الصين والبرازيل تتخليان عن الدولار في تعاملاتهما التجارية الثنائية

أوراق نقدية من فئة دولار واحد (رويترز)
أوراق نقدية من فئة دولار واحد (رويترز)
TT

الصين والبرازيل تتخليان عن الدولار في تعاملاتهما التجارية الثنائية

أوراق نقدية من فئة دولار واحد (رويترز)
أوراق نقدية من فئة دولار واحد (رويترز)

أعلنت الحكومة البرازيلية أمس (الأربعاء) أنها توصلت إلى اتفاق مع الصين للتخلي عن الدولار واستخدام عملتيهما المحليتين في تعاملاتهما التجارية الثنائية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وسيتيح الاتفاق للصين، أكبر منافس للهيمنة الاقتصادية الأميركية، وللبرازيل، أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية، إجراء صفقاتهما التجارية الهائلة مباشرة واستبدال اليوان بالريال والعكس بالعكس بدلا من الاعتماد على الدولار.
وقالت الوكالة البرازيلية للترويج للتجارة والاستثمار (أبيكسبرازيل) في بيان: «هناك توقعات بأن هذا سيخفض التكاليف ويعزز التجارة الثنائية أكثر ويسهل الاستثمار».
والصين هي الشريك التجاري الأكبر للبرازيل، وبلغت قيمة التبادل التجاري بينهما نحو 150 مليار دولار العام الماضي.

وتم الإعلان عن الاتفاق خلال منتدى أعمال صيني - برازيلي رفيع المستوى عُقد في بكين، وقد جاء عقب اتفاق مبدئي في يناير (كانون الثاني).
وكان من المقرر أن يحضر الرئيس البرازيلي لويز إيناسيو لولا دا سيلفا المنتدى، لكنه اضطر إلى إرجاء زيارته للصين بعد إصابته بالتهاب رئوي.
وقال مسؤولون إن «البنك الصناعي والتجاري الصيني» وبنك «بي بي إم» سينفذان التعاملات.
وتخلت الصين عن التعامل بالدولار أيضاً مع روسيا وباكستان وعدة دول أخرى.


مقالات ذات صلة

زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

العالم زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

أدلى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بمزيد من التصريحات بشأن مكالمة هاتفية جرت أخيراً مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، في أول محادثة مباشرة بين الزعيمين منذ الغزو الروسي لأوكرانيا. وقال زيلينسكي في كييف، الجمعة، بعد يومين من الاتصال الهاتفي، إنه خلال المكالمة، تحدث هو وشي عن سلامة الأراضي الأوكرانية ووحدتها «بما في ذلك شبه جزيرة القرم (التي ضمتها روسيا على البحر الأسود)» وميثاق الأمم المتحدة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم الصين ترفض اتهامها بتهديد هوية «التيبتيين»

الصين ترفض اتهامها بتهديد هوية «التيبتيين»

تبرأت الصين، اليوم (الجمعة)، من اتهامات وجهها خبراء من الأمم المتحدة بإجبارها مئات الآلاف من التيبتيين على الالتحاق ببرامج «للتدريب المهني» تهدد هويتهم، ويمكن أن تؤدي إلى العمل القسري. وقال خبراء في بيان (الخميس)، إن «مئات الآلاف من التيبتيين تم تحويلهم من حياتهم الريفية التقليدية إلى وظائف تتطلب مهارات منخفضة وذات أجر منخفض منذ عام 2015، في إطار برنامج وُصف بأنه طوعي، لكن مشاركتهم قسرية». واكدت بكين أن «التيبت تتمتع بالاستقرار الاجتماعي والتنمية الاقتصادية والوحدة العرقية وموحّدة دينياً ويعيش الناس (هناك) ويعملون في سلام». وأضافت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ، أن «المخاوف المز

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم البرلمان الياباني يوافق على اتفاقيتي التعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا

البرلمان الياباني يوافق على اتفاقيتي التعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا

وافق البرلمان الياباني (دايت)، اليوم (الجمعة)، على اتفاقيتين للتعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا، ما يمهّد الطريق أمام سريان مفعولهما بمجرد أن تستكمل كانبيرا ولندن إجراءات الموافقة عليهما، وفق وكالة الأنباء الألمانية. وفي مسعى مستتر للتصدي للصعود العسكري للصين وموقفها العدائي في منطقة المحيطين الهادئ والهندي، سوف تجعل الاتفاقيتان لندن وكانبيرا أول وثاني شريكين لطوكيو في اتفاق الوصول المتبادل، بحسب وكالة كيودو اليابانية للأنباء. ووافق مجلس المستشارين الياباني (مجلس الشيوخ) على الاتفاقيتين التي تحدد قواعد نقل الأفراد والأسلحة والإمدادات بعدما أعطى مجلس النواب الضوء الأخضر لها في وقت سابق العام

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
يوميات الشرق الصين تُدخل «الحرب على كورونا» في كتب التاريخ بالمدارس

الصين تُدخل «الحرب على كورونا» في كتب التاريخ بالمدارس

أثار كتاب التاريخ لتلاميذ المدارس الصينيين الذي يذكر استجابة البلاد لوباء «كورونا» لأول مرة نقاشاً على الإنترنت، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي). يتساءل البعض عما إذا كان الوصف ضمن الكتاب الذي يتناول محاربة البلاد للفيروس صحيحاً وموضوعياً. أعلن قادة الحزب الشيوعي الصيني «انتصاراً حاسماً» على الفيروس في وقت سابق من هذا العام. كما اتُهمت الدولة بعدم الشفافية في مشاركة بيانات فيروس «كورونا». بدأ مقطع فيديو قصير يُظهر فقرة من كتاب التاريخ المدرسي لطلاب الصف الثامن على «دويين»، النسخة المحلية الصينية من «تيك توك»، ينتشر منذ يوم الأربعاء. تم تحميله بواسطة مستخدم يبدو أنه مدرس تاريخ، ويوضح

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم تقرير: القوات البحرية الأوروبية تحجم عن عبور مضيق تايوان

تقرير: القوات البحرية الأوروبية تحجم عن عبور مضيق تايوان

شجّع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، (الأحد) أساطيل الاتحاد الأوروبي على «القيام بدوريات» في المضيق الذي يفصل تايوان عن الصين. في أوروبا، تغامر فقط البحرية الفرنسية والبحرية الملكية بعبور المضيق بانتظام، بينما تحجم الدول الأوروبية الأخرى عن ذلك، وفق تقرير نشرته أمس (الخميس) صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية. ففي مقال له نُشر في صحيفة «لوجورنال دو ديمانش» الفرنسية، حث رئيس دبلوماسية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أوروبا على أن تكون أكثر «حضوراً في هذا الملف الذي يهمنا على الأصعدة الاقتصادية والتجارية والتكنولوجية».

