الأمن اللبناني يستخدم قنابل الغاز لتفريق محتجين في بيروت

محتجون ورجال أمن وسط غاز القنابل المسية للدموع في وسط بيروت (أ.ب)
محتجون ورجال أمن وسط غاز القنابل المسية للدموع في وسط بيروت (أ.ب)
TT

الأمن اللبناني يستخدم قنابل الغاز لتفريق محتجين في بيروت

محتجون ورجال أمن وسط غاز القنابل المسية للدموع في وسط بيروت (أ.ب)
محتجون ورجال أمن وسط غاز القنابل المسية للدموع في وسط بيروت (أ.ب)

وقعت مواجهات، اليوم الأربعاء، بين قوات الأمن اللبنانية ومحتجين تجمعوا في بيروت للمطالبة بحقوقهم المعيشية.
وفيما حاول محتجون الدخول إلى السراي الحكومي، ألقت القوى الأمنية المولجة حماية المكان، القنابل المسيلة للدموع عليهم مما أدى إلى حالات إغماء في صفوفهم، وتفرقوا في الشوارع المحيطة.
واعتصم موظفو الإدارة العامة أمام مبنى وزارة المالية في بيروت مطالبين الحكومة بـ«إعطاء موظفي القطاع العام حقوقهم بعدما خسر الموظف راتبه نهائيا» نتيجة انهيار سعر صرف الليرة. ودعا المعتصمون إلى «تصحيح الرواتب وبدل النقل وتأمين الاستشفاء ومنح التعليم».
وتجمع العديد من المواطنين والعسكريين المتقاعدين في ساحة رياض الصلح بوسط العاصمة تزامناً مع انعقاد جلسة مشتركة للجان المشتركة في مجلس النواب.
ورفع المعتصمون الأعلام اللبنانية وأعلام الجيش وطالبوا برحيل الطبقة السياسية وبالحصول على حقوقهم المعيشية. ودعوا النواب لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، مهددين باللجوء إلى العنف إذا لم تنفذ مطالبهم.
وكان عدد من النواب المصنَّفين تغييريين، قد وجهوا أخيراً دعوات للبنانيين للتوجه إلى ساحة رياض الصلح والمشاركة في الاعتصام.
يذكر أن لبنان يعاني من أزمة مالية واقتصادية منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2019 انعكست على مختلف القطاعات وعلى الأوضاع المعيشية للبنانيين، بالإضافة إلى الأزمة السياسية التي تمثلت بعدم انتخاب رئيس جديد للجمهورية منذ نهاية أكتوبر الماضي.
عسكريون متقاعدون يزيلون شريطاً شائكاً في وسط بيروت (رويترز)


مقالات ذات صلة

رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

المشرق العربي رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

تُوفّي الموسيقار اللبناني إيلي شويري، عن 84 عاماً، الأربعاء، بعد تعرُّضه لأزمة صحية، نُقل على أثرها إلى المستشفى، حيث فارق الحياة. وأكدت ابنته كارول، لـ«الشرق الأوسط»، أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تعلم به العائلة، وأنها كانت معه لحظة فارق الحياة.

المشرق العربي القضاء اللبناني يطرد «قاضية العهد»

القضاء اللبناني يطرد «قاضية العهد»

وجّه المجلس التأديبي للقضاة في لبنان ضربة قوية للمدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون، عبر القرار الذي أصدره وقضى بطردها من القضاء، بناء على «مخالفات ارتكبتها في إطار ممارستها لمهمتها القضائية والتمرّد على قرارات رؤسائها والمرجعيات القضائية، وعدم الامتثال للتنبيهات التي وجّهت إليها». القرار التأديبي صدر بإجماع أعضاء المجلس الذي يرأسه رئيس محكمة التمييز الجزائية القاضي جمال الحجار، وجاء نتيجة جلسات محاكمة خضعت إليها القاضية عون، بناء على توصية صدرت عن التفتيش القضائي، واستناداً إلى دعاوى قدمها متضررون من إجراءات اتخذتها بمعرض تحقيقها في ملفات عالقة أمامها، ومخالفتها لتعليمات صادرة عن مرجع

يوسف دياب (بيروت)
المشرق العربي جعجع: فرص انتخاب فرنجية للرئاسة باتت معدومة

جعجع: فرص انتخاب فرنجية للرئاسة باتت معدومة

رأى رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع أن فرص انتخاب مرشح قوى 8 آذار، رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، «باتت معدومة»، مشيراً إلى أن الرهان على الوقت «لن ينفع، وسيفاقم الأزمة ويؤخر الإصلاح». ويأتي موقف جعجع في ظل فراغ رئاسي يمتد منذ 31 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، حيث فشل البرلمان بانتخاب رئيس، وحالت الخلافات السياسية دون الاتفاق على شخصية واحدة يتم تأمين النصاب القانوني في مجلس النواب لانتخابها، أي بحضور 86 نائباً في دورة الانتخاب الثانية، في حال فشل ثلثا أعضاء المجلس (86 نائباً من أصل 128) في انتخابه بالدورة الأولى. وتدعم قوى 8 آذار، وصول فرنجية إلى الرئاسة، فيما تعارض القوى المسيحية الأكثر

