العراق: إيقاف مسلسل رمضاني بدعوى «الإساءة لعشائر الجنوب»

«عصائب أهل الحق» حركت الشكوى ضد «الكاسر»

مشهد من مسلسل «الكاسر»
مشهد من مسلسل «الكاسر»
TT

العراق: إيقاف مسلسل رمضاني بدعوى «الإساءة لعشائر الجنوب»

مشهد من مسلسل «الكاسر»
مشهد من مسلسل «الكاسر»

قادت شكوى من حركة «عصائب أهل الحق» ضد مسلسل درامي تبثه قناة عراقية محلية، إلى قرار حكومي بوقف بثه، بدعوى «الإساءة للعشائر العراقية».

وعرضت قناة «يو تي في» مسلسل «الكاسر» ضمن موسمها الدرامي الخاص بشهر رمضان، والذي تدور أحداثه حول «الثأر العشائري»، في جنوب البلاد.
وأظهرت المقاطع الترويجية للمسلسل زعيماً قبلياً، يظهر باللباس التقليدي السائد في المنطقة، مع بندقية وأشرطة عتاد تلف جسده، فيما يصارع للانتقام ثأراً لما تعرض له والداه، وفقاً لسياق المسلسل.
https://twitter.com/UtvIraq/status/1638858030421868546?s=20
وبعد عرض الحلقة الأولى، دعت حركة «عصائب أهل الحق»، بزعامة قيس الخزعلي، إلى إيقاف «الكاسر» ومنع بثه، فضلاً عن محاسبة إدارة القناة.
وقال المتحدث باسم الحركة محمود الربيعي، «لقد حذرت من الإساءة لأهلنا في الجنوب، ونبهت لضرورة التصدي لأي عمل درامي يمكن أن يثير غضب العراقيين في هذا الشهر الفضيل».
https://twitter.com/AlrubaeayMahmod/status/1639276466578890756?s=20
وبحسب الربيعي، فإن «إدارة القناة التي تعرض المسلسل المسيء ردت عليه قبل العرض بأن الكاسر لا يتضمن الإساءة لأي جهة»، لكن «تبينت الحقيقة، ويجب إيقافه ومحاسبة القناة».
وطالب النائب مصطفى سند، المقرب من الإطار التنسيقي، بإيقاف المسلسل على خلفية ما وصفه «تشويه الواقع في مناطق جنوب العراق»، وفقاً لخطاب نيابي موجه لهيئة الاتصالات.
وفي وقت لاحق، قررت هيئة الإعلام والاتصالات إيقاف المسلسل، بعد «مطالبات نيابية وعشائرية».

وقال رئيس الهيئة، علي المؤيد في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، إن «قناة utv أبلغت بضرورة إيقاف مسلسل الكاسر بعد المطالبات النيابية والعشائرية العديدة التي وصلت الهيئة».
وأوضح المؤيد أن «الهيئة تقدر تلك المطالبات الحقة لأبناء جنوب العراق، وسنتخذ كافة الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على مكانة المواطن الكريم».
ووفقاً للمؤيد، فإن «هيئة الإعلام والاتصالات تراقب وترصد ما يمس النسيج المجتمعي العراقي وسوف تتخذ كافة الإجراءات القانونية الرادعة لمنع ذلك».
وقال مصدر مقرب من إدارة القناة، لـ«الشرق الأوسط»، إن ردود الأفعال التي طالت المسلسل مبكرة للغاية، إذ لم تعرض منه سوى حلقتين حتى الآن، مشيراً إلى أن «سياق العمل لا يتضمن الإساءة لأي جهة أو عشيرة بل ينقل قصة من الواقع العراقي».


مقالات ذات صلة

بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

يوميات الشرق بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

تقدمت كريستين باومغارتنر، الزوجة الثانية للممثل الأميركي كيفين كوستنر، بطلب للطلاق، بعد زواجٍ دامَ 18 عاماً وأثمر عن ثلاثة أطفال. وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن الانفصال جاء بسبب «خلافات لا يمكن حلُّها»، حيث تسعى باومغارتنر للحضانة المشتركة على أطفالهما كايدين (15 عاماً)، وهايس (14 عاماً)، وغريس (12 عاماً). وكانت العلاقة بين كوستنر (68 عاماً)، وباومغارتنر (49 عاماً)، قد بدأت عام 2000، وتزوجا عام 2004.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
يوميات الشرق متحف «المركبات» بمصر يحيي ذكرى الملك فؤاد الأول

متحف «المركبات» بمصر يحيي ذكرى الملك فؤاد الأول

افتتح متحف المركبات الملكية بمصر معرضاً أثرياً مؤقتاً، اليوم (الأحد)، بعنوان «صاحب اللقبين فؤاد الأول»، وذلك لإحياء الذكرى 87 لوفاة الملك فؤاد الأول التي توافق 28 أبريل (نيسان). يضم المعرض نحو 30 قطعة أثرية، منها 3 وثائق أرشيفية، ونحو 20 صورة فوتوغرافية للملك، فضلاً عن فيلم وثائقي يتضمن لقطات «مهمة» من حياته. ويشير عنوان المعرض إلى حمل فؤاد الأول للقبين، هما «سلطان» و«ملك»؛ ففي عهده تحولت مصر من سلطنة إلى مملكة. ويقول أمين الكحكي، مدير عام متحف المركبات الملكية، لـ«الشرق الأوسط»، إن المعرض «يسلط الضوء على صفحات مهمة من التاريخ المصري، من خلال تناول مراحل مختلفة من حياة الملك فؤاد».

