نتنياهو يصف انتقادات بلينكن للخطة القضائية بـ«الصارخة والغبية»

مصدر في الائتلاف الحكومي يتوقع «تعديلات» عليها... والوصول إلى تسوية

من التظاهرات المناهضة لمقترحات نتنياهو «القضائية» (رويترز)
من التظاهرات المناهضة لمقترحات نتنياهو «القضائية» (رويترز)
TT

نتنياهو يصف انتقادات بلينكن للخطة القضائية بـ«الصارخة والغبية»

من التظاهرات المناهضة لمقترحات نتنياهو «القضائية» (رويترز)
من التظاهرات المناهضة لمقترحات نتنياهو «القضائية» (رويترز)

هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، «تدخلات» وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن، في ما يتعلق بخطة التعديلات على النظام القضائي، التي تثير جدلا كبيرا في إسرائيل يصل إلى حد الانقسام، واعتبرها تدخلًا «صارخًا وواضحًا وغير ضروري وغبياً»، بحسب ما نشرت صحيفة «يديعوت أحرونوت».

وكان نتنياهو يتحدث لأعضاء حزبه «الليكود» في جلسة خاصة، تم النقاش خلالها في ما إذا ما كان نتنياهو سيرد أمام وسائل الإعلام على انتقادات بلينكن، أو لا، لكنه فضل في النهاية عدم الرد.

وسبق أن لمح بلينكن إلى استياء واشنطن، من خطة التعديلات القضائية. وقال في إسرائيل، إن «العلاقات بين بلدينا متجذرة في المصالح والقيم المشتركة، وهذا يشمل دعمنا للمبادئ والمؤسسات الديمقراطية، والحفاظ على حقوق الإنسان ونظام قانوني متساوٍ للجميع، وحقوق الأقليات، وسيادة القانون، وحرية الاتصال والحفاظ على مجتمع مدني قوي في إسرائيل».

مضيفا: «إن التزام شعوب بلدينا بإسماع أصواتها وحماية حقوقها، هو أحد نقاط القوة الفريدة لديمقراطياتنا. وهناك قوة أخرى تتمثل في أن بناء توافق في الآراء بشأن مقترحات جديدة، هو الطريقة الأكثر فاعلية للتأكد من تبنيها ودوامها».

ويدفع الائتلاف الحكومي الذي يقوده نتنياهو، خطة لتعديل النظام القضائي كما قدمها وزير العدل ياريف ليفين، تقيد بشدة قدرة المحكمة العليا على إلغاء القوانين والقرارات الحكومية، مع «بند تجاوز» يمكّن الكنيست من «إعادة تشريع القوانين الملغاة» بأغلبية ضئيلة من الأصوات (61 صوتا)، ومنح الحكومة سيطرة كاملة على اختيار القضاة، ومنع المحكمة من استخدام اختبار «المعقولية» للحكم على التشريعات والقرارات الحكومية، والسماح للوزراء بتعيين مستشاريهم القانونيين، بدلا من الحصول على مستشارين يعملون تحت إشراف وزارة العدل، وهي خطة تعرضت لانتقادات شديدة في جميع القطاعات في إسرائيل، وقادت إلى مظاهرات غير مسبوقة ضد الحكومة انضم إليها مسؤولون وخبراء واقتصاديون وأكاديميون وقطاع التكنولوجيا الفائقة (الهايتك) الإسرائيلي وغيرهم.

وكان نتنياهو تحدث في الآونة الأخيرة مع كبار المسؤولين في شركات التصنيف الائتماني وبنوك الاستثمار، لإقناعهم بأنه «لا صحة للتحذيرات من أن خطة الإصلاحات في الجهاز القضائي قد تؤدي إلى تخفيض التصنيف الائتماني لإسرائيل وسحب استثمارات منها».

