مقتل دبلوماسي في هجوم مسلح على سفارة أذربيجان في طهران

باكو أجلت طاقمها بعد اتهام إيران بالإهمال في حمايتهم... وعبداللهيان طالب نظيره بتجنب تعمق التوتر

مهاجم يقتحم سفارة أذربيجان في طهران أمس (أ.ب)
مهاجم يقتحم سفارة أذربيجان في طهران أمس (أ.ب)
TT

مقتل دبلوماسي في هجوم مسلح على سفارة أذربيجان في طهران

مهاجم يقتحم سفارة أذربيجان في طهران أمس (أ.ب)
مهاجم يقتحم سفارة أذربيجان في طهران أمس (أ.ب)

حمّلت أذربيجان إيران مسؤولية هجوم مسلّح على سفارتها لدى طهران، وأسفر عن مقتل دبلوماسي وجرح رجلين من أمن السفارة، ووصفته باكو بأنه «عمل إرهابي».
وقالت السلطات الإيرانية، في البداية، إن «المهاجم اخترق نقطة الحراسة وقتل مسؤول الأمن برشاش كلاشينكوف»، لكن نقل بيان رسمي إيراني عن وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، قوله لنظيره الأذربيجاني جيحون بيرموف، إن المهاجم الذي اعتقلته السلطات سوف يواجه أشد العقوبات على قتله دبلوماسياً.
وانتشر مقطع فيديو للحظات الأولى من الهجوم، ويُظهر رجلاً ملثماً يقتحم السفارة، ويشتبك مع حارس السفارة بالأيدي بعدما بدأ بإطلاق النار على 3 آخرين فروا إلى غرفة مجاورة للمدخل. وأظهر مقطع فيديو ثان، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، ما بدا أنه زجاج مكسور، وأضراراً لحقت بباب داخل مبنى السفارة. وقالت الشرطة في طهران إنها ألقت القبض على مشتبه به، وتحقق في الدافع وراء الهجوم.

رجل يشير إلى ثقوب الرصاص التي خلفها هجوم على سفارة أذربيجان في طهران أمس (أ.ب)

وفي صور التقطتها على ما يبدو كاميرات السفارة الأذربيجانية وانتشرت بشكل واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، يظهر رجل خارجاً من سيارته أمام السفارة، بعدما اصطدم بسيارة كانت مركونة في المكان، قبل أن يدخل المبنى وبيده سلاح. وتُظهر لقطات أخرى رجلاً يحمل بندقية ويهاجم آخرين، ثمّ جثة على الأرض مغطاة بملاءة.
- نفي إيراني
لم تحمل تصريحات المسؤولين الإيرانيين أي مؤشرات على أن الدافع وراء الهجوم سياسي. وقالت السلطات الإيرانية في روايتها الأولية إن الهجوم «بداوفع شخصية».
وقال قائد الشرطة في طهران الجنرال حسين رحيمي لوكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري»، إن قواته «(أوقفت) الشخص الذي هاجم السفارة الأذربيجانية بسلاح ناري صباح (الجمعة)».
وأوضح التلفزيون الإيراني أن الرجل «إيراني متزوج من امرأة أذربيجانية»، مشيراً إلى أن دوافعه كانت «شخصية وعائلية». وأضاف: «يدّعي أن زوجته معتقلة في السفارة منذ 9 أشهر». ولم يقدّم تفاصيل إضافية، مشيراً إلى أنه دخل السفارة «مع طفليه».
وقالت وكالة «تسنيم» إن منفذ الهجوم «قدّم شكوى في أورمية (عاصمة محافظة أذربيجان الغربية) بشأن اختفاء زوجته في 18 أبريل (نيسان) 2022. وذكرت «رويترز» أن المهاجم قال إن زوجته ذهبت إلى سفارة أذربيجان في طهران ولم تعد إلى المنزل قط.
وعندما اتصل المهاجم بالسفارة لم يتلق أي رد، واعتقد أن زوجته داخلها. وقال قائد الشرطة الإيرانية في تصريحات للتلفزيون، إن زوجة الرجل من أذربيجان.
كما بثت وكالات رسمية إيرانية فيديو يظهر وجود قيادي من الشرطة الإيرانية في مقر السفارة، ويتحدث إلى العاملين في السفارة.
ودعمت السلطات روايتها ببثت فيديو متقطع من لحظات التحقيق الذي أجراه رحيمي مع شخص قالت السلطات إنه الشخص المهاجم، ولم يظهر وجهه في الفيديو. ويقول المهاجم: «إنهم احتجزوا زوجتي هناك قسراً». ويسأله رحيمي: «هل لديك أدلة ومستندات على إجبارها بالبقاء هناك لمدة 9 أشهر؟»، ويرد المتهم: «نعم، لأنها لم تجرِ أي اتصال». ويرد قائد الشرطة بسؤال آخر: «كم أسلحة لديك؟»، ويقول المتهم إنه كان يحمل رشاش كلاشينكوف ومسدساً.
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني إن طهران تدين بشدة «الهجوم المسلح (...) الذي أدى للأسف إلى وفاة شخص». وأضاف: «إن نتائج التحقيقات الأولية للجهات والمؤسسات ذات الصلة تشير إلى دوافع شخصية وراء هذا الهجوم»، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وقالت وسائل إعلام إيرانية إن وزير الداخلية أحمد وحيدي عقد اجتماعاً طارئاً مع وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان؛ لمناقشة أهداف ودوافع المهاجم. وقال الوزيران: «اتُّخذت الإجراءات الأمنية اللازمة لاستمرار الأنشطة العادية للسفارة ولدبلوماسيي جمهورية أذربيجان في طهران. كما سيتم اتخاذ إجراءات قضائية وأمنية لتوضيح الدافع الشخصي للمعتدي».
وأفادت وكالة أنباء «إرنا» الرسمية بأنّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أمر «فوراً بإجراء تحقيق شامل في القضية، وأعرب عن تعازيه لحكومة أذربيجان»، ولعائلة الموظف الذي قُتل في الهجوم.
- غضب في باكو
أدان وزير الخارجية الأذربيجاني جيحون بيرموف في اتصال مع نظيره الإيراني عبد اللهيان. وذكرت وكالة «ترند» الأذربيجانية أن بيرموف ذكّر إيران بأن البلد المضيف ملزم بضمان أمن البعثات الدبلوماسية وموظفيها بموجب اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، مطالباً إيران بإجراء تحقيق شامل وتقديم مسؤولين عن الجريمة إلى العدالة.
وأبلغ عبد اللهيان نظيره الأذربيجاني برفع دعوى جنائية ضد المعتقل، بشأن حمل السلاح وقتل دبلوماسي. وتعهد بأن يواجه أشد العقوبات. وأعرب الوزير الإيراني عن أمله في ألا تزداد العلاقات بين البلدين توتراً نتيجة لهذا الحادث.
وقبل الاتصال، قال رئيس أذربيجان إلهام علييف إن الهجوم على سفارة بلاده في طهران «عمل إرهابي»، وطالب بإجراء تحقيق عاجل ومعاقبة منفذ الهجوم الذي وصفه بأنه «إرهابي». وكتب على «تويتر»: «أدين بشدة العمل الإرهابي الذي وقع في سفارة أذربيجان في طهران».
وقالت وزارة الخارجية الأذربيجانية، في بيان شديد اللهجة، إن «الحملة المعادية لأذربيجان» في إيران ساهمت في الهجوم، حسبما أفادت وكالة «رويترز». واتهمت إيران بتجاهل استمر طويلاً لدعوات باكو؛ من أجل تعزيز الأمن عند سفارتها في طهران. وأضافت: «للأسف، يظهر العمل الإرهابي الدامي العواقب الوخيمة لعدم إيلاء الاهتمام اللازم لنداءاتنا المستمرة في هذا الصدد».
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية أيخان حاجيزاده لوسائل إعلام محلية: «تقع كامل مسؤولية الهجوم على عاتق إيران»، مشيراً إلى أن الحملة الأخيرة المناهضة لأذربيجان في وسائل الإعلام الإيرانية «شجعت على الهجوم». وقال لاحقاً إن موظفي السفارة «يتم إجلاؤهم من إيران».
وأعلنت وزارة الخارجية الأذربيجانية، استدعاء السفير الإيراني عباس موسوي على خلفية الهجوم. وتداولت مواقع إيرانية فيديوهات تظهر دبلوماسيين يغادرون سفارة بلادهم على وجه السرعة.
- توترات تاریخیة
تضم إيران الملايين من الأتراك الآذريين في محافظات شمال غربي البلاد، ولطالما اتّهمت باكو بتأجيج النزعات الانفصالية على أراضيها. ويهيمن الفتور تقليدياً على العلاقات بين باكو وطهران؛ إذ إن أذربيجان الناطقة بالتركية تعد حليفاً مقرّباً لتركيا، الخصم التاريخي لإيران.
تنظر طهران بكثير من الريبة إلى طموحات باكو لإقامة ممر يصل إلى جيبها ناخيتشيفان ومنه إلى تركيا، ويمتد الممر على طول الحدود الأرمينية - الإيرانية. ومن شأن هذا المشروع أن ينهي اعتماد أذربيجان على إيران في الوصول إلى جيب ناخيتشيفان.
هذه القضية نقطة خلاف رئيسية بين أذربيجان وأرمينيا اللتين خاضتا حربين عام 2020، وفي التسعينات، من أجل السيطرة على منطقة ناغورني قره باغ المتنازع عليها.
كما أن إيران تتوجس من التعاون العسكري بين أذربيجان وإسرائيل التي تعد مزوّداً مهماً للأسلحة إلى باكو، مشيرة إلى أن تل أبيب قد تستخدم الأراضي الأذربيجانية للتحرّك ضد إيران.
وعينت أذربيجان أول سفير لها في إسرائيل هذا الشهر، وسط تصاعد التوتر مع جارتها الجنوبية الكبيرة إيران.
وصارت لإسرائيل سفارة في باكو في أوائل التسعينات، وكانت داعماً عسكرياً كبيراً لأذربيجان في السنوات الأخيرة، وهو ما شمل دعماً دبلوماسياً لباكو في مواجهتها مع أرمينيا حول منطقة ناغورني قره باغ.
وبعد تفجر الاحتجاجات الإيرانية في 17 سبتمبر (أيلول) الماضي، أجرت قوات «الحرس الثوري»، نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، مناورات عسكرية بمشاركة أكثر من 50 ألفاً على الحدود الأذربيجانية، في خطوة فسرت على أنها ضمن محاولات السلطات لصرف الأنظار عما يجري في الداخل الإيراني. وجاءت المناورات بعدما هاجم «الحرس الثوري» مواقع للأحزاب الكردية الإيرانية في إقليم كردستان العراق بصواريخ باليستية ومسيّرات.
وفي 11 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، استدعت أذربيجان السفير الإيراني للاحتجاج على «خطاب التهديد» الإيراني تجاه باكو. وعشية الاستدعاء، سلمت وزارة الخارجية الإيرانية السفير الأذربيجاني مذكرة احتجاج على التصريحات «المعادية لإيران» التي أدلى بها مسؤولون أذربيجانيون.
وجاء ذلك بعد أيام من إعلان باكو إلقاء القبض على 19 مواطناً اتهمتم بتلقي التدريب والتمويل من إيران للتجسس لصالح أجهزتها الاستخباراتية.
وتزامناً مع ذلك، أعلنت طهران اعتقال أجانب يقودهم أحد رعايا أذربيجان، واتهمت هؤلاء بالوقوف وراء اعتداء شيراز الذي أوقع 13 قتيلاً في 26 أكتوبر، وأعلنت تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم.
ولاحقاً في 14 نوفمبر، أعلنت أذربيجان عن توقيف خمسة من مواطنيها بتهمة «التجسس» و«أنشطة تخريبية» لمصلحة أجهزة الاستخبارات الإيرانية.