«الشرق الأوسط» (بيروت)

المكسيك: موجة الحر القياسية قتلت 48 شخصاً منذ مارس

زيادة الجفاف نتيجة درجات حرارة قياسية في المكسيك (رويترز)
زيادة الجفاف نتيجة درجات حرارة قياسية في المكسيك (رويترز)
TT

المكسيك: موجة الحر القياسية قتلت 48 شخصاً منذ مارس

زيادة الجفاف نتيجة درجات حرارة قياسية في المكسيك (رويترز)
زيادة الجفاف نتيجة درجات حرارة قياسية في المكسيك (رويترز)

سجّلت المكسيك 48 حالة وفاة جراء موجة الحر التي تشهدها منذ مارس (آذار)، حسبما أعلنت الحكومة، فيما تتوقع البلاد تسجيل درجات حرارة قياسية جديدة.

وأفاد تقرير نشرته وزارة الصحة، الجمعة، أن الحصيلة الإجمالية التراكمية بلغت «48 حالة وفاة على المستوى الوطني» مرتبطة بموجة الحر التي بدأت منتصف مارس، فيما عانى 956 شخصاً من مشكلات صحية مختلفة، بحسب معطيات تم تحديثها في 21 مايو (أيار).

في عام 2023، تم تسجيل رقم قياسي بلغ 419 وفاة بسبب موجة حرّ استمرت 8 أشهر في المكسيك، التي يبلغ عدد سكانها 129 مليون نسمة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

منظر للنباتات المائية الميتة على القاع الجاف لبحيرة زومبانغو (رويترز)

وقال الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور مؤخراً إن موجة الحرارة الحالية «استثنائية». وأضاف: «إنها ظاهرة طبيعية مؤسفة للغاية، ولها بالطبع صلة بتغير المناخ». وقال إن درجات الحرارة المرتفعة وقلة الرياح تزيد من مشكلة التلوث في العاصمة مكسيكو التي يعيش ضمن حدودها الإدارية 9 ملايين نسمة. ويرتفع العدد كثيراً لدى احتساب الضواحي.

ويُتوقع أن تشتد درجات الحرارة خلال الأسبوعين المقبلين، وتحطم أرقاماً قياسية جديدة، وفقاً لعلماء من الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك، كتبوا على موقع «إكس» أن «في الأيام العشرة إلى الخمسة عشر المقبلة، ستشهد المكسيك أعلى درجات حرارة تم تسجيلها على الإطلاق في تاريخها، ما قد يولد مستويات عالية من التلوث بسبب الأوزون».

منظر للنباتات المائية الميتة على القاع الجاف لبحيرة زومبانغو في المكسيك (رويترز)

ومن بين عواقب موجة الحر نفوق السعادين العوّاءة (فصيلة من النسناس) في ولاية تاباسكو بجنوب البلاد.

وقال فيكتور موراتو، مدير المستشفى البيطري في مدينة كومالكالكو، إنه تحت تأثير الحرارة، تصاب القرود التي تجلس على غصون الأشجار العالية في الغابات المطيرة بالإغماء، وتسقط من ارتفاع يصل إلى 20 متراً.


تشيلي: رجل إطفاء وموظف متهمان بإشعال حرائق غابات أودت بحياة 137 شخصاً

حرق المركبات والمنازل أثناء حريق في فينيا ديل مار بتشيلي (أرشيفية - أ.ف.ب)
حرق المركبات والمنازل أثناء حريق في فينيا ديل مار بتشيلي (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

تشيلي: رجل إطفاء وموظف متهمان بإشعال حرائق غابات أودت بحياة 137 شخصاً

حرق المركبات والمنازل أثناء حريق في فينيا ديل مار بتشيلي (أرشيفية - أ.ف.ب)
حرق المركبات والمنازل أثناء حريق في فينيا ديل مار بتشيلي (أرشيفية - أ.ف.ب)

أوقفت السلطات في تشيلي شخصين هما رجل إطفاء وموظف في دائرة الغابات، بشبهة إشعال حرائق أودت بحياة 137 شخصاً في فبراير (شباط) في مدينة فينيا ديل مار السياحية وكان لها وقع الصدمة في البلاد.

وقال مدير الشرطة إدواردو سيرنا خلال مؤتمر صحافي: «تمّ إصدار مذكرة توقيف (الجمعة) بحق الشخص الذي أشعل الحرائق في فبراير في منطقة فالبارايسو» في وسط البلاد.

وقبيل وقت وجيز من هذا الإعلان، كشفت النيابة العامة في فالبارايسو عن توقيف شخص آخر هو موظف في المؤسسة الوطنية للغابات المولجة مكافحة الحرائق وإدارة المتنزهات الوطنية، بشبهة توفير مساعدة لرجل الإطفاء.

ومن المتوقع أن يوضع المشتبه بهما قيد التوقيف الاحتياطي السبت بتهمة الإشعال العمد لحريق تسبّب بالوفاة.

أحد السكان يفر من حريق الغابات الزاحف في فينيا ديل مار بتشيلي (أرشيفية - أ.ب)

وبحسب النيابة العامة، وقعت الأحداث في الثاني من فبراير مع اندلاع حرائق صغيرة متزامنة على مقربة من بحيرة بينويلاس القريبة من مدينتي فينيا ديل مار وفالبارايسو السياحيتين بوسط تشيلي. وامتدت النيران سريعاً بسبب حرارة الطقس وشدة الرياح.

وتسببت موجة الحرائق هذه بمقتل 137 شخصاً وتضرّر 16 ألفاً جرّاءها.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية، التحق رجل الإطفاء البالغ 22 عاماً، قبل سنة ونصف السنة، بدائرة الإطفاء في تشيلي المكونة من متطوعين.

امرأة مع طفلها تسير بجوار مركبات محترقة بعد حريق غابة في كويلبو بمنطقة فالبارايسو بتشيلي في 4 فبراير 2024 (أرشيفية - أ.ف.ب)

وبحسب قائد الوحدة المكلفة التحقيق في الانتهاكات بحق البيئة، إيفان نافارو، تمكّن المحققون من رسم الصورة الكاملة لما قام به رجل الإطفاء الموقوف قبل الحرائق وخلالها وبعدها.

وأوضح: «حدّدنا المكان الدقيق حيث اندلعت الحرائق، وعثرنا على الجهاز الذي تسبّب بها»، مشيراً إلى أن الموظف الموقوف وفر للإطفائي «المعرفة اللازمة لصنع هذه التجهيزات، وحدد له أيضاً بدقة متى يجب عليه العمل لإلحاق أكبر قدر ممكن من الأضرار».

وكانت السلطات تحدثت من البداية عن عمل إجرامي مدبّر. وقالت رئيسة البلدية ماكارينا ريبامونتي: «كل سكان فينيا ديل مار كانوا يعلمون أنه عمل متعمد... واليوم يمكننا أن نكون واثقين من ذلك».

منظر من أعلى للمنازل التي دمرتها حرائق الغابات التي أثرت على تلال فينيا ديل مار في منطقة فالبارايسو بتشيلي (أ.ف.ب)

ولم يتمكن رجال الإطفاء من إخماد الحرائق بسبب اندلاعها في أماكن غير متّصلة بطرق، أو لأنهم علقوا في أماكن عبور ضيقة في المدينة.

وأوضح المدعي العام في مجال الحرائق أوسفالدو أوساندون: «كانت هناك نحو أربع بؤر (للحريق) على مسافة متساوية من بعضها».

وعُثر في منزل المشتبه به على أغراض استخدمها في إشعال الحريق، وفُتح تحقيق لتبيان ما إذا كان ضالعاً في حرائق سابقة.

ورأت وزيرة الداخلية كارولينا توها أن توقيف المشتبه بهما يشكّل «تحقيقاً للعدالة... لأولئك الذين فقدوا حياتهم في الحريق، ولعائلاتهم، ولأولئك الذين فقدوا كل ما يملكون، وعملهم، وما زالوا يعانون إلى اليوم».

وأعرب قائد سرية الإطفاء الثالثة عشرة في مدينة فالبارايسو فيسنتي ماغيولو عن صدمته، قائلاً: «هذا حادث منعزل تماماً... نحن نعتني بفالبارايسو منذ 170 عاماً ولا يمكننا أن نسمح بأمور كهذه».


كولومبيا تعتزم فتح سفارة لها في رام الله

فلسطينيون أثناء مشاركتهم في مسيرة لإحياء الذكرى السادسة والسبعين للنكبة في رام الله بالضفة الغربية (رويترز)
فلسطينيون أثناء مشاركتهم في مسيرة لإحياء الذكرى السادسة والسبعين للنكبة في رام الله بالضفة الغربية (رويترز)
TT

كولومبيا تعتزم فتح سفارة لها في رام الله

فلسطينيون أثناء مشاركتهم في مسيرة لإحياء الذكرى السادسة والسبعين للنكبة في رام الله بالضفة الغربية (رويترز)
فلسطينيون أثناء مشاركتهم في مسيرة لإحياء الذكرى السادسة والسبعين للنكبة في رام الله بالضفة الغربية (رويترز)

أعلنت كولومبيا التي يعتبر رئيسها غوستافو بيترو الحرب الإسرائيلية في غزة «إبادة جماعية»، أمس (الأربعاء)، أنها ستفتح سفارة لها في رام الله في الأراضي الفلسطينية.

وقال وزير الخارجية الكولومبي لويس موريلو للصحافيين إن الرئيس بيترو الذي يعد من أشد منتقدي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أصدر تعليمات بـ«فتح سفارة لكولومبيا في رام الله» في الضفة الغربية.

وجاء هذا الإعلان في اليوم نفسه الذي أعلنت فيه آيرلندا والنرويج وإسبانيا اعترافها بدولة فلسطينية، بعد مرور أكثر من 7 أشهر على الحرب الدامية في غزة.

واندلعت الحرب إثر هجوم «حماس» على إسرائيل الذي أسفر عن مقتل أكثر من 1170 شخصاً، بحسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية، استناداً إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

وخُطف خلال الهجوم 252 شخصاً، لا يزال 124 منهم محتجزين في قطاع غزة بينهم 37 توفوا، وفق الجيش الإسرائيلي.

وتردّ إسرائيل التي تعهدت بالقضاء على «حماس» بقصف مدمّر أُتبع بعمليات برية في قطاع غزة، ما تسبب بمقتل 35 ألفاً و709 أشخاص معظمهم مدنيون، بينهم 62 في الساعات الـ24 الماضية، وفق ما أعلنت وزارة الصحة أمس.

وقطعت كولومبيا علاقاتها مع إسرائيل بعد أن وصف الرئيس الكولومبي نتنياهو بأنه «مرتكب لإبادة جماعية».

وكان بيترو قد دعا المحكمة الجنائية الدولية بداية هذا الشهر إلى إصدار مذكرة توقيف بحق نتنياهو.


استمرار الفيضانات المدمّرة في جنوب البرازيل مع تجدّد هطول الأمطار

شخصان ينقلان أشياء من منزل على دراجة مائية «جت سكي» في منطقة بورتو أليغري البرازيلية (إ.ب.أ)
شخصان ينقلان أشياء من منزل على دراجة مائية «جت سكي» في منطقة بورتو أليغري البرازيلية (إ.ب.أ)
TT

استمرار الفيضانات المدمّرة في جنوب البرازيل مع تجدّد هطول الأمطار

شخصان ينقلان أشياء من منزل على دراجة مائية «جت سكي» في منطقة بورتو أليغري البرازيلية (إ.ب.أ)
شخصان ينقلان أشياء من منزل على دراجة مائية «جت سكي» في منطقة بورتو أليغري البرازيلية (إ.ب.أ)

يستعد جنوب البرازيل الذي تغمره المياه إلى حدّ كبير، لمواجهة أمطار غزيرة جديدة في نهاية الأسبوع، ما يطيل أمد الأزمة الحادة التي أودت بحياة 126 شخصاً على الأقل ودفعت مئات الآلاف الى النزوح.

وتسبّبت الأمطار الغزيرة التي هطلت الأسبوع الماضي على ولاية ريو غراندي دو سول بفيضان الأنهار ومجاري المياه، ممّا أثّر على حوالى مليوني شخص وأدى الى إصابة 756 شخصا، وفقاً لآخر حصيلة صدرت عن الدفاع المدني مساء الجمعة ونقلتها وكالة الصحافة الفرنسية.

منزل غارق في المياه بمنطقة إلدورادو دو سول (إ.ب.أ)

ومع وجود 141 شخصاً في عداد المفقودين، تخشى السلطات استمرار ارتفاع عدد الضحايا، فيما يُتوقع أن تشهد المنطقة هطول أمطار غزيرة يومي السبت والأحد.

وخلال الساعات الـ24 الماضية، تضاعف عدد الأشخاص الذين أُجبروا على إخلاء منازلهم منذ الأسبوع الماضي، ليصل إلى 411 ألف شخص، وفق الدفاع المدني. ومن هؤلاء، وُضع أكثر من 71 ألف شخص في الملاجئ، حيث عملت السلطات على طمأنتهم على خلفية ورود تقارير عن سرقات وأعمال عنف.

وهطلت أمطار جديدة الجمعة في الولاية خصوصاً في عاصمتها بورتو أليغري، حيث توقع المعهد الوطني للأرصاد الجوية تسجيل متساقطات «غزيرة ومستمرة» طوال نهاية هذا الأسبوع وبداية المقبل.

وحذرت خبيرة الأرصاد الجوية كاتيا فالينتي من خطر حدوث انزلاقات للتربة، موضحة أن «هذا أكثر ما يقلقنا في الوقت الحالي».

في هذا الوقت، قامت السلطات بتعبئة آلاف العسكريين لتوزيع أطنان من المساعدات، إضافة إلى فرشات وغيرها من الإمدادات من أنحاء البلاد.

وفي العاصمة الإقليمية التي يقطنها 1,4 مليون نسمة، تبقى المياه المعبّأة نادرة رغم مرور الشاحنات التي تحمل صهاريج المياه ليل نهار، وقيامها بتزويد الملاجئ والمستشفيات والمباني وحتى الفنادق بها.

وعلى الرغم من الأمطار المتوقعة، يسعى بعض السكان إلى العودة لما يشبه الحياة الطبيعية.

فقد أُعيد فتح بعض المتاجر، فيما بدأت المياه تنحسر ببطء من بعض الأحياء. كما أنّ بعض الشوارع في كل أنحاء المدينة تشهد حركة مرور كثيفة نظراً إلى أنّ المياه لا تزال تغمرها.

تنظيف شارع في منطقة ريو غراندي دو سول (أ.ف.ب)

وقد أدّت هذه الفيضانات العنيفة إلى إتلاف أو تدمير أكثر من 85 ألف منزل.

وفي السياق، قدّر حاكم الولاية إدواردو ليتي أنّه سيتعيّن «نقل مناطق كاملة» في بعض البلدات المدمّرة جراء المياه. وقدّر الخميس تكلفة إعادة الإعمار بنحو 19 مليار ريال (3,4 مليار يورو).

كما تعهّدت الحكومة الفدرالية الخميس تخصيص نحو تسعة مليارات يورو لإعادة إعمار المنطقة المنكوبة.

وقد ضربت الكارثة الطبيعية القطاع الزراعي الذي يعدّ محرّك الاقتصاد المحلّي والوطني. وغمرت المياه حقولاً وآلات ومزارع للماشية ومستودعات بات يتعذّر الوصول إليها.

وفي حقول الأرزّ المحيطة ببورتو أليغري، أفاد مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية بأنّه بات من غير الممكن الوصول إلى المحاصيل بسبب ارتفاع منسوب المياه.

في غضون ذلك، قالت كلير نوليس المتحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة، الجمعة إنّ الفيضانات كانت نتيجة ظاهرة الاحترار المناخي المقترنة بظاهرة «إل نينيو» المناخية الطبيعية.

وأشارت خلال مؤتمر صحافي في جنيف إلى أنّه «حتى لو تضاءلت ظاهرة إل نينيو، وهو ما سيحدث بالتأكيد، إلّا أنّ الآثار طويلة المدى لتغيّر المناخ ستكون محسوسة. كلّ زيادة طفيفة في درجة الحرارة تعني أنّ مناخنا سيصبح أكثر تطرّفاً وأنّ الفيضانات الشديدة وموجات الحرارة القاسية ستستمرّ في الازدياد».


فيضانات البرازيل: أكثر من مليون مسكن بلا مياه... ومقتل 78 شخصاً على الأقل

مشهد جوي يُظهر تضرر منازل بسبب الفيضانات في ولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية (أ.ف.ب)
مشهد جوي يُظهر تضرر منازل بسبب الفيضانات في ولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية (أ.ف.ب)
TT

فيضانات البرازيل: أكثر من مليون مسكن بلا مياه... ومقتل 78 شخصاً على الأقل

مشهد جوي يُظهر تضرر منازل بسبب الفيضانات في ولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية (أ.ف.ب)
مشهد جوي يُظهر تضرر منازل بسبب الفيضانات في ولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية (أ.ف.ب)

كانت السلطات في البرازيل تخوض سباقاً مع الزمن لإغاثة المتضررين جرّاء الفيضانات المدمّرة التي تضرب جنوب البلاد، خصوصاً ولاية ريو غراندي دو سول، متسببةً بمقتل 78 شخصاً على الأقل، ونزوح نحو 90 ألف نسمة من منازلهم.

