«الجرف القاري» قضية ليبية - تونسية قديمة تعود للواجهة

بعد طلب سعيّد «مقاسمة» إنتاج حقل البوري النفطي

حقل البوري النفطي الليبي (أرشيفية من رويترز)
حقل البوري النفطي الليبي (أرشيفية من رويترز)
TT

«الجرف القاري» قضية ليبية - تونسية قديمة تعود للواجهة

حقل البوري النفطي الليبي (أرشيفية من رويترز)
حقل البوري النفطي الليبي (أرشيفية من رويترز)

فيما لا يزال مجلس النواب الليبي، يدرس الرد على ما أثاره الرئيس التونسي، قيس سعيّد، بشأن «قضية الجرف القاري»، ومطالبته بـ«مقاسمة» إنتاج حقل البوري النفطي، الواقع في البحر المتوسط، بين البلدين، عبّر سياسيون ليبيون عن استغرابهم وغضبهم من إعادة فتح القضية التي تم تسويتها دولياً لصالح بلدهم، على عهد الرئيس الراحل معمر القذافي، قبل قرابة أربعة عقود من الآن.
وسبق للرئيس سعيّد، القول في تصريحات (الجمعة) إن بلاده «لم تحصل من حقل البوري النفطي إلا على الفتات»، متحدثاً عن أنه «كانت هناك نية لتقاسم الحقل في فترة الرئيسين القذافي، والتونسي الحبيب بورقيبة».
ويعود الخلاف على حقل البوري النفطي بين ليبيا وتونس إلى ما قبل عام 1982، لكنّ الطرفين ارتضيا آنذاك، وفقاً لوزارة النفط الليبية، للاحتكام إلى محكمة العدل الدولية، التي قضت لصالح ليبيا فيما عرف حينها بـ«قضية الجرف القاري». وبشكل مفاجئ، أعاد الرئيس التونسي، فتح القضية مجدداً، خلال زيارته لمقرّ المؤسّسة التونسية للأنشطة البترولية، وقال إن «بلاده سبق لها رفض مقترح تقاسم الحقل الذي طرحته ليبيا في عام 1974، وفي عام 1977 جاءت ليبيا بشركة أميركية كانت على وشك الإفلاس ووضعت منصة لاستخراج البترول»، ولفت إلى «توسط محمود رياض، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية بين البلدين، واتفاقهما على عرض القضية على محكمة العدل الدولية، التي لم تلتفت إلى مسألة (الجرف القاري)».
وقال عضو بمجلس النواب الليبي، لـ«الشرق الأوسط» إن مجلسه لا يزال يدرس الرد على ما أثاره الرئيس التونسي، مشيراً إلى أن المتحدث باسم المجلس بصدد الإعلان عن موقف البرلمان «الرافض لأي محاولة لفتح قضايا حول المياه الإقليمية سبق وحكم فيها دولياً لصالح البلاد».
ووسط ردود فعل ليبية غاضبة، قال محمد عون، وزير النفط والغاز التابع لحكومة «الوحدة الوطنية» المؤقتة، إن «قضية حقل البوري مع دولة تونس فصل فيها القضاء الدولي منذ ثمانينات القرن الماضي لصالح ليبيا». ونوه عون، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، إلى أن البلدين «كانا قد اتفقا على استحداث شركة ليبية - تونسية لتطوير الآبار المشتركة في منطقة برحية»، مستكملاً «لكن هذه المنطقة بعيدة كل البعد عن حقل البوري وبحر السلام وحقل الجرف التي تقع جميعها داخل خط التقسيم الذي حكمت به محكمة العدل الدولية بين تونس وليبيا».
وكان رئيس لجنة الطاقة بمجلس النواب عيسى العريبي، قال لـ«وكالة الأنباء الليبية الرسمية»، إنه لا يمكن «القبول أو السماح بالمساس بثروات ليبيا - التي هي ملك للشعب - تحت أي ظروف أو أي مبررات».
وقال إن لجنة تدرس تصريحات الرئيس التونسي، حول حقل البوري النفطي والجرف القاري، للرد بشكل رسمي عليها.
ورفض إبراهيم صهد، عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، ما سماه «بأي تطاول على السيادة الليبية وحقوقها»، وقال إن «قضية الجرف القاري حكمت فيها محكمة العدل الدولية لصالح ليبيا منذ عقود».
وتحدث صهد في تصريح صحافي، عن أن تونس «سبق ورفضت عرضاً من القذافي، حينما كان يسعى للوحدة معها، يقضي بمناصفة الجرف، أو الاستغلال المشترك، لاعتقادها بأن التحكيم الدولي سيكون في صالحها». ونوه إلى أن وزارة الخارجية الليبية حينها كلفت فريقاً قانونياً من خبراء ليبيين وأجانب، وقضت المحكمة لصالح ليبيا، متابعاً «هذا الحكم موثق في المحكمة الدولية وفي الأمم المتحدة؛ ولا مجال لإنكاره أو محاولة نقضه».
ودعا صهد، ليبيا إلى «اتخاذ إجراءات احترازية لحماية الجرف القاري وحقل البوري، وعدم استغلال ظروف بلاده». كما دعا رئيسا المجلس الرئاسي محمد المنفي، ورئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة وزارتي الدفاع والخارجية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة أيضاً «للحفاظ على المياه الإقليمية والاقتصادية الخالصة».
وحقل البوري تديره شركة «مليتة» للنفط والغاز التابعة لمؤسسة النفط الليبية بالمشاركة مع شركة «إيني» الإيطالية، وينتج 30 ألف برميل نفط يومياً، وتقول مؤسسة النفط إن احتياطاته من النفط الخام تصل قرابة 72 مليون برميل و3.5 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي.


