نادين لبكي لـ «الشرق الأوسط»: أعتزّ بمشاركة ملهمتي فاني أردان في «العودة إلى الإسكندرية»

نادين لبكي لـ «الشرق الأوسط»: أعتزّ بمشاركة ملهمتي فاني أردان في «العودة إلى الإسكندرية»

أول فيلم مصري تشارك فيه
الخميس - 4 رجب 1444 هـ - 26 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16130]
نادين لبكي وفاني أردان خلال التصوير (خاص بإدارة الفيلم)

شهرة نادين لبكي في عالم الإخراج توازيها أخرى في التمثيل، هي التي رددت أكثر من مرة شغفها به إلى آخر حد. وعندما تغيب لبكي عن الشاشة الذهبية مخرجة، تطالعك بحضور لافت بطلة تترك أثرها عند مشاهدها لأدائها التلقائي والمحترف. فهي تحب هذا النوع من التجارب الذي يتيح لها التحليق في عالم تحبه، فتأخذ خلالها استراحة محارب، تاركة مهمة إدارة الكاميرا الإخراجية لغيرها. فما يهمها في هذا الموضوع هو اكتسابها التجربة، فتتعرف أكثر على شعور الممثل ومتطلباته من المخرج.
اليوم تضع لبكي لمساتها الأخيرة على واحد من أدوارها التمثيلية ضمن فيلم «العودة إلى الإسكندرية». فهي غادرت لبنان إلى سويسرا حيث تجري دبلجة لدورها. وهو عمل عادة ما يقوم به الممثلون في المراحل الأخيرة قبل العرض. والفيلم هو من نوع الـ«رود تريب» من إخراج السويسري المصري تامر روغلي. وتشاركها التمثيل فيه الفرنسية الشهيرة فاني أردان، فتؤدي دور ابنتها التي ترافقها في هذه الرحلة التي تدور ما بين سويسرا ومصر.
وتعلق لبكي لـ«الشرق الأوسط» عن تجربتها هذه: «أنا من المعجبات بالممثلة فاني أردان منذ زمن. أتابع أعمالها وأتأمل تمثيلها بتأنٍ، فهي صاحبة شخصية مميزة يلمسها مشاهدها في أدائها. إنها ملهمة للنساء ولهمتي، وأن تمثل دور والدتي، لهو أمر أثّر بي كثيراً. اتفقت معها كثيراً خلال تصوير الفيلم وعلى الصعيد الإنساني أيضاً. حتى وهي في عمرها المتقدم لا تزال تملك السحر والجاذبية».
وتشير لبكي في سياق حديثها إلى أنها استمتعت كثيراً بهذه التجربة، وبالحديث مع أردان في موضوعات مختلفة. «كنت أصغي إليها باهتمام فتعرفت عن قرب إلى شخصيتها وآرائها من سياسية واجتماعية وإنسانية. تملك كاريزما تطبع محدثها بسرعة، سيما أن أحاديثنا كانت عميقة في الصميم. أحببت هذه التجربة وتشرفت بالتعاون معها في (العودة إلى الإسكندرية)».
فيلم «العودة إلى الإسكندرية» هو أول تجربة سينمائية مصرية للبكي. تتكلم فيه إلى جانب الفرنسية اللهجة المصرية. وقد خضعت لتدريب طويل لتتمكّن من إتقانها جيّداً سيما أنّ الفيلم يُعَدّ اختباراً حقيقياً لتجربتها كممثلة في مصر.
وتؤكد لبكي أنها لمجرد إعلامها بتصوير الفيلم في مصر، تحمست للمشاركة فيه. «إنه أمر شدني بسرعة لخوض التجربة، لأني أكن إعجاباً كبيراً لهذه البلاد. وخلال تصوير الفيلم شعرت وكأنه بمثابة تكريم لمصر البلد الرائع، سيما أننا مررنا على مواقع ومناطق مصرية تشهد على تاريخ هذا البلد العريق وعظمته». وتضيف: «تربينا على الأفلام المصرية بالأبيض والأسود، فكانت من أولى فسحات الخيال التي أبحرت فيها نحو عالم السينما. وشخصياً أحب لهجة المصريين وخفة دمهم، فهم شعب يجيد التعامل مع الضيف».
معظم مشاهد الفيلم صُوّرت في مدينة الإسكندرية، وحي الزمالك في القاهرة. ويشارك في البطولة إلى جانب لبكي، مجموعة من الممثلين المصريين، أبرزهم سلوى عثمان، وليلى عز العرب، وإنعام سالوسة، وهاني عادل، وكريمة منصور وغيرهم.
وكان مخرج العمل تامر روغلي قد نشر عبر حسابه على «إنستغرام» صوراً لأبرز الممثلين المشاركين معه. وكتب معلقاً: «بعد 9 سنوات من التحضيرات اقترب موعد انطلاق المغامرة». وتابع: «نادين لبكي، وفاني أردان ستأخذانا في (العودة إلى الإسكندرية) إلى رحلة طريق مليئة بالمشاعر عبر أرض مصر».
يعود إنتاج الفيلم إلى الشركة السويسرية «Tipimages»، ومن المنتظر أن يشارك في أحد المهرجانات العالمية قريباً.
وتبدي لبكي إعجابها الكبير بفريق العمل الذي تعاونت معه في الفيلم خصوصاً أنها تعرفت عن قرب إلى مخرج العمل تامر روغلي. وتضيف لـ«الشرق الأوسط»: «الجميل في هذه التجربة مع المخرج روغلي أنه يروي من خلال الفيلم حادثة شخصية، ويعرف تماماً لماذا وضع الفيلم في خانة الـ(رود تريب). فهو يتحدث عن النساء اللاتي رافقهنّ في الفيلم من وراء رسالة أراد إيصالها».
وعن أعمالها المستقبلية تختم لبكي: «بالنسبة للخاصة بي. هناك مشاريع عدّة تتحضر وأستعد لها، لكنّني لا أستطيع التحدث عنها بعد».


لبنان بيروت

اختيارات المحرر

فيديو