تركيا تحرم السويد من دعم انضمامها لـ«الناتو»

تركيا تحرم السويد من دعم انضمامها لـ«الناتو»

فنلندا ترى حاجة لوقف المفاوضات مؤقتاً
الأربعاء - 3 رجب 1444 هـ - 25 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16129]
شرطيان تركيان خارج القنصلية السويدية في إسطنبول أمس (رويترز)

أعلنت تركيا أن على السويد ألا تنتظر منها دعماً لطلب انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، بينما رأت فنلندا أنه سيكون من المفيد وقف المفاوضات مع تركيا بشكل مؤقت حول طلبها والسويد للانضمام للحلف.
وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه يجب ألا تنتظر السويد دعم تركيا فيما يخص عضويتها في «الناتو»، ما دام أنها لا تحترم المعتقدات الإسلامية، مضيفا «إذا كنتم لا تحترمون المعتقدات الدينية لتركيا أو المسلمين، فلا تنتظروا منا أي دعم فيما يتعلق بعضويتكم في (الناتو)».
وتابع إردوغان، في تصريحات ليل الاثنين – الثلاثاء أعقبت اجتماع مجلس الوزراء التركي برئاسته، أن هذا الفعل القبيح في السويد، حرق السياسي الدنماركي السويدي اليميني المتطرف راسموس بالدون، رئيس حزب «الخط المتشدد» الدنماركي، نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركية في استوكهولم السبت، هو إهانة ضد كل من يحترم الحقوق والحريات الأساسية للناس وعلى رأسهم المسلمون.
وقال إردوغان: «القرآن الكريم الذي يحفظه الله لن يتضرر أبدا إذا أحرقت نسخة منه من قبل بقية من بقايا الصليبيين، ونعلم أنه منذ الحملات الصليبية تساوي أوروبا بين مفهومي الإسلام والأتراك، ونحن فخورون بهذه المساواة... أولئك الذين تسببوا في مثل هذا العار أمام السفارة التركية في استوكهولم، يجب ألا يتوقعوا أي موقف إيجابي من تركيا فيما يتعلق بطلبات العضوية في (الناتو)».
وأضاف «إذا كانت السويد تحب كثيرا أعضاء التنظيم الإرهابي (حزب العمال الكردستاني) وأعداء الإسلام، فنوصيها بأن تلجأ إلى هؤلاء للدفاع عنها... لا يمتلك أي شخص حرية إهانة مقدسات المسلمين أو الأديان الأخرى».
وتابع الرئيس التركي أن حدود حقوق وحريات الفرد، التي تشكل العمود الفقري للديمقراطية، تنتهي عندما يتم الاعتداء على حقوق وحريات الآخرين. «حصول هذا الاعتداء الدنيء على القرآن أمام السفارة التركية في استوكهولم، يحول هذه المسألة إلى قضية دينية ووطنية بالنسبة لتركيا»، أضاف إردوغان.
بدوره، قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إنه لا يمكن قبول تقاعس السويد عن اتخاذ التدابير اللازمة حيال الاستفزازات التي تستهدف القرآن الكريم والرئيس رجب طيب إردوغان.
وأكد أكار، خلال اجتماع مع قادة القوات المسلحة التركية في أنقرة مساء الاثنين، أن تركيا تؤيد مبدأ توسع «الناتو»: «وهي ليست عدوة للسويد وفنلندا ولا تعارض انضمامهما للحلف، وكما أن السويد وفنلندا ترغبان في الانضمام لـ(الناتو) من أجل توفير أمنهما، كذلك تريد تركيا أن يتم التعاون معها من أجل مكافحة الإرهاب».
ودعا أكار السويد وفنلندا للقيام بمسؤولياتهما، والالتزام بالتعهدات الواردة في المذكرة الثلاثية التي أبرمت على هامش قمة «الناتو» في مدريد صيف العام الماضي، بشأن اعتراض تركيا على طلب انضمامهما لـ«الناتو».
وبينما طالبت أنقرة السويد بعدم انتظار موافقتها على طلب الانضمام لـ«الناتو»، قال وزير خارجية السويد توبياس بيلستروم إن بلاده أوفت بالتزاماتها تجاه تركيا بموجب مذكرة التفاهم الثلاثية الموقعة في 28 يونيو (حزيران) الماضي في مدريد على هامش قمة «الناتو».
وقال بيلستروم، خلال جلسة للجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي الثلاثاء ردا على تصريحات إردوغان: «لقد أوفينا بجميع بنود الاتفاق، وسوف نواصل تنفيذه»، ويحدوه الأمل أن تصبح بلاده عضوا في الحلف قريبا.
إلى ذلك، قال وزير خارجية فنلندا، بيكا هافيستو لـ«رويترز» الثلاثاء، إن هناك حاجة إلى وقف مؤقت لبضعة أسابيع في المحادثات بشأن خطط الانضمام إلى «الناتو».


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو