دعوة لدفع نشاط رسملة الشركات الصغيرة والمتوسطة بالخليج

اللواتي لـ«الشرق الأوسط»: نشاط الملكية الخاصة ضرورة مع تزايد حيز المنطقة في خريطة رأس المال العالمي

حكومات الخليج تدفع بنمو قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ودعم المشروعات الريادية والناشئة (الشرق الأوسط)
حكومات الخليج تدفع بنمو قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ودعم المشروعات الريادية والناشئة (الشرق الأوسط)
TT

دعوة لدفع نشاط رسملة الشركات الصغيرة والمتوسطة بالخليج

حكومات الخليج تدفع بنمو قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ودعم المشروعات الريادية والناشئة (الشرق الأوسط)
حكومات الخليج تدفع بنمو قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ودعم المشروعات الريادية والناشئة (الشرق الأوسط)

دعت خبيرة الاستثمار الخليجية هدى اللواتي، الرئيس التنفيذي لشركة ألف كابيتال، إلى دفع نمو نشاط رسملة الشركات الصغيرة والمتوسطة بدول الخليج وتنمية إدارة الاستثمار في الأصول البديلة والملكية الخاصة؛ وذلك نتيجة للفرصة المتوفرة بوجود قطاعات متهيئة للنمو، لا سيما مع اقتران ذلك بالتغييرات التنظيمية واتباع النهج الداعم للقطاع الخاص من حكومات دول مجلس التعاون.
واللواتي مختصة بالأسهم الخاصة في المنطقة عبر 20 عاما من الخبرات في مجال الأسهم الخاصة، وأسست شركة ألف كابيتال، كما نجحت في الحصول على استثمار بقيمة 125 مليون دولار من صندوق الثروة السيادية في أبوظبي، في صندوقها الأول.
فرص واعدة
ترى اللواتي أن التركيز على الشركات المتوسطة العاملة داخل دول مجلس التعاون الخليجي يعكس الحاجة والفرصة المتنامية مع طلب الاستثمار الداخلي من قبل الحكومات، ومع تزايد الثروة أصبحت العديد من القطاعات متهيئة للنمو، لا سيما مع اقتران ذلك بالتغييرات التنظيمية واتباع النهج الداعم للقطاع الخاص.
وزادت أن العوامل السابقة انبثقت معها فرص واعدة للاستثمار في الملكية الخاصة عبر نموذج ملكية نشيط، أولوياته النمو والاستدامة وسد الفجوة بين الاقتصاد القديم والجديد من خلال الرقمنة والتمكين التقني.
ولفتت الرئيس التنفيذي لـ«ألف كابيتال» إلى أن الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم لا تجد جهات مهتمة برسملة نشاطاتها في الغالب، حيث تركزت الجهات الاستثمارية على الشركات الناضجة الكبيرة من ناحية ورأس المال الجريء من ناحية أخرى، بينما توجد فرصة سانحة للاندماج في قطاعات واعدة ونوعية.
أصول بديلة
وأشارت اللواتي إلى أن إنشاء شركة إدارة أصول بديلة وذات تأثير إقليمي قوي، مهم، في وقت تشغل المنطقة حيزاً كبيراً على خريطة رأس المال العالمية، تحتاج معها إلى إدارة أصول محترفة.
وقالت: «منذ فترة ليست بالبعيدة... رأيت عوامل دافعة لاختيار هذا الوقت للبدء في السعي نحو فرصة استثنائية في توفير رأس مال توسّعي للشركات الواعدة متوسطة الحجم في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي من جهة وتركيز حكومات المنطقة على تنويع واستدامة اقتصاداتها من خلال إصلاحات سياسية واستثمار داخلي ودعم القطاع الخاص من جهة أخرى».

هدى اللواتي خبير الاستثمار الخليجية ومؤسسة شركة «ألف كابيتال» لإدارة الأصول والملكية الخاصة (الشرق الأوسط)

واستطردت اللواتي: «وصلت إلى مرحلة من جمع القدرات والخبرة حيث أرى فرصة لتطبيق ما تعلمته بالإضافة إلى الشغف المطلوب لإنشاء شركة إدارة أصول بديلة»، مضيفة «عامنا الأول كان حافلاً؛ حيث أنجزنا الكثير ابتداء من تأسيس الشركة بصفتها مدير صناديق استثمارية مرخصة من سوق أبوظبي العالمية إلى استقطاب القابضة (ADQ) كأحد المستثمرين الرئيسيين في الصندوق وكذلك إتمام أول صفقة مع الاستحواذ على أكبر شركة متعددة القنوات عاملة في مجال الحيوانات الأليفة في المنطقة».
التمكين التقني
أما بالنسبة لتركيزنا على التمكين التقني، فتواصل اللواتي: «وجدت (ألف كابيتالـ) فرصة هائلة في دفع نمو الشركات وتحقيق عوائد ممتازة، فضلاً عن كونها استراتيجية إلزامية للشركات، فإذا لم تقم الشركات في المنطقة بالرقمنة بسرعة، فسيأتي من يحل محلها».
وبحسب اللواتي، ففي نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، تم أول استثمار بالاستحواذ بالنسبة الكاملة على أكبر شركة متعددة القنوات عاملة في مجال الحيوانات الأليفة في الإمارات العربية المتحدة، مضيفة أنه كجزء من عملية الاستحواذ، تم تعيين رئيس تنفيذي جديد للشركة وضخ رأس مال توسّعي لترسيخ مكانة الشركة في دولة الإمارات والتوسّع في أسواق جديدة كالسعودية وقطر وسط وجود فرص واعدة للغاية للاستثمارات المستقبلية.
الكادر النسوي
وأفادت اللواتي بأن حضور الكادر النسائي في أعمال إدارة الأصول والملكية بات يبرز، في وقت لا تزال نسبة المشاركة دون المأمول عالميا، واستطرد «هذا الأمر ليس ظاهرة محظورة على الخليج فحسب... بل هو بالأحرى مشكلة عالمية».
واستشهدت بأن تقريرا حديثا صادرا عن «ماكينزي آند كومباني» أظهر أن نسبة النساء اللواتي يشغلن مناصب إدارية تنفيذية في قطاع الملكية الخاصة العالمية تبلغ 12 في المائة فقط، وهو ما يبرز ضرورة اتخاذ إجراءات ترمي إلى تحسين ذلك.
وقالت اللواتي «هذا هو التصرف الصواب حيث تُهدر كثير من المواهب ولا يتم استغلاها بالشكل الأمثل»، مشيرة إلى أن توفير الفرص وتقديم الإرشاد للنساء من المبادرات التي تعمل عليها، حيث «في شركات محفظتنا الاستثمارية سيتم وضع مؤشرات أداء رئيسية محددة لتحسين الأداء».
وأضافت: «أنا على المستوى الشخصي أبذل جهوداً لخلق مسارات للشابات (والشباب أيضاً) للنجاح في مجال الملكية الخاصة».


مقالات ذات صلة

قوات أمن الحج جاهزة لمنع ما يعكر على ضيوف الرحمن

الخليج قوات أمن الحج جاهزة لمنع ما يعكر على ضيوف الرحمن

قوات أمن الحج جاهزة لمنع ما يعكر على ضيوف الرحمن

بحضور وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، نفذت القوات الأمنية المشاركة في تأمين الحج مساء أمس (الاثنين) عرضاً عسكرياً، للوقوف…

الخليج أمين عام مجلس التعاون الخليجي في استقبال وزير الخارجية اليمني (مجلس التعاون)

الدوحة تستضيف اجتماعين وزاريين خليجياً - تركياً وخليجياً - يمنياً الأحد

تستضيف العاصمة القطرية الدوحة، الأحد، اجتماعين لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي مع وزيري الخارجية التركي واليمني كل على حدة.