نادية عبد الحليم (القاهرة)
يوميات الشرق وضع تسلسل كامل لجينوم «اللبلاب» المقاوم لتغير المناخ

وضع تسلسل كامل لجينوم «اللبلاب» المقاوم لتغير المناخ

قام فريق بحثي، بقيادة باحثين من المعهد الدولي لبحوث الثروة الحيوانية بكينيا، بوضع تسلسل كامل لجينوم حبة «فول اللبلاب» أو ما يعرف بـ«الفول المصري» أو «الفول الحيراتي»، المقاوم لتغيرات المناخ، بما يمكن أن يعزز الأمن الغذائي في المناطق المعرضة للجفاف، حسب العدد الأخير من دورية «نيتشر كومينيكيشن». ويمهد تسلسل «حبوب اللبلاب»، الطريق لزراعة المحاصيل على نطاق أوسع، ما «يجلب فوائد غذائية واقتصادية، فضلاً على التنوع الذي تشتد الحاجة إليه في نظام الغذاء العالمي».

حازم بدر (القاهرة)
يوميات الشرق «الوثائقية» المصرية تستعد لإنتاج فيلم عن «كليوباترا»

«الوثائقية» المصرية تستعد لإنتاج فيلم عن «كليوباترا»

في رد فعل على فيلم «الملكة كليوباترا»، الذي أنتجته منصة «نتفليكس» وأثار جدلاً كبيراً في مصر، أعلنت القناة «الوثائقية»، التابعة لـ«الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية بمصر»، اليوم (الأحد)، «بدء التحضير لإنتاج فيلم وثائقي عن كليوباترا السابعة، آخر ملوك الأسرة البطلمية التي حكمت مصر في أعقاب وفاة الإسكندر الأكبر». وأفاد بيان صادر عن القناة بوجود «جلسات عمل منعقدة حالياً مع عدد من المتخصصين في التاريخ والآثار والأنثروبولوجيا، من أجل إخضاع البحوث المتعلقة بموضوع الفيلم وصورته، لأقصى درجات البحث والتدقيق». واعتبر متابعون عبر مواقع التواصل الاجتماعي هذه الخطوة بمثابة «الرد الصحيح على محاولات تزييف التار

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق مؤلفا «تحت الوصاية» لـ«الشرق الأوسط»: الواقع أصعب مما طرحناه في المسلسل

مؤلفا «تحت الوصاية» لـ«الشرق الأوسط»: الواقع أصعب مما طرحناه في المسلسل

أكد خالد وشيرين دياب مؤلفا مسلسل «تحت الوصاية»، أن واقع معاناة الأرامل مع «المجلس الحسبي» في مصر: «أصعب» مما جاء بالمسلسل، وأن بطلة العمل الفنانة منى زكي كانت معهما منذ بداية الفكرة، و«قدمت أداء عبقرياً زاد من تأثير العمل». وأثار المسلسل الذي تعرض لأزمة «قانون الوصاية» في مصر، جدلاً واسعاً وصل إلى ساحة البرلمان، وسط مطالبات بتغيير بعض مواد القانون. وأعلنت شركة «ميديا هب» المنتجة للعمل، عبر حسابها على «إنستغرام»، أن «العمل تخطى 61.6 مليون مشاهدة عبر قناة (DMC) خلال شهر رمضان، كما حاز إشادات عديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي». وكانت شيرين دياب صاحبة الفكرة، وتحمس لها شقيقها الكاتب والمخرج خالد د

انتصار دردير (القاهرة)

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما
TT

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

عُرف دونالد ساذرلاند، الذي رحل، الخميس، بحضوره الطاغي على الشاشة، في جميع الأدوار؛ من النذالة إلى إعلاء شأن الإغواء، في أفلام مثل «لا تنظر الآن»، و«كلوت». كان فريداً، ونجماً لا يُعوَّض. تمتَّع بوسامة مميزة تشبه الأسد، ويقظة، وعقلانية، وجاذبية فريدة.

خلفية ساذرلاند الكندية، بجانب تدريبه المُبكر وخبرته في إنجلترا وأسكوتلندا، أعطت أدواره الأميركية لمسة معيّنة من الأرستقراطية، وكان مهيباً ودقيقاً، فمنح كل فيلم من أفلامه شيئاً مميزاً. لقد خاطب زملاءه الممثلين والكاميرا من موقع قوة، كما كتبت صحيفة «الغارديان».

ولم يقتصر تفوّق ساذرلاند على تجسيد أدوار الأبطال النبلاء، بل امتدّ إلى الأدوار الشريرة والشهوانية، ووجد المخرجون مراراً أنه يتمتع بالجدية الفكرية والنضج العاطفي، ما جعله نجماً لا يُعوَّض؛ أياً يكن الدور الذي يمثله.