ظهور مفاجئ للأمير هاري في لندن أثناء جلسة محاكمة

الأمير هاري لدى وصوله إلى المحكمة العليا في لندن أمس (رويترز)
الأمير هاري لدى وصوله إلى المحكمة العليا في لندن أمس (رويترز)
TT

ظهور مفاجئ للأمير هاري في لندن أثناء جلسة محاكمة

الأمير هاري لدى وصوله إلى المحكمة العليا في لندن أمس (رويترز)
الأمير هاري لدى وصوله إلى المحكمة العليا في لندن أمس (رويترز)

بشكل مفاجئ ظهر الأمير هاري صباح أمس الاثنين في المحكمة العليا في لندن، حيث تُعقد جلسة استماع في دعاوى ضد الدار الناشرة لصحيفة «ديلي ميل»، «أسوشيتد نيوزبيبر» (إيه إن إل) التي يتهمها مشاهير بجمع معلومات بشكل غير قانوني، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
وكانت قد أظهرت لقطات عرضتها قناة «سكاي نيوز»، الأمير البالغ 38 عاما، وهو يخرج من حافلة صغيرة ويدخل المبنى، حيث تحاول الدار الناشرة لصحيفة «ديلي ميل» خلال جلسات استماع من المقرر أن تستمر أربعة أيام، إسقاط دعاوى قضائية رفعها ضدها الابن الأصغر للملك تشارلز، والمغني إلتون جون، والممثلة ليز هيرلي.
ويأتي الظهور المفاجئ في لندن للأمير هاري، الذي بات لا يزور المملكة المتحدة سوى في مناسبات استثنائية، قبل شهر أو أكثر من تتويج والده الملك في السادس من مايو (أيار). يذكر أن هاري وزوجته ميغان انتقلا للعيش في الولايات المتحدة بعد انسحابهما من الأسرة الملكية عام 2020، لكنهما لم يعلنا بعد ما إذا كانا سيلبيان الدعوة.
وأثارت عودة دوق ودوقة ساسكس المحتملة إلى المملكة المتحدة لحضور حفل التتويج، تكهنات كثيرة في وسائل الإعلام البريطانية في الأشهر الأخيرة، في أعقاب الهجمات الشرسة التي شنها الزوجان على العائلة المالكة.
وبعد عرض فيلم وثائقي بشأنه على «نتفليكس» في ديسمبر (كانون الأول)، أصدر هاري كتاب مذكراته المثير للجدل «سبير» (الاحتياطي) في أوائل شهر يناير (كانون الثاني)، تحدث فيه عن تناوله المخدرات والكحول خلال المراهقة، وتفاصيل انهيار علاقته بوالده وبشقيقه ويليام.
وكان من المقرر أن يكون الملك خارج المملكة المتحدة يومي الاثنين والثلاثاء في زيارة رسمية إلى فرنسا، لكنها أرجئت بسبب موجة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد؛ رفضا لإصلاح نظام التقاعد المدعوم من الرئيس إيمانويل ماكرون. وفي الإجراءات القانونية التي انطلقت في لندن، اتهم المدعون الستة دار «إيه إن إل» باستخدام محققين للتنصت عليهم، في سيارتهم أو في منزلهم.
وعند إعلان الإجراءات في أوائل أكتوبر (تشرين الأول)، كانت المجموعة قد «دحضت بشكل قاطع ولا لبس فيه هذا التشهير السخيف الذي يبدو أنه لا يعدو كونه محاولة خُطط لها ومنسقة لإقحام المنشورات الصادرة عن صحيفة (ديلي ميل) في فضيحة التنصت على المكالمات الهاتفية المتعلقة بمقالات عمرها 30 عاماً». واهتزت الصحافة الشعبية البريطانية قبل نحو عشر سنوات بسبب جملة فضائح تنصت غير قانوني تُمارَس منذ بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.


مقالات ذات صلة

الأميرة آن تدخل المستشفى بعد إصابة في الرأس

يوميات الشرق الأميرة آن تدخل المستشفى بعد إصابة في الرأس

الأميرة آن تدخل المستشفى بعد إصابة في الرأس

أعلن قصر باكنغهام أن الأميرة آن، البالغة من العمر 73 عاماً، نُقلت إلى المستشفى إثر تعرضها لإصابة طفيفة في الرأس وارتجاج في المخ.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق صورة سيلفي نشرها الأمير ويليام مع سويفت ويظهر فيها اثنان من أطفاله هما شارلوت وجورج (إكس)

في عيد ميلاده... الأمير ويليام يرقص خلال حفل تايلور سويفت بلندن (فيديو)

أظهر مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، الأمير ويليام وهو يرقص على أنغام أغنية «شايك إت أوف» لتايلور سويفت.

«الشرق الأوسط» (لندن)
ثقافة وفنون الأمير ويليام واثنان من أطفاله مع نجمة الموسيقى الأميركية تايلور سويفت (حساب قصر كينسنغتون على منصة «إكس»)

تايلور سويفت تلتقط صورة مع الأمير ويليام بعد حفل «رائع» في لندن

نشر قصر كينسنغتون في بريطانيا صورة للأمير ويليام واثنين من أطفاله، هما شارلوت وجورج، مع نجمة الموسيقى الأميركية تايلور سويفت.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق صورة لأفراد العائلة المالكة البريطانية التقطت في 17 يونيو 2023 بشرفة قصر باكغنهام (أ.ب)

الأمير ويليام يحمل رسالة لطيفة لوالده بعيد الأب

كشفت صورة يعود تاريخها إلى 12 يونيو (حزيران) 1984، ويليام وتشارلز يلعبان كرة القدم معاً. وكان أمير ويلز قد نشر صورة لنفسه وهو يلعب كرة القدم مع والده الملك.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا صورة تظهر أبناء الأمير وليام وهم يعانقون أبيهم على أحد الشواطئ (حساب أمير ويلز على «إكس»)

أبناء وريث العرش البريطاني وليام في رسالة عيد الأب: «نحبك يا أبي»

نشر أبناء وريث العرش البريطاني الأمير وليام وزوجته كيت أميرة ويلز رسالة وصوراً بمناسبة عيد الأب، اليوم الأحد، قائلين «نحبك يا أبي».

«الشرق الأوسط» (لندن)

مودريتش باكياً: كرة القدم لم ترحمنا أمام إيطاليا!

هذه المباراة الأخيرة لم تكن خاتمة مناسبة للوكا مودريتش (أ.ف.ب)
هذه المباراة الأخيرة لم تكن خاتمة مناسبة للوكا مودريتش (أ.ف.ب)
TT

مودريتش باكياً: كرة القدم لم ترحمنا أمام إيطاليا!

هذه المباراة الأخيرة لم تكن خاتمة مناسبة للوكا مودريتش (أ.ف.ب)
هذه المباراة الأخيرة لم تكن خاتمة مناسبة للوكا مودريتش (أ.ف.ب)

جاء الظهور الأول في مارس (آذار) 2006 في مباراة ودية ضد الأرجنتين في سويسرا. كان توني بلير رئيس وزراء المملكة المتحدة، وجورج دبليو بوش رئيساً للولايات المتحدة، وكانت فار مجرد منطقة في جنوب فرنسا ولم يكن لامين يامال موجوداً.

جاء الظهور 178 ضد إيطاليا في لايبزيغ، بألمانيا، وذلك بحسب شبكة The Athletic.

إذا كانت هذه المباراة هي الأخيرة، فإنها لم تكن خاتمة مناسبة للوكا مودريتش؛ ذلك الماكر والساحر الذي خدم كرواتيا بامتياز على مدار عقدين من الزمن تقريباً.

في كرة القدم الأوروبية للرجال، لا يوجد سوى سيرجيو راموس (180) وكريستيانو رونالدو (209 وما زال العدد في ازدياد) من لعبا مع منتخب بلادهما أكثر من مودريتش.

لقد اقتربت رحلة مودريتش مع كرواتيا من أبعاد القصص الخيالية: نهائي كأس العالم في 2018، نصف نهائي غير متوقع في 2022، نهائي دوري الأمم في 2023. من حيث الألقاب، يمكنك القول إنهم لم يصلوا إلى مرحلة الخلود، ولكن بالنسبة لبلد يبلغ عدد سكانه 3.8 مليون نسمة، فإن مودريتش ورفاقه قد وصلوا بالفعل إلى تلك المرحلة.

