام الدولي تكون الصين محوره ونقطة ارتكازه، واتهمته بأنه يسعى لنظام بديل تخضع فيه حقوق الفرد للسيادة القومية، والحقوق المدنية والسياسية للاعتبارات الأمنية والاقتصادية؛ «أي أنه يريد للصين أن تكون الدولة الأقوى في العالم»، على حد قولها.
ودعت رئيسة المفوضية لإعادة التوازن إلى العلاقات الأوروبية الصينية، واستخدام «وسائل دفاعية جديدة» لقطاع الصناعة والأمن في أوروبا. وقالت إن الاتحاد بصدد إنجاز حزمة جديدة من التدابير لمراقبة الاستثمارات الأوروبية في قطاعات استراتيجية خارج بلدان الاتحاد، من المنتظر أن تكون جاهزة قبل نهاية العام الحالي. وأوضحت أن هذه الاستراتيجية تهدف إلى وضع شروط واضحة للاستثمارات في بعض القطاعات التكنولوجية الحساسة التي من شأنها أن تشكّل تهديداً للأمن الأوروبي.
وقالت فون دير لاين إن رؤوس الأموال والمعارف والخبرات الأوروبية يجب ألا تُستخدم لتعزيز القدرات العسكرية والاستخباراتية للبلدان التي تُعدّ منافِسة بنيوية للاتحاد.
وألمحت إلى أن الظرف الراهن ليس مواتياً لإعادة فتح المفاوضات حول الاتفاق الصيني الأوروبي بشأن الاستثمارات، والذي كان البرلمان الأوروبي قد جمّده، في عام 2021، وعاد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ليشير مؤخراً إلى احتمال إحيائه.
وقالت رئيسة المفوضية: «ثمة اختلال واضح في توازن علاقاتنا الثنائية بسبب الانحرافات الناجمة عن رأسمالية الدولة في الصين». وتُعدّ فون دير لاين من أشدّ المنتقدين للصين بين كبار المسؤولين في المؤسسات الأوروبية، ومن أقربهم إلى المواقف الأميركية، والأكثر تحذيراً من عواقب الاعتماد المفرط على الصين.
وكانت فون دير لاين قد وصفت، في تصريحاتها الأولى، خطة السلام التي طرحها الرئيس الصيني لإنهاء الحرب في أوكرانيا، بأنها غير قابلة للتطبيق؛ لأنها لا تدعو إلى انسحاب القوات الروسية، وتكرّس احتلال المناطق الأوكرانية، وانتقدت العلاقة الوثيقة التي تربط شي جينبينغ بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
ويتوقع مراقبون دبلوماسيون في بروكسل أن تكون هذه التصريحات لرئيسة المفوضية نذيراً لمفاوضات صعبة جداً، الأسبوع المقبل، في بكين، وأن فون دير لاين قد تعود خاوية الوفاض من العاصمة الصينية، إلى جانب الرئيس الفرنسي الذي يواجه وضعاً حرِجاً على الجبهة الداخلية.
تجدر الإشارة إلى أن الزيارات التي قام بها مسؤولون أوروبيون مؤخراً إلى الصين، مثل المستشار الألماني أولاف شولتس، ورئيس المجلس الأوروبي، لم تثمر أي نتائج ملموسة، ولم تساعد على توضيح الموقف الحقيقي للصين من الحرب الدائرة في أوكرانيا، وإلى أي مدى هي مستعدة للذهاب في علاقاتها مع موسكو.
ولأن رئيسة المفوضية تدرك جيداً أنه لا توجد جبهة أوروبية موحدة بالنسبة للعلاقات مع الصين، وأن الموضوع معقد جداً ومثير للشقاق داخل الاتحاد، شددت على ضرورة الاتحاد في اعتماد سياسة حازمة حيال بكين، وتنسيقها بشكل وثيق بين الدول الأعضاء والمؤسسات الأوروبية، والحرص على تفادي مناورات «فرّق تسد» الصينية. لكنها اعترفت أيضاً بأن فك الارتباط الاقتصادي والتجاري مع الصين غير وارد، وأن الهدف هو احتواء المخاطر في التعامل مع دولة بلغ حجم المبادلات التجارية معها 795 مليار دولار في عام 2021.
إلى جانب ذلك، وفي حين يسعى الاتحاد الأوروبي إلى وضع سياسة صناعية جديدة تحول دون الاعتماد المفرط على مصدر خارجي واحد للحصول على المواد والمعادن الأساسية لتطوير التكنولوجيات الجديدة، ينهج معظم قادة البلدان الأعضاء في الاتحاد؛ من شولتس إلى ماكرون وسانشيز، سياسة أكثر براغماتية تجاه الصين التي تشكّل سوقها شرياناً حيوياً للاقتصادات الأوروبية، التي تواجه، منذ سنوات، صعوبات متزايدة في الحفاظ على معدلات كافية للنمو، فيما تلوح في الأفق بوادر انكماش تغذيها الانتكاسات المالية الأخيرة، واحتمالات إطالة الحرب في أوكرانيا، لكن يبدو أن فون دير لاين مصممة على المضي في خطاب المواجهة مع الصين، التي قالت إنها أصبحت «أشدّ قمعاً في الداخل، وأكثر عدوانية في الخارج»، مؤكدة أنها ستطرح، في محادثاتها مع القادة الصينيين، الوضع في تايوان، وانتهاكات حقوق الإنسان للأقليات الدينية والعِرقية، والتدابير الاقتصادية التي اتخذتها بكين ضد ليتوانيا.


