نجاح المعارضة التركية في تجاوز أزماتها يربك حسابات إردوغان

كليتشدار أوغلو يتسلح بخريطة واضحة ويتمتع بشعبية متنامية

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (رويترز)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (رويترز)
TT

نجاح المعارضة التركية في تجاوز أزماتها يربك حسابات إردوغان

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (رويترز)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (رويترز)

مع ارتفاع حرارة المنافسة على الرئاسة التركية، التي يبدو أنها ستنحصر بشكل أساسي بين مرشح «تحالف الشعب» الحاكم الرئيس رجب طيب إردوغان، ومرشح «تحالف الأمة» المعارض كمال كليتشدار أوغلو، بدا أن شعبية الأخير تتنامى يوماً بعد يوم.
وعكست جملة من استطلاعات الرأي أجرتها مراكز من اتجاهات مختلفة خلال مارس (آذار) الحالي، تفوق كليتشدار أوغلو الذي لطالما فضّل إردوغان وحزب «العدالة والتنمية» الحاكم مواجهته في السباق على الرئاسة، اعتقاداً منهم أن الفوز سيكون «مضمونا»، لكن تحركات كليتشدار أوغلو منذ إعلان «طاولة الستة» لأحزاب المعارضة ترشيحه للرئاسة في 6 مارس الحالي، تشي بعكس ذلك، بل أجمع المحللون والخبراء على أنها أربكت إردوغان وحزبه، ودفعته للبحث عن حلفاء جدد لضمهم إلى «تحالف الشعب» المؤلف من حزب «العدالة والتنمية» مع حزبي «الحركة القومية» و«الوحدة الكبرى»، لإدراكه، بخبرته الطويلة في الانتخابات، أن الوضع لم يكن كما كان يتصور، وأنه لن يواجه هذه المرة تلك المعارضة التقليدية «المفككة».
وأظهرت تحركات كليتشدار أوغلو أن المعارضة التركية استوعبت الدرس جيداً، فقد نجحت «طاولة الستة» في الحفاظ على تماسكها حتى رغم الأزمة التي وقعت في 3 مارس، وكانت بطلتها رئيسة حزب «الجيد» ميرال أكشينار. ولم يمض أكثر من 72 ساعة حتى استطاعت «طاولة الستة» تجاوز الأزمة، وعادت إليها أكشينار.
* مؤشرات قوية
بدأت مؤشرات قوية تظهر معززة فرص كليتشدار أوغلو في الفوز برئاسة تركيا، وتلمح إلى أن المعركة لن تكون نزهة يخوضها إردوغان بالسهولة المعهودة. وأدركت المعارضة أن الحملة الانتخابية لإردوغان ستركز على كارثة زلزالي 6 فبراير (شباط) اللذين ضربا 11 ولاية في جنوب وشرق وجنوب شرقي البلاد، وأنه سيسعى إلى تسويق برنامج إعادة الإعمار، وأنه لن يكون أحدا آخر قادراً على تنفيذه. استبقت المعارضة سياسة إردوغان، وزار قادتها المناطق المنكوبة قبل وصول إردوغان في الأيام الأولى للزلزال، ثم عادت بقوة بعد إعلان موعد الانتخابات والاتفاق على ترشيح كليتشدار أوغلو، الذي بدأ على الفور جولة في المناطق المنكوبة، وبات يمضي لياليه في الخيام مثله مثل ضحايا الزلزال؛ ليؤكد لهم أن الدولة تحت رئاسته لن تكون منفصلة عن الشعب ومعاناته.
ومنذ البداية، استغلت المعارضة بطء الاستجابة للكارثة، الذي اعترف به إردوغان مراراً مؤكداً أن ظروفاً حالت دون وصول أجهزة حكومته إلى المناطق المنكوبة في الأيام الأولى، لتوجه إليه وحكومته اتهامات بالمسؤولية عن فقد آلاف الأرواح تحت الأنقاض؛ بسبب عدم التحرك السريع.
* استطلاعات الرأي
بدا أن شعبية كليتشدار أوغلو تتنامى يوماً بعد يوم، وأن المنافسة معه تزداد صعوبة بالنسبة لإردوغان، الذي يواجه مشكلة أخرى في تأمين شركاء لتعزيز فرص تحالف الشعب في الانتخابات البرلمانية، بعد تعذر ضم حزبي «الهدى بار» و«الرفاه من جديد» الإسلامييْن إلى تحالفه، بسبب شروط ومطالب تبدو مستحيلة التحقيق، وضعها الحزبان من أجل الموافقة على الانخراط في التحالف.
وأظهرت جملة من استطلاعات الرأي التي أجريت خلال مارس الحالي أن كليتشدار أوغلو يحافظ على فارق كبير يتراوح ما بين 9 و10 في المائة بينه وبين إردوغان. وأيّد أحدث استطلاع، أجراه مركز «يوروبول»، ونُشرت نتائجه الجمعة، نتائج استطلاعات سابقة. وشمل الاستطلاع 2544 شخصاً في 21 ولاية تركية في الفترة من 10 إلى 13 مارس، وأظهر حصول كليتشدار أوغلو على 56.8 في المائة من الأصوات، في مقابل 43.2 في المائة لإردوغان. وبالنسبة للانتخابات البرلمانية، تفوق حزب «الشعب الجمهوري» للمرة الأولى على حزب «العدالة والتنمية» ليحصل على نسبة 31.9 في المائة، مقابل 29.8 في المائة للأخير، كما حصل حزب «الجيد» المتحالف مع «الشعب الجمهوري» على 8.8 في المائة، بينما حصل حزب «الحركة القومية» المتحالف مع «العدالة والتنمية» على 7.6 في المائة. وبالنسبة لبقية أحزاب المعارضة، حصل حزب «الشعوب الديمقراطية» (المؤيد للأكراد) على 11.3 في المائة، وحزب «المستقبل» على 3.4 في المائة، وحزب «الديمقراطية والتقدم» على 2.6 في المائة، وحزب «تركيا المستقلة» على 1.9 في المائة، والأحزاب الأخرى على 3 في المائة.
وهو ما يعني أن نسبة أحزاب «طاولة الستة» التي من بينها «الشعب الجمهوري» و«الجيد»، و«المستقبل» و«الديمقراطية والتقدم»، تصل إلى نحو 47 في المائة، وبإضافة نسبة حزب «الشعوب الديمقراطية»، والأحزاب الأخرى ترتفع نسبة المعارضة المتوقعة بالبرلمان إلى نحو 56 في المائة، وهو ما يعني أن الأغلبية في البرلمان الجديد ستكون لأحزاب المعارضة.
* تحركات مكثفة
إلى جانب تحركاته في مناطق الزلزال والسيول، يضاعف كليتشدار أوغلو (74 عاماً) من نشاطه السياسي؛ فقد زار، الخميس، أسر ضحايا 65 من أعضاء وإداريي فريق لكرة اليد للناشئين في قبرص الشمالية، الذين فقدوا حياتهم تحت أنقاض أحد فنادق كهرمان ماراش في كارثة الزلزال، وقدم لهم وزوجته واجب العزاء، ولدى عودته إلى أنقرة ليل الخميس، تعهد بمحاسبة المسؤولين عن الإهمال الذي نتج عنه انهيار الفندق، وتسبب في آلام هذه الأسر.
وبعد ذلك بساعات، بدأ كليتشدار أوغلو، صباح الجمعة جولته على الأحزاب السياسية، التي يتوقع أن تدعمه في انتخابات الرئاسة، وزار حزب «الطريق الوطني»، كما يزور حزب «تركيا المستقلة». وتأجلت زيارته، المثيرة للجدل، التي كانت مقررة السبت، إلى حزب «الشعوب الديمقراطية» إلى وقت لاحق؛ بسبب ازدحام برنامج الرئيسين المشاركين للحزب المؤيد للأكراد، مدحت سانجار وبروين بولدان، المتواجدين في المناطق المتضررة بالسيول في جنوب شرقي البلاد.
وكان كليتشدار أوغلو قد استهل جولته على الأحزاب بزيارة حزب «العمال» اليساري، المنضم إلى تحالف «العمل والحرية» مع حزب «الشعوب الديمقراطية»، 4 أحزاب يسارية أخرى، والذي أكد دعمه لكليتشدار أوغلو، كما أعطى «الشعوب الديمقراطية» مؤشراً على دعمه أيضاً.
* خريطة واضحة
وبينما يواجه إردوغان، الذي كان يعول على ما يبدو على مواجهة معارضة ضعيفة، أزمة في محاولة تدارك الخسائر التي لحقت بشعبيته وبحزبه منذ عام 2018، عقب التحول إلى النظام الرئاسي، وضعت المعارضة خريطة طريق واضحة تبني على التنسيق الناجح في الانتخابات المحلية في 2019، والتي نجحت خلالها في أن تكبد إردوغان خسارة بلدية إسطنبول، درة التاج، والمؤشر الحيوي على نتائج الانتخابات في تركيا، ومعها أنقرة وبلديات كبرى أخرى.
وتضم «طاولة الستة» فريقاً خبيراً بالسياسة الخارجية وبالشؤون الاقتصادية، يتمثل في رئيس حزبي «الديمقراطية والتقدم» علي باباجان، و«المستقبل» أحمد داود أوغلو، اللذين انشقا عن «العدالة والتنمية»؛ بسبب خلافات مع إردوغان بسبب نهجه في إدارة البلاد.
وتقول المعارضة إنها ستعود إلى النظام البرلماني المعزز حال فوزها بالانتخابات، وستتبنى سياسة خارجية أكثر انفتاحاً على الغرب، مع عدم إهمال تعزيز العلاقات مع جيران تركيا في محيطها الإقليمي وفي الشرق الأوسط وأفريقيا، كما ستسعى على وجه السرعة لحل مشكلة اللاجئين السوريين عبر التعامل مع الحكومة السورية والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة؛ لتهيئة الظروف لعودتهم بشكل طوعي وآمن.
كما تضمنت المبادئ التي أعلنتها «طاولة الستة» في خريطة الطريق في مرحلة ما بعد الانتخابات، ضمان الحريات، وفي مقدمتها حرية الصحافة والتعبير، وتعزيز دولة القانون، ومعالجة قضايا حقوق الإنسان التي تشكل مأخذاً على تركيا، وتعهدت بالإفراج عن الزعيم الكردي المعتقل صلاح الدين دميرطاش، والناشط المجتمعي البارز رجل الأعمال عثمان كافالا، اللذين تعهد إردوغان بعدم الإفراج عنهما ما بقي في الحكم، وتسبب ذلك في صدام مع أوروبا والولايات المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان الدولية، ومع قطاع عريض في المجتمع المحلي.
* حلول اقتصادية
وقبل كارثة الزلزال، تآكلت شعبية إردوغان بسبب تراجع مستوى المعيشة نتيجة انهيار الليرة التركية وارتفاع التضخم. وفقدت حكومة إردوغان السيطرة على التضخم وارتفاع الأسعار، لتجاهلها التضخم من أجل التركيز على التصدير والنمو، لكن كل الجهود تآكلت في ظل الارتفاع الجامح للأسعار، الذي خلّف غضباً شعبياً واسعاً أفقده الكثير من شعبيته.
ويسود حديث في كواليس السياسة في أنقرة عن تفكير إردوغان في العودة إلى السياسات التقليدية التي اتبعها حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في بدايته عام 2002، والعودة إلى مسار اقتصادي تقوده الكفاءات ذات الخبرة والقادرة على توليد الحلول. ونقلت تقارير أنه يفكر في إعادة نائب رئيس الوزراء السابق للشؤون الاقتصادية محمد شيمشك لتولي الملف الاقتصادي بعد الانتخابات، على الرغم من أنه سبق أن أطاح به بسبب الخلاف على مسألة خفض الفائدة، والتدخل في عمل البنك المركزي. وكان إردوغان قد استبدل شيمشك بصهره برات البيراق، الذي بدأت معه المشكلات العميقة في الاقتصاد، وفقد الليرة التركية قيمتها، ليضطر لإقالته في نهاية 2021، عندما وصلت الليرة لأدنى مستوياتها، وخسرت 40 في المائة من قيمتها.
وفي المقابل، فإن علي باباجان، مهندس الطفرة الاقتصادية التي شهدتها تركيا في عهود سابقة لـ«العدالة والتنمية»، يبدو كورقة رابحة براقة في يد المعارضة، حيث يحظى بثقة الشعب التركي على مختلف توجهاته في قدرته على إعادة قطار الاقتصاد التركي إلى مساره الصحيح.


