نصائح النوم الصحي في شهر رمضان

نصائح النوم الصحي في شهر رمضان
TT

نصائح النوم الصحي في شهر رمضان

نصائح النوم الصحي في شهر رمضان

معاناة البعض من اضطرابات النوم خلال شهر رمضان، تتسبب بتداعيات صحية خلاله، وتتسبب أيضاً بمعاناة إضافية عند محاولات إعادة برنامج النوم الطبيعي بعد انقضاء الشهر.
إن إعطاء الجسم قسطاً كافياً من النوم، هو مطلب صحي أساسي للجسم. ووفق نصائح المؤسسة القومية للنوم بالولايات المتحدة، يحتاج الشخص البالغ إلى ما بين 7 و9 ساعات من النوم في اليوم، خصوصاً في فترة الليل.
وصعوبات النوم في الليل خلال فترة رمضان، لها أسباب متعددة، منها:
> تدني مستوى النشاط البدني أثناء الصوم في النهار. ومعلوم أن النشاط البدني خلال فترة النهار أقوى محفزات الخلود إلى النوم في فترة الليل.
> جفاف الجسم من السوائل، خصوصاً تدني تدفق الدم وتدني تروية العضلات بالسوائل مع الصيام، سبب آخر. ذلك أن تدني تدفق الدم، والأكسجين معه، إلى الدماغ والعضلات، يتسبب بصعوبة ارتخاء العضلات لتسهيل النوم على الإنسان، وعدم الراحة في عمل الخلايا العصبية في الدماغ.
> اضطرابات التغذية، كالإكثار من تناول الحلويات والمشروبات المُحلّاة بشكل عالٍ، والتي تتسبب بالخمول وعدم الارتياح في الجسم، وتُرهق الدماغ أيضاً بكثرة السكريات المُضافة.
> تخلي البعض عن عادة النوم الليلي وطول فترة السهر، يتسبب باضطراب إيقاع الساعة البيولوجية، ما ينتج عنه اضطرابات النوم.
وكتداعيات متوقعة، فإن عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم خلال شهر رمضان، يتسبب بكثرة المعاناة من الصداع وتقلبات المزاج. وللتوضيح، يحافظ الجسم بشكل طبيعي على إيقاع الساعة البيولوجية، الذي هو ضروري للراحة النفسية والبدنية وراحة الدماغ. وعدم راحة الدماغ يتسبب في تدني القدرات المعرفية للدماغ. وهذا ما يُعيق التفكير بوضوح وحفظ المعلومات واسترجاعها في الذاكرة وضبط ردات الفعل. كما أن اضطراب النوم يُخلّ بقدرة المرء على ضبط تناول الأطعمة والاهتمام بالتغذية الصحية، ما يُؤدي إلى تناول الأطعمة الدسمة والسكرية، وزيادة احتمالات المعاناة من تخمة المعدة بعد الإفطار، وزيادة الوزن في نهاية الأمر.
والمطلوب من الإنسان الهادف إلى راحة جسمه إعادة ضبط نمط نومه، والعودة به إلى طريقة متوازنة في تلبية احتياجات الجسم وفي التأقلم مع المتغيرات الرمضانية في أوقات الأكل. ولا غنى عن ضرورة أخذ قسط كافٍ من النوم، جزء منه في الليل، حتى لو كانت مدة ذلك أقل من ساعات النوم الليلي المطلوبة صحياً، لمدة 4 ساعات على أقل تقدير في فترة الليل، وجزء آخر منه في فترة النهار.
وهذا يتطلب وضع روتين يومي لتعديل نمط النوم، والمحافظة على هذا الروتين، أي أن ينام ويستيقظ المرء في الوقت نفسه تقريباً كل يوم. وهو ما يساعد جسم الصائم على ضبط إيقاع نومه كي يصبح أكثر راحة، مع إجراء تعديل طفيف على الساعة البيولوجية لديه.وقد يكون من المفيد جداً أخذ قيلولة قصيرة، ما بين 20 إلى 40 دقيقة، خلال فترة ما بعد الظهر، كي تبعث النشاط في الجسم وتعيد الحيوية في مستويات التركيز الذهني. ومن المفيد أيضاً خفض تناول الكافيين من المشروبات المحتوية عليه، خصوصاً من بعد منتصف الليل، لأن الكافيين والنيكوتين من المواد المُنبهة، التي تعيق سهولة الخلود إلى النوم.
ولا يجدر إهمال الاهتمام بتهيئة بيئة ملائمة للنوم، لأن الهدوء وظلمة حجرة النوم وبرودتها، كل ذلك يساعد في النوم، مع تجنب استخدام الأجهزة الإلكترونية، مثل الهاتف الجوال والكومبيوتر المحمول والتلفزيون بالقرب من وقت النوم.


مقالات ذات صلة

كيف تؤثر مشاهدة التلفزيون على صحتك مع تقدمك في العمر؟

صحتك مشاهدة التلفزيون تؤثر سلباً على صحتك مع التقدم في العمر (رويترز)

كيف تؤثر مشاهدة التلفزيون على صحتك مع تقدمك في العمر؟

أكدت دراسة حديثة أن مشاهدة التلفزيون تؤثر سلباً على صحتك مع التقدم في العمر وأن استبدال نشاط بدني بها يرتبط بفرص أفضل بكثير للتمتع بشيخوخة صحية

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك شخص يبرد جسمه بالماء في مقدونيا الشمالية (أرشيفية - رويترز)

كيف نحمي أجسامنا من الإجهاد الحراري؟... أطباء ينصحون

مع وصول درجات الحرارة إلى مستويات قياسية هذا الصيف... كيف نتجنب الإجهاد الحراري؟

يسرا سلامة (القاهرة)
العالم العربي سودانيون خارج عيادة تغذية في مركز عبور في رينك جنوب السودان في 16 مايو 2023 (صورة من أسوشييتد برس)

دبلوماسي أميركي يحذر من أن مناطق في السودان باتت تعاني من المجاعة

قال توم بيرييلو المبعوث الأميركي الخاص إلى السودان لوكالة أنباء «رويترز» إن هناك مناطق في السودان تشهد مجاعة وإن مدى الجوع الشديد لا يزال غير واضح.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك نصائح للحجاج... مشكلات صحية شائعة خلال الحشود

نصائح للحجاج... مشكلات صحية شائعة خلال الحشود

نصائح للحجاج لتفادي الإصابة بالأمراض الناجمة عن التزاحم والحرارة.

د. عبد الحفيظ يحيى خوجة (مكة المكرمة (منطقة المشاعر المقدسة))
صحتك القلق في الطفولة يدفع إلى التعاطي المبكر للمخدرات خلال المراهقة

القلق في الطفولة يدفع إلى التعاطي المبكر للمخدرات خلال المراهقة

باحثون يرصدون الارتباط الوثيق بينهما

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)

التحيز السلبي.. سبب رئيسي وراء الشعور بالإحباط في العلاقات العاطفية

نميل عادة إلى ملاحظة السلوكيات السلبية لشريك الحياة والتركيز عليها مقارنة بالسلوكيات الإيجابية (رويترز)
نميل عادة إلى ملاحظة السلوكيات السلبية لشريك الحياة والتركيز عليها مقارنة بالسلوكيات الإيجابية (رويترز)
TT

التحيز السلبي.. سبب رئيسي وراء الشعور بالإحباط في العلاقات العاطفية

نميل عادة إلى ملاحظة السلوكيات السلبية لشريك الحياة والتركيز عليها مقارنة بالسلوكيات الإيجابية (رويترز)
نميل عادة إلى ملاحظة السلوكيات السلبية لشريك الحياة والتركيز عليها مقارنة بالسلوكيات الإيجابية (رويترز)

نميل عادةً إلى ملاحظة السلوكيات السلبية لشريك الحياة والتركيز عليها، مقارنة بالسلوكيات الإيجابية، وهذا من شأنه أن يطغى على الأحاسيس الإيجابية، ما يؤدي إلى شعور عام بعدم الرضا.

ويقول موقع «سايكولوجي توداي» إنه غالباً ما نتذكر الأمور السلبية بوضوح ولفترة أطول من التجارب الإيجابية مع الشريك، وعادةً ما يكون لها تأثير أكبر عند اتخاذ القرارات.