غازي الحارثي (الرياض)
الاقتصاد وزير الاستثمار السعودي خلال انطلاق أعمال المؤتمر الاقتصادي والاستثماري (حساب الوزارة على منصة «إكس»)

انطلاق المؤتمر الاقتصادي والاستثماري لدول الخليج و«الآسيان» في الرياض

انطلق، يوم الثلاثاء، المؤتمر الاقتصادي والاستثماري لدول مجلس التعاون الخليجي ودول رابطة جنوب شرقي آسيا (الآسيان) في الرياض.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد الرئيس الصيني شي جينبينغ (رويترز)

الرئيس الصيني: تعميق التعاون بين بكين ودول الخليج يخلق محركات نمو جديدة

أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ أن تعميق التعاون الصناعي والاستثماري بين الصين وأعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية من شأنه تحقيق مواءمة أفضل.

«الشرق الأوسط» (شيامن )
الخليج ولي عهد مملكة البحرين يستقبل وزراء خارجية الدول العربية المشاركين في الاجتماع التحضيري للقمة العربية (واس)

مبادرات بحرينية لانطلاقة جديدة في العمل العربي المشترك

أكَّد مسؤول بحريني أن «إعلان البحرين» سيتضمن جملة من المبادرات التي ستشكل انطلاقة جديدة في العمل العربي المشترك.

عبد الهادي حبتور (المنامة)

سوق الأسهم السعودية تتراجع إلى مستويات 11697 نقطة

شاشة تظهر المؤشرات داخل مقر «تداول» بالرياض (الشرق الأوسط)
شاشة تظهر المؤشرات داخل مقر «تداول» بالرياض (الشرق الأوسط)
TT

سوق الأسهم السعودية تتراجع إلى مستويات 11697 نقطة

شاشة تظهر المؤشرات داخل مقر «تداول» بالرياض (الشرق الأوسط)
شاشة تظهر المؤشرات داخل مقر «تداول» بالرياض (الشرق الأوسط)

أغلق «مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية» (تاسي)، يوم الاثنين، متراجعاً بنسبة 0.28 في المائة، وبفارق 32.93 نقطة، ليغلق عند مستوى 11697 نقطة، بسيولة بلغت قيمتها 8.6 مليار ريال (2.2 مليار دولار)، متأثراً بقطاع الرعاية الصحية والطاقة.

وانخفض سهم «أرامكو السعودية» بنسبة 0.36 في المائة عند 28.00 ريال، وسط سيولة قيمتها 530 مليون ريال (141.3 مليون دولار)، كما تراجع سهم «أكوا باور» بنسبة 3.5 في المائة ليسجل 351.80 ريال.

كما تراجع سهما «المواساة» و«سليمان الحبيب» بنسبة 4 و3 في المائة، عند 120.20 و290.80 ريال على التوالي، وانخفض سهم «رعاية» بواحد في المائة تقريباً مسجلاً 204.80 ريال عقب إعلان الشركة استحواذها على مستشفى «صحة السلام الطبي» في الرياض.

في المقابل، تصدر سهم «مياهنا»، المدرج حديثاً، الشركات الأكثر ربحية بنسبة نمو 10 في المائة عند 23.46 ريال، وبلغ عدد الأسهم المتداولة 9 ملايين سهم، يليه «عذيب للاتصالات»، الذي ارتفع بنسبة 8 في المائة عند 91.70 ريال.

ونفذت مجموعة «فوتسي راسل» خلال جلسة الاثنين تغييراتها في السوق السعودية وفقاً لمراجعتها ربع السنوية لمؤشراتها، وتضمنت إضافة «أديس القابضة» و«سال للخدمات اللوجيستية» إلى مؤشر قائمة الشركات المتوسطة والمؤشر القياسي العالمي.

كما انخفض مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو)، بمقدار 47.75 نقطة، وبنسبة 0.18 في المائة، ليقفل عند مستوى 26777.87 نقطة، وبتداولات قيمتها 31 مليون ريال تقريباً، وسيشهد المؤشر يوم الثلاثاء بدء تداول أسهم شركة «نفط الشرق» للصناعات الكيميائية.