مقالات ذات صلة

تونس تحقق مع 4 محامين في قضية «التآمر على أمن الدولة»

شمال افريقيا تونس تحقق مع 4 محامين في قضية «التآمر على  أمن الدولة»

تونس تحقق مع 4 محامين في قضية «التآمر على أمن الدولة»

وجه القطب القضائي لمكافحة الإرهاب طلبا رسميا إلى رئيس الفرع الجهوي للمحامين بتونس لبدء تحقيق ضدّ المحامين بشرى بلحاج حميدة، والعيّاشي الهمّامي، وأحمد نجيب الشابي، ونور الدين البحيري، الموقوف على ذمة قضايا أخرى، وذلك في إطار التحقيقات الجارية في ملف «التآمر على أمن الدولة». وخلفت هذه الدعوة ردود فعل متباينة حول الهدف منها، خاصة أن معظم التحقيقات التي انطلقت منذ فبراير (شباط) الماضي، لم تفض إلى اتهامات جدية. وفي هذا الشأن، قال أحمد نجيب الشابي، رئيس جبهة الخلاص الوطني المعارضة، وأحد أهم رموز النضال السياسي ضد نظام بن علي، خلال مؤتمر صحافي عقدته اليوم الجبهة، المدعومة من قبل حركة النهضة، إنّه لن

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا المنقوش تبحث في الجزائر الانتخابات الليبية وعودة الحركة على المعابر

المنقوش تبحث في الجزائر الانتخابات الليبية وعودة الحركة على المعابر

بحثت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش مع نظيرها الجزائري أحمد عطاف، خلال زيارة لها اليوم الخميس إلى الجزائر، في فتح المعابر البرية والنقل البحري والجوي أمام حركة التجارة وتنقل الاشخاص، بعد سنوات طويلة من الإغلاق، بسبب الأزمة السياسية والامنية في ليبيا.

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا الرئيس التونسي يؤكد «احترام حرية التعبير»

الرئيس التونسي يؤكد «احترام حرية التعبير»

أعلنت نقابة الصحافيين التونسيين أمس رصد مزيد من الانتهاكات ضد حرية التعبير، مع تعزيز الرئيس قيس سعيد لسلطاته في الحكم، وذلك ردا على نفي الرئيس أول من أمس مصادرة كتب، وتأكيده أن «الحريات لن تهدد أبدا»، معتبرا أن الادعاءات مجرد «عمليات لتشويه تونس». وكان سحب كتاب «فرانكشتاين تونس» للروائي كمال الرياحي من معرض تونس الدولي للكتاب قد أثار جدلا واسعا في تونس، وسط مخاوف من التضييق على حرية الإبداع. لكن الرئيس سعيد فند ذلك خلال زيارة إلى مكتبة الكتاب بشارع الحبيب بورقيبة وسط تونس العاصمة قائلا: «يقولون إن الكتاب تم منعه، لكنه يباع في مكتبة الكتاب في تونس...

