رفيق الحريري لبلير: 11 جولة مفاوضات مع الإسرائيليين... لديهم 10 شروط بينها «حل حزب الله»

«الشرق الأوسط» تنشر محاضر بريطانية للقاءات عقدها رئيس الوزراء اللبناني في لندن... بناءً على «إصرار شيراك»

بلير والحريري أمام مقر رئاسة الوزراء في 10 داونينغ ستريت في لقاء جديد جمعهما في 29 يوليو 2003 (غيتي)
بلير والحريري أمام مقر رئاسة الوزراء في 10 داونينغ ستريت في لقاء جديد جمعهما في 29 يوليو 2003 (غيتي)
TT

رفيق الحريري لبلير: 11 جولة مفاوضات مع الإسرائيليين... لديهم 10 شروط بينها «حل حزب الله»

بلير والحريري أمام مقر رئاسة الوزراء في 10 داونينغ ستريت في لقاء جديد جمعهما في 29 يوليو 2003 (غيتي)
بلير والحريري أمام مقر رئاسة الوزراء في 10 داونينغ ستريت في لقاء جديد جمعهما في 29 يوليو 2003 (غيتي)

تكشف وثائق بريطانية رُفعت عنها السرية حديثاً، عن أن المملكة المتحدة حاولت لعب دور في المفاوضات على المسارين اللبناني والسوري مع إسرائيل، وكانت تعتقد أن هناك إمكانية كبيرة لتحقيق تقدم في ضوء الوعود التي أطلقها رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك (1999 – 2001) بالانسحاب من جنوب لبنان، و«المجاملات» بينه وبين الرئيس السوري حافظ الأسد. وتوضح الوثائق أن مبعوثاً خاصاً لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير قابل الأسد بهذا الخصوص، كما حمل رسالة تتعلق بالمفاوضات مع إسرائيل للرئيس اللبناني إميل لحود. لكن الأخير امتنع عن استقباله نتيجة «أمور ضاغطة» جدّت عليه، بحسب ما برر في رسالة إلى بلير ضمّنها هجوماً عنيفاً على تل أبيب. وبدا أن رسالة لحود أغضبت البريطانيين؛ إذ نُصح رئيس الوزراء بعدم الرد عليها.
وتنقل الوثائق أيضاً استياء فرنسا من لحود شخصياً، إذ اتهمته بأنه تراجع عن وعود سابقة بنشر الجيش اللبناني في الجنوب بعد انسحاب إسرائيل في مايو (أيار) عام 2000؛ وهو ما دفع بباريس إلى تجميد خطوات لزيادة عدد جنودها في قوات الطوارئ الدولية (اليونيفيل). وتتناول الوثائق لقاءات عقدها بلير مع رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري تضمنت آفاق السلام مع إسرائيل، وتنقل عن الحريري قوله إن اللبنانيين والإسرائيليين عقدوا 11 لقاءً تفاوضياً في واشنطن لكن إسرائيل تضع 10 شروط على لبنان بينها «حل حزب الله». وتوضح الوثائق التي رفعت عنها السرية في الأرشيف الوطني البريطاني، أن استقبال بلير للحريري جاء بناءً على «إصرار» الرئيس الفرنسي جاك شيراك. وفي حين أن اللقاء الأول عام 1997 كان طبيعياً؛ كونه يتم بين رئيسين للوزراء، فإن اللقاء الثاني عام 1999 كان إشكالياً «بروتوكولياً»؛ إذ أصر شيراك مرة ثانية على بلير كي يلتقي الحريري الذي كان آنذاك رئيساً سابقاً للوزراء بعدما استقال عام 1998 بعد وصول لحود، قائد الجيش السابق، لسدة الرئاسة خلفاً للرئيس إلياس الهراوي، وحل محله في سدة «الرئاسة الثالثة» سليم الحص.

