شاهد... جبل جليدي بحجم لندن ينفصل عن القارة القطبية الجنوبية

شاهد... جبل جليدي بحجم لندن ينفصل عن القارة القطبية الجنوبية

الأربعاء - 3 رجب 1444 هـ - 25 يناير 2023 مـ
مشهد من الجبل الجليدي الذي يماثل حجم لندن المنفصل في القطب الجنوبي (رويترز)

أعلنت «منظمة المسح البريطانية في القطب الجنوبي» أن جبلاً جليدياً ضخماً تبلغ مساحته 1550 كيلومتراً مربعاً انفصل عن جرف برنت الجليدي في القطب، يوم الأحد، خلال موجة مدّ ربيعية.

ويبلغ حجم التكوين الجليدي الضخم تقريباً حجم مدينة لندن البريطانية والضواحي المحيطة بها. وعلى عكس الكثير من أحداث مماثلة تتعلق بالجبال الجليدية في السنوات الأخيرة، قال الباحثون إنهم لا يعتقدون أن تغير المناخ هو المسؤول عن انفصال الجبل الجليدي العملاق.

وقال دومينيك هودجسون، عالِم الجليد في «منظمة المسح البريطانية في القطب الجنوبي»: «كان حدث الانفصال هذا متوقعاً، وهو جزء من السلوك الطبيعي لجرف برنت الجليدي، وهو غير مرتبط بتغير المناخ».







وجرى اكتشاف الشق في الغطاء الجليدي، الذي أطلق عليه الباحثون اسم «كازم-1»، منذ سنوات. وفي السنوات التي تَلَت ذلك، اتسعت الفجوة حتى انفصلت قطعة الجليد.

ومن المتوقع الآن أن ينجرف الجبل الجليدي، الذي لم يقم «المركز الوطني الأميركي للجليد» بإطلاق اسم عليه، مع التيار على طول ساحل القطب الجنوبي مثل الجبال الجليدية الضخمة السابقة.

وسيستمر باحثو الأنهار الجليدية البريطانية في مراقبة الجبل الجليدي.

يشار إلى أنه في العام الماضي، ربط الباحثون انفصال جبل جليدي مساحته 1200 كيلومتر مربع بتغير المناخ، حيث تسارع ذوبان الجليد البحري بشكل كبير بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

وتدير «منظمة المسح البريطانية في القطب الجنوبي» محطة أبحاث على جرف برنت الجليدي في منطقة القطب الجنوبي. ونقلت المجموعة البحثية المحطة حوالي 20 كيلومتراً إلى الداخل في عام 2016 بحيث لا تتعرض للخطر بسبب أحداث الانفصال العملاقة للجبال الجليدية، مثل تلك التي لوحظت مؤخراً من المحطة.

ويعمل الباحثون من المحطة خلال صيف منطقة القطب الجنوبي، الذي يمتد من نوفمبر (تشرين الثاني) إلى مارس (آذار). وخلال الفترة المتبقية من العام، يقوم باحثون في جامعة كامبريدج البريطانية بمراقبة المنطقة باستخدام صور الأقمار الاصطناعية، التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية ووكالة الفضاء الأميركية، وكذلك القمر الاصطناعي الألماني «تيراسار-إكس». ويُعدّ جرف برنت الجليدي أكثر جرف جليدي تجري مراقبته عن كثب على الأرض، وفقاً لـ«منظمة المسح البريطانية في القطب الجنوبي».


أنتاركتيكا تغير المناخ

اختيارات المحرر

فيديو