إعداد ترشيح القفطان المغربي إلى قائمة «التراث العالمي»

ورشة في متحف الفن الحديث والمعاصر بالرباط لهذا الغرض

من معرض للقفطان المغربي (متحف محمد السادس للفن المعاصر)
من معرض للقفطان المغربي (متحف محمد السادس للفن المعاصر)
TT

إعداد ترشيح القفطان المغربي إلى قائمة «التراث العالمي»

من معرض للقفطان المغربي (متحف محمد السادس للفن المعاصر)
من معرض للقفطان المغربي (متحف محمد السادس للفن المعاصر)

احتضن متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط، أول من أمس، ورشة وطنية لإعداد ملف ترشيح القفطان في قائمة التراث الثقافي غير المادي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ‏(يونيسكو).
وأوضحت وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية أن هذه الورشة تأتي بعد أشهر من تسجيل القفطان في لائحة منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) للتراث الثقافي غير المادي، مشيرة إلى أنها عملت على «تهيئة الظروف التنظيمية المناسبة لإعطاء الانطلاقة الفعلية لملف ترشيح هذا العنصر لقوائم اليونيسكو، وذلك ضمن ديناميكية ليست وليدة اليوم، بحيث إن تدبير التراث كان دوماً حاضراً في انشغالات المملكة الدائم بالتراث الثقافي المادي وغير المادي».
وسبق للجنة التراث التابعة للإيسيسكو أن أعلنت، شهر يوليو (تموز) الماضي، عن قبول 26 ملفاً قدمتها لها مصالح مديرية التراث التابعة للوزارة المغربية (قطاع الثقافة)، من أجل اعتمادها تراثاً مادياً ولا مادياً مغربياً خالصاً. وشددت الوزارة المغربية، وقتها، على أنه سيتم العمل على تسجيل مزيد من العناصر التراثية في إطار سياسة تروم «الحفاظ على التراث المغربي في ظل تنامي بعض الممارسات غير المشروعة».

جانب من ورشة بالرباط لإعداد ملف ترشيح القفطان (متحف محمد السادس للفن المعاصر)

ومن بين العناصر التي سجلت كتراث مغربي لدى الإيسيسكو: «المهارات والعادات المرتبطة بالكسكس المغربي»، و«فنون ومهارات القفطان المغربي»، و«فن الملحون المغربي»، و«معارف وممارسات المحظرة»، و«الخيمة الصحراوية»، و«الخط المغربي»، و«فنون الطبخ المغربي»، و«فن الدقة المراكشية»، و«رقصة الكدرة الصحراوية»، و«تقنيات الجلابة الوزانية»، و«رقص العلاوي بالشرق»، و«طرب الآلة»، و«الفخار النسائي الريفي»، و«الزخرفة على الخشب»، و«بْروكار فاس».
وأكد المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل المغربي، في كلمة تلاها بالنيابة عنه خلال أشغال الورشة الكاتب العام (وكيل) لقطاع الثقافة، أن القفطان المغربي يجر وراءه رصيداً من الفنون والألوان والتقاليد والمهارات تستحق أن تغني الثقافة الإنسانية بخبرات الإبداع المغربي الرائع.
وشدد بنسعيد على أن الأمر يتعلق بانخراط ودعم متواصلين من القطاعات الحكومية المعنية في جهد جماعي تحت قيادة عاهل البلاد. كما وجّه المسؤول المغربي الشكر والتقدير لأجيال الحرفيين والفنانين وكل الهيئات العاملة في مجال القفطان وممارسي الموضة الحديثة على إبداعهم في المحافظة على أصالة هذا العنصر التاريخي وتجديده المتواصل، كمعايير ضرورية في التسجيل.

