وحدة تحكم متقدمة تغيّر أزرارها لكل لعبة إلكترونية

تصميم متميز للكومبيوترات الشخصية وأجهزة الألعاب

جودة تصنيع عالية وأداء مرتفع يناسب احتياجات اللاعبين
جودة تصنيع عالية وأداء مرتفع يناسب احتياجات اللاعبين
TT

وحدة تحكم متقدمة تغيّر أزرارها لكل لعبة إلكترونية

جودة تصنيع عالية وأداء مرتفع يناسب احتياجات اللاعبين
جودة تصنيع عالية وأداء مرتفع يناسب احتياجات اللاعبين

رغم تقديم وحدات تحكم قياسية مع أجهزة الألعاب المختصة؛ فإنها موحدة في التصميم ولا تناسب جميع اللاعبين ولا تقدم أفضل القدرات لجميع أنواع الألعاب، مثل المغامرات والقتال والتصويب... وغيرها. وتطلق الشركات المصنعة لأجهزة الألعاب وحدات تحكم مطورة بعد إطلاق أجهزتها بفترة، مثل «PS5 DualSense Edge» و«Xbox Elite Wireless Controller»، ولكنها غالباً ما تكون باهظة التكلفة وحصرية للجهاز الذي صُممت من أجله.
ويأتي هنا دور الشركات الأخرى في تقديم إبداعاتها، ومنها وحدة التحكم «فيكتريكس برو بي إف جي (Victrix Pro BFG)» التي تقدم قدرة كبيرة على تخصيص أزرارها، بالإضافة إلى عملها على أجهزة عدة. وسنذكر أبرز مزايا هذه الوحدة:
تعمل هذه الوحدة اللاسلكية على جهازي «بلايستيشن4» و«5» وعلى الكومبيوتر الشخصي، وتسمح للمستخدم بتعديل الأزرار للتفاعل مع عالم اللعبة بشكل أفضل، وتغيير أزرار الاتجاهات وعصا التحكم وفقاً لأسلوب اللعب المرغوب ووفق اللعبة التي يجري اللعب بها، وبكل سهولة.

- خيارات تخصيص متقدمة
تسمح الوحدة بالحصول على دقة حركة أعلى في ألعاب التصويب (First - person Shooter) باستخدام عصا تحكم طويلة تسمح بتحريك مؤشر التصويب بشكل أكثر دقة، مع إمكانية اختيار سطح منحنٍ لعصا التحكم إذا كان اللاعب يفضل ذلك؛ وبمجرد انزلاق قطعة التحكم إلى الخارج ووضع قطعة مختلفة في الداخل بدلاً من تلك التي جرى إخراجها.
وتقدم هذه الوحدة مفتاحاً للأزرار الخلفية يسمح بالتحكم في سرعة تفعيل الزر لدى الضغط عليه من بين 5 مستويات مختلفة، بحيث يمكن اختيار تفعيل الزر بمجرد الضغط عليه قليلاً للحصول على سرعة استجابة فائقة، أو يمكن خفض ذلك الزمن إذا رغب المستخدم في الضغط عليه أكثر قليلاً للحصول على وظائف مختلفة في ألعاب التصويب.
ويوجد في الوحدة 4 أزرار إضافية سفلية يمكن تخصيص وظائف كل منها وفق الرغبة، للحصول على قدرات مطورة لدى اللعب. ويمكن استخدام برنامج وحدة التحكم لاختيار الوظائف المرغوبة (هذه الوظيفة غير مدعومة لدى ربط الوحدة مع جهازي «بلايستيشن4» و«5» حالياَ). وتسمح هذه الأزرار بالتحكم في الشخصيات بقدرات أكثر تقدماً، حيث لن يضطر المستخدم إلى تحريك أصابعه بعيداً من عصا التحكم أو أزرار القتال للضغط على أزرار مختلفة؛ إذ يمكن القيام بذلك باستخدام الأصابع الأخرى التي تمسك بوحدة التحكم من الجهة السفلية، التي عادة ما لا تُستخدم في وحدات التحكم التقليدية. ويمكن، مثلاً، استخدامها للانزلاق أثناء السير أو لإضافة الرصاص إلى سلاح اللاعب... وغيرهما من الوظائف الأخرى.
ويمكن تخصيص هذه الأزرار الإضافية لـ3 لاعبين من خلال زر «الملف (Profile)» الذي يقدم 3 خيارات مختلفة، وذلك للسماح لأكثر من لاعب بتخصيص الأزرار وفقاً لرغبته دون الحاجة لمعاودة برمجة الوحدة في كل مرة يتغير فيها اللاعب.
وكثيرا ما يشتكي محبو ألعاب القتال (Fighting) من عدم تناسب أزرار الاتجاهات الموجودة في وحدات التحكم القياسية مع هذا النوع من الألعاب، لتقدم هذه الوحدة عصا تشبه تلك المستخدمة في صالات الألعاب الإلكترونية (Arcade) ذات سرعة التفاعل العالية. كما يمكن الاستبدال بأزرار الحركات القتالية الرباعية في الجهة اليمنى؛ أخرى تقدم 6 أزرار في الواجهة، بشكل يشبه ذلك المستخدم في أجهزة الألعاب الكلاسيكية؛ الأمر الذي يقدم سرعة وصول أعلى إلى جميع الأزرار، وباستخدام أصبع واحدة. وتقدم الوحدة كذلك زراً خاصاً للوظائف اسمه «Function» للحصول على خيارات إضافية. ويمكن وصل سماعات سلكية بوحدة التحكم للاستماع إلى الصوتيات، والضغط على هذا الزر وأزرار الاتجاهات للتحكم في درجة ارتفاع الصوت أو التنقل بين إعدادات الترددات «EQ» لتعزيز الصوتيات الجهورية (Bass) أو ذات التردد العالي (Treble)، كما يمكن استخدام هذا الزر مع زر الملف «Profile» لإيقاف عمل أزرار مشاركة فيديوهات اللعب التي يجري تسجيلها خلال مجريات اللعب، وغيرها من الوظائف الأخرى الممنوع استخدامها في مسابقات الرياضات الإلكترونية (eSports).
كما يمكن تغيير مكان أزرار الاتجاهات وعصا التحكم الموجود في الجهة اليسرى من وحدة التحكم، بحيث يمكن استبدال مكانها وفق رغبة اللاعب، إلى جانب القدرة على تغيير شكل أزرار الاتجاهات لتكون مقعرة، أو على شكل «زائد»، أو على شكل «زائد» مع وجود انحناءات بين كل اتجاه.

تقدم الوحدة خيارات تحكم تناسب كثيراً من الألعاب المختلفة للحصول على أفضلية أعلى في الألعاب التنافسية

- أداء مميز
وبالنسبة إلى أداء وحدة التحكم، فهو متقدم، ويمكن الشعور بسرعة وسلاسة الاستجابة لدى تغيير أزرار الاتجاه أو التفاعل مع عالم اللعبة. جودة المواد المستخدمة عالية، وسيشعر المستخدم بمتانتها لدى الإمساك بها. أما عمر البطارية فهو ممتد، وتبلغ شحنة البطارية المدمجة 2.000 ملي أمبير - ساعة، وتستطيع العمل لنحو 20 ساعة بالشحنة الواحدة، ويمكن شحنها من خلال منفذ «يو إس بي - تايب سي»، وهي أخف وزناً مقارنة بوحدة التحكم الخاصة بجهاز «بلايستيشن 5» (261 مقارنة بـ325 غراماً). ويمكن وصل الوحدة سلكياً بالأجهزة التي تدعمها، أو لاسلكياً باستخدام وحدة استقبال لاسلكية (Dongle) تتصل بالجهاز عبر منفذ «يو إس بي».
ويعود الأداء المرتفع لوحدة الحكم هذه إلى استخدامها معالجاً داخلياً ثنائي النوى يعمل بسرعة 500 ميغاهرتز لمعالجة الضغطات ونقل البيانات سلكياً أو لاسلكياً بسرعات كبيرة مع الجهاز الذي يجري استخدامه. وتدعم الوحدة العمل لاسلكياً بتردد 2.4 غيغاهرتز، وتقدم لوحة التفاعل باللمس (Touchpad) الموجودة في جهاز «بلايستيشن5»، ومنفذاً قياسياً للسماعات الرأسية بقطر 3.5 مليمتر يدعم تجسيم الصوتيات، ويمكن تحديث برمجتها من خلال برنامج خاص بها على الكومبيوتر الشخصي.
يذكر أن وحدة التحكم لا تدعم ميزة الارتجاج القياسية لدى استخدامها على الكومبيوتر الشخصي و«بلايستيشن4»، أو الممتدة على جهاز «بلايستيشن5».
ويبلغ سعر وحدة التحكم نحو 180 دولاراً، وهي متوافرة في المتاجر الإلكترونية ومتاجر بيع ملحقات الكومبيوتر الشخصي وأجهزة الألعاب.


مقالات ذات صلة

باخ: «الأولمبية الدولية» ستصوت لإنشاء أولمبياد للرياضات الإلكترونية

رياضة عالمية توماس باخ (رويترز)

باخ: «الأولمبية الدولية» ستصوت لإنشاء أولمبياد للرياضات الإلكترونية

قال توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية اليوم الجمعة إن اللجنة ستصوت الشهر المقبل على إنشاء ألعاب أولمبية جديدة للرياضات الإلكترونية.

«الشرق الأوسط» (لوزان)
تكنولوجيا لعبة Indiana Jones and the Great Circle

تعرف على أحدث الألعاب المقبلة من «مهرجان ألعاب الصيف»

كبرى الشركات تستعرض أحدث ما بجعبتها

خلدون غسان سعيد (جدة)
رياضة سعودية سيتمكّن عشّاق الرياضات الإلكترونية في مختلف أنحاء العالم من التصويت للمرشحين النهائيين (الشرق الأوسط)

السعودية تحتضن جوائز الرياضات الإلكترونية العالمية لـ3 سنوات

أعلنت مؤسسة كأس العالم للرياضات الإلكترونية عن شراكة لمدة 3 سنوات مع «جوائز الرياضات الإلكترونية العالمية»، التي تحتفي كل عام بإنجازات أبرز أندية الرياضات.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عربية بطولة الدوري الخليجي تعد أحدث مسابقة في عالم الرياضات الإلكترونية بالمنطقة (الشرق الأوسط)

الرياض تستضيف الدوري الخليجي للرياضات الإلكترونية

مع اقتراب موعد نهائيات «الدوري الخليجي للرياضات الإلكترونية 2024» التي يستضيفها الاتحاد السعودي يستعد عشّاقها بالسعودية والمنطقة لمواكبة مشهد جديد من المنافسات

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية منافسات «ببجي» ستكون ضمن روزنامة الدوري السعودي الإلكتروني (الشرق الأوسط)

«ببجي» تقتحم أجندة الدوري السعودي للرياضات الإلكترونية

أعلن الدوري السعودي للرياضات الإلكترونية، عن إبرام تعاونٍ غير مسبوق مع لعبة «ببجي موبايل»، إحدى أكثر ألعاب الهاتف المحمول شهرة في العالم.

لولوة العنقري (الرياض )

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
TT

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)
تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)

العضلات هي المحركات الطبيعية المثالية، تحول الطاقة إلى حركة بقوة ودقة لا مثيل لهما. على عكس المحركات الاصطناعية، يمكن للألياف العضلية أن تشفى من التلف، وتنمو بشكل أقوى مع ممارسة الرياضة. هذه الخصائص الفريدة تجعل العضلات الطبيعية خياراً جذاباً لتشغيل الروبوتات، ما يدفع المهندسين لاستكشاف تصميمات بشكل حيوي. ومع ذلك، لم يكن هناك نهج موحد لتسخير قوة العضلات بشكل فعّال في الأنظمة الروبوتية، حتى الآن.

طوّر مهندسو «MIT» جهازاً يشبه الزنبرك يُعرف باسم الثني مصمماً لتحسين أداء الأنسجة العضلية في الروبوتات (معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا)

ابتكار جديد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

قام مهندسو معهد «MIT» بتطوير جهاز يشبه الزنبرك، يُعرف باسم الثني، مصمم ليكون بمثابة وحدة هيكلية أساسية للروبوتات التي تعمل بالطاقة العضلية. يهدف هذا الانثناء المبتكر إلى تحسين أداء الأنسجة العضلية المرتبطة بها، وتعظيم قدراتها الحركية. تعمل الثنية مثل ضغط الساق المضبوط بدقة، ما يضمن قدرة العضلات على ممارسة نطاق حركتها الكامل بطريقة يمكن التحكم فيها، ويمكن التنبؤ بها. يمكن أن يمهد هذا التقدم الطريق أمام روبوتات هجينة حيوية أكثر كفاءة وتنوعاً.

