إسرائيل تحذر: آلاف القذائف ستضرب لبنان يومياً حال نشوب حرب مع «حزب الله»

جانب من عملية تدريب عسكرية إسرائيلية (أرشيفية-رويترز)
جانب من عملية تدريب عسكرية إسرائيلية (أرشيفية-رويترز)
TT

إسرائيل تحذر: آلاف القذائف ستضرب لبنان يومياً حال نشوب حرب مع «حزب الله»

جانب من عملية تدريب عسكرية إسرائيلية (أرشيفية-رويترز)
جانب من عملية تدريب عسكرية إسرائيلية (أرشيفية-رويترز)

كشفت إسرائيل أن مدفعية جيشها ستضرب لبنان بـ«آلاف القذائف يوميا» حال نشوب حرب مع «حزب الله». وحسب تقرير نشرته صحيفة «جيروزاليم بوست»، فإن ما يصنف اليوم على أنه مدفعية يختلف تماماً عن التعريف التقليدي، فهي تشمل طائرات بدون طيار للهجوم وجمع المعلومات الاستخبارية. وأشار التقرير إلى أن 60 في المائة من قوات المدفعية الحالية غير تقليدية - سواء كانت طائرات بدون طيار أو صواريخ هجومية أو طرق هجوم أخرى، لافتا إلى أن القوات البرية الإسرائيلية تمتلك نطاقات أطول وأسلحة دقيقة وقدرة أكبر على المناورة مقارنة بالماضي، مما يغير بشكل جذري من قدرتها على تشكيل ساحة المعركة.
وقال القائد المسؤول عن تدريب ضباط المدفعية في القوات البرية الإسرائيلية، المقدم الشاي كوهين، في خضم مناورة مدفعية استمرت 10 أيام: «نقوم بتدريب أفراد المدفعية، القادة القادمين، وهي مسؤولية كبيرة»، مضيفاً: «في الحرب القادمة ستكون قوة نيران المدفعية حاسمة للغاية».
بعبارة أخرى، كان كوهين يحذر «حزب الله» من أن المدفعية الإسرائيلية ستسحقه بطرق لا يمكن تخيلها. على الرغم من قوله: «نحن مستعدون على جميع الجبهات»، بما في ذلك ضد حركة «حماس»، من وجهة نظر المدفعية، فإن «أكبر صراع يجب أن نكون مستعدين له هو مع حزب الله».
أهمية التدريبات لمدة 10 أيام
قال كوهين إن المدة الطويلة للتدريبات التي استمرت 10 أيام كانت مهمة من أجل «محاكاة الكثير من المعضلات في وسط الحرب»، مضيفاً: «نحن بحاجة لرؤية كيف ستكون الحرب العامة في الشمال وأن نشعر بالدور المركزي لقوة نيران المدفعية».
وعندما طلب منه مقارنة قدرات المدفعية الحالية للجيش الإسرائيلي بالقدرات السابقة، قال: «ستكون هناك قوة نيران أكبر بكثير مما كانت عليه في الماضي. سيكون هناك المزيد من التكامل بين الاستخبارات والقوة النارية. وبما أن المعلومات الاستخباراتية أفضل، ستتحسن دقة المدفعية». وأضاف: «قدراتنا متنوعة للغاية. لدينا قدرات جمع بصرية واستخباراتية. لدينا ذخائر قصف مدفعي غير موجهة وذخائر دقيقة».
علاوة على ذلك، أوضح كوهين أن وحدات المدفعية الحالية تمنح جيش الدفاع الإسرائيلي «أقصى عدد من الاحتمالات والخيارات والمعايير المتقدمة لاستخدام القوة. فإطلاق النار مرتبط اليوم بجميع عناصر القوة الأخرى، والتي كانت جزءا كبيرا مما كنا نعمل عليه خلال التدريب الحالي».
وعن التحدي المتمثل في تفادي وقوع إصابات بين المدنيين في المناطق الحضرية، قال إن «العدو يستخدم الدروع المدنية، وهو أمر غير أخلاقي. حقيقة أنهم يفعلون ذلك يعني أننا بحاجة لدقة أكثر حتى يتم تقليل الضرر اللاحق بالمدنيين. لقد رأينا ذلك خلال عملية حارس الأسوار في مايو (أيار) 2021 ضد حماس وبعض العمليات الأخرى قبل ذلك بوقت قصير».
أثناء مناقشة بعض ضبط النفس الذي يمارسه الجيش الإسرائيلي للحد من الخسائر المدنية خلال حرب غزة في مايو 2021، قال: «كانت هناك مناطق نعلم أنه لا يمكننا إطلاق النار عليها أو حيث أطلقنا النار فقط بعد أن تأكد آخرون من أننا سنضرب فقط أولئك الذين نحتاج إلى ضربهم. بالتأكيد كانت هناك حالات متعددة كان بإمكاننا فيها إطلاق النار وتم إلغاء الهجوم بسبب مدنيين في المنطقة أو حيث أخرت القوات هجومها لتمكين استخدام ذخيرة أقل ثقلاً وأكثر دقة».
وبمقارنة القدرات الدقيقة لقواته بقدرات القوة الجوية للجيش الإسرائيلي، قال كوهين: «نحاول أن يكون لدينا نفس المستوى من الدقة. أحياناً تكون القوة النارية الهائلة على حساب الدقة، لكن لا يزال بإمكاننا تعديل هدفنا لضرب مناطق معينة بمستوى معين من الدقة. وهذا يمنحنا قيمة مضافة في أي حرب».
وردا على سؤال حول مدى قدرة قوات المدفعية الحالية على المناورة، قال كوهين: «يمكننا دائماً المناورة إلى مواقع مختلفة. ولكن اليوم تحسنت قدراتنا على المناورة بشكل أكبر، كما أن نطاقاتنا الأطول لضرب الأهداف تجعلنا أكثر فتكاً وفعالية».
وقال إنه من المهم لقادة المدفعية أن يعرفوا «كيف يتصرفون عندما يفقدون جزءاً من أفرادهم أو قواتهم»، مضيفاً: «هم بحاجة إلى القدرة على استيعاب محيطهم بشكل استراتيجي وتكتيكي ومواصلة الهجوم بوتيرة سريعة».