مقالات ذات صلة

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

شؤون إقليمية أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

استبقت تركيا انعقاد الاجتماع الرباعي لوزراء خارجيتها وروسيا وإيران وسوريا في موسكو في 10 مايو (أيار) الحالي في إطار تطبيع مسار العلاقات مع دمشق، بمطالبتها نظام الرئيس بشار الأسد بإعلان موقف واضح من حزب «العمال الكردستاني» والتنظيمات التابعة له والعودة الطوعية للاجئين والمضي في العملية السياسية. وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين إن بلاده تتوقع موقفاً واضحاً من دمشق حيال «تنظيم حزب العمال الكردستاني الإرهابي» والتنظيمات التابعة له، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي تنظر إليها أنقرة على أنها امتداد لـ«العمال الكردستاني» في سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية خصوم إردوغان يتهمونه بـ«مفاوضة» أوجلان في سجنه طلباً لأصوات كردية

خصوم إردوغان يتهمونه بـ«مفاوضة» أوجلان في سجنه طلباً لأصوات كردية

واجه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ادعاءً جديداً من خصومه في المعارضة، بشأن إرساله مبعوثين للتفاوض مع زعيم «حزب العمال الكردستاني» السجين مدى الحياة، عبد الله أوجلان، من أجل توجيه رسالة للأكراد للتصويت لصالحه في الانتخابات الرئاسية المقررة في 14 مايو (أيار) الحالي. وقالت رئيسة حزب «الجيد» المعارض، ميرال أكشنار، إن إردوغان أرسل «شخصية قضائية» إلى أوجلان في محبسه، وإنها تعرف من الذي ذهب وكيف ذهب، مشيرة إلى أنها لن تكشف عن اسمه لأنه ليس شخصية سياسية. والأسبوع الماضي، نفى المتحدث باسم الرئاسة التركية، إعلان الرئيس السابق لحزب «الشعوب الديمقراطية» السجين، صلاح الدين دميرطاش، أن يكون إردوغان أرسل وف

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية دخول تركيا «النادي النووي» مهم... وزوال مخاوف «تشيرنوبل» مسألة وقت

دخول تركيا «النادي النووي» مهم... وزوال مخاوف «تشيرنوبل» مسألة وقت

<div>دفع إقدام تركيا على دخول مجال الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء عبر محطة «أككويو» التي تنشئها شركة «روساتوم» الروسية في ولاية مرسين جنوب البلاد، والتي اكتسبت صفة «المنشأة النووية» بعد أن جرى تسليم الوقود النووي للمفاعل الأول من مفاعلاتها الأربعة الخميس الماضي، إلى تجديد المخاوف والتساؤلات بشأن مخاطر الطاقة النووية خصوصاً في ظل بقاء كارثة تشيرنوبل ماثلة في أذهان الأتراك على الرغم من مرور ما يقرب من 40 عاما على وقوعها. فنظراً للتقارب الجغرافي بين تركيا وأوكرانيا، التي شهدت تلك الكارثة المروعة عام 1986، ووقوعهما على البحر الأسود، قوبلت مشروعات إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية باعتراضات شديدة في البد</div>

شؤون إقليمية أنقرة: وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يجتمعون في 10 مايو

أنقرة: وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يجتمعون في 10 مايو

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء، إن اجتماع وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يُعقَد بموسكو، في العاشر من مايو (أيار)، إذ تعمل أنقرة ودمشق على إصلاح العلاقات المشحونة. كان جاويش أوغلو يتحدث، في مقابلة، مع محطة «إن.تي.في.»

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
شؤون إقليمية «أككويو» تنقل تركيا إلى النادي النووي

«أككويو» تنقل تركيا إلى النادي النووي

أصبحت تركيا رسمياً عضواً في نادي الدول النووية بالعالم بعدما خطت أولى خطواتها لتوليد الكهرباء عبر محطة «أككويو» النووية التي تنفذها شركة «روسآتوم» الروسية في ولاية مرسين جنوب البلاد. ووصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خطوة تزويد أول مفاعل من بين 4 مفاعلات بالمحطة، بـ«التاريخية»، معلناً أنها دشنت انضمام بلاده إلى القوى النووية في العالم، مشيراً إلى أن «أككويو» هي البداية، وأن بلاده ستبني محطات أخرى مماثلة. على ساحل البحر المتوسط، وفي حضن الجبال، تقع محطة «أككويو» النووية لتوليد الكهرباء، التي تعد أكبر مشروع في تاريخ العلاقات التركية - الروسية.


الجيش الإسرائيلي يرفع جاهزيته استعداداً لعملية برية في رفح

 جنود إسرائيليون على دبابة متجهة نحو قطاع غزة في 16 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
جنود إسرائيليون على دبابة متجهة نحو قطاع غزة في 16 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
TT

الجيش الإسرائيلي يرفع جاهزيته استعداداً لعملية برية في رفح

 جنود إسرائيليون على دبابة متجهة نحو قطاع غزة في 16 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
جنود إسرائيليون على دبابة متجهة نحو قطاع غزة في 16 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

نقل موقع «والا» الإخباري الإسرائيلي عن مسؤولين أمنيين إسرائيليين قولهم، الثلاثاء، إن الجيش رفع خلال الساعات الماضية من جاهزيته لشن هجوم عسكري واسع على مدينة رفح الحدودية في قطاع غزة.

وقال مسؤولون للموقع إن العملية ستشمل كذلك مناطق في وسط قطاع غزة وتحديداً المخيمات، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأشار المسؤولون إلى أن انسحاب الجيش من مناطق في خان يونس جنوب القطاع وكذلك مناطق أخرى في الشمال كان يهدف لتنظيم الصفوف من أجل العملية البرية في رفح.

وتثير العملية انتقادات وقلقاً دولياً في ظل تكدس نحو مليوني نازح في تلك المدينة من أصل 2.3 مليون نسمة هم إجمالي سكان قطاع غزة.

ونقل الموقع الإخباري نفسه عن المسؤولين قولهم إنه يجري الآن تحديد القيادة الميدانية للعملية ومن هم القادة العسكريون الذين سيوجدون على رأس القوات في رفح.

وأضاف الموقع: «جرت الموافقة على الإطار العملياتي الرئيسي من قبل هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي ووزير الدفاع يوآف غالات، وعُرضت الخطة على مجلس الحرب».

