الأسواق تواصل التعافي بدعم أسهم البنوك

متداولون في الدور الأرضي لبورصة وول ستريت مساء يوم الاثنين (رويترز)
متداولون في الدور الأرضي لبورصة وول ستريت مساء يوم الاثنين (رويترز)
TT

الأسواق تواصل التعافي بدعم أسهم البنوك

متداولون في الدور الأرضي لبورصة وول ستريت مساء يوم الاثنين (رويترز)
متداولون في الدور الأرضي لبورصة وول ستريت مساء يوم الاثنين (رويترز)

صعدت الأسهم الأوروبية يوم الثلاثاء مع انتعاش آمال المستثمرين في احتواء الأزمة المصرفية بعد صفقة للاستحواذ على ودائع وقروض بنك «سيليكون فالي» الأميركي المنهار.
وارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7 في المائة بحلول الساعة 07:08 بتوقيت غرينيتش، مواصلا الصعود لليوم الثاني على التوالي بعد خسائر الأسبوع الماضي في أسهم البنوك التي نجمت عن انهيار بنك «كريدي سويس» وبنكين أميركيين متوسطي الحجم، وزاد مؤشر قطاع البنوك الأوروبي 1.6 في المائة، بعدما ارتفع 1.4 في المائة يوم الاثنين.
وقفزت أسهم بنك «يو بي إس» السويسري 2.4 في المائة، بعدما قال رئيسه التنفيذي رالف هامرز في مذكرة داخلية اطلعت عليها «رويترز» إن البنك يرى استحواذه على «كريدي سويس» الذي تم تحت إشراف السلطات السويسرية «فرصة للنمو»، كما ارتفعت أسهم «كريدي سويس» 3.1 في المائة.
وفي آسيا، أنهت الأسهم اليابانية تداولات الثلاثاء على ارتفاع بدعم من صعود أسهم البنوك إثر انحسار المخاوف بشأن النظام المالي العالمي. وارتفع المؤشر نيكي 0.15 في المائة ليغلق عند 27518.25 نقطة، بينما زاد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.25 في المائة ليغلق عند 1966.67 نقطة.
وارتفع مؤشر القطاع المصرفي 1.96 في المائة، وكان الأفضل أداء بين 33 مؤشرا فرعيا تمثل قطاعات الأعمال في بورصة طوكيو. وقفز سهم مجموعة «ريسونا» القابضة المصرفية 4.08 في المائة، وكان أكبر الرابحين على مؤشر نيكي. وزادت أسهم «ميزوهو» المالية 2.47 في المائة ومجموعة «سوميتومو» المالية 2.67 في المائة ومجموعة «ميتسوبيشي يو إف جيه» المالية 1.7 في المائة.
إلا أن أداء الأسهم ذات الثقل أثر على مؤشر نيكي، إذ تراجع سهم «طوكيو إلكترون» 0.33 في المائة، و«أدفانتست» 0.75 في المائة، و«شين إتسو كيميكال» 1.19 في المائة.
ومن جانبها، انخفضت أسعار الذهب لليوم الثالث على التوالي يوم الثلاثاء مواصلة النزول عن مستوى ألفي دولار، مع تحول المستثمرين إلى الأصول مرتفعة المخاطر بعد هدوء اضطرابات القطاع المصرفي، إلا أن ضعف الدولار حد من الخسائر.
وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 1951.80 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 09:24 بتوقيت غرينيتش. وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1 في المائة إلى 1952.10 دولار. وكانت الأسعار كسرت حاجز ألفي دولار الأسبوع الماضي بعدما عززت المخاوف المصرفية الطلب على أصول الملاذ الآمن.
وقال أولي هانسن رئيس استراتيجيات السلع الأولية لدى «ساكسو» بنك إن الذهب يتعرض لضغط مع عودة الهدوء إلى السوق بعد التطورات الأخيرة في القطاع المصرفي، التي أدت لارتفاع الأصول المنطوية على مخاطر. وأضاف أن أسعار الذهب ربما تنزل إلى 1933 دولارا في المدى القريب، لكن التوقعات للذهب ما زالت صعودية مع اقتراب وصول أسعار الفائدة الأميركية إلى ذروتها، وفي ظل خطر حدوث ركود في الشهور المقبلة.
وقال وانغ تاو المحل الفني لدى «رويترز» إن سعر الذهب في المعاملات الفورية قد يكسر مستوى المقاومة البالغ 2070 دولارا للأوقية في الربع الثاني ويرتفع باتجاه 2148 دولارا.
وتراجعت الفضة في المعاملات الفورية واحدا في المائة إلى 22.87 دولار للأوقية، وخسر البلاتين 0.6 في المائة مسجلا 965.57 دولار، وهبط البلاديوم 0.3 في المائة إلى 1404.47 دولار.