ومن خلال الصور الملتقَطة جوّاً، وعمليات الإنقاذ الجارية على الأرض، يمكن رؤية أحياء أغرقتها المياه بالكامل، ما يعكس الأضرار الفادحة في جنوب البلاد، حيث ارتفع منسوب المياه إلى حد أفقد السكان كل ما يملكون خلال دقائق، بينما غرقت بالمياه شوارع عاصمة الولاية بورتو أليغري التي يقطنها نحو 1.4 مليون نسمة.

وجرت تعبئة أكثر من ثلاثة آلاف عنصر بين جنود ورجال إطفاء وعمّال إنقاذ؛ لإغاثة السكان، وسط حالة من الفوضى، وللبحث أيضاً عن نحو مائة مفقود، وفقاً لأحدث تقييم للدفاع المدني.

وقال حاكم الولاية، إدواردو ليتي، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا وعدد من الوزراء، إن «ولايتنا هي منطقة حرب، وتتعين علينا أيضاً معالجة تداعيات ما بعد الحرب».

وزار الرئيس البرازيلي، الأحد، الولاية التي تتميز بالإنتاج الزراعي، والبالغ عدد سكانها نحو 11 مليون نسمة، للمرة الثانية خلال بضعة أيام.

وإلى جانب الحاكم، الذي عدَّ أن الولاية تحتاج إلى «خطة مارشال» لإعادة إصلاح ما تضرّر، في إشارة إلى خطة إعادة إعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، تعهّد الرئيس البرازيلي «بتسريع إتاحة كل الوسائل الضرورية» لإعادة الإعمار.

من المدارس إلى السجون

وتزداد الدعوات لتقديم تبرعات للنواحي الـ334 المتضررة، وكذلك التحركات التضامنية.

وفي بورتو أليغري، يشارك التاجر إدواردو بيتانكور، البالغ 36 عاماً، مع آخرين ضمن فريق تطوعي في عمليات إغاثة السكان المحاصَرين بالمياه. وقال، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «الأمور معقّدة جداً، نساعد من يمكننا مساعدتهم».

وتعمل فِرق الجيش على إقامة مستشفيات ميدانية؛ لاستقبال مئات المرضى الذين تعيَّن إجلاؤهم من مراكز طبية. وكل المرافق متضررة؛ من المدارس إلى السجون، وكذلك كل البنى التحتية.

رجل يزيل الطمي الذي جرفته مياه الفيضانات في ولاية ريو غراندي دو سول (أ.ف.ب)

ونحو 70 في المائة من أنحاء بورتو أليغري ونطاقها الإداري محرومة من المياه، كما أن كانواس وغوايبا وإلدورادو الواقعة ضمن نطاقها مغمورة تماماً بمياه الفيضانات.

وارتفع منسوب نهر غوايبا إلى 5.30 متر، ليتجاوز بذلك الرقم القياسي المسجل في فيضانات عام 1941، والذي بلغ 4.76 متر، وفق رئاسة البلدية.

وأكدت روزانا كوستوديو، وهي ممرضة في السابعة والثلاثين اضطرت لمغادرة منزلها، أنها «خسرت كل شيء».

وأضافت، في رسالة عبر تطبيق «واتساب»، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «قرابة منتصف الليل الخميس، بدأ مستوى المياه الارتفاع بشكل سريع جداً». وتابعت: «خرجنا بسرعة بحثاً عن مكان آمن، لكننا لم نتمكن من السير... وضع زوجي طفلتينا في قارب مطاطي صغير، وقام بالتجذيف مستخدماً القصب، بينما سبحنا أنا وابني حتى آخر الشارع».

ولجأت العائلة إلى منزل شقيق زوجها بشمال بورتو أليغري، لكنها اضطرت مجدداً إلى النزوح بعدما بلغت المياه مناطق جديدة. وأوضحت كوستوديو: «أنقذنا مركب عامل بمحرك يعود لأصدقائنا»، مؤكدة أنهم باتوا في مأمن، «لكننا فقدنا كل ما كنا نملكه».

صورة جوية من أعلى تُظهرقارباً به متطوعون يبحثون عن أشخاص معزولين في المنازل بحي ماتياس فيلهو الذي غمرته الفيضانات في كانواس بولاية ريو غراندي دو سول (رويترز)

وبينما تراجعت كمية المتساقطات، خلال ليل السبت - الأحد، يتوقع استمرار هطول الأمطار، خلال الساعات الـ24 إلى 36 المقبلة، مع تحذير السلطات من حدوث انزلاقات أرضية.

وفق السلطات، اضطر نحو 90 ألف شخص إلى مغادرة منازلهم، وهناك أكثر من مليون مسكن بلا مياه، بسبب الفيضانات التي تضرب جنوب البرازيل منذ أيام. وهناك 17 ألف شخص قصدوا ملاجئ أقامتها سلطات الولاية.

وفي الفاتيكان، عبّر البابا فرنسيس، الأحد، عن تضامنه مع سكان الولاية، قائلاً: «أؤكد صلواتي من أجل سكان ولاية ريو غراندي دو سول في البرازيل، المتضررين من الفيضانات الكبرى. ليقبل الرب الموتى ويعزِّ أفراد عائلاتهم، الذين اضطروا إلى مغادرة منازلهم».

ظواهر مناخية قصوى

في كل أنحاء الولاية تتكرر المشاهد: عائلات تنتظر على سطوح المنازل وصول فِرق الإغاثة، وقوارب صغيرة تجول في شوارع وجادّات غمرتها المياه بالكامل.

لكن في مؤشر إلى بعض الانفراج، انحسرت الأمطار، إلى حد كبير، الأحد، لكن السلطات تحذّر من مخاطر انزلاقات أرضية.

وبورتو أليغري معزولة من جراء الفيضانات أكثر من أي وقت مضى عن بقية أنحاء البرازيل. وغمرت المياه المحطة الرئيسية للحافلات، وتسببت بتعليق الرحلات في مطار بورتو أليغري الدولي اعتباراً من الجمعة ولأجل غير مُسمّى.

وقال الخبير البرازيلي في شؤون المناخ فرنسيسكو إليزو أكينو، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن الأمطار الغزيرة يعزّزها «مزيج كارثي» من التغير المناخي وظاهرة إل نينيو وظواهر قصوى أخرى.

وسبق أن تعرضت ريو غراندي دو سول مراراً لفيضانات مميتة، ولا سيما في سبتمبر (أيلول)، حين قضى 31 شخصاً في مرور إعصار مدمّر.


الرئيس البرازيلي السابق في المستشفى بسبب عدوى جلدية

الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو ينظر عند وصوله لحضور اجتماع حكومي للحزب الليبرالي (أرشيفية - رويترز)
الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو ينظر عند وصوله لحضور اجتماع حكومي للحزب الليبرالي (أرشيفية - رويترز)
TT

الرئيس البرازيلي السابق في المستشفى بسبب عدوى جلدية

الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو ينظر عند وصوله لحضور اجتماع حكومي للحزب الليبرالي (أرشيفية - رويترز)
الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو ينظر عند وصوله لحضور اجتماع حكومي للحزب الليبرالي (أرشيفية - رويترز)

أعلن الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو، الأحد، أنه دخل مستشفى في مدينة ماناوس الشمالية للعلاج من عدوى جلدية.

وكتب الزعيم اليميني المتطرف، البالغ 69 عاماً، على منصة «إكس»، «أنا في مستشفى سانتا جوليا في ماناوس، لديَّ الحُمْرة، ليس هناك موعد محدد للخروج من المستشفى».

والحُمرة عدوى بكتيرية تتميز بالتهاب الجلد، وغالباً ما تظهر بقعة حمراء مؤلمة على الساقين، وأحياناً على الوجه، مصحوبة بحمى، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال مستشفى سانتا جوليا، في بيان، أمس الأحد، إن بولسونارو «دخل، صباح أمس السبت، بسبب إصابته بالجفاف وبالتهاب جلدي».

ووصل الرئيس السابق (2019 - 2022) إلى ماناوس؛ عاصمة منطقة الأمازون البرازيلية، الجمعة؛ لدعم النائب ألبرتو نيتو، المرشح لمنصب عمدة ماناوس بولاية أمازوناس.

ومع اقتراب الانتخابات البلدية، في أكتوبر (تشرين الأول)، يتنقل الرئيس السابق في أرجاء البلاد دعماً لمرشحي حزبه.


فيضانات غير مسبوقة تجبر 70 ألف شخص في البرازيل على ترك منازلهم

إجلاء طفلة من منطقة غمرتها الفيضانات في بورتو أليغري بولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية (أ.ف.ب)
إجلاء طفلة من منطقة غمرتها الفيضانات في بورتو أليغري بولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية (أ.ف.ب)
TT

فيضانات غير مسبوقة تجبر 70 ألف شخص في البرازيل على ترك منازلهم

إجلاء طفلة من منطقة غمرتها الفيضانات في بورتو أليغري بولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية (أ.ف.ب)
إجلاء طفلة من منطقة غمرتها الفيضانات في بورتو أليغري بولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية (أ.ف.ب)

أعلنت السلطات البرازيلية أمس (السبت) أنّ ما يقرب من 70 ألف شخص اضطرّوا إلى مغادرة منازلهم، وأنّ أكثر من مليون مسكن بات دزن مياه، بسبب الفيضانات المدمّرة التي تضرب جنوب البرازيل منذ أيام.

ومساء أمس (السبت)؛ بلغت حصيلة ضحايا الفيضانات وانزلاقات التربة الناجمة من الأمطار الغزيرة في ريو غراندي دو سول، بجنوب البرازيل، 55 قتيلاً، مع 7 وفيات أخرى تخضع «للتحقيق»، فضلاً عن 74 مفقوداً و107 جرحى، حسب الدفاع المدني، في حين تشهد عاصمة الولاية بورتو أليغري كارثة «غير مسبوقة».

وأدى انفجار قوي في محطة للوقود، السبت، إلى مقتل شخصين على الأقل في بورتو أليغري، وفق ما أفاد مراسل لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» كان موجوداً في الموقع.

امرأة تركب قارباً مطاطياً ورجل معه عوامة في شارع غمرته المياه في بورتو أليغري بولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية (أ.ف.ب)

ووقع الانفجار في حين كانت سيارات تابعة لأجهزة الإنقاذ تتزود بالوقود في المحطة التي غمرتها الفيضانات.

وأشار حاكم الولاية إلى أن ريو غراندي دو سول تشهد «أسوأ كارثة مناخية في تاريخها» مع إصابة نحو 300 بلدة بأضرار.

وثمة بلدات عدة باتت معزولة؛ إذ قطعت مياه الفيضانات أو الانهيارات الأرضية الطرق، وتعطلت الاتصالات في الولاية، بينما يُتوقّع استمرار الأمطار حتى الأحد على الأقل.

وأعطت السلطات توجيهات بإخلاء بعض نواحي مدينة بورتو أليغري، عاصمة الولاية البالغ عدد سكانها نحو 1.4 مليون نسمة، والتي تتلاقى فيها مجارٍ مائية عدة.

ومع الارتفاع السريع لمنسوب مياه نهر غوايبا، وصلت مياه الفيضانات إلى وسطها الأثري. وارتفع منسوب مياه النهر إلى 5.09 متر، ليتجاوز بذلك الرقم القياسي المسجل في عام 1941 الذي بلغ 4.76 متر، وفق رئاسة البلدية.

«خلال بضع دقائق»

وأدى ارتفاع منسوب المياه في الولاية إلى قطع طرق وإلى أضرار بالغة في عاصمة الولاية؛ حيث أمرت السلطات بإخلاء بعض الأحياء التي غمرتها المياه.

وقال جوزيه أوغوستو مورايش دي ليما، وهو تاجر يبلغ 61 عاماً يتحدّر من نافيغانتيش الواقعة في شمال المدينة: «خلال بضع دقائق، في أقل من ساعة، غمرت المياه كل شيء. لقد فقدت كل شيء: التلفزيون، وخزانة الملابس، والسرير، والثلاجة، وكل شيء».