وقال مسؤولون أمنيون أيضاً إن قراراً اتُخذ بالقيام بعدد من الإجراءات الرئيسية لتحضير المنطقة من بينها توسيع المساعدات الإنسانية، للحد من المعارضة الدولية للعملية البرية.


إسرائيل تقرر «رداً واضحاً وحاسماً» لكسر معادلة الإيرانيين

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي يعرض بقايا صاروخ باليستي إيراني خلال مؤتمر صحافي في قاعدة جولس العسكرية الثلاثاء (رويترز)
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي يعرض بقايا صاروخ باليستي إيراني خلال مؤتمر صحافي في قاعدة جولس العسكرية الثلاثاء (رويترز)
TT

إسرائيل تقرر «رداً واضحاً وحاسماً» لكسر معادلة الإيرانيين

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي يعرض بقايا صاروخ باليستي إيراني خلال مؤتمر صحافي في قاعدة جولس العسكرية الثلاثاء (رويترز)
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي يعرض بقايا صاروخ باليستي إيراني خلال مؤتمر صحافي في قاعدة جولس العسكرية الثلاثاء (رويترز)

قررت إسرائيل الرد «بشكل واضح وحاسم» على الهجوم الإيراني غير المسبوق الذي وقع مطلع الأسبوع بطائرات مسيرة وصواريخ، بهدف التوضيح أن إسرائيل لم ولن تسمح للإيرانيين بخلق المعادلة الجديدة التي كانوا يحاولون خلقها في الأيام الأخيرة، وفق ما قالت القناة 12 الإسرائيلية.

وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت هذا التوجه، وقال إن «إيران فشلت في الهجوم علينا، وستفشل في ردع إسرائيل»، مضيفاً «أي عدو سيقاتلنا سنعرف كيف نضربه أينما كان».

وبحسب غالانت: «لن يتمكن الإيرانيون من تطبيق معادلة ردع مختلفة ضدنا».

ولم يعرف متى ستهاجم إسرائيل، ويفترض أن يكون مجلس وزراء الحرب قد اجتمع الثلاثاء للمرة الخامسة منذ الهجوم الإيراني لبحث وقت الرد وشكله النهائي.

ورغم أن موعد الرد سيبقى سرياً حتى يدخل حيز التنفيذ، فإنه تشير التقديرات إلى أن إسرائيل ستلحق الضرر بالأصول الإيرانية.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن إيران لن تنجو من العقاب بعد هجومها غير المسبوق ليل السبت الأحد بطائرات مسيرة وصواريخ على إسرائيل. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري لصحافيين في قاعدة جولس العسكرية، بينما كان يعرض بقايا صاروخ إيراني تم اعتراضه: «لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا النوع من العدوان، إيران لن تنجو من العقاب». ووفق هاغاري الذي تحدث بالإنجليزية، بينما كان العالم يتحدث عن «التهديد النووي من إيران» كانت الجمهورية الإسلامية الإيرانية «تبني تهديداً تقليدياً في مسعى إلى خلق حلقة من النار في إسرائيل».

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال هرتسي هاليفي في قاعدة نيفاتيم الجوية مساء الاثنين (أ.ف.ب)

وكان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال هرتسي هاليفي في قاعدة نيفاتيم التي أصيبت في القصف الإيراني مساء الاثنين، وقال من هناك إن إسرائيل «ستردّ على إطلاق هذا العدد الكبير جداً من الصواريخ والمسيرات على أراضي دولة إسرائيل».

«رسالة ردع»

من جانبه، قال يولي إدلشتاين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست (البرلمان)، إنه عندما ترد إسرائيل على الهجوم الإيراني، فإن هدفها سيكون إرسال رسالة ردع لطهران مع وضع حد لهذه الجولة من الأعمال القتالية. وأضاف يولي إدلشتاين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست (البرلمان)، أن من بين الاعتبارات الإسرائيلية عند التخطيط لضربة مضادة، حذر القوى الغربية من الحرب والمخاطر التي قد تتعرض لها أطقم الطائرات من أي طلعات جوية ضد إيران، والحاجة إلى مواصلة التركيز على الهجوم المستمر منذ أكثر من نصف عام على غزة. وأضاف: «سيتعين علينا الرد. سيعرف الإيرانيون أننا قمنا بالرد. وآمل بصدق أن يلقنهم درساً، مفاده أنه لا يمكنكم مهاجمة دولة ذات سيادة لمجرد أنكم تجدون ذلك ممكناً». لكنه أردف: «آمل مخلصاً أن يفهموا أنه ليس من مصلحتهم مواصلة هذا النوع من تبادل الضربات. لسنا مهتمين بحرب واسعة النطاق. لسنا، كما قلت، في مجال الانتقام».

وأظهر استطلاع أجرته القناة 13 التلفزيونية الإسرائيلية أن 29 في المائة من الإسرائيليين يؤيدون توجيه ضربة فورية لإيران، و37 في المائة يؤيدون الهجوم في وقت لاحق، و25 في المائة يعارضون مثل هذا العمل.

حملة دبلوماسية

أعلن وزير الخارجية إسرائيل كاتس إنه أطلق حملة دبلوماسية لمواجهة إيران. وقال: «إلى جانب الرد العسكري على إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة، أقود تحركاً دبلوماسياً ضد إيران». وأشار كاتس عبر حسابه على منصة «إكس» إلى أنه قد «وجهت هذا الصباح رسائل إلى 32 دولة، وتحدثت مع العشرات من وزراء الخارجية والشخصيات البارزة في جميع أنحاء العالم، داعياً إلى فرض عقوبات على مشروع الصواريخ الإيراني وإعلان (الحرس الثوري) منظمة إرهابية». ولم يحدد كاتس الحكومات التي طلبت منه فرض عقوبات على «الحرس الثوري» المدرج أساساً على لائحة الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية، ويخضع لعقوبات من قبل الاتحاد الأوروبي.

وعشية توجهها إلى إسرائيل، دعت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك الثلاثاء الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات جديدة على تكنولوجيا المسيّرات الإيرانية عقب هجوم طهران نهاية الأسبوع الماضي على إسرائيل.

في سياق متصل، أعلن السفير الإسرائيلي لدى ألمانيا، رون بروسور، أن بلاده ستوجه ضربة مضادة لمنشآت عسكرية إيرانية رداً على الهجوم الذي شنته إيران، حسبما أوردت «وكالة الأنباء الألمانية». وفي تصريحات لتلفزيون صحيفة «فيلت» الألمانية، قال بروسور في برلين الثلاثاء إن إسرائيل لن تهاجم أهدافاً مدنية، مضيفاً أن الرد الإسرائيلي سيكون موجهاً «ضد هذه المنشآت العسكرية التابعة للملالي وآيات الله»، مشيراً إلى أنه من غير الممكن التنازل عن هذا الرد، وقال: «يجب أن نرد على هذا. من المهم أيضاً بالنسبة للمنطقة أن يكون هذا الردع، أيضاً في هذه المنطقة، شديد الوضوح»، وفق ما أوردت «وكالة الأنباء الألمانية».

جندي إسرائيلي إلى جانب بطارية نظام دفاع جوي من القبة الحديدية بالقرب من القدس (أ.ف.ب)

وأكد بروسور عزم إسرائيل على شن ضربة مضادة، لكنه لم يذكر تفاصيل، وأردف: «متى وأين وكيف، هذا ما سيحدده مجلس الحرب لدينا». وطالب الدبلوماسي الإسرائيلي حلفاء بلاده بتفهم الموقف الإسرائيلي، وفرض عقوبات أكثر صرامة على إيران.

وتابع بروسور: «بداية، نحن نستمع - إلى أصدقائنا - أي إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا، ولكن أود أن أذكركم بأن إيران أطلقت حتى الآن أكثر من 300 صاروخ على إسرائيل، من دون استفزاز، في سعي منها لفعل أي شيء لقتل مدنيين إسرائيليين فعلاً. وعلينا أن نرد على ذلك».

3 سيناريوهات

ووضعت القناة 3 سيناريوهات للرد الإسرائيلي المتوقع بين المحدود والمعتدل والكبير. وقال خبراء إن الرد المحدود قد يشمل هجوماً إلكترونياً فقط، أما الهجوم المعتدل، فقد يكون هجوماً إلكترونياً مقترناً بهجوم صاروخي محدود على قاعدة عسكرية صغيرة أو مجمع عسكري واحد.

وفي الهجوم الكبير، قد تستهدف إسرائيل بشكل مباشر مجمعات عسكرية في المراكز الاستراتيجية بجميع أنحاء إيران، بما في ذلك هجمات إلكترونية.

وبناء على القرار الذي اتخذ، استكمل سلاح الجو، الذي من المتوقع أن يتحمل غالبية وطأة الرد، الاستعدادات بما في ذلك الخطط التي تم التدريب عليها خلال السنوات الماضية.

خلال المشاورات التي أجراها المجلس الحربي الإسرائيلي في اليومين الماضيين، برز أمران مهمان، الأول الرد بطريقة لا تؤدي إلى تدهور المنطقة بالدخول في حرب.

والثاني الرد بطريقة يمكن للأميركيين أن يقبلوها. ولا يدور الحديث بالضرورة عن تنسيق كامل، لكن الرد يتوافق مع القواعد التي يضعونها.

ووفق القناة 12 هناك قضية أخرى طرحت في المشاورات، وهي التحالف الذي تم تشكيله للدفاع ضد الهجوم الإيراني، وتم الاتفاق على أنه من المحظور تحت أي ظرف من الظروف المساس بهذا التحالف.

جدارية دعائية في ميدان ولي عصر وسط طهران تحمل صور صواريخ إيرانية قادرة على ضرب إسرائيل (إ.ب.أ)

ومنذ أن ضربت إيران إسرائيل ليلة السبت، قررت إسرائيل أنه يجب أن يكون هناك رد، قبل أن يلغي اتصال هاتفي من الرئيس الأميركي جو بايدن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هجوماً فورياً مضاداً كانت تنوي إسرائيل تنفيذه.

وطلب بايدن من نتنياهو الاكتفاء بالنصر الذي تحقق في فشل الهجوم الإيراني، وأبلغه أن واشنطن لا تؤيد ولن تشارك في هجوم على إيران.

وعدم إغضاب الإدارة الأميركية التي قادت تحالفاً لصد الهجوم الإيراني، من العقد التي برزت في المناقشات الإسرائيلية.

وقالت صحيفة «يديعوت أحرنوت» إن الأميركيين غاضبون أصلاً؛ لأنهم لم يتلقوا تحذيراً بشأن استهداف القنصلية الإيرانية في دمشق، والذي ردت عليه طهران بهجوم على إسرائيل، وفي تل أبيب تعهدوا بتحديث هذه المرة مسبقاً قبل الرد الموعود.

وعلى الرغم من أن لدى الولايات المتحدة معلومات استخباراتية تشير إلى أن إسرائيل تفكر في شن هجوم «ضيق ومحدود» على الأراضي الإيرانية، فإنه لم تبلغ إسرائيل حتى الآن أميركا بالخطة الكاملة.

مع ذلك لا يمكن حسم أن الرد الإسرائيلي لن يتطور إلى حرب.

وقال وزير الهجرة والاستيعاب الإسرائيلي أوفير سوفير إن الحكومة لا تستبعد الانزلاق إلى حرب إقليمية.

وأضاف: «نحن في مواجهة واقع لا يمكن تقبله بعد الهجوم الإيراني، وعلينا أن نغير المعادلة».

وتخشى إسرائيل من أن تعمق التعاون بين موسكو وطهران خلال الحرب في أوكرانيا، قد تظهر نتائجه في جولة القتال الحالية.

وأكد مسؤولون إسرائيليون أن تبادل الخبرة التكنولوجية العسكرية بين البلدين من شأنه أن يطوّر قدرات طهران الدفاعية.

وقالت «يديعوت أحرنوت» إن الكرملين قد يسلم طهران قريباً طائرات مقاتلة حديثة وأنظمة دفاع جوي جديدة.

وتعد إسرائيل أن العلاقات بين موسكو وطهران تمثل شراكة استراتيجية عميقة، وقد تعمقت بعد الحرب على أوكرانيا.

بموازاة استعداداتها العسكرية شنّت إسرائيل هجوماً دبلوماسياً على إيران، ودعت 32 دولة إلى فرض عقوبات على «الحرس الثوري» وبرنامجه الصاروخي.


واشنطن قد تسمح برد إسرائيلي «محدود» على إيران

اجتماع لقيادة أركان الجيش الإسرائيلي لتقييم الوضع في قاعدة كيريا العسكرية (أ.ف.ب)
اجتماع لقيادة أركان الجيش الإسرائيلي لتقييم الوضع في قاعدة كيريا العسكرية (أ.ف.ب)
TT

واشنطن قد تسمح برد إسرائيلي «محدود» على إيران

اجتماع لقيادة أركان الجيش الإسرائيلي لتقييم الوضع في قاعدة كيريا العسكرية (أ.ف.ب)
اجتماع لقيادة أركان الجيش الإسرائيلي لتقييم الوضع في قاعدة كيريا العسكرية (أ.ف.ب)

تفاوتت ردود الفعل الأميركية، سواء الصادرة من جهات رسمية، أو من وسائل الإعلام الأميركية، عن «المأزق» الذي تعيشه إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، بعد الهجوم الإيراني غير المسبوق على إسرائيل. وبينما تصر تل أبيب على القيام بما تعده «استعادة للردع» رداً على الهجوم الإيراني، بدا أن إدارة بايدن، «تسير على حبل مشدود»، وقد تكون في طريقها للقبول بحد أدنى من الرد الإسرائيلي، شرط ضمان عدم توسع الصراع، والحفاظ على حظوظه للفوز في انتخابات الرئاسة في نوفمبر (تشرين الأول) المقبل.

رد إسرائيلي محدود

وقال 4 مسؤولين أميركيين لشبكة «إن بي سي نيوز»، الثلاثاء، إنهم يتوقعون أن يكون نطاق الرد على الهجوم الذي شنته إيران ضد إسرائيل محدوداً، وأشاروا إلى أنه قد يحدث في أي وقت. ورجح المسؤولون أن يشمل الرد الإسرائيلي ضربات ضد قوات إيران العسكرية، ووكلائها خارج البلاد.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو متحدثاً إلى منظمات أميركية يهودية في القدس (أرشيف - رويترز)

ووفق «إن بي سي»، يستند هذا التقييم إلى حوارات بين مسؤولين أميركيين وإسرائيليين جرت قبل أن تطلق إيران أكثر من 300 طائرة مسيّرة وصاروخ على إسرائيل، ليل السبت الماضي.

وقال المسؤولون الأميركيون إنه بينما كانت إسرائيل تستعد لهجوم إيراني محتمل أبلغ مسؤولون إسرائيليون نظراءهم الأميركيين بخيارات الرد الواردة، لكنهم أكدوا أنهم لم يجرِ إطلاعهم على قرار إسرائيل النهائي الخاص بكيفية الرد، مشيرين إلى أن الخيارات ربما تكون قد تغيرت منذ وقع الهجوم الإيراني. وأضافوا أنه ليس واضحاً متى سيكون الرد الإسرائيلي، لكنه قد يحدث في أي وقت.

الطائرات الأميركية باقية في المنطقة

ومع ذلك، قال المتحدث باسم البنتاغون، الجنرال بات رايدر، يوم الاثنين، إنه جرى نقل بعض أسراب المقاتلات الإضافية إلى المنطقة قبل عطلة نهاية الأسبوع، قبيل شن إيران هجماتها على إسرائيل، مؤكداً أنها لا تزال هناك، من دون تحديد البلدان التي تتمركز فيها تلك الطائرات.

وكان وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن قد بحث، مساء الاثنين، مع نظيره الإسرائيلي، يوآف غالانت، تبعات الهجوم الإيراني والتطورات المتعلقة بالرد الإسرائيلي. وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في بيان إن أوستن «شدد على دعم الولايات المتحدة الثابت لدفاع إسرائيل عن نفسها، وأكد مجدداً الهدف الاستراتيجي الخاص بتحقيق الاستقرار الإقليمي».

كما رفض المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، الإفصاح عما إذا كانت الولايات المتحدة قد جرى إطلاعها، أو تتوقع أن يجري إطلاعها، على خطط الرد الإسرائيلية. وقال للصحافيين، يوم الاثنين: «سوف نسمح للإسرائيليين بالتحدث عن ذلك»، مؤكداً أن واشنطن «لا تشارك في عملية صنع القرار بشأن الرد المحتمل».

الناطق العسكري الإسرائيلي دانيال هاغاري يعرض لوسائل الإعلام بقايا صاروخ باليستي إيراني (أ.ب)

ونقلت وكالة «رويترز» عن السفارة الأميركية في نيودلهي، الثلاثاء، أن مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، أرجأ زيارة كان من المقرر أن يقوم بها للهند هذا الأسبوع بسبب «الأحداث الجارية في الشرق الأوسط».

وفي حلقة نقاش نظمها المعهد اليهودي للأمن القومي الأميركي، قال الجنرال المتقاعد فرنك ماكنزي، الرئيس السابق للقيادة المركزية الأميركية، يوم الاثنين، إن إيران تمتلك نحو 150 صاروخاً باليستياً قادراً على الوصول إلى إسرائيل من الأراضي الإيرانية، ويبدو أنها استنفدت معظم هذا المخزون الحالي في هجومها الذي شنته في نهاية الأسبوع. وهو ما عُدَّ تقليلاً من شأن رد الفعل الإيراني المتوقع، إذا أقدمت إسرائيل على شن ضربة جديدة ضدها.

مأزق بايدن

ورغم ذلك، تقول صحيفة «وول ستريت جورنال» المحافظة، إنه على الرغم من أن استطلاعات الرأي تظهر أن قضية التضخم هي أكثر أهمية بالنسبة لتحديات إعادة انتخاب بايدن، فإن التوتر المستمر في الشرق الأوسط يمثل أيضاً مشكلة؛ لأنه يترك الأميركيين خائفين من العنف العالمي وحالة عدم اليقين، ويؤدي إلى تفاقم الانقسامات داخل حزبه بشأن السياسة تجاه إسرائيل ومعاناة الفلسطينيين في غزة.

ومن الممكن أن تؤدي التوترات المستمرة في المنطقة إلى ارتفاع أسعار النفط، حيث أصبح سعر الوقود أعلى بنسبة 50 في المائة مما كان عليه عندما تولى بايدن منصبه، بعد أن بدأت الأسعار في الارتفاع مرة أخرى في بداية هذا العام.

وأظهر استطلاع أجرته شبكة «سي بي إس نيوز» بالتعاون مع «يوغوف»، يوم الأحد، قبل الهجمات الإيرانية، أن ثلث البالغين الأميركيين فقط يوافقون على تعامل بايدن مع الصراع بين إسرائيل و«حماس»، بانخفاض 5 نقاط مئوية منذ فبراير (شباط)، وأيد ربع المشاركين فقط قيام الولايات المتحدة بعمل عسكري ضد إيران، إذا هاجمت تلك الدولة إسرائيل.