في 17 يوليو (تموز) 1997، استقبل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير نظيره اللبناني رفيق الحريري في 10 داونينغ ستريت. كان بلير وقتها رئيساً جديداً للوزراء بعدما قاد حزبه، حزب العمال، في ذلك العام لفوز ساحق على حزب المحافظين، في حين أن الحريري كان رئيساً للوزراء منذ سنوات في ظل حكم الرئيس إلياس الهراوي وكان يركز جهوده على إعادة إعمار لبنان بعد سنوات الحرب الأهلية الطويلة. ويوضح محضر الاجتماع، أن الحريري كان يحمّل بوضوح رئيس الوزراء الإسرائيلي، آنذاك، بنيامين نتنياهو، مسؤولية عرقلة التقدم في محادثات السلام، ويجادل بأن هذه السياسة لن تؤدي سوى إلى تنامي نفوذ «حماس» والأصوليين.
جاء في محضر اللقاء الموجّه من فيليب بارتون في 10 دوانينغ ستريت إلى دومينيك شيلكوت في وزارة الخارجية ما يلي:
- زيارة رئيس الوزراء اللبناني
زار الحريري رئيس الوزراء لمدة 35 دقيقة في 17 يوليو. رافقه نائب رئيس الوزراء ووزراء المال، الإعلام والتجارة، أمين عام مجلس الوزراء وسفير لبنان في لندن. ديريك فلاتشيت (وزير الدولة المكلف الشرق الأوسط في وزارة الخارجية) وجون شيبارد (مسؤول بوزارة الخارجية) وديفيد ماكليلان (سفير بريطانيا في بيروت) كانوا أيضاً حاضرين.
عملية السلام في الشرق الأوسط
سأل رئيس الوزراء الحريري عن انطباعاته في خصوص إلى أين وصلت الأمور (الخاصة بعملية السلام). قال الحريري، إنه كانت هناك مشاكل حقيقية. نتنياهو لا يريد تحقيق تقدم. يماطل فقط. لا يريد ترك الضفة الغربية وغزة، ويضع يده على القدس. النشاط الاستيطاني يتواصل. وكل هذا لا يخدم سوى تقوية الأصوليين، لكن نتنياهو لا يعي ذلك.
قال رئيس الوزراء (أي بلير)، إنه يبدو أن هناك مشكلة على مستويين. أولاً، موقف الحكومة الإسرائيلية الحالية، وثانياً استمرار النشاط الاستيطاني. سأل عما إذا كان لبنان يتأثر بالمسار الفلسطيني. فقال الحريري، إن كل شيء مترابط ببعضه. لقد رأى لتوّه الملك المغربي الحسن (الثاني) الذي كان غاضباً جداً. وعندما يكون أشخاص مثل الملك (المغربي)، و(الرئيس المصري حسني) مبارك، والملك الأردني حسين، الذين أخذوا مخاطر من أجل السلام، ينتقدون إسرائيل، فإنك ستعلم أن الإسرائيليين لا بد أنهم يقومون بشيء ما غير صحيح.
واصل الحريري قائلاً، إن اللبنانيين يريدون العيش بسلام، وبناء بلدهم. وعلى رغم أن الوضع بالغ الصعوبة، فإنهم ليسوا يائسين. هناك دائماً أمل. علّق رئيس الوزراء بالقول، إن الإسرائيليين يبدو أنهم لا يريدون سحب قواتهم من لبنان إلا إذا انسحبت سوريا أيضاً. لكن السوريين يريدون أن يروا تقدماً مع الفلسطينيين أولاً. فقال الحريري إن الإسرائيليين لا يعترفون بأن هذه المشاكل مترابطة. عليهم أن يقرروا هل يريدون العيش بسلام مع جيرانهم، أو يريدون محاولة الهيمنة على المنطقة. إذا حاولوا القيام بالخيار الأخير، فستكون هناك مشكلة.
قال رئيس الوزراء، إنه ليس واضحاً ما هو الأمر الذي سيشكل الشرارة – فالنشاط الاستيطاني تواصل من دون حصول انفجار. لكن ستكون هناك إعادة انتشار إسرائيلية أخرى بحلول الخريف. فتساءل الحريري عما إذا كان هناك أي أحد يمكنه أن يقوم بشيء كبير جداً بخصوص الوضع. لديه شعور بأن الأميركيين يريدون أن يفعلوا شيئاً، لكنهم في نهاية المطاف لن يقوموا بأي إجراء. هذا يُبقي أوروبا (فقط كطرف قادر على القيام بشيء). قال رئيس الوزراء، إننا سنقوم بما يمكننا القيام به لدفع عملية السلام إلى أمام، خصوصاً عندما نتسلم رئاسة الاتحاد الأوروبي العام المقبل. أعرب عن اعتقاده أن الأميركيين قلقون. فهم تحت ضغط. الرأي العام اليهودي، سواء داخل هذا البلد (بريطانيا) أو في الولايات المتحدة، أكثر قلقاً إزاء الوضع في إسرائيل وأكثر انتقاداً للحكومة (أي حكومة نتنياهو) أكثر من أي وقت مضى يمكنه أن يتذكره. فقال الحريري بسخرية، إنه لا يمكن سوى أن يكون شيئاً جيداً لو نجح نتنياهو في تغيير صورة إسرائيل في العالم.
قال رئيس الوزراء، إنه يريد أن يضمن التزام الإسرائيليين بالاتفاقات التي دخلوا فيها. المشكلة هي في ممارسة ضغط يمكن أن يأتي بنتيجة. قال الحريري، إن إسرائيل تعتمد اعتماداً كاملاً على الولايات المتحدة، سياسياً وعسكرياً. وفي الوقت ذاته، فإن 60 إلى 70 في المائة من تجارتها هو مع أوروبا. (لذلك) الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يمكنهما أن يفعلا الكثير. قال جون شيبارد، إن الأميركيين يبدو أنهم يستعدون للعودة إلى (الانخراط في جهود حل) النزاع، على رغم أنه لم يتقرر بعد متى يمكن أن يتحركوا. فقال الحريري، إن الحكومة الإسرائيلية الحالية يمكن أن تؤثر عليها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. (أضاف أن) الآفاق الاقتصادية لإسرائيل ليست مشرقة جداً.
سأل رئيس الوزراء عن الوضع الأمني في المناطق الفلسطينية. قال الحريري، إن (رئيس السلطة الفلسطينية ياسر) عرفات يخسر على الأرض. لن يمكنه أن يُبقي الوضع تحت السيطرة إذا بقيت الأمور على حالها. حماس والأصوليون سيكسبون نفوذاً. سأله رئيس الوزراء ماذا يتوجب على إسرائيل أن تقوم به. قال الحريري (إن عليها) وقف النشاط الاستيطاني والتفاوض بجدية، بما في ذلك مع السوريين واللبنانيين. لكن نتنياهو لا يقوم بشيء، على رغم الانتقادات من حول العالم. ومن دون وجود ضغط عملي، سيكون متجاهلاً لهكذا انتقادات.
سأل رئيس الوزراء متى كانت هناك آخر محادثات حقيقية بين إسرائيل ولبنان. قال الحريري، إنه حصل 11 لقاءً في واشنطن قبل 3 سنوات. وضع الإسرائيليون 10 شروط، بما فيها حل «حزب الله»، من دون أن يذكروا قرار مجلس الأمن الرقم 425 (القرار صدر عام 1978 ويدعو إلى انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان). في الوقت ذاته، أرادوا استئناف المفاوضات مع السوريين من المربع الأول. سأل ديريك فاتشيت (الوزير في وزارة الخارجية) هل زيارة موراتينوس (ميغيل أنخيل موراتينوس، مندوب الاتحاد الأوروبي لعملية السلام) للمنطقة يمكن أن تؤدي إلى شيء. فقال الحريري، (إنها لن تؤدي) إلى شيء صلب. علّق رئيس الوزراء قائلاً، إن لديه شعوراً واضحاً بأننا نتجه إلى نقطة حاسمة. قال، إنه سيناقش القضية مع الأميركيين.