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا تشكيل أول كتلة نيابية في البرلمان التونسي الجديد

تشكيل أول كتلة نيابية في البرلمان التونسي الجديد

بعد مصادقة البرلمان التونسي المنبثق عن انتخابات 2022، وما رافقها من جدل وقضايا خلافية، أبرزها اتهام أعضاء البرلمان بصياغة فصول قانونية تعزز مصالحهم الشخصية، وسعي البرلمانيين لامتلاك الحصانة البرلمانية لما تؤمِّنه لهم من صلاحيات، إضافة إلى الاستحواذ على صلاحيات مجلس الجهات والأقاليم (الغرفة النيابية الثانية)، وإسقاط صلاحية مراقبة العمل الحكومي، يسعى 154 نائباً لتشكيل كتل برلمانية بهدف خلق توازنات سياسية جديدة داخل البرلمان الذي يرأسه إبراهيم بودربالة، خلفاً للبرلمان المنحل الذي كان يرأسه راشد الغنوشي رئيس حركة «النهضة». ومن المنتظر حسب النظام الداخلي لعمل البرلمان الجديد، تشكيل كتل برلمانية قبل

المنجي السعيداني (تونس)
شمال افريقيا تونس: الشركاء الأجانب أصدقاؤنا... لكن الاستقرار خط أحمر

تونس: الشركاء الأجانب أصدقاؤنا... لكن الاستقرار خط أحمر

أكد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نبيل عمار أمس، الاثنين، أنه لا مجال لإرساء ديكتاتورية في تونس في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن التونسيين «لن ينتظروا أي شخص أو شريك للدفاع عن حرياتهم»، وفق ما جاء في تقرير لـ«وكالة أنباء العالم العربي». وأشار التقرير إلى أن عمار أبلغ «وكالة تونس أفريقيا للأنباء» الرسمية قائلاً: «إذا اعتبروا أنهم مهددون، فسوف يخرجون إلى الشوارع بإرادتهم الحرة للدفاع عن تلك الحريات». وتتهم المعارضة الرئيس التونسي قيس سعيد بوضع مشروع للحكم الفردي، وهدم مسار الانتقال الديمقراطي بعد أن أقر إجراءات استثنائية في 25 يوليو (تموز) 2021 من بينها حل البرلمان.

المنجي السعيداني (تونس)

الدبيبة: ليبيا معرَّضة لخطر التقسيم

صورة أرشيفية نشرها مليقطة للقائه الدبيبة مؤخراً
صورة أرشيفية نشرها مليقطة للقائه الدبيبة مؤخراً
TT

الدبيبة: ليبيا معرَّضة لخطر التقسيم

صورة أرشيفية نشرها مليقطة للقائه الدبيبة مؤخراً
صورة أرشيفية نشرها مليقطة للقائه الدبيبة مؤخراً

حذَّر عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة «الوحدة» الليبية المؤقتة، خلال افتتاحه «المسجد الكبير» بمدينة الأصابعة، مساء الجمعة، من أن ليبيا باتت اليوم «معرضة للتقسيم»، وتواجه ما وصفه بـ«خطر عظيم».

وقال الدبيبة إن «هناك من يريد تقسيم البلاد من أجل فتات أو أموال أو ثروات»، وطالب بأن «نرفع أصواتنا بأن تكون البلاد وحدة واحدة، حتى لو سنموت في سبيلها».

وأضاف الدبيبة موجهاً كلامه إلى من وصفهم بأعداء البلاد، بدون أن يحددهم: «يريدون العودة بنا إلى الوراء؛ لكنني أقول لهم: لن نعود إلى الأيام السوداء التي كنا نحارب فيها بعضنا البعض أبداً»، لافتاً إلى أن «من جعلونا في الظلام طيلة السنوات العشر الماضية يريدون أن يستمروا في مساعيهم».