ثلاث ميداليات في ست سنوات، كما أشار المدير الفني زلاتكو داليتش بانتظام في الأسبوع الماضي.

فاجعة كبرى عاشها لوكا أمس في الملعب (أ.ف.ب)

لقد كان الأمر مجيداً - وما زاد من روعة ما حدث ليلة الثلاثاء هو أن هذا التراجع جعل من الصعب على مودريتش الباكي و25 ألف كرواتي لا عزاء لهم في الملعب.

لم يحسم مصير كرواتيا بعد، لكن الأمر سيتطلب معجزة حتى يصلوا إلى دور الـ16 كأحد أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث برصيد نقطتين فقط.

سيكون من الصعب استحضار خاتمة مفجعة لمودريتش أكثر من تلك التي انتهت بها مباراة كرواتيا وإيطاليا في مرحلة حاسمة أطفأها بوحشية هدف التعادل في الدقيقة 98 من ماتيا زاكاني.

أهدرت كرواتيا أمام إسبانيا، وكانت بائسة أمام ألبانيا، ولكن هنا أمام إيطاليا بدا أنها نجحت أخيراً في تحقيق الفوز في الوقت المناسب، وساعدها في ذلك نصف دقيقة مجنونة أضاع فيها مودريتش ركلة جزاء (أو بالأحرى تصدى لها ببراعة جيانلويجي دوناروما)...

ولكن بعد 33 ثانية، وضع كرواتيا في المقدمة.

بعض اللاعبين قد يفقدون رؤوسهم بعد إهدار مثل هذه الفرصة الذهبية من على بعد 12 ياردة، أو على الأقل يفقدون تركيزهم. وضع مودريتش ألمه وشعوره بالذنب جانباً على الفور، وشاهد يوسيب ستانيسيتش يتراقص أمام لاعب إيطاليا ليعيد كرواتيا إلى الهجوم، وطلب الكرة بنفسه، ولكن عندما شاهدها تضيع من على يمين لوكا سوسيتش، اندفع إلى منطقة الجزاء وهو يعلم أن الكرة كانت وشيكة. شعر أنه يمكن التعويض على الفور.

بعض اللاعبين قد يفقدون رؤوسهم بعد إهدار مثل هذه الفرصة الذهبية لكنه مودريتش (أ.ف.ب)

وحده أنتي بوديمير كان لديه نفس الفكرة فركض إلى داخل منطقة الجزاء وحول عرضية سوسيتش العرضية نحو المرمى، إلا أن دوناروما تصدى لها ببراعة أخرى. ولكن كان هناك مودريتش، يراقب ويترقب الكرة السائبة ليحولها في الشباك ليقوم بتعويض فوري.

كان الاحتفال أمام الآلاف من الكرواتيين الذين كانوا يضربون بصدورهم ويلوحون بأجسادهم ويطلقون الشعلات النارية، كان احتفالاً مليئاً بالمشاعر الفياضة وغير المصفاة.

كرة القدم في أفضل حالاتها. انزلقت ساقا مودريتش المتهالكتان عندما انزلق على ظهره وغطى وجهه لإخفاء دموعه بينما كان زملاؤه في الفريق يغمرونه ويخنقونه.

كان هذا هو هدفه الدولي السادس والعشرون (جاء هدفه الأول أيضاً في مرمى إيطاليا)، وهو الأول له في بطولة كبرى منذ المباراة الحاسمة في المجموعة ضد أسكوتلندا في يورو 2020، وأحد أهم أهدافه.

قارن ذلك بالدقيقة 98، التي ربما تكون آخر دقيقة في تاريخ كرة القدم الكرواتية الدولية مع مودريتش كلاعب.

كان قد تم استبداله في الدقيقة 80 مع رغبة داليتش في الحصول على أرجل جديدة («لوكا قدم كل شيء»، قالها داليتش بعد المباراة).

كان مودريتش يائساً للغاية من صافرة نهاية المباراة لدرجة أنه عض قميصه بشكل غريزي في محاولة للتغلب على التوتر الذي لا يطاق.

كان مودريتش يائساً من صافرة النهاية لدرجة أنه عض قميصه لا إرادياً (رويترز)

كان هدف زاكاني دراماتيكياً بقدر ما كان رائعاً. تدفق اللاعبون الإيطاليون واللاعبون الاحتياطيون إلى أرض الملعب في احتفالات صاخبة. احتاج لاعبو كرواتيا إلى الأرض لمنعهم من السقوط إلى الأبد.

اتكأ مودريتش على كرسيه ووضع يده على فمه وهزّ رأسه بحسرة.

تطور اليأس إلى غضب عندما توجه إلى الحكم في الوقت بدل الضائع، ربما ليردد انتقادات مدربه في الدقائق الثماني من الوقت بدل الضائع. (انتقد داليتش في وقت لاحق أنه لو كانت إسبانيا أو ألمانيا في موقف كرواتيا، لكانت المباراة أقصر من ذلك).

ثم، بينما كان الإيطاليون يحتفلون ولاعبو كرواتيا يلتقطون أنفسهم من على الأرض قبل أن يقفوا في صف مهيب أمام جماهيرهم وأيديهم على الوركين في صمت، أُعلن أن مودريتش هو رجل المباراة.

تم تحديد ذلك من قبل منظمي المسابقة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قبل ركلة زاكاني قبل الأخيرة من المباراة. كان هذا يعني أن مودريتش كان عليه أن يتحمل تقديم الكأس وسلسلة من المقابلات مباشرة بعد واحدة من أكثر اللحظات جرحاً في مسيرته بأكملها.

تطور اليأس إلى غضب عندما توجه لوكا إلى الحكم في الوقت بدل الضائع (أ.ب)

صورة كأس أفضل لاعب في المباراة هي خلاصة الكلام الذي ينطق بألف كلمة. يبدو مودريتش مثل الجرو الذي قيل له للتو إن مالكيه قد تركوه للأبد، ولكن لا تقلق يا فيدو، فلتربت على رأسه.

بعد ست وعشرين دقيقة من تحطيم زاكاني لقلبه إلى نصفين، كان مودريتش يتلقى التصفيق في مؤتمر صحافي. تنهد وأراح وجهه في يده بينما كان يجيب بإخلاص عن أسئلة الصحافيين المجتمعين.

«كانت كرة القدم بلا رحمة هذه الليلة»، قالها حزيناً. «من الصعب أن تجد الكلمات التي تصف شعورك عندما تخسر بهذه الطريقة. أود أيضاً أن أستمر في اللعب إلى الأبد، ولكن ربما سيأتي الوقت الذي سأضطر فيه إلى تعليق حذائي. سأستمر في اللعب ولكن لا أعرف إلى متى».

سيعود إلى ريال مدريد بعد أن وافق على تمديد عقده لمدة عام واحد، لكن كرة القدم الدولية؟ قد يكون ذلك في حال لم ينجح منتخب كرواتيا في التأهل.

سيكمل مودريتش عامه الـ41 في عام كأس العالم 2026، وهناك دعوات متزايدة في الوطن بأن الفريق المتقدم في السن يحتاج إلى إعادة ضبط.

صورة كأس أفضل لاعب في المباراة هي خلاصة الكلام الذي ينطق بألف كلمة (أ.ب)

لا يزال بإمكانه تقديم مباراة على أعلى مستوى من خط الوسط، ولا يزال بإمكانه الضغط، ولا يزال يتنقل بحماس المراهقين، لكن استمراره لمدة 90 دقيقة أصبح نادراً وكان نادراً ما يلعب أساسياً مع ريال مدريد الموسم الماضي. لن يتم اعتزال مودريتش من قبل مدربه أو من قبل مدرب كرواتيا، لكنه قد يشعر أن الوقت قد حان للرحيل.

وسواء فعل ذلك أم لا، فإن ذلك سيؤلمه لبعض الوقت في حالة عدم وجود أي خدمة من المجموعات الأخرى.

كرة القدم في البطولة في أكثر مبارياتها عاطفية ووحشية. مودريتش، الكابتن رقم 178، والذي سيبقى في الذاكرة للأسباب الخاطئة.