مقالات ذات صلة

البنك الدولي يخفض توقعاته لنمو الشرق الأوسط لـ2.8 % في 2024 نتيجة استمرار الصراع

الاقتصاد أطفال فلسطينيون يلعبون كرة القدم محاطين بأنقاض المباني التي دمرت خلال القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)

البنك الدولي يخفض توقعاته لنمو الشرق الأوسط لـ2.8 % في 2024 نتيجة استمرار الصراع

خفّض البنك الدولي توقعاته لنمو الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 2.8 في المائة من 3.5 في المائة، «ما يعكس أثر تمديد تخفيضات إنتاج النفط والصراع الدائر».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد إحدى الأوراق النقدية التي تحمل صورة الملك تشارلز (أ.ف.ب)

بدء التداول بأوراق نقدية تحمل صورة الملك تشارلز

بدأت بريطانيا تداول أوراق نقدية تحمل صورة الملك تشارلز بعد مرور نحو عامين على توليه العرش

«الشرق الأوسط» (لندن )
الاقتصاد متسوقون في سوبر ماركت في كاليفورنيا في 15 مايو 2024 (أ.ف.ب)

مخاوف متزايدة من الدخول في دورة جديدة من ارتفاع مفرط للأسعار

منذ منتصف 2023 وحتى الآن، ظل مؤشر البنك الدولي لأسعار السلع الأولية دون تغيير جوهري، مع تحذيرات من تداعيات التوترات الجيوسياسية في المنطقة وأثرها في الأسعار.

صبري ناجح (القاهرة)
الاقتصاد المركز المالي بالرياض (واس)

المملكة تتصدر «مجموعة العشرين» بوصفها أعلى أداء لمؤشر مديري المشتريات في ديسمبر

كشف تقرير حديث عن تصدر السعودية المركز الأول بين «دول مجموعة العشرين» بوصفها أعلى أداء لمؤشر مديري المشتريات في ديسمبر وجاء ذلك مدعوماً بالأداء الإيجابي للقطاع

«الشرق الأوسط» (الرياض )
الاقتصاد مزارعون أفارقة يزرعون بذوراً في أرض خصبة حيث 64 % من الأراضي الصالحة للزراعة المتوفرة في العالم بأفريقيا (رويترز)

الرياض تستكشف فرص الاستثمار الزراعي في القارة الأفريقية

توقّع خبراء ومحللون أن تكون لدى السعودية قوة تأثير دولية في القطاع الغذائي، خلال الفترة المقبلة، وذلك بوجود مخزون استراتيجي غذائي عالمي نظراً لموقعها الهام.

آيات نور (الرياض)

فنزويلا تقترب من إنتاج مليون برميل من النفط يومياً

إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)
إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)
TT

فنزويلا تقترب من إنتاج مليون برميل من النفط يومياً

إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)
إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)

تقترب فنزويلا، التي تمتلك أكبر احتياطي نفطي مؤكد في العالم، من إنتاج مليون برميل يومياً، لأول مرة منذ أكثر من خمس سنوات، حسبما أعلن وزير النفط الفنزويلي.

بلغ إنتاج النفط ذروته في 2008 مع 3.5 مليون برميل، لكنه تراجع بعد سنوات من سوء الإدارة والعقوبات الأميركية الصارمة.

