متى يطوي العالم صفحة «كورونا»؟

مع دخول الجائحة سنتها الرابعة

فلسطيني في مخيم «الشاطئ» بغزة يمر أمام لوحة جدارية تحثّ على اتخاذ تدابير وقائية ضد «كوفيد - 19» (أ.ف.ب)
فلسطيني في مخيم «الشاطئ» بغزة يمر أمام لوحة جدارية تحثّ على اتخاذ تدابير وقائية ضد «كوفيد - 19» (أ.ف.ب)
TT

متى يطوي العالم صفحة «كورونا»؟

فلسطيني في مخيم «الشاطئ» بغزة يمر أمام لوحة جدارية تحثّ على اتخاذ تدابير وقائية ضد «كوفيد - 19» (أ.ف.ب)
فلسطيني في مخيم «الشاطئ» بغزة يمر أمام لوحة جدارية تحثّ على اتخاذ تدابير وقائية ضد «كوفيد - 19» (أ.ف.ب)

في رحلته اليومية من منزله بضاحية حلوان في جنوب القاهرة إلى مقر عمله بوسط العاصمة المصرية، مستخدماً مترو الأنفاق، يحرص المهندس خالد الدسوقي، صاحب الـ56 عاماً، على ألا تغادر الكمامة وجهه في رحلتَي الذهاب والعودة، على الرغم من تخلص بقية الركاب من هذا الإجراء الاحترازي ضد الفيروس الذي يدخل عامه الرابع.
الدسوقي، الذي يعمل مهندساً مدنياً وظل يؤجل لحظة الانتقال من العمل المنزلي الذي فرضه الوباء إلى الذهاب لمقر العمل، قال لـ«الشرق الأوسط»: «لم يعد بالإمكان الاستمرار في العمل عن بُعد، بعد أن أصدرت إدارة الشركة قراراً بالعودة إلى أوضاع ما قبل بداية الوباء، ولكنني بقدر الإمكان أحاول الالتزام بالإجراءات الاحترازية، حتى وإن شعرت بأنني صرت غريباً في مجتمع كان يخشى أفراده قبل شهور، عطسة شخص إلى جوارهم، خشية العدوى».

التخلي عن احتياطات «كورونا» يعطي انطباعاً خادعاً بنهاية الوباء (جامعة هارفارد)

وأصبحت غالبية شعوب العالم تتصرف مثل رفقاء الدسوقي في عربة المترو، وهو ما يثير تساؤلاً منطقياً: «هل طوى العالم صفحة (كورونا)؟».
بالنظر إلى عداد الإصابات والوفيات، الذي لا يتوقف عن إضافة المزيد كل يوم، لا يبدو أن العالم طوى تلك الصفحة، بل لا يستطيع أحد أن يتنبأ بموعد تلك الخطوة، ولكن ربما تعطي سلوكيات البشر «إحساساً خادعاً» بذلك، بعد أن انتقل العالم من مرحلة «الذعر الوبائي» إلى «التعايش مع الفيروس»، كما تكشف الأرقام.
وساعد الخوف من الفيروس والإغلاقات التي نفّذتها الدول في بدايات الوباء الذي أعلنته «منظمة الصحة العالمية» حالة «طوارئ» صحية في 31 يناير (كانون الثاني) 2020، إلى تقليل عدد الإصابات في البداية، ثم ما لبثت أن تخلّت الدول رويداً رويداً عن هذه الإغلاقات، مع تحقيق تقدم في حملات التطعيم، وهو ما أدى إلى إصابة عدد كبير من السكان من غير المطعمين، لتعمل هذه الإصابات، جنباً إلى جنب، مع المناعة المتشكلة عند البعض باللقاحات، على تشكيل مناعة مجتمعية، خفضت الإصابات مجدداً.
- مفارقة تكشفها الأرقام
ورغم شعور المهندس الدسوقي -غير المبنيّ بالضرورة على إحصاءات- بتراجع الإصابات والوفيات في محيطه العائلي والمهني؛ فإنه لا يزال على حذره في ارتداء الكمامة خوفاً من تداعيات الإصابة بالفيروس الذي لطالما شغل الدنيا وأرعب الناس.
لكن ثمة دلائل علمية، تتباين بدرجة ما مع مخاوف الدسوقي البالغة، إذ تُظهر الإحصاءات أن مؤشر الوفيات في بدايات الوباء كان مرتفعاً، ثم ما لبث أن انخفض بنسبة كبيرة رغم استمرار زيادة عدد المصابين.

سياسة «صفر كوفيد» حرمت الصينيين من تشكيل المناعة المجتمعية (غيتي)

غير أن معدل الوفيات عاد إلى الارتفاع مجدداً، وذلك «بسبب السياسات الصينية، التي تخلّت بشكل مفاجئ عن سياسة (صفر كوفيد) التي حرمت المجتمع الصيني من تشكيل مناعة مجتمعية، فأدى ذلك لزيادة عدد الوفيات، لا سيما بين كبار السن»، حسب تقديرات خبراء.
عالمياً تكشف إحصاءات جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية عن هذه المفارقة، ففي يوم 21 يناير 2022، والذي شهد أعلى عدد من الإصابات منذ بداية الوباء وسجل (نحو 3 ملايين و851 ألفاً و174 إصابة)، كان عدد الوفيات (9 آلاف و494 حالة وفاة)، بمعدل أقل من نصف في المائة (0.246 في المائة)، وبالمقارنة مع يوم 21 يناير في العام الذي سبقه (2021)، كان عدد الإصابات (651 ألفاً و526 إصابة) توفي منهم (16 ألفاً و878 شخصاً) بمعدل (2.59 في المائة)، لكن في 21 يناير من عام 2023، عاد معدل الإصابات والوفيات إلى الارتفاع مجدداً بمعدل بسيط، بسبب الوضع الوبائي في الصين، حيث كان عدد الإصابات (153 ألفاً و257 إصابة) توفي منهم (ألفان و552 شخصاً)، بمعدل (1.665 في المائة).
وكان نمط الانخفاض الواضح في عدد الوفيات، رغم زيادة عدد الإصابات، سبباً في «انتقال العالم بعد ثلاث سنوات من مرحلة الذعر من الوباء إلى التعايش معه»، كما يوضح ماثيو وودروف، مدرس علم المناعة البشرية بجامعة «إيموري» الأميركية في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط». ويقول وودروف: «حققت حملات التطعيم نجاحاً كبيراً في منع عدد لا يحصى من الوفيات في جميع أنحاء العالم، وهو ما ساعد على إنهاء حالة الذعر من الفيروس». وأضاف: «أعتقد أن غالبية السكان لا يرون أنفسهم معرَّضين لخطر كبير، لكنّ هذا لا يعني طيّ صفحة الوباء، لأنه من غير المرجح أن يوقف الفيروس مساره دون ابتكار جديد».
- متحور «كراكن»
وكان آخر ابتكارات الفيروس هو المتحور «XBB.1.5»، والذي بات يُعرف بشكل غير رسمي باسم «المتحور كراكن»، وظهر في أميركا في أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، ثم انتقل إلى 38 دولة على الأقل، ووصفته ماريا فان كيركوف، الرئيسة الفنية لـ«كوفيد - 19» بمنظمة الصحة العالمية، في تصريحات صحافية، بأنه «الأكثر قابلية للانتقال حتى الآن، مع حدوث طفرات في البروتين الشوكي الفيروسي (سبايك) تسمح للفيروس بالارتباط بشكل أفضل بمستقبلاته في الخلايا البشرية (ACE - 2) وتسهل التهرب المناعي».
ورغم هذه المواصفات، لا يرى وودروف، أن هذا المتحور يمكن أن يتسبب في ضياع المكاسب التي تحققت خلال سنوات الوباء، وقال: «على الرغم مما يقال عن المتحور وقدراته، فإن معدلات الوفيات لم ترتفع بالطريقة التي كانت عليها في وقت مبكر من الجائحة».
ويعزو وودروف تفاؤله إلى أن «السكان طوّروا على الأقل خطاً أساسياً للمناعة العامة، ولا يعني هذا بالضرورة حماية الأشخاص من العدوى النشطة، ولكنّ هذا يعني أن نظام المناعة لديهم يتمتع بقدر قليل من الذاكرة المناعية عند مواجهة متغيّر جديد». ويرى أنه «من غير المحتمل أن ننزلق مرة أخرى إلى أيام الوباء المبكرة، دون حدوث طفرة كبيرة غير متوقعة بالفيروس، تتجاوز مجرد تطور سلالة جديدة».

وتبدو مسألة حدوث هذه الطفرة الكبيرة، التي تعيد الذعر الوبائي، أمراً مستبعداً، في رأي أحمد سالمان، مدرّس علم المناعة وتطوير اللقاحات في معهد «إدوارد جينز» بجامعة «أوكسفورد» البريطانية، والذي قال في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «إذا حدث ذلك، سنكون أمام فيروس جديد نبحث له عن اسم آخر، ولكن منذ تم اكتشاف (أوميكرون) في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021، ندور في إطار متحورات جديدة من نفس عائلة (أوميكرون)».
ويشرح سالمان: «حتى يتمكن الفيروس من إحداث عدوى الخلية البشرية، يجب أن يكون الشكل الفيزيائي لبروتين (سبايك) متوافقاً مع مستقبلاته في الخلية البشرية (ACE - 2)، لذلك فإنه رغم حدوث تحورات في هذا البروتين، يظل محافظاً على الشكل الذي يمكّنه من الارتباط بمستقبلاته، وإذا فقد هذه القدرة، وبحث عن مستقبلات أخرى غير (ACE - 2)، سنكون أمام فيروس جديد ومختلف، وهذا أمر مستبعد».

ويوضح أن «الصفات الجديدة التي يكتسبها الفيروس مع المتحورات الجديدة كمتحور (XBB.1.5)، مثل معدل التكاثر المرتفع وسرعة الانتشار، تعود إلى تحورات في بروتينات أخرى، لذلك كان من الحكمة بناء اللقاحات على تركيبة (بروتين سبايك)، لأنها الأكثر ثباتاً، وهذا يفسر فاعلية اللقاحات بنسبة كبيرة في منع الوفاة، رغم أنها لا توفر بالضرورة الحماية من الإصابة بالفيروس».
ويضيف: «لا شك أن اللقاحات، حتى القديمة منها، والتي تم إنتاجها بناءً على النسخة الأولى من الفيروس الذي اكتُشف للمرة الأولى في ديسمبر (كانون الأول) 2019 بمدينة ووهان بالصين، لا تزال فعالة في الوقاية من المرض الشديد والوفاة، وهذا له دور كبير في انتقال العالم من مرحلة الطوارئ والذعر، إلى التعايش مع الفيروس».
- الانتقال لمرحلة التوطن
ولا يتوقع سالمان نهايةً لهذا الفيروس، لكن «قد تكون هناك نهاية للحالة الوبائية، والانتقال لمرحلة التوطن»، وفي هذه الحالة، كما يقول سالمان، «سيتم التعامل مع فيروس (كورونا) المستجد مثل فيروس الإنفلونزا، حيث ستكون هناك جرعات سنوية منه تُخصص بشكل كبير للفئات الضعيفة من كبار السن وضعاف المناعة».
وبينما تدرس الولايات المتحدة حالياً تغيير تركيبة اللقاح بشكل سنوي، كما يحدث مع الإنفلونزا، بحيث تكون متوائمة مع المتغير السائد، لا يعتقد سالمان أن هناك حاجة لتغيير سنوي للتركيبة لأن «هناك اختلافاً كبيراً بين فيروس الإنفلونزا و(كورونا) المستجد، رغم أن الفيروسين مادتهما الوراثية من النوع (آر إن إيه)». ويشرح أن «المادة الوراثية في الإنفلونزا مكوّنة من عدة شرائط صغيرة (من 8 قطع إلى 11 قطعة)، حسب نوع الفيروس، وهذا يجعل تحوراتها كثيرة، لذلك لا بديل عن تغيير تركيبة اللقاح سنوياً، ولكنّ (كورونا) المستجد يتكون من قطعة واحدة، لذلك فإن تحوراته المؤثرة قليلة، ودليل ذلك أننا ما زلنا ندور في فلك متغير (أوميكرون)، منذ تم اكتشافه في نوفمبر 2021».
ويخلص سالمان من ذلك إلى أن «الاختلافات لا تكون كبيرة بين المتحورات المختلفة من (كورونا) المستجد، لذلك فإن المناعة المكتسبة سواء من اللقاح أو من الإصابة، ستوفّر حماية من أي متحور قادم، وهذا يفسر سبب الأزمة التي تعيشها الصين منذ قررت التخلي عن سياسة (صفر - كوفيد)». ويقول: «تنفيذ الصين هذه السياسة حرم الصينيين من التعرض الطبيعي لمتغير (أوميكرون) عند ظهوره، كما كان مستوى التلقيح لديهم ضعيفاً، فضلاً عن قلة جودته مقارنةً باللقاحات الأخرى. ولذلك عندما قرروا التخلي عن تلك السياسة، كانت المتحورات الفرعية من (أوميكرون) جديدة تماماً بالنسبة إلى أجهزة المناعة، وهو ما تسبب في زيادة عدد الوفيات بين الفئات الأقل مناعة من كبار السن والمرضى».
والمفارقة أن حالة الذعر الوبائي، حتى مع زيادة عدد الإصابات، وارتفاع معدل الوفيات بين كبار السن وضعاف المناعة، لا تبدو موجودة في الصين، بل إن تقريراً نشرته «بي بي سي» في 6 يناير الماضي، نقل عن شباب صينيين اتجاههم للبحث عن العدوى «حتى يتمكنوا من اكتساب مناعة بالإصابة»، وهو سلوك يرفضه تامر سالم، أستاذ الفيروسات بمدينة زويل، لكنه يُرجعه إلى «توافر الأدوية المضادة للفيروسات، والتي صارت أداة مهمة من أدوات المكافحة». ويقول سالم لـ«الشرق الأوسط»: «لم تكن هذه الأداة متوافرة في بداية الوباء، ولكن وجودها الآن أعطى طمأنينة خفّفت كثيراً من حالة الخوف عند الإصابة بالفيروس».
وأصبحت حبوب «باكسوفيلد»، التي طوّرتها شركة «فايزر» الأميركية لصناعات الأدوية، من أبرز أدوات المكافحة، كما طوّرت شركتا «غونشي بايو» و«فيجونفيت لايف ساينس» الصينيتان دواء (VV116)، والذي سيظهر في الأسواق قريباً، وأظهرت تجاربه السريرية التي نشرتها دورية «نيو إنغلاند» الطبية في ديسمبر الماضي، أنه يفوق «باكسوفيلد» في متوسط وقت الشفاء والأعراض الجانبية الأقل.
- انتظار وترقُّب
وإذا كان الوضع على ما يبدو مطمئناً، كما ذهب الخبراء، فلماذا أعلنت «منظمة الصحة العالمية» قبل أيام (في 30 يناير الماضي) الإبقاء على «وضع الطوارئ»، رغم أن المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهانوم غيبريسوس قال في 17 سبتمبر (أيلول) من العام الماضي في مؤتمر صحافي، إن «نهاية الوباء أصبحت وشيكة»؟
دورية «لانسيت» الطبية الشهيرة، كانت قد استبقت الاجتماع الذي انتهى للإعلان عن استمرار «وضع الطوارئ» بمقال في افتتاحيتها يوم 14 يناير الماضي، قالت فيه إنها لا تعتقد أن الوضع مهيأ لإعلان نهاية الوباء، مشيرةً إلى أن «الوضع الوبائي في الصين، والمتحور (XBB.1.5) سريع الانتشار، لا يشجعان على هذا القرار».
و«يُتخذ قرار إعلان نهاية الوباء، عندما تكون هناك موسمية في تفشي المرض، بالإضافة إلى عدد أقل من الوفيات»، حسبما تُقدر لون سيمونسن، عالمة الأوبئة بجامعة «روسكيلد» في الدنمارك.
ويقول أمجد الخولي، رئيس فريق متابعة وتقييم اللوائح الصحية الدولية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «ربما سيتعين علينا انتظار وترقب الشتاء القادم، فوقتها ستكون الصورة أكثر وضوحاً، لاتخاذ هذا القرار من عدمه». لكنه يرى، في الوقت ذاته، أنه «لا داعي للاهتمام بموعد إعلان المنظمة لنهاية الوباء، لأننا في كل الأحوال وصلنا إلى وضع مستقر مع دخول السنة الرابعة للجائحة».
ويقول الخولي: «تخطّينا بشكل كبير مرحلة الذعر، نظراً لأن مئات الملايين من الأشخاص قد أُصيبوا بالفعل بالفيروس، وهناك لقاحات وعلاجات يمكن أن تمنع المرض الشديد، وهناك انخفاض ملحوظ في عدد الوفيات، وهذا هو المهم».
و«إذا كان العالم قد تخطى مرحلة الذعر، فيجب ألا يكون ذلك مبرراً للاستهتار»، كما يؤكد الخولي، لأن السيناريو الأقرب هو أن «الفيروس سيتحول من الحالة الوبائية إلى المتوطنة مثل الإنفلونزا». ويوضح: «كما تتسبب الإنفلونزا في إصابات ووفيات سنوياً، لا سيما بين كبار السن والفئات الضعيفة مناعياً، سيفعل هذا الفيروس نفس الشيء، والمفترض أن نكون قد أصبحنا أكثر وعياً خلال السنوات الماضية بالإجراءات الاحترازية التي تساعدنا على تجنب الإصابة به وبغيره من الفيروسات التنفسية». ويضيف: «قد يكون من بين هذه الإجراءات جرعة سنوية من اللقاح، وهو مقترح تتم دراسته حالياً، كما يجب أن يكون ارتداء (الكمامة) في الأماكن عالية الخطورة، مثل السفر في ظروف مزدحمة أو أماكن داخلية مزدحمة أو في وسائل النقل العام، جزءاً من ثقافتا الصحية، لا سيما في فصل الشتاء، وأخيراً، تنفيذ العزل الذاتي، في حالة الأعراض التنفسية».