من معرض للقفطان المغربي

ويرى المغاربة في القفطان أحد العناصر المعبرة عن الغنى الحضاري والثقافي والتميز التاريخي للبلد، حيث يجمع بين الأناقة والصنعة والنخوة والرقي.
وفضلاً عن قيمته على المستويين الحضاري والتاريخي، صار للقفطان حضور كوني، بعد أن نال إعجاب المصممين العالميين بخصوصيته وتأثيره عليهم عبر السنوات، الشيء الذي حمله من البيوت والمناسبات المغربية الحميمية إلى العالمية على يد كبار المصممين، من أمثال بالمان وإيف سان لوران وجون بول غوتييه وغيرهم، الأمر الذي جذب انتباه نساء من جنسيات أخرى، وخول له عروضاً تقام على شرفه بانتظام في عدد من المدن المغربية وعبر عدد من المدن وعواصم الموضة عبر العالم.
ويرى المأخوذون بجمال وفرادة الأزياء المغربية، في القفطان، عنواناً لشهرة وتميز الزي التقليدي المغربي، بل يذهبون إلى القول بأنه تحول إلى «أسطورة في عالم الأزياء»، من جهة أنه يُقدم للناظرين «لوحة تجمع بين الثقافة الأصيلة التي لا تتخلص من الماضي كلياً، ولا تُهمل مسايرة العصر، محافظة بذلك على أناقة المرأة المغربية وحشمتها»، على رأي المصممة المغربية سميرة حدوشي، التي ترى أن الأمر يتعلق، باختصار، بثوب كالأحلام «يمنح الأنثى شخصية أقرب إلى الملكات في ثيابهن الأسطورية».
ولا تقف روعة وفرادة القفطان المغربي عند حدود الجمال الذي يفتن العين ويضفي على المرأة أناقة خلابة، طالما أنه «يفيض أنوثة ورقة وحشمة ووقاراً، ونطل عبره على تاريخ مغربي وحضارة حافلة بغناها وتألقها»، إذ يربط العارفون بتفاصيل الموضة تميز هذا الزي بـ«نوعية الأقمشة الفاخرة التي تُستخدم في صناعته، وألوانه الجريئة والمتناغمة، إضافة إلى التطريز بشكل كثيف أحياناً، والتصميم الذي يراعي عنصر الاحتشام، من دون أن يؤثر في الجمال العام للزي، بل ويضفي عليه، في كثير من الأحيان، نوعاً من الغموض والتألق».


مقالات ذات صلة

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

لمسات الموضة بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

كان مهماً لسيلفيا فندي، منذ البداية، أن تخدم هذه الحقائب؛ أياً كانت خامتها وتصميمها ولونها، صاحبتها بشكل يومي وفي كل المناسبات من دون أن تتأثر بعاديات الزمن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة تبدو ديمي مور حالياً أكثر سعادة وشباباً بعد أن تصالحت مع نفسها وجسدها (إ.ب.أ)

أهلاً بالخمسين... أهلاً بذهبية العمر

المخرجة كورالي فارغيت استكشفت في فيلمها الأخير علاقة المرأة السامة مع جسدها..كيف يُغرس فيها منذ الصغر أن قيمتها مرتبطة بمظهرها. ديمي مور جسدت الدور بطريقة مقنعة

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة دانيل أرشام في الاستوديو الخاص به يعمل على تصميم الساعة التي ستحمل اسمه وتوقيع هوبلو (هوبلو)

ساعة بدرجة تحفة من «هوبلو» والفنان دانيال أرشام

كشفت اليوم شركة هوبلو للساعات الفاخرة عن ثمرة تعاونها مع الفنّان المعاصر دانيال أرشام.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة بعد خمس سنوات مديرة إبداعية في الدار غادرت فيرجيني فيار «شانيل» بهدوء (أ.ف.ب)

من سيخلف فيرجيني فيار في دار «شانيل»؟

مساء يوم الأربعاء، أعلنت دار الأزياء الفرنسية شانيل مغادرة مديرتها الفنية فيرجيني فيار. كما تبوأت هذا المنصب منذ خمس سنوات بهدوء، غادرته بهدوء.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة الملياردير روبرت مردوخ مع عروسه الجديدة (أ.ب)

سر حذاء الملياردير روبرت مردوخ

أثارت صورة لقطب الإعلام روبرت مردوخ في يوم عُرسه وهو جالسٌ مع عروسه الجديدة إيلينا جوكوفا (67 عاماً) على كنبة بيضاء الكثير من الاهتمام.

جميلة حلفيشي (لندن)

كيت تطلّ في عيد الملك تشارلز رغم «الصعوبات ولحظات الضعف»

الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)
الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)
TT

كيت تطلّ في عيد الملك تشارلز رغم «الصعوبات ولحظات الضعف»

الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)
الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)

اتّجهت كلّ الأنظار، السبت، إلى الأميرة كيت التي أطلّت رسمياً للمرّة الأولى منذ بدء علاجها من مرض السرطان، داخل عربة في لندن، وذلك ضمن فعاليات العرض العسكري التقليدي الذي يُنظَّم في مناسبة عيد ميلاد الملك تشارلز الثالث.

