دراسة: عقار «باكسلوفيد» يُقلل خطر كوفيد طويل الأمد

أشارت إلى قدرته على منع تكاثر الفيروس

«باكسلوفيد» يعمل على إيقاف تكاثر الفيروس (غيتي)
«باكسلوفيد» يعمل على إيقاف تكاثر الفيروس (غيتي)
TT

دراسة: عقار «باكسلوفيد» يُقلل خطر كوفيد طويل الأمد

«باكسلوفيد» يعمل على إيقاف تكاثر الفيروس (غيتي)
«باكسلوفيد» يعمل على إيقاف تكاثر الفيروس (غيتي)

يتضاءل خطر الإصابة بـ«كوفيد طويل الأمد»، وهي مشكلة صحية تستمر لفترة بعد التخلص من الفيروس، بين المرضى الذين حصلوا على عقار «باكسلوفيد» المضاد للفيروسات، في غضون خمسة أيام بعد اختبارهم إيجابياً، وذلك وفقاً لتحليل البيانات الصحية الفيدرالية من قبل باحثين في كلية الطب بجامعة واشنطن الأميركية.
ويعمل «باكسلوفيد» على إيقاف تكاثر الفيروس المسبب للمرض، ويقلل من كمية الفيروس في الجسم. وأظهرت الدراسة المنشورة في 23 مارس (آذار) الجاري بدورية «جاما إنترنال ميدسين»، أن فوائده تستمر حتى ستة أشهر بعد الإصابة، وعلاوة على ذلك، تمتد التأثيرات لتشمل أولئك الذين لم يتم تلقيحهم، والذين حصلوا على اللقاح، وتم تطعيمهم بجرعات معززة لاحقة، وكذلك للأشخاص الذين تعافوا من (كوفيد - 19)، ولكنهم أصيبوا مرة أخرى في وقت لاحق.
و«باكسلوفيد»، الذي طورته شركة «فايزر»، هو الاسم التجاري للأدوية المضادة للفيروسات التي تؤخذ عن طريق الفم، ومن بينها «نيرماترلفير» و«ريتونافير».
وفي أواخر عام 2021، أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية تصريحاً للاستخدام في حالات الطوارئ يسمح بتوصيف الدواء لعلاج «كوفيد – 19» الخفيف إلى المعتدل لدى الأشخاص المعرضين لخطر التقدم إلى النوع الشديد من المرض.
وأولئك الذين يعتبرون في خطر هم الأشخاص الذين يبلغون من العمر 50 عاماً أو أكبر؛ والبالغون أو الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 12 عاماً أو أكبر والذين يعانون من أمراض مثل القلب والكلى والرئة والسكري والسمنة والسرطان، والاضطرابات المناعية.
ويقول زياد العلي، عالم الأوبئة السريرية بجامعة واشنطن، الذي درس على نطاق واسع الآثار طويلة المدى لعدوى (كوفيد - 19): «لقد أصبح (كوفيد - 19) طويل الأمد، مشكلة صحية عامة ملحة تثير مخاوف واسعة النطاق، من انخفاض معدلات متوسط العمر المتوقع، إلى أعباء أنظمة الرعاية الصحية والتوظيف، إلى الاقتصادات الضعيفة على المستويات المحلية، في الولايات المتحدة وخارجها، وتشير دراستنا إلى أن (باكسلوفيد) هو سلاح (فعال) لوقف التأثيرات المهددة للحياة على الجسم، التي يسببها (كوفيد - 19)».