- الوضع الداخلي
سأل رئيس الوزراء عن الوضع داخل لبنان. قال الحريري، إن هناك الآن مجموعة مراقبة تنظر في تفاهمات أبريل (نيسان) في جنوب لبنان. (المجموعة) تتضمن الأميركيين والفرنسيين والسوريين والإسرائيليين واللبنانيين. لا أحد يريد أن يتصاعد الوضع. أعرب عن اعتقاده أن الأمور ستبقى كما هي. هم (أي اللبنانيين) يحاولون بناء البنية التحتية في كل البلاد وإيجاد استقرار مالي. حصلت هناك تطورات دراماتيكية خلال السنوات الخمس الماضية.
دعا الحريري رئيس الوزراء للقيام بزيارة (لبيروت) كي يرى بنفسه. قال رئيس الوزراء، إنه سيكون مسروراً بتلبية الزيارة في مرحلة ما. قال ديريك فاتشيت، إنه قام بزيارة قبل أسابيع (للعاصمة اللبنانية). لقد حصل هناك تقدم كبير واضح مقارنة بزياته السابقة قبل سنة. قال الحريري، إنهم الآن يستضيفون دورة الألعاب العربية، وإن شركة بريطانية بنت استاداً رائعاً لاستضافتها.
- الاتحاد الأوروبي ـ لبنان
قال الحريري، إن هناك مشكلتين في المفاوضات من أجل إبرام اتفاق شراكة بين الاتحاد الأوروبي ولبنان. الأولى، أن المفوضية لم تقبل أنهم (أي اللبنانيين) بحاجة لفترة سماح مدتها 15 عاماً من أجل إزالة التعرفات الجمركية. هم يعتمدون على التعرفات الجمركية التي تغطي نحو 45 في المائة من عائداتهم. يريدون خفض ذلك تدريجياً بمقدار 8 في المائة سنوياً للوصول إلى صفر في المائة. هذا الأمر (فترة السماح الطويلة) سيتيح وقتاً من أجل إعادة الإعمار. الثانية، هو اقترح معادلة بسيطة لمساعدة الاتحاد الأوروبي للبنان. هذه المساعدة يجب أن تعتمد على الميزان التجاري الذي هو 3.5 مليار دولار أميركي لمصلحة الاتحاد الأوروبي. المساعدة يجب أن تكون 3 في المائة من هذا الرقم كتبرع و5 في المائة كقرض ليّن. المفوضية (الأوروبية) تقاوم هذه الصيغة. قال رئيس الوزراء (بلير)، إنهم هم أيضاً لديهم مشكلة في ذلك (صيغة الحريري المقترحة). زعم الحريري، أن (الرئيس الفرنسي) شيراك و(رئيس الوزراء الإيطالي رومانو) برودي وافقا عليها. كما وعد (رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا) أثنار بالنظر إليها بشكل إيجابي. قال، إنه سيتدبر أمر (المستشار الألماني هلموت) كول.
قال ديريك فاتشيت، إن ذلك يسبب لنا مشكلة حقيقية. فستكون لذلك تداعيات على اتفاقات الاتحاد الأوروبي مع آخرين في المنطقة. وعلى رغم ذلك، فإننا نتفهم المجادلة بشأن فترة السماح الأطول؛ نظراً إلى أن لبنان يمثّل حالة خاصة. قال رئيس الوزراء، إننا سننظر على الأقل في قضية فترة السماح. جادل الحريري بأن التعرفات اللبنانية منخفضة أصلاً كثيراً. كما أن لبنان عانى من حرب أهلية دامت 17 عاماً. لو أن لبنان عليه أن يحصل على اتفاقات كالآخرين، فهؤلاء أيضاً عليهم أن يعيشوا حرباً أهلية أيضاً! (يقصد الحريري هنا أن الدول الأخرى لم تعانِ من حرب أهلية كلبنان، وبالتالي فإن وضعه مختلف).
قال رئيس الوزراء، إنه يفهم أن لبنان استحدث قيوداً جديدة على الواردات على الإنتاج الزراعي والسيارات. قال الحريري، إن اللبنانيين يشترون 70 ألف سيارة في السنة. إن هناك الآن مليوناً و350 ألف سيارة لأربعة ملايين شخص (هم سكان لبنان)، وهي نسبة أعلى من أي مكان آخر في العالم. والسيارات المستخدمة يتم توريدها إلى البلد بأسعار منخفضة في شكل خيالي. لذلك؛ حددوا بالتالي سعراً أدنى للسيارات المستعملة قدره ثلاثة آلاف دولار. وهذا يعني أنه كان عليهم استحداث تعرفة جمركية قدرها 200 في المائة على أسعار السيارات التي تزيد على 60 ألف دولار. وعلى رغم ذلك، يمكنهم أن يراجعوا ذلك القرار. قال رئيس الوزراء، إن ذلك مهم لنا. فمثل هذه القيود تجعل التوصل إلى اتفاق تجاري حر أكثر صعوبة.
قال الحريري، إن لديهم مشكلة حقيقية في خصوص الزراعة. الاتحاد الأوروبي لديه أيضاً قيود في هذا القطاع. كان لديهم (اللبنانيين) منطقة كبيرة تتم فيها زراعة المخدرات. شنّوا حملة قوية ضد ذلك. يريدون الآن أن يتحول المزارعون إلى المحاصيل التقليدية. يريدون أن يقدموا لهم حوافز، غير الحافز النقدي. تقييد الواردات يزيد الأسعار ويعطيهم (المزارعين) تعويضاً في شكل غير مباشر. ورغم ذلك، فإن القيود على الإنتاج الزراعي سيتم رفعها، في حال قام الآخرون بالمثل (كما قال الحريري).
(...)
- تعليق
يودّ رئيس الوزراء أن يكتب رسالة للحريري لتحديد موقفنا من اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي (...)
وبما أن رئيس الوزراء وافق على هذا اللقاء بناءً على طلب شيراك، تحدث جون هولمز (دبلوماسي بريطاني كان رئيس قسم دائرة الاتحاد الأوروبي في وزارة الخارجية ثم السكرتير الخاص لتوني بلير) إلى ليفيت (جان ديفيد ليفيت، المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي) لتسجيل أننا لبّينا هذا الطلب ولإعطائه شرحاً موجزا عن اللقاء. أبدى ليفيت امتنانه وتقديره. قال، إن الفرنسيين يتشاركون معنا إلى حد كبير القلق بخصوص تدهور الأوضاع في الشرق الأوسط. قال جون، إنه سيناقش على الأرجح قلقنا مع الأميركيين في شكل أكثر إصراراً وعلى مستوى أعلى من السابق. ورحب ليفيت بذلك (...)
التوقيع
فيليب بارتون
(الرسالة موجهة إلى دومينيك شيلكوت - وزارة الخارجية والكومنولث)

- بلير ـ الحريري... لقاء ثانٍ في ظروف مختلفة
بعد سنتين من لقاء بلير مع الحريري، انعقد لقاء ثانٍ بين الرجلين، ولكن في ظروف مختلفة. كان الحريري قد أصبح خارج الحكومة اللبنانية بعد استقالته في عهد الرئيس إميل لحود وحلول الرئيس سليم الحص مكانه. كما أن تغييراً مهماً حصل أيضاً في إسرائيل بوصول إيهود بارك إلى رئاسة الحكومة خلفاً لبنيامين نتنياهو. فكيف جاء اللقاء الجديد بين بلير والحريري؟
في 5 يوليو (تموز) 1999، كتب فيليب بارتون إلى رئيس الوزراء (مع نسخ إلى كل من جوناثان باول، جون سيوارز، أليستر كامبل، وجوليان بريثويت) قائلاً:
الحريري
رفيق الحريري، رئيس الوزراء اللبناني السابق، سيزوركم غداً الساعة 2 بعد الظهر بسبب الإصرار المتكرر من شيراك على أن نقابله. سيرافق الحريري بعض الأشخاص من مكتبه. ديريك بلملي وديفيد ماكليلان، سفيرنا في بيروت، سيكونان أيضاً حاضرَين. سيتم أخذ صور خارج غرفة مجلس الوزراء في البداية.
أقترح أن تستغل اللقاء لسؤال الحريري عن احتمالات التقدم في عملية السلام بالشرق الأوسط، وخصوصاً على المسارين السوري واللبناني، في أعقاب انتخاب باراك. ليس هناك الكثير من المواضيع الجوهرية لمناقشتها.
أرفق قائمة بنقاط للإدلاء بها، وشرحاً موجزاً من وزارة الخارجية والكومنولث.
تضمنت القائمة المرفقة برسالة بارتون:
زيارة الحريري: قائمة مواضيع
- احتمالات تحقيق تقدم في عملية السلام بالشرق الأوسط في أعقاب انتخاب باراك؟
- تحقيق تقدم في المسارين السوري واللبناني ضروري لتحقيق سلام شامل. نفهم أن سوريا جاهزة للمشاركة بجدية. كيف يمكن أن يبدأ تحقيق التقدم؟
- الاتحاد الأوروبي - موراتينوس على استعداد للمساعدة.
- قلقون من التصعيد الأخير في جنوب لبنان الذي تسبب في قصف بيروت يوم 25 يونيو (حزيران). نحض على ضبط النفس من الطرفين. هل يمكنكم تعزيز (ضبط النفس) مع «حزب الله»؟
- نريد تحقيق تقدم مبكر في مفاوضات اتفاق الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ولبنان.

- أما الشرح الموجز من وزارة الخارجية فتضمن الآتي:
- لقاء رئيس الوزراء مع رفيق الحريري
سيلتقي رئيس الوزراء برئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري يوم الثلاثاء 6 يوليو الساعة 14.00. أرفق هنا قائمة مواضيع وإيجازاً (تحضيراً) للقاء.
رئيس الوزراء التقى للمرة الأخيرة مع الحريري يوم 17 يوليو 1997 في لندن.
اللقاء يُنظّم بناءً على طلب شخصي متكرر من الرئيس شيراك الذي هو صديق للحريري.
سيسافر الحريري إلى لندن قادماً من باريس.
منذ استقالته كرئيس للوزراء في ديسمبر (كانون الأول) 1998، واصل الحريري السفر في شكل واسع والتقى قادة عالميين. التقى المستشار (الألماني غيرهارد) شرودر، أيضاً بناءً على طلب شيراك، في مارس (آذار). يزعم الحريري أنه يحظى بدعم سوريا لمواصلة لقاءاته مع القادة العالميين.
يستخدم الحريري هذه اللقاءات لتعزيز موقعه داخلياً وإبقاء نفسه في دائرة الضوء. ومع ذلك، يبقى (الحريري) شخصية ذات تأثير في السياسات الإقليمية وسيكون في وسعه التحدث في شكل موثوق مع رئيس الوزراء عن المسارين السوري واللبناني في عملية السلام. ربما سيسأل الحريري رئيس الوزراء عن الدور المحتمل للمملكة المتحدة في المسارين السوري واللبناني، وخصوصاً المهمة الأخيرة التي قام بها اللورد (مايكل) ليفي في دمشق. آراء الحريري في خصوص مستقبل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ومستقبل «حزب الله» في حال التوصل إلى تسوية ستكون محل اهتمام.
ربما سيرغب رئيس الوزراء في تجديد التزامه الشخصي بالمساعدة في إعادة إطلاق عملية السلام، بما في ذلك على المسارين السوري واللبناني، وفي الإشادة بالعمل الذي يقوم به اللورد ليفي والمبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي موراتينوس. ربما سيود أيضاً استكشاف تفكير الحريري في خصوص احتمالات المسارين السوري واللبناني في ضوء تعهدات باراك بالانسحاب من جنوب لبنان في غضون سنة والإشارات الإيجابية العلنية الصادرة أخيراً من كل من (الرئيس حافظ) الأسد وباراك.
سيرافق الحريري وسام الحسن والسيدة أمال مدللي من مكتبه الخاص. من جانبنا سيحضر الاجتماع ديريك بلملي وديفيد ماكليلان سفير صاحبة الجلالة في بيروت.

وجاء في الشرح الموجز المقدم من وزارة الخارجية:
- جنوب لبنان
1 - حصل تصعيد في العنف أخيراً في جنوب لبنان بلغ أوجه بهجمات سلاح الجو الإسرائيلي في 25 يونيو على بيروت وسهل البقاع وجنوب لبنان ما أدى إلى مقتل 10 مدنيين، وهجوم شنّه «حزب الله» على شمال إسرائيل وأدى إلى مقتل شخصين. هجمات سلاح الجو الإسرائيلي أمرت بها حكومة نتنياهو الراحلة. باراك أُبلغ بها لكن لم يُشاور. الوضع حالياً هادئ لكنه متوتر. الاتصالات استؤنفت في مجموعة المراقبة الإسرائيلية – اللبنانية التي أقيمت لمراقبة تفاهمات أبريل 1996.
2 - بعضهم رأى هجوم «حزب الله» على أنه تذكير لكل من سوريا وباراك بأنه لا يمكن تجاهلهم في أي مفاوضات سلام. إذا كانت هذه هي الحالة فعلاً، فعلينا أن نتوقع نشاطات أخرى لـ«حزب الله» لاختبار تصميم باراك متى ما شكّل حكومته. رد الفعل السوري كان موزوناً: أعينهم تبقى مركزة بحزم على فرص الانخراط مع باراك بعد وصوله إلى السلطة. من المحتمل أنهم سيعارضون أي استفزاز جديد من «حزب الله» في هذه المرحلة.

- عملية السلام في الشرق الأوسط
3 - نتوقع أن باراك سيسير في تطبيق مذكرة «واي ريفر» متى ما شكّل حكومة. إعادة الانتشار الثانية للقوات الإسرائيلية بموجب «واي» ستكون المنطلق لمفاوضات متجددة على كل المسارات في عملية السلام. أخذاً في الاعتبار وعد باراك قبل الانتخابات بالانسحاب من لبنان وتحقيق تقدم جوهري في المفاوضات مع سوريا خلال سنة، والتبادل الأخير للمجاملات بين باراك والأسد، يبدو من المحتمل أن التقدم الأكبر سيحصل على المسارين السوري – اللبناني (مع إسرائيل). باراك ربما سيركز اهتمامه هنا.
4 - إننا مهتمون بأن مساراً واحداً لا يجب أن يُتابع على حساب مسار آخر. في الوقت الذي نرحب فيه بالتقدم على أي مسار، نود أن نرى تقدما على كل المسارات. في حال تحرك الأمور على المسارين السوري – اللبناني في شكل أسرع (من المسارات الأخرى)، من الواضح أننا لن نحاول إبطاءهما. لكن علينا أن نعالج التطلعات الفلسطينية.
5 - نظراً للتاريخ الطويل من التدخل السوري في لبنان والتأثير الكبير عليه، ورغبة كل من سوريا ولبنان في تسوية سلام عربية شاملة (الفلسطينيون شقوا الصفوف في أوسلو)؛ فإن المسارين اللبناني والسوري مترابطان عملياً. كلاهما يعتقد أن الانسحابات من الجولان وجنوب لبنان يجب أن تحصل في شكل متزامن. الحريري يتشارك في هذه النظرة. التعليقات من باراك التي تشير ضمناً إلى أنه يمكن أن ينسحب من لبنان من دون التوصل إلى اتفاق بخصوص الجولان أثارت انزعاج اللبنانيين والسوريين. إن انسحاباً أحادياً للإسرائيليين من جنوب لبنان سيحرم السوريين من أحد أوراقهم الأساسية في المفاوضات حول الجولان، وتحديداً نفوذهم (الضمني) في شأن هجمات «حزب الله» على القوات الإسرائيلية في جنوب لبنان. اللبنانيون لن يسيروا وحدهم من دون شريكهم المهيمن. رغم ذلك، نفهم أن باراك يعرف بالحاجة إلى التعاون السوري لضمان انسحاب ناجح من لبنان.
6 - مع وضع انسحاب القوات جانباً، فإن القضايا الأساسية على المسار اللبناني ستكون: أ) اللاجئين الفلسطينيين في لبنان (لبنان لا يريدهم، وإسرائيل لا تريد عودتهم)، وب) احتمال نشوء فراغ أمني في جنوب لبنان في حالة الانسحاب الإسرائيلي (قرار مجلس الأمن الرقم 425 يدعو إلى انسحاب غير مشروط من جنوب لبنان. الإسرائيليون يريدون ضمانات من اللبنانيين (والسوريين) بالسيطرة على «حزب الله»).
7 - اللورد ليفي التقى الرئيس السوري الأسد ووزير الخارجية (فاروق) الشرع في لقاءات منفصلة في 7 يونيو. السيد هون (جيف هون، وزير بوزارة الخارجية آنذاك) التقى الشرع في لندن في 24 يونيو.