بطبيعة الحال، نحن البشر أنانيون وتنافسيون جداً ونميل لإصدار الأحكام على الآخرين، في حين أننا نستطيع العمل ضد طبيعتنا التنافسية.

ولفهم كيف يحدث هذا، علينا أولاً الاطلاع على إحدى خصائص الدماغ، والتي تسمى «الانحياز السلبي»، وهو ما يساعدنا على البقاء على قيد الحياة.

«التحيز السلبي» هو ظاهرة نفسية تعطي أهمية أكبر للتجارب أو المعلومات أو العواطف السلبية على حساب تلك الإيجابية، ما يؤثر على كيفية تفاعلنا مع شركاء الحياة.

نركز على الجانب السلبي بشكل لا إرادي لحماية أنفسنا من الأذى في علاقاتنا. فمثلاً، عندما ينسى الشريك شيئاً، نشعر بالألم، ويحتفظ الدماغ بهذه التجربة لحمايتنا من التعرض للأذى مرة أخرى.

تأثير الشكوى والتحيز السلبي

من أبرز الآثار الجانبية الشائعة للتحيز السلبي في العلاقات، الشكوى. وبسبب هذا التحيز السلبي، نركز على عيوب الشريك والأمور المزعجة في العلاقة، بدلاً من تقدير الجوانب الإيجابية، أو فهم الغرض من السلوكيات المزعجة، ومن ثم تتآكل مشاعر الأمان والحب.

كيف يؤثر التحيز السلبي على ديناميكيات العلاقة

  • الانتباه: نميل إلى ملاحظة السلوكيات السلبية لشريكنا وإيلاء مزيد من الاهتمام لها، مقارنة بسلوكياته الإيجابية أو المحايدة. وهذا يؤدي إلى مزيد من الحساسية تجاه الأخطاء والسهو، ومزيد من الانفعال، في حين يقل الشعور بالامتنان والراحة.
  • الذاكرة: نتذكر التجارب السلبية في العلاقة بشكل أكثر وضوحاً ولمدة أطول من التجارب الإيجابية، ما يؤدي إلى إحياء مظالم الماضي أثناء النزاعات، ومن ثم يجعل من الصعب المضي قدماً، وأيضاً يزيد تآكل الثقة والأمان العاطفي.
  • اتخاذ القرار: المعلومات السلبية يمكن أن يكون لها تأثير أكبر على قراراتنا في العلاقة. على سبيل المثال، يمكن لتفاعل سلبي واحد أن يجعلنا نقرر حجب المودة، أو أن نكون أقل تواصلاً مع الشريك.
  • التأثير العاطفي: المشاعر السلبية مثل الإحباط وخيبة الأمل، تميل إلى أن تكون أقوى وأكثر ديمومة. وهذا يمكن أن يطغى على الفرح والرضا الذي نشعر به، مما يؤدي إلى شعور عام بالضيق في العلاقة.

استراتيجيات للتخفيف من التحيز السلبي

إن فهم التحيز السلبي هو الخطوة الأولى نحو تخفيف تأثيره على علاقتك. وفيما يلي بعض الاستراتيجيات لمساعدتك:

  • معالجة الأمور بسرعة: معالجة الأخطاء بشكل سريع يمنع تخزين المشاعر السلبية.
  • الامتنان: ابذل جهداً واعياً لملاحظة وتقدير التصرفات الإيجابية لشريكك، فالتعبير عن الامتنان يوازن التركيز على الجوانب السلبية.
  • التواصل الإيجابي: التركيز على التواصل البنّاء، بدلاً من تسليط الضوء على الأخطاء التي يرتكبها شريكك، تواصل معه بشكل واضح عما يفعله بشكل صحيح ومدى تقديرك لهذه التصرفات.
  • الإيجابية: عندما تكون لديك ردود فعل سلبية، عبِّر عن الامتنان لتخفيف الصدمة لمساعدة عقلك على التوازن الإيجابي والسلبي.
  • التوازن: احرص على تذكير نفسك بالجوانب الإيجابية لعلاقتك لخلق منظور متوازن.

تذكَّرْ، بينما نشترك جميعاً في ميل متأصل للتركيز على السلبيات، لدينا أيضاً القدرة على تغيير تصوراتنا وتشكيل علاقات أكثر صحة وسعادة.