وفي هذا الحي وقع انفجار محطة الوقود. ويعمل عمّال إطفاء على نقل المصابين بالحروق، وفي أماكن عدّة تشكّلت طوابير انتظار طويلة للصعود إلى حافلات للنقل، بينما حاول سائقو السيارات شق طريقهم عبر الطرق التي غمرتها المياه.

فريق من رجال الإطفاء يعملون في شارع غمرته المياه في بورتو أليغري بولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية (أ.ف.ب)

وبالإشارة إلى نهر آخر يمرّ عبر المدينة، هو نهر غرافاتاي، كتب سيباستياو ميلو، رئيس بلدية بورتو أليغري على «إكس»: «رغم جهود الاحتواء الكبيرة، بدأ السد على نهر غرافاتاي (...) يفيض من جديد. على المجتمعات المحلية مغادرة المنطقة».

وطلب ميلو من السكان ترشيد استهلاك المياه، بعد إغلاق 4 من محطات معالجة مياه الصرف الصحي الست في المدينة. وعلّق مطار بورتو أليغري الدولي أنشطته.

وبورتو أليغري هي عاصمة واحدة من أكثر الولايات ازدهاراً في البلاد، وهي تتميز بأنشطتها الزراعية، وبإنتاج حبوب الصويا والأرز والقمح والذرة. وتتركز الأضرار في القطاع الأوسط للولاية المحاذية للأرجنتين والأورغواي؛ حيث تغمر المياه مناطق سكنية كثيرة، وحيث جرفت الفيضانات الجسور وسط خسائر مادية وبشرية فادحة.

ونشر الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا تسجيل فيديو، يظهر أفراداً من القوات المسلحة ينقذون طفلاً بمروحية. ويظهر الفيديو ضابطاً يحدث فجوة في سطح منزل لإخراج الطفل، ملفوفاً ببطانية.

وفي مركز إيواء في غرافاتاي شمالي بورتو أليغري، قال كلاوديو ألميرو إنه عندما غادر منزله، كان منسوب المياه «يصل إلى مستوى الفخذ»، مضيفاً: «فقدتُ كل شيء».

في كابيلا دي سانتانا، شمالي بورتو أليغري، يقول راوول ميتزل، إن جيرانه اضطروا إلى التخلي عن مواشيهم، مضيفاً: «هم لا يعرفون إذا كانت المياه ستواصل الارتفاع أو ما الذي سيحدث للحيوانات. قد تغرق قريباً».

أزمة مناخية

تثير توقعات الأحوال الجوية قلقاً، ويُتوقع استمرار هطول أمطار «بالغة الشدة» حتى اليوم (الأحد)، وفق الدفاع المدني الذي حذّر كذلك من خطر فيضان نهر آخر هو نهر الأوروغواي.

وحُرم مئات آلاف الأشخاص من الكهرباء، بينما إمدادات المياه معرضة للخطر في عدد من البلدات، وكذلك الوصول إلى الإنترنت وشبكات الاتصالات الخلوية.

وشمالي ريو غراندي دو سول، ضربت الأمطار ولاية سانتا كاتارينا المجاورة.

وسبق أن تعرضت ريو غراندي دو سول مراراً لفيضانات مميتة، لا سيما في سبتمبر (أيلول) حين قضى 31 شخصاً في مرور إعصار مدمّر.

صورة جوية تظهر حياً غمرته المياه أثناء عملية الإنقاذ التي قام بها الجيش البرازيلي بالتعاون مع رجال الإطفاء في بورتو أليغري (إ.ب.أ)

ويؤدي الاحترار المناخي الناجم من انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجة عن النشاط البشري، إلى زيادة شدّة موجات الحر ومدّتها وتواترها، حسب الخبراء.

وشهدت البرازيل جفافاً تاريخياً العام الماضي في شمالها، وبلغ عدد حرائق الغابات رقماً قياسياً بين يناير (كانون الثاني) وأبريل (نيسان)، وسُجّل أكثر من 17 ألف حريق في مختلف أنحاء البلاد، نصفها تقريباً في منطقة الأمازون.


مقتل 31 على الأقل وفقدان أكثر من 70 جراء أمطار غزيرة جنوب البرازيل

متطوعون من عمال البلدية يستخدمون زورق صيد لإنقاذ الحيوانات من الغرق في ولاية ريو غراندي دو سول (أ.ف.ب)
متطوعون من عمال البلدية يستخدمون زورق صيد لإنقاذ الحيوانات من الغرق في ولاية ريو غراندي دو سول (أ.ف.ب)
TT

مقتل 31 على الأقل وفقدان أكثر من 70 جراء أمطار غزيرة جنوب البرازيل

متطوعون من عمال البلدية يستخدمون زورق صيد لإنقاذ الحيوانات من الغرق في ولاية ريو غراندي دو سول (أ.ف.ب)
متطوعون من عمال البلدية يستخدمون زورق صيد لإنقاذ الحيوانات من الغرق في ولاية ريو غراندي دو سول (أ.ف.ب)

قالت السلطات المحلية في البرازيل، الجمعة، إن أمطاراً غزيرة هطلت في ولاية ريو غراندي دو سول بأقصى جنوبي البلاد تسببت في مقتل 31 شخصاً، ومن المتوقع أن يرتفع عدد القتلى إذ لا يزال العشرات في عداد المفقودين.

وذكر الدفاع المدني في ريو غراندي دو سول أنه لا يزال ما يربو على 70 شخصاً في عداد المفقودين، ونزح ما لا يقل عن 17 ألفاً في الولاية المتاخمة لأوروغواي والأرجنتين، والتي تضررت تقريباً نصف مدنها البالغ عددها 497 مدينة.

شارع غارق بالمياه في بورتو أليغري بولاية ريو غراندي دو سول (أ.ف.ب)

وفي كثير من المدن، غمرت المياه الشوارع تماماً ودُمرت طرق وجسور. وتسببت العاصفة أيضاً في حدوث انهيارات أرضية وانهيار جزئي لهيكل سد في محطة صغيرة للطاقة الكهرومائية.