- الوضع الداخلي في إسرائيل
8 – أعلن إيهود باراك في 30 يونيو، أنه سيشكل حكومة ائتلافية موسّعة ستتضمن حزب شاس المتدين. وعد شاس بأربعة وزراء: العمل، الصحة، الشؤون الدينية والبنية التحتية. كما عرض مناصب وزارية على (حزب) إسرائيل باعليا (وزارة الداخلية)، وعلى الحزب القومي الديني (الإعمار والإسكان)، وميريتس (التعليم)، وحزب الوسط (النقل). باراك ما زال يضع اللمسات الأخيرة على ائتلافه، لكن يبدو أنه سيتضمن 75 من بين 120 من أعضاء الكنيست. سيأخذ ميريتس قراره النهائي نهاية هذا الأسبوع في خصوص ما إذا كان سيشارك في الحكومة، لكن حزب شينوي الذي قام بحملته (الانتخابية) ضد المتدينين، سيبقى خارج الائتلاف. سيُتوقع منهم أن يؤيدوا باراك في قضايا عملية السلام. وعلى رغم أنهم ليسوا جزءاً من الائتلاف، الأعضاء العرب العشرة في الكنيست تعهدوا دعم باراك.
9 – من المتوقع أن باراك سيقدم رسمياً ائتلافه للكنيست لنيل الثقة في 7 يوليو. في الوقت ذاته سيقدم معالم سياساته والاتفاقات الائتلافية التي أقامها مع كل حزب.

- الوضع اللبناني الداخلي
10 - تم تنصيب إميل لحود في 24 نوفمبر (تشرين الثاني) 1998، خلفاً لإلياس الهراوي. من أجل تمكين لحود، القائد السابق للجيش اللبناني، من أن يصبح رئيساً، صوّت البرلمان اللبناني لتعديل المادة 49 من الدستور التي تمنع الموظفين الكبار في الدولة من الترشح للرئاسة ما داموا في مناصبهم أو خلال سنتين من تركهم مناصبهم. صوّت 118 نائباً من بين 128 نائباً لبنانياً لمصلحة لحود. النواب العشرة الذين قاطعوا كانوا أعضاء في حزب وليد جنبلاط.
11 - عُرضت على الحريري فرصة أن يواصل عمله كرئيس للوزراء في ظل حكم الرئيس الجديد، لكنه امتنع عن ذلك انطلاقا من أسس دستورية، بحسب ما قال. التكهنات تتواصل في لبنان حول سبب «استقالة» الحريري كرئيس للوزراء لكنه يبدو من المحتمل أنه لم يفكر في أن بإمكانه أن يعمل مع لحود من دون أن يلعب الدور الأصغر في الإدارة. الدكتور سليم الحص عُيّن رئيساً للوزراء في 2 ديسمبر (كانون الأول). عيّن لحود والحص حكومة مصغرة من 16 وزيراً (نصف الحكومة السابقة). تضم الحكومة تكنوقراطيين يحملون توجهات إصلاحية عوضاً عن السياسيين، في جهد لمعالجة الفساد الذي وصم حكومات لبنانية سابقة.
12 - هناك خيبة أمل في لبنان من الأداء المحدود لحكومة الحص حتى هذا التاريخ. وضعت (الحد من) عجز الموازنة قبل التطوير وإعادة الإعمار، وكان هناك إبطاء حاد في الاقتصاد. حملة لمكافحة الفساد بدا أنها كانت موجهة تحديداً ضد المعارضين السياسيين للحود والحص وبعيداً عن أصدقاء الحكومة السورية. يزعم الحريري أن هذا البرنامج «الإصلاحي» ليس أكثر من حملة «صيد ساحرات» موجهة ضد أنصاره والوزراء السابقين. الحريري نفسه ليس حتى الآن تحت التحقيق؛ ونظراً للروابط التي تجمعه بالحكومة السورية لا يُعتقد أن ذلك يمكن أن يحصل أبداً (...).


مقالات ذات صلة

رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

المشرق العربي رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

رحيل الموسيقار اللبناني إيلي شويري

تُوفّي الموسيقار اللبناني إيلي شويري، عن 84 عاماً، الأربعاء، بعد تعرُّضه لأزمة صحية، نُقل على أثرها إلى المستشفى، حيث فارق الحياة. وأكدت ابنته كارول، لـ«الشرق الأوسط»، أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تعلم به العائلة، وأنها كانت معه لحظة فارق الحياة.

المشرق العربي القضاء اللبناني يطرد «قاضية العهد»

القضاء اللبناني يطرد «قاضية العهد»

وجّه المجلس التأديبي للقضاة في لبنان ضربة قوية للمدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون، عبر القرار الذي أصدره وقضى بطردها من القضاء، بناء على «مخالفات ارتكبتها في إطار ممارستها لمهمتها القضائية والتمرّد على قرارات رؤسائها والمرجعيات القضائية، وعدم الامتثال للتنبيهات التي وجّهت إليها». القرار التأديبي صدر بإجماع أعضاء المجلس الذي يرأسه رئيس محكمة التمييز الجزائية القاضي جمال الحجار، وجاء نتيجة جلسات محاكمة خضعت إليها القاضية عون، بناء على توصية صدرت عن التفتيش القضائي، واستناداً إلى دعاوى قدمها متضررون من إجراءات اتخذتها بمعرض تحقيقها في ملفات عالقة أمامها، ومخالفتها لتعليمات صادرة عن مرجع

يوسف دياب (بيروت)
المشرق العربي جعجع: فرص انتخاب فرنجية للرئاسة باتت معدومة

جعجع: فرص انتخاب فرنجية للرئاسة باتت معدومة

رأى رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع أن فرص انتخاب مرشح قوى 8 آذار، رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، «باتت معدومة»، مشيراً إلى أن الرهان على الوقت «لن ينفع، وسيفاقم الأزمة ويؤخر الإصلاح». ويأتي موقف جعجع في ظل فراغ رئاسي يمتد منذ 31 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، حيث فشل البرلمان بانتخاب رئيس، وحالت الخلافات السياسية دون الاتفاق على شخصية واحدة يتم تأمين النصاب القانوني في مجلس النواب لانتخابها، أي بحضور 86 نائباً في دورة الانتخاب الثانية، في حال فشل ثلثا أعضاء المجلس (86 نائباً من أصل 128) في انتخابه بالدورة الأولى. وتدعم قوى 8 آذار، وصول فرنجية إلى الرئاسة، فيما تعارض القوى المسيحية الأكثر

