نجوم «هوليوود» يستعجلون بيع منازلهم قبل الضرائب الجديدة

بريتني سبيرز (غيتي) - جيم كاري (غيتي) - مارك والبيرغ (غيتي)
بريتني سبيرز (غيتي) - جيم كاري (غيتي) - مارك والبيرغ (غيتي)
TT

نجوم «هوليوود» يستعجلون بيع منازلهم قبل الضرائب الجديدة

بريتني سبيرز (غيتي) - جيم كاري (غيتي) - مارك والبيرغ (غيتي)
بريتني سبيرز (غيتي) - جيم كاري (غيتي) - مارك والبيرغ (غيتي)

كشف تقرير أن عدداً من نجوم «هوليوود» في عجلة من أمرهم لبيع منازلهم الفخمة قبل الأول من أبريل (نيسان)، عندما يبدأ سريان «ضريبة المنازل» الجديدة في مدينة لوس أنجليس، حسب ما ذكرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.
وسوف تتطلب هذه الضريبة، المعروفة باسم «المعيار يو إل إيه»، أو ضريبة «التشرد وحلول الإسكان»، من بائعي الممتلكات التي تزيد قيمتها على 5 ملايين دولار أميركي (نحو 4 ملايين جنيه إسترليني)، دفع ضريبة تحويل قدرها 4 في المائة.
كما سوف يتطلب الأمر أيضاً من المبيعات التي تزيد على 10 ملايين دولار دفع ضريبة بنسبة 5.5 في المائة، مع توجيه جميع الأموال التي يتم جمعها نحو الإسكان العام. وتهدف المدينة إلى جمع ما يصل إلى مليار دولار من هذه المبيعات في محاولة لمعالجة أزمة التشرد المتفاقمة.
ولقد مُررت ضريبة «المعيار يو إل إيه» بنسبة 57 في المائة من الأصوات في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، بعد أن قام دعاة الإسكان ونقابات العمال بحملة لتمريرها في الاقتراع، ولكنها واجهت ردود فعل عنيفة من قبل وكلاء العقارات، الذين حذروا من أنها قد تسبب «نوبة جنون» من البيع بين أكثر مالكي المساكن ثراء.
وقد طرح مشاهير مثل جيم كارى، وبريتني سبيرز، وكايلي جينر، ممتلكاتهم المترامية الأطراف للبيع في السوق خلال الشهور الأخيرة.
وكان منزل جيم كاري، الذي يمتد على مساحة 12.700 قدم مربع، قد طُرح في السوق في فبراير (شباط) مقابل 29 مليون دولار، في حين ذكرت تقارير أن بريتني سبيرز طرحت منزلها البالغة مساحته 11.650 قدماً مربعاً في كالاباساس للبيع في السوق مقابل 12 مليون دولار أميركي بعد 6 أشهر فقط من شرائه رفقة زوجها سام أصغري.
وقد أفيد لأول مرة في أكتوبر (تشرين الأول) بأن كايلي جينر قد عرضت منزلها في بيفرلي هيلز، الذي تمتلكه رفقة شريكها ترافيس سكوت، للبيع بأكثر من 33 مليون دولار. اشترى الزوجان المنزل ذا غرف النوم السبع، و10 حمامات، عام 2018 مقابل 20.4 مليون دولار.
كما طرح مارك والبيرغ قصره الذي تبلغ مساحته 30.500 قدم مربع في بيفرلي هيلز، للبيع في السوق في أبريل الماضي، قبل وقت طويل من تطبيق الإجراء الجديد، إلا أنه خفض السعر من 87.5 مليون دولار إلى 79.5 مليون دولار في نوفمبر، ووجد مشترياً أخيراً في فبراير من العام الحالي.


مقالات ذات صلة

صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

يوميات الشرق صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)

صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

يتطلع صنّاع فيلم «ولاد رزق 3... القاضية» لـ«دخول تاريخ السينما المصرية» عبر التخطيط لتقديم جزء رابع من الفيلم السينمائي المقرر عرضه خلال موسم عيد الأضحى.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق صبري (حساب غرفة صناعة السينما على «فيسبوك»)

مصر تودع فاروق صبري مؤلف «الزعيم» و«احنا بتوع الأتوبيس»

ودّع الوسط الفني المصري (الأربعاء) المؤلف والمنتج السينمائي المصري فاروق صبري رئيس غرفة صناعة السينما الذي وافته المنية بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 88 عاماً.

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق «فيلم تجاري» تنطلق عروضه في الصالات اللبنانية من 13 من الشهر الحالي (بوستر العمل)

«فيلم تجاري» في بيروت... محاولة سينمائية تقرُن القول بالفعل  

الفيلم يقرُن القول بالفعل، فيقدّم شريطاً يحتوي على قصة تتناول في غالبية سياقها المستوى الفني الهابط، ومعاناة أهل الفنّ الذين لا تتوافر أمامهم الفرص.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق المبادرة تهدف إلى تطوير المهارات الإخراجية للشباب (مهرجان البحر الأحمر)

«البحر الأحمر السينمائي» يطلق تحدي «صناعة الأفلام في 48 ساعة»

يستهدف تحدي «صناعة الأفلام في 48 ساعة» المواهب الشابة الراغبة في دخول عالم الإخراج من المواطنين والمقيمين بالسعودية.

«الشرق الأوسط» (جدة)
لمسات الموضة تبدو ديمي مور حالياً أكثر سعادة وشباباً بعد أن تصالحت مع نفسها وجسدها (إ.ب.أ)

أهلاً بالخمسين... أهلاً بذهبية العمر

المخرجة كورالي فارغيت استكشفت في فيلمها الأخير علاقة المرأة السامة مع جسدها..كيف يُغرس فيها منذ الصغر أن قيمتها مرتبطة بمظهرها. ديمي مور جسدت الدور بطريقة مقنعة

جميلة حلفيشي (لندن)

«الجمهوريون» الفرنسيون يطردون رئيس حزبهم إيريك سيوتي

يحيط الصحافيون بإريك سيوتي رئيس حزب «الجمهوريون» الفرنسي المحافظ أثناء مغادرته مقر الحزب في باريس في الوقت الذي تحاول فيه الأحزاب السياسية الفرنسية بناء تحالفات قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في فرنسا 11 يونيو 2024 (رويترز)
يحيط الصحافيون بإريك سيوتي رئيس حزب «الجمهوريون» الفرنسي المحافظ أثناء مغادرته مقر الحزب في باريس في الوقت الذي تحاول فيه الأحزاب السياسية الفرنسية بناء تحالفات قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في فرنسا 11 يونيو 2024 (رويترز)
TT

«الجمهوريون» الفرنسيون يطردون رئيس حزبهم إيريك سيوتي

يحيط الصحافيون بإريك سيوتي رئيس حزب «الجمهوريون» الفرنسي المحافظ أثناء مغادرته مقر الحزب في باريس في الوقت الذي تحاول فيه الأحزاب السياسية الفرنسية بناء تحالفات قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في فرنسا 11 يونيو 2024 (رويترز)
يحيط الصحافيون بإريك سيوتي رئيس حزب «الجمهوريون» الفرنسي المحافظ أثناء مغادرته مقر الحزب في باريس في الوقت الذي تحاول فيه الأحزاب السياسية الفرنسية بناء تحالفات قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في فرنسا 11 يونيو 2024 (رويترز)

طرد «الجمهوريون المحافظون» في فرنسا زعيمهم إيريك سيوتي من الحزب، بعدما أعلن عن خطط للتعاون مع حزب «التجمع الوطني القومي» اليميني، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

وفي أعقاب اجتماع للجنة التنفيذية للحزب في باريس، اليوم (الأربعاء)، أعلنت الأمينة العامة للجمهوريين، آني جينيفار، طرد سيوتي.

وقالت جينيفار: «لقد أجرى مفاوضات سرية من دون استشارة عائلتنا السياسية ونشطائنا. وبناء على ذلك، فقد خالف تماماً النظام الأساسي وخط الجمهوريين المحافظين».

وتابعت أن الحزب سيسلك مساراً مستقلاً في الانتخابات البرلمانية بمرشحيه بدلاً من الدخول في تحالف غير مؤكد مع القوميين اليمينيين.

ووصف سيوتي اجتماع اللجنة التنفيذية للحزب بأنه باطل. وكتب على موقع «إكس» للتواصل الاجتماعي أن انعقاد الاجتماع يشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الأساسي للحزب.

وأضاف سيوتي: «القرارات التي تم اتخاذها في هذا الاجتماع ليس لها تأثير قانوني. أنا ما زلت رئيس مجموعتنا السياسية المنتخبة من جانب الأعضاء».

كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد قرّر في التاسع من الشهر الحالي حلّ مجلس النواب الفرنسي (الجمعية الوطنية)، ودعا إلى انتخابات تشريعية جديدة بعد تلقي معسكره هزيمة منكرة في انتخابات البرلمان الأوروبي يوم الأحد الماضي.

وقال ماكرون، في خطاب متلفز، إن الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية ستعقد في 30 يونيو (حزيران) الحالي، والجولة الثانية في 7 يوليو (تموز) الذي يليه.