وذكرت «القناة 11» أن هذه المحادثات «غير مألوفة، لأنه على مدى سنوات، تقوم الطواقم المهنية في وزارة المالية وبنك إسرائيل بإدارة الاتصالات مع هذه الجهات من دون أي دور للسياسيين فيها». والولايات المتحدة ليست الوحيدة التي تدخلت في هذا الشأن، وكانت وسائل إعلام إسرائيلية وفرنسية قالت إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «حذر» نتنياهو أثناء لقائهما الخميس الماضي من أنه إذا لم تكن هناك تغييرات على خطط حكومته بعيدة المدى لإصلاح النظام القضائي، «ستستنتج باريس، أن إسرائيل خرجت عن المفهوم المشترك للديمقراطية».

وأكد صراحة أن خطة الإصلاح القضائي المقترحة «تهدد بكسر سلطة المحكمة العليا، القوة المضادة المؤسساتية الوحيدة في الحكومة». كما قال الرئيس الفرنسي إن الاقتراح «يفتح أزمة غير مسبوقة منذ نشأة إسرائيل عام 1948».

ورد نتنياهو بأن المحكمة العليا «أصبحت شديدة التطفل وأنها تضعف التنمية الاقتصادية»، وقال: «لقد انتقلت إسرائيل من دولة قانون إلى دولة محامين»، مضيفا أنه يريد «إعادة التوازن بين فروع الحكومة، القائم في الديمقراطيات الأخرى».

وأمام الضغوط الخارجية والداخلية الكبيرة يتوقع أن يتراجع الائتلاف إلى حلول وسط.وقال مصدر كبير فيه لقناة «كان» إنه «سيتم التوصل إلى تسوية، في ما يتعلق بخطة إصلاح الجهاز القضائي». موضحا أن الخطة ستخضع لتعديل، «وهناك مكان للحوار».


مقالات ذات صلة

غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

شؤون إقليمية غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

غانتس يؤيد صفقة مع نتنياهو تمنع حبسه وتضمن تخليه عن الحكم

في اليوم الذي استأنف فيه المتظاهرون احتجاجهم على خطة الحكومة الإسرائيلية لتغيير منظومة الحكم والقضاء، بـ«يوم تشويش الحياة الرتيبة في الدولة»، فاجأ رئيس حزب «المعسكر الرسمي» وأقوى المرشحين لرئاسة الحكومة، بيني غانتس، الإسرائيليين، بإعلانه أنه يؤيد إبرام صفقة ادعاء تنهي محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بتهم الفساد، من دون الدخول إلى السجن بشرط أن يتخلى عن الحكم. وقال غانتس في تصريحات صحافية خلال المظاهرات، إن نتنياهو يعيش في ضائقة بسبب هذه المحاكمة، ويستخدم كل ما لديه من قوة وحلفاء وأدوات حكم لكي يحارب القضاء ويهدم منظومة الحكم. فإذا نجا من المحاكمة وتم تحييده، سوف تسقط هذه الخطة.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي هدوء في غزة بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية

هدوء في غزة بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية

سادَ هدوء حذِر قطاع غزة، صباح اليوم الأربعاء، بعد ليلة من القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، على أثر وفاة المعتقل خضر عدنان، أمس، مُضرباً عن الطعام في السجون الإسرائيلية، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وكانت وسائل إعلام فلسطينية قد أفادت، فجر اليوم، بأنه جرى التوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار بين فصائل فلسطينية والجانب الإسرائيلي، وأنه دخل حيز التنفيذ. وقالت وكالة «معاً» للأنباء إن وقف إطلاق النار في قطاع غزة «مشروط بالتزام الاحتلال الإسرائيلي بعدم قصف أي مواقع أو أهداف في القطاع».

