علماء يكتشفون إنزيما يحوّل الهواء إلى كهرباء

علماء يكتشفون إنزيما يحوّل الهواء إلى كهرباء
TT

علماء يكتشفون إنزيما يحوّل الهواء إلى كهرباء

علماء يكتشفون إنزيما يحوّل الهواء إلى كهرباء

وجد فريق من جامعة موناش بملبورن في أستراليا أن إنزيما مستهلكا للهيدروجين من بكتيريا التربة الشائعة، كان قادرا على توليد تيار كهربائي باستخدام الغلاف الجوي كمصدر للطاقة؛ الأمر الذي يؤدي لمصدر غير محدود تقريبا من الطاقة النظيفة.
وفي توضيح أكثر لهذا الأمر، قال البروفيسور كريس غريننغ بمعهد اكتشاف الطب الحيوي التابع للجامعة «لقد عرفنا منذ بعض الوقت أن البكتيريا يمكنها استخدام أثر الهيدروجين الموجود في الهواء كمصدر للطاقة يساعدها على النمو والبقاء، بما في ذلك تربة أنتاركتيكا والفوهات البركانية وأعماق المحيط. لكننا لم نعرف كيف فعلت ذلك حتى الآن»، وذلك وفق ما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص، نقلا عن مجلة «نيتشر» العلمية المرموقة.
وفي هذا الاطار، ذكرت الورقة البحثية أن العلماء الذين يدرسون قريبا مباشراً للبكتيريا المسؤولة عن مرض السل والجذام تمكنوا من استخراج الإنزيم المسؤول عن استخدام الهيدروجين الجوي من بكتيريا التربة تسمى المتفطرة اللخنية (Mycobacterium smegmatis)؛ إذ أظهر فريق البحث أن «الإنزيم الذي يطلق عليه Huc أثبت أنه مستقر بشكل مذهل وفعال بشكل ملحوظ في توليد طاقة من الهواء الرقيق».
من جانبه، قال الدكتور ريس غرينتر الأستاذ بالجامعة «إن Huc ذو كفاءة غير عادية. وعلى عكس جميع الإنزيمات والمحفزات الكيميائية المعروفة الأخرى فإنه يستهلك الهيدروجين أقل من مستوياته في الغلاف الجوي؛ أي أقل من 0.00005% من الهواء الذي نتنفسه».
وحسب فريق البحث، فإن التجارب كشفت أنه من الممكن تخزين Huc المنقى لفترات طويلة بدرجات حرارة التجمد أو تسخينه إلى 80 درجة مئوية (176 درجة فهرنهايت) دون أن يفقد قدرته على توليد الكهرباء؛ الأمر الذي يعكس كون هذا الإنزيم يساعد البكتيريا على البقاء في أكثر البيئات قسوة. حيث يعمل Huc كـ«بطارية طبيعية» تنتج تيارا كهربائيا مستداما من الهواء أو الهيدروجين المضاف.
وفي حين أن النتائج ما تزال بمرحلة مبكرة إلّا ان اكتشاف Huc لديه إمكانات كبيرة لتطوير أجهزة صغيرة تعمل بالطاقة أو كبديل للأجهزة التي تعمل بالطاقة الشمسية. إذ ان البكتيريا التي تنتج هذه الإنزيمات «Huc» شائعة ويمكن زرعها بكميات كبيرة، وهذا يعني إمكانية الوصول لمصدر مستدام للإنزيم. غير أن الهدف الأكثر إلحاحا، وفق غرينتر، هو «زيادة إنتاج الإنزيم بحيث يمكن استخدامه بكفاءة على نطاق واسع».


مقالات ذات صلة

الفالح يدعو لاستغلال الثروات الطبيعية والاحتياطات في آسيا الوسطى 

الاقتصاد وزير الاستثمار يتحدث للحضور خلال المنتدى الاستثماري لدول مجلس التعاون الخليجي ودول آسيا الوسطى بالرياض (الشرق الأوسط)

الفالح يدعو لاستغلال الثروات الطبيعية والاحتياطات في آسيا الوسطى 

أكد وزير الاستثمار السعودي المهندس خالد الفالح على ضرورة استغلال الموارد الطبيعية والاحتياطات التي تمتلكها دول آسيا الوسطى.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد محافظ البنك المركزي المصري حسن عبد الله ووزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط على هامش مشاركتهما الاجتماعات السنوية لمجموعة بنك التنمية الأفريقي بكينيا (الشرق الأوسط)

«المركزي المصري» يدعو لحشد تمويل مستدام طويل الأجل لمواجهة التحديات في أفريقيا

دعا محافظ البنك المركزي المصري حسن عبد الله، إلى حشد التمويل المستدام طويل الأجل لمواجهة التحديات في القارة الأفريقية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد فَنيُّون على متن سفينة يمدُّون كابلاً بحرياً (رويترز)

الأعمال التنفيذية في مشروع الربط الكهربائي بين مصر والسعودية تتخطى 47%

كشف وكيل أول وزارة الكهرباء المصرية عن أن «نسبة أعمال التنفيذ في مشروع الربط الكهربائي بين مصر والسعودية تخطت 20 في المائة والعمل على قدم وساق في المشروع».