بعد 6 أشهر من ظهورها الأخير قبيل عيد الميلاد حين ألغت أميرة ويلز كل التزاماتها الرسمية لتخضع لعلاج كيميائي وقائي، أعلنت، مساء الجمعة، أنها ستحضر هذا الحفل الرسميّ، مشيرة إلى «تقدُّم جيد» في علاجها، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

أشاعت هذه الرسالة أجواء ارتياح لدى البريطانيين الذين قدِموا إلى محيط قصر باكينغهام لحضور العرض.وقالت أنجيلا بيري، وهي معلّمة تبلغ 50 عاماً، قدمت من ريدينغ بغرب لندن: «شعرتُ بارتياح شديد عند سماع هذا النبأ». وعبَّرت عن «تطلّعها لرؤيتها»، معربة عن أملها في أن تطل من على شرفة القصر قائلة: «إنها ملكتنا المقبلة، هي شخصية مهمّة جداً». من جهتها، قالت موظّفة المصرف نيكي ويش (50 عاماً)، إنها جاءت لرؤية «عظمة العرض»، مضيفةً: «نتمنّى لها الحظّ الجيد».

في رسالة نُشرت عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تحدّثت زوجة الأمير ويليام للمرّة الأولى أيضاً عن صحتها منذ الإعلان عن مرضها في مقطع فيديو بنهاية مارس (آذار).

وكتبت كيت (42 عاماً) في رسالتها المُرفقة بصورة التقطت في وقت سابق هذا الأسبوع في وندسور، وفق مكتبها: «أحقّق تقدُّماً جيداً، لكن كما يعرف أي شخص يخضع للعلاج الكيميائي، هناك أيام جيدة وأيام سيئة».

وأضافت: «علاجي مستمرّ، وسيستمرّ لأشهر»، واصفة كيف أنها في الأيام الأكثر صعوبة تشعر بـ«التعب والضعف»، وأنها على العكس تريد «الاستفادة بالحد الأقصى» من الأوقات التي تشعر فيها بأنها في وضع أفضل.

كيت والابتسامة الرقيقة (أ.ف.ب)

وتابعت: «أتطلّع إلى حضور العرض العسكري في مناسبة عيد ميلاد الملك بنهاية الأسبوع مع عائلتي، وآمل في التمكن من المشاركة في بعض الالتزامات العامة هذا الصيف، مع العلم أنني لم أخرج بعد من الصعوبات»، متوجّهة بالشكر على الدعم الكبير الذي تلقته.

وسيحتفل الملك بعيد ميلاده الـ76 في 14 نوفمبر (تشرين الثاني)، لكنّ التقاليد منذ عام 1748 تقضي بتنظيم احتفال رسمي يشمل عرضاً عسكرياً وظهوراً للعائلة المالكة على شرفة القصر في يونيو (حزيران).

يحضر كثيرون عادة العرض، لكن ليس ثمة شك بأنّ عدداً كبيراً من مؤيّدي العائلة المالكة سيحضرونه خصوصاً لمحاولة رؤية كيت التي تمثّل الوجه المُشرق للملكية.

وستنتقل الأميرة عبر الجادّة الكبرى المؤدّية إلى قصر باكينغهام في عربة برفقة أولادها الـ3، ثم تنضمّ إلى أفراد العائلة المالكة الآخرين بعد العرض العسكري لتوجيه التحية من شرفة القصر.

الملك المصاب أيضاً بالسرطان ويخضع حالياً للعلاج، سيكون حاضراً بعدما استأنف التزاماته العامة في نهاية أبريل (نيسان)، حين قال أطباؤه إنهم «راضون بما فيه الكفاية عن التقدُّم المحرز حتى الآن».

أول ظهور له كان التوجُّه إلى مركز علاج السرطان. ثم زار في مطلع يونيو فرنسا مع الملكة كاميلا في مناسبة الاحتفالات بالذكرى الـ80 لإنزال الحلفاء في النورماندي.

وسيستقبل الملك وزوجته في نهاية يونيو إمبراطور اليابان ناروهيتو وزوجته الإمبراطورة ماساكو في زيارة دولة.

الزوجان يداً بيد (أ.ف.ب)

لكن هذا العام، سيشارك الملك تشارلز الثالث في العرض العسكري من داخل عربة، وليس ممتطياً حصاناً أسوةً بالعام الماضي، كما أوضح القصر أخيراً.

وسيظهر نجله وريث العرش الأمير ويليام (41 عاماً) على حصان خلال العرض الذي ينطلق من قصر باكينغهام، وصولاً إلى الساحة التي يتلقّى فيها الملك التحية الملكية قبل أن يستعرض القوات المشاركة.

وحذّرت الشرطة من أنّ الحدث سيتطلب عملية أمنية «كبرى»، بينما دعت الحركة المناهضة للملكية إلى التظاهر.

وأعلنت قوات الأمن أيضاً أنه سيحظر حمل أشياء مثل مكبرات الصوت أو غيرها على امتداد طريق العرض بهدف عدم التأثير في حركة أفواج الخيّالة المُشاركة.