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي بخاري يواصل جولته على المسؤولين: الاستحقاق الرئاسي شأن داخلي لبناني

بخاري يواصل جولته على المسؤولين: الاستحقاق الرئاسي شأن داخلي لبناني

جدد سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان، وليد بخاري، تأكيد موقف المملكة من الاستحقاق الرئاسي اللبناني بوصفه «شأناً سياسياً داخلياً لبنانياً»، حسبما أعلن المتحدث باسم البطريركية المارونية في لبنان بعد لقاء بخاري بالبطريرك الماروني بشارة الراعي، بدأ فيه السفير السعودي اليوم الثاني من جولته على قيادات دينية وسياسية لبنانية. وفي حين غادر السفير بخاري بكركي من دون الإدلاء بأي تصريح، أكد المسؤول الإعلامي في الصرح البطريركي وليد غياض، أن بخاري نقل إلى الراعي تحيات المملكة وأثنى على دوره، مثمناً المبادرات التي قام ويقوم بها في موضوع الاستحقاق الرئاسي في سبيل التوصل إلى توافق ويضع حداً للفراغ الرئا

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي شيا تتحرك لتفادي الفراغ في حاكمية مصرف لبنان

شيا تتحرك لتفادي الفراغ في حاكمية مصرف لبنان

تأتي جولة سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى لبنان دوروثي شيا على المرجعيات الروحية والسياسية اللبنانية في سياق سؤالها عن الخطوات المطلوبة لتفادي الشغور في حاكمية مصرف لبنان بانتهاء ولاية رياض سلامة في مطلع يوليو (تموز) المقبل في حال تعذّر على المجلس النيابي انتخاب رئيس للجمهورية قبل هذا التاريخ. وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر نيابية ووزارية أن تحرك السفيرة الأميركية، وإن كان يبقى تحت سقف حث النواب على انتخاب رئيس للجمهورية لما للشغور الرئاسي من ارتدادات سلبية تدفع باتجاه تدحرج لبنان من سيئ إلى أسوأ، فإن الوجه الآخر لتحركها يكمن في استباق تمدد هذا الشغور نحو حاكمية مصرف لبنان في حال استحال عل

محمد شقير (بيروت)

مواجهات جبهة لبنان تشتد... وتتوسع

عناصر الإطفاء في الدفاع المدني اللبناني يخمدون حريقاً ناجماً عن القصف الإسرائيلي وأدى لاندلاع حرائق وصلت إلى المنازل في قرية شبعا القريبة من الحدود الجنوبية (أ.ف.ب)
عناصر الإطفاء في الدفاع المدني اللبناني يخمدون حريقاً ناجماً عن القصف الإسرائيلي وأدى لاندلاع حرائق وصلت إلى المنازل في قرية شبعا القريبة من الحدود الجنوبية (أ.ف.ب)
TT

مواجهات جبهة لبنان تشتد... وتتوسع

عناصر الإطفاء في الدفاع المدني اللبناني يخمدون حريقاً ناجماً عن القصف الإسرائيلي وأدى لاندلاع حرائق وصلت إلى المنازل في قرية شبعا القريبة من الحدود الجنوبية (أ.ف.ب)
عناصر الإطفاء في الدفاع المدني اللبناني يخمدون حريقاً ناجماً عن القصف الإسرائيلي وأدى لاندلاع حرائق وصلت إلى المنازل في قرية شبعا القريبة من الحدود الجنوبية (أ.ف.ب)

تشتد المواجهات بين إسرائيل و«حزب الله»، وتتوسع بشكل غير مسبوق، لا سيما من قبل الحزب الذي يقوم بإطلاق عشرات الصواريخ وعدد كبير من المسيّرات على شمال إسرائيل، فيما أعلنت تل أبيب أن طائرات مقاتلة وأنظمة مضادة للطائرات اعترضت 11 من بين 16 مسيرة أطلقها «حزب الله» على إسرائيل خلال الساعات الـ72 الماضية.

وفي لبنان سجّل ليل الجمعة مقتل امرأتين في الجنوب وإصابة 19 شخصاً إثر غارة إسرائيلية استهدفت المنطقة الواقعة بين بلدتي جناتا وديرقانون النهر في قضاء صور، وهي تعدُّ المنطقة الأقرب إلى ضفاف نهر الليطاني، التي يشملها القرار 1701.

وهذا الأمر أدى إلى ردّ «حزب الله» مستهدفاً مستعمرتي كريات ‏‏شمونة وكفرسولد بعشرات صواريخ «الكاتيوشا» و«الفلق»، و«مباني ‏‏يستخدمها جنود العدو في مستعمرة المطلة»، حسبما أعلن.

وفي حين أشارت بعض المعلومات إلى أن الغارة كانت تستهدف قيادياً في «حزب الله»، لم يعلن الأخير في الساعات الماضية عن مقتل أي مسؤول أو عنصر في صفوفه. في غضون ذلك جدد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي التزام لبنان القرار7011، وقال في مستهل جلسة الحكومة إن استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على الجنوب «هو عدوان تدميري وإرهابي موصوف ينبغي على المجتمع الدولي أن يضع حداً لتماديه وإجرامه».