نيجيريا: الحزب الحاكم يُكرس سيطرته عبر انتخابات الولايات

تفوق «مؤتمر كلّ التقدّميين» مجدداً بعد حسمه الرئاسة

رئيس نيجيريا المنتخب بولا تينوبو (رويترز-أرشيفية)
رئيس نيجيريا المنتخب بولا تينوبو (رويترز-أرشيفية)
TT

نيجيريا: الحزب الحاكم يُكرس سيطرته عبر انتخابات الولايات

رئيس نيجيريا المنتخب بولا تينوبو (رويترز-أرشيفية)
رئيس نيجيريا المنتخب بولا تينوبو (رويترز-أرشيفية)

بعد حسمه انتخابات رئاسة البلاد بفوز مرشحه بولا تينوبو، كرّس «مؤتمر كلّ التقدّميين»، الحزب الحاكم في نيجيريا، سيطرته السياسية، عبر الانتخابات المحلية للولايات. بعد أن أظهرت النتائج الأولية، فوزه في عدد من الولايات، على رأسها منصب حاكم العاصمة التجارية لاغوس، التي تعد مركزاً بارزاً لقوى المعارضة.
وكانت انتخابات لاغوس أبرز المنافسات على منصب حكام الولايات في نيجيريا البالغ عددها 36 ولاية، فضلاً عن مجالس الولايات في جميع أنحاء البلاد.
وكان من المتوقع أن يحتدم السباق في لاغوس، إحدى كبرى المدن الأفريقية سكاناً بـ20 مليون نسمة، بعد أن حصل بيتر أوبي المرشح الخاسر في انتخابات الرئاسة عن حزب العمل المعارض، على أكبر عدد من الأصوات في الولاية خلال الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها الشهر الماضي، التي فاز بها بولا تينوبو.
وأظهرت نتائج الانتخابات الأولية أن حاكم لاغوس فاز بسهولة في الانتخابات المحلية ذات نسبة مشاركة منخفضة. ومع فرز الأصوات في الدوائر التي تمثل 95 في المائة من الناخبين، حصل باباجيد سانو أولو، الحاكم الحالي من حزب «مؤتمر كل التقدميين»، على أكثر من 736 ألف صوت، مقارنة بـ292 ألف صوت فقط لأقرب منافسيه، من حزب العمل غباديبو رودس فيفور، وفقاً لصحيفة «إندبندنت ناشيونال».
وكانت نسبة المشاركة جزءاً صغيراً من 7 ملايين ناخب مسجل في أكبر مدينة أفريقية، إذ يبلغ عدد سكانها أكثر من 20 مليون نسمة.
وفي شمال شرق أداماوا، وهي ولاية محافظة وذات غالبية مسلمة، كان المسؤولون الانتخابيون يجمعون النتائج بعد السباق الذي قد ينتج عنه أول امرأة منتخبة في منصب حاكم في نيجيريا.
وكان الناخبون لا يزالون يدلون بأصواتهم في منطقتين في ولاية ريفرز المنتجة للنفط، حيث فشلت اللجنة الانتخابية المستقلة في تقديم نتائج التصويت.
ويتمتع الحكام بنفوذ واسع في أكثر الدول الأفريقية سكاناً ويمكن أن يساعد دعمهم في تحديد من سيصبح رئيساً. ويترأس بعض الحكام ولايات تكون ميزانياتها السنوية أكبر من تلك الخاصة ببعض الدول الأفريقية الصغيرة.


مقالات ذات صلة

المعلومات المضللة حول الانتخابات تشوه سمعة المؤسسات في نيجيريا

العالم المعلومات المضللة حول الانتخابات تشوه سمعة المؤسسات في نيجيريا

المعلومات المضللة حول الانتخابات تشوه سمعة المؤسسات في نيجيريا

كشفت موجة المعلومات المضللة التي تستهدف حاليا لجنة الانتخابات وقضاة المحكمة العليا في نيجيريا، وهما الجهتان المسؤولتان عن الفصل في الانتخابات الرئاسية، عن تشويه سمعة المؤسسات في أكبر بلد في إفريقيا من حيث عدد السكان، وفقا لخبراء. في حين أن الانتخابات في نيجيريا غالبا ما تتميز بشراء الأصوات والعنف، فإن الإخفاقات التقنية والتأخير في إعلان النتائج اللذين تخللا انتخابات 25 فبراير (شباط)، أديا هذه المرة إلى انتشار المعلومات المضللة. وقال كيمي بوساري مدير النشر في منظمة «دوبابا» لتقصّي الحقائق إن تلك «مشكلة كبيرة في نيجيريا... الناس يسخرون من تقصّي الحقائق.

«الشرق الأوسط» (لاغوس)
العالم 8 تلميذات مخطوفات يفلتن من خاطفيهن بنيجيريا

8 تلميذات مخطوفات يفلتن من خاطفيهن بنيجيريا

تمكنت 8 تلميذات خطفن على طريق مدرستهنّ الثانوية في شمال غربي نيجيريا من الإفلات من خاطفيهن بعد أسبوعين، على ما أعلنت السلطات المحلية الأربعاء. وأفاد صامويل أروان مفوض الأمن الداخلي بولاية كادونا، حيث تكثر عمليات الخطف لقاء فدية، بأن التلميذات خطفن في 3 أبريل (نيسان).

«الشرق الأوسط» (كانو)
الاقتصاد هل تنجح نيجيريا في القضاء على ظاهرة «سرقة النفط»؟

هل تنجح نيجيريا في القضاء على ظاهرة «سرقة النفط»؟

بينما يعاني الاقتصاد النيجيري على كل المستويات، يستمر كذلك في تكبد خسائر تقدر بمليارات الدولارات نتيجة سرقة النفط الخام.

العالم مخيمات انتقالية للمتطرفين السابقين وضحاياهم في نيجيريا

مخيمات انتقالية للمتطرفين السابقين وضحاياهم في نيجيريا

يبدو مخيم الحج للوهلة الأولى شبيهاً بسائر مخيمات النازحين في شمال نيجيريا؛ ففيه تنهمك نساء محجبات في الأعمال اليومية في حين يجلس رجال متعطّلون أمام صفوف لا تنتهي من الخيم، لكن الفرق أن سكان المخيم جهاديون سابقون أو أشخاص كانوا تحت سيطرتهم. أقنعت الحكومة العناصر السابقين في تنظيم «بوكو حرام» أو تنظيم «داعش» في غرب أفريقيا بتسليم أنفسهم لقاء بقائهم أحراراً، على أمل وضع حد لحركة تمرد أوقعت عشرات آلاف القتلى وتسببت بنزوح أكثر من مليوني شخص منذ 2009. غير أن تحقيقاً أجرته وكالة الصحافة الفرنسية كشف عن ثغرات كبرى في آلية فرز المقاتلين واستئصال التطرف التي باشرتها السلطات بعد مقتل الزعيم التاريخي لحرك

«الشرق الأوسط» (مايدوغوري)
العالم «قضية مخدرات» تثير الجدل حول الرئيس النيجيري المنتخب

«قضية مخدرات» تثير الجدل حول الرئيس النيجيري المنتخب

أثارت تغريدات لمنصة إعلامية على موقع «تويتر» جدلاً في نيجيريا بعد أن نشرت أوراق قضية تتعلق باتهامات وُجهت من محكمة أميركية إلى الرئيس المنتخب حديثاً بولا أحمد تينوبو، بـ«الاتجار في المخدرات»، وهو ما اعتبره خبراء «ضمن حملة إعلامية تديرها المعارضة النيجيرية لجذب الانتباه الدولي لادعاءاتها ببطلان الانتخابات»، التي أُجريت في فبراير (شباط) الماضي. والاثنين، نشرت منصة «أوبر فاكتس (UBerFacts»)، التي تعرّف نفسها على أنها «منصة لنشر الحقائق الموثقة»، وتُعرَف بجمهورها الكبير على موقع «تويتر»، الذي يقارب 13.5 مليون متابع، وثائق ذكرت أنها صادرة عن محكمة أميركية (متاحة للجمهور العام) في ولاية شيكاغو، تقول


رئيس وزراء بريطانيا: العالم لن يتغافل عن معاناة المدنيين في غزة

كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
TT

رئيس وزراء بريطانيا: العالم لن يتغافل عن معاناة المدنيين في غزة

كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)

أصرّ رئيس الوزراء البريطاني كير ستارمر على ضرورة توقيع وقف فوري لإطلاق النار في غزة، وحذّر من أن «العالم لن يتغافل» عن المعاناة التي يواجهها «المدنيون الأبرياء».

وقالت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا)، إن ستارمر أوضح أن سياسة حكومته تشمل تأمين الإفراج عن الرهائن في غزة، وتحقيق زيادة «كبيرة» في المساعدات الإنسانية، وأشار إلى أن وقف إطلاق النار هو «الطريق الوحيد» لتحقيق ذلك.

وأضاف المسؤول البريطاني أنه ينبغي أيضاً على إسرائيل والفلسطينيين إعادة الالتزام بتحقيق «الاستقرار والسلام والتطبيع وحل الدولتين».

وجاءت تصريحات ستارمر بعد إطلاعه نوابَ البرلمان على حضوره لقمتَي حلف شمال الأطلسي (الناتو) في واشنطن، والمجموعة السياسية الأوروبية في قصر بلينهايم، بمنطقة أوكسفوردشير جنوب إنجلترا.

كما جاءت تصريحاته أيضاً على خلفية طرح نواب حزب العمال تعديلاً لخطاب الملك، الذي دعا الحكومة البريطانية لدعم وقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل و«حماس»، وتعليق تراخيص التصدير الخاصة بنقل الأسلحة إلى إسرائيل.

واستعرض ستارمر في مجلس العموم تفاصيل محادثاته مع قادة إسرائيل والسلطة الفلسطينية.