مقالات ذات صلة

الاتحاد الأوروبي يحذّر موسكو من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين

العالم الاتحاد الأوروبي يحذّر موسكو من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين

الاتحاد الأوروبي يحذّر موسكو من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين

حذّر مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل روسيا، اليوم الخميس، من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين الذي اتهمت موسكو كييف بشنّه، لتكثيف هجماتها في أوكرانيا. وقال بوريل خلال اجتماع لوزراء من دول الاتحاد مكلفين شؤون التنمي«ندعو روسيا الى عدم استخدام هذا الهجوم المفترض ذريعة لمواصلة التصعيد» في الحرب التي بدأتها مطلع العام 2022. وأشار الى أن «هذا الأمر يثير قلقنا... لأنه يمكن استخدامه لتبرير تعبئة مزيد من الجنود و(شنّ) مزيد من الهجمات ضد أوكرانيا». وأضاف «رأيت صورا واستمعت الى الرئيس (الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
العالم الاتحاد الأوروبي يخطّط لإنتاج مليون قذيفة سنوياً وأوكرانيا تستنزف الذخيرة

الاتحاد الأوروبي يخطّط لإنتاج مليون قذيفة سنوياً وأوكرانيا تستنزف الذخيرة

سيطرح الاتحاد الأوروبي خطة لتعزيز قدرته الإنتاجية للذخائر المدفعية إلى مليون قذيفة سنوياً، في الوقت الذي يندفع فيه إلى تسليح أوكرانيا وإعادة ملء مخزوناته. وبعد عقد من انخفاض الاستثمار، تُكافح الصناعة الدفاعية في أوروبا للتكيّف مع زيادة الطلب، التي نتجت من الحرب الروسية على أوكرانيا الموالية للغرب. وتقترح خطّة المفوضية الأوروبية، التي سيتم الكشف عنها (الأربعاء)، استخدام 500 مليون يورو من ميزانية الاتحاد الأوروبي لتعزيز إنتاج الذخيرة في التكتّل. وقال مفوّض الاتحاد الأوروبي للسوق الداخلية، تييري بريتون: «عندما يتعلّق الأمر بالدفاع، يجب أن تتحوّل صناعتنا الآن إلى وضع اقتصاد الحرب». وأضاف: «أنا واث

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
شؤون إقليمية الاتحاد الأوروبي يطالب طهران بإلغاء عقوبة الإعدام بحق مواطن ألماني - إيراني

الاتحاد الأوروبي يطالب طهران بإلغاء عقوبة الإعدام بحق مواطن ألماني - إيراني

قال الاتحاد الأوروبي إنه «يدين بشدة» قرار القضاء الإيراني فرض عقوبة الإعدام بحق المواطن الألماني - الإيراني السجين جمشيد شارمهد، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وأيدت المحكمة العليا الإيرانية يوم الأربعاء حكم الإعدام الصادر بحق شارمهد.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
الاقتصاد الاتحاد الأوروبي يمدد لمدة عام تعليق الرسوم الجمركية على الواردات الأوكرانية

الاتحاد الأوروبي يمدد لمدة عام تعليق الرسوم الجمركية على الواردات الأوكرانية

أعطت حكومات الدول الـ27 موافقتها اليوم (الجمعة)، على تجديد تعليق جميع الرسوم الجمركية على المنتجات الأوكرانية الصادرة إلى الاتحاد الأوروبي لمدة عام، حسبما أعلنت الرئاسة السويدية لمجلس الاتحاد الأوروبي. كان الاتحاد الأوروبي قد قرر في مايو (أيار) 2022، تعليق جميع الرسوم الجمركية على الواردات الأوكرانية إلى الاتحاد الأوروبي لمدة عام، لدعم النشاط الاقتصادي للبلاد في مواجهة الغزو الروسي. وتبنى سفراء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي في بروكسل قرار تمديد هذا الإعفاء «بالإجماع».

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
العالم الكرملين يهدّد بمصادرة أصول مزيد من الشركات الأجنبية في روسيا

الكرملين يهدّد بمصادرة أصول مزيد من الشركات الأجنبية في روسيا

حذّر الكرملين اليوم (الأربعاء)، من أن روسيا قد توسّع قائمة الشركات الأجنبية المستهدفة بمصادرة مؤقتة لأصولها في روسيا، غداة توقيع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمرسوم وافق فيه على الاستيلاء على مجموعتَي «فورتوم» و«يونيبر». وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف لصحافيين: «إذا لزم الأمر، قد توسّع قائمة الشركات. الهدف من المرسوم هو إنشاء صندوق تعويضات للتطبيق المحتمل لإجراءات انتقامية ضد المصادرة غير القانونية للأصول الروسية في الخارج».