ويقول آري فلايشر، الذي شغل منصب السكرتير الصحافي للرئيس الجمهوري السابق، جورج دبليو. بوش: «السلام والهدوء يفيدان الرؤساء الموجودين في البيت الأبيض»، مضيفاً «أن الاضطرابات والعنف والشعور المتنامي بأن الأحداث الدولية خارجة عن السيطرة تؤذي من هم في المنصب».

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

لكن السياسة المحيطة بالصراع في الشرق الأوسط انقلبت رأساً على عقب بسبب أحداث نهاية الأسبوع، التي دفعت بعض الجمهوريين إلى مطالبة الولايات المتحدة بالانتقام عسكرياً ضد إيران، بينما حثت إدارة بايدن على الرد الدبلوماسي فقط، وتشديد العقوبات الاقتصادية عليها.

عقوبات اقتصادية جديدة

والثلاثاء، حذرت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، من أن واشنطن يمكن أن تفرض عقوبات إضافية على إيران. وقالت يلين في كلمتها أمام اجتماعات الربيع، لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي التي تجري في واشنطن هذا الأسبوع، «لن تتردد وزارة الخزانة الأميركية في العمل مع حلفائنا لاستخدام سلطة العقوبات لمواصلة تعطيل نشاط النظام الإيراني الخبيث والمزعزع». وأشارت يلين إلى أن السلطات الأميركية تستخدم أدوات اقتصادية لمواجهة نشاط إيران، مستهدفة برامج المسيّرات والصواريخ الخاصة بها بالإضافة إلى تمويلها مجموعات مثل «حماس». وأضافت: «من الهجوم (الذي شنته إيران)، نهاية الأسبوع الماضي، إلى هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، تهدد أفعال إيران استقرار المنطقة، ويمكن أن تتسبب في تداعيات اقتصادية». وقد أدى الهجوم الإيراني إلى تعقيد الوضع السياسي لبايدن ليس فقط بسبب احتمال نشوب حرب أوسع نطاقاً، ولكن لأنه قد يشجع «حماس» على رفض اتفاق وقف إطلاق النار مع إسرائيل.

ويقول دان غيرستين، الخبير الاستراتيجي الديمقراطي، إن تصرفات إيران يمكن أن تمنح بايدن وإسرائيل مزيداً من الوقت. وقال: «لقد فعلت إيران ما لم يستطع أي لاعب سياسي آخر أن يفعله، وهو تغيير السردية بشأن إسرائيل من (المعتدية) إلى الضحية وحشد دعم دولي معقول إلى جانب إسرائيل». وأضاف: «من خلال قيامهم بالهجوم، فقد منحوا بايدن هدية مؤقتة وبعض المساحة للتنفس لإيجاد حل طويل الأمد لحرب غزة».

ومن المتوقع أن تهيمن المساعدات العسكرية على الكابيتول هيل هذا الأسبوع بعد أن قال زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب، ستيف سكاليز، إنه أجرى اتصالاً هاتفياً برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وبأن المجلس «سينظر في تشريع يدعم حليفتنا إسرائيل، ويحمل إيران ووكلاءها الإرهابيين المسؤولية». وقال رئيس مجلس النواب مايك جونسون، يوم الأحد، على قناة «فوكس نيوز» إن المشرعين «سيحاولون مرة أخرى هذا الأسبوع» تمرير مشروع قانون مساعدات لإسرائيل.


ماذا نعرف عن نظام الأقمار الاصطناعية الأميركية الذي ساعد إسرائيل في استشعار صواريخ إيران مبكراً؟

أفراد من الجيش الإسرائيلي يقفون بجانب صاروخ باليستي إيراني سقط في إسرائيل في نهاية الأسبوع (أ.ف.ب)
أفراد من الجيش الإسرائيلي يقفون بجانب صاروخ باليستي إيراني سقط في إسرائيل في نهاية الأسبوع (أ.ف.ب)
TT

ماذا نعرف عن نظام الأقمار الاصطناعية الأميركية الذي ساعد إسرائيل في استشعار صواريخ إيران مبكراً؟

أفراد من الجيش الإسرائيلي يقفون بجانب صاروخ باليستي إيراني سقط في إسرائيل في نهاية الأسبوع (أ.ف.ب)
أفراد من الجيش الإسرائيلي يقفون بجانب صاروخ باليستي إيراني سقط في إسرائيل في نهاية الأسبوع (أ.ف.ب)

أرجع خبراء عسكريون غربيون سبب سرعة تصدي إسرائيل وحلفائها للصواريخ الإيرانية، بجزء كبير، لأنظمة الرادارات الأميركية المتقدمة والقادرة على استشعار الصاروخ لحظة إطلاقه.

ونقل موقع «دير شبيغل» الألماني عن خبراء في الفضاء والأسلحة، أن استشعار لحظة إطلاق الصواريخ يعطي وقتاً ثميناً لأجهزة الدفاع للتصدي للصواريخ المقبلة.

وقالت أندريا روتر، الخبيرة في الفضاء في جامعة هانس، إن الولايات المتحدة تملك نظاماً يعرف بـ«نظام الأشعة تحت الحمراء الفضائية، وهو يستخدم بشكل أساسي للإنذارات المبكرة والدفاعات الصاروخية، ويحتوي على عدد من الأقمار الاصطناعية المجهزة بأجهزة استشعار الأشعة تحت الحمراء».

ونقل موقع المجلة الألمانية كذلك عن سيدارت كوسال في «المعهد الملكي للخدمات المتحدة» RUSI في لندن، أنه من «غير الواضح أي قدرات استخدمت تحديداً، ولكن من المنطقي الاستنتاج بأنه تم استخدام هذا النظام؛ لأنه جزء أساسي من أنظمة الاستشعارات المبكرة الدفاعية الأميركية».

وشرح الخبير الدفاعي أن الحرارة الناتجة عن إطلاق صاروخ «مميزة»، ويمكن لأجهزة الاستشعار في الفضاء أن تلتقطها. وأشار إلى أن الأميركيين والروس يعملون على تطوير هذه الأنظمة منذ عقود، مضيفاً أن تطويرها «معقد تقنياً وباهظ الثمن» كذلك. ورأى كوسال أن هذا النظام «مفيد بشكل أساسي لاستشعار الصواريخ الباليستية»، ولكن يمكنها أيضاً التقاط صواريخ كروز بعيدة المدى.

وبحسب القوة الفضائية الأميركية، فإن «نظام الأشعة تحت الحمراء الفضائية» SBIRS يعمل بشكل كامل منذ العام الماضي. ولكن قبل ذلك كان فعالاً، وإن بدرجة أقل، وقد التقط في يناير (كانون الثاني) عام 2020 إشارات لصواريخ إيرانية أطلقت على قاعدة عين الأسد الأميركية في محافظة الأنبار بالعراق.

إعلان مناهض لإسرائيل في طهران يظهر صواريخ إيرانية (إ.ب.أ)

ويتألف النظام الأميركي، بحسب «دير شبيغل»، من ست أقمار اصطناعية أطلق آخرها في أغسطس (آب) عام 2022. وتقع هذه الأقمار في المدار الثابت للأرض على ارتفاع يصل إلى 3600 كيلومتر، ويزن كل منها قرابة 4 أطنان. ويمكن لهذه الأقمار، بحسب الموقع الألماني، أن تراقب بشكل دائم أجزاء من روسيا وشبه الجزيرة الكورية والشرق الأوسط.

وقد صُمم القمران الأخيران ليتمكنا من التصدي بشكل أفضل للاعتداءات السيبرانية، علماً بأن الشركة المصممة للنظام هي شركة «لوكهيد مارتن» الأميركية المتخصصة في أجهزة الدفاع والفضاء. وفي قلب تصميم هذه الأقمار، أجهزة استشعار الأشعة تحت الحمراء القصيرة والمتوسطة، والتي تتمتع بقدرة شديدة الحساسية لالتقاط الحرارة. ولكن التحدي يكمن في ترجمة الإشارات الملتقطة وتفادي الإنذارات الخاطئة. وترسل الرادارات معلومات تلتقطها إلى مركز المعلومات على الأرض ليتم تحليلها وفرزها والتصرف على أساسها.

ولكن هذا النظام رغم قدرته على استشعار الصواريخ بشكل مبكر، فإنه غير كاف وحده، ذلك أنه غير قادر على التوصل لمعلومات تتعلق بمسار الصواريخ وأهدافها المحتملة.

وحتى الآن، بحسب موقع «دير شبيغل»، فإن أجهزة الرادارات على الأرض تعطي معلومات أوفى حول مسار وهدف الصواريخ، رغم أن العمل جار على تطوير أنظمة كهذه في الفضاء.

وهذا يعني، بحسب الخبير العسكري كوسال، أن أنظمة الفضاء ذات الإنذارات المبكرة تلك لا تجدي نفعاً من دون تقنيات عسكرية أخرى.

وتملك الولايات المتحدة مجموعة من تلك الرادارات القادرة على رصد مسار وأهداف الصواريخ، وكذلك إسرائيل التي تشغل نظامين متقدمين على الأقل قادرين على تحديد مسار وأهداف الصواريخ. والمعلومات التي تجمع من كل أجهزة الإنذارات المبكرة تلك، ترسل إلى أجهزة الدفاع، في حال إسرائيل جهازي «آرو - السهم» و«باتريوت».

