ممثلون يشاركون بالغناء في موسم رمضان

من بينهم أحمد عز وأحمد أمين

ممثلون يشاركون بالغناء في موسم رمضان
TT

ممثلون يشاركون بالغناء في موسم رمضان

ممثلون يشاركون بالغناء في موسم رمضان

ما بين الدراما والحملات الإعلانية، شهد الموسم الرمضاني الحالي مشاركة عدد من الممثلين بتقديم أغنيات وأداء صوتي بمفردهم، لأول مرة في مسيرتهم الفنية، من بينهم الفنانان: أحمد عز، وأحمد أمين.
وقدم عز أغنية بعنوان «كل لحظة حياة» ضمن الحملة الترويجية لأحد المنتجعات السياحية، وهي المرة الأولى التي يقدم فيها أحمد عز أغنية كاملة بمفرده، بعدما شارك سابقاً في أداء عدة أغنيات ولكن رفقة فنانين آخرين، كما في العام الماضي حين قدم مع الفنان عزيز مرقة أغنية دعائية لإحدى شركات الاتصالات المصرية.
أما أغنية «كل لحظة حياة» فهي من كلمات وألحان الفنان عزيز الشافعي، وتوزيع أسامة الهندي. وأشاد عزيز الشافعي في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» بأداء أحمد عز، قائلاً: «يمتلك خامة صوت جيدة، واستطاع أن يعبر بها خلال الأغنية التي صنعت له».
أما الفنان أحمد أمين فقدَّم هو أيضاً أولى أغنياته الدرامية، وهي «القرشين»، خلال الحلقة الرابعة من مسلسله «الصفارة»، وكتب كلماتها الشاعر تامر أمين، ولحنها عزيز الشافعي، فضلاً عن مشاركته في صنع تتر المسلسل بصوته، مع المطرب هشام عباس، بالإضافة إلى أنه سجل أغنيتين أخريين من المقرر أن يتم عرضهما ضمن حلقات المسلسل القادمة.
أما الفنان عمرو سعد فقدم عدة أغنيات بمفرده داخل مسلسله الجديد «الأجهر» الذي يعرض حصرياً عبر فضائية «mbc مصر»، من بينها أغنية «دوس دوس» التي عرضت في الحلقة الرابعة من المسلسل، وهي الأغنية التي قدمها عمرو سعد بالإيقاعات الأفريقية؛ حيث يدور جزء كبير من أحداث المسلسل داخل دولة كينيا.
أما الفنان أحمد مكي فاستكمل مشواره الغنائي في تقديم أغنيات «الراب» هذا العام، بتقديم أغنية «ولعانة» للترويج لمسلسله الكوميدي «الكبير أوي 7» الذي استعان فيه بالفنانة الشعبية هدى السنباطي، التي قالت في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن مشاركتها مع مكي «كانت سبباً في شهرتها».
وأعربت عن تقديرها لبطل «الكبير أوي»، موضحة أن «تلك الأغنية استغرقت ما يقرب من 6 أشهر لكي ترى النور، واستطاعت أن تتصدر محركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي قبل بدء عرض المسلسل». وأشارت الفنانة المصرية إلى أن هناك عملاً آخر سيجمعها بمكي خلال الفترة المقبلة.
بدوره، أشاد الناقد المصري فوزي إبراهيم بإمكانات مكي الغنائية، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»، إن «مكي رائد من رواد تقديم أغنية (الراب) في مصر منذ سنوات طويلة، فهو حالة خاصة، ولديه جماهيرية كبيرة في تلك المنطقة، وقدم عشرات الأغنيات الناجحة. أما الفنان أحمد أمين فإن أغنياته تنحصر في إطار الأعمال الكوميدية».
وأعرب إبراهيم عن اندهاشه من أغنية أحمد عز، وقال: «المفاجأة كانت في صوت الفنان أحمد عز؛ حيث إني حين استمعت إلى الأغنية للوهلة الأولى تخيلت أنها لمطرب شاب جديد، إلى أن اكتشفت أن الأغنية بصوت أحمد عز».



«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
TT

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)

كشفت شركة «ديزني» التي تواجه فترة مالية صعبة، النقاب عن أهم أعمالها المرتقبة، وبينها «موانا 2» و«إنسايد آوت 2»، خلال مهرجان «أنسي الدّولي لأفلام التحريك»، أحد أبرز الأحداث في هذا المجال. و«أنسي» هي بلدية فرنسية تقع في إقليم سافوا العليا التابع لمنطقة رون ألب جنوب شرقي فرنسا.

