صور أقمار صناعية تظهر اتساع حجم مقبرة «فاغنر» في أوكرانيا

صور أقمار صناعية تظهر اتساع حجم مقبرة «فاغنر» في أوكرانيا

الأربعاء - 3 رجب 1444 هـ - 25 يناير 2023 مـ
صورة جرى التقاطها في 24 يناير تظهر اتساع حجم مقبرة قوات «فاغنر» (ماكسار)

اتسع حجم مقبرة تستخدمها مجموعة «فاغنر» الروسية لدفن جنودها المقتولين في حرب أوكرانيا، بشكل كبير خلال الأشهر الماضية، وفقاً لما أظهرته صور جرى التقاطها عبر الأقمار الصناعية.

وتُظهر الصور، التي جرى التقاطها في 24 يناير (كانون الثاني) وحصلت عليها صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، زيادة عدد القبور في المقبرة المعروفة باحتواء مقاتلي «فاغنر»، إلى حوالي 170 قبراً؛ أي بنحو 7 أضعاف ما شُوهد في صور الأقمار الصناعية قبل شهرين فقط.


ويُعدّ هذا الاتساع دليلاً مرئياً نادراً يُظهر الخسائر التي تلقّتها المجموعة، التي دائماً ما يشيد رئيسها يفغيني بريغوجين بجهودها في الحرب ويرجع الفضل إليها في السيطرة على عدد من المدن؛ من بينها مدينة سوليدار في شرق أوكرانيا.

وتقول الحكومة الأميركية إن خسائر «فاغنر» في ساحة المعركة هي بالآلاف، وأن 90 % منهم هم من السجناء الذين جرى تجنيدهم للقتال، مقابل إطلاق سراحهم من السجن.

وجرى الكشف عن وجود القبور بالقرب من منشأة التدريب الأولية للمجموعة في قرية مولكين الجنوبية الشرقية، لأول مرة في ديسمبر (كانون الأول)، من قِبل فيتالي وتانوفسكي، الناشط والضابط السابق في القوات الجوية الروسية.

وقال وتانوفسكي (51 عاماً)، لـ«نيويورك تايمز»، إن موقع المقبرة كان غير معروف حتى أخبره السكان المحليون بأن المنطقة كانت تُستخدم لدفن جثث مقاتلي «فاغنر» التي لم يطالب بها أحد.

وعلى مدار عدة زيارات، قام وتانوفسكي بتصوير القبور ووضع الصور على قناته بتطبيق «تلغرام»، وأشار إلى أن السكان المحليين أخبروه بأن عدد القتلى أكبر بكثير، وأن الكثيرين من المقاتلين جرى إحراقهم على الأرجح.

وفي مقطع فيديو ظهر في سبتمبر (أيلول) الماضي، ألمح بريغوجين إلى وجود المقبرة أثناء تجنيد نزلاء من نظام السجون الروسي، ووعد بالعناية برفاتهم إذا ماتوا في القتال.

وبعد 10 أيام من كشف وتانوفسكي عن موقع المقبرة، نشرت وسائل الإعلام المُوالية لـ«الكرملين» عدة مقاطع فيديو تُظهر بريغوجين وهو يضع الزهور على قبر في المقبرة.
https://www.youtube.com/watch?v=kMj5DT3K5zk

وأظهرت مقاطع الفيديو أيضاً صفوفاً من القبور المحفورة حديثاً، كل منها مزيَّن بأكاليل الزهور في شكل وألوان شعار «فاغنر».

ووفقاً لـ«نيويورك تايمز»، ظهر ما لا يقل عن 16 من الأسماء وتواريخ الميلاد التي شُوهدت على القبور التي جرى تصويرها في مقاطع الفيديو في قواعد بيانات على الإنترنت لأشخاص أدينوا بجرائم في روسيا.

ويوم الجمعة الماضي، صنَّفت الولايات المتحدة «فاغنر» على أنها «منظمة إجرامية دولية»، وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي إن المجموعة «تُواصل ارتكاب فظائع وانتهاكات لحقوق الإنسان على نطاق واسع»، وأنها تنشر نحو «خمسين ألف» شخص في أوكرانيا، معظمهم سجناء صدرت بحقّهم أحكام في روسيا.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1616537298086101001?s=20&t=Ckak2fQObdJ89nF4XbTBPg

وأضاف كيربي: «لا نزال نعتبر أن لدى مجموعة (فاغنر) حالياً نحو 50 ألف شخص منتشرين في أوكرانيا؛ 10 آلاف منهم من المرتزقة، و40 ألف سجين»، إلى درجة أن لدى وزارة الدفاع الروسية «تحفظات» عن «سبل التجنيد» التي تعتمدها المجموعة.

وأعلن المسؤول أن واشنطن لن تكتفي بإعلان المجموعة منظمة إجرامية، وستفرض عليها عقوبات أخرى.

وحذر كيربي أي دولة أو شركة تقدم الدعم لمجموعة «فاغنر»، وحذر بشكل خاص كوريا الشمالية واتهمها بمساعدة المجموعة بشكل مباشر عن طريق نقل الأسلحة إليها.

وكانت واشنطن قد فرضت قيوداً على التجارة مع مجموعة «فاغنر» في عام 2017، ومرة أخرى في ديسمبر (كانون الأول)؛ في محاولة لتقييد وصولها إلى الأسلحة.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوباته الخاصة في ديسمبر 2021 على المجموعة التي تنشط في سوريا وليبيا وأفريقيا الوسطى والسودان وموزمبيق ومالي، وكذلك أوكرانيا.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو