أوكرانيا تعد لهجوم مضاد في باخموت

زيلينسكي يحذّر أوروبا من التأخر في تزويد بلاده بطائرات حربية وصواريخ

زيلينسكي في خيرسون المحتلة جزئياً من روسيا في جنوب أوكرانيا (رويترز)
زيلينسكي في خيرسون المحتلة جزئياً من روسيا في جنوب أوكرانيا (رويترز)
TT

أوكرانيا تعد لهجوم مضاد في باخموت

زيلينسكي في خيرسون المحتلة جزئياً من روسيا في جنوب أوكرانيا (رويترز)
زيلينسكي في خيرسون المحتلة جزئياً من روسيا في جنوب أوكرانيا (رويترز)

بينما تعتزم أوكرانيا إطلاق هجوم مضاد في باخموت بشرق البلاد، و«الاستفادة» من الإرهاق الروسي في المدينة وقوات موسكو ومجموعة «فاغنر» الخاصة خسائر كبيرة، حذَّر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي زعماءَ دول الاتحاد الأوروبي من أنَّ «التأخر» في تزويد بلاده طائرات حربية وصواريخ بعيدة المدى قد يطيل أمدَ الحرب.
وكتب قائد القوات البرية الأوكرانية أولكسندر سيرسكي على «تلغرام»: «لا ييأس المعتدي من السيطرة على باخموت بأي ثمن، رغم الخسائر في العناصر والمعدات». وأكَّد أنَّ القوات الروسية المستنفرة بشكل كبير في باخموت وحولها «تخسر قوة كبيرة وباتت مستنفدة». وأضاف سيرسكي: «قريباً جداً، سنفيد من هذه الفرصة، كما فعلنا سابقاً قرب كييف وخاركيف وبالاكليا وكوبيانسك». لكن قوات الجيش الروسي وجماعة فاغنر تطوّق باخموت من الشمال والشرق والجنوب، الأمر الذي يجعل وصول الإمدادات إلى الأوكرانيين أكثر صعوبة. وتقول كييف إنَّ المعركة في هذه المدينة أساسية من أجل صدّ القوات الروسية على طول الجبهة الشرقية.
بدوره، قال مسؤول أوروبي إنَّ زيلينسكي رحَّب في كلمة له، أمام القمة الأوروبية، عبر الفيديو، بالخطة التي وافق عليها الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع، وتهدف إلى إمداد كييف بمليون قذيفة مدفعية خلال الأشهر الـ12 المقبلة. لكن زيلينسكي أصرَّ على أنَّ التأخير في تزويد بلاده بطائرات حربية حديثة وصواريخ بعيدة المدى قد يؤدي إلى إطالة أمد الحرب، حسبما المسؤول نفسه. كما حضَّ زيلينسكي القادة الأوروبيين على فرض مزيد من العقوبات على موسكو، وتسريع طلب انضمام بلاده إلى التكتل، وتعزيز الدعم لخطة السلام التي اقترحتها كييف.
رئيس أوكرانيا يزور خيرسون بعد يوم من ظهوره المفاجئ في باخموت


مقالات ذات صلة

بوتين: نحو 700 ألف عسكري روسي يقاتلون في أوكرانيا

أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مشاركته في مشروع «زمن الأبطال» المخصص للجنود الروس (رويترز)

بوتين: نحو 700 ألف عسكري روسي يقاتلون في أوكرانيا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عبر التلفزيون، الجمعة، أن نحو 700 ألف عسكري روسي يقاتلون في أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
تحليل إخباري البابا يحضر جلسة مع قادة المجموعة حول الذكاء الاصصناعي (أ.ف.ب)

تحليل إخباري قمّة «جي 7» مرآة تعكس بوضوح المشهد السياسي الغربي المضطرب

هشاشة الأوضاع السياسية التي يعاني منها معظم القادة الحاضرين لم تكن حائلاً دون اتخاذ قرارات هامة خلال قمتهم.

شوقي الريّس (فازانو (إيطاليا) )
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ف.ب)

زيلينسكي يرفض «إنذار» بوتين على طريقة «هتلر»

رفض الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ما وصفه بأنه «الإنذار الذي وجهه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على طريقة هتلر».

«الشرق الأوسط» (باري)
أوروبا وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن خلال مؤتمر صحافي على هامش اجتماع وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي (أ.ف.ب)

أميركا: بوتين لا يمكنه أن يملي شروط السلام على أوكرانيا

أكد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الجمعة، في بروكسل، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قدم مقترحاً لوقف القتال في أوكرانيا، لا يمكنه أن «يملي» شروط السلام

«الشرق الأوسط» (بروكسل )
أوروبا جنود أوكرانيون بالقرب من خط المواجهة مع روسيا في منطقة دونيتسك (رويترز)

أوكرانيا توقف مسؤولاً إقليمياً بتهمة التخابر مع روسيا

أعلنت أوكرانيا، اليوم الجمعة، أنها أوقفت مسؤولاً في منطقة خميلنيتسكي (غرب)، واتهمته بإعطاء معلومات عسكرية حساسة للاستخبارات الروسية.