ولكن في المقابل، فإن هذه الأنظمة الذي تعتمد على الأقمار الفضائية لإرسال استشعار مبكر، لديها نقاط ضعف. ونقل الموقع الألماني عن جوشوا هومينسكي، من معهد الأمن الوطني في جامعة جورج ماسن الأميركية، القول إن روسيا والصين والهند والولايات المتحدة أثبتت عبر اختبارات مثيرة للجدل، أنه يمكن إسقاط الأقمار الاصطناعية من الأرض. وأضاف أنه «إذا أصيبت 3 من الأقمار الاصطناعية التابعة لنظام SBIRS فإن نظام الإنذار المبكر سيتعطل».

وأشار إلى أن البديل قد يكمن في الاعتماد على عدد أصغر من الأقمار الاصطناعية لإرسال التحذيرات، ما يعني بأن خسارة أحد الأقمار الاصطناعية لن تعطل النظام بأكمله، ويمكن استبداله بسرعة.

ويخالف الخبير العسكري من معهد RUSI هذا الرأي، ويستبعد كوسال استهداف النظام الأميركي، ويقول إن استهدافاً قد يكون ممكناً من الناحية التقنية، ولكنه - استراتيجياً - لديه حسابات مختلفة. وأشار إلى أن النظام الأميركي هو جزء من المنظومة الدفاعية الأميركية النووية، واستهدافها سيزيد من احتمالات التصعيد ويدفع أي معتدٍ محتمل إلى «التفكير مرتين» قبل استهدافها.

وتعمل الحكومة الأميركية حالياً، بحسب «دير شبيغل»، على تطوير نظام ثان جديد بقيمة 10 مليارات دولار، ويضم 3 أقمار اصطناعية. والهدف من هذا النظام الجديد تحسين الإنذارات المبكرة خاصة للصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الضوء، وتحلق بسرعة أكبر وقادرة على تغيير مسارها في أثناء التحليق. ونقلت عن آرون دان، مدير شركة نورثروب غرونمان المنافسة لـ«لوكهيد مارتن»، والتي صنعت نظام إنذار مبكر أميركياً في المدارات القطبية، أن «كل الصواريخ، ما إذا كانت باليستية أو تفوق سرعتها سرعة الصوت، تنطلق بالطريقة نفسها... ويمكن استشعارها بالأنظمة الموجودة حالياً».


الجيش الإسرائيلي: إيران «لن تنجو من العقاب»

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ، دانييل هاغاري ، يعرض لوسائل الإعلام أحد الصواريخ الباليستية الإيرانية التي اعترضتها 
 إسرائيل 16 أبريل 2024 (أ.ب)
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ، دانييل هاغاري ، يعرض لوسائل الإعلام أحد الصواريخ الباليستية الإيرانية التي اعترضتها إسرائيل 16 أبريل 2024 (أ.ب)
TT

الجيش الإسرائيلي: إيران «لن تنجو من العقاب»

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ، دانييل هاغاري ، يعرض لوسائل الإعلام أحد الصواريخ الباليستية الإيرانية التي اعترضتها 
 إسرائيل 16 أبريل 2024 (أ.ب)
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ، دانييل هاغاري ، يعرض لوسائل الإعلام أحد الصواريخ الباليستية الإيرانية التي اعترضتها إسرائيل 16 أبريل 2024 (أ.ب)

أكد الجيش الإسرائيلي أن إيران لن تنجو من العقاب بعد هجومها غير المسبوق، ليل السبت الأحد، بطائرات مسيّرة وصواريخ على إسرائيل.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هغاري، لصحافيين في «قاعدة جولس العسكرية»، بينما كان يعرض بقايا صاروخ إيراني تم اعتراضه: «لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا النوع من العدوان، إيران لن تنجو من العقاب».

وبحسب هغاري الذي تحدث بالإنجليزية، بينما كان العالم يتحدث عن «التهديد النووي من إيران» كانت الجمهورية الإسلامية «تبني تهديداً تقليدياً في مسعى إلى خلق حلقة من النار في إسرائيل».

إسرائيل ستختار الزمان والمكان للرد

وفي سياق متصل، قال وزير الحرب الإسرائيلي، بيني غانتس، إن إسرائيل ستختار الزمان والمكان للرد على الهجوم الإيراني بطائرات دون طيار وصواريخ. وإن ذلك سيتحدد نهاية الأسبوع خلال العمل مع الولايات المتحدة على بناء تحالفَين عالمي وإقليمي ضد طهران.

وأضاف: «إيران تشكّل مشكلة عالمية، وتشكّل تهديداً لإسرائيل. لذلك يجب على العالم أن يتحرك ضدها عسكرياً، ويفرض عقوبات عليها لوقف عدوانها»، مؤكداً أن إسرائيل ستتصرف بحكمة استراتيجية، وسترد في المكان والزمان، وبالطريقة التي تختارها.


ما هي خيارات إسرائيل للرد على إيران؟

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
TT

ما هي خيارات إسرائيل للرد على إيران؟

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

يدرس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحكومة الحرب الإجراء الذي يجب أن تتخذه إسرائيل بعد الهجوم الإيراني يوم السبت.

وحث الحلفاء، ومنهم الولايات المتحدة، إسرائيل على عدم المخاطرة بتوسيع دائرة الصراع الإقليمي، وأوضح الرئيس جو بايدن أن الولايات المتحدة لن تشارك في أي هجوم انتقامي على إيران.

وبحسب «رويترز»، فيما يلي بعض الخيارات التي قد تفكر فيها إسرائيل:

الضربات الجوية

يمكن لإسرائيل الرد على الهجوم الإيراني بضربات جوية، ولا سيما أن الدفاعات الجوية الإيرانية تعدّ أقل تطوراً بكثير من النظام متعدد المراحل الذي نشرته إسرائيل وحلفاؤها مساء السبت.

وقال ضابط بالقوات الجوية الإسرائيلية في مؤتمر صحافي إن القوات الجوية مستعدة للدفاع عن إسرائيل، وأضاف: «بعض الدفاع هو الرد والهجوم إذا لزم الأمر».

وقال الضابط: «وهذا الأمر متروك لحكومتنا ومجلس الوزراء، وعليهم أن يقرّروا كيف ومتى وما إذا كانوا سيفعلون ذلك».

ومن الممكن أن توجّه هذه الضربات إلى منشآت استراتيجية، منها قواعد «الحرس الثوري» أو منشآت الأبحاث النووية.

ويقول مسؤولون سابقون في المخابرات إن هناك احتمالاً ضعيفاً بضرب البنية التحتية المدنية مثل محطات الكهرباء، وسيتعين تجنب سقوط ضحايا من المدنيين. وسيكون هذا لضمان عدم فقدان المزيد من الدعم الدولي، وأيضاً بسبب التقييم بأن السلطات الإيرانية معرّضة للضغط الشعبي بسبب القمع السياسي والوضع الاقتصادي المتردي. ومن المرجح أن يؤدي وقوع خسائر كبيرة في صفوف المدنيين إلى حشد الدعم الشعبي الإيراني خلف الحكومة.

ويمكن لإسرائيل أيضاً أن تضرب وكلاء مثل «حزب الله» في لبنان، أو أهدافاً إيرانية في دول مثل سوريا والعراق. ومع ذلك، فإن حقيقة أن إيران هاجمت إسرائيل بشكل مباشر للمرة الأولى تشير إلى أن أي عمل من هذا القبيل لن يكون سوى جزء من رد أوسع يستهدف إيران نفسها أيضاً.

هجوم إلكتروني

يعتقد أن إسرائيل نفذت الكثير من الهجمات الإلكترونية في إيران على مر السنين، مستهدفة البنية التحتية من محطات البنزين إلى المنشآت الصناعية والمنشآت النووية، ويعدّ تكرار ذلك من بين الخيارات المحتملة للانتقام.

يمكن لأي هجمات من هذا القبيل أن تعرقل مجالات مؤثرة للغاية مثل إنتاج الطاقة أو خدمات الطيران. وكما هو الحال مع الضربات الجوية المباشرة، يقول مسؤولون سابقون في المخابرات إنهم يعتقدون أن إسرائيل ستتجنب الهجمات على البنية التحتية، مثل المستشفيات لتقليل التأثير على عامة السكان.

عمليات سرية

يعتقد أن إسرائيل نفذت في السابق عدداً من العمليات السرية داخل إيران، منها اغتيال عدد من كبار علمائها النوويين. ويمكن تنفيذ مثل هذه العمليات داخل إيران وخارجها.

الدبلوماسية

إضافة إلى الضربات العسكرية والاستخباراتية ضد إيران، تعمل إسرائيل على تكثيف الجهود الدبلوماسية لعزل طهران، ربما من خلال تمديد العقوبات. كما جدد وزير الخارجية يسرائيل كاتس الضغط على الدول الأوروبية للانضمام إلى الولايات المتحدة في تصنيف «الحرس الثوري» الإيراني منظمة إرهابية.


إردوغان: نتنياهو هو المسؤول الوحيد عن أحدث توتر في الشرق الأوسط

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (رويترز)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (رويترز)
TT

إردوغان: نتنياهو هو المسؤول الوحيد عن أحدث توتر في الشرق الأوسط

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (رويترز)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (رويترز)

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الثلاثاء، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والقيادة الإسرائيلية يتحملون وحدهم المسؤولية عن أحدث تصعيد في توتر الشرق الأوسط.

