اللقاء النيابي المسيحي أمام استحالة تجاوز الخلافات لانتخاب الرئيس

لأن المجتمع الدولي يحمّل البرلمان اللبناني مسؤولية لبننته

البطريرك الراعي (رويترز)
البطريرك الراعي (رويترز)
TT

اللقاء النيابي المسيحي أمام استحالة تجاوز الخلافات لانتخاب الرئيس

البطريرك الراعي (رويترز)
البطريرك الراعي (رويترز)

تطرح استضافة البطريرك الماروني بشارة الراعي للنواب المسيحيين في اجتماع يُعقد على الأرجح بعد غدٍ الأربعاء، مجموعة من الأسئلة يتصدرها مدى استعدادهم لإخراج انتخاب رئيس الجمهورية من التأزُّم بفتح كوّة تُنهي مسلسل تعطيل انتخابه، وتدفع باتجاه توفير الأجواء المؤاتية التي من شأنها أن تشكل رافعة سياسية يأخذها رئيس المجلس النيابي نبيه بري بعين الاعتبار لإعادة فتح أبواب المجلس أمام انتخابه.
فاللقاء النيابي المسيحي المحكوم بمناقشة بند وحيد أُدرج على جدول أعماله يتعلق بإزالة العقبات التي تعيق انتخاب الرئيس، يفترض مشاركة جميع النواب المنتمين إلى الطوائف المسيحية، هذا في حال أن الكتل النيابية إلى جانب النواب المستقلين قرّرت تلبية الدعوة ولم تشترط التوسع لجهة الدخول في نقاش مستفيض وصولاً للاتفاق على آلية موحّدة تؤدي حتماً إلى إخراج انتخاب الرئيس من الحلقة المفرغة التي لا يزال يدور فيها.
لذلك يبدو أن هناك صعوبة في الاتفاق على آلية موحّدة تتجاوز العموميات إلى البحث في الترشيحات، وهذا ما يدركه الراعي، وبالتالي سيحصر كلمته في حث النواب على تفعيل مشاركتهم في جلسات الانتخاب والاستعاضة عن الاقتراع بورقة بيضاء باستبدالها بالتصويت لهذا المرشح أو ذاك، مع أن النائب ميشال معوض يتميّز عن الآخرين بترشّحه لرئاسة الجمهورية بخلاف المرشحين الذين يُبدون رغبة في خوضهم للانتخابات لكنهم يتريّثون في حسم موقفهم، وهذا ما يكمن وراء اقتراع من يؤيدونهم بصورة غير رسمية، بالورقة البيضاء.
فالورقة البيضاء هي المنافس الوحيد للنائب معوض، وأيضاً للأستاذ الجامعي عصام خليفة المدعوم من قبل عدد من النواب المنتمين إلى تكتل «قوى التغيير»، برغم أن جلسات الانتخاب السابقة اقتصرت على دورة أولى من انتخاب الرئيس من دون أن تُستكمل بدورة ثانية، بسبب تعذُّر تأمين النصاب القانوني لانعقادها بسبب خروج النواب المنتمين إلى الثنائي الشيعي و«التيار الوطني الحر» من الجلسة.
ويبقى السؤال، كيف سيتعامل الراعي في حال أن النواب تطرقوا في مداخلاتهم إلى ما قد يترتب من تداعيات على حصر اللقاء بهم، وهل سيكون له من مفاعيل لدى زملائهم المسلمين؟
فهل ينتهي اللقاء للقفز فوق الخلافات بداخل النواب المسيحيين إلى إصدار موقف ضاغط لإخراج جلسات انتخاب الرئيس من المهزلة؟ لأن مجرد دخوله في التفاصيل يعني أن اللقاء يأتي في سياق لزوم ما لا يلزم لأنه قد يشهد مداخلات من العيار الثقيل، وتحديداً بين فريق «الصقور» في الطائفة المارونية، كونه يضم قادة الأحزاب المسيحية الذين هم على خلاف حول الرئيس العتيد ويقفون على خطوط سياسية لا تلتقي، خصوصاً بعد سقوط نظرية الرئيس القوي.
وعليه، من الصعوبة بمكان أن يتلاقى هؤلاء الصقور حول قواسم مشتركة ما دام أن رؤساء أحزاب «القوات اللبنانية» سمير جعجع و«الكتائب» سامي الجميل، و«الأحرار» كميل دوري شمعون يدعمون ترشُّح معوّض، فيما يتريّث زعيم تيار «المردة» النائب السابق سليمان فرنجية في الإعلان عن ترشّحه، مع أن الثنائي الشيعي ينبري لخوض معركته في مقابل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل الذي يفكر في الترشُّح.
إن ارتفاع منسوب الخلاف بين هؤلاء الصقور سيحاصر لقاء بكركي الذي قد يكتفي بإصدار توصية تقضي بالإسراع بانتخاب الرئيس بالتناغم مع ما سيصدر عن اللقاء الخماسي الذي تستضيفه باريس اليوم في هذا الخصوص.
كما أن الدعوات التي أطلقها سابقاً جعجع بضرورة إعادة النظر في التركيبة السياسية، ومن ثم الجميل الابن بتفضيله الطلاق في حال أن هناك من يتعامل مع فريق كبير من اللبنانيين على أنهم مواطنون من الدرجة الثانية، في إشارة مباشرة إلى تحذيره من المجيء برئيس للجمهورية على قياس «حزب الله»، وكان سبقهما باسيل بدعوته إلى عقد سياسي جديد، ما يعني أن كل هذه الطروحات لن تغيب عن المداخلات التي سيدلي بها عدد من النواب، وهذا يتطلب من الراعي التدخّل لحسم الموقف على قاعدة ضرورة استكمال تطبيق الطائف وتنقيته من الشوائب الناجمة عن سوء تطبيقه.
لذلك هناك من يستبعد إقحام لقاء بكركي في لعبة الأسماء، لأن مجرد الولوج إليها سيتيح لمؤيدي معوض تسجيل موقف على خلفية أنه يحظى بتأييد أكثرية الحضور بخلاف فرنجية الذي لم يعلن ترشيحه، بينما يتموضع باسيل منفرداً في معارضته لهما.
لكن الرهان على العامل الخارجي لإنجازه يبقى حتى إشعار آخر في غير محله، لأن الدول المعنية به تترك للبرلمان مسؤولية لبننة الاستحقاق لأن من واجب النواب انتخاب الرئيس، وأن تمديد الشغور الرئاسي يؤدي إلى تمديد الأزمة، فيما البلد في حاجة إلى إخراجه منها للوصول إلى بر التعافي شرط الاستجابة لدفتر شروطه بتحقيق الإصلاحات لمساعدته على النهوض من الوضع الكارثي الذي يمر فيه البلد.


