البيان السعودي - الإيراني - الصيني... المفاجأة و«الصفحة الجديدة»

جانب من مراسم توقيع الاتفاق بين السعودية وإيران في بكين (واس)
جانب من مراسم توقيع الاتفاق بين السعودية وإيران في بكين (واس)
TT

البيان السعودي - الإيراني - الصيني... المفاجأة و«الصفحة الجديدة»

جانب من مراسم توقيع الاتفاق بين السعودية وإيران في بكين (واس)
جانب من مراسم توقيع الاتفاق بين السعودية وإيران في بكين (واس)

في عالم يعيش على وقع تدهور العلاقات بين الدول الكبرى بفعل الحرب الروسية - الأوكرانية والخلاف المتصاعد بشأن مستقبل تايوان، فاجأت الصين العالم بصدور بيان مشترك مع السعودية وإيران يشكل بارقة أمل بالنسبة إلى استقرار الشرق الأوسط. وإذا كان البيان يعد بفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الرياض وطهران، فإنه يشكّل بالتأكيد وعداً بفتح صفحة جديدة على مستوى الشرق الأوسط.
وكان من البديهي أن يستوقف البيان الثلاثي المراقبين. لم تعتد الصين على وضع ثقلها في مبادرة علنية لحل أزمة إقليمية. كانت سياستها تقوم على تسجيل موقف من الأزمات عبر بيانات توضح موقفها، لكن من دون انخراط عميق في صناعة الحلول أو المساعدة في التوصل إليها.
ولعل المدخل إلى فهم هذه المبادرة الصينية هو الالتفات إلى أهمية الشرق الأوسط بالنسبة إلى الصين واقتصادها. فالصين هي الشريك الاقتصادي الأول لإيران. وتربط الصين بالسعودية علاقات شراكة تبدت أهميتها في المحادثات الثنائية التي واكبت انعقاد القمة الصينية - العربية في الرياض. يضاف إلى ذلك، أن أمن ممرات النفط الوافد من الشرق الأوسط حيوي تماماً لاقتصاد الصين ولمبادرة «الحزام والطريق». أي انهيار واسع للأمن في الشرق الأوسط سيترك آثاره السلبية على الاقتصاد الصيني.
نقطة ثانية استوقفت المراقبين. نصّ البيان الثلاثي على موافقة السعودية وإيران على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما في مهلة لا تزيد على شهرين. لكنه نص أيضاً على تأكيد الدولتين «على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها». ومسألة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول هي من أبرز نقاط الخلاف بين الرياض وطهران، وهذا يصدق بالنسبة إلى اليمن، والعراق، وسوريا ولبنان.
ويرى مراقبون، أن لا غرابة في أن يحمل البيان الثلاثي توقيع السعودية التي دعت دائماً إلى حسن الجوار واعتبار الحوار طريقاً وحيدة لتسوية الخلافات والنزاعات، وعلى قاعدة احترام ميثاقي الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والمواثيق والأعراف الدولية. شددت السعودية دائماً على احترام سيادة الدول وبناء العلاقات على قاعدة المصالح المتبادلة واحترام شروط الاستقرار الإقليمي والسلام الدولي.
ويلاحظ هؤلاء، أن السعودية تحدثت بأوضح لهجة في السنوات الأخيرة عن التحديات الكبيرة الاقتصادية والسياسية والأمنية التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط والتي زادت من صعوبتها الحرب الروسية - الأوكرانية. كما لفتت السعودية إلى حجم المشاكل الاجتماعية والإنسانية المتفاقمة في الدول التي ساهمت التدخلات الخارجية في زعزعة استقرارها وتبديد مواردها وحرمان مواطنيها من فرص العمل والتعليم والرعاية الصحية.
سينهمك المحللون طويلاً في تفسير توقيع إيران على بيان من هذا النوع. بعضهم سيفسر ذلك بالمنحى الذي اتخذته في الآونة الأخيرة الأزمة المتعلقة بالملف النووي الإيراني والتي ترافقت مع تهديدات وتصعيد عقوبات.
ويلتفت آخرون إلى عنصر مستجد هو الأوضاع الداخلية في إيران، فضلاً عن المأزق الواضح في الخرائط التي تنتشر فيها مجموعات مسلحة موالية لطهران. وثمة من يعتقد أن جملة مخاوف أمنية واقتصادية وسياسية قد تكون وراء تسلل قدر من الواقعية إلى حسابات إيران التي لا ينفك العالم يطالبها بالانتقال في التعامل معه من منطق الثورة إلى منطق الدولة.
طرحت المفاجأة التي شكلها البيان الثلاثي أسئلة كثيرة في طليعتها ما إذا كان الشرق الأوسط سيختار مظلة الاستقرار للاحتماء من الاستحقاقات المقبلة، في وقت تراجعت فيه العلاقات بين الدول الكبرى وتدوي فيه أصوات المدافع والصواريخ على أرض القارة الأوروبية في حرب غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية.
والأكيد، أن الأجيال الشابة في الشرق الأوسط تحلم بالتقدم والتنمية والاستقرار والازدهار بدلاً من الاستمرار في الغرف من القواميس القديمة التي تحض على التنازع والاشتباك وانتهاك القوانين والأعراف.