والشهر الماضي أعادت واشنطن فرضت عقوبات على كراكاس بعد ستة أشهر على تخفيفها، رداً على استمرار الحكومة في قمع المعارضين قبل انتخابات يوليو (تموز). ومع ذلك حصلت شركة الطاقة الإسبانية العملاقة «ريبسول» على إذن من الولايات المتحدة لمواصلة العمل في فنزويلا، بينما تسعى شركات أخرى أيضاً للحصول على مثل هذه التصاريح.

وتشير التوجيهات من وزارة الخزانة الأميركية إلى أنها ستعطي أولوية في إصدار التراخيص للشركات ذات الإنتاج النفطي الحالي والأصول، على أن تستبعد الشركات الراغبة في دخول سوق الطاقة الفنزويلية. وأوضح فرنسيسكو بالميري، رئيس البعثة الأميركية لفنزويلا، قائلاً: «يعد القطاع النفطي أمراً مهماً لإعادة تنشيط اقتصاد فنزويلا، لكن الأهم من ذلك كله هو الانتخابات في 28 يوليو». وشدد على أن القنوات الدبلوماسية مع حكومة مادورو ما زالت مفتوحة.

وقال وزير النفط في فنزويلا بيدرو تيليشيا، الشهر الماضي، إنه متفائل بأن إنتاج النفط الفنزويلي سيصل إلى مليون برميل يومياً قريباً، لأسباب منها الاتفاق مع «ريبسول» لزيادة الإنتاج.

وأعلن تيليشيا الجمعة خلال فعالية رسمية في العاصمة: «يمكننا القول رسمياً إننا تجاوزنا 950 ألف برميل (يومياً)... هذا الشهر»، مضيفاً: «نحن قريبون جداً من (إنتاج) مليون برميل».

وتيليشيا هو أيضاً رئيس شركة النفط الفنزويلية العملاقة «بتروليوس دي فنزويلا» (بيديفيسا).

وبحسب منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، بلغ إنتاج فنزويلا 910 آلاف برميل يومياً بحلول نهاية مايو الماضي.

وانخفض إنتاج البلاد إلى أقل من مليون برميل يومياً في 2019 عندما فرضت الولايات المتحدة عقوبات إثر إعادة انتخاب الرئيس نيكولاس مادورو المثيرة للجدل قبل عام. وبحلول عام 2020 كان الرقم أقل من 400 ألف برميل يومياً.

وسيسعى مادورو إلى ولاية رئاسية ثالثة في انتخابات 28 يوليو التي استَبعدت منها المحاكم الموالية للنظام أقوى منافسيه. وجاء ذلك رغم اتفاق بين الحكومة والمعارضة العام الماضي على إجراء انتخابات حرة ونزيهة بحضور مراقبين دوليين.

يأتي هذا بينما يتداول النفط أعلى من 80 دولاراً للبرميل، مما يقلل من أرباح فنزويلا من بيع النفط، لكنه يظل مصدراً مهماً للغاية للإيرادات.

وتراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط بصورة طفيفة عند التسوية، يوم الجمعة، آخر تعاملات الأسبوع، بعد أن أظهر مسح تدهور معنويات المستهلكين في الولايات المتحدة، لكن الأسعار ارتفعت 4 في المائة على مدى الأسبوع مع تقييم المستثمرين لتوقعات نمو الطلب على النفط الخام والوقود في العام الحالي.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 13 سنتاً عند التسوية إلى 82.62 دولار للبرميل، كما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 17 سنتاً إلى 78.54 دولار.

وعلى مدى الأسبوع، ربح الخامان القياسيان نحو 4 في المائة وهي أعلى زيادة أسبوعية لهما منذ أبريل (نيسان).

وانخفض كلا الخامين بعد أن أظهر مسح تراجع معنويات المستهلكين في الولايات المتحدة في يونيو (حزيران) إلى أدنى مستوى لها في سبعة أشهر.

ورفعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية تقديراتها لنمو الطلب على النفط بصورة طفيفة العام الحالي، بينما أبقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على توقعاتها لنمو الطلب نسبياً عند 2.2 مليون برميل يومياً.