الأمم المتحدة: النهج العقابي وحده لن يحلّ أزمة المهاجرين عبر المانش

محتجون في باريس يوم 10 مارس على الاتفاق البريطاني - الفرنسي حول الهجرة (إ.ب.أ)
محتجون في باريس يوم 10 مارس على الاتفاق البريطاني - الفرنسي حول الهجرة (إ.ب.أ)
TT

الأمم المتحدة: النهج العقابي وحده لن يحلّ أزمة المهاجرين عبر المانش

محتجون في باريس يوم 10 مارس على الاتفاق البريطاني - الفرنسي حول الهجرة (إ.ب.أ)
محتجون في باريس يوم 10 مارس على الاتفاق البريطاني - الفرنسي حول الهجرة (إ.ب.أ)

حذّرت مسؤولة كبيرة في الأمم المتحدة، الإثنين، من أن «اعتماد نهجٍ عقابي فقط» لن يحلّ أزمة المهاجرين غير النظاميين، في تعليق لها على الاتفاق الأخير بين المملكة المتحدة وفرنسا للحدّ من عبور المهاجرين غير الشرعيين بحر المانش.
أبرم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك الجمعة اتفاقاً جديداً بين بلديهما للحدّ من الهجرة غير النظاميّة مع زيادة التمويل البريطاني إلى أكثر من 500 مليون يورو لدعم الجهود الفرنسية في هذا المجال.
وقالت نائبة المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة إيمي بوب لوكالة الصحافة الفرنسية إن «النهج العقابي فقط لن يحلّ التحديات التي يواجهها» المهاجرون، مشيرة إلى أن عملها لسنوات طويلة على قضايا الحدود علّمها أن «النهج العقابي وحده» لم ينجح «حقاً». وأضافت أن «ذلك قد يردع بعض الأشخاص ويقلل عدد» الذين يرغبون العبور إلى دولة أخرى، «لكن في نهاية المطاف، سيجد هؤلاء البائسين الذين يبحثون عن فرص، سيجدون طرقاً أخرى» لتحقيق غايتهم.
ورأت المسؤولة الأممية أنه من المهمّ التصدّي «لما يدفع المهاجرين إلى ترك ديارهم في الدرجة الأولى»، في جميع الحالات التي تشهد تدفقاً كبيراً في أعداد المهاجرين.
وشددت بوب على أنه «من الضروري (...) على كلّ الحكومات أن تقرّ بأن اعتماد نهج شامل هو أمر ضروري»، مشيرة إلى أنه يجب بذل المزيد من الجهد من أجل مساعدة الناس قبل مغادرتهم وأيضاً إنشاء قنوات نظامية أفضل للهجرة.
والجمعة أعلن سوناك الذي تعرّض لضغط كبير من أجل الحدّ من أعداد المهاجرين الذين يتدفقون إلى بريطانيا، إقامة «مركز احتجاز جديد في شمال فرنسا ومركز قيادة جديد يجمع للمرة مرة فرقنا و500 عنصر إضافيين يقومون بدوريات على الشواطئ الفرنسية». وأضاف أن الإجراءات ستستكمل بمزيد من الطائرات المسيرة وتقنيات مراقبة أخرى «لزيادة معدل اعتراض» مراكب المهاجرين.
وتقدّمت الحكومة البريطانية الأسبوع الماضي بمشروع قانون جديد ضدّ الهجرة غير النظامية يستهدف خصوصاً منع الأشخاص الذين يصلون عبر بحر المانش في قوارب صغيرة من طلب اللجوء في المملكة المتحدة، وتسهيل احتجازهم حتى ترحيلهم «خلال أسابيع»، بحسب ما جاء في نصّ المشروع.


مقالات ذات صلة

تونس: انتشال 462 جثة واعتراض أكثر من 30 ألف مهاجر

شمال افريقيا مهاجرون سريون تم اعتراض قاربهم من طرف خفر السواحل التونسية (أ.ف.ب)

تونس: انتشال 462 جثة واعتراض أكثر من 30 ألف مهاجر

قالت وزارة الداخلية التونسية في بيانات إنها انتشلت 462 جثة لمهاجرين غرقى، واعترضت أكثر من 30 ألف شخص خلال محاولتهم اجتياز الحدود البحرية.

