تركيا: انتخابات الرئاسة تنحصر بين 4 مرشحين

مرشح المعارضة كمال كليتشدار أوغلو يلقي كلمة خلال تجمع عام في إسطنبول أول من أمس (إ.ب.أ)
مرشح المعارضة كمال كليتشدار أوغلو يلقي كلمة خلال تجمع عام في إسطنبول أول من أمس (إ.ب.أ)
TT

تركيا: انتخابات الرئاسة تنحصر بين 4 مرشحين

مرشح المعارضة كمال كليتشدار أوغلو يلقي كلمة خلال تجمع عام في إسطنبول أول من أمس (إ.ب.أ)
مرشح المعارضة كمال كليتشدار أوغلو يلقي كلمة خلال تجمع عام في إسطنبول أول من أمس (إ.ب.أ)

يخوض 4 مرشحين انتخابات الرئاسة التركية، التي ستجرى في اليوم نفسه مع الانتخابات البرلمانية في 14 مايو (أيار) المقبل، بعدما تمكن كل من محرم إينجه رئيس حزب «البلد»، وسنان أوغان مرشح تحالف «أتا» من جمع التوقيعات اللازمة من الناخبين ليصبح ترشحهما سارياً.
وسيتنافس إينجه وسنان أوغلو مع مرشحي تحالف «الشعب» الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وتحالف «الأمة» كمال كليتشدار أوغلو، فيما يعتقد مراقبون أن انضمامهما إلى السباق سيزيد الأمر تعقيداً، وقد يقود إلى جولة إعادة للانتخابات الرئاسية، يسعى إليها «حزب العدالة والتنمية» الحاكم في ظل استطلاعات الرأي المتعاقبة التي تؤكد جميعها أن إردوغان لا يمكنه حسم الانتخابات من الجولة الأولى، وأنه حال التوجه إلى الإعادة قد تكون فرصته في الفوز هي الأكبر. بينما يخطط تحالف «الأمة» لأن يحسم مرشحه كمال كليتشدار أوغلو الانتخابات من الجولة الأولى، حيث تشير استطلاعات الرأي إلى تفوقه على إردوغان وتمنحه ما بين 53 و56 في المائة، فيما يتطلب الفوز من الجولة الأولى الحصول على نسبة 50 في المائة + 1 من أصوات الناخبين.
وتمكن إينجه من جمع 112 ألف توقيع، كما تمكن سنان أوغان من جمع 109 آلاف توقيع، ليصبح ترشحهما للرئاسة مؤكداً، قبل إغلاق الباب أمام تقديم التوقيعات.
وفشل رئيس حزب «الوطن» اليساري، دوغو برنتيشيك في الحصول على التوقيعات اللازمة، ولم ينجح إلا في جمع 25 ألف توقيع الأيام الستة المحددة لجمع التوقيعات. وأعلن المجلس الأعلى للانتخابات، الأحد، قبول طلبي ترشيح إردوغان وكليتشدار أوغلو لخوض الانتخابات الرئاسية، بعد فحص طلبي الترشيح الخاصين بهما، حيث لم يكن هناك أي نقص في أوراقهما.
وسيعلن المجلس القائمة النهائية لمرشحي الرئاسة في 31 مارس (آذار)، وستنشر في الجريدة الرسمية في اليوم نفسه، لتنطلق فترة الدعاية الانتخابية. وتجرى الانتخابات البرلمانية والرئاسية في 14 مايو، بينما تجرى جولة الإعادة في 28 من الشهر نفسه، حال عدم حسم الانتخابات الرئاسية أو بعض المقاعد في الانتخابات البرلمانية.
واستمر نشر نتائج استطلاعات الرأي المبكرة حول الانتخابات الرئاسية. وأعلن رئيس شركة «ماك» القريبة من «حزب العدالة والتنمية» الحاكم، محمد علي كولات، الاثنين، أن استطلاعاً أجرته الشركة، كشف عن احتمال أن يحصل المرشحان محرم إينجه وسنان أوغان معاً على نسبة 5 في المائة من الأصوات، وأنه حال حدوث ذلك ستتوجه الانتخابات الرئاسية إلى جولة إعادة بين إردوغان وكليتشدار أوغلو.
وأضاف كولات أن فرصة إردوغان للفوز ستكون كبيرة في الجولة الثانية من الانتخابات؛ إذ إن الناخبين الذين صوتوا لإينجه قد لا يذهبون إلى صناديق الاقتراع، مشيراً إلى أن نسبة الناخبين المترددين الذين لم يحسموا اختيارهم لأحد المرشحين تصل إلى 8 في المائة.
وفي المقابل، رأى المحلل السياسي الكاتب في صحيفة «سوزجو» سايجي أوتورك، أن الناخبين المترددين سيحسمون خيارهم قبل 20 إلى 25 يوماً من الانتخابات، وسيعلنون قرارهم بلا تردد، لا سيما إذا ظهرت المعارضة في المقدمة.
وفي السياق نفسه، قال رئيس شركة «متروبول» للأبحاث واستطلاعات الرأي، أوزار سنجار، إن كمال كليتشدار أوغلو تقدم في استطلاع مارس بمقدار 2.5 نقطة على إردوغان، قبل توزيع أصوات الناخبين المترددين.


