فطور البحر صورة أصيلة تكرس الحالة الرمضانية لسكان جدة

الإفطار على كورنيش جدة عادة قديمة تجدد كل عام (واس)
الإفطار على كورنيش جدة عادة قديمة تجدد كل عام (واس)
TT

فطور البحر صورة أصيلة تكرس الحالة الرمضانية لسكان جدة

الإفطار على كورنيش جدة عادة قديمة تجدد كل عام (واس)
الإفطار على كورنيش جدة عادة قديمة تجدد كل عام (واس)

كثير من اللوحات والمشاهد لا تجدها إلا في رمضان أو أن وتيرتها تزداد في هذا الشهر، كبعض المأكولات التي يزداد عليها في أيام معدودة، كذلك هو الحال في مدينة جدة الواقعة في الشق الغربي من السعودية. البحر موجود ولكن يطغى جماله وتشتاق إلى نسائمه ويحلو التجمع ولقاء الأحبة فيه قبل سويعات المغرب على تمرة ورشفة عصير.
لا يحلو رمضان كما يعتقد غالبية قاطني مدينة جدة الضاربة في التاريخ لأكثر من ثلاثة ألف عام، إلا بمشهد غروب الشمس على أطراف ساحل يمتد قرابة 100 كيلومتر، هي حالة لسكان جدة وهم يتوجهون من ساعات مبكرة قبل موعد الإفطار للوصول إلى بغيتهم وحجز مقاعدهم قبل الزحام.
وتداعب انخفاض درجات الحرارة التي تلامس الـ27 سكان المدينة من أول أيام الشهر والذي يكون ضمن البروتوكولات المقررة في رمضان المبارك التجمع في منزل كبير العائلة، إلا أن هذا البروتوكول قد يتغير كلياً أو يجانبه تعديل في موقع التجمع ليكون على الساحل الذي بدأ الزحف إليه من بعد صلاة العصر للبقاء مع هذه الأجواء اطول فترة قبل سدول الليل.
وبالعودة إلى تاريخ وزمن هذا الخروج الجماعي للبحر، فهو غير محدد، إلا أن عدداً من كبار السن الذين التقتهم «الشرق الأوسط» يؤكدون أن هذه العادة بدأت تنتشر بين السكان قبل عشرات الأعوام؛ إذ كانوا يخرجون للساحل في رمضان للإفطار ومن ثم العودة إلى منازلهم، وهذا كان مع توسع المدينة التي تخطت أسوارها الصغيرة لترسم ملامحها الجديدة بأكثر من 100 حي منتشرة في كل الزوايا، موضحين أن كثيراً من هذه الأسرة كانت تعتمد على الوجبات الخارجية في هذا اليوم، وذلك يعود لأسباب عدة أن الأسرة تريد الاستمتاع بهذا اليوم من قبل الغروب لما بعده دون قيد أو شرط أو أن يكون هناك ما يسرق منهم هذه اللحظة في حال تأخروا عن الوصول بسبب الإنهاك في عمليات التحضير.
ويتوافق هذا الحديث مع الطفرة التي تعيشها جدة لتصبح بكل المكتسبات من أكثر المدن السعودية التي تحتضن مرافق ومنشآت سياحية متطورة كالفنادق والشقق المفروشة والمنتجعات، إضافة إلى المطاعم والمراكز الترفيهية والمتاحف الأثرية؛ الأمر الذي جعلها محطة العبور من وإلى مكة المكرمة، وتزداد هذه الحالة مع توافد المعتمرين للمدينة فترصد أثناء تجولك على امتداد الساحل الكثير من تجمعات المعتمرين في هذه المواقع.
وتنتعش مع هذا التدفق الكبير والذي يزداد في العشر الأواخر من شهر رمضان، الحركة الاقتصادية لمنافذ البيع وبخاصة المطاعم المنتشرة على امتداد الساحل، بخلاف تلك المنتشرة في أكثر من 320 مركزاً وسوقاً تجارية، وهذا عزز موقع جدة كوجهة حقيقية على مدار العام وفي شهر رمضان لما تمثله من قوة سياحية واقتصادية من خلال استحواذها على 21 في المائة من إجمالي الأسواق والمراكز التجارية بالمملكة.
ولا تقتصر وجبات الإفطار على الأسر، فهناك تجمعات لشباب وإن كانت غير مرتبطة بشكل كبير بالجلوس أمام البحر، إلا أنها منتشرة في كثير من المواقع الساحلية والطرق الرئيسية القريبة من المجسمات الجمالية والتي تزيد على 360 مجسماً صممها فنانون عالميون في فن النحت، وغالباً ما تكون هذه التجمعات لشباب الحي أو الزملاء في مواقع العمل، الذي يختارون يوماً تناول الإفطار خارج الدائرة المزدحمة على البحر أو في مواقع مختلفة.