وأثار الإعلان عن الجزء الثاني من فيلم «إنسايد أوت» الذي حقق نجاحاً كبيراً في جزئه الأول وينتظره محبوه بفارغ الصبر، جولة تصفيق حار في القاعة الرئيسية للمهرجان التي عجّت بجمهور شاب ومطّلع وله ميل نقدي واضح.

واستغرق إنجاز الفيلم 4 سنوات من العمل، و«عشر نسخ مختلفة»، مع تضافر جهود 400 محترف، من بينهم 150 رساماً للرسوم المتحركة، ما يشكّل «أكبر فريق للرسوم المتحركة جمعته شركة (بيكسار) على الإطلاق في 28 فيلماً»، على حدّ تعبير المنتج مارك نيلسن، في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأراد مخرج الفيلم، كيلسي مان، أن تصاحب «مشاعر جديدة أكثر تعقيداً» بطلة القصة رايلي في مرحلة المراهقة التي يركّز عليها الفيلم، وهي الفترة التي مرّ بها هو نفسه «بصعوبة، مثل كثيرين». وعاشت الفتاة الأميركية في طفولتها مشاعر متضاربة يمتزج فيها الفرح والحزن والغضب والخوف والاشمئزاز. لكنها بعد سن البلوغ باتت يومياتها مزيجاً من القلق والملل والإحراج والغيرة، ما يقلب حياتها رأساً على عقب.

ويوضح المخرج لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قائلاً: «أردت أن تخفت المشاعر القديمة بفعل المهارات والمعارف الخاصة بالمشاعر الجديدة». وكما الحال مع الجزء الأول من «إنسايد أوت»، استعانت استوديوهات بيكسار بخبراء في علم النفس. ويوضح مارك نيلسن أن «هذا ليس فيلماً وثائقياً أو علمياً، بل فيلم رسوم متحركة ونستمتع كثيراً بشخصياتنا، ولكن في الوقت نفسه نريد أن نبقى أقرب ما يمكن إلى المشاعر الحقيقية في طريقة تصرفها ورد فعلها».

ويثير العمل توقعات عالية لدى الجمهور، بعد نجاح الجزء الأول الذي حصل على جائزة أوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في عام 2016. وعند طرحه، حقق العرض الترويجي لفيلم «إنسايد أوت» بجزئه الثاني 157 مليون مشاهدة. لكن تم تجاوز الرقم القياسي بعد بضعة أشهر، من خلال المقطع الدعائي لفيلم «موانا 2»، إذ شُوهد 178 مليون مرة خلال 24 ساعة، وفق أرقام «ديزني».

واجتذب العرض العالمي الأول، لأولى لقطات «موانا» بجزئه الثاني، حشداً كبيراً من رواد المهرجان. وقالت إليز بورجوا، الشابة العاملة في القطاع، البالغة 26 عاماً التي جاءت لتكتشف ما يحمله الفيلم المخصص لمغامرات الأميرة المستكشفة موانا: «كنت أتشوق لرؤية هذا».

وأضافت: «أنا من محبي ديزني، وأرى أن جودة القصص مخيبة للآمال بعض الشيء في السنوات الأخيرة، لكني مستمرة في متابعتي لهذه الأعمال لأن ديزني هي طفولتي، وهذا ما جعلني أرغب في العمل بمجال الرسوم المتحركة».

ديفيد ديريك، أحد مخرجي العمل، يَعِدُ المتابعين بأنهم سيشاهدون «فيلماً عائلياً»، مع «قصة ذات صدى عالمي»، متّصلة بـ«ما يربطنا بجمال الطبيعة» مثل الجزء الأول من «موانا» الذي صُوّر بعد دراسات في جزر المحيط الهادئ.

ويقرّ جيسون هاند، المشارك الآخر في الإخراج قبل بضعة أشهر من طرح الفيلم في نوفمبر (تشرين الثاني)، أنهم شعروا بضغط كبير، قائلاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «بالطبع سيكون من غير المسؤول عدم الشعور بالتوتر... بصراحة لأنه عمل ضخم ويعمل عليه الكثير من الأشخاص. وصنع أفضل فيلم ممكن مع أفضل فريق، هذه هي مهمتنا». وأضاف: «رئيس الشركة بوب إيغر، يحب هذا الفيلم ويريده حقاً أن يكون ناجحاً. ونحن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق هذا الهدف».

ويعمل على الفيلم أكثر من 500 شخص، ونشر طاقم العمل إعلانات لتوسيع الفريق بغية إنجاز المهام المطلوبة في الوقت المحدد، فيما أوضحت شركة إنتاج الفيلم أنها «لا تتحدث عن الميزانية».