وتتبعت منظمة الصحة العالمية نحو 760 مليون حالة إصابة بالفيروس، منذ أن بدأ الوباء قبل ثلاث سنوات. وتشير التقديرات إلى أن واحداً من كل 5 من المصابين، أو ما يقرب من 152 مليون شخص، عانى من (كوفيد - 19) طويل الأمد، وهي حالة مرتبطة بالنوبات القلبية، والسكتة الدماغية، واضطرابات الذاكرة، والتعب المنهك، والتهاب البنكرياس، وخلل الكبد، ونوبات الصرع، وأمراض الكلى المزمنة، والسكري، والاكتئاب، والموت. وتشمل المضاعفات الأخرى المرتبطة بالفيروس متلازمة القولون العصبي، والارتجاع الحمضي، والقرحة، واضطرابات السمع والبصر، والصداع النصفي، والجلطات الدموية، والتهاب الدماغ.
ومنذ بداية الوباء في عام 2019، درس العلي وفريقه البحثي نحو 80 نتيجة صحية سلبية مرتبطة بـ«كوفيد - 19» طويل الأمد. وفي أحدث دراسة، قام الباحثون بتحليل سجلات الوصفات الطبية غير المحددة لـ281 ألفاً و793 شخصاً مصاباً بعدوى الفيروس، وكان لديهم عامل خطر واحد على الأقل للتقدم إلى مرض (كوفيد - 19) الشديد.
واعتمد الباحثون في ذلك على فحص السجلات من 3 يناير (كانون الثاني) 2022 حتى 31 ديسمبر (كانون الأول) 2022 من قاعدة بيانات تحتفظ بها وزارة شؤون المحاربين القدامى، وهو أكبر نظام رعاية صحية متكامل في أميركا.
وقاموا بإنشاء مجموعات بيانات خاضعة للرقابة من 246 ألفاً و76 مريضاً، لم يتم وصف (باكسلوفيد) لهم أو أي أدوية أخرى، 35 ألفاً و717 شخصاً تلقوا «باكسلوفيد» في غضون خمسة أيام من الاختبار الإيجابي لـ«كوفيد - 19».
وأظهر التحليل أن «باكسلوفيد» قلل من خطر الإصابة بـ«كوفيد - 19» لفترة طويلة بنسبة 26 في المائة خلال فترة ستة أشهر، وبالمثل، خلال نفس الفترة الزمنية، قلل من خطر الوفاة بنسبة 47 في المائة، وخطر المرض الشديد الذي يستدعي دخول المستشفى (الاستشفاء) بنسبة 24 في المائة.
ويقول العلي في تفسير هذه النتائج إنه «من المنطقي أن عقاراً مضاداً للفيروسات، وهو دواء يمنع تكاثر الفيروس، قد يقلل من خطر الإصابة بالفيروس لفترة طويلة».
من جانبه، يصف هلال فؤاد حتة، المدرس بقسم الميكروبيولوجيا الطبية والمناعة بجامعة أسيوط (جنوب مصر)، نتائج هذه الدراسة بأنها «تؤسس لتأكيد فاعلية أداة قد تكون مفيدة لأي جائحة أخرى، قد تحدث مستقبلاً». وأضاف: «كما حدث في جائحة (كوفيد - 19)، كانت الأدوية القديمة المعتمدة، هي خط الدفاع الأول ضد الفيروس، لحين توفير خيارات علاجية أخرى».
ومع ذلك، فإن حتة، كان يتمنى أن يرى في الدراسة مقارنة مع دواء آخر مضاد للفيروسات، لرؤية إن كانت كل الأدوية التي تستهدف منع تكاثر الفيروس، تحقق نفس الفائدة أم لا.