وقالت السلطات، وفقاً لوكالة «رويترز»، إن سداً آخر في مدينة بينتو جونكالفيس مُعرض أيضاً لخطر الانهيار، وأمرت الأشخاص الذين يقطنون بالقرب منه بإخلاء منازلهم.

منازل غارقة بالمياه في ولاية ريو غراندي دو سول (رويترز)

وقال إدواردو ليتشي حاكم الولاية، في بث مباشر على وسائل التواصل الاجتماعي، الخميس، إن «الوضع ليس حرجاً فحسب، لكن قد يكون أخطر موقف تتعرض له الولاية على الإطلاق».

وأضاف أن عدد القتلى سيرتفع على الأرجح، لأن السلطات لم تتمكن من الوصول إلى مناطق معينة. وسافر الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا إلى الولاية، الخميس، لزيارة الأماكن المتضررة ومناقشة جهود الإنقاذ مع الحاكم.


طلاب مؤيدون للفلسطينيين ينصبون خياماً أمام أكبر جامعة في المكسيك

طلاب يحضرون احتجاجاً في الحرم الجامعي في جامعة المكسيك الوطنية المستقلة لدعم الفلسطينيين في مكسيكو سيتي، 2 مايو 2024 (رويترز)
طلاب يحضرون احتجاجاً في الحرم الجامعي في جامعة المكسيك الوطنية المستقلة لدعم الفلسطينيين في مكسيكو سيتي، 2 مايو 2024 (رويترز)
TT

طلاب مؤيدون للفلسطينيين ينصبون خياماً أمام أكبر جامعة في المكسيك

طلاب يحضرون احتجاجاً في الحرم الجامعي في جامعة المكسيك الوطنية المستقلة لدعم الفلسطينيين في مكسيكو سيتي، 2 مايو 2024 (رويترز)
طلاب يحضرون احتجاجاً في الحرم الجامعي في جامعة المكسيك الوطنية المستقلة لدعم الفلسطينيين في مكسيكو سيتي، 2 مايو 2024 (رويترز)

نصب العشرات من الطلاب والناشطين المؤيّدين للفلسطينيين في مكسيكو، الخميس، خياماً أمام «جامعة المكسيك الوطنية المستقلّة»، أكبر جامعة في البلاد، وذلك احتجاجاً على استمرار الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة وتضامناً مع الطلاب المحتجّين في الولايات المتّحدة.

ووضع الطلاب فوق مخيّمهم الاحتجاجي أعلاماً فلسطينية وردّدوا شعارات من بينها «عاشت فلسطين حرّة!»، و«من النهر إلى البحر، فلسطين ستنتصر!».

طلاب يحضرون احتجاجا في الحرم الجامعي في جامعة المكسيك الوطنية المستقلة لدعم الفلسطينيين، في مكسيكو سيتي، المكسيك، 2 مايو 2024 (رويترز)

ورفع المحتجّون مطالب عدّة، من بينها أن تقطع الحكومة المكسيكية العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع إسرائيل.

وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية فالنتينا بينو (19 عاماً) التي تدرس في كلية الفلسفة والآداب: «نحن هنا لدعم فلسطين، والناس في فلسطين، والمخيّمات في الولايات المتحدة».

بدورها، أعربت زميلتها في الكلية نفسه خيمينا روساس (21 عاماً) عن أملها في أن تنتشر عدوى هذا المخيم الاحتجاجي إلى جامعات أخرى في البلاد.


رئيس كولومبيا يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل (فيديو)

صورة أرشيفية للرئيس الكولومبي غوستافو بيترو متوجهاً إلى وسائل الإعلام بعد اجتماع في بوغوتا كولومبيا 22 يوليو 2022 (رويترز)
صورة أرشيفية للرئيس الكولومبي غوستافو بيترو متوجهاً إلى وسائل الإعلام بعد اجتماع في بوغوتا كولومبيا 22 يوليو 2022 (رويترز)
TT

رئيس كولومبيا يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل (فيديو)

صورة أرشيفية للرئيس الكولومبي غوستافو بيترو متوجهاً إلى وسائل الإعلام بعد اجتماع في بوغوتا كولومبيا 22 يوليو 2022 (رويترز)
صورة أرشيفية للرئيس الكولومبي غوستافو بيترو متوجهاً إلى وسائل الإعلام بعد اجتماع في بوغوتا كولومبيا 22 يوليو 2022 (رويترز)

أعلن الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، اليوم (الأربعاء)، أنه سيقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بسبب تصرفاتها في غزة، معتبرا أن إسرائيل ترتكب «إبادة جماعية» في غزة.

وقال بيترو خلال مسيرة لمناسبة عيد العمال في بوغوتا «غدا (الخميس) سيتم قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة إسرائيل».

وانتقد بترو بالفعل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشدة، وطلب الانضمام إلى دعوى جنوب أفريقيا ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية.

.

في المقابل، اعتبرت إسرائيل أن قرار كولومبيا قطع العلاقات الدبلوماسية معها يعد بمثابة «مكافأة» لحركة «حماس».

وكتب وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس عبر منصة إكس «وعد الرئيس الكولومبي بمكافأة القتلة والمغتصبين من (حماس)، واليوم وفى بوعده»، معتبرا بأن «التاريخ سيذكر بأن غوستافو بيترو قرر الوقوف في صف أحقر الوحوش التي عرفتها البشرية».

من جهتها رحّبت حركة «حماس»، فجر اليوم (الخميس)، بقرار كولومبيا قطع علاقاتها مع إسرائيل بسبب الحرب الدائرة منذ أكثر من ستة أشهر في قطاع غزة، معتبرة أنّ موقف بوغوتا يمثّل «انتصاراً لتضحيات شعبنا ولقضيته العادلة».

وقالت الحركة في بيان: «نثمّن عالياً موقف الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو الذي أعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني المحتلّ، على ضوء استمرار حرب الإبادة التي يرتكبها جيش الاحتلال النازي ضدّ شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، ونعتبر هذا الموقف انتصاراً لتضحيات شعبنا ولقضيته العادلة».