مقالات ذات صلة

«حزب الله» يصطدم بـ«ترويكا» مسيحية يحاصرها الاختلاف رئاسياً

المشرق العربي «حزب الله» يصطدم بـ«ترويكا» مسيحية يحاصرها الاختلاف رئاسياً

«حزب الله» يصطدم بـ«ترويكا» مسيحية يحاصرها الاختلاف رئاسياً

كشف مصدر نيابي لبناني محسوب على «محور الممانعة»، عن أن «حزب الله»، بلسان رئيس كتلة «الوفاء للمقاومة» النائب محمد رعد، بادر إلى تلطيف موقفه حيال السجال الدائر حول انتخاب رئيس للجمهورية، في محاولة للالتفاف على ردود الفعل المترتبة على تهديد نائب أمين عام الحزب الشيخ نعيم قاسم، المعارضين لانتخاب زعيم تيار «المردة» النائب السابق سليمان فرنجية، بوضعهم أمام خيارين: انتخاب فرنجية أو الفراغ.

محمد شقير (بيروت)
المشرق العربي تصعيد إسرائيلي ضد «حلفاء إيران» في سوريا

تصعيد إسرائيلي ضد «حلفاء إيران» في سوريا

شنَّت إسرائيل هجوماً بالصواريخ بعد منتصف ليل الجمعة - السبت، استهدف مستودعاً للذخيرة لـ«حزب الله» اللبناني، في محيط مطار الضبعة العسكري بريف حمص، ما أدَّى إلى تدميره بشكل كامل وتدمير شاحنات أسلحة. جاء هذا الهجوم في سياق حملة إسرائيلية متصاعدة، جواً وبراً، لاستهداف مواقع سورية توجد فيها ميليشيات تابعة لطهران على رأسها «حزب الله». وأشار «المرصد السوري لحقوق الإنسان» (مقره بريطانيا)، إلى أنَّ إسرائيل استهدفت الأراضي السورية 9 مرات بين 30 مارس (آذار) الماضي و29 (أبريل) نيسان الحالي، 3 منها براً و6 جواً، متسببة في مقتل 9 من الميليشيات وإصابة 15 آخرين بجروح. وذكر أنَّ القتلى 5 ضباط في صفوف «الحرس ا

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي «حزب الله» و«الوطني الحر» يعترفان بصعوبة انتخاب رئيس من دون تفاهم

«حزب الله» و«الوطني الحر» يعترفان بصعوبة انتخاب رئيس من دون تفاهم

يبدو أن «حزب الله» أعاد النظر بسياسة التصعيد التي انتهجها، الأسبوع الماضي، حين خير القوى السياسية بين مرشحَيْن: رئيس تيار «المردة»، سليمان فرنجية، أو الفراغ؛ إذ أقر رئيس كتلة «الوفاء للمقاومة»، النائب محمد رعد، يوم أمس، بأنه «لا سبيل لإنجاز الاستحقاق الرئاسي إلا بتفاهم الجميع». وقال: «نحن دعمنا مرشحاً للرئاسة، لكن لم نغلق الأبواب، ودعونا الآخرين وحثثناهم من أجل أن يطرحوا مرشحهم، وقلنا: تعالوا لنتباحث.

بولا أسطيح (بيروت)
المشرق العربي إسرائيل تدمر مستودعاً وشاحنات لـ«حزب الله» في ريف حمص

إسرائيل تدمر مستودعاً وشاحنات لـ«حزب الله» في ريف حمص

أعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن صواريخ إسرائيلية استهدفت بعد منتصف ليل الجمعة - السبت، مستودعاً للذخيرة يتبع «حزب الله» اللبناني، في منطقة مطار الضبعة العسكري في ريف حمص، ما أدى لتدميره بشكل كامل، وتدمير شاحنات أسلحة.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي إسرائيل: «حزب الله» وراء انفجار قنبلة شمال البلاد الشهر الماضي

إسرائيل: «حزب الله» وراء انفجار قنبلة شمال البلاد الشهر الماضي

قال مستشار الأمن الوطني الإسرائيلي تساحي هنجبي أمس (الجمعة) إن «حزب الله» اللبناني كان وراء هجوم نادر بقنبلة مزروعة على جانب طريق الشهر الماضي، مما أدى إلى إصابة قائد سيارة في شمال إسرائيل، وفقاً لوكالة «رويترز». وقال الجيش الإسرائيلي إن قوات الأمن قتلت رجلا كان يحمل حزاما ناسفا بعد أن عبر على ما يبدو من لبنان إلى إسرائيل وفجر قنبلة في 13 مارس (آذار) بالقرب من مفترق مجيدو في شمال إسرائيل. وأوضح مسؤولون في ذلك الوقت أنه يجري التحقيق في احتمال تورط «حزب الله» المدعوم من إيران في الانفجار.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة
TT

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

شنت إسرائيل سلسلة غارات استهدفت ميناء الحديدة اليمني، الخاضع للحوثيين، أمس، مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى بحسب وسائل إعلام تابعة للجماعة المدعومة من إيران. وبدا أن الغارات جاءت رداً على هجوم حوثي بطائرة مسيّرة على تل أبيب الجمعة.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن طائرات الجيش ضربت أهدافاً «لنظام الحوثي الإرهابي» في ميناء الحديدة. وأوضح في تغريدة على «إكس» أن الغارات جاءت رداً على «مئات الهجمات ضد دولة إسرائيل طوال الأشهر الأخيرة».

المتحدث باسم الجماعة الحوثية، محمد عبد السلام، وصف في تغريدة على منصة «إكس» الغارات بأنها «عدوان غاشم استهدف منشآت مدنية وخزانات النفط ومحطة الكهرباء في الحديدة بهدف مضاعفة معاناة الناس»، متوعداً بالاستمرار في تنفيذ الهجمات ضد إسرائيل.

وجاءت تطورات اليمن في وقت بدا أن صفقة التهدئة في غزة تنتظر زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن، حيث يخطط لعقد لقاء مع الرئيس جو بايدن، وإلقاء خطاب أمام الكونغرس، في خطوة قد تكون حاسمة قبل إقرار الصفقة.