«العربية» تطلق إذاعتها أثناء احتفائها بعيدها العشرين

آل إبراهيم: رسخت مفهوم الصحافة الحقيقية بطريقتها الموضوعية

الوزراء الدكتور إبراهيم العساف والمهندس خالد الفالح وسلمان الدوسري وصالح الجاسر مع وليد الخريجي ووليد آل إبراهيم (الشرق الأوسط)
الوزراء الدكتور إبراهيم العساف والمهندس خالد الفالح وسلمان الدوسري وصالح الجاسر مع وليد الخريجي ووليد آل إبراهيم (الشرق الأوسط)
TT

«العربية» تطلق إذاعتها أثناء احتفائها بعيدها العشرين

الوزراء الدكتور إبراهيم العساف والمهندس خالد الفالح وسلمان الدوسري وصالح الجاسر مع وليد الخريجي ووليد آل إبراهيم (الشرق الأوسط)
الوزراء الدكتور إبراهيم العساف والمهندس خالد الفالح وسلمان الدوسري وصالح الجاسر مع وليد الخريجي ووليد آل إبراهيم (الشرق الأوسط)

احتفلت قناة «العربية» أمس الثلاثاء بمرور عشرين عاماً على إطلاقها، في مناسبة أقيمت في العاصمة السعودية الرياض بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين ولفيف من إعلامي الوطن العربي.
وتخلّل الحفل الإعلان عن إطلاق بثّ إذاعة «العربية أف أم» لتكون رديفاً لشاشات «العربية»، وذلك ضمن خطوة تأتي في سياق استمرار توسّع المجموعة الإخبارية ووصول خدماتها الإعلامية المتنوعة إلى مختلف الشرائح والقطاعات.
وبدأ الحفل بكلمة افتتاحية لوليد بن إبراهيم آل إبراهيم رئيس مجلس إدارة «مجموعة أم بي سي» أشار فيها إلى ولادة «العربية» قبل عشرين عاماً من مركز أخبار «أم بي سي»، وذلك خلال مرحلة تغيّرت فيها الخرائط وتبدّلت مراكز التأثير وأصبح الإعلام أحد أهم الأسلحة في الميدان.
وأوضح آل إبراهيم أن «(العربية) كانت منذ البداية مشروعاً سعودياً وقراراً وطنياً قبل أن تكون مجرد مشروعٍ إعلامي، فالهدف كان وما زال إيصال صوت الاعتدال في مواجهة إعلام المزايدات والشعارات الزائفة».
من جانبه، أعلن ممدوح المهيني، مدير عام «العربية» عن إطلاق بث إذاعة «العربية أف أم» من الرياض، لتكون رديفاً لشاشات العربية التي تبث نشراتها من قلب استديوهاتها في العاصمة السعودية، في استمرارٍ لتوسّع المجموعة الإخبارية».
وأضاف المهيني: «خلال عشرين عاماً، رسّخت (العربية) مفهوم الصحافة الحقيقية بطريقتها الموضوعية التي لا تخلط بين الرأي والخبر، ومن دون استغلال لعواطف الناس كسباً للجماهيرية». وختم المهيني بالتشديد على ريادة «العربية» للمرحلة الرقمية، و«تسخيرها الذكاء الاصطناعي، إلى جانب مواكبتها لأحدث التقنيات العالمية، فباتت اليوم أهم شبكة إخبارية في المنطقة مع تعدد الوسائط والمنصات».
إلى ذلك ثمّن سام بارنيت، الرئيس التنفيذي لـ«مجموعة أم بي سي» جهود الفريق المؤسّس الأول، والموظفين والإداريين الذين تعاقبوا على «العربية»، وأضاف: «أود أن أشيد بالكوكبة الرائعة من الأشخاص الذين شكّلوا معاً فريق العمل على مرّ السنين، وقوامهم اليوم نحو ألفٍ من الموظفين ممن يعملون في 23 مكتباً لـ(العربية) حول العالم، فقصصهم ونجاحاتهم وتضحياتهم تعكس قصة نجاح (العربية) وريادتها على مدى عقدين من الزمن».
وكانت قناة «العربية» الإخبارية التي انطلق بثها في الثالث من مارس (آذار) عام 2003.


مقالات ذات صلة

السجن مدى الحياة لرجل خطط لخطف مذيعة بريطانية لاغتصابها

أوروبا عناصر من الشرطة البريطانية أمام بوابة في «دوانينغ ستريت» (إ.ب.أ)

السجن مدى الحياة لرجل خطط لخطف مذيعة بريطانية لاغتصابها

قضت محكمة بريطانية بالسجن مدى الحياة على رجل أدين بمحاولة اختطاف مذيعة تلفزيونية بريطانية شهيرة واغتصابها وقتلها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شمال افريقيا مبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري «ماسبيرو» (أرشيفية - رويترز)

ترقّب لإعلان تشكيل الهيئات الإعلامية في مصر

تسود حالة من الترقّب بين الأوساط الإعلامية والصحافية في مصر إثر تسريبات إعلامية باختيار رؤساء جُدد للمجالس والهيئات المسؤولة عن تنظيم المهنة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
أميركا اللاتينية الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي في بوينس آيرس (رويترز)

الأرجنتين تغلق وكالة الأنباء الرسمية وتحولها للإعلانات

أعلنت الحكومة الأرجنتينية أمس (الاثنين) إغلاق وكالة الأنباء الرسمية «تيلام» وتحويلها إلى وكالة للإعلانات و«الدعاية».

«الشرق الأوسط» (بوينس آيرس)
أوروبا تظهر كلمة «عقوبات» على علمي الاتحاد الأوروبي وروسيا في هذه الصورة الملتقطة في 27 فبراير 2022 (رويترز)

موسكو تعلن حجب 81 وسيلة إعلامية أوروبية في روسيا

أعلنت روسيا الثلاثاء حجب 81 وسيلة إعلامية في «إجراء انتقامي» بعدما حظرت بروكسل الشهر الماضي بثّ عدد من وسائل الإعلام الروسية.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم مراسل صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية إيفان غيرشكوفيتش في صورة غير مؤرخة (رويترز)

روسيا تتهم الصحافي الأميركي غيرشكوفيتش بالعمل لحساب الـ«سي آي إيه»

سيُحاكم الصحافي الأميركي، إيفان غيرشكوفيتش، بتهمة «التجسس» أمام محكمة في مدينة إيكاتيرينبورغ بمنطقة الأورال، على ما قال المدعون الروس، الخميس.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

يضعها مثل وسام الشرف... هل زادت شعبية ترمب بسبب ضمادة الأذن؟

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)
TT

يضعها مثل وسام الشرف... هل زادت شعبية ترمب بسبب ضمادة الأذن؟

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)

ظهر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في مؤتمر الحزب الجمهوري، الاثنين، وهو يضع ضمادة على أذنه، وذلك في أول ظهور له منذ تعرضه لمحاولة اغتيال فاشلة.

وقالت شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، إنه لم يتضح بعد المدى الكامل للضرر الذي لحق بأذن الرئيس السابق، فيما يقول طبيبه روني جاكسون إنه فقد جزءاً من أذنه اليمنى العليا جراء الرصاصة التي أطلقت عليه، لكننا لا نعرف ما إذا كان يتلقى علاجاً مستمراً.

وأضافت أنه مهما كانت التوقعات على المدى الطويل، فإن الضمادة التي يضعها ترمب مثل وسام الشرف ربما تكون الآن أقوى دعامة سياسية له، فمنذ محاولة الاغتيال، تظهر استطلاعات الرأي أنه يتقدم على الرئيس الأميركي جو بايدن في جميع الولايات السبع المتأرجحة.

شخص يضع ضمادة في مؤتمر الحزب الجمهوري (أ.ف.ب)

وكان أنصار ترمب داخل المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري، يرتدون ربطات عنق حمراء ويحملون قبعات عليها شعارات حملته، وكذلك ضمادات، فيما كانت أجواء المؤتمر أشبه بالاحتفال.

وتعتقد إيرين سويني، من ولاية كارولاينا الشمالية، أن محاولة الاغتيال التي أعقبتها مناشدات ترمب غير المعتادة من أجل الوحدة، ستساعده في كسب تأييد الناخبين المستقلين، وقالت: «محاولة اغتيال كهذه؟ أشعر أنها تجعله يفكر فيما هو مهم حقاً، وعليه إنجاز ذلك».

يقول ترمب إنه قام بمراجعة خطابه في المؤتمر مع وضع وقف التصعيد بينه وبين بايدن في الاعتبار، وقال الأحد: «أريد أن أحاول توحيد بلادنا، لكني لا أعرف إذا كان ذلك ممكناً».

وفي المؤتمر، تولى دونالد ترمب جونيور، نجل الرئيس السابق، دوراً بارزاً بوصفه ناطقاً بلسان الحملة، وأصر على أن دعوات والده للوحدة لم تكن للاستعراض فقط.

وقال لموقع «أكسيوس»: «سيكون قاسياً عندما يتعين عليه ذلك، لقد رأينا ذلك، فهو لن يتغير أبداً لكنني أعتقد أنه سيكون هناك شيء ما، أعتقد أن هذه مناسبات بالغة الأهمية ستغير الأشخاص إلى الأبد».