مقالات ذات صلة

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

الولايات المتحدة​ قوارير تحتوي على لقاح «فايزر/بيونتيك» ضد مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) معروضة قبل استخدامها في عيادة لقاح متنقلة في فالبارايسو، تشيلي، 3 يناير 2022 (رويترز)

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

رفعت ولاية كانساس الأميركية، أمس الاثنين، دعوى قضائية ضد شركة «فايزر»، متهمة الشركة بتضليل الجمهور بشأن لقاح كوفيد-19 من خلال إخفاء المخاطر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)

الصِّبيان لا يبكون... لماذا يتجنّب الرجال طلب المساعدة النفسية؟

لاعب كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي باكياً يوم إعلان مغادرته فريق برشلونة عام 2021 (أ.ف.ب)
لاعب كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي باكياً يوم إعلان مغادرته فريق برشلونة عام 2021 (أ.ف.ب)
TT

الصِّبيان لا يبكون... لماذا يتجنّب الرجال طلب المساعدة النفسية؟

لاعب كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي باكياً يوم إعلان مغادرته فريق برشلونة عام 2021 (أ.ف.ب)
لاعب كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي باكياً يوم إعلان مغادرته فريق برشلونة عام 2021 (أ.ف.ب)

«لقد خضعتُ للعلاج النفسي لفترة من الوقت عندما كنت في برشلونة»... لم يتردّد نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي في البَوح بهذا الأمر، الذي يتعامل معه كثيرون كسِرّ أو كواحد من أكبر المحرّمات. ففي مقابلة مع موقع «إنفوبي» الأرجنتيني قبل أسبوعَين، كشف ميسي أنه قاوم الفكرة في بادئ الأمر قائلاً: «أنا شخصٌ يكتم كل شيء في داخله. لكن في الواقع، حين ذهبت للمعالج، استفدتُ كثيراً وقد راقَ لي الأمر لأنه ساعدني».

لم يستفض ميسي في تفصيل الحالة التي كان يعاني منها، لكن من الطبيعي أن تتعرّض أيقونة رياضيّة مثله لشتّى أنواع الضغوط النفسية. ومهما كانت الأسباب التي دفعته إلى العلاج، فإنّ اعترافه هذا دليل قوّة وهو يرفع وصمة العار التي ما زال البعض يلصقها بالعلاج النفسي، كما أنه يشجّع الرجال تحديداً على الاعتناء بصحّتهم النفسية.

ميسي: ذهابي للمعالج النفسي ساعدني كثيراً وقد راقَ لي الأمر (رويترز)

الانتحار صمتاً...

جاء تصريح ميسي خلال شهر يونيو (حزيران) وهو شهر التوعية بالصحة النفسية للرجال. يفرض هذا الشعار نفسه، في وقتٍ ما زالت الدراسات العالميّة تؤكّد أنّ الذكور هم الفئة الأكثر تردّداً في طلب استشارة نفسيّة واللجوء إلى العلاج. مع العلم بأنّ أعداد الرجال الذين يرتكبون الانتحار مقلقة بالمقارنة مع النساء، وهذا ما تؤكّده الأخصائية في علم النفس العياديّ يارا بصيبص. في حديث مع «الشرق الأوسط»، توضح بصيبص أنّ «الانتحار يُعتبر السبب الثاني للوفيات بين الذكور الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و29 عاماً، وهذا واقع مرتبط مباشرةً بالاضطرابات النفسية».

في السياق ذاته، يشير «المركز الأميركي للوقاية من الأمراض النفسية» إلى أنّ نسبة انتحار الذكور خلال عام 2021 فاقت وفيات الإناث انتحاراً بـ4 أضعاف. أما في بريطانيا فعدد المنتحرين الرجال، وغالبيّتهم في الأربعينات من عمرهم، يفوق عدد النساء بـ3 مرّات.

من بين مسبّبات ارتفاع أعداد المنتحرين الرجال، تفضيلُهم الصمت عن معاناتهم النفسيّة بدل البَوح بها وإيجاد السبُل للتخفيف منها. تقدّم بصيبص تفسيراً للأمر: «قد يعتبر البعض أنّ طلب المساعدة هو ضعف أو عجز، ففي مجتمعاتنا العربية نربط صورة الرجل بالصلابة والقوّة، ويمكن بالتالي النظر إلى الرجل الذي يقرّ بحاجته للمساعدة النفسية على أنه ضعيف». وتوضح المعالِجة النفسية أنّ هذه الظاهرة لا تقتصر على البلاد العربية، «ففي فرنسا مثلاً، يرفض حوالي 60 في المائة من الرجال طلب المساعدة النفسية حتى عندما يعلمون أنهم بحاجة إليها».

كتمان المعاناة النفسية من المسببات الرئيسية لحالات الانتحار في صفوف الرجال (رويترز)

الدموع للنساء فقط

يتربّى الأطفال الذكور على مبدأ القوّة وعدم إظهار المشاعر. يُلقَّنون أنّ البكاء ممنوع وأنّ الصبيان لا يبكون، فيصبح اعتقادهم بأنّ الدموع حكرٌ على النساء. مهما تنوّعت آلامهم، أكانت إصابة خلال اللعب بالكرة، أو رسوباً في امتحان مدرسيّ، أو خيبة عاطفيّة، أو سواها من انكسارات الطفولة والمراهَقة، عليهم أن يتدبّروا الأمر وألّا يُظهروا تأثّرهم؛ فهذا غالباً ما سمعوه من آبائهم.