مقالات ذات صلة

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

شؤون إقليمية أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

استبقت تركيا انعقاد الاجتماع الرباعي لوزراء خارجيتها وروسيا وإيران وسوريا في موسكو في 10 مايو (أيار) الحالي في إطار تطبيع مسار العلاقات مع دمشق، بمطالبتها نظام الرئيس بشار الأسد بإعلان موقف واضح من حزب «العمال الكردستاني» والتنظيمات التابعة له والعودة الطوعية للاجئين والمضي في العملية السياسية. وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين إن بلاده تتوقع موقفاً واضحاً من دمشق حيال «تنظيم حزب العمال الكردستاني الإرهابي» والتنظيمات التابعة له، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي تنظر إليها أنقرة على أنها امتداد لـ«العمال الكردستاني» في سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية خصوم إردوغان يتهمونه بـ«مفاوضة» أوجلان في سجنه طلباً لأصوات كردية

خصوم إردوغان يتهمونه بـ«مفاوضة» أوجلان في سجنه طلباً لأصوات كردية

واجه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ادعاءً جديداً من خصومه في المعارضة، بشأن إرساله مبعوثين للتفاوض مع زعيم «حزب العمال الكردستاني» السجين مدى الحياة، عبد الله أوجلان، من أجل توجيه رسالة للأكراد للتصويت لصالحه في الانتخابات الرئاسية المقررة في 14 مايو (أيار) الحالي. وقالت رئيسة حزب «الجيد» المعارض، ميرال أكشنار، إن إردوغان أرسل «شخصية قضائية» إلى أوجلان في محبسه، وإنها تعرف من الذي ذهب وكيف ذهب، مشيرة إلى أنها لن تكشف عن اسمه لأنه ليس شخصية سياسية. والأسبوع الماضي، نفى المتحدث باسم الرئاسة التركية، إعلان الرئيس السابق لحزب «الشعوب الديمقراطية» السجين، صلاح الدين دميرطاش، أن يكون إردوغان أرسل وف

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية دخول تركيا «النادي النووي» مهم... وزوال مخاوف «تشيرنوبل» مسألة وقت

دخول تركيا «النادي النووي» مهم... وزوال مخاوف «تشيرنوبل» مسألة وقت

<div>دفع إقدام تركيا على دخول مجال الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء عبر محطة «أككويو» التي تنشئها شركة «روساتوم» الروسية في ولاية مرسين جنوب البلاد، والتي اكتسبت صفة «المنشأة النووية» بعد أن جرى تسليم الوقود النووي للمفاعل الأول من مفاعلاتها الأربعة الخميس الماضي، إلى تجديد المخاوف والتساؤلات بشأن مخاطر الطاقة النووية خصوصاً في ظل بقاء كارثة تشيرنوبل ماثلة في أذهان الأتراك على الرغم من مرور ما يقرب من 40 عاما على وقوعها. فنظراً للتقارب الجغرافي بين تركيا وأوكرانيا، التي شهدت تلك الكارثة المروعة عام 1986، ووقوعهما على البحر الأسود، قوبلت مشروعات إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية باعتراضات شديدة في البد</div>

شؤون إقليمية أنقرة: وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يجتمعون في 10 مايو

أنقرة: وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يجتمعون في 10 مايو

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء، إن اجتماع وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يُعقَد بموسكو، في العاشر من مايو (أيار)، إذ تعمل أنقرة ودمشق على إصلاح العلاقات المشحونة. كان جاويش أوغلو يتحدث، في مقابلة، مع محطة «إن.تي.في.»

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
شؤون إقليمية «أككويو» تنقل تركيا إلى النادي النووي

«أككويو» تنقل تركيا إلى النادي النووي

أصبحت تركيا رسمياً عضواً في نادي الدول النووية بالعالم بعدما خطت أولى خطواتها لتوليد الكهرباء عبر محطة «أككويو» النووية التي تنفذها شركة «روسآتوم» الروسية في ولاية مرسين جنوب البلاد. ووصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خطوة تزويد أول مفاعل من بين 4 مفاعلات بالمحطة، بـ«التاريخية»، معلناً أنها دشنت انضمام بلاده إلى القوى النووية في العالم، مشيراً إلى أن «أككويو» هي البداية، وأن بلاده ستبني محطات أخرى مماثلة. على ساحل البحر المتوسط، وفي حضن الجبال، تقع محطة «أككويو» النووية لتوليد الكهرباء، التي تعد أكبر مشروع في تاريخ العلاقات التركية - الروسية.


مسؤول إسرائيلي: عشرات الرهائن ما زالوا أحياء على وجه التأكيد في غزة

سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
TT

مسؤول إسرائيلي: عشرات الرهائن ما زالوا أحياء على وجه التأكيد في غزة

سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)

صرّح مفاوض إسرائيلي كبير لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، الاثنين، بأن عشرات الرهائن المحتجزين في غزة ما زالوا على قيد الحياة على نحو مؤكد، وأن إسرائيل لا يمكنها قبول وقف الحرب حتى يتم إطلاق سراحهم كلهم في إطار اتفاق.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم كشف هويته لأنه غير مخول له الحديث علناً عن هذه القضية، إن «العشرات على قيد الحياة على وجه التأكيد»، مضيفاً: «لا يمكننا أن نتركهم هناك لفترة طويلة، فسوف يموتون».

وتم احتجاز 251 رهينة أثناء هجوم حركة «حماس» على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، تعتقد إسرائيل أن 116 منهم ما زالوا في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي: «لا يمكننا أن نتركهم هناك لفترة طويلة، فسوف يموتون»، لافتاً إلى أن الغالبية العظمى منهم محتجزون لدى «حماس».

كشف الرئيس الأميركي جو بايدن نهاية الشهر الماضي عن مقترح إسرائيلي من ثلاث مراحل لإنهاء الحرب في غزة. وقال بايدن إن المرحلة الأولى تشمل «وقفاً تاماً وكاملاً لإطلاق النار» يستمر ستة أسابيع، مع انسحاب القوات الإسرائيلية من «جميع المناطق المأهولة بالسكان في غزة».

وشدد المسؤول الإسرائيلي على أن بلاده لا تستطيع إنهاء الحرب مع «حماس» في القطاع الفلسطيني قبل اتفاق للإفراج عن الرهائن؛ لأن الحركة قد «تنتهك التزامها... وتطيل أمد المفاوضات لمدة 10 سنوات» أو أكثر.

وأضاف المسؤول: «لا يمكننا في هذا الوقت - قبل التوقيع على الاتفاق - الالتزام بإنهاء الحرب»، مردفاً: «لأنه خلال المرحلة الأولى، هناك بند يقضي بإجراء مفاوضات حول المرحلة الثانية. المرحلة الثانية تنص على إطلاق سراح الرجال والجنود الرهائن».

وتابع المسؤول الإسرائيلي: «نحن نتوقع وننتظر أن تقول (حماس) نعم»، علماً بأن الحكومة الإسرائيلية لم تعلن الموافقة على خطة بايدن حتى الآن.

ولفت إلى أنه «في حال لم نتوصل إلى اتفاق مع (حماس)، فإن الجيش الإسرائيلي سيواصل القتال في قطاع غزة بطريقة لا تقل كثافة عن القتال الآن»، مضيفاً: «بطريقة مختلفة، ولكن بطريقة مكثفة».