مقالات ذات صلة

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

يوميات الشرق وحدها الثقة بمَن يعمل معهم تُخفّف الحِمْل (صور المخرج)

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

ينظر المخرج السوري سامر البرقاوي إلى ما قدَّم برضا، ولا يفسح المجال لغصّة من نوع «ماذا لو أنجرتُ بغير هذا الشكل في الماضي؟»... يطرح أسئلة المستقبل.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تعبُ مصطفى المصطفى تجاه أن يكون الدور حقيقياً تسبَّب في نجاحه (صور الفنان)

مصطفى المصطفى: ننجح حين نؤدّي الدور لا وجهات نظرنا

اكتسبت الشخصية خصوصية حين وضعها النصّ في معترك صراع الديوك. بمهارة، حضن الديك ومنحه الدفء. صوَّره مخلوقاً له وجوده، ومنحه حيّزاً خاصاً ضمن المشهد.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

بين الوجوه ما يُنجِح الصورة من المحاولة الأولى، وبينها غير المهيّأ للتصوير. يتدخّل أحمد الحرك لالتقاط الإحساس الصحيح والملامح المطلوبة.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الفنان المصري دياب حمل السلاح من أجل «مليحة» (الشرق الأوسط)

دياب: لن أجامل أحداً في اختيار أدواري

أكد الفنان المصري دياب أنه وافق على مسلسل «مليحة» ليكون بطولته الأولى في الدراما التلفزيونية من دون قراءة السيناريو، وذكر أنه تعلّم حمل السلاح من أجل الدور.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)

فايا يونان لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة بمثابة عوارض جانبية لا تؤثر عليّ

تابعت فايا يونان دورها على الشاشة الصغيرة في مسلسل «تاج» طيلة شهر رمضان. فكانت تنتظر موعد عرضه كغيرها من مشاهديه.

فيفيان حداد (بيروت)

سوق الأسهم السعودية تتراجع إلى مستويات 11498 قبل عيد الأضحى

أحد المستثمرين يراقب شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالرياض (أ.ف.ب)
أحد المستثمرين يراقب شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالرياض (أ.ف.ب)
TT

سوق الأسهم السعودية تتراجع إلى مستويات 11498 قبل عيد الأضحى

أحد المستثمرين يراقب شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالرياض (أ.ف.ب)
أحد المستثمرين يراقب شاشة التداول في السوق المالية السعودية بالرياض (أ.ف.ب)

تراجع «مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية (تاسي)» في آخر جلساته قبل إجازة عيد الأضحى، بنسبة 1.31 في المائة، وبفارق 152.88 نقطة ليغلق عند مستوى 11498.93 نقطة، بتداولات بلغت 11 مليار ريال (245 مليار دولار)، بتأثير من قطاع الطاقة.

وتراجع سهم «أرامكو السعودية» بنسبة 2 في المائة عند 27.70 ريال، وأعلنت شركة «ميريل لينش» عقب إغلاق السوق بصفتها مدير الاستقرار السعري للشركة أنه لم يتم تنفيذ أي عملية استقرار سعري بعد.

كما واصل سهم «أكوا باور» التراجع لليوم الرابع على التوالي بنسبة 5 في المائة، إلى 331.80 ريال، كأدنى مستوى منذ مارس (آذار) الماضي. في المقابل، تصدر سهم «رسن» الشركات الأكثر ربحية بنسبة نمو 30 في المائة، عند 48.10 ريال، يليه «تالكو» بنسبة 14.42 في المائة عند 49.20 ريال، بنهاية أولى جلسات التداول بعد الإدراج.

وأغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو)، مرتفعاً 104.55 نقطة وبنسبة 0.39 في المائة، ليقفل عند مستوى 26753.99 نقطة، وبتداولات قيمتها 29 مليون ريال، وبلغت كمية الأسهم المتداولة نحو مليوني سهم.

يذكر أن تداولات السوق السعودية ستتوقف ابتداءً من نهاية جلسة الخميس بمناسبة عيد الأضحى، على أن تستأنف يوم الأحد بتاريخ 23 يونيو (حزيران).