«الشرق الأوسط» (كييف)

كيف يقرأ الإعلام الفرنسي شخصية بارديلا؟

مارين لوبان (رويترز)
مارين لوبان (رويترز)
TT

كيف يقرأ الإعلام الفرنسي شخصية بارديلا؟

مارين لوبان (رويترز)
مارين لوبان (رويترز)

الصحافي بيار ستيفان فور كشف في كتابه «البديل الكبير... أو الوجه الخفي لبارديلا»، بعد بحث استغرق سنة كاملة وخصّص لتأليف هذه السيرة الشخصية لجوردان بارديلا، عن أن رئيس «التجمع الوطني» لم يحتفظ بخط واضح في عدد من القضايا، كما كانت مواقفه متغيّرة ومتناقضة باستمرار؛ إذ كتب: «في بداياته كان بارديلا من المطالبين بالـ(فريكسيت) (مغادرة فرنسا الاتحاد الأوروبي)، وبانتهاج سياسة تغييرية في الضواحي، والتركيز على الإشكاليات الاجتماعية، وكان على نفس خط فلوريان فيليبو، الذي كلّفه قيادة ائتلاف (وطنيي الضواحي). بيد أنه انقلب على قناعاته الأولى في أعقاب عزل فيليبو، وتبّنى اتجاهاً أكثر تعصّباً يجسده الرقم اثنين في الحزب فيليب أولفييه».

ومن جهتها، أشارت مجلة «لوبوان» في عددها الخاص عن بارديلا أيضاً إلى العلاقات الوطيدة بين السياسي الشاب وجماعة ضغط سياسية موالية لبوتين، تسمى «بوشكين»، كان مواظباً على ندواتها لسنوات. ولقد نقلت شهادة أحد زملائه الذي أكد أن بارديلا كان من أشدّ المعجبين بشخصية بوتين رغم أحداث غزو القرم، لكنه فجأة غيّر موقفه في 2023 حين ندّد من خلال عمود نشر في صحيفة «لوفيغارو» بغزو أوكرانيا؛ ما أغضب مارين لوبان التي تعتبر بوتين صديقاً لها، وعلى الرغم من تصريحات بارديلا، تظل الأفعال أهم، وفي هذا السّجل نلاحظ أنه مستمر ومنذ خمس سنوات بالتصويت ضد القوانين التي تنّدد بسياسة بوتين.

سعادة مناصري اليمين الفرنسي (رويترز)

أيضاً في كتابه «البديل الكبير... أو الوجه الخفي لبرديلا» وصف بيار ستيفان فور، القيادي الشاب بأنه «كسول»، وتابع «السيد بارديلا نائب لا يعمل كثيراً، فهو غائب بمعدل 70 في المائة عن جلسات البرلمان، ولا يحضر إلا ثلاثة أيام في الشهر وأحياناً أقل، وهي تصادف الأيام التي تحضر فيها كاميرات الصحافيين... ثم أنه عضو في لجنة تسمى (لجنة العرائض) بيد أنه طوال السنوات الخمس التي صادفت نشاطه كنائب لم يكتب أي تقرير واحد، ولم يقدم سوى عشرين اقتراح تعديل، مع العلم، أنه عادة ما يكون النواب الأوروبيون أعضاء في أكثر من لجنة، على الأقل ثلاثة لمناقشة إشكاليات عدة كالزراعة البيئة والشؤون الخارجية... إلخ. السيد بارديلا عضو في لجنة واحدة هي التي تسمى في كواليس البرلمان الأوروبي (لجنة الكُسالى)، ومع ذلك يتلقى مقابل ذلك أجراً يصل إلى 7500 يورو من الأموال العامة».

أضف إلى ما سبق، ادعى برنامج التحقيقات الذي تبثه قناة «فرنس 2» العامة بعنوان «لمزيد من التحقيق» (كومبليمون دونكات) أن رئيس حزب «التجمع الوطني» كان وراء حساب سرّي على منصّة «إكس» (تويتر سابقاً) بين 2015 و2017 نشر فيه رسائل وتعليقات عنصرية إسلاموفوبية ومعادية للسامية، شديدة اللّهجة. وعلى الرغم من نفي هذا الأخير أي صلّة بهذا الحساب السّري، فإن فريق الصحافيين الذي حقّق في الموضوع قال إنه متأكد من المصادر بما ليس فيه مجال للشّك.