هل بدأ «هجوم الربيع الروسي» بالتعثر؟

رهان على مركبات المشاة القتالية وحفاظ أوكرانيا على زخم هجومها المضاد

مركبت القتال «برادلي»
مركبت القتال «برادلي»
TT

هل بدأ «هجوم الربيع الروسي» بالتعثر؟

مركبت القتال «برادلي»
مركبت القتال «برادلي»

مع إعلان الولايات المتحدة عن حزمتها الجديدة من المساعدات العسكرية لأوكرانيا، بقيمة 350 مليون دولار، التي تضمنت خصوصا ذخائر لمنظومات «هيمارس» ومدافع «هاوتزر» ومركبات القتال «برادلي»، بات من الواضح أن واشنطن لا تزال تراهن على أن ما تحتاجه كييف حقيقة لإنجاح «هجوم الربيع المضاد»، ليس الطائرات الحديثة أو حتى الدبابات الثقيلة وحدها، بل أسلحة الاشتباك المباشر، بحسب تحليلات عسكرية أميركية عدة. وقبل إعلان الدول الغربية دعم أوكرانيا بالدبابات القتالية، وإعلان بولندا والتشيك عن تسليمهما طائرات «ميغ - 29»، شهدت الأشهر السابقة جدلا كبيرا بشأن إمكانية تزويد الجيش الأوكراني بهذه المعدات الثقيلة لمساعدتها على صد الهجوم الروسي المرتقب. ورغم أن تلك التحليلات لا تستبعد في نهاية المطاف تغير موقف واشنطن من تسليم طائرات «إف - 16»، على الأقل في مرحلة لاحقة، لكن بعدما تكون كييف قد حققت أهدافها، ليتحول الرهان على كيفية حمايتها مستقبلا، حتى من دون انضمامها رسميا إلى حلف الناتو، وفق تقرير «فورين أفيرز».
ويضيف التقرير أن إنجازات الجيش الأوكراني فاقت كل التوقعات في حربه مع روسيا، التي جاءت مترافقة مع تغييرات سياسية وهيكلية أدت إلى تحسين فاعليته القتالية، وتنفيذ سلسلة من الإصلاحات والابتكارات، التي تجاوزت تردد قيادة البلاد في تبني إصلاحات تهدد المصالح السياسية أو الشخصية للفئات «الفاسدة». ويضيف أن المساعدات العسكرية الأميركية الحاسمة لم تكن لتحدث أي تأثير من دون تلك الإصلاحات، الأمر الذي بسط التحدي أمام الغربيين لتقديم مساعداتهم الأمنية لأوكرانيا. فالمساعدات الأميركية التي بلغت مليارات الدولارات وعقودا للتدريب والمشورة وبناء المؤسسات لم تمنع جيشي أفغانستان والعراق من الانهيار. «وإذا لم يكن القادة مستعدين لإعطاء الأولوية للإصلاحات المؤسسية التي ستقوي جيوشهم، فلن تكون للدعم الخارجي عواقب تذكر».
ووجد تقرير آخر لمجلة «فورين أفيرز»، أنه على الرغم من أن الدبابات الثقيلة ستكون عاملا مساعدا للقوات الأوكرانية لصد الهجوم الروسي المتوقع، غير أن «النجاح في القتال البري لا يعتمد على الدبابات وحدها»، بل على مدى جودة تكامل الدبابات مع بقية المعدات الأخرى، خصوصا مركبات المشاة القتالية، التي تعتبر على رأس قائمة الأسلحة التي تطلبها أوكرانيا. وأشار التقرير إلى أنه من دون مركبات المشاة القتالية «لن يكون هناك هجوم أوكراني سريع وناجح هذا الربيع، بغض النظر عن عدد الدبابات الغربية التي تصل للبلاد»، موضحا أن الدبابات الثقيلة تعمل جنبا إلى جنب مع المدرعات. وتعتبر تلك المركبات أخف تسليحا من الدبابات، وهي مصممة للتقدم مع الدبابات الثقيلة في المعارك لحمايتها من العدو. وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، أعلنت الولايات المتحدة تزويد كييف بمدرعات «برادلي»، الأسرع من الدبابات القتالية، وتمتلك الولايات المتحدة الآلاف منها وكانت العمود الفقري للجيش الأميركي في حرب الخليج واحتلال العراق، وأدخلت للخدمة في 1983. ويضيف التقرير أن مناورات الأسلحة المشتركة بالدبابات والمركبات القتالية قد تساعد في اختراق خط المواجهة الروسي، وتقليل الاحتياجات الأوكرانية لذخيرة المدفعية، وتقليل الخسائر الأوكرانية.