مقالات ذات صلة

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)

تصريحات صادمة لفاوتشي: لا أساس علمياً للتباعد الاجتماعي خلال كورونا

أثارت تصريحات لأنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية الجدل بعد قوله إن بعض إجراءات التباعد التي اتخذت وقت كورونا لم يكن لها أساس علمي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

مخيمات الضفة... قطعة من «جحيم غزة»

TT

مخيمات الضفة... قطعة من «جحيم غزة»

نازحون يعودون لتفقد بيوتهم في مخيم جنين بعد انتهاء الاقتحام الإسرائيلي (الشرق الأوسط)
نازحون يعودون لتفقد بيوتهم في مخيم جنين بعد انتهاء الاقتحام الإسرائيلي (الشرق الأوسط)

صباح الثلاثاء 21 مايو (أيار) كان يفترض أن يكون صباحاً عادياً في مدينة جنين. فبعد ليلة لم تعكر صفوها اقتحامات الجيش الإسرائيلي أو عمليات الاغتيال والمداهمات، دبّت الحركة في أرجاء المدينة. سار الموظفون والعمال والطلبة إلى أعمالهم ومدارسهم وجامعاتهم كما يفعلون كل صباح، وشرّعت المحال التجارية أبوابها إيذاناً ببدء يوم جديد. بيد أن الدقائق القليلة التي تلت حملت فصلاً دامياً آخر من فصول المدينة الحزينة.

لا أحد ممن شقوا طريقهم في شوارع جنين ذاك الصباح كان يعلم أن ساعة الصفر لعملية عسكرية إسرائيلية موسعة في المدينة كانت قد دنت، وأن الدقائق القليلة التالية ستحيل الشوارع والطرقات والبنايات المحيطة إلى ساحة حرب مفتوحة. كانت قوة إسرائيلية خاصة قد تسللت داخل سيارة تحمل لوحة فلسطينية، وعمدت بنشر فرق من القناصة فوق عدد من الأبنية والعمارات تمهيداً لتحرك عسكري في المنطقة.

بعد الساعة الثامنة بقليل، شرَعت القوة الخاصة رفقةَ القناصة بإطلاق الرصاص على «كل ما يتحرك أمامها»، بحسب ما روى شهود، فقتلت على الفور 7 من سكان المدينة، بينهم تلميذان ومعلم وطبيب جراح.

محمود خرج لتقديم امتحاناته فقتله قناص قرب مدرسته

أحد التلميذين كان محمود حمادنة (15 عاماً)، طالب في الصف التاسع. غادر بيته في الصباح الباكر رفقة شقيقه التوأم للالتحاق بالمدرسة قرب مخيم جنين، وتقديم امتحانات آخر العام الدراسي. بصوت مختلج وبعينين مثقلتين بألم الفقد، يقول والد محمود المفجوع بخسارة نجله إنه اتصل به فور انطلاق صفارات الإنذار في المخيم، فأجابه أنه وصل المدرسة مع شقيقه. يضيف: «حينها شعرت بالاطمئنان على أنهما بخير».

