فوز مصريين بمسابقة دولية لتوقع حدوث الزلازل يثير جدلاً

قائد الفريق لـ«الشرق الأوسط»: أبحاثنا علمية وليست «تنجيماً»

شهادة الفوز بالمركز الأول التي حصل عليها فريق الباحث عمر السعيد (الشرق الأوسط)
شهادة الفوز بالمركز الأول التي حصل عليها فريق الباحث عمر السعيد (الشرق الأوسط)
TT

فوز مصريين بمسابقة دولية لتوقع حدوث الزلازل يثير جدلاً

شهادة الفوز بالمركز الأول التي حصل عليها فريق الباحث عمر السعيد (الشرق الأوسط)
شهادة الفوز بالمركز الأول التي حصل عليها فريق الباحث عمر السعيد (الشرق الأوسط)

أصبح متنبئ الزلازل الهولندي «فرانك هوغيربيتس»، طرفاً في أي جدل حول الزلازل، منذ ذاع صيته بسبب تغريدته حول زلزال تركيا وسوريا، التي سبقت وقوع الزلزال بأيام، وكان هوغيربيتس حاضراً هذه المرة، في إطار الجدل المثار حول الفرق بين «التوقع» و«التنبؤ» بالزلازل.

وأثير هذا الجدل بعد الإعلان عن فوز فريق بحثي من المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بمصر، بالمركز الأول في المسابقة الصينية الدولية حول توقع الزلازل، وهو ما أثار تساؤلات متعجبة عن احتفاء المعهد بهذا الخبر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، في حين استنكر باحثوه في أكثر من مناسبة ما يردده الهولندي هوغيربيتس حول موعد حدوث زلازل.

يقول عمر السعيد، قائد الفريق البحثي الفائز بالمسابقة الصينية لـ«الشرق الأوسط»: «الفرق بين ما قمنا به، وما يقوم به هوغيربيتس، هو الفرق بين العلم والتنجيم». ويضيف: «التوقع الذي نقوم به يعتمد على استخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي، حيث يتم تدريب خوارزمية على قراءة البيانات التي توفرها محطات الزلازل، ومن ثم الخروج بتوقع حول توقيت مقترح لحدوث زلازل وأماكن وقوعها وشدتها، بينما (التنبؤ) الذي يقدمه هوغيربيتس وغيره من المتنبئين، يعتمد على نظرية يقول علماء الزلازل عنها إنها (تنجيم مبطن بالعلم)، حيث تربط بين مواقع الكواكب وحدوث الزلازل».

وسبق للفريق البحثي المصري نفسه الفوز بالمركز الثاني في المسابقة نفسها عن توقعات عام 2021، لكنه نجح في الفوز بالمركز الأول في مسابقة توقعات عام 2022، التي تم إعلان نتائجها في شهر مارس (آذار) الجاري، والتي تنظمها سنوياً ‎«منظمة التوقع بالزلازل باستخدام الذكاء الاصطناعي بالصين».


الباحث عمر السعيد (الشرق الأوسط)

ويشرح السعيد نظام هذه المسابقة، التي تستمر مدة ستة شهور، يقدم خلال الفريق البحثي توقعات أسبوعية بالزلازل، بناءً على البيانات التي توفرها 120 محطة زلازل تم إنشاؤها في منطقتي «يونان» و«سيتشوان» بالصين. ووفرت هذه المحطات التي تم إنشاؤها في 2016، ثروة من المعلومات منذ عام 2017 وحتى الآن، وتم استخدام هذه المعلومات لتدريب خوارزمية تعتمد على التعلم الآلي، لتوقع حدوث أو عدم حدوث الزلازل بشكل أسبوعي.

يقول السعيد: «تستطيع الخوارزمية تحديد إشارات استباقية للزلازل قبل حدوثها، وفي حالة توقع حدوث زلزال يتم توقع مكان وقوع الزلزال، وكلما اقترب التوقع في المكان والقوة للزلزال الذي حدث، زاد تقييم الفرق المتنافسة، وقد استطعنا تحقيق دقة وصلت إلى 70 في المائة».

ولا تزال الأبحاث التي تهدف إلى توقع الزلازل في مهدها، ورغم ذلك تشك، سوزان هوغ، العالمة في برنامج مخاطر الزلازل بهيئة المسح الجيولوجي الأميركية، في أنها تتحول إلى وسيلة يستخدمها المتنبئون للحديث عن تنبؤات بشأن وقوع زلازل، مع الحرص على ربط التنبؤ بالنظرية التي يروجون لها، حتى يبدو كأنهم يقولون جديداً.

وتضرب هوغ، مثالاً بتغريدة تنبأ فيها هوغيربيتس بإحدى الهزات الارتدادية التي وقعت بعد زلزال تركيا وسوريا بقوة (5.6)، وهو ما حدث بالفعل، وقالت لـ«الشرق الأوسط» إن «الحسابات الإحصائية كانت تشير بالفعل إلى إمكانية حدوث ذلك، فهو لم يأت وقتها بأي جديد».