وتقول صحيفة «وول ستريت جورنال»، إن موسكو استمرت في حملات قصف محطات توليد الكهرباء الأوكرانية بشراسة، حتى ليلة التاسع من مارس (آذار) الماضي. وهاجمت صواريخ الكرملين وطائراته المسيرة، محطات الكهرباء والمياه والتدفئة والاتصالات، طوال الليل لجعل «مدنها غير صالحة للسكن»، وإجبار أهلها على الاستسلام. لكن بحلول الصباح بعد أقل من ساعة على آخر وابل من صواريخ كروز كانت شوارع كييف مزدحمة بالناس والمقاهي. ومع تراجع الطلب على التدفئة والإضاءة، أوقفت أوكرانيا جدولة قطع الكهرباء التي اعتمدتها لتوزيع الطاقة المتناقصة على أكبر عدد ممكن من المنازل. ويعني هذا أن محاولة موسكو لخلق أزمة إنسانية قد فشلت. وبدلا من ذلك، أدى استنفاد روسيا لمخزوناتها من الصواريخ الموجهة بدقة إلى تعزيز الدفاعات الجوية الأوكرانية، وواصلت الدول الغربية تزويد أوكرانيا بأنظمة متطورة مضادة للصواريخ، كانت ترفض إرسالها من قبل، مثل بطاريات «باتريوت» وغيرها من منظومات الدفاع المتطورة، مع تدريب المشغلين الأوكرانيين.
ومع هجماتها المكثفة، كالهجوم الذي شنته روسيا في 10 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، حين أطلقت وابلا من 70 صاروخا، وعشرات المسيرات، وضربت نحو 30 في المائة من البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا، ناقش مقدمو البرامج على التلفزيون الحكومي الروسي كيف أن انهيار الخدمات الحيوية سيتسبب في تفشي «الأمراض المعدية التي من شأنها أن تدمر كييف». ولمواجهة المسيرات التي وفرتها إيران لروسيا، مزج الجيش الأوكراني التكنولوجيا الغربية الجديدة بالأسلحة المصممة في أواخر القرن التاسع عشر. وتنقل الصحيفة عن متحدث عسكري أوكراني، قوله، إن القوات الروسية تتكبد خسائر فادحة وتنفد الاحتياطيات لديها لأنها تهاجم مستخدمة طرقا معروفة للجيش الأوكراني. وسعت روسيا إلى التقدم في عدد قليل من الاتجاهات في شرق أوكرانيا في الأسابيع الأخيرة، خصوصا في مدينة باخموت ومدينة أفدييفكا الشرقية، لكنها لم تستول على أي مدينة أوكرانية مهمة منذ الصيف الماضي. وفيما يؤكد مسؤولون أوكرانيون أن روسيا تتعثر في هجماتها، قال تقرير لمعهد دراسات الحرب في واشنطن، إنه مؤشر على أن هجوم الربيع الروسي قد يفقد زخمه. وهو ما تنفيه روسيا، التي تواصل القول إن «عمليتها الخاصة» تسير على الطريق الصحيحة.
وإنها تسعى لتحقيق هدفها الرئيسي، المتمثل في الاستيلاء على منطقتي دونيتسك ولوهانسك الشرقيتين. لكن صحيفة «وول ستريت جورنال» تقول، إنه إذا استمر استخدام روسيا لصواريخها الأسرع من الصوت، فإن أوكرانيا قد لا تستطيع الحفاظ على التوازن الدقيق في تزويد الطاقة والخدمات الأخرى. في حين أن «فورين بوليسي» تقول إن السؤال الحاسم هو إلى متى يمكن لأوكرانيا أن تحافظ على زخمها الهجومي، وما إذا كان ذلك سيكون كافيا ليكون له تأثير كبير على مسار الحرب؟


مقالات ذات صلة

أوكرانيا: كييف منفتحة على حضور روسيا القمة المقبلة

أوروبا أندريه يرماك مدير مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ومبعوثه الرئيسي للمحادثات (رويترز)

أوكرانيا: كييف منفتحة على حضور روسيا القمة المقبلة

قال أندريه يرماك، مدير مكتب الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إن أوكرانيا قد تدعو روسيا لحضور الاجتماع المقبل المقرر مع الشركاء الدوليين.