سكان مخيم جنين يشيعون ضحايا العملية العسكرية الإسرائيلية أواخر مايو الماضي (الشرق الأوسط)

بيد أن الاقتحام الإسرائيلي المفاجئ أحدث إرباكاً كبيراً في مؤسسات المدينة كافة، ما دفع المسؤولين إليها لاتخاذ إجراءات الإخلاء والطلب من الطلاب والموظفين والعاملين العودة إلى منازلهم خشية تفاقم الأوضاع، وتجنباً لسيناريوهات الحصار التي سبق أن تعرضوا لها في اجتياحات سابقة، ما استدعى تدخل «الصليب الأحمر» ومنظمات دولية لإفساح المجال أمام عودة الطلاب إلى منازلهم.

يروي والد الطفل محمود تفاصيل تلك اللحظات الثقيلة، في حديثه مع «الشرق الأوسط»، يقول: «تفاجأت بعودة شقيق محمود وحيداً إلى البيت... حاولت الاتصال به، لكن هاتفه لا يجيب إطلاقاً. كررت الاتصال أكثر من 15 مرة دون رد». كان محمود في الأثناء قد شقّ طريقه عائداً إلى منزله على دراجته الهوائية. وما أن غادر بوابة مدرسته حتى عاجله قناص إسرائيلي اعتلى إحدى البنايات القريبة بـ5 رصاصات اخترقت صدره ورأسه.

«اتصلت مجدداً، فأجاب أحدهم وقال لي إن صاحب الهاتف موجود في المستشفى. لم يعرف اسمه. قال إنه وصل مصاباً»، يستذكر والد محمود التفاصيل بحرقة وألم شديدين، مضيفاً: «فقدت عقلي حين علمت أن ابني قد أصيب... توجهت سريعاً مع زوجتي إلى المستشفى. قدت السيارة بسرعة كبيرة... كانت القوات الخاصة منتشرة في المنطقة حولنا، أطلق قناص النار باتجاهنا... وصلنا المستشفى وأنا أعتقد أن ابني مصاب، فوجدته قد استشهد. لم ألحق به، كان قد فارق الحياة».

إسرائيل تطيل أمد عملياتها داخل الضفة

كانت صافرات الإنذار تدوي في أرجاء مخيم جنين، فيما انتشرت عناصر الكتائب العسكرية الفلسطينية لاتخاذ مواقعها في الشوارع والميادين بعد اكتشاف أمر الوحدة الإسرائيلية الخاصة، فاندلعت اشتباكات عنيفة، ترددت أصداؤها في أرجاء المدينة.

آثار الدمار الذي طال البنى التحتية الرئيسية في مخيم جنين أواخر مايو الماضي (الشرق الأوسط)

في الأثناء، تقدمت أرتال من المركبات العسكرية الإسرائيلية، ترافقها جرافات ثقيلة، وتحوم فوقها طائرات مسيرة، نحو من مداخل المدينة، التي لطالما مثلت معقلاً رئيسياً للعمل الفلسطيني المسلح في الضفة الغربية طيلة عقود مضت، تزامناً مع إعلان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن البدء في عملية عسكرية موسعة في جنين بهدف القضاء على مقاتلين فلسطينيين.

لم يحمل بيان الجيش الإسرائيلي تفاصيل حول العملية الجديدة، إذ لم يعلن الجيش هدفاً واضحاً للعملية ولم يضع سقفاً زمنياً محدداً لها أسوة بمرات سابقة. مثّلت العملية وحجم القوات المشاركة فيها - الذي قدّرت بأكثر من ألف جندي، وكذلك تحركاتها وتمركزاتها على الأرض، واحتلالها عدداً من المنازل والبنايات، ناهيك عن فرضها حصاراً محكماً على المخيم - تطوراً في استراتيجية الجيش الإسرائيلي في جنين ومدن شمال الضفة الغربية بشكل عام، وتحولاً في شكل العمليات من الاقتحامات الليلية والمطاردات الساخنة التي تمتد لساعات، إلى عمليات موسعة تمتد لأيام.

شوارع جنين... اشتباكات وانفجارات وسحب سوداء

كان فريق «الشرق الأوسط» ذاك الصباح قد وصل إلى مشارف جنين في مهمة معدة مسبقاً لرصد واقع المدينة بعد أشهر من الحرب الممتدة في غزة. تزامن وصولنا لمداخل المدينة مع بدء العملية العسكرية الإسرائيلية وتصاعد القتال فيها.

خلت الشوارع تماماً إلا من صوت الرصاص ودوي الانفجارات المتتالية التي تخلّفها العبوات الناسفة واستهدافات الجيش وضرباته. غطت سحابة سوداء سماء المدنية التي لم تفارقها الطائرات المسيرة. فيما أغلقت المحال أبوابها، ولاذ السكان إلى بيوتهم. أضحت الشوارع والأزقة والحارات ساحة حرب مفتوحة بين المقاتلين الفلسطينيين ووحدات الجيش المدعومة بالقناصة والمتحصنة في عربات مصفحة.

فلسطيني وسط مدينة جنين خلال اقتحام القوات الإسرائيلية أواخر مايو الماضي (الشرق الأوسط)

فرض الجيش حصاراً على المخيم، أو كما يسميه «عش الدبابير»، ومنع حركة الدخول أو الخروج منه، وقطع إمدادات الكهرباء والاتصالات، حتى بات بقعة معزولة عن العالم الخارجي. مَنعت المركبات العسكرية دخول سيارات الإسعاف لإخلاء الإصابات أو الحالات المرضية، بل أطلقت النار عليها، كما منعت وصول الطواقم الصحافية للمنطقة، فيما شرعت الجرافات العسكرية في تجريف عدد من الشوارع والميادين وهدم بنى تحتية حيوية.