ووفق «رويترز»، أضاف خلال مؤتمر صحافي في أنقرة عقب اجتماع وزاري: «تحاول إسرائيل تفجير صراع إقليمي، وهجومها على سفارة إيران في دمشق أحدث مثال».

وتابع أن الصراعات الإقليمية الجديدة محتملة ما دامت «الوحشية والإبادة الجماعية» مستمرة في قطاع غزة، ودعا جميع الأطراف إلى التصرف بحكمة، وانتقد الغرب أيضاً لتنديده بهجوم إيران، وعدم استنكاره هجوم إسرائيل على السفارة الإيرانية.

وهاجمت إيران إسرائيل بمئات من الطائرات المسيّرة الملغومة وصواريخ «كروز» والصواريخ الباليستية، يوم السبت، وهو هجوم توعد مسؤولون إسرائيليون بالرد عليه.

ووصفت إيران هجومها بأنه رد على هجوم إسرائيلي سوَّى بالأرض مبنى بمجمع سفارتها في دمشق في الأول من أبريل (نيسان)، وتسبب في مقتل اثنين من جنرالاتها وعدة ضباط آخرين.


إيران... استدعاء صحافيين حذروا من حرب مباشرة مع إسرائيل

إيرانيات ينتظرن في محطة حافلات في طهران (إ.ب.أ)
إيرانيات ينتظرن في محطة حافلات في طهران (إ.ب.أ)
TT

إيران... استدعاء صحافيين حذروا من حرب مباشرة مع إسرائيل

إيرانيات ينتظرن في محطة حافلات في طهران (إ.ب.أ)
إيرانيات ينتظرن في محطة حافلات في طهران (إ.ب.أ)

تباينت ردود الأفعال في إيران بشأن الرد الإسرائيلي المضاد على هجوم «الحرس الثوري». واستدعى القضاء الإيراني صحافيين ومحللين حذروا خلال الأيام الأخيرة من انزلاق التوتر بين طهران وتل أبيب، إلى أول حرب مباشرة، بعد عقود من العداء وحرب الظل.

وقالت صحيفة «كيهان» التابعة لمكتب المرشد الإيراني إن «الهجوم على أهم قاعدة جوية لإسرائيل في شمال منشأة ديمونة النووية، وتدميرها تعني أن إيران لديها القدرة على تخريب جميع القدرات الاستخباراتية والعملياتية للكيان الصهيوني».

وحذر حزب «كاركزاران»، فصيل الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني، من الخلافات وتضرر الوحدة الوطنية في إيران، معلناً دعمه للهجوم الإيراني. ومع ذلك، قال الحزب عبر صحيفته «سازندكي» إن «الرد الإيراني على الكيان المحتل كان دفاعاً مشروعاً، لكنه يجب أن نمنع الحرب عبر الدفاع».

وتحت عنوان «استراتيجية الرد»، كتبت الصحيفة أن «هدف نتنياهو توسيع حرب غزة إلى المنطقة، ومنع سقوط حكومته». وقالت: «كانت مواجهة الكيان الصهيوني سبب الوحدة الوطنية، يجب ألا يتحول إلى موضوع خلافات الذي هو مطلب إسرائيلي».

واتهمت الصحيفة أطراف المعارضة الإيرانية بالسعي لـ«جر الأعداء إلى التطورات الداخلية في البلاد». وقالت: «تواجه إيران معارضة غير وطنية تريد أن تستغل الاحتجاجات المستقلة للشعب الإيراني، وتستدرج الأجانب للبلاد».

على خلاف هذه الصحيفة، حذرت صحيفة «هم ميهن» الإصلاحية من نتائج عكسية لاستدعاء كُتاب ومحللين كتبوا عن التوتر مع إسرائيل. وقالت: «خلال الأيام الأخيرة جرى تجريم الناشطين السياسيين والإعلاميين بذريعة نشر بعض النصوص، بدعوى أنها سببت إرباكاً للأمن النفسي للمجتمع والجو الاقتصادي». وأضافت أن «هذا الإجراء ضد الوجوه السياسية والإعلامية يأتي في ظل الوضع الراهن الذي تمر به البلاد، والذي يحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى التعاطف والوحدة، يثير تساؤلات».

إيرانيون يسيرون في أحد شوارع طهران (إ.ب.أ)

واستدعت السلطات الكاتب عباس عبدي الذي كتب في صحيفة «اعتماد» الاصلاحية مقالاً تحت عنوان «خطورة الرد وعدم الرد». كما جرى تجريم مخرج الأفلام السينمائية حسين دهباشي بسبب منشورات على منصة «إكس»، وصف فيها سيناريو الحرب بـ«المرعب».

كما جرى استدعاء الصحافي الاستقصائي ياشار سلطاني، الذي سلط الضوء على تدهور العملة الإيرانية. وخطف سلطاني خلال الشهرين الماضيين الأضواء في بلاده بعدما نشر وثائق تظهر استيلاء كاظم إمام «جمعة طهران» المؤقت وممثل خامنئي على أراض حكومية.

وأشارت صحيفة «هم ميهن» إلى ملاحقة قضائية ضد صحيفة «جهان صنعت» الاقتصادية بسبب تقاريرها عن العملة مع تصاعد التوتر بين إيران وإسرائيل.

وأعلن الكاتب والمحلل الاستراتيجي، أحمد زيد آبادي، الاثنين، فجأةً، توفقه عن نشر التحليلات السياسية عبر حساباته على شبكات التواصل حتى إشعار آخر. وكانت كتابات زيد آبادي الأخيرة تتمحور حول التوتر الإسرائيلي-الإيراني. وانتقد في كتاباته الأخيرة عدم مصارحة الإيرانيين عن خطط الرد الإيراني.

ولم تعرف أسباب توقف زيد آبادي الذي اعتقل سابقاً ونُفي من طهران خلال الحملة التي شنتها السلطات ضد الصحافيين في أعقاب «الثورة الخضراء» ضد نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2009.

اقرأ أيضاً


تركيا تدير علاقاتها مع إيران وأميركا بحذر

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان مصافحاً نظيره السويدي توبياس بيلستروم خلال اجتماع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي الأخير في بروكسل (أ.ف.ب)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان مصافحاً نظيره السويدي توبياس بيلستروم خلال اجتماع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي الأخير في بروكسل (أ.ف.ب)
TT

تركيا تدير علاقاتها مع إيران وأميركا بحذر

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان مصافحاً نظيره السويدي توبياس بيلستروم خلال اجتماع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي الأخير في بروكسل (أ.ف.ب)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان مصافحاً نظيره السويدي توبياس بيلستروم خلال اجتماع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي الأخير في بروكسل (أ.ف.ب)

في الوقت الذي تتواصل فيه ردود الفعل والتعليقات على الصواريخ الإيرانية، أكد سفيرها لدى تركيا محمد حسن حبيب الله زادة، أن بلاده لا تسعى للتصعيد في المنطقة لكن ردها على أي إجراءات مضادة من إسرائيل سيكون «سريعاً وشاملاً».

وقال زادة إن الضربة التي نفذتها بلاده ضد إسرائيل كانت «ضرورية ومتناسبة» وطالت فقط الأهداف العسكرية المستخدمة في الهجوم على القنصلية الإيرانية في دمشق.

وأضاف السفير الإيراني، في مقابلة مع وكالة «ميلت» التركية الثلاثاء، أن القوات الإيرانية لم تقصف المراكز الاقتصادية أو المناطق المدنية في إسرائيل، وكان الغرض من هذه العملية إرسال إشارة واضحة إلى الجانب الآخر، لكن إيران لا تسعى إلى تصعيد النزاع في المنطقة.

وتابع أنه من أجل ذلك أعلنت إيران بعد العملية أن هذا الموضوع انتهى بالنسبة لها، لكن في حال اتخذت إسرائيل إجراءات مضادة، فإن رد الفعل سيكون سريعاً وشاملاً.

تحذير لإسرائيل

وقال زادة إن إيران حذرت إسرائيل من أي مغامرات عسكرية، مؤكدة عزمها منع انتهاك أراضيها وحماية الشعب والأمن والمصالح الوطنية، والرد على أي تهديد وفقاً للقانون الدولي.

وأضاف: «يجب على الأمم المتحدة ألا تسمح بأن تكون رهينة لطموحات نظام مارق وللمصالح السياسية للدول الغربية التي تدعمه... النظام الإسرائيلي يحتل المزيد من الأراضي الفلسطينية منذ عام 1948 متجاهلاً القرارات الدولية. وحتى الآن، فإن الهدف الرئيسي للصهيونية هو إنشاء إسرائيل الكبرى، أما من حاول تحقيق حلم (من النيل إلى الفرات) فقد غرق اليوم في قطاع غزة بقوة المقاومة».

واتهم السفير الإيراني الولايات المتحدة بالسعي إلى تمزيق الشرق الأوسط وترسيخ نظام يدور في فلك إسرائيل على الرغم من كم الإخفاقات الكبيرة لمشروع الشرق الأوسط الكبير.

وقال: «إضافة إلى ذلك فإن التدخلات الهدامة لدول غير إقليمية لدعم الإرهاب وتسليحه وتشجيع التطرف في المنطقة لإحداث القلاقل تعد جزءاً مهماً آخر من هذا المشروع».

مسرحية إيرانية - إسرائيلية

في تعليق لافت عَدّ رئيس حزب الحركة القومية، شريك حزب العدالة والتنمية الحاكم في «تحالف الشعب»، دولت بهشلي، أن العملية الإيرانية كانت «أشبه بمسرحية قدمتها دولتان هما إيران وإسرائيل».