هذا النوع من التربية الذكوريّة ينعكس لاحقاً على الاحتياجات النفسية للرجل، فيبدأ بالنظر إلى التعبير العاطفيّ، والحديث عن مشاكله النفسية وكأنها نوع من العيوب. يُتوقّع منه أن يبدو قوياً ومستقراً ومتّكلاً على نفسه، فيُخفي احتياجاته النفسية التزاماً بهذا الدور الذي حدّده له المجتمع. يترافق ذلك مع استخفاف بأهمية العلاج النفسي وبقيمتَيه الصحية والمعنويّة.

تأكيداً على ذلك، تلفتُ بصيبص إلى أنه وفي جلسات الاستشارات النفسية في عيادتها، غالباً ما يغيب الأب ويقتصر الحضور على الأمّ وأولادها. لكنّها لا تقفل باب التفاؤل في وجه الوعي النفسي، مؤكّدةً أنها تلاحظ «تطوّراً تدريجياً في المجتمع العربي باتّجاه تشجيع الرجال على الاستشارة النفسية».

يُلقّن الذكور منذ الصِّغر أنّ البكاء عَيب ويترافق ذلك مع كبت للمشاعر (رويترز)

الإدمان بديلاً

تسود قناعة وسط الرجال بأنّ الشؤون الصحية والعائلية والعاطفية هي على درجة عالية من الخصوصيّة، ولا يمكن مشاركتها مع أحد. يُضاف ذلك إلى قائمة الأسباب التي تجعل الرجال يتمنّعون عن الاستشارة النفسية. كما أنّ الرجل بطبيعته يهوى حسّ القيادة، ولا يطلب رأي أحد في قراراته وتوجّهاته. يصعب عليه الإقرار بأنّه تائه وبحاجة إلى مَن يدلّه على الدرب الصحيح، فيفضّل في غالب الأحيان أن يغرق وحيداً في القلق والاكتئاب على أن يطلب المساعدة.

ومن بين الأسباب التي ترتفع سدّاً منيعاً بين الرجال والعلاج النفسي، أنهم يقلّلون من شأن أعراضهم وآلامهم النفسية. يصرّون على النكران وعلى تكرار عبارة «أنا بخير». يُداوون أنفسهم بأنفسهم لاجئين إلى سبُل خاطئة، من بينها الكحول والمخدّرات. وتشير بصيبص إلى أنّ «تجنّب الآلام النفسية ورفض التفكير في ما يحدث، قد ينعكس إدماناً على الكحول والمخدّرات، إضافةً إلى أعراض نفسية وجسدية مثل الأرق وارتفاع ضغط الدم ومشاكل في القلب».

يلجأ الرجال إلى مداواة آلامهم النفسية بأنفسهم وغالباً ما تكون النتيجة الغرق في الإدمان (رويترز)

النساء أكثر إقبالاً على العيادات

تجد النساء سهولةً أكبر في طلب المساعدة النفسية، من دون أن يعني ذلك أنهنّ بحاجة إليها أكثر من الرجال. إلّا أنّ مَردَّ ذلك هو استسهالهنّ التعبير عن مشاعرهنّ والثقة بالآخرين. وفق بصيبص، فإنّ «المرأة تجد سهولة أكبر في الحديث عن عواطفها الداخلية ومعاناتها بالمقارنة مع الرجل».

وتشير الإحصائيات الوطنيّة في الولايات المتحدة الأميركية على سبيل المثال، إلى أنّ عدد النساء اللواتي يقصدن المعالجين النفسيين يبلغ ضعف عدد الرجال الذين يفعلون. كما أنّ اتّخاذ قرار الاستشارة لدى الرجال يستغرق ضعف الوقت الذي يستغرقه لدى النساء.

كل ذلك لا يعني أنّ المشاكل النفسية التي يتعرّض لها الرجال هي أقلّ خطورةً من تلك التي تُصيب النساء. فالجنسان متساويان أمام الهشاشة النفسية، وكِلاهما عرضة للاكتئاب، والقلق، والتوتّر، والإرهاق، والاحتراق المهني، وغيرها من الحالات النفسية.