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

احتجز «الحرس الثوري» الإيراني، أمس، ناقلة نقط في مضيق هرمز في ثاني حادث من نوعه في غضون أسبوع، في أحدث فصول التصعيد من عمليات الاحتجاز أو الهجمات على سفن تجارية في مياه الخليج، منذ عام 2019. وقال الأسطول الخامس الأميركي إنَّ زوارق تابعة لـ«الحرس الثوري» اقتادت ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما إلى ميناء بندر عباس بعد احتجازها، في مضيق هرمز فجر أمس، حين كانت متَّجهة من دبي إلى ميناء الفجيرة الإماراتي قبالة خليج عُمان. وفي أول رد فعل إيراني، قالت وكالة «ميزان» للأنباء التابعة للسلطة القضائية إنَّ المدعي العام في طهران أعلن أنَّ «احتجاز ناقلة النفط كان بأمر قضائي عقب شكوى من مدعٍ». وجاءت الو

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

استهلَّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس، زيارة لدمشق تدوم يومين بالإشادة بما وصفه «الانتصارات الكبيرة» التي حقَّقها حكم الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه. وفي خطوة تكرّس التحالف التقليدي بين البلدين، وقّع رئيسي والأسد اتفاقاً «استراتيجياً» طويل الأمد. وزيارة رئيسي للعاصمة السورية هي الأولى لرئيس إيراني منذ عام 2010، عندما زارها الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، قبل شهور من بدء احتجاجات شعبية ضد النظام. وقال رئيسي، خلال محادثات موسَّعة مع الأسد، إنَّه يبارك «الانتصارات الكبيرة التي حققتموها (سوريا) حكومة وشعباً»، مضيفاً: «حقَّقتم الانتصار رغم التهديدات والعقوبات التي فرضت ضدكم».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

نددت فرنسا باحتجاز البحرية التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما في مضيق هرمز الاستراتيجي، وذلك صبيحة الثالث من مايو (أيار)، وفق المعلومات التي أذاعها الأسطول الخامس التابع للبحرية الأميركية وأكدها الادعاء الإيراني. وأعربت آن كلير لوجندر، الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، في مؤتمرها الصحافي، أمس، أن فرنسا «تعرب عن قلقها العميق لقيام إيران باحتجاز ناقلة نفطية» في مياه الخليج، داعية طهران إلى «الإفراج عن الناقلات المحتجزة لديها في أسرع وقت».

ميشال أبونجم (باريس)
شؤون إقليمية منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

قالت منظمات غير حكومية إن فرنسا احتجزت العديد من الإيرانيين في مراكز اعتقال في الأسابيع الأخيرة، معتبرة ذلك إشارة إلى أنّ الحكومة «تصر على رغبتها في ترحيلهم إلى إيران» رغم نفي وزير الداخلية جيرالد دارمانان. وكتبت منظمات العفو الدولية، و«لا سيماد»، و«إيرانيان جاستس كوليكتيف» في بيان الأربعاء: «تواصل الحكومة إبلاغ قرارات الترحيل إلى إيران مهددة حياة هؤلاء الأشخاص وكذلك حياة عائلاتهم». واعتبرت المنظمات أن «فرنسا تصرّ على رغبتها في الترحيل إلى إيران»، حيث تشن السلطات قمعاً دامياً يستهدف حركة الاحتجاج التي اندلعت إثر وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني في سبتمبر (أيلول)، أثناء احتجازها لدى شرط

«الشرق الأوسط» (باريس)

رئيس الكنيست في المغرب وعودة السفير غوفرين بعد تبرئته من «التحرش»

رئيس الكنيست أمير أوحانا  (حساب «تويتر»)
رئيس الكنيست أمير أوحانا (حساب «تويتر»)
TT

رئيس الكنيست في المغرب وعودة السفير غوفرين بعد تبرئته من «التحرش»

رئيس الكنيست أمير أوحانا  (حساب «تويتر»)
رئيس الكنيست أمير أوحانا (حساب «تويتر»)

يشهد خط تل أبيب - الرباط زيارات عديدة لمسؤولين إسرائيليين في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين. وبعد أيام من زيارة وزيرة المواصلات الإسرائيلية، ميري ريغف، وصل إلى العاصمة المغربية (الأربعاء)، رئيس الكنيست (البرلمان) أمير أوحانا، في زيارة رسمية وصفها بأنها تاريخية.

وستكون هذه أول زيارة رسمية يقوم بها رئيس للبرلمان الإسرائيلي بدعوة من نظيره المغربي رشيد طالبي علمي، الذي سيلتقيه صباح الخميس. وحرص الطرفان على التأكيد بأن أوحانا هو من عائلة ذات أصول مغربية، حيث إن والدته من بلدة وزان ووالده من مراكش، وبعد زواجهما انتقلا للعيش في الرباط، قبل أن يهاجرا إلى إسرائيل في الخمسينات.

الفريق الإسرائيلي في مناورات «الأسد الأفريقي» (الجيش الإسرائيلي)

حضر أوحانا في وقت يتواجد فيه فريق عسكري إسرائيلي يضم 12 جندياً وضابطاً من كتيبة غولاني الاستطلاعية، جاءوا للمشاركة في مناورات «الأسد الأفريقي 2023» في المغرب.

وأكد الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي على أن «هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها الجيش الإسرائيلي بصورة فعالة في هذه المناورات الدولية على التراب المغربي». ولفت إلى أنه «في الأسبوعين المقبلين، سيركز جنودنا على تدريبات في مواقف قتالية مختلفة تجمع بين حرب العصابات في المدن والحرب تحت الأرض، وستختتم بتدريب مشترك لجميع الجيوش المشاركة».

وتشمل المشاركة، تدريبات تكتيكية برية وبحرية وجوية ومشتركة، ليلاً ونهاراً، وتمريناً مشتركاً للقوات الخاصة، وعمليات محمولة جواً، ومستشفى عسكرياً ميدانياً يقدم خدمات جراحية - طبية لفائدة السكان، وتمارين مكافحة أسلحة الدمار الشامل».

يذكر أن مناورات «الأسد الأفريقي» التي ينظمها المغرب سوية مع الجيش الأمريكي، بدأت بنسختها الـ19، الثلاثاء، وتستمر لمدة 10 أيام، حتى 16 يونيو (حزيران) الحالي، ويشارك فيها نحو ثمانية آلاف عسكري من 18 دولة. وقد شاركت فيها إسرائيل في العام الماضي، لكن على مستوى مراقبين عسكريين دوليين فقط، لكنه يشارك هذه السنة بشكل فاعل.

المعروف أن العلاقات بين إسرائيل والمغرب لم تكتمل بعد إلى علاقات دبلوماسية كاملة. ويوجد في البلدين مكتبان تمثيليان، لكن الحكومتين حرصتا على وضع دبلوماسيَين رفيعَين في رئاستيهما.

سفير إسرائيل في المغرب دافيد غوفرين (الخارجية الإسرائيلية)

الممثل المغربي في تل أبيب، هو السفير عبد الرحيم بيوضة، الذي صرّح بأن العلاقات التي تقيمها بلاده مع إسرائيل تتقدم بخطوات كبيرة وعميقة، في كل المجالات، السياسية والأمنية والاقتصادية والسياحية والتكنولوجية والاجتماعية والأكاديمية؛ وذلك بفضل توجيهات الملك محمد السادس، ومن خلال مساهمة كبرى للمغاربة الإسرائيليين.

واعتبر إحدى مهماته الأساسية في تل أبيب «تعميق المعرفة الإسرائيلية بالثقافة المغربية، ثقافة التسامح والسلام والصبر والحلم والانفتاح على كل ما هو خير». وتطرق إلى عملية السلام المشلولة، وقال إن المغرب يترأس لجنة القدس في منظمة الدول الإسلامية والعربية، هذا يحمّل بلاده مسؤولية أساسية تجاه عملية السلام، «الذي يجب أن يكون مبنياً على أساس حل الدولتين».

ورئيس المكتب الإسرائيلي في الرباط هو السفير دافيد غوفرين، الذي أعفي من منصبه في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي على خلفية اتهامات له بـ«استغلال نساء والتحرش جنسياً وارتكاب جرائم ضد الحشمة»، ولكن بعد التحقيق معه تم شطب جميع هذه الاتهامات وتقرر إعادته إلى منصبه في المغرب، الشهر المقبل. وقال السفير الذي خلفه مؤقتاً على رأس المكتب، شائي كوهين، إن العلاقات تشهد تطوراً عميقاً على مختلف المستويات الاقتصادية والسياحية والعسكرية، وسيتم تتويجها قريباً باتفاق للتبادل التجاري الحرّ».


نائبة الرئيس الأميركي: إسرائيل تحتاج إلى قضاء مستقل

كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي، تتحدث في الاحتفال الذي اقامته السفارة الإسرائيلية في واشنطن (أ.ف.ب)
كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي، تتحدث في الاحتفال الذي اقامته السفارة الإسرائيلية في واشنطن (أ.ف.ب)
TT

نائبة الرئيس الأميركي: إسرائيل تحتاج إلى قضاء مستقل

كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي، تتحدث في الاحتفال الذي اقامته السفارة الإسرائيلية في واشنطن (أ.ف.ب)
كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي، تتحدث في الاحتفال الذي اقامته السفارة الإسرائيلية في واشنطن (أ.ف.ب)

قالت كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي، إن ديمقراطية إسرائيل تتطلب وجود «قضاء مستقل»، لتنضم بذلك إلى الجدل الدائر بسبب التعديلات القضائية التي اقترحها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأثارت احتجاجات عارمة في إسرائيل.

وقالت هاريس إن «أميركا ستواصل الدفاع عن القيم التي تشكل حجر الأساس في العلاقات الأمريكية الإسرائيلية، ومن بينها مواصلة دعم ديمقراطيتينا اللتين تستندان إلى مؤسسات قوية وضوابط وتوازنات، وأضيف إلى ذلك: وقضاء مستقل».

جاء هذا الكلام في احتفال بمناسبة مرور 75 عاما على قيام إسرائيل استضافته السفارة الإسرائيلية في واشنطن.

وكررت هاريس أيضا تأكيد «التزام (إدارة الرئيس جو بايدن) الثابت بأمن إسرائيل». وقوبلت ملاحظاتها حول القضاء بالتصفيق، كما أوردت وكالة «رويترز» للأنباء.

وشهدت شوارع إسرائيل احتجاجات غير مسبوقة على مدى أسابيع عقب إعلان نتنياهو حزمة التعديلات المزمعة للمحكمة العليا، التي يتهمها أعضاء في ائتلافه الديني القومي بالنخبوية وتجاوز حدود اختصاصها.

وتحت ضغط داخلي وخارجي، بما في ذلك من إدارة بايدن، أرجأ نتنياهو تطبيق التعديلات في محاولة للتوصل إلى توافق في الرأي مع المعارضة السياسية.

ويرى المعارضون أن نتنياهو، الذي يُحاكَم بتهم فساد، يشكل تهديدا لاستقلال المحاكم.

وحذر اقتصاديون كبار وخبراء في الأمن الوطني من تداعيات الخطة، وقالوا إن استقلال القضاء أمر حيوي لإسرائيل.

وقبل أن تتحدث هاريس، قال الرئيس الإسرائيلي يتسحق هرتسوغ في كلمة مصورة إنه يعتزم زيارة البيت الأبيض وإلقاء كلمة أمام جلسة مشتركة للكونغرس الأميركي «في المستقبل القريب». ومن المتوقع أن تكون الرحلة في يوليو (تموز) المقبل.

ولم يوجه بايدن حتى الآن دعوة إلى نتنياهو الذي أرسل قبل أيام وفداً إلى واشنطن لإجراء محادثات.

وشهدت العلاقات بين بايدن ونتنياهو فتورا منذ تولى الرئيس الأميركي منصبه. وضغط بايدن على رئيس الوزراء الإسرائيلي في الاشهر الأخيرة للتخلي عن خطة التعديلات القضائية.

وردّ وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين على هاريس معتبراً انها ليست ربما على دراية كاملة بتفاصيل التعديلات القضائية التي تسعى حكومة نتنياهو إلى تطبيقها والتي تهدف إلى ضمان وجود قضاء قوي ومستقل أكثر توازناً، على حد قوله.

وأضاف في حديث إلى هيئة البث العامة الإسرائيلية (راديو كان): «إذا سألتها ما الذي يزعجها بشأن التعديل، فقد لا تتمكن من ذكر حتى فقرة واحدة تزعجها... لا أعرف ما إذا كانت قد قرأت مشروع القانون أم لا. أعتقد أنها لم تفعل».


أميركا تعاقب أفراداً وكيانات على صلة ببرنامج «الباليستي» الإيراني

المعرض الدائم للصواريخ الباليستية التابعة لـ"الحرس الثوري" في طهران (فارس)
المعرض الدائم للصواريخ الباليستية التابعة لـ"الحرس الثوري" في طهران (فارس)
TT

أميركا تعاقب أفراداً وكيانات على صلة ببرنامج «الباليستي» الإيراني

المعرض الدائم للصواريخ الباليستية التابعة لـ"الحرس الثوري" في طهران (فارس)
المعرض الدائم للصواريخ الباليستية التابعة لـ"الحرس الثوري" في طهران (فارس)

فرضت الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، عقوبات على أكثر من 10 أشخاص وكيانات في إيران والصين وهونغ كونغ، بينهم الملحق العسكري الإيراني في بكين، متهمة إياهم بإدارة شبكة مشتريات لصالح برامج إيران الصاروخية والعسكرية.

وأفاد بيان لوزارة الخزانة الأميركية بأن الشبكة أجرت تحويلات وأتاحت شراء أجزاء وتكنولوجيا حساسة وحيوية لصالح جهات رئيسية في تطوير صاروخ باليستي إيراني، بما في ذلك وزارة الدفاع، وإسناد القوات المسلحة الإيرانية التي تخضع لعقوبات أميركية.

ومن بين الذين شملتهم العقوبات، التي تأتي في وقت تزيد فيه واشنطن الضغط على طهران، الملحق العسكري الإيراني في بكين داود دامغاني الذي تتهمه وزارة الخزانة بتنسيق مشتريات ذات صلة بالجيش من الصين تصل في النهاية إلى أيدي مستخدمين إيرانيين، بينهم شركات تابعة لوزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة.

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية براين نيلسون، في البيان: «ستواصل الولايات المتحدة استهداف شبكات الشراء غير المشروعة العابرة للحدود التي تدعم سراً إنتاج إيران للصواريخ الباليستية وبرامج عسكرية أخرى».

ومن بين الشركات التي استهدفتها العقوبات في الصين شركة اتهمتها وزارة الخزانة الأميركية ببيع أجهزة طرد مركزي ومعدات وخدمات أخرى بمئات آلاف الدولارات لشركة إيرانية.

كما استُهدف مدير الشركة وموظف فيها إضافة إلى شركة «لينجوي» لهندسة العمليات المحدودة ومقرها هونغ كونغ، والتي تقول وزارة الخزانة إنها تعمل كواجهة للشركة، التي مقرها الصين، وتعاملاتها مع شركات إيرانية.


الغرب يحذر إيران من التقاعس في التعاون مع وكالة «الطاقة الذرية»

صورة وزّعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الجلسة الافتتاحية لاجتماعها الفصلي أمس
صورة وزّعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الجلسة الافتتاحية لاجتماعها الفصلي أمس
TT

الغرب يحذر إيران من التقاعس في التعاون مع وكالة «الطاقة الذرية»

صورة وزّعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الجلسة الافتتاحية لاجتماعها الفصلي أمس
صورة وزّعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الجلسة الافتتاحية لاجتماعها الفصلي أمس

حذّرت القوى الغربية طهران، من أن تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية «غير كاف» و«لا يرقى للتوقعات» بعد الاتفاق بين الوكالة التابعة للأمم المتحدة وطهران في مارس (آذار) الماضي. في حين أعرب الاتحاد الأوروبي عن مخاوفه من تزايد خطر حدوث أزمة انتشار نووي في الشرق الأوسط نتيجة تصعيد إيران برنامجها النووي.

وقالت السفيرة الأميركية، لورا هولغايت، في كلمة أمام مجلس المحافظين التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية المجتمعة هذا الأسبوع، إن مستوى «تعاون إيران لا يزال ناقصاً بشكل عام، وهو أقل بكثير من التوقعات التي حددها المجلس في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي».

وتشير هولغايت إلى قرار أصدره مجلس المحافظين في نوفمبر الماضي يدين عدم تعاون إيران ويدعوها إلى التعاون «الفوري والعاجل».

وفي مارس الماضي، قبل يوم من بدء أعمال المجلس آنذاك، أعلن مدير وكالة «الطاقة الذرية» رافاييل غروسي التوصل إلى اتفاق مع إيران للتعاون وإعادة تركيب كاميرات المراقبة. ولكن منذ ذلك الحين، لم تسمح طهران للوكالة إلا بتركيب كاميرات مراقبة في موقع واحد وأجهزة مراقبة في موقعين، وهو ما وصفه غروسي بأنه «تقدم بطيء».

وعبّرت السفيرة الأميركية كذلك عن قلقها من تزايد مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 في المائة وقالت: «ليس هناك أي دولة في العالم تستخدم يورانيوم مخصباً بنسبة 60 في المائة للأسباب التي تزعم إيران أنها تخصبه». ودعت إيران إلى «إنهاء هذا النشاط المقلق للغاية والذي يتعارض مع سلوك جميع الدول الأخرى»، وإلى «الكف عن استفزازاتها النووية التي تشكل مخاطر كبيرة».

وعبّرت هولغايت كذلك عن قلقها من العثور على آثار يورانيوم مخصب بنسبة تزيد على 80 في المائة رغم أن الوكالة أبلغت المجلس بأنها اقتنعت برد إيران بأن التخصيب بهذه الدرجة لم يكن مقصوداً. وقالت هولغايت إن هذا الأمر لا يزال «يثير الكثير من القلق، وإنه لا يجب أن يتكرر».

وأصدرت الدول الأوروبية الثلاث، فرنسا وبريطانيا وألمانيا، بياناً عبّرت فيه عن قلق مماثل، وقالت إنه لا «مبرر مدنياً» لتخصيب اليورانيوم بهذه النسبة المرتفعة. وأضافت بأن هذا التحصيب «يقرب إيران بشكل خطير من نشاطات نووية عسكرية». وأضاف البيان أن العثور على هذه الآثار من خلال عملية تفتيش مفاجئة «يدق ناقوس الخطر»، وأنه يدل على «أن إيران بنت قدرات تمكنها من تخصيب اليورانيوم بمستويات تخولها استخدامات عسكرية». وحضّت الدول الثلاث إيران على إعادة تركيب كامل كاميرات المراقبة التابعة للوكالة «من دون تأخير»، وأن تسلم الوكالة أشرطة الكاميرات المسجلة والتي توقفت عن تسليمها إياها منذ أكثر من عام.

وأشارت الدول الثلاث إلى إحاطة الوكالة للمجلس وحديثها عن «بعض التقدم»، مضيفة أن هذا التقدم يجب أن «يكون مستمراً ولا يتوقف». وصف بيان الدول الثلاث نشاطات إيران بأنها «من دون شك تشكل تهديداً للمنطقة وللأمن العالمي».

وحذّر سفير الاتحاد الأوروبي في فيينا شتيفان كليمان من جهته من تزايد خطر حدوث أزمة انتشار نووي في الشرق الأوسط نتيجة تصعيد إيران برنامجها النووي. وقال إن الاتحاد الأوروبي توقع بعد الاتفاق الأخير بين الوكالة وإيران في مارس الماضي أن يحصل تقدم أكبر «في جهود بناء الثقة من طرف إيران عبر التعاون بشكل كامل وبنّاء مع الوكالة»، لكن هذا لم يحصل.

واشتكى السفير من «التقدم البطيء» في التعاون بين إيران والوكالة لجهة السماح بإعادة تركيب كاميرات المراقبة التي كانت أزالتها إيران في الصيف الماضي من المنشآت النووية وتعهدت إعادتها في مارس الماضي بعد تلويح المجلس بقرار جديد ضدها.

ووصف سفير الاتحاد الأوروبي بطء هذا التعاون بأنه «يتسبب بآثار تضر بقدرة الوكالة على تقديم ضمانات حول طبيعة وسلمية برنامج إيران النووي». وأضاف أن «استمرارية المعرفة» المتعلقة ببرنامج إيران النووي «ضاعت»، وأنه في حال عودة التوصل لاتفاق نووي سيتعين البحث عن أسس جديدة لإعادة تركيب المعلومات الضائعة.

وكان غروسي قد حذر في بداية اجتماعات مجلس المحافظين من أن هناك «ثغرات» في معرفة الوكالة ببرنامج إيران النووي، منذ أن قررت إيران وقف تزويدها بأشرطة كاميرات المراقبة ومن ثم إزالة الكاميرات. ورغم أن غروسي قال إنه يمكن للوكالة إعادة «تركيب الصورة» عبر وسائل أخرى، فإنها لن تتمكن من تركيبها بشكل دقيق.

وعبّر السفير الأوروبي عن استمرار قلقه كذلك من مسألة عثور الوكالة على آثار يورانيوم مخصب بنسبة ناهزت 84 في المائة، رغم تأكيد الوكالة أنها قبلت بتفسير إيران وبأن هذه الآثار كانت نتيجة ارتفاع عرَضي في التخصيب.

غير أن السفير الأوروبي قال إن القلق «ينبع من العثور على هذه الآثار إثر عملية تفتيش مفاجئة» لم تبلغ الوكالة بها إيران مسبقاً، في إشارة إلى عدم ثقته بشفافية إيران مع الوكالة.

وشكك كليمان بنوايا إيران في استمرار تخصيبها اليورانيوم بنسبة مرتفعة وتخزينها ما يزيد على 100 كليوغرام من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 في المائة، كما أبلغ غروسي المجلس.

ودعا السفير الأوروبي إيران إلى «التراجع عن المسار الخطير الذي تسلكه» وتعود للوفاء بالتزاماتها السياسية «من دون تأخير» وتطبيق آليات التأكد والرقابة المتفق عليها ضمن الاتفاق النووي.

وشدد كليمان على استمرار التزام الدول الأوروبية بالاتفاق النووي الذي خرجت منه الولايات المتحدة في مايو (أيار) 2018. وقال إن «الاتحاد الأوروبي مستمر بالاستثمار دبلوماسياً وسياسياً لإعادة العمل بالقيود الضرورية على برنامج إيران النووي والتأكد من أنها لن تحصل على سلاح نووي... وهي بذلك ما زالت ملتزمة بالاتفاق النووي». وعبّر عن أسفه لأن «إيران لم تتخذ القرارات المناسبة ولا الخطوات المناسبة لتحقيق ذلك، بل على العكس هي مستمرة بتصعيد برنامجها النووي بشكل متزايد».

وذكر كليمان أن الدول الأوروبية كانت وضعت اتفاقاً جاهزاً للتوقيع أمام إيران في أغسطس من العام الماضي، لكن طهران رفضته، مشيراً إلى أن الخطوات التي اتخذتها منذ ذلك الحين «تصعب بشكل متزايد التوصل لحل دبلوماسي».

ومقابل هذا القلق الأوروبي المتزايد الذي كان عبّر عنه دبلوماسي أوروبي أيضاً لـ«الشرق الأوسط» أمس، قال السفير الروسي ميخائيل أوليانوف في رد على أسئلة من صحافيين حول قلقه من تقدم برنامج إيران النووي، إن «القلق الأساسي» الذي يشعر به «هو من غياب الرؤية السياسية لدى الدول الغربية لإنهاء الاتفاق النووي».

وأضاف «الأمر بأيدي الدول الغربية، يمكنهم العودة إلى طاولة المفاوضات والتوقيع على طاولة المفاوضات ويتم بعدها عكس كل الخطوات الحالية التي اتخذتها إيران. يجب أن تكون هناك نظرة سياسية للتوقيع على اتفاق».

ورفض أوليانوف لوم إيران على عدم التوقيع على الاتفاق وقال «لا يمكن لوم إيران لعدم التوقيع على الاتفاق، هي عملية سياسية، كان لدى إيران بعض الأفكار ثم عاد الأميركيون بأفكار إضافية».


مشروع قانون يتعلق بتشديد الحجاب يثير جدلاً في إيران

إيرانية من دون حجاب في سوق «تجريش» شمال طهران أبريل الماضي (أ.ب)
إيرانية من دون حجاب في سوق «تجريش» شمال طهران أبريل الماضي (أ.ب)
TT

مشروع قانون يتعلق بتشديد الحجاب يثير جدلاً في إيران

إيرانية من دون حجاب في سوق «تجريش» شمال طهران أبريل الماضي (أ.ب)
إيرانية من دون حجاب في سوق «تجريش» شمال طهران أبريل الماضي (أ.ب)

أثار مشروع قانون بشأن ارتداء الحجاب في إيران نقاشاً حاداً بين أقطاب السلطة مع تشدد المحافظين حيال رفض عدد متزايد من النساء تغطية رؤوسهن.

ويزداد عدد الإيرانيات اللواتي ينزعن الحجاب بعد اندلاع حركة الاحتجاج التي أشعلتها وفاة مهسا أميني بعد اعتقالها لدى شرطة الأخلاق في سبتمبر (أيلول) بدعوى «سوء الحجاب».

ويدافع المحافظون الذين يمسكون حالياً بمختلف مفاصل المؤسسة الحاكمة، عن إلزامية الحجاب مؤكدين أن رفعها سيطلق العنان لعملية تغيير عميقة في «الأعراف الاجتماعية».

وفي هذا السياق، اقترح القضاء والحكومة في مايو (أيار) مشروع قانون بعنوان «دعم ثقافة العفة والحجاب» من أجل «حماية المجتمع وتمتين الحياة الأسرية».

يقترح هذا النص تشديد العقوبات، المالية خصوصًا، على أي امرأة «تخلع حجابها في الأماكن العامة أو على الإنترنت»، لكن من دون الذهاب إلى حد السجن.

وقال الصحافي الإصلاحي عباس عبدي لوكالة الصحافة الفرنسية إن «مشروع القانون يقترح إعادة تصنيف نزع الحجاب من جناية إلى جنحة على غرار ارتكاب مخالفة مرورية ولكن بغرامات أشد». ويضيف أنه منذ وفاة مهسا أميني «لم يعد المجتمع يقبل أن تُسجن امرأة لأنها لا ترتدي الحجاب».

وفي الأشهر الأخيرة، اتخذت السلطات سلسلة من المبادرات تتراوح من إغلاق شركات ومطاعم إلى تركيب كاميرات في الشوارع لتعقب النساء اللواتي يتحدين المحظور.

وفي الأيام الأخيرة، فُصل أو أوقف ما لا يقل عن ثلاثة مسؤولين لأنهم لم يمنعوا نساءً غير محجبات من دخول مواقع تاريخية.

- غير كافٍ -

ووفق مسودة جرى تداولها في بعض المواقع الإيرانية، ينص مشروع القانون على أن المخالِفات سيتسلمن أولاً رسالة نصية تحذيرية من الشرطة. وفي حالة تكرار المخالفة، يمكن أن تفرض عليهن غرامة تتراوح بين 500 ألف وستة ملايين تومان (نحو 10 إلى 120 يورو)، وهو مبلغ كبير بالنسبة للكثير من الإيرانيين. ويمكن أن يضاف إلى ذلك الحرمان من الحقوق الاجتماعية، ومصادرة سيارة السائقات المخالفات مدة عشرة أيام.

دافع رئيس القضاء غلام حسين محسني إجئي عن النص الذي وصفه «متوازناً»، مؤكداً ضرورة عدم استقطاب المجتمع مع قوله إنه يتفهم «مشاغل المؤمنين» الذين عبّروا عن استيائهم من عدم احترام ارتداء الحجاب.

في انتظار أن ينظر فيه البرلمان، أثار مشروع القانون غضب المحافظين المتشددين الناشطين في البرلمان الحالي الذين يعدونه «غير رادع بما فيه الكفاية».

ومن ثم رأت صحيفة «كيهان» التي يعين رئيس تحريرها المرشد الإيراني علي خامنئي أن ذلك سيشجع على «انتشار ظاهرة بغيضة» من خلال «إزالة الحواجز القانونية» من أمام النساء اللواتي لا يرتدين الحجاب. وأضافت أن مؤيدي القانون «لا يعلمون أن العدو» يسعى من خلال العمل على إلغاء الحجاب إلى «تدمير مؤسسة الأسرة وفي النهاية مهاجمة أسس النظام الإسلامي» وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

ويرى بعض المحافظين المتشددين أن مثل هذه الدعوات إلى «العصيان الاجتماعي» إنما تطلقها الشبكات الاجتماعية ووسائل الإعلام الأجنبية، لا سيما القنوات التلفزيونية التي تبث باللغة الفارسية.

وقال عبدي إنه داخل السلطة «لا يوجد إجماع على الحجاب» بين أولئك الذين يؤيدون الوسائل القمعية وأولئك الذين «يعتقدون أنه تجب تجربة وسائل أخرى». وأضاف في هذا السياق أن «مشروع القانون لا يرضي أنصار فرض إلزامية الحجاب، ولا بالطبع أنصار حرية ارتدائه أو عدم ارتدائه».

ويقارن بعض المراقبين المشروع مع قانون صدر في التسعينات لحظر استخدام أطباق الأقمار الاصطناعية. وأشار عبدي إلى أنه «طُبق لمدة قصيرة فقط قبل الرجوع عنه».


محكمة تركية تبرئ مسؤولاً سابقاً بـ«العفو الدولية» وآخرين

تبرئة مسؤول سابق بـ«منظمة العفو الدولية» وآخرين من تهم بـ«الإرهاب» (أرشيفية)
تبرئة مسؤول سابق بـ«منظمة العفو الدولية» وآخرين من تهم بـ«الإرهاب» (أرشيفية)
TT

محكمة تركية تبرئ مسؤولاً سابقاً بـ«العفو الدولية» وآخرين

تبرئة مسؤول سابق بـ«منظمة العفو الدولية» وآخرين من تهم بـ«الإرهاب» (أرشيفية)
تبرئة مسؤول سابق بـ«منظمة العفو الدولية» وآخرين من تهم بـ«الإرهاب» (أرشيفية)

قضت محكمة تركية، الثلاثاء، ببراءة الرئيس المحلي السابق لـ«منظمة العفو الدولية» تانر كيليتش، و3 نشطاء حقوقيين آخرين، من اتهامات تتعلق بـ«الإرهاب».

وفي عام 2020، حُكم على كيليتش، الرئيس الفخري السابق لمنظمة العفو في تركيا، بالسجن لأكثر من 6 سنوات بناء على اتهامات بدعم رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب في عام 2016.

وحُكم على 3 نشطاء حقوقيين آخرين بالسجن لمدة عامين وشهر بناء على اتهامهم بمساعدة «منظمة إرهابية». ونفى المتهمون الاتهامات الموجهة إليهم.

وأعادت محكمة النقض في تركيا قضية كيليتش إلى محكمة ابتدائية العام الماضي على أساس «عدم اكتمال التحقيق».

وقالت المنظمة الدولية إن المحكمة الابتدائية حكمت ببراءة المتهمين الأربعة لعدم كفاية الأدلة. وقال الادعاء حينذاك إن المتهمين الذين كانوا يشاركون في ورشة عمل حول الأمن الرقمي في جزيرة بويوكادا، بالقرب من إسطنبول، التقوا معاً في اجتماع سري لتنظيم انتفاضة وإثارة الفوضى.

ويقول منتقدون إن المحاكم التركية تكمم حرية التعبير والمعارضة السياسية، بضغط من الرئيس رجب طيب إردوغان، في اتهامات تنفيها الحكومة.


نتنياهو يرأس لجنة وزارية خاصة لمكافحة الجريمة في المجتمع العربي

نواب عرب في «الكنيست» يشاركون في اعتصام احتجاجي على العنف في المجتمع العربي أمام مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي 31 مايو (غيتي)
نواب عرب في «الكنيست» يشاركون في اعتصام احتجاجي على العنف في المجتمع العربي أمام مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي 31 مايو (غيتي)
TT

نتنياهو يرأس لجنة وزارية خاصة لمكافحة الجريمة في المجتمع العربي

نواب عرب في «الكنيست» يشاركون في اعتصام احتجاجي على العنف في المجتمع العربي أمام مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي 31 مايو (غيتي)
نواب عرب في «الكنيست» يشاركون في اعتصام احتجاجي على العنف في المجتمع العربي أمام مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي 31 مايو (غيتي)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خلال لقائه مع قادة سياسيين من فلسطينيي 48، أنه سيستجيب لطلبهم وسيترأس بنفسه اللجنة الوزارية التي قرر تشكيلها «لمكافحة آفة الجريمة والعنف»، وسيعمل على تجنيد جميع الدوائر الحكومية المختصة لهذا الغرض.

وقال مصدر مقرب من نتنياهو (الثلاثاء)، إنه يعتبر العنف المستشري في المجتمع العربي ضربة لأمن إسرائيل كلها. وأكد أنه لا يوافق على تصريحات (أدلى بها رئيس الدولة يتسحاق هيرتسوغ)، بأن «منظمات الإجرام هي منظمات إرهابية»؛ لكنه يرى أنها ترهب فعلاً أهالي المدن والقرى العربية، وهو مصمم على تصفيتها.

في هذه الأثناء، نشرت مصادر في الشرطة الإسرائيلية تقريراً كشفت فيه أن هناك 11 منظمة إجرامية تعمل في المجتمع العربي، وتقود «جيشاً» من نحو ألف شخص، هي التي تقض مضاجع المواطنين العرب، وبدأت شرورها تمتد إلى المجتمع اليهودي. وأنها تعمل بالأساس في المتاجرة بالأسلحة والمخدرات، وجباية الإتاوات، و«الخاوة»، وابتزاز المشروعات العمرانية من البلديات بالقوة، وصرف الشيكات، وإدارة سوق سوداء، وتستخدم القتل في تصفية الحسابات والتنافس فيما بينها.

إسرائيليون عرب ويهود في احتجاج بتل أبيب مارس 2021 على ضحايا الجريمة المنظمة في المجتمع العربي (غيتي)

وإذا أضيفت لها الثأر وقتل النساء والمستضعفين، فإن حصيلة هذه الجرائم بلغت خلال 5 شهور فقط، مقتل 91 شخصاً، وإصابة نحو 900 شخص بالرصاص، معظمهم أبرياء.

وتنطوي هذه الأرقام على ارتفاع مخيف في عدد الضحايا، يضاهي ضعفي وأكثر عدد القتلى في السنة الماضية بطولها. وقد أثارت هذه الحالة موجة غضب في المجتمع العربي الذي اتهم الحكومة وأجهزتها الأمنية المختلفة، بالإهمال المقصود لأمن المواطنين العرب، على اعتبار أن الجريمة هي التي تشغلهم عن النضال الوطني. وما داموا عرباً يقتلون عرباً، فهي ترفع شعار «فخار يكسر بعضه بعضاً».

صورة أرشيفية لنواب عرب في «الكنيست» (إ.ب.أ)

وفي أعقاب جلسة للكنيست فرضتها المعارضة للتداول في هذا العنف، دعا نتنياهو النواب العرب إلى الاجتماع به، وعقد اجتماعاً مطولاً، مساء الاثنين، حضره 5 منهم، هم نواب من الكتلة البرلمانية للجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، والحركة العربية للتغيير: أيمن عودة، وأحمد الطيبي، وعايدة توما سليمان، وعوفر كسيف، ويوسف العطاونة، ومع رئيس اللجنة القطرية لرؤساء البلديات العربية مضر يونس.

وأبلغ نتنياهو أنه قرر تشكيل لجنة وزارية بمشاركة نواب وخبراء عرب لمكافحة العنف والجريمة، وأنه سيترأس بنفسه هذه اللجنة، ويقدم لها كل ما تحتاجه من دعم وموارد. وخاطبهم بالقول: «أنا رئيس حكومة لكل مواطني إسرائيل، وسأبذل كل الجهود من أجل دحر الجريمة بالمجتمع العربي». وأبدى تعاطفه مع عائلات القتلى ومع ما يحدث في المجتمع العربي، وأن الأمر بالنسبة له «موجع».

الجبهة العربية للتغيير، أصدرت بعد الاجتماع بياناً جاء فيه أن الامتحان سيكون بالتطبيق والنتائج وليس بالكلام، وأضافت أنها تنتظر إقامة هذه اللجنة والعمل ضمنها، كما أنها تنتظر تجاوب رئيس الوزراء مع بقية مطالبها، مؤكدة أنها لن تتوانَ ولو قيد أنملة، في البحث عن أي سبيل لوقف نزيف المجتمع العربي.

النائب العربي في «الكنيست» أحمد الطيبي مشاركاً في احتجاج ضد إهمال المجتمع العربي (أ.ف.ب)

وكشف النائب أحمد الطيبي أنه تساءل أمام نتنياهو عن السبب الذي يجعل شرطة إسرائيل عاجزة عن مكافحة هذه الآفة؟ وذكر أن مجموعة من المشبوهين العرب من مواطني إسرائيل، قاموا بقتل خصم لهم التقوا به صدفة في دبي. وخلال أقل من 24 ساعة، كانت الشرطة هناك قد ألقت القبض عليهم جميعاً. «فلماذا لا تتعلمون من شرطة دبي؟ وماذا لدى شرطة دبي وليس لدينا هنا؟». وقد أجابه مدير مكتب نتنياهو: «هناك توجد شبكة كاميرات تغطي كل الشوارع والأحياء». ورد الطيبي عليه: «في القدس أيضاً توجد شبكة كاميرات، ومع هذا فإن طبيباً عربياً قُتل بأيدي شرطي إسرائيلي ولم يحاسب على ذلك، بدعوى أن الكاميرات لا تعمل».

يذكر أنه في اليوم الذي اجتمع فيه نتنياهو مع القيادة السياسية للعرب، قُتل 3 أشخاص. وقد اشترط النواب العرب للاجتماع مع نتنياهو ألا يحضره وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، بسبب مواقفه العدائية للعرب، وكونه وزيراً فاشلاً سُجل في عهده أكبر ارتفاع في عدد ضحايا الإجرام.

من جهة ثانية، قاطعت هذه الجلسة القائمة العربية الموحدة للحركة الإسلامية. وأصدرت بياناً قالت فيه، إن نتنياهو غير صادق، وكل ما يريده هو التقاط صورة. وأوضح النائب منصور عباس أن حركته لا تقاطع نتنياهو؛ بل أرسلت له رسالة تتضمن عدة طلبات، من بينها إقالة بن غفير، ولو تلقت ردوداً مقنعة لكانت شاركت في الجلسة.


تعيين إعلامي معادٍ لبايدن مستشاراً كبيراً لنتنياهو

غلعاد تسفيك المستشار الإعلامي الجديد لنتنياهو
غلعاد تسفيك المستشار الإعلامي الجديد لنتنياهو
TT

تعيين إعلامي معادٍ لبايدن مستشاراً كبيراً لنتنياهو

غلعاد تسفيك المستشار الإعلامي الجديد لنتنياهو
غلعاد تسفيك المستشار الإعلامي الجديد لنتنياهو

في الوقت الذي تسعى فيه جهات عديدة في تل أبيب وواشنطن لتحسين الأجواء بين الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، والتأثير على بايدن كي يوجه له الدعوة إلى البيت الأبيض، أقدم نتنياهو على تعيين أحد غلاة اليمين المتطرف مستشاراً في مكتبه، مع أنه معروف بكتاباته التي يعد فيها بايدن «غير مؤهل لمنصبه».

نتنياهو في إحدى جلسات الكنيست الأخيرة (إ.ب.أ)

فقد عيّن نتنياهو الصحفي غلعاد تسفيك، مستشاراً إعلامياً لرئيس الوزراء، وصدم بذلك حتى المقربين منه الذين يعدون التعيين «ضربة قاصمة» للجهود المبذولة لتحقيق تقارب بينه وبين البيت الأبيض. ونقل عن أحدهم، قوله «إنه لأمر صاعق. أنا لا أفهم ما الذي يريده نتنياهو. هل هي مسألة إهمال وسطحية في العمل، أم هي استفزاز مقصود لتصعيد التوتر بين العاصمتين أم ماذا».

الصحفي المستشار تسفيك في الأربعين من عمره. يدير صفحة في «تويتر» لها حوالي 30 ألف متابع. بدأ حياته الصحفية في مجال الرياضة، ثم تحول إلى السياسة. عمل في صحيفة «يسرائيل هيوم» وفي موقع «ميدا»، ثم انتقل إلى «القناة 14» للتلفزيون الإسرائيلي، وجميعها وسائل إعلام يمينية أقيمت لخدمة نتنياهو. عرف بتقاريره الصحفية التي تكشف عورات الجيش الإسرائيلي وقادته، يظهر نقاط ضعف اليسار، ويستخدم فيها لغة حادة ضد الفلسطينيين، ويدافع بحرارة وحماس عن نتنياهو.

في الشهر الماضي هاجم الجنرال عاموس مالكا، الذي يعد من أكثر العسكريين شعبية لدى الإسرائيليين، وقال إنه «ديكتاتور صغير يحاول الترويج للجيش وتبييض سمعته». لكن أبرز ما يميز كتاباته، وهي غزيرة، هجومه المثابر على الرئيس بايدن خلال السنتين الفائتتين. فقد اتهمه بأنه يهدم أمريكا. وشكك في قدراته بالقيام بمهمة رئيس الولايات المتحدة.

على سبيل المثال، شارك متابعيه بنشر شريط يحتوي على جزء من خطاب للرئيس بايدن في يوليو (تموز) الماضي، يظهر فيه وهو يتأتئ. وكتب يقول: «الإعلام يحاول بكل قوته أن يخفي أن بايدن ليس مؤهلاً. لكن الصينيين والروس والإيرانيين ليسوا بلهاء. ويفهمون جيداً أنه لا يوجد صاحب بيت في واشنطن». واستخدم لوصفه «القائد الأعلى بايدن»، وذلك في لسعة له يساويه فيها مع «المرشد الأعلى في إيران».

وكان تسفيك قد بدأ هذه الهجمة على بايدن منذ إعلان نتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية في عام 2020، فأعاد نشر تغريدات الرئيس دونالد ترمب، التي عدَّ فيها الانتخابات مزورة. وعندما قام أنصار ترمب بالهجوم على مبنى الكونغرس، دعا اليمين الإسرائيلي لأن يتعلم من اليمين الأمريكي «الشجاعة والإقدام».


اندلاع حريق بمنطقة تجارية في طهران (فيديو)

جانب من الحريق بمخزن للغراء في منطقة سيد والي التجارية في طهران (إيسنا)
جانب من الحريق بمخزن للغراء في منطقة سيد والي التجارية في طهران (إيسنا)
TT

اندلاع حريق بمنطقة تجارية في طهران (فيديو)

جانب من الحريق بمخزن للغراء في منطقة سيد والي التجارية في طهران (إيسنا)
جانب من الحريق بمخزن للغراء في منطقة سيد والي التجارية في طهران (إيسنا)

اندلع حريق بمخزن للغراء في منطقة سيد والي التجارية ببازار طهران الكبير اليوم (الثلاثاء)، حسبما ذكرت وسائل إعلام إيرانية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية «إيسنا» فيديو لمشاهد من الحريق.

وأظهرت لقطات فيديو أخرى حجم الحريق المدمر.

ولم ترد أنباء بعد عن وقوع قتلى أو إصابات.


إردوغان يستكمل تعيينات في أجهزة الدولة قبل أول اجتماع لحكومته

الرئيس إردوغان خلال مراسم أداء اليمين أمام البرلمان التركي السبت (مقع الرئاسة التركية)
الرئيس إردوغان خلال مراسم أداء اليمين أمام البرلمان التركي السبت (مقع الرئاسة التركية)
TT

إردوغان يستكمل تعيينات في أجهزة الدولة قبل أول اجتماع لحكومته

الرئيس إردوغان خلال مراسم أداء اليمين أمام البرلمان التركي السبت (مقع الرئاسة التركية)
الرئيس إردوغان خلال مراسم أداء اليمين أمام البرلمان التركي السبت (مقع الرئاسة التركية)

أجرى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، سلسلة تعيينات في عدد من المناصب المهمة في أجهزة الدولة، قبل أول اجتماع لحكومته الجديدة في وقت لاحق اليوم (الثلاثاء).

وعين إردوغان المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إبراهيم كالين، رئيساً لجهاز المخابرات في الموقع الذي خلا بتعيين رئيس الجهاز السابق هاكان فيدان وزيراً للخارجية.

وكتب كالين على حسابه في «تويتر» بعد قرار تعيينه، الذي صدر في ساعة متأخرة من ليل الاثنين - الثلاثاء: «لا تتوقف من أجل بلدي الجميل، استمر... أود أن أعبر عن امتناني لرئيسنا، رجب طيب إردوغان، الذي عهد إلي بمهمة رئيس جهاز المخابرات، وأود أن أشكر كل من هنأني بمنصبي الجديد ولم يدخروا صلواتهم من أجل تركيا قوية وآمنة ومستقلة... واصلوا العمل».

خبرة في العمل السياسي

ويمتلك إبراهيم كالين خبرة طويلة في العمل السياسي بحزب العدالة والتنمية الحاكم، وعمل مستشاراً لإردوغان لشؤون الأمن الوطني إلى جانب عمله متحدثاً للرئاسة، وقاد ملف الاتصالات مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإسرائيل، إلى جانب أنه سياسي ومفكر درس الفلسفة والتاريخ وأكاديمي حاصل على درجة الأستاذية، وأصدر عدداً من المؤلفات والترجمات.

ويجيد كالين العزف الموسيقي والغناء، وله مقطوعات موسيقية غنائية تقليدية أظهر فيها احترافه العزف على آلة «الساز» التركية التقليدية، وألغى عشية تعيينه رئيساً للمخابرات حفلاً كان سيقوم بالعزف فيه بإسطنبول.

إبراهيم كالين لرئاسة المخابرات (رويترز)

وكالين، المولود بإسطنبول في 15 سبتمبر (أيلول) 1971، تعود أصوله لعائلة من ولاية أرضروم شمال شرقي تركيا، وحصل على البكالوريوس في التاريخ من كلية الآداب بجامعة إسطنبول عام 1992، وحصل على الماجستير من جامعة بماليزيا، ثم حصل على الدكتوراه في مجال العلوم الإنسانية والفلسفة المقارنة من جامعة جورج واشنطن عن أطروحته التي تناولت نظرة الملا صدرا للوجود وفلسفته للمعرفة عام 2002.

وأجرى كالين، خلال دراسته للدكتوراه دراسات في الفلسفة والفكر الإسلامي والفلسفة الإسلامية، وترجم للتركية كتاب «فكرة الوجود في الإسلام» للباحث الياباني توشيهيكو إيزوتسو، وكتاب «رسائل مرسيدين» لمولاي العربي إد در كافي، ومقال خليل إينالجيك بعنوان «إسطنبول: مدينة الإسلام».

وأسس وترأس مركز الدراسات السياسة والاقتصاد والبحوث الاجتماعية التركي (سيتا) بين 2005 و2009، وأصدر عام 2007 أول كتاب بعنوان «الإسلام والغرب»، حصل به على «جائزة الفكر» من اتحاد الكتاب الأتراك.

شارك كالين في كثير من الأعمال الموسوعية مثل موسوعة «ماكميلان» للفلسفة، و«موسوعة الدين» و«قاموس أكسفورد للإسلام». وصدرت له كتب: «العقل والفضيلة» عام 2014، و«الوجود والفهم» عام 2015، و«أنا والآخر وما بعده: مقدمة في تاريخ العلاقات بين الإسلام والغرب» عام 2016.

تم تعيينه عام 2009 مستشاراً لإردوغان (رئيس الوزراء في ذلك الوقت) مسؤولاً عن ملف السياسة الخارجية، وشغل منصب المنسق في هيئة التنسيق الدبلوماسية العامة الملحقة برئاسة الوزراء عند تأسيس الهيئة في يناير (كانون الثاني) 2010. وفي عام 2012، أصبح مستشاراً مساعداً لرئيس الوزراء، وعين سكرتيراً عاماً لرئاسة الجمهورية عند تولي إردوغان الرئاسة عام 2014، وشغل منصب المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية، ومنحه إردوغان درجة سفير.

وشغل كالين منذ عام 2018، منصب وكيل مجلس الأمن والسياسة الخارجية بالرئاسة التركية وكبير مستشاري إردوغان.

عاكف تشاغتاي كليج مستشار إردوغان الجديد (تويتر)

كليج مستشاراً

نشرت الجريدة الرسمية التركية، الثلاثاء، مرسوماً رئاسياً بتعيين عاكف تشاغتاي كليج، وزير الشباب والرياضة الأسبق، كبيراً لمستشاري الرئيس رجب طيب إردوغان، في المنصب الذي خلا بتعيين كالين رئيساً للمخابرات.

وبحسب المرسوم، منح إردوغان كليج درجة السفير.

ولد كليج عام 1976 في مدينة سيغن الألمانية وأكمل دراسته الثانوية في إسطنبول، وأتم دراسته الجامعية في قسم العلوم السياسة بجامعة هيرتفوردشاير البريطانية.

بدأ العمل السياسي من خلال حزب العدالة والتنمية عام 2003، وعمل مستشاراً لرئيس الحزب (إردوغان).

وفي انتخابات 12 يونيو (حزيران) 2011، دخل كليج البرلمان التركي نائباً عن «العدالة والتنمية»، وعين وزيراً للشباب والرياضة في 4 حكومات متعاقبة بين عامي 2013 و2017.

وأناب إردوغان قائد القوات البرية بالجيش التركي، موسى أوسوار، للعمل رئيساً لأركان الجيش مؤقتاً، لحين تعيين رئيس للأركان خلفاً ليشار غولر الذي عين وزيراً للدفاع.

ومن المتوقع أن يعين أوسوار رئيساً للأركان بشكل رسمي في اجتماع مجلس الشورى العسكري الذي يعقد في أغسطس (آب) كل عام، لإصدار التعيينات الجديدة في قيادة الجيش التركي.

كما عين إردوغان رئيس مجلس الإدارة المدير العام لشركة «أسيلسان» للصناعات الدفاعية، خلوق غورغون، مستشاراً للصناعات الدفاعية برئاسة الجمهورية خلفاً لإسماعيل دمير.

وتولى غورغون رئاسة شركة «أسيلسان» الرائدة في مجال تكنولوجيا الصناعات الدفاعية بتركيا لمدة 6 سنوات، وهو مواليد إسطنبول عام 1973، وحصل على مؤهله الجامعي ودرجة الماجستير في الهندسة الكهربائية من جامعة يلدز التقنية في إسطنبول، وحصل على الدكتوراه من جامعة كونيتيكت الأميركية عام 2005.

وعين إردوغان داود غل والياً لإسطنبول خلفاً لواليها السابق علي يرلي كايا الذي عينه وزيراً للداخلية، السبت الماضي.

وكان غل والياً لغازي عنتاب، جنوب شرقي تركيا، منذ عام 2018 قبل تعيينه والياً لإسطنبول.

في الوقت ذاته، رشح حزبا العدالة والتنمية الحاكم وحليفه حزب «الحركة القومية»، نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، نعمان كورتولموش، رئيساً للبرلمان.