تواصلت العملية العسكرية الإسرائيلية 48 ساعة قبل انسحاب القوات منها، لنتمكن بعد ذلك من دخول المخيم وحاراته، ولتتكشف أمامنا آثار المعركة في المدينة ومخيمها.

ترك الرصاص بصمةً واضحةً على جدران المنازل والمتاجر بين الأزقة الضيقة، فيما تركت الحرائق علاماتها على بعض نوافذ البيوت والمساكن المتلاصقة في مساحة ضيقة لا تزيد عن 0.42 كيلومتر مربع، يسكنها نحو 12 ألف نسمة. بدا نصيب بعض البيوت الأخرى أكبر، إذ لحقها دمار كبير بعد أن قامت الوحدات الإسرائيلية بنسفها وتسويتها بالأرض. كذلك ألحقت الجرافات العسكرية دماراً بالشوارع والميادين والبنى التحتية التي طالتها أعمال تجريف لم تتوقف طيلة اليومين الماضيين.

الحاضنة الاجتماعية... هدف للعمليات العسكرية

كان الجيش الإسرائيلي صعّد من عملياته مؤخراً، التي تطول البنى التحتية الحيوية في المدينة والمخيم، إذ باتت هدفاً رئيسياً للاعتداءات الإسرائيلية، في مسعى، كما يرى السكان هنا، للضغط على الحاضنة الشعبية للكتائب المسلحة ومعاقبتها. ويرى جمال حويل، عضو «المجلس الثوري» لحركة «فتح» والمقاتل السابق إبّان معركة جنين عام 2002، في حديث مع «الشرق الأوسط»، أن إسرائيل تسعى عبر سياسات التدمير والتجريف لضرب الحاضنة وربط دعمها للعمل المسلح بمشاهد الدمار والخراب.

آثار الدمار الذي طال البيوت في مخيم جنين أواخر مايو الماضي (الشرق الأوسط)

يقول: «نحن ندرك من تجربة طويلة جداً منذ عام 2002 حين دخل الاحتلال إلى مخيم جنين في أكبر معركة بعد عام 1967، ودمّر 1200 بيت وقتل العشرات في المخيم، أن الاحتلال يركز على الانتصار على الوعي الفلسطيني. وبالتالي يركز على الحاضنة الاجتماعية حتى تصبح المعادلة أمامها، المقاومة تقابل الخراب»، مضيفاً: «لكن هذه الحاضنة الشعبية تدرك أن المقاومة هي من تحضر العزة والكرامة والحرية، رغم الدمار الذي يحدثه هذا العدو».

ضحايا جنين... الأعلى في الضفة الغربية

منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول)، كثّف الجيش الإسرائيلي من عملياته العسكرية في جنين ومدن الضفة الغربية. ونفذ الجيش أكثر من 70 اقتحاماً لجنين منذ اندلاع الحرب في غزة، قتل خلالها أكثر من 142 فلسطينياً، ما يمثل الحصيلة العليا لعدد الضحايا في الضفة الغربية، الذي تجاوز 540 قتيلاً، فيما بلغت أعداد الجرحى 5200، كما اعتقل الجيش أكثر من 8000 فلسطيني.

الطواقم الطبية تنقل إصابات خلال اقتحام الجيش الإسرائيلي لمدينة جنين في مايو الماضي (الشرق الأوسط)

كما دفع الجيش بالطيران الحربي لميدان حربه في جنين لأول مرة منذ الانتفاضة الثانية، إذ شنّ عدداً من الغارات على أهداف في المدينة ومخيمها، طالت عدداً من المقاتلين في «كتبة جنين» التابعة لـ«سرايا القدس» الجناح العسكري لـ«حركة الجهاد الإسلامي».

الضفة... جبهة خارج حسابات الهدنة

تظل جبهة الضفة الغربية ساحة غير مشمولة بحسابات ومفاوضات الهدنة وترتيبات وقف إطلاق النار المرتقبة في غزة، ما يثير مخاوف عميقة لدى الفلسطينيين بأن الفترة المقبلة قد تحمل مزيداً من فصول التصعيد. هذه المخاوف تعززها تصريحات الوزيرين في حكومة نتنياهو، بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير، التي توعدا فيها بنقل مجريات الحرب في غزة إلى الضفة الغربية.

فور انتهاء معركة الساعات الثماني والأربعين الأخيرة، وانسحاب القوات الإسرائيلية، تحدثت «الشرق الأوسط» مع مقاتلي كتيبة جنين. قال لنا أحد قادتها إن هذه المعركة جاءت مختلفة عن سابقاتها، إذ شهدت «تكتيكاً عالياً ودقيقاً» من مقاتلي الكتيبة الذين باتوا يلجأون أكثر من السابق، في مواجهة القوات الإسرائيلية، للكمائن والعبوات الناسفة المزروعة، التي أظهرت تطوراً في فاعليتها، مقارنة بالمراحل السابقة. الأمر الذي أثار قلقاً عميقاً لدى الدوائر العسكرية والأمنية الإسرائيلية، وصعّد من وتيرة المداهمات والاستهدافات للبنية التحتية للكتائب المسلحة ومعامل العبوات والمتفجرات.