مقالات ذات صلة

رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

المشرق العربي رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

تُوفّي الموسيقار اللبناني إيلي شويري، عن 84 عاماً، الأربعاء، بعد تعرُّضه لأزمة صحية، نُقل على أثرها إلى المستشفى، حيث فارق الحياة. وأكدت ابنته كارول، لـ«الشرق الأوسط»، أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تعلم به العائلة، وأنها كانت معه لحظة فارق الحياة.

المشرق العربي القضاء اللبناني يطرد «قاضية العهد»

القضاء اللبناني يطرد «قاضية العهد»

وجّه المجلس التأديبي للقضاة في لبنان ضربة قوية للمدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون، عبر القرار الذي أصدره وقضى بطردها من القضاء، بناء على «مخالفات ارتكبتها في إطار ممارستها لمهمتها القضائية والتمرّد على قرارات رؤسائها والمرجعيات القضائية، وعدم الامتثال للتنبيهات التي وجّهت إليها». القرار التأديبي صدر بإجماع أعضاء المجلس الذي يرأسه رئيس محكمة التمييز الجزائية القاضي جمال الحجار، وجاء نتيجة جلسات محاكمة خضعت إليها القاضية عون، بناء على توصية صدرت عن التفتيش القضائي، واستناداً إلى دعاوى قدمها متضررون من إجراءات اتخذتها بمعرض تحقيقها في ملفات عالقة أمامها، ومخالفتها لتعليمات صادرة عن مرجع

يوسف دياب (بيروت)
المشرق العربي جعجع: فرص انتخاب فرنجية للرئاسة باتت معدومة

جعجع: فرص انتخاب فرنجية للرئاسة باتت معدومة

رأى رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع أن فرص انتخاب مرشح قوى 8 آذار، رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، «باتت معدومة»، مشيراً إلى أن الرهان على الوقت «لن ينفع، وسيفاقم الأزمة ويؤخر الإصلاح». ويأتي موقف جعجع في ظل فراغ رئاسي يمتد منذ 31 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، حيث فشل البرلمان بانتخاب رئيس، وحالت الخلافات السياسية دون الاتفاق على شخصية واحدة يتم تأمين النصاب القانوني في مجلس النواب لانتخابها، أي بحضور 86 نائباً في دورة الانتخاب الثانية، في حال فشل ثلثا أعضاء المجلس (86 نائباً من أصل 128) في انتخابه بالدورة الأولى. وتدعم قوى 8 آذار، وصول فرنجية إلى الرئاسة، فيما تعارض القوى المسيحية الأكثر

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي بخاري يواصل جولته على المسؤولين: الاستحقاق الرئاسي شأن داخلي لبناني

بخاري يواصل جولته على المسؤولين: الاستحقاق الرئاسي شأن داخلي لبناني

جدد سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان، وليد بخاري، تأكيد موقف المملكة من الاستحقاق الرئاسي اللبناني بوصفه «شأناً سياسياً داخلياً لبنانياً»، حسبما أعلن المتحدث باسم البطريركية المارونية في لبنان بعد لقاء بخاري بالبطريرك الماروني بشارة الراعي، بدأ فيه السفير السعودي اليوم الثاني من جولته على قيادات دينية وسياسية لبنانية. وفي حين غادر السفير بخاري بكركي من دون الإدلاء بأي تصريح، أكد المسؤول الإعلامي في الصرح البطريركي وليد غياض، أن بخاري نقل إلى الراعي تحيات المملكة وأثنى على دوره، مثمناً المبادرات التي قام ويقوم بها في موضوع الاستحقاق الرئاسي في سبيل التوصل إلى توافق ويضع حداً للفراغ الرئا

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي شيا تتحرك لتفادي الفراغ في حاكمية مصرف لبنان

شيا تتحرك لتفادي الفراغ في حاكمية مصرف لبنان

تأتي جولة سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى لبنان دوروثي شيا على المرجعيات الروحية والسياسية اللبنانية في سياق سؤالها عن الخطوات المطلوبة لتفادي الشغور في حاكمية مصرف لبنان بانتهاء ولاية رياض سلامة في مطلع يوليو (تموز) المقبل في حال تعذّر على المجلس النيابي انتخاب رئيس للجمهورية قبل هذا التاريخ. وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر نيابية ووزارية أن تحرك السفيرة الأميركية، وإن كان يبقى تحت سقف حث النواب على انتخاب رئيس للجمهورية لما للشغور الرئاسي من ارتدادات سلبية تدفع باتجاه تدحرج لبنان من سيئ إلى أسوأ، فإن الوجه الآخر لتحركها يكمن في استباق تمدد هذا الشغور نحو حاكمية مصرف لبنان في حال استحال عل

محمد شقير (بيروت)

«حزب الله» يستبق هوكستين برفض «المنطقة العازلة»


أقارب لمقاتلين من «حزب الله» قُتلوا في الحرب يزورون مقبرة في الناقورة صباح عيد الأضحى (أ.ف.ب)
أقارب لمقاتلين من «حزب الله» قُتلوا في الحرب يزورون مقبرة في الناقورة صباح عيد الأضحى (أ.ف.ب)
TT

«حزب الله» يستبق هوكستين برفض «المنطقة العازلة»


أقارب لمقاتلين من «حزب الله» قُتلوا في الحرب يزورون مقبرة في الناقورة صباح عيد الأضحى (أ.ف.ب)
أقارب لمقاتلين من «حزب الله» قُتلوا في الحرب يزورون مقبرة في الناقورة صباح عيد الأضحى (أ.ف.ب)

تجدد التصعيد في جنوب لبنان، أمس، عشية وصول مبعوث الرئيس الأميركي الخاص لشؤون أمن الطاقة، آموس هوكستين، إلى بيروت، في محطته الثانية في المنطقة التي استهلها أمس بزيارة إسرائيل، والتي استبقها «حزب الله» بتأكيده أن «المنطقة العازلة» ليست موضوع نقاش.

والتقى هوكستين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وفريقه في القدس. وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، ديفيد منسر: «ندافع عن أنفسنا من عدوان (حزب الله). لا نزاع حول الأراضي بين لبنان وإسرائيل».

ويلتقي هوكستين في بيروت رئيس البرلمان نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي. وقال النائب عن «حزب الله» حسن فضل الله: «فكرة المنطقة العازلة، هي أوهام تراود قادة العدو وليست موضوعاً للنقاش؛ لأن المقاومة موجودة في أرضها وتدافع عنها، بينما العدو هو من يحتل أرض الشعب الفلسطيني والسوري واللبناني، وعليه أن يخرج منها».