«الشرق الأوسط» (تونس)
شمال افريقيا جانب من عملية إنقاذ سابقة لمهاجرين غير نظاميين بغرب ليبيا (جهاز مكافحة الهجرة)

ليبيا تواري الثرى 14 جثة لمهاجرين «مجهولي الهوية»

لا تزال ليبيا تعاني بشكل واسع تدفق المهاجرين غير النظاميين عبر حدودها من خلال عصابات محلية ودولية بالإضافة إلى بعض الأجهزة الأمنية الرسمية

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
أوروبا مهاجرون يقفون عند الجانب البيلاروسي من السياج الذي أقامته بولندا عند الحدود (أ.ب)

تصاعد التوتر على حدود بولندا وبيلاروسيا مع وصول مزيد من المهاجرين

يتصاعد التوتر المرتبط بالهجرة في أوروبا التي تشهد مواجهة بين الأحزاب اليمينية المتطرفة الداعية لفرض قيود صارمة وبين القوى الوسطية في انتخابات البرلمان الأوروبي.

«الشرق الأوسط» (وارسو)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال حملته الانتخابية في فينيكس بولاية أريزونا (رويترز)

ترمب يتوعد المهاجرين بـ«أكبر عملية ترحيل في التاريخ»

هاجم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب سياسات الرئيس جو بايدن في شأن الهجرة متعهداً بتنفيذ «أكبر عملية ترحيل في التاريخ» للمهاجرين إذا فاز بالانتخابات المقبلة.

علي بردى (واشنطن)
العالم صورة نشرها مركز تنسيق الإنقاذ المشترك التابع للحكومة القبرصية (JRCC) في 20 أغسطس 2023، توثق عملية إنقاذ المهاجرين في مياه البحر الأبيض المتوسط (أ.ف.ب)

منظمة ألمانية: الترحيل إلى أفغانستان وسوريا ينتهك القانون الدولي

أعربت منظمة ألمانية معنية بإغاثة اللاجئين عن رفضها مقترح المستشار الألماني شولتس إعادة تطبيق قواعد ترحيل الخطرين من اللاجئين الأفغان والسوريين إلى موطنهم.

«الشرق الأوسط» (برلين)

حلف الأطلسي يؤكد وضع أكثر من 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى

مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)
مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)
TT

حلف الأطلسي يؤكد وضع أكثر من 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى

مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)
مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)

أكد مسؤول كبير في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الخميس، أن الدول الأعضاء «تخطت بيسر» هدف وضع 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى، فيما يواجه الحلف تهديداً من روسيا.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، اتفق قادة «الناتو» في أعقاب غزو موسكو لأوكرانيا في عام 2022، على زيادة كبيرة في عدد القوات التي يمكن نشرها في غضون 30 يوماً.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته: «العروض المطروحة على الطاولة من الحلفاء تتخطى بيسر 300 ألف». وأضاف: «تلك هي القوات التي قال لنا الحلفاء إنها متاحة لكم اعتباراً من الآن، وعلى هذا المستوى من الاستعداد».

يعد الضغط من أجل جعل مزيد من القوات في حال تأهب قصوى جزءاً من إصلاح أوسع تم تبنيه في قمة «الناتو»، العام الماضي، لدرء أي هجوم روسي محتمل.

وحددت الخطط لأول مرة منذ نهاية الحرب الباردة ما يتوقع من كل عضو في الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة أن يفعل، إذا شنت روسيا حرباً.

ويحاول قادة «الناتو» حالياً التأكد من أن لديهم القدرات اللازمة لتنفيذ تلك الخطط إذا لزم الأمر.

لكن الحلف يواجه نقصاً في الأسلحة الرئيسية مثل الدفاعات الجوية والصواريخ بعيدة المدى.

وقال المسؤول: «هناك فجوات في القدرات. هناك أشياء ليس لدينا ما يكفي منها بوصفنا حلفاً حالياً، وعلينا معالجة ذلك».