مقالات ذات صلة

زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

العالم زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

أدلى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بمزيد من التصريحات بشأن مكالمة هاتفية جرت أخيراً مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، في أول محادثة مباشرة بين الزعيمين منذ الغزو الروسي لأوكرانيا. وقال زيلينسكي في كييف، الجمعة، بعد يومين من الاتصال الهاتفي، إنه خلال المكالمة، تحدث هو وشي عن سلامة الأراضي الأوكرانية ووحدتها «بما في ذلك شبه جزيرة القرم (التي ضمتها روسيا على البحر الأسود)» وميثاق الأمم المتحدة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم الصين ترفض اتهامها بتهديد هوية «التيبتيين»

الصين ترفض اتهامها بتهديد هوية «التيبتيين»

تبرأت الصين، اليوم (الجمعة)، من اتهامات وجهها خبراء من الأمم المتحدة بإجبارها مئات الآلاف من التيبتيين على الالتحاق ببرامج «للتدريب المهني» تهدد هويتهم، ويمكن أن تؤدي إلى العمل القسري. وقال خبراء في بيان (الخميس)، إن «مئات الآلاف من التيبتيين تم تحويلهم من حياتهم الريفية التقليدية إلى وظائف تتطلب مهارات منخفضة وذات أجر منخفض منذ عام 2015، في إطار برنامج وُصف بأنه طوعي، لكن مشاركتهم قسرية». واكدت بكين أن «التيبت تتمتع بالاستقرار الاجتماعي والتنمية الاقتصادية والوحدة العرقية وموحّدة دينياً ويعيش الناس (هناك) ويعملون في سلام». وأضافت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ، أن «المخاوف المز

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم البرلمان الياباني يوافق على اتفاقيتي التعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا

البرلمان الياباني يوافق على اتفاقيتي التعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا

وافق البرلمان الياباني (دايت)، اليوم (الجمعة)، على اتفاقيتين للتعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا، ما يمهّد الطريق أمام سريان مفعولهما بمجرد أن تستكمل كانبيرا ولندن إجراءات الموافقة عليهما، وفق وكالة الأنباء الألمانية. وفي مسعى مستتر للتصدي للصعود العسكري للصين وموقفها العدائي في منطقة المحيطين الهادئ والهندي، سوف تجعل الاتفاقيتان لندن وكانبيرا أول وثاني شريكين لطوكيو في اتفاق الوصول المتبادل، بحسب وكالة كيودو اليابانية للأنباء. ووافق مجلس المستشارين الياباني (مجلس الشيوخ) على الاتفاقيتين التي تحدد قواعد نقل الأفراد والأسلحة والإمدادات بعدما أعطى مجلس النواب الضوء الأخضر لها في وقت سابق العام

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
يوميات الشرق الصين تُدخل «الحرب على كورونا» في كتب التاريخ بالمدارس

الصين تُدخل «الحرب على كورونا» في كتب التاريخ بالمدارس

أثار كتاب التاريخ لتلاميذ المدارس الصينيين الذي يذكر استجابة البلاد لوباء «كورونا» لأول مرة نقاشاً على الإنترنت، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي). يتساءل البعض عما إذا كان الوصف ضمن الكتاب الذي يتناول محاربة البلاد للفيروس صحيحاً وموضوعياً. أعلن قادة الحزب الشيوعي الصيني «انتصاراً حاسماً» على الفيروس في وقت سابق من هذا العام. كما اتُهمت الدولة بعدم الشفافية في مشاركة بيانات فيروس «كورونا». بدأ مقطع فيديو قصير يُظهر فقرة من كتاب التاريخ المدرسي لطلاب الصف الثامن على «دويين»، النسخة المحلية الصينية من «تيك توك»، ينتشر منذ يوم الأربعاء. تم تحميله بواسطة مستخدم يبدو أنه مدرس تاريخ، ويوضح

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم تقرير: القوات البحرية الأوروبية تحجم عن عبور مضيق تايوان

تقرير: القوات البحرية الأوروبية تحجم عن عبور مضيق تايوان

شجّع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، (الأحد) أساطيل الاتحاد الأوروبي على «القيام بدوريات» في المضيق الذي يفصل تايوان عن الصين. في أوروبا، تغامر فقط البحرية الفرنسية والبحرية الملكية بعبور المضيق بانتظام، بينما تحجم الدول الأوروبية الأخرى عن ذلك، وفق تقرير نشرته أمس (الخميس) صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية. ففي مقال له نُشر في صحيفة «لوجورنال دو ديمانش» الفرنسية، حث رئيس دبلوماسية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أوروبا على أن تكون أكثر «حضوراً في هذا الملف الذي يهمنا على الأصعدة الاقتصادية والتجارية والتكنولوجية».

«الشرق الأوسط» (بيروت)

إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»


ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
TT

إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»


ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)

كشفت حملة المرشحين لانتخابات الرئاسة في إيران عن تباين حول إحياء «الاتفاق النووي».

وواجه وزير الخارجية الأسبق محمد جواد ظريف عاصفة من انتقادات خصومه المحافظين، خصوصاً مرشحي الرئاسة ووزراء حاليين، بعدما توقع تشديد العقوبات النفطية في حال عاد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إلى البيت الأبيض في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني).

وتجاوز ظريف الرواية الرسمية بشأن فاعلية الالتفاف على العقوبات، ملقياً باللوم على اغتيال مسؤول نووي، وقانون للبرلمان في عرقلة إحياء الاتفاق النووي.

ورداً على هذا الموقف، أعاد قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي «إبطال مفعول العقوبات» إلى استخدام القوة من قِبل قواته، مشيراً إلى اعتراض ناقلات وسفن أميركية، رداً على «مهاجمة سفن واعتراض ناقلات نفط إيرانية». وخاطب الإيرانيين قائلاً إنه «لا يوجد فرق» في هذا الشأن بين ترمب والرئيس الحالي جو بايدن.

وبينما تحالف ظريف مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكيان، أعلن الزعيم الإصلاحي مهدي كروبي هو الآخر دعمه لبزشكيان.