«خيال عازف بيانو» لبسام شليطا... فسيفساء من موسيقى الشرق والغرب

الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)
الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)
TT

«خيال عازف بيانو» لبسام شليطا... فسيفساء من موسيقى الشرق والغرب

الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)
الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)

أمسية فنية تعبق بعطر لبنان، وبلاد البلقان، والفلامنغو، وباريس، ومصر وغيرها، أحياها بسام شليطا على مسرح «كازينو لبنان». وبحضور لبناني كثيف وديكورات مسرحية ارتكزت على الفن الغرافيكي بواسطة الذكاء الاصطناعي، انطلق حفل «خيال عازف بيانو»، وأمضى اللبنانيون ليلة موسيقية بامتياز، سافروا معها على بساط رياح محلية وعالمية. فحضرت إديت بياف، ووردة الجزائرية، وفيروز، وزكي ناصيف، وصباح، على إيقاع عزف شليطا على البيانو، وواكبته فرقة أوركسترالية وكورال وغناء منال ملاط ومايك ماسي، وجيسي جليلاتي.

من ضيوف الحفل البلقاني ريلو عازف الكلارينيت

فنون على أنواعها استحضرها شليطا على المسرح مساء السبت، فتلونت بعزفٍ على آلة الكلارينيت لريلو بلقان، ولوحات راقصة من توقيع مازن كيوان. واستهل بسام شليطا حفله بكلمة موجزة عبّر فيها عن سعادته الكبيرة بتحقيق حلم راوده منذ كان في الحادية عشرة من عمره.

ومع معزوفتين كلاسيكيتين لشوبان و «سترينغ سكشين»، انطلق الحفل الذي استمر لأكثر من ساعة؛ وحرص الموسيقي اللبناني على أن يطبع حفله بعلاقات يحملها معه منذ الطفولة، فقدّم كل لوحة من لوحات برنامجه بمقدمات قصيرة ارتجلها على الخشبة، وعزّز فيها علاقات صداقة طويلة الأمد تربطه بكل من شارك فيها.

جيسي سليلاتي تغني على المسرح (الشرق الأوسط)

ومع أغنية «نقّيلي أحلى زهرة» لزكي ناصيف بصوت جيسي جليلاتي يرافقها شليطا عزفاً على البيانو، اشتعلت أجواء المسرح حماساً، ليتبعها بـ«إن راح منك يا عين» لشادية، و «قلبي ومفتاحه» لفريد الأطرش، و «بتونّس بيك» لوردة.

وألّف مع عازف الكلارينيت البلقاني ريلو ثنائياً فنياً منسجماً، وقدّما أكثر من معزوفة.

ارتدى شليطا الأبيض في القسم الأول من الحفل ليشكل مشهدية متناقضة مع آلة البيانو السوداء التي تتوسط الخشبة، ثَمّ بلباس استوحاه من البطل الأسطوري سوبرمان بالأسود أكمل برنامج الحفل.

وصف شليطا ضيفه المغني مايك ماسي بالفنان الرائع. استهل وصلته الفنية معه بأغنية «جزر ومدّ»، ليعقبها بـ«لا تتركني» المستوحاة من الأغنية الشهيرة للفرنسي الراحل جاك بريل «ne me quitte pas».

قصص مختلفة رواها بسام شليطا بعزفه على البيانو، وشرحها للجمهور بمجموعة أحاسيس قد تغمر كل واحد منا. فهو تخيّلها حكايات كان يرسمها في أحلامه، وتلتها معزوفات فنية بواسطة أنامله المبدعة، فبلغها الحب والشوق والفراق واللقاء كما الأمل والرجاء. ولفحت وجوه الحضور نسمات سنوات السبعينات مع أغنية «كيلينغ مي سوفتلي» بصوت الروسية بولينا، ولتغني بعدها من أشهر أغنيات إديت بياف «لافي أن روز».

مايك ماسي واحد من ضيوف الحفل (الشرق الأوسط)

وحضرت ريشة الفنان التشكيلي فيليب فرحات. وقدمت الفنانة آنيا على نغمات شليطا المستوحاة من لوحته رقصة تعبيرية. وكانت قد سبقها لوحة راقصة لمازن كيوان وسحر أبو خليل.

غبّ الحضور الجرعة تلو الأخرى من فنون منوعة آثر شليطا استحضارها مجتمعة، فزوّده بحالة ترفيهية انضمت إليها ابتسامة عريضة بفعل الذكاء الاصطناعي. وبرز استخدامه على شاشة عملاقة توسطت المسرح. فتابع مُشاهد الحفل أغاني فريق كورال «مار إلياس أنطلياس» ينشدون الفولكلور اللبناني. ورافقتها مشهدية تصويرية لتماثيل رومانية تتحرك على نغماتها. فأن ترقص منحوتات لدافنشي وغيره الدبكة اللبنانية جعلها الذكاء الاصطناعي فرصة متاحة. وهو ما ترجم عنوان الحفل «خيال عازف بيانو» على أرض الواقع. وقّع هذه التصاميم وأخرج الحفل جوزيف نصار.