مسلحون من "كتيبة جنين" خلال تشييع جثامين ضحايا العملية العسكرية الإسرائيلية في مايو الماضي (الشرق الأوسط)

وأضاف أن الكتيبة لم تتلقَّ خسائر في صفوفها خلال هذه الجولة، مشيراً إلى أن «جميع الشهداء الذين سقطوا كانوا من المدنيين، ولم يفلح المحتل في قتل أو إصابة أي من عناصر الكتيبة»، ما يعكس تحولاً في عمل المقاتلين على الأرض خلال الاقتحامات الإسرائيلية وتكيفاً مع معطيات القتال، الذي يعتمد فيه الجيش على الوحدات الخاصة والقناصة، وكذلك على الغطاء الجوي.

وأشار الشاب إلى أن الحرب الدائرة في المخيم امتدادٌ للحرب في غزة ولعملية «طوفان الأقصى»، موضحاً أن المواجهة مع الجيش الإسرائيلي ارتفعت وتيرتها منذ 7 أكتوبر. ويضيف أن وحدات من الجيش كانت قاتلت في غزة، باتت تقاتل اليوم في جنين: «هذا باعترافهم وشهادات جنودهم بأن بعض قوات الجيش التي كانت تقاتل في غزة، واكتسبت خبرة هناك، تم استدعاؤها للدخول لمخيم جنين. والفرق بين ما قبل 7 أكتوبر وبعده هو عدد القوات التي تدخل إلى المخيم، ناهيك عن تصاعد ضربات الطيران والقصف وأعداد الآليات».

عمليات الجيش... من «جزّ العشب» إلى «الحسم الشامل»

تكاد العمليات التي تمتد لأيام تكون جولات «استطلاعية» لعمليات أوسع وأطول أمداً، تهدف من خلالها المؤسسة العسكرية الإسرائيلية إلى بسط سيطرتها الأمنية بشكل أوسع على الضفة الغربية، وتضييق الخناق على الفصائل المسلحة التي تنشط في المدن والبلدات والمخيمات. وشرعت القوات الإسرائيلية مؤخراً في تصعيد مداهماتها وضرباتها على البنى التحتية للكتائب، وكذلك على بعض مصادر تمويلها. كما شنَّ الجيش سلسلةً من المداهمات لمحال الصرافة وتحويل الأموال، ونفّذ اعتقالات بحقّ بعض العاملين فيها، وزاد من وتيرة استهدافاته لمعامل تصنيع العبوات الناسفة. وتواصل جرافاته إزالة «الخطوط الدفاعية» على مداخل المخيمات من سواتر ترابية وأحجار إسمنتية لتأمين دخول وحدات الجيش لمناطق أعمق داخل المخيم.

دوريات إسرائيلية في شوارع جنين مايو الماضي (الشرق الأوسط)

وتعكس مجريات العمليات الإسرائيلية تبدلاً في سياسة «جز العشب» التي أطلقها الجيش الإسرائيلي قبل عامين بهدف ملاحقة المجموعات المسلحة واغتيال أو اعتقال قادتها وعناصرها، إلى التوجه اليوم نحو استراتيجية تحمل مؤشرات بالمضي لـ«الحسم الشامل».

كانت الضفة الغربية شهدت أكثر من 460 عملية إطلاق نار واشتباك منذ بداية العام الحالي، استهدفت قوات الجيش والمستوطنين، وأوقعت 13 قتيلاً وعشرات الإصابات.

مخيم نور شمس... محاكاة للتدمير في غزة

بات السكان في مخيم نور شمس للاجئين في مدينة طولكرم، شمال الضفة الغربية، يطلقون عليه اسم «غزة الصغرى»، إذ يشهد المخيم الواقع شرق المدينة تصعيداً عسكرياً إسرائيلياً، ارتفعت وتيرتُه مع اندلاع الحرب في غزة، كثّفت خلاله إسرائيل من هجماتها عليه خلال الشهور الماضية، مخلفة دماراً كبيراً في أحيائه وأزقته الضيقة.

وما أن وصلنا مدخل المخيم حتى بدأت تتكشف مشاهد الدمار. لحق الدمار والخراب بواجهات البيوت والمحال التجارية المطلة على الشارع الرئيسي المقابل للمخيم، والواصل بين مدينتي طولكرم ونابلس. داخل المخيم، سلكنا طريقاً ترابية وعرة خلّفتها أعمال التجريف نحو حارة المنشية وسط المخيم. بدت بيوت الحارة وبناياتها أثراً بعد عين. حفرت الجرافات الإسرائيلية في قلب المخيم بقعة ترابية واسعة تكسوها أكوام من الركام وجدران البيوت المهدمة، فاقتلعت هنا مربعات سكنية كاملة، وهجَّرت سكانها، في استدعاء لسياسة التدمير الواسع في غزة.

تقول نهاية الجندي، إحدى سكان المخيم وعضو لجنة الخدمات الشعبية، لـ«الشرق الأوسط»، بينما وقفت وسط بقعة ترابية فارغة على أنقاض بيوت حارة المنشيّة، التي سوّتها الجرافات الإسرائيلية بالأرض، وأحالت مجمعات سكنية كانت تأوي 40 أسرة إلى ركام، إن حال مخيم نور شمس «شبيه بحال غزة، وأطلق عليه اسم غزة الصغرى، وذلك بسبب تدمير مجمعات سكنية كاملة».