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي بخاري يواصل جولته على المسؤولين: الاستحقاق الرئاسي شأن داخلي لبناني

بخاري يواصل جولته على المسؤولين: الاستحقاق الرئاسي شأن داخلي لبناني

جدد سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان، وليد بخاري، تأكيد موقف المملكة من الاستحقاق الرئاسي اللبناني بوصفه «شأناً سياسياً داخلياً لبنانياً»، حسبما أعلن المتحدث باسم البطريركية المارونية في لبنان بعد لقاء بخاري بالبطريرك الماروني بشارة الراعي، بدأ فيه السفير السعودي اليوم الثاني من جولته على قيادات دينية وسياسية لبنانية. وفي حين غادر السفير بخاري بكركي من دون الإدلاء بأي تصريح، أكد المسؤول الإعلامي في الصرح البطريركي وليد غياض، أن بخاري نقل إلى الراعي تحيات المملكة وأثنى على دوره، مثمناً المبادرات التي قام ويقوم بها في موضوع الاستحقاق الرئاسي في سبيل التوصل إلى توافق ويضع حداً للفراغ الرئا

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي شيا تتحرك لتفادي الفراغ في حاكمية مصرف لبنان

شيا تتحرك لتفادي الفراغ في حاكمية مصرف لبنان

تأتي جولة سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى لبنان دوروثي شيا على المرجعيات الروحية والسياسية اللبنانية في سياق سؤالها عن الخطوات المطلوبة لتفادي الشغور في حاكمية مصرف لبنان بانتهاء ولاية رياض سلامة في مطلع يوليو (تموز) المقبل في حال تعذّر على المجلس النيابي انتخاب رئيس للجمهورية قبل هذا التاريخ. وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر نيابية ووزارية أن تحرك السفيرة الأميركية، وإن كان يبقى تحت سقف حث النواب على انتخاب رئيس للجمهورية لما للشغور الرئاسي من ارتدادات سلبية تدفع باتجاه تدحرج لبنان من سيئ إلى أسوأ، فإن الوجه الآخر لتحركها يكمن في استباق تمدد هذا الشغور نحو حاكمية مصرف لبنان في حال استحال عل

محمد شقير (بيروت)

هجوم بمسيَّرة يستهدف قوات أميركية في قاعدة عين الأسد بالعراق

معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)
معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)
TT

هجوم بمسيَّرة يستهدف قوات أميركية في قاعدة عين الأسد بالعراق

معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)
معدات عسكرية أميركية في قاعدة «عين الأسد» الجوية بمحافظة الأنبار العراقية (أرشيفية - رويترز)

قال مسؤول أميركي إن هجوماً بطائرة مسيرة مسلحة استهدف القوات الأميركية المتمركزة في قاعدة عين الأسد الجوية بالعراق لكنه لم يتسبب في وقوع أضرار أو إصابات، وهو ثاني هجوم على القوات الأميركية في المنطقة خلال أقل من 24 ساعة، وفق «رويترز».

ويأتي الهجومان بعد توقف استمر لنحو ثلاثة أشهر عن استهداف القوات الأميركية في العراق وسوريا بعد شهور من الهجمات الصاروخية وبطائرات مسيرة يومياً تقريباً والتي كانت تشنها فصائل شيعية مسلحة متحالفة مع إيران بسبب الدعم الأميركي للحملة العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.


«حزب الله» يستهدف جنوداً إسرائيليين في محيط موقع «حانيتا» بالقذائف المدفعية

دخان يتصاعد نتيجة غارة جوية إسرائيلية استهدفت بلدة مجدل زون بجنوب لبنان (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد نتيجة غارة جوية إسرائيلية استهدفت بلدة مجدل زون بجنوب لبنان (أ.ف.ب)
TT

«حزب الله» يستهدف جنوداً إسرائيليين في محيط موقع «حانيتا» بالقذائف المدفعية

دخان يتصاعد نتيجة غارة جوية إسرائيلية استهدفت بلدة مجدل زون بجنوب لبنان (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد نتيجة غارة جوية إسرائيلية استهدفت بلدة مجدل زون بجنوب لبنان (أ.ف.ب)

أعلن «حزب الله»، في بيان له، أن عناصره استهدفوا، صباح اليوم الاثنين، جنوداً إسرائيليين في محيط موقع «حانيتا» الإسرائيلي بالقذائف المدفعية. واستهدفت المدفعية والغارات الإسرائيلية عدداً من المناطق في جنوب لبنان.

وكان «حزب الله» قد أعلن، في بيان سابق، أن عناصره استهدفوا، صباح اليوم الاثنين، تجمعاً لجنود إسرائيليين في محيط موقع الضهيرة الإسرائيلي بالأسلحة الصاروخية.

وشنّ الطيران الحربي الإسرائيلي، قبل ظهر اليوم، غارة جوية بالصواريخ استهدفت أطراف منطقة المحمودية المحاذية لبلدة العيشية في جنوب لبنان، وفق ما أعلنه مراسل قناة «المنار» المحلية، التابعة لـ«حزب الله».

وقصفت المدفعية الإسرائيلية، صباح اليوم، أطراف بلدة طيرحرفا في جنوب لبنان، وفق ما أعلنت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية.

وكانت المدفعية الإسرائيلية قد قصفت، فجر اليوم الاثنين، أطراف بلدة يارون في جنوب لبنان، وشنّ الطيران الحربي الإسرائيلي، فجراً، غارة جوية بالصواريخ استهدفت جبل أبو راشد في منطقة الجبور، مقابل بلدة ميدون في البقاع الغربي شرق لبنان، وفق «الوكالة الوطنية للإعلام».

ونعت حركة «أمل (أفواج المقاومة اللبنانيّة)»، مساء أمس الأحد، أحد عناصرها؛ وهو وسيم موسى موسى، الذي قضى «أثناء قيامه بواجبه الوطني والجهادي دفاعاً عن لبنان والجنوب».

يُذكر أن المناطق الحدودية في جنوب لبنان تشهد توتراً أمنياً وتبادلاً لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وعناصر تابعة للمقاومة في لبنان، منذ الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بعد إعلان إسرائيل الحرب على غزة.


مركز الملك سلمان للإغاثة يقدم مساعدات عاجلة لمتضرري السيول في حضرموت

عدد من سيارات الإسعاف المقدمة من الصين للقطاع الصحي في حضرموت شرق اليمن (سبأ)
عدد من سيارات الإسعاف المقدمة من الصين للقطاع الصحي في حضرموت شرق اليمن (سبأ)
TT

مركز الملك سلمان للإغاثة يقدم مساعدات عاجلة لمتضرري السيول في حضرموت

عدد من سيارات الإسعاف المقدمة من الصين للقطاع الصحي في حضرموت شرق اليمن (سبأ)
عدد من سيارات الإسعاف المقدمة من الصين للقطاع الصحي في حضرموت شرق اليمن (سبأ)

بادر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إلى تقديم المساعدات العاجلة للمتضررين من السيول والأمطار، الناتجة عن المنخفض الجوي الأخير الذي ضرب عدة مناطق في محافظة حضرموت شرق اليمن.

وقال المهندس أمين بارزيق، وكيل محافظة حضرموت للشؤون الفنية، إن المساعدات الغذائية والإيوائية الطارئة التي قدمها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للمتضررين من السيول الناتجة عن المنخفض الجوي الأخير، سوف تساعد في التخفيف عن الأسر الأكثر تضرراً في مديريات: أرياف، والمكلا، وغيل باوزير، وحجر، وساه، والسوم، وتريم.

وشملت التدخلات التي قُدمت عبر الشريك المحلي (ائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية) توزيع 130 خيمة، و800 حقيبة إيوائية، بالإضافة إلى 800 سلة غذائية في المديريات المتضررة المذكورة.

جانب من عمليات فتح الطريق الرئيسية سيئون- تريم أمام حركة المواطنين بعد السيول التي شهدتها حضرموت أخيراً (سبأ)

من جهته، أوضح المهندس فهمي بن منصور، المدير التنفيذي لائتلاف الخير للإغاثة، أن التدخلات تأتي ضمن الاستجابة العاجلة لنداء الاستغاثة الذي أطلقه المتضررون، وكان لمركز الملك سلمان للإغاثة دور السبق –كالعادة- في مساعدة المتضررين من الأمطار والسيول في محافظة حضرموت، مبيناً توزيع 130 خيمة، و800 حقيبة إيوائية، بالإضافة إلى 800 سلة غذائية في المديريات المتضررة.

في سياق منفصل، تسلمت وزارة الصحة العامة اليمنية، الأحد، بمدينة المكلا، دعماً صينياً يشمل معدات وتجهيزات طبية، بحضور الدكتور عبد الله دحان، نائب وزير الصحة العامة والسكان، وأمين عام المجلس المحلي في محافظة حضرموت صالح العمقي، ووكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية الدكتور منصور بجاش، والقائم بأعمال السفارة الصينية لدى اليمن تشاو تشنغ.

مسؤولون يمنيون والقائم بأعمال السفارة الصينية لدى اليمن خلال تسليم الدعم الصيني في حضرموت (سبأ)

وشمل الدعم الصيني، نحو 1047 من الأجهزة والمعدات الطبية، تضم 10 سيارات إسعاف، و200 سرير طبي، وأجهزة تنفس وأشعة «Xray».

وأكد نائب وزير الصحة اليمني أهمية الدعم الصيني بالمعدات والأجهزة الطبية، والذي يأتي ضمن التعاون الثنائي الوثيق بين البلدين الصديقين؛ مشيراً إلى أن تلك المعدات والأجهزة سيتم توزيعها على المحافظات وفقاً للأولوية والاحتياج، من أجل الإسهام في تحسين الخدمات الصحية.


إصابة ستة فلسطينيين بالرصاص في هجوم مستوطنين على بلدة برام الله

طفلة فلسطينية تجلس أمام منزلها الذي أحرقه مستوطنون في قرية المغير بالضفة الغربية (رويترز)
طفلة فلسطينية تجلس أمام منزلها الذي أحرقه مستوطنون في قرية المغير بالضفة الغربية (رويترز)
TT

إصابة ستة فلسطينيين بالرصاص في هجوم مستوطنين على بلدة برام الله

طفلة فلسطينية تجلس أمام منزلها الذي أحرقه مستوطنون في قرية المغير بالضفة الغربية (رويترز)
طفلة فلسطينية تجلس أمام منزلها الذي أحرقه مستوطنون في قرية المغير بالضفة الغربية (رويترز)

قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن ستة أشخاص أصيبوا بالرصاص الحي في هجوم مستوطنين على بلدة برقة في رام الله بالضفة الغربية.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن رئيس مجلس قروي برقة صايل كنعان قوله، في وقت متأخر أمس الأحد، إن المستوطنين هاجموا القرية من الجهتين الشمالية والغربية، وأحرقوا حظيرة أغنام لأحد السكان وحاولوا إحراق منزله.

وأضاف، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، أن المستوطنين حاولوا أيضاً اقتحام منزل في الجهة الشمالية، ومنازل أخرى في الجهة الغربية من القرية، وأطلقوا الرصاص الحي صوب المواطنين.

مستوطنون إسرائيليون في بلدة حوارة 26 فبراير 2023 (د.ب.أ)

وتابع أن القوات الإسرائيلية اقتحمت القرية لتوفير الحماية للمستوطنين وأطلقت الرصاص وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع صوب الأهالي ومنعتهم من إخماد الحريق، كما منعت طواقم الدفاع المدني من الوصول إلى المكان.

في الوقت نفسه، قالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن الجيش الإسرائيلي اعتقل عدة مواطنين بعد اقتحامه مدينة الخليل جنوب الضفة.

وذكرت أن قوة كبيرة اقتحمت مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس وسط إطلاق نار كثيف وسماع دوي انفجارات.

من ناحية أخرى، أفادت الوكالة بإصابة شاب برصاص إسرائيلي إثر اندلاع مواجهات في مخيم شعفاط شمال شرقي القدس.


«كتائب حزب الله» العراقية تنفي استئناف الهجمات على القواعد الأميركية

أرشيفية لمقاتلين من ميليشيا كتائب حزب الله العراقي يقفان في موقع غارة جوية أميركية في الحلة بالعراق (رويترز)
أرشيفية لمقاتلين من ميليشيا كتائب حزب الله العراقي يقفان في موقع غارة جوية أميركية في الحلة بالعراق (رويترز)
TT

«كتائب حزب الله» العراقية تنفي استئناف الهجمات على القواعد الأميركية

أرشيفية لمقاتلين من ميليشيا كتائب حزب الله العراقي يقفان في موقع غارة جوية أميركية في الحلة بالعراق (رويترز)
أرشيفية لمقاتلين من ميليشيا كتائب حزب الله العراقي يقفان في موقع غارة جوية أميركية في الحلة بالعراق (رويترز)

نفت «كتائب حزب الله» في العراق اليوم الاثنين إصدارها بيانا بشأن استئناف استهداف القواعد الأميركية في المنطقة.

وكان حسابها على «تلغرام» قد نشر بيانا فجر الاثنين ورد فيه أن الكتائب منحت رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني ثلاثة أشهر للتفاوض مع القوات الأميركية لوضع جدول زمني محدد لخروجها من البلاد وحددت وقتا لاستئناف العمليات ضدها «بعد زيارة السوداني لواشنطن في حال عدم الخروج بنتيجة جدية لإخراجهم».

وأضاف الييان أن الآن وبعد نهاية الزيارة واتضاح «عدم وجود أي نية أجنبية للخروج من العراق فإن (المقاومة الإسلامية) اتخذت قرارا بالعودة إلى العمل العسكري، وما جرى قبل قليل هو البداية التي يجب أن تتصاعد وتبقى».

ولم يتم حذف البيان من حساب الكتائب على «تلغرام» حتى بعد إصدارها نفيا لنشره.

كانت خلية الإعلام الأمني العراقية قالت إنها شرعت في عملية بحث واسعة عن عناصر استهدفت مساء أمس الأحد قاعدة للتحالف الدولي في عمق سوريا بعدد من الصواريخ. وأضافت على منصة إكس أن قواتها غرب محافظة نينوى قرب الحدود السورية «عثرت على السيارة التي انطلقت منها الصواريخ وقامت بحرقها، وما زالت تواصل عملية البحث للقبض على الفاعلين». ولم يحدد البيان القاعدة التي استهدفت.

وخلال الأشهر الماضية، دأبت فصائل مسلحة مدعومة من إيران على قصف مواقع أميركية في سوريا والعراق. وردت الولايات المتحدة بقصف ما وصفتها بأنها مواقع ذات صلة بإيران داخل العراق وسوريا.

كان زعيم «كتائب سيد الشهداء» أبو آلاء الولائي توعد في بيان بالرد على من يقف وراء هجوم على مقر للحشد الشعبي أسفر عن مقتل أحد عناصره وإصابة ثمانية آخرين بينهم منتسب من الجيش في انفجار وحريق داخل معسكر كالسو بشمال بابل.


جرائم «المقابر الجماعية» تتكشف في غزة


عمال «الدفاع المدني» يجهزون جثثاً اكتشفت في مقبرة جماعية بـ«مجمع ناصر» الطبي خلال الهجوم الإسرائيلي لنقلها إلى مقبرة في خان يونس أمس (رويترز)
عمال «الدفاع المدني» يجهزون جثثاً اكتشفت في مقبرة جماعية بـ«مجمع ناصر» الطبي خلال الهجوم الإسرائيلي لنقلها إلى مقبرة في خان يونس أمس (رويترز)
TT

جرائم «المقابر الجماعية» تتكشف في غزة


عمال «الدفاع المدني» يجهزون جثثاً اكتشفت في مقبرة جماعية بـ«مجمع ناصر» الطبي خلال الهجوم الإسرائيلي لنقلها إلى مقبرة في خان يونس أمس (رويترز)
عمال «الدفاع المدني» يجهزون جثثاً اكتشفت في مقبرة جماعية بـ«مجمع ناصر» الطبي خلال الهجوم الإسرائيلي لنقلها إلى مقبرة في خان يونس أمس (رويترز)

بدأ هول المقابر الجماعية في غزة يتكشف تدريجياً، إذ أفاد عاملون بقطاع «الدفاع المدني» بالعثور على 190 جثماناً لفلسطينيين دُفنوا بنطاق مستشفى «مجمع ناصر» في خان يونس، حتى مساء أمس، ورجحوا العثور على مزيد من الجثث تباعاً.

وأكد العاملون بالدفاع المدني في غزة، أن الجثث كانت في «مرحلة متقدمة من التعفن والتحلل»، ورصدوا علامات على أنها «تعرّضت لأنواع من التعذيب والاعتقال والتنكيل، وبعد ذلك تم دفنها».

وحتى مساء أمس (الأحد)، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»، باستخراج «جثامين 190 شهيداً من مقبرة جماعية بمجمع ناصر الطبي بعد انسحاب الاحتلال من خان يونس». وحسب الدفاع المدني الفلسطيني، فقد عُثر على الجثث «منزوعة الملابس» و«قد تحلل» معظمها في باحة المجمع الطبي.

وتحدثت مصادر إلى وكالة الأنباء الفلسطينية بشأن «وجود نحو 500 مفقود بمجزرة خان يونس، واختفاء نحو 2000 مواطن بعد انسحاب قوات الاحتلال من مناطق عدة في القطاع».

ميدانياً، كثّف الجيش الإسرائيلي، أمس، من غاراته الجوية وقصفه المدفعي على مناطق مختلفة من غزة، تحديداً في رفح، كما طال القصف مدينة خان يونس.

من جهة أخرى، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، إنه سيتصدى لأي عقوبات تُفرض على أي وحدة عسكرية إسرائيلية، وذلك بعدما ذكرت وسائل إعلام أن واشنطن تعتزم اتخاذ مثل هذا القرار ضد وحدة «نيتسح يهودا» بسبب اتهامها بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

كما ذكرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية أن عضو مجلس الحرب بيني غانتس حذر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن من فرض عقوبات أميركية على الوحدة العسكرية الإسرائيلية.


«القسام» تستأنف قصف إسرائيل انطلاقاً من جنوب لبنان


صورة متداولة على مواقع تواصل لمنزل دمرته غارة إسرائيلية في بلدة مجدل زون أمس
صورة متداولة على مواقع تواصل لمنزل دمرته غارة إسرائيلية في بلدة مجدل زون أمس
TT

«القسام» تستأنف قصف إسرائيل انطلاقاً من جنوب لبنان


صورة متداولة على مواقع تواصل لمنزل دمرته غارة إسرائيلية في بلدة مجدل زون أمس
صورة متداولة على مواقع تواصل لمنزل دمرته غارة إسرائيلية في بلدة مجدل زون أمس

استأنفت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، ضرباتها الصاروخية، انطلاقاً من جنوب لبنان، بعد انقطاع لأسابيع، فيما أكد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، أمس (الأحد)، تصميم الجيش على إعادة السكان إلى الشمال، وأنه يتحضر عسكرياً وأمنياً لتنفيذ المهمة، وذلك على إيقاع القصف المتبادل مع «حزب الله».

وأعلنت «القسام»، بعد ظهر أمس، «قصف ثكنة شوميرا العسكرية في القاطع الغربي من الجليل الأعلى، بـ20 صاروخ غراد أطلقتها من الجنوب اللبناني»، مشيرةً إلى أن القصف جاء «رداً على مجازر العدو الصهيوني في غزة الصابرة والضفة الثائرة». وكانت «القسام» أعلنت في أواخر فبراير (شباط) إطلاق صواريخ من لبنان قالت إنها استهدفت مقر قيادة «اللواء الشرقي 769»، ومعسكر غيبور وثكنة المطار في بيت هيلل، وذلك «رداً على المجازر الإسرائيلية بغزة، واغتيال القادة بالضاحية الجنوبية».

من جانبه، أكد غالانت أثناء وجوده على مقربة من الحدود السورية زيادة جاهزية القوات الإسرائيلية «للمهام الهجومية لمنع التمركز الإيراني المستمر طوال الوقت في المