ترمب يقاضي بوب وودوارد ويطالبه بـ50 مليون دولار

على خلفية نشر أشرطة تسجيلات مقابلاتهما «بلا إذن»

TT

ترمب يقاضي بوب وودوارد ويطالبه بـ50 مليون دولار

ادعى الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب على الصحافي بوب وودوارد، الاثنين، متهماً الأخير بأنه نشر بلا إذن مسبق كتاباً صوتياً بعنوان «الغضب» يتضمن أشرطة مقابلة مسجلة من محادثاتهما، في انتهاك لحقوقه ومصالحه في الطبع والنشر، مطالباً بتعويض تصل قيمته إلى 50 مليون دولار.
ويقر ترمب بأنه وافق على أن يقوم وودوارد بتسجيل محادثاتهما لغرض كتاب. وأجرى 19 مقابلة مع الصحافي المخضرم في عامي 2019 و2020، أدرجها وودوارد بالفعل في كتابه الذي صدر عام 2020. لكن الرئيس السابق يجادل الآن أن الاتفاق لا يغطي إدراج تلك الملفات الصوتية فيما يسمى «أشرطة ترمب»، وهي مجموعة من الكتب الصوتية للتسجيلات نشرتها إحدى الشركات، العام الماضي. وتسمي الدعوى المرفوعة في المحكمة الجزئية الأميركية لمنطقة شمال فلوريدا «سايمون أند شوستر» وشركتها الأم «باراماونت غلوبال» كمدعى عليهما، بالإضافة إلى وودوارد.
وأفاد فريق ترمب في الدعوى بأن «هذه القضية تركز على اغتصاب وودوارد المنهجي والتلاعب واستغلال الصوت الذي جمع من الرئيس ترمب فيما يتعلق بسلسلة من المقابلات التي أجراها السيد وودوارد». وأضاف: «جهود المدعى عليهم المستمرة والمتضافرة للاستفادة من التسجيلات الصوتية المحمية والأعمال التي وزعوها المستمدة من التسجيلات الصوتية المحمية، تسببت بإصابة الرئيس ترمب بأضرار كبيرة». ووجه عدداً من التهم، ومنها الإثراء غير المشروع، وانتهاك قانون التجارة في فلوريدا، وخرق العقد. وفي مرحلة ما، يزعم الادعاء أيضاً أن الكتاب المسموع أساء تمثيل إحدى المقابلات التي أجراها الطرفان من خلال التحرير. وطلب الحصول على أكثر من 49 مليون دولار كتعويضات.
وأكد وودوارد و«سايمون أند شوستر»، في بيان مشترك، أن الدعوى القضائية «لا أساس لها»؛ لأن المقابلات مسجلة في المحضر بموافقة ترمب. وأضافا أنه «علاوة على ذلك، من المصلحة العامة أن يكون لدينا هذا السجل التاريخي بكلمات ترمب الخاصة». وقالا: «نحن على ثقة بأن الحقائق والقانون في مصلحتنا».
وعادة ما يخوض ترمب، المقيم في فلوريدا، معاركه القانونية في المنطقة الجنوبية بالولاية، لكنه يرفع هذه الدعوى في المنطقة الشمالية، حيث يمارس المتهمون أعمالهم.
وتأتي الدعوى المتعلقة بحقوق الطبع والنشر بعد أسابيع فقط من فرض قاضٍ فيدرالي في ويست بالم بيتش عقوبات على ترمب وأحد محاميه، وأمرهما بدفع زهاء مليون دولار لرفع ما وصفه القاضي بأنه دعوى مزيفة ضد وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، التي نافست ترمب عام 2016. واتهم قاضي المحكمة الجزئية الأميركية دونالد ميدلبروكس ترمب بأنه «يمارس نمطاً من الانتهاك للمحاكم»؛ لرفع دعاوى طائشة لغايات سياسية، مما «يقوض حكم القانون» و«يرتقي إلى عرقلة العدالة». وفي إشارة إلى إجراء قانوني اتخذه ترمب ضد مجلس إدارة جائزة «بوليتزر» والمدعية العامة في نيويورك وشركات تكنولوجيا كبرى وشبكة «سي إن إن» الأميركية للتلفزيون، وصف ميدلبروكس ترمب بأنه «متقاض غزير الإنتاج»، يستخدم المحاكم «للانتقام من الخصوم السياسيين».


مقالات ذات صلة

الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

الولايات المتحدة​ الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

تواجه المحكمة العليا للولايات المتحدة، التي كانت تعدّ واحدة من أكثر المؤسّسات احتراماً في البلاد، جدلاً كبيراً يرتبط بشكل خاص بأخلاقيات قضاتها التي سينظر فيها مجلس الشيوخ اليوم الثلاثاء. وتدور جلسة الاستماع، في الوقت الذي وصلت فيه شعبية المحكمة العليا، ذات الغالبية المحافظة، إلى أدنى مستوياتها، إذ يرى 58 في المائة من الأميركيين أنّها تؤدي وظيفتها بشكل سيئ. ونظّمت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، التي يسيطر عليها الديمقراطيون، جلسة الاستماع هذه، بعد جدل طال قاضيين محافظَين، قبِل أحدهما وهو كلارنس توماس هبة من رجل أعمال. ورفض رئيس المحكمة العليا جون روبرتس، المحافظ أيضاً، الإدلاء بشهادته أمام الك

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الجمود السياسي بين البيت الأبيض والكونغرس يثير ذعر الأسواق المالية

الجمود السياسي بين البيت الأبيض والكونغرس يثير ذعر الأسواق المالية

أعلن رئيس مجلس النواب الأميركي كيفين مكارثي قبول دعوة الرئيس جو بايدن للاجتماع (الثلاثاء) المقبل، لمناقشة سقف الدين الأميركي قبل وقوع كارثة اقتصادية وعجز الحكومة الأميركية عن سداد ديونها بحلول بداية يونيو (حزيران) المقبل. وسيكون اللقاء بين بايدن ومكارثي في التاسع من مايو (أيار) الجاري هو الأول منذ اجتماع فبراير (شباط) الماضي الذي بحث فيه الرجلان سقف الدين دون التوصل إلى توافق. ودعا بايدن إلى لقاء الأسبوع المقبل مع كل من زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك)، وزعيم الأقلية في مجلس النواب ميتش ماكونيل (جمهوري من كنتاكي)، وزعيم الأقلية في مجلس النواب حكيم جيفريز (ديمقراطي م

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ شاهد.... مراهق أميركي ينقذ حافلة مدرسية بعد فقدان سائقها الوعي

شاهد.... مراهق أميركي ينقذ حافلة مدرسية بعد فقدان سائقها الوعي

تمكّن تلميذ أميركي يبلغ 13 سنة من إيقاف حافلة مدرسية تقل عشرات التلاميذ بعدما فقد سائقها وعيه. وحصلت الواقعة الأربعاء في ولاية ميشيغان الشمالية، عندما نهض مراهق يدعى ديلون ريفز من مقعده وسيطر على مقود الحافلة بعدما لاحظ أنّ السائق قد أغمي عليه. وتمكّن التلميذ من إيقاف السيارة في منتصف الطريق باستخدامه فرامل اليد، على ما أفاد المسؤول عن المدارس الرسمية في المنطقة روبرت ليفرنوا. وكانت الحافلة تقل نحو 70 تلميذاً من مدرسة «لويس أي كارتر ميدل سكول» في بلدة وارين عندما فقد السائق وعيه، على ما ظهر في مقطع فيديو نشرته السلطات.

يوميات الشرق أول علاج بنبضات الكهرباء لمرضى السكري

أول علاج بنبضات الكهرباء لمرضى السكري

كشفت دراسة أجريت على البشر، ستعرض خلال أسبوع أمراض الجهاز الهضمي بأميركا، خلال الفترة من 6 إلى 9 مايو (أيار) المقبل، عن إمكانية السيطرة على مرض السكري من النوع الثاني، من خلال علاج يعتمد على النبضات الكهربائية سيعلن عنه للمرة الأولى. وتستخدم هذه الطريقة العلاجية، التي نفذها المركز الطبي بجامعة أمستردام بهولندا، المنظار لإرسال نبضات كهربائية مضبوطة، بهدف إحداث تغييرات في بطانة الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة لمرضى السكري من النوع الثاني، وهو ما يساعد على التوقف عن تناول الإنسولين، والاستمرار في التحكم بنسبة السكر في الدم. وتقول سيلين بوش، الباحثة الرئيسية بالدراسة، في تقرير نشره الجمعة الموقع ال

حازم بدر (القاهرة)
آسيا شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

نقلت وكالة الإعلام الروسية الحكومية عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قوله، اليوم (الجمعة)، إن موسكو تعزز الجاهزية القتالية في قواعدها العسكرية بآسيا الوسطى لمواجهة ما قال إنها جهود أميركية لتعزيز حضورها في المنطقة. وحسب وكالة «رويترز» للأنباء، تملك موسكو قواعد عسكرية في قرغيزستان وطاجيكستان، لكن الوكالة نقلت عن شويغو قوله إن الولايات المتحدة وحلفاءها يحاولون إرساء بنية تحتية عسكرية في أنحاء المنطقة، وذلك خلال حديثه في اجتماع لوزراء دفاع «منظمة شنغهاي للتعاون» المقام في الهند. وقال شويغو: «تحاول الولايات المتحدة وحلفاؤها، بذريعة المساعدة في مكافحة الإرهاب، استعادة حضورها العسكري في آسيا الوسطى

«الشرق الأوسط» (موسكو)

تجمّد في مكانه... فيديو «محرج» جديد لبايدن وأوباما ينقذه

الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
TT

تجمّد في مكانه... فيديو «محرج» جديد لبايدن وأوباما ينقذه

الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)

أثار مقطع فيديو للرئيس الأميركي جو بايدن وهو يغادر المسرح مع الرئيس الأسبق باراك أوباما، في نهاية حملة لجمع التبرعات ليلة السبت في لوس أنجليس، انتقادات واهتماماً على وسائل التواصل الاجتماعي. وبدا أن الرئيس بايدن (81 عاماً) قد تجمّد على خشبة المسرح وكان على باراك أوباما أن يقوده إلى طريق خلف الكواليس.

وتُظهر اللقطات، التي شاركها الصحافي كريس غاردنر من مجلة «هوليوود ريبورتر» أمس (الأحد)، على موقع «إكس»، الرئيس الأميركي محاطاً بأوباما، خلال وقوفه على خشبة المسرح، بينما يصفق الجمهور لمدة 10 ثوانٍ تقريباً قبل أن يصل أوباما إلى مَخرج المسرح بصحبة بايدن.

وفي اللحظة التي لوّح فيها أوباما بيده وسار نحو مَخرج المسرح، وقف بايدن جامداً مع ابتسامة عريضة على وجهه دون حراك، الأمر الذي دفع أوباما ليمسك يد خلفه ويخرجه من المنصة.

وحصد فيديو غاردنر أكثر من مليون مشاهدة حتى صباح اليوم (الاثنين)، وقد تمت مشاركة مقطع الفيديو واسع الانتشار من قبل مجموعة من حسابات وسائل التواصل الاجتماعي، بينما صاحبتها انتقادات من قبل منتقدي الرئيس الأميركي، حسبما أفادت مجلة «نيوزويك» الأميركية.

وحدثت اللحظة المحرجة بعد أن جلس بايدن وسلفه في مقابلة مدتها 45 دقيقة مع مقدم البرامج جيمي كيميل في مسرح الطاووس في لوس أنجليس.

الرئيس الأميركي جو بايدن وعلى يمينه المذيع جيمي كيميل وعلى يساره الرئيس الأسبق باراك أوباما على مسرح الطاووس في لوس أنجليس (أ.ف.ب)

وعلق الصحافي البريطاني بيرس مورغان: «إنه أمر محرج للغاية. لا يمكن للديمقراطيين أن يسمحوا لهذا الأمر بالاستمرار، بالتأكيد؟».

وعلق أحد الحسابات عبر موقع «إكس»: «تَجمَّد بايدن مرة أخرى الليلة الماضية، واضطر إلى الخروج برفقة أوباما. هل هذا طبيعي؟».

ولم تكن تلك المرة الأولى لبايدن التي يظهر فيها مرتبكاً ومُجمداً، فقد حدث ذلك من قبل في أثناء حضوره حفلاً موسيقياً في البيت الأبيض بمناسبة عطلة التاسع عشر من يونيو (حزيران) الحالي، بحسب ما ظهر في مقطع فيديو نشرته وسائل إعلام أميركية.

كما لاحقت بايدن انتقادات عندما ظهر خلال حفل في فرنسا شهد إحياء قادة عدد من دول العالم الذكرى الـ80 لإنزال النورماندي في 7 يونيو الحالي، وهو يحاول الجلوس على كرسي لم يكن موجوداً.

وغالباً ما تطال بايدن انتقادات بخصوص تقدمه في السن، خصوصاً من سلفه دونالد ترمب، فكل يوم تقريباً ينشر فريق حملة رجل الأعمال الملياردير مقاطع فيديو تُظهر بايدن متعثراً أو متلعثماً أو متعباً أو مشوش الفكر خلال مناسبات عامة. ويقول الفريق إن المقاطع التي تخضع لعملية مونتاج وتشوه الواقع في بعض الأحيان، دليل على أن بايدن غير قادر على إدارة شؤون الولايات المتحدة بشكل فعال، حسبما أورد تقرير سابق لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».