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية بعد 75 عاماً على قيامها... إسرائيل بين النجاح الاقتصادي والفروقات الاجتماعية الصارخة

بعد 75 عاماً على قيامها... إسرائيل بين النجاح الاقتصادي والفروقات الاجتماعية الصارخة

بعد مرور 75 عاماً على قيامها، أصبح اقتصاد إسرائيل واحداً من أكثر الاقتصادات ازدهاراً في العالم، وحقّقت شركاتها في مجالات مختلفة من بينها التكنولوجيا المتقدمة والزراعة وغيرها، نجاحاً هائلاً، ولكنها أيضاً توجد فيها فروقات اجتماعية صارخة. وتحتلّ إسرائيل التي توصف دائماً بأنها «دولة الشركات الناشئة» المركز الرابع عشر في تصنيف 2022 للبلدان وفقاً لنصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، متقدمةً على الاقتصادات الأوروبية الأربعة الأولى (ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا)، وفقاً لأرقام صادرة عن صندوق النقد الدولي. ولكن يقول جيل دارمون، رئيس منظمة «لاتيت» الإسرائيلية غير الربحية التي تسعى لمكافحة ا

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية مكارثي يتعهد دعوة نتنياهو إلى واشنطن في حال استمر تجاهل بايدن له

مكارثي يتعهد دعوة نتنياهو إلى واشنطن في حال استمر تجاهل بايدن له

أعلن رئيس مجلس النواب الأميركي، كيفين مكارثي، في تل أبيب، امتعاضه من تجاهل الرئيس الأميركي، جو بايدن، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو وامتناعه عن دعوته للقيام بالزيارة التقليدية إلى واشنطن. وهدد قائلاً «إذا لم يدع نتنياهو إلى البيت الأبيض قريباً، فإنني سأدعوه إلى الكونغرس». وقال مكارثي، الذي يمثل الحزب الجمهوري، ويعدّ اليوم أحد أقوى الشخصيات في السياسة الأميركية «لا أعرف التوقيت الدقيق للزيارة، ولكن إذا حدث ذلك فسوف أدعوه للحضور ومقابلتي في مجلس النواب باحترام كبير. فأنا أرى في نتنياهو صديقاً عزيزاً.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية المواجهة في إسرائيل: شارع ضد شارع

المواجهة في إسرائيل: شارع ضد شارع

بدأت المواجهة المفتوحة في إسرائيل، بسبب خطة «التعديلات» القضائية لحكومة بنيامين نتنياهو، تأخذ طابع «شارع ضد شارع» بعد مظاهرة كبيرة نظمها اليمين، الخميس الماضي، دعماً لهذه الخطة، ما دفع المعارضة إلى إظهار عزمها الرد باحتجاجات واسعة النطاق مع برنامج عمل مستقبلي. وجاء في بيان لمعارضي التعديلات القضائية: «ابتداءً من يوم الأحد، مع انتهاء عطلة الكنيست، صوت واحد فقط يفصل إسرائيل عن أن تصبحَ ديكتاتورية قومية متطرفة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)

بزشكيان يغازل المحافظين بعد وعوده بتخفيف القيود

بزشكيان يغازل المحافظين بعد وعوده بتخفيف القيود
TT

بزشكيان يغازل المحافظين بعد وعوده بتخفيف القيود

بزشكيان يغازل المحافظين بعد وعوده بتخفيف القيود

غازل الرئيس الإيراني المنتخب، مسعود بزشكيان، التيار المحافظ المتشدد في طهران، عبر مناسبة عاشوراء، ما أثار ارتياحاً بين الأوساط التي أبدت قلقها من وعوده بشأن تخفيف القيود على الإنترنت، وقانون الحجاب.

وأحيت إيران، أمس، اليوم الأخير من عشرة أيام حداداً بمناسبة عاشوراء. وانتهز بزشكيان المناسبة التقليدية للتنقل بين الهيئات الدينية التقليدية؛ لكسب ود خصومه المحافظين، قبل أن يعرض تشكيلته الحكومية على البرلمان ذي الأغلبية المحافظة.

وتلقى بزشكيان هدايا دينية رمزية من شخصيات سياسية معروفة، مثل علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني، والمنشد الديني سعيد حداديان، المقرب من مكتب المرشد الإيراني.

وأظهر مقطع فيديو بزشكيان على هيئة منشد ديني وهو يردد مراثي في موكب خاص بالآذريين الأتراك، القومية التي يتحدر منها.

وواجه بزشكيان تهماً من المحافظين بالسعي لتشكيل حكومة علمانية.