شركة أميركية تقدم عرضاً لشراء أصول بنك «سيغنتشر» المنهار

قروض بنك «سيغنتشر» تقدر بحوالى 60 مليار دولار (رويترز)
قروض بنك «سيغنتشر» تقدر بحوالى 60 مليار دولار (رويترز)
TT

شركة أميركية تقدم عرضاً لشراء أصول بنك «سيغنتشر» المنهار

قروض بنك «سيغنتشر» تقدر بحوالى 60 مليار دولار (رويترز)
قروض بنك «سيغنتشر» تقدر بحوالى 60 مليار دولار (رويترز)

دخلت شركة تابعة لـ«نيويورك كوميونيتي بانكورب» في اتفاقية مع جهات تنظيمية أميركية لشراء الودائع والقروض من بنك «سيغنتشر» بنيويورك، الذي تم إغلاقه قبل أسبوع. وقالت المؤسسة الاتحادية لتأمين الودائع إن الصفقة ستشهد تولي الشركة، واسمها «فلاغستار بنك»، إلى حدٍ كبير جميع ودائع بنك «سيغنتشر»، وبعض محافظ قروضه وجميع فروعه السابقة البالغ عددها 40. وقالت المؤسسة إن قروض بنك «سيغنتشر» التي تقترب من 60 مليار دولار وودائعه البالغة أربعة مليارات دولار ستبقى ضمن وصايتها القضائية.
فالإعلان الذي صدر، أمس (الأحد)، يخص واحداً من بنكين منهارين تتولى المؤسسة الوصاية القضائية عليهما. ولم يشر البيان إلى البنك الآخر، وهو بنك «سيليكون فالي»، وهو بنك أكبر بكثير دخل الوصاية القضائية قبل يومين من «سيغنتشر». وكان لدى «سيغنتشر» أصول بقيمة 110.36 مليار دولار، في حين بلغت أصول «سيليكون فالي» 209 مليارات دولار.
كانت وكالة «رويترز» قد ذكرت في وقت سابق أمس أن المؤسسة ستعيد طرح عطائها لأصول «سيليكون فالي» بعد فشلها في جذب مشترين للبنك بأكمله.
وبموجب الترتيب الخاص بأصول بنك «سيغنتشر»، سيشتري «فلاغستار بنك» قروضاً قيمتها 12.9 مليار دولار بخصم 2.7 مليار دولار. وتشير تقديرات المؤسسة إلى أن الصفقة ستكلف صندوق تأمين الودائع التابع لها نحو 2.5 مليار دولار.



تراجع صادرات النفط الخام السعودي إلى 6 ملايين برميل يومياً في أبريل

خزانات نفط في إحدى منشآت الإنتاج التابعة لشركة «أرامكو السعودية» بحقل الشيبة السعودي (رويترز)
خزانات نفط في إحدى منشآت الإنتاج التابعة لشركة «أرامكو السعودية» بحقل الشيبة السعودي (رويترز)
TT

تراجع صادرات النفط الخام السعودي إلى 6 ملايين برميل يومياً في أبريل

خزانات نفط في إحدى منشآت الإنتاج التابعة لشركة «أرامكو السعودية» بحقل الشيبة السعودي (رويترز)
خزانات نفط في إحدى منشآت الإنتاج التابعة لشركة «أرامكو السعودية» بحقل الشيبة السعودي (رويترز)

أظهرت بيانات مبادرة البيانات المشتركة (جودي) الاثنين أن صادرات السعودية من النفط الخام تراجعت إلى 6 ملايين برميل يومياً في أبريل (نيسان) الماضي، من 6.413 مليون برميل يومياً في مارس (آذار).

يأتي تراجع صادرات السعودية متوافقاً مع اتفاقية «أوبك بلس» لخفض الإنتاج، وذلك للحفاظ على استقرار السوق.

وتنفذ «أوبك بلس» سلسلة من تخفيضات الإنتاج منذ أواخر عام 2022، في ظل ارتفاع إنتاج الولايات المتحدة وغيرها من المنتجين من غير الأعضاء، ومخاوف إزاء الطلب في وقت تواجه فيه الاقتصادات الكبرى تداعيات أسعار الفائدة المرتفعة.

ويخفض تحالف «أوبك بلس»، الذي يضم أعضاء «أوبك» وحلفاءها أبرزهم روسيا، حالياً الإنتاج بمقدار 5.86 مليون برميل يومياً أي ما يعادل نحو 5.7 في المائة من الطلب العالمي. وتشمل التخفيضات 3.66 مليون برميل يومياً من أعضاء «أوبك بلس» تسري حتى نهاية 2024، وتخفيضات طوعية من بعض الأعضاء بواقع 2.2 مليون برميل يومياً.

ووافق «أوبك بلس»، في الثاني من يونيو (حزيران) على تمديد أغلب تخفيضات إنتاج النفط حتى 2025 في ظل سعي التحالف إلى دعم السوق وسط فتور في نمو حجم الطلب وارتفاع أسعار الفائدة وتزايد الإنتاج الأميركي. ووافق التحالف أيضاً على التقليص التدريجي للتخفيضات التي تبلغ 2.2 مليون برميل يومياً على مدى عام يستمر من أكتوبر (تشرين الأول) 2024 حتى سبتمبر (أيلول) 2025. وكانت قد تعهدت بالتخفيضات ثماني دول منها روسيا.

وتقدم السعودية وأعضاء آخرون في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) أرقام الصادرات الشهرية إلى مبادرة (جودي) التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.