وتضيف الجندي: «الفرق بيننا وبين غزة هو وجود جثث تحت الأنقاض. نخشى أن يتم تدمير البيوت هنا على رؤوس ساكنيها. فنحن أمام نفس الحال ونفس الوجع ونفس الفقدان، ونفس المأساة ونفس التدمير وتفجير البنيان... هذه غزة رقم 2».

آثار الدمار الذي طال البيوت والمتاجر في مخيم جنين (الشرق الأوسط)

في أبريل (نيسان) الماضي، في عملية عسكرية امتدت 3 أيام، حاصرت القوات الإسرائيلية المخيم وقطعت عنه إمدادات المياه والكهرباء والاتصالات ، وشرعت الجرافات العسكرية من طراز «D-9» و«D-10» في قضم بيوت حارة المنشية المتراصة وتسويتها بالأرض، بينما كان بعض سكانها داخل بيوتهم، فشقّت شارعاً واسعاً لدخول الآليات العسكرية والجنود فوق أنقاض البيوت.

وتلاحق إسرائيل «كتيبة طولكرم» التي تنشط في المخيم، وتضم عناصر من «سرايا القدس» الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي»، وكذلك «كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة «حماس»، وكذلك «كتائب شهداء الأقصى» التابعة لحركة «فتح».

وتصاعدت في الآونة الأخيرة أعمال التجريف التي ترافق الاجتياحات الإسرائيلية، التي يقول الجيش عنها إن هدفها إبطال العبوات المزروعة على جنبات الطرق والأزقة وهدم التحصينات البدائية للكتائب الفلسطينية، بيد أن حجم الدمار والخراب التي تخلّفه أعمال التجريف التي تطول البنى التحتية الحيوية والمنشآت المدنية من بيوت ومدارس وغيرها، تعكس سياسة عقاب جماعي تطول سكان المخيمات.

تشير الأرقام الرسمية الفلسطينية وأرقام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين «أونروا» إلى أن نحو 2000 بيت في المخيم لحقَ بها دمار كليّ أو جزئي، ما يمثل نحو نصف عدد البيوت في المخيم. واضطر سكان البيوت المدمرة، ولا سيما تلك التي سوّتها الجرافات بالأرض، إلى النزوح خارج المخيم واللجوء لمساكن مؤقتة لحين إعادة إعمار بيوتهم، وهو ما يبدو الأفق أمامه غير واضح المعالم، في ضوء التحديات المالية التي تواجه «أونروا»، وكذلك السلطة الفلسطينية، في ظل استمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية وأعمال الهدم والتجريف التي طالت سابقاً بيوتاً جرى ترميمها وإصلاحها، ما يجعل مسار إعادة الإعمار معقداً وشائكاً ورهناً بتطورات الأوضاع على الأرض.

شبح التهجير يقفز للواجهة

تدفع هذه التطورات في المخيمات بشبح التهجير إلى الواجهة، إذ تخشى أوساط فلسطينية واسعة من اتساع رقعة العمليات العسكرية والإسرائيلية وتصاعد وتيرة الهدم والتدمير والتجريف للبيوت والمنشآت، ما قد يخلق مشاهد من النزوح القسري، ويمثل شروعاً فعلياً بتنفيذ سياسة اقتلاع المخيمات وإفراغها من السكان. يترافق ذلك مع سياسات توسيع الاستيطان في الضفة وتسريع مخططات الضم، كما يتوافق مع «خطة الحسم» الذي وضعها وزير المالية الإسرائيلي المتطرف بتسلئيل سموتريتش، إذ يدعم كثير من الشواهد الملموسة على الأرض هذه المخاوف من تصاعد حدة الهجمات الإسرائيلية في المخيمات، وخلق واقع جديد فيها لصالح مشاريع الاستيطان والتوسع.

وتشير الأرقام الفلسطينية إلى أن عدد المنشآت التي تم هدمها في الضفة الغربية منذ عام 2023 تجاوز 1100 منشأة، ما أسفر عن تشريد أكثر من 4300 شخص، وهو ما يمثل زيادة بنحو 5 أضعاف، مقارنة بعام 2022 الذي بلغ فيه عدد المهجرين 700 شخص.

أبو رامي من سكان حارة المنشية بمخيم نور شمس يتفقد منزله الذي هدمته الجرافات الإسرائيلية في مايو الماضي. (الشرق الأوسط)

ويروى أبو رامي، من سكان حارة المنشيّة المدمرة، لـ«الشرق الأوسط»، اللحظات الصعبة التي عاشها هو وعائلته حين تقدمت الجرافات الإسرائيلية نحو بيته الذي تسكنه 3 عائلات وشرعت بعمليات الهدم والتجريف، بينما كان السكان بالداخل. يقول: «لو بقينا داخل البيت لسقطت جدرانه علينا. دخلت الجرافات وشرعت بهدم هذا الجزء من البناية التي تسكنها 3 عائلات»، مشيراً بيده نحو غرف البيت الذي قضمته الجرافات وأحالته خراباً.

نزح الرجل الستيني مع عائلته وأبنائه خارج المخيم لحين تأمين عودتهم. يتحسر على ما حلّ ببيته وحارته، قائلاً: «نرجو الله أن تنفرج الأمور، وألا نبقى مشتتين هنا وهناك... فبعد خسارة البيت، ما قيمة حياتنا؟»