ريدلي سكوت لـ «الشرق الأوسط»: كل أفلامي تعبير عن حبي للسينما الكبيرة

الأفلام التاريخية والخيال العلمي تجسيد لها

صورة نشرها ريدلي سكوت في صفحته في «فيسبوك» مع إيفا غرين في «مملكة السماء»
صورة نشرها ريدلي سكوت في صفحته في «فيسبوك» مع إيفا غرين في «مملكة السماء»
TT

ريدلي سكوت لـ «الشرق الأوسط»: كل أفلامي تعبير عن حبي للسينما الكبيرة

صورة نشرها ريدلي سكوت في صفحته في «فيسبوك» مع إيفا غرين في «مملكة السماء»
صورة نشرها ريدلي سكوت في صفحته في «فيسبوك» مع إيفا غرين في «مملكة السماء»

ريدلي سكوت (Blade Runner‪، ‬ Gladiator‪، ‬ Kingdom of Heaven و60 فيلماً غيرها) لا يرتاح من العمل. يعمل بجد وعلى نحو متواصل. ينتج ويخرج ويكتب ويقرأ. دائماً ما لديه ثلاثة أو أربعة مشاريع في البال اثنان منهما قيد التنفيذ.‬ ‬‬‬‬‬‬‬
خذ مثلاً انشغالاته الحالية: مسلسل تلفزيوني بعنوان «الربيع الغارق» (Sinking Spring) وفي الوقت ذاته يؤم آخر مراحل التوليف، وإضافة المؤثرات على فيلمه المقبل «نابليون». ويبدأ قريباً تصوير فيلمه الجديد «غلادياتور 2»، وعلى الطاولة أمامه سيناريو فيلم جديد من سلسلة Alein ستنتقل لما قبل الحلقة الأولى من سلسلة الفضاء المرعبة التي فتحت الباب عريضاً أمام حكايات الوحوش الفضائية التي تستطيع دخول جسم الإنسان عنوة.

ريدلي سكوت خلال تصوير أحد أفلامه (غيتي)

منذ أن بدأ الإخراج في سنة 1977 بفيلم The Duellists وهو يعمل بكل ما أوتي من نشاط. ذاك الفيلم كان تاريخياً (حول صراع بين محاربَين من القرن التاسع عشر تعاهدا على المبارزة كل ضد الآخر عبر سنين من الكر والفر).
ذلك الفيلم كان تاريخي النوع. كذلك ستة من أفلامه اللاحقة بما فيها 1432‪:‬ Conquest of Paradise وKingdom of Heaven وRobin Hood. مع «نابليون» و«غلادياتور 2» سيصل عدد أفلامه ذات النوع التاريخي إلى تسعة. ويمكن تقسيم أفلامه إلى ثلاثة: التاريخي والخيال العلمي والدراميات الباقيات كما The House of Gucci وThelma and Louise. رغم ذلك لا يعتقد، كما يقول هنا، إن حبّه للفيلم التاريخي له تأثير فعّال على قيامه بتحقيق «نابليون» و«غلادياتور 2» واحداً تلو الآخر.‬‬‬‬
> فيلمان تاريخيان واحد تلو الآخر، «نابليون» و«غلادياتور 2». هل من سبب؟
- كان الفيلمان على الرادار منذ فترة ليست بالقصيرة. «نابليون» هو حلم شخصي لقائد عسكري مهم في التاريخ. «غلادياتور 2» هو استكمال للحكاية التي لم أشعر بأنها انتهت عندما أنجزت «غلادياتور» الأول سنة 2000
> كيف سيختلف فيلمك عن عدّة أفلام سبقته في الحديث عن القائد الفرنسي؟
- سيختلف، لكني لست بصدد الحديث عن هذا الجانب لعدة أسباب، منها أنني لم أشاهد كل الأفلام التي أنتجت عنه.
> ماذا عن «غلادياتور 2»؟
- السيناريو صار جاهزاً. اشتغل ديفيد سكاربا عليه منذ عامين. قرأته أكثر من مرّة وكانت عندي ملاحظات وأعاد الكتابة وسلّمني النسخة النهائية في سبتمبر (أيلول) الماضي.
> عندما تقول النسخة النهائية تعني النسخة التي سيتم التصوير بناء عليها؟
- نعم. طبعاً قد يتم تعديل أو أكثر بحسب الحاجة. أحياناً يفرض اختيار الممثل عملية تصليح بسيطة أو ربما المكان نفسه يتدخل لتغيير سطرين أو ثلاثة في أحد المشاهد. لكن عملياً هو سيناريو جيد للبدء بالتصوير في أي وقت.
> هل سيعود راسل كرو للعب دور ماكسيموس، علماً بأنه قُتل في نهاية الفيلم الأول؟
- لا أستطيع الإفصاح عن ذلك بعد. هناك أولويات وخطوات وسيأتي الوقت المناسب لإعلان من سيتولون البطولة، لكن التفكير في استعادة كرو واردة، وعندي حل لكيف نستعيده في الجزء الثاني بعد موته في الجزء الأول.
> ما هو هذا الحل؟ هل يكون الحديث عنه في فترة سابقة لتاريخ أحداث الجزء الأول؟
- ربما. أحبّذ جداً التعاون مع كرو مجدداً. إنه ممثل جيد عموماً وجيد جداً في دور تاريخي.