التحدي المتمثل في تنشيط العضلات

عندما تُترك الأنسجة العضلية لتتقلص من تلقاء نفسها، خاصة في طبق زجاجي مخبري، فإنها تميل إلى التحرك بشكل متقطع وغير متوقع. هذه العشوائية في الحركة تجعل من الصعب تسخير إمكاناتها الكاملة للمهام الميكانيكية. تقليدياً، قام المهندسون بربط أربطة عضلية بين وظيفتين مرنتين لتوليد الحركة. ومع ذلك، غالباً ما تؤدي هذه الإعدادات إلى حركة محدودة وغير متناسقة بسبب التباين في كيفية تفاعل العضلات مع القوائم.

كان الفريق في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، بقيادة ريتو رامان، أستاذ التطوير الوظيفي في التصميم الهندسي، يهدف إلى تصميم هيكل عظمي يمكنه تسخير قوة تقلص العضلات بشكل أكثر كفاءة، ويمكن التنبؤ بها. وكان السؤال الرئيسي الذي سعوا للإجابة عليه يتعلق بكيفية تصميم هيكل عظمي يزيد من القوة التي تولدها الأنسجة العضلية.

غالباً ما تتحرك أنسجة العضلات بشكل غير منتظم عندما تنقبض من تلقاء نفسها ما يجعل من الصعب تسخير إمكاناتها الكاملة للمهام الميكانيكية (شاترستوك)

تصميم الانثناء في العضلات

لمواجهة هذا التحدي، أخذ الباحثون في الاعتبار الاتجاهات الطبيعية التي تتحرك فيها العضلات. وجدوا أن العضلة يجب أن تكون قادرة على السحب في اتجاه محدد. قادهم هذا إلى مفهوم الثني الذي يكون ناعماً ومرناً في اتجاه واحد، ولكنه جامد في جميع الاتجاهات الأخرى. رأى الباحثون أن الثنيات عبارة عن أجهزة تشبه الزنبرك مصنوعة من حزم متوازية يمكنها التمدد بدقة نانومترية. ومن خلال ضبط سُمك ونابض الزنبرك، يمكن ضبط صلابة الانثناء بدقة.

إنشاء المرونة المثالية

صَمم الفريق ثنية تبلغ صلابة الأنسجة العضلية فيها 1/100. يرتكز هذا الهيكل المصغر الذي يشبه آلة الأكورديون على أعمدة صغيرة في زواياه، التي يتم وضعها بالقرب من أعمدة إضافية مثبتة على القاعدة. يتم لفّ العصابات العضلية، التي تنمو من خلايا الفئران، حول هذه الأعمدة. عندما تنقبض العضلة، فإنها تسحب الأعمدة معاً بطريقة يمكن التحكم فيها، وذلك بفضل تصميم الانثناء.

لقد كانت النتائج مبهرة حيث سمحت الثنية للأشرطة العضلية بالتقلص في المقام الأول على طول الاتجاه المطلوب، ما أدى إلى تقريب الأعمدة بعضها من بعض 5 مرات، مقارنة بالتصميمات السابقة. يضمن هذا الانكماش المركّز تحويل قوة العضلات بكفاءة إلى حركة.

تضمن الثنية أن تتمكن العضلات من ممارسة نطاق حركتها الكامل بطريقة يمكن التحكم فيها ويمكن التنبؤ بها (شاترستوك)

قياس أداء العضلات

تتيح الثنية أيضاً قياساً دقيقاً لأداء العضلات وقدرتها على التحمل. ومن خلال تغيير وتيرة تقلصات العضلات، لاحظ الباحثون أن العضلات تتعب بسرعة أكبر عند الترددات الأعلى، ما يقلل من قوة السحب. وتعدّ هذه الرؤية حاسمة لفهم ديناميكيات العضلات، ويمكن أن تساعد في تطوير الروبوتات الحيوية الهجينة عالية التحمل.

التطبيقات المستقبلية

يعمل الباحثون الآن على الجمع بين الثنيات لإنشاء روبوتات معقدة ومفصلية مدعومة بعضلات طبيعية. أحد التطبيقات المثيرة للاهتمام هو مجال الروبوتات الجراحية، حيث يمكن للروبوتات التي تعمل بالطاقة العضلية إجراء عمليات جراحية طفيفة التوغل داخل الجسم. إن القدرة على التكيف والقوة والكفاءة للمشغلات البيولوجية تجعلها مناسبة بشكل خاص للتطبيقات الروبوتية صغيرة الحجم.

يفتح هذا الابتكار إمكانات جديدة لإنشاء روبوتات ليست قوية ودقيقة فحسب، بل قادرة أيضاً على الشفاء والتقوية بمرور الوقت.