وقال بهشلي، خلال اجتماع المجموعة البرلمانية لحزبه الثلاثاء: «كما لو أن البلدين قدما عرضاً مسرحياً... السلام لصالح الجميع، والتسامح مع جريمة الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة والتحلي بالصبر ليس أمراً يمكن أن يفعله أي شخص ذي ضمير. رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قاتل ويجب أن يستقيل ويحاسب».

مارة يعبرون تحت جدارية دعائية في وسط طهران (إ.ب.أ)

موقف تركيا

وتعقيباً على وصف العملية الإيرانية بالمسرحية، قال الصحافي محمد علي بايار: «لقد سمعنا هذا الوصف في أنحاء مختلفة من العالم، ومع ذلك، فإن ما تم لعبه لم يكن مسرحية بل (جولة شطرنج)، فلا شك أن إيران تعلم أن مسيراتها كانت ستسقط حتى قبل وصولها إلى إسرائيل، لكن ما لا يقل عن 7 من الصواريخ الباليستية سقطت على قاعدة (نيفاتيم) الجوية، حيث أقلعت الطائرات المشاركة في الهجوم الإسرائيلي على السفارة الإيرانية بدمشق».

وأضاف بايار: «سيكون من السذاجة الاعتقاد بأن هذه التطورات، التي يمكننا حتى نحن الصحافيين متابعتها من مصادر مفتوحة، لا تتم مراقبتها من قبل القنوات الاستخبارية والدبلوماسية التابعة لحكومة الرئيس رجب طيب إردوغان».

وأوضح أن تركيا منزعجة، أولاً، من احتمال اتساع نطاق الحرب في غزة إلى مناطق أخرى في الشرق الأوسط، وثانياً، من حقيقة أن كارثة غزة تتراجع إلى الخلفية.

وتابع قوله: «تركيا، التي أدانت الهجوم الإسرائيلي على إيران في دمشق، لا ترى الآن أن الهجوم الإيراني على إسرائيل مشروع على رغم معرفتها بأنه انتقام، ففي النهاية، هناك هجوم من دولة على دولة أخرى».

موقف رسمي متأخر

لفت المحلل السياسي، الصحافي مراد يتكين، إلى مسألة تأخر رد فعل أنقرة على العملية الإيرانية رغم انخراطها في اتصالات وجهود سابقة ولاحقة سواء مع إيران أو أميركا أو بريطانيا.

وقال لـ«الشرق الأوسط» إن أنقرة لم تتحدث رسمياً لساعات طويلة بعد الهجوم الإيراني، «لم نسمع تصريحاً للرئيس رجب طيب إردوغان ولا وزير الخارجية هاكان فيدان». وكان أول إعلان غير رسمي من مصادر الخارجية التركية هو أن فيدان تحدث هاتفياً، الأحد، مع نظيره الإيراني حسين أمير عبداللهيان وأبلغه بضرورة تجنب زيادة التوتر، ثم صدر بيان وزارة الخارجية التركية مساء اليوم نفسه تحت عنوان: «حول آخر التطورات في منطقتنا»، وبدأ بعبارة حول «خطر انتشار وتصعيد الحرب الإسرائيلية على غزة وتحولها إلى حرب إقليمية»، وانتهى بعبارة «يتم اطلاع رئيسنا (إردوغان) على التطورات بانتظام».

وأضاف أنه «لم ترد معلومات تفيد بأن الرئيس إردوغان، الذي كان يمضي عطلة عيد الفطر في مرمريس (جنوب غربي تركيا) يجري حسابات حول هزيمة حزب العدالة والتنمية في الانتخابات المحلية في 31 مارس (آذار)، عاد إلى أنقرة مبكراً وترأس اجتماعاً أمنياً بسبب رياح الحرب التي تهب على حدودنا، ولم تكن هناك أيضاً معلومات حول مؤتمرات بالفيديو.

وكانت رسالة إردوغان بمناسبة العيد هي آخر الأخبار على موقع الرئاسة، وفي الساعات التالية، أعلنت مصادر في الخارجية أن فيدان اتصل بوزيري الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون والأميركي أنتوني بلينكن».

توتر مع إيران وعين على أميركا

في السياق، تحدثت مصادر تركية عن توتر متزايد في العلاقات بين تركيا وإيران في الآونة الأخيرة، وبخاصة بسبب الدعم الإيراني لحزب العمال الكردستاني الذي تسعى تركيا من خلال تعزيز تنسيقها مع بغداد إلى القضاء على وجوده في شمال العراق، لكن أنقرة تسير علاقاتها مع طهران بحذر شديد.

في الوقت ذاته، فإن أنقرة تضع عينيها على مصالحها مع أميركا، ويولي إردوغان أهمية لاجتماعه مع الرئيس جو بايدن في 9 مايو (أيار) المقبل في أول زيارة رسمية لواشنطن يدعى إليها بعد مرور 4 سنوات من حكم بايدن، وذلك بعدما صادقت تركيا على انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) وحصلت بالمقابل على موافقة الكونغرس الأميركي للحصول على مقاتلات «إف 16».

وبحسب يتكين، فإن ما يلفت النظر هو الميل إلى تجنب الخطوات التي من شأنها أن تؤدي إلى صراع مع الولايات المتحدة، ويمكن أن يوضع هذا في إطار الحاجة إلى موارد خارجية للتغلب على الأزمة الاقتصادية في تركيا.

وأعطى مثالاً على ذلك، بأنه بعدما قتلت إسرائيل أبناء رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية وأحفاده الأربعة في غزة يوم العيد، اتصل مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) ويليام بيرنز برئيس المخابرات التركية، إبراهيم كالين، للتهنئة بالعيد وتمت مناقشة وقف إطلاق النار في غزة وإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين الذين تحتجزهم «حماس»، وبعدها أجرى كالين اتصالاً مع هنية.

وقال يتكين: «بمعنى آخر، لا ينبغي النظر إلى موقف تركيا (...) بشكل مستقل عن علاقاتها مع واشنطن».


ألمانيا تسعى لتشديد عقوبات الاتحاد الأوروبي المرتبطة بالمسيّرات الإيرانية

الجيش الإسرائيلي يعرض صاروخاً باليستياً إيرانياً انتشله من البحر الميت بعد أن أطلقت إيران طائرات مسيرة وصواريخ باتجاه إسرائيل... الصورة في قاعدة جوليس العسكرية بجنوب إسرائيل 16 أبريل 2024 (رويترز)
الجيش الإسرائيلي يعرض صاروخاً باليستياً إيرانياً انتشله من البحر الميت بعد أن أطلقت إيران طائرات مسيرة وصواريخ باتجاه إسرائيل... الصورة في قاعدة جوليس العسكرية بجنوب إسرائيل 16 أبريل 2024 (رويترز)
TT

ألمانيا تسعى لتشديد عقوبات الاتحاد الأوروبي المرتبطة بالمسيّرات الإيرانية

الجيش الإسرائيلي يعرض صاروخاً باليستياً إيرانياً انتشله من البحر الميت بعد أن أطلقت إيران طائرات مسيرة وصواريخ باتجاه إسرائيل... الصورة في قاعدة جوليس العسكرية بجنوب إسرائيل 16 أبريل 2024 (رويترز)
الجيش الإسرائيلي يعرض صاروخاً باليستياً إيرانياً انتشله من البحر الميت بعد أن أطلقت إيران طائرات مسيرة وصواريخ باتجاه إسرائيل... الصورة في قاعدة جوليس العسكرية بجنوب إسرائيل 16 أبريل 2024 (رويترز)

دعت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، اليوم (الثلاثاء)، الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات جديدة على تكنولوجيا المسيّرات الإيرانية عقب هجوم طهران نهاية الأسبوع الماضي على إسرائيل، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت بيربوك، في مؤتمر صحافي، مع نظيرها الأردني أيمن الصفدي: «سعيت أواخر الخريف مع فرنسا وشركاء آخرين داخل الاتحاد الأوروبي من أجل توسيع نظام العقوبات على المسيرات بشكل أكبر»، ليشمل أنواعاً جديدة من المعدات التي تستخدمها طهران وحلفاؤها.

وأضافت: «آمل أن نتمكن الآن أخيراً من القيام بهذه الخطوة معاً كاتحاد أوروبي».

وكان الاتحاد الأوروبي اتخذ الصيف الماضي إجراءات بسبب الدعم العسكري الإيراني للحرب الروسية ضد أوكرانيا، بما في ذلك فرض حظر على صادرات الاتحاد الأوروبي إلى إيران من المكونات المستخدمة في تصنيع الطائرات المسيرة.

وأشارت وزيرة الخارجية أيضاً إلى تشديد العقوبات على «الحرس الثوري» بسبب «الفظائع التي يرتكبها النظام الإيراني ضد شبابه، وخصوصاً النساء».

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس أعلن أنه بدأ «حملة دبلوماسية ضد إيران»، مؤكداً أنه يدفع باتجاه اعتبار «الحرس الثوري» الإيراني منظمة إرهابية.

وأعلنت الوزيرة الألمانية أنها ستتوجه إلى إسرائيل، اليوم (الثلاثاء)، لبحث سبل «تجنب مزيد من التصعيد».

وأضافت أنها تريد طمأنة الشركاء الإسرائيليين بشأن «تضامن ألمانيا الكامل» بعد الهجوم الجوي الإيراني.

وأكدت أنه «من الضروري الآن وضع حد لتصرفات إيران من دون التشجيع على مزيد من التصعيد».