صبري ناجح (القاهرة)
تكنولوجيا منتجات تستخدم خلايا «باورفويل» الشمسية (موقع شركة «إكسجير»)

قريباً... يمكنك شحن أجهزتك من ضوء القمر والشموع

كل ست ثوان، تخرج طابعة سرية في مصنع بشمال ستوكهولم لوحاً من 108 خلايا طاقة شمسية صغيرة يساوي آلاف الدولارات.

«الشرق الأوسط» (ستوكهولم)
الاقتصاد جانب من الاتصال المرئي بين ولي العهد السعودي ورئيس وزراء اليابان (واس)

السعودية تؤكد التزامها بإمدادات مستقرة من النفط إلى اليابان

أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لرئيس الوزراء الياباني فوميو كشيدا التزام المملكة بتقديم إمدادات مستقرة من النفط الخام إلى اليابان.

«الشرق الأوسط» (طوكيو) محمد المطيري (الرياض)

مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة يختار «جودة الحياة» موضوعاً لدورته الرابعة

من جلسات مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة العام الماضي 2023 (هيئة الأدب)
من جلسات مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة العام الماضي 2023 (هيئة الأدب)
TT

مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة يختار «جودة الحياة» موضوعاً لدورته الرابعة

من جلسات مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة العام الماضي 2023 (هيئة الأدب)
من جلسات مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة العام الماضي 2023 (هيئة الأدب)

يعود مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة بدورته الرابعة 2024، تحت عنوان «الفلسفة وجودة الحياة: الوجود، والحقيقة، والخير» ليفتح آفاقاً جديدة للحوار والتفكير، في جلسات المؤتمر الذي تقرر تنظيمه من السادس وحتى الثامن من شهر ديسمبر (كانون الأول) لعام 2024.

وسيشهد المؤتمر سلسلة من النقاشات والبحث، والتفكّر في ورش العمل والجلسات المفتوحة وما تشهده أروقة المؤتمر الدولي، من فحص للمعاني والأفكار وتحقق من قيمتها وجدواها، لاقتراح واجتراح جوانب جديدة في مفاهيم الفلسفة وجودة الحياة.

واختار فريق المؤتمر «جودة الحياة» موضوعاً لدورته الرابعة، الذي يعد هدفاً رئيسياً من مستهدفات رؤية السعودية 2030، ويتجلى في توفير «قابلية العيش» و«نمط حياة» استثنائيين، فيما تسلط نقاشات المؤتمر الضوء على جودة الحياة بوصفها واحدة من المفاهيم الفلسفية العميقة التي تتطلب تحليلاً نقدياً عميقاً لفهم المعايير القابعة خلف «الجودة» والتي تختلف بين الأفراد والمجتمعات، بالاعتماد على ما توفره الفلسفة من أدوات لتقييم مفاهيم جودة الحياة، والحياة الطيبة، والعالم الأفضل، من خلال تحليل الأفكار والرؤى حول السعادة والفضيلة والحياة المثالية، والتي يمكن من خلالها بناء عالم أفضل للجميع.

ومن المنتظر أن تكون مفردات مرتبطة بمفهوم رفع جودة الحياة، مادة النقاشات في جلسات المؤتمر الذي يشارك فيه نخبة من الأكاديميين والمتخصصين لمعالجة الأبعاد المتعددة للموضوع، على مستوى الصحة، والتعليم، والعدالة، والسلامة، والانتماء، والعلاقات، والحرية والكرامة، ومساعدة الإنسان المعاصر على رفع جودة حياته، من خلال المعالجة الشاملة لهذه الأبعاد، انطلاقاً من دور الفلسفة في تقديم الرؤى والأفكار التي تقارب هذه المفاهيم تحليلياً ونقدياً. ويقام مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة سنوياً بمدينة الرياض؛ وذلك «لترسيخ أسس الفلسفة وأساليبها التمكينية وأدواتها بين المملكة والعالم». وتنظم على هامش المؤتمر محاضرات وحلقات نقاشية وحوارات فكرية، وورش عمل شاملة تتناول موضوعات المؤتمر، بالإضافة إلى اهتمام المؤتمر بتعزيز الفكر الفلسفي لدى الأجيال الناشئة، من خلال أجنحة وفعاليات متعددة لهم لتزويدهم بالمهارات والمعارف في المجالات الفلسفية. وتساعد الأسئلة الفلسفية الجوهرية على مواجهة التحديات اليومية، كما تسهّل التواصل بين البشر وتُعزز ثقافة التعايش من خلال طرح الأسئلة التي تنمي التفكير النقدي وتشجع الحوار المفتوح، كما تساعد على فهم العالم بشكل أفضل، لضمان اتخاذ قرارات صائبة تجاه ما يمور في تفاصيله ووقائعه.