«الشرق الأوسط» (موسكو)

واشنطن: هجوم رفح لم يتخط خطوطنا الحمراء... ودعمنا لإسرائيل مستمر

فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)
فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)
TT

واشنطن: هجوم رفح لم يتخط خطوطنا الحمراء... ودعمنا لإسرائيل مستمر

فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)
فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)

كشف البيت الأبيض أمس (الثلاثاء) عن التعريف الأكثر اكتمالاً حتى الآن لما يعده «عملية برية كبيرة» في رفح، يمكن أن تؤدي إلى تغيير في سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل. وقال إن تصرفات إسرائيل هناك لم تصل بعد إلى ذلك المستوى، ولم تشكل خرقًا للخطوط الحمراء التي وضعها الرئيس الأميركي جو بايدن.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض، للصحافيين في مؤتمر صحافي: «لم نرهم يقتحمون رفح، ولم نرهم يدخلون بوحدات كبيرة وأعداد كبيرة من القوات في أرتال وتشكيلات في شكل مناورة منسقة ضد أهداف متعددة على الأرض. هذه هي العملية البرية الكبيرة. لم نرَ ذلك» وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأثار الهجوم الإسرائيلي على رفح المستمر منذ 3 أسابيع غضباً وتنديداً من زعماء العالم، بعد غارة جوية يوم الأحد قال مسؤولون في غزة إنها أسفرت عن مقتل 45 شخصاً على الأقل، عندما اندلع حريق في مخيم غربي المدينة.

وحذرت إدارة بايدن إسرائيل مراراً من شن هجوم عسكري واسع النطاق في رفح، وهي مدينة في جنوب غزة مكتظة بالنازحين الذين اتبعوا أوامر إسرائيل السابقة بالإخلاء إلى هناك. وقد حذَّر الرئيس جو بايدن نفسه إسرائيل علناً هذا الشهر، من أن الولايات المتحدة ستتوقف عن تزويدها بالأسلحة إذا قامت القوات الإسرائيلية باجتياح بري كبير هناك، دون خطة ذات مصداقية لحماية المدنيين.

وطلبت إسرائيل من نحو مليون مدني فلسطيني نزحوا بسبب الحرب المستمرة منذ 8 أشهر تقريباً، الإخلاء إلى منطقة المواصي، عندما بدأت هجومها البري في رفح أوائل مايو (أيار). وذكرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) الثلاثاء، أن كثيرين نزحوا من رفح منذ ذلك الحين.

ورداً على سؤال حول تقارير ذكرت أن القوات الإسرائيلية تقدمت إلى وسط رفح، قال كيربي: «ما أفهمه، وأعتقد أن الإسرائيليين تحدثوا عن ذلك، أنهم يتحركون على طول ما يسمى ممر فيلادلفيا الذي يقع على مشارف المدينة، وليس داخل حدود المدينة».

وأضاف كيربي: «لم نرَ عملية برية كبيرة، وهذه الدبابات تتحرك على طول ممر أبلغونا من قبل أنهم سيستخدمونه على مشارف البلدة، لمحاولة الضغط على (حماس)».

وأمرت محكمة العدل الدولية الأسبوع الماضي إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح فوراً، في حكم طارئ تاريخي في قضية رفعتها جنوب أفريقيا واتهمت فيها إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية.

وقالت إسرائيل إنها استهدفت اثنين من كبار عناصر «حماس» خلال غارة يوم الأحد، ولم تكن تنوي التسبب في خسائر بين المدنيين.

وقال كيربي: «لا أعرف كيف يمكن لأي شخص أن يشكك في أنهم كانوا يحاولون ملاحقة (حماس) بطريقة دقيقة ومحددة»، مضيفاً أن الولايات المتحدة ستنتظر نتائج التحقيق الإسرائيلي في الواقعة.

والولايات المتحدة -إلى حد بعيد- أكبر مورِّد أسلحة إلى إسرائيل، وقد قامت بتسريع عمليات نقل الأسلحة بعد الهجمات التي قادتها حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وكان معبر رفح نقطة دخول رئيسية للمساعدات الإنسانية، قبل أن تكثف إسرائيل هجومها العسكري على الجزء الحدودي لقطاع غزة في وقت سابق من هذا الشهر، وتسيطر على الجانب الفلسطيني من المعبر.

وتقول وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، إن أكثر من 36 ألف فلسطيني قُتلوا في الهجوم الإسرائيلي حتى الآن. وشنَّت إسرائيل حربها الجوية والبرية على القطاع، بعد أن هاجم مسلحون بقيادة «حماس» تجمعات سكنية في جنوب إسرائيل، في السابع من أكتوبر، ما أسفر وفقاً لما تقوله إسرائيل عن مقتل نحو 1200 شخص، واحتجاز أكثر من 250 رهينة.