«الشرق الأوسط» (كييف)
الولايات المتحدة​ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان (رويترز)

بكين تتهم واشنطن بـ«نشر معلومات خاطئة» حول دعمها لروسيا

أعلنت الصين، الأربعاء، أنها تعارض قيام الولايات المتحدة بـ«نشر معلومات خاطئة» بعدما قال وزير الخارجية الأميركي إن دعم بكين لصناعة الدفاع الروسية «يجب أن يتوقف».

«الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا مقاتلات «غريبن» التابعة للقوات الجوية السويدية ترافق طائرة C-27J تابعة للقوات الجوية الليتوانية خلال مناورات عسكرية مشتركة لحلف شمال الأطلسي في سياولياي بليتوانيا 1 أبريل 2014 (رويترز)

السويد تستدعي السفير الروسي رداً على انتهاك مجالها الجوي

أعلنت وزارة الخارجية السويدية استدعاء السفير الروسي في استوكهولم، الثلاثاء، بعدما انتهكت طائرة مقاتلة روسية من طراز «سوخوي - 24» المجال الجوي السويدي الجمعة.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يتحدث إلى الصحافة قبل اجتماعه مع نظيره القبرصي كونستانتينوس كومبوس بوزارة الخارجية الأميركية بالعاصمة الأميركية واشنطن يوم 17 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

بلينكن: دعم الصين المجهود الحربي الروسي في أوكرانيا «يجب أن يتوقف»

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الثلاثاء، إن دعم الصين القاعدة الصناعية الدفاعية الروسية يطيل أمد الحرب في أوكرانيا، وإنه «يجب أن يتوقف».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا سيارات الإطفاء تحاول السيطرة على حريق سابق في إحدى محطات الوقود في روسيا (أرشيفية - رويترز)

اندلاع نيران في مستودعات نفط روسية بعد هجوم بطائرة مسيَّرة

قال مسؤولون إن مستودعات نفط اندلعت فيها نيران بعد هجوم بطائرة مسيَّرة في بلدة آزوف.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

الحكم على جندي أميركي بالسجن في روسيا

الجندي الأميركي غوردون بلاك خلال جلسة محاكمته (أ.ب)
الجندي الأميركي غوردون بلاك خلال جلسة محاكمته (أ.ب)
TT

الحكم على جندي أميركي بالسجن في روسيا

الجندي الأميركي غوردون بلاك خلال جلسة محاكمته (أ.ب)
الجندي الأميركي غوردون بلاك خلال جلسة محاكمته (أ.ب)

قضت محكمة روسية، الأربعاء، بسجن جندي أميركي بعد إدانته بتهمتي التهديد بقتل صديقته والسرقة، وفق ما ذكرته وكالات أنباء روسية رسمية.

وأفادت وكالتا «تاس» و«سبوتنيك» أن محكمة في فلاديفوستوك حكمت على غوردون بلاك بالسجن ثلاث سنوات وتسعة أشهر في مستعمرة جزائية روسية.

وذكرت وكالات الإعلام الروسية أن محامي الدفاع عن المتهم قال إنه من المقرر الاستئناف ضد الحكم.

وألقي القبض على بلاك الشهر الماضي في المدينة الواقعة بأقصى شرق البلاد خلال زيارته امرأة روسية كان قد واعدها أثناء خدمته في كوريا الجنوبية، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأبلغت المرأة التي تدعى ألكسندرا فاشوك عن الجندي الأميركي البالغ 34 عاماً بعد اندلاع شجار بينهما. واتهمت فاشوك صديقها السابق بلاك بسرقة نحو 10 آلاف روبل (حوالي 115 دولار) منها والاعتداء عليها جسدياً.

وذكرت وسائل إعلام روسية أن بلاك أقر بأنه «مذنب جزئياً» في جريمة سرقة فاشوك وغير مذنب في تهمة التهديد بقتلها. وقال بلاك إنها بدأت المشاجرة بعد احتسائها الشراب.

وأضاف بلاك أنه تعرف على فاشوك عبر تطبيق المواعدة «تيندر» والتقاها في أكتوبر (تشرين الأول) 2022 بكوريا الجنوبية، قبل أن تدعوه لزيارة فلاديفوستوك.