لا تحبيذ
> ما سر حبّك للأفلام التاريخية؟
- ليس هناك من سر. كل أفلامي هي تعبير عن حبي للسينما، بالإضافة إلى رغبتي في التعليق على الحدث. أو المحور الذي يدور الحديث فيه. هو اتجاه متأثر بحبي لسينما أكبر من الحقيقة. النوع الذي كان سائداً في الخمسينات والستينات وحتى قبل ذلك. لا أذكر من قال إن القيمة في الفيلم التاريخي تتجاوز استعادة جزء من الماضي. إنها كناية عن استعادة الماضي بأسره. وربما أضيف أن هذه الاستعادة لا يمكن أن تكون فعلية إلا عبر الأفلام. الكتب تمنح القارئ صورة ذهنية. المسرح يوفر للمشاهد جزءاً محدوداً بسبب إمكانياته. لكن السينما هي من تعطيه الحياة من جديد.
> ذكرت لي مرّة أن أحداً لا يتعلم من التاريخ. هل ما زلت على رأيك؟
- (يضحك) أكثر من الأول. الشواهد كثيرة. كل الحروب التي اشتعلت عبر التاريخ وحتى اليوم هي تكرار لمشاكل وأغراض وطموحات تنتقل من قرن لآخر. لو تعلّمنا لما كررنا الحروب التي في رأيي هدر واضح للأنفس والممتلكات والقدرات المختلفة.
> إذ تعاملت أنت مع الأفلام التاريخية وأفلام الخيال العلمي عدة مرّات هل لديك تحبيذ لنوع على آخر؟
- الفيلم الذي أريد تنفيذه هو الفيلم الذي أحبذه. على أن أؤمن به بصرف النظر عن نوعه. لكن نعم أحب النوع التاريخي لأنه يحمل في ذاته تجسيداً للسينما الكبيرة كذلك الحال بالنسبة لأفلام الخيال العلمي.
> Alien كان فيلمك التالي بعد «المتبارزان» وكان أميركياً بالكامل. كيف حدث ذلك؟
- اتصل بي رئيس الإنتاج في «تونتييث سنتشري فوكس» آلان لاد جونيور وأخبرني عن مشروع فيلم خيال علمي بهذا العنوان. حين التقيته شرح لي أن سبب اختياري يعود إلى إعجابه بفيلم «المتبارزان». وهذا جيد بحد ذاته لأنه برهن لي باكراً أن الفيلم الجيد يقودك إلى فرص أخرى، بينما الفيلم الرديء لن يقودك إلى أي شيء.
> مر ذلك السيناريو على أيدي كثيرين من بينهم المخرج وولتر هِل الذي عرض على آلان لاد جونيور إخراجه. كيف يختلف العمل من مخرج لآخر حتى ولو كان السيناريو واحداً؟
- على أكثر من نحو. يُفترض بالمخرج أن يتمتع برؤية وبهدف. الأول يصيغ له كيف سيخرج الفيلم والثاني لمن. أعتقد أن مخرجاً بقيمة وولتر هِل يمكن له أن يحقق فيلماً جيّداً لكنه سيختلف في تلك التفاصيل المختلفة التي تحدد كيف ينتمي الفيلم لمخرجه حتى ولو كان السيناريو الذي يشتغل عليه هو ذاته الذي كان سيعتمد عليه مخرج آخر.
> ما رأيك في النقد الموجه إلى سينما الكوميكس والسوبرهيرو على أساس أنها نوع من سيادة النوع الواحد على الأنواع الأخرى وأنها تحرم السينمائيين الآخرين الذين لا يريدون تحقيق مثل هذه الأفلام من فرص النجاح؟
- أعتقد أنها شكوى صحيحة في المبدأ. كانت لي أفلام أعتقد أنها جيدة لكن اتجاه السوق الحالي طغى عليها ومنعها من النجاح.


مقالات ذات صلة

لماذا تصدَّر فيلم «ولاد رزق 3» قائمة الإيرادات التاريخية بمصر؟

يوميات الشرق أبطال «ولاد رزق... القاضية» (برومو الفيلم)

لماذا تصدَّر فيلم «ولاد رزق 3» قائمة الإيرادات التاريخية بمصر؟

تصدَّر فيلم «ولاد رزق... القاضية» قائمة الإيرادات التاريخية للسينما المصرية بعد 10 أيام فقط من طرحه، بإيرادات وصلت إلى أكثر من 147 مليون جنيه حتى الجمعة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

عُرف دونالد ساذرلاند، الذي رحل، الخميس، بحضوره الطاغي على الشاشة، في جميع الأدوار؛ من النذالة إلى إعلاء شأن الإغواء، في أفلام مثل «لا تنظر الآن»، و«كلوت». كان

«الشرق الأوسط» ( لندن)
يوميات الشرق مشهد من الفيلم المصري «ستين جنيه» (الشركة المنتجة)

5 أعمال مصرية في «تورونتو للفيلم العربي»... وحضور سعودي لافت

تُشارك 5 أفلام مصرية في الدورة الخامسة لمهرجان «الفيلم العربي في تورونتو» بكندا، كما يشارك فيلمان سعوديان بالفعاليات المستمرّة حتى نهاية الشهر الحالي.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق الحضور الطاغي (رويترز)

دونالد ساذرلاند... أرستقراطي السينما الذي «لا يُعوَّض»

لم يقتصر تفوّق دونالد ساذرلاند على تجسيد أدوار الأبطال النبلاء فحسب، بل امتدّ إلى الأدوار الشريرة. كذلك أتقن تجسيد هموم الرجل المحترم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
سينما «لا بدّ أنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)

أفلام إيليا سليمان تطرح صورة فلسطينية مختلفة

احتفى العدد الجديد من مجلة Sight and Sound البريطانية بـ25 فيلماً من إنتاج القرن الحالي (فيلم عن كل سنة)، وذلك في محاولة لقراءة معالم سينما هذا القرن وتوجهاتها.

محمد رُضا‬ (أنسي - فرنسا)

أفلام إيليا سليمان تطرح صورة فلسطينية مختلفة

«لا بدّ إنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)
«لا بدّ إنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)
TT

أفلام إيليا سليمان تطرح صورة فلسطينية مختلفة

«لا بدّ إنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)
«لا بدّ إنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)

احتفى العدد الجديد من مجلة «Sight and Sound» البريطانية بـ25 فيلماً من إنتاج القرن الحالي (فيلم عن كل سنة)، وذلك في محاولة لقراءة معالم سينما هذا القرن وتوجهاتها.

كل فيلم اختير (من بين مئات الأفلام الأخرى)، انتخب لسبب وجيه وتقديراً لمخرجه. بين هؤلاء، المخرج إيليا سليمان عبر فيلمه «يد إلهية» (2002)، الذي ما زال أشهر أفلامه وأكثرها رواجاً عالمياً. هذا تقدير كبير يفتح الباب واسعاً لاستعراض هوية السينما، فنياً وسياسياً، التي حقّقها سليمان في عدد لم يتجاوز 5 أفلامٍ طويلة و3 قصيرة و3 أخرى لأفلام اشترك في تحقيق جزء (Segment) منها.

على ذلك، حرّكت معظم أفلامه المنوال السائد في السينما العربية. هو من المخرجين الذين لا يهمّهم تقديم فيلم يحكي قصّة بفصولها الثلاثة (البداية، المنتصف، النهاية)، بل تبعاً لأسلوب ذاتي خاص به. لا يعني ذلك أن أفلامه لا قصص فيها، بل الحقيقة أن القصّة هي محيطها العام. الغلاف والبعد وكل ما بينهما كما يتضح من هذه النماذج الثلاثة.

إيليا سليمان (شاترستوك)

«مفكرة غياب» (2002)

بعد فيلم متوسط الطول بعنوان «مقدّمة لنهايات جدال» (1991)، استعرض فيه عدداً من الأفلام الغربية التي دارت أو تطرّقت إلى الصراع في المنطقة العربية (أفلام مثل «لورنس العرب» و«إكزودوس»)، أنجز سليمان هذا الفيلم الذي حمل بصمته الفنية كاملة. لم تكن قد تطوّرت على نحو كامل بعد، لكنها جاءت تعبيراً شاملاً لكل منهاجِ أعماله اللاحقة والفورميلات التي يوفرّها مشاهداً وأفكاراً.

عن قصد استبعد المخرج أي محاولة للربط بين مشاهده بخيط روائي، جعل الدراما نتاج الملاحظات التي ساقها حوله تبعاً لما يشاهده ويدوّنه من موزاييك وتابلوهات. الفلسطيني المتذمر الذي يقود سيارته وسط البلدة شاتماً كلّ من يمر به. المشهد مضحك لأنه، من ناحية فعلٌ نعرفه من كثب، ومن ناحية ثانية، لأنه، لجانب مشاهد نقد تصرّفات قبله وبعده (مثل تعبئة الزجاجات بماء الحنفيات وبيعها على أساس أنها مياه مقدّسة)، يعكس حالة أوسع من حياة متضاربة. وما يلبث سليمان أن ينتقل إلى كل تلك المشاهد اللاحقة التي حين عرضها متوالية تدلّنا على أن ما هو مضحك هو في الأساس مُبْكٍ في عرضه لحياة الناس تحت الاحتلال الذي لم يكن، في ذلك الحين، بالضراوة التي هو عليها الآن. ومن ثمّ ما يلبث الفيلم في نهايته أن يكوّم ملاحظاته لتتحوّل إلى مشهد ساخر كبير في نهايته.

«يد إلهية» (2002)

شهد فيلم سليمان التالي «يد إلهية» اكتمال فن صياغته لما يتناوله. هناك ثوابت بدأها في الفيلم السابق وطوّرها، هنا بحيث لم تعد عرضة للريب. مثلاً، ثابر على الانتقال من فصل من المشاهد إلى فصل آخر، من دون رابط قصصي، بل بالاعتماد على ربط تلك الفصول بحياكة كبيرة تنبع من ملاحظاته وتتولى استعراض مواقفه وملاحظاته.

لقطة من «يد إلهية» (Arte France Cinema)

على سبيل المثال أيضاً واستنتاجاً مما سبق، لم يتحدّث عن حقّ وباطلٍ وحرية واحتلال، بل دمجها كلّها في فيلم بلا آيديولوجيا، فيلم يطرح كل المسائل المفهومة حول هوية الصراع بين شعبين إنما على نحو يخلو تماماً من الخطابة والإعلان المباشر.

ما يطرحه سليمان هنا واضح. مشاهد سوريالية توفر معاني رمزية: بذرة المشمش التي يرميها على دبابة إسرائيلية تجوب الشارع فتنفجر. صديقته التي يتخيّلها قد تحوّلت إلى فنانة قتال نينجا وهي تنقضّ على رتلٍ من العساكر وتطيحُ بهم كما في الأفلام الصينية (ولاحقاً الأميركية) من النوع. هذا التخيّل مصاحب بمشاهد واقعية: هو وصديقته في سيارة فوق تلٍّ يشرف على معبر إسرائيلي يشاهدان (ونحن) منه كيف يُعامَل الفلسطينيون عند تلك المعابر.

في المشهد الأخير يتنبأ سليمان بأن الوضع لن يبقى على ما هو عليه. ها هو يقف مع والدته ينظران إلى طنجرة على النار وهي تغلي. هذا ترميز واضحٌ لما وصل إليه الوضع الحالي إن لم يكن «نبوءة» فعلية.

«لا بد أنها الجنة» (2020)

من البداية كشف إيليا سليمان عن شخصية غير متداولة عربياً يُؤديها بمفهوم واضح ومؤكد. شخصية هي نقطة لقاء بين عملاقين من الكوميديين هما الأميركي باستر كيتون والفرنسي جاك تاتي. استعار من الأول الوجه الذي لا يضحك ومن الثاني فعل المراقبة ووضعهما في صورة تخصّه مثل فرع ثالثٍ لفن أداء كوميدي عريق.

ما يتغيّر هنا هو أن سليمان الملاحظ لمشاهد الحياة من حوله ينتقل من الناصرة، حيث وُلد إلى باريس ونيويورك حيث يكتشف تشابهاً بين ما تركه وراءه وبين ما يحدث أمامه. سيكتشف أن التشابه موجود. نرى ذلك في استعراضٍ عسكري وفي مشهد دبابات تمرّ في أحد شوارع، تبدو كما لو كانت ماضية في مهمّة عسكرية.

هذا الجانب بعيدٌ عن الواقع، لكن سليمان يلوي الواقع كما يريد ما دام يمارس أفلامه رمزياً وسوريالياً وكوميدياً. يتحرّر من اللوم. رغم ذلك ومع ابتعاده عن طرح ما هو فلسطيني أكثر (في هذا الفيلم قد يكون سليمان مواطناً من دولة عربية ما) يبدو الفيلم كما لو كان يبحث عن سبب في هذه الموازاة، وهو على الغالب يفعل.

مشاهده ما زالت تابلوهات لأفكاره. في مشهد نيويوركي يراقب شراء الأميركيين الأسلحة النارية كما يشتري الواحد منّا زجاجة حليب. بذلك، ومع ما سبق من مشاهد، هو لا يتحدّث عن فلسطين بقدر ما يتحدّث عن عالم يتدحرج - مثله - بعيداً عنها (المنتج الأميركي الذي يتحدّث سليمان إليه طالباً التمويل يخبره بأن مشروعه المقدّم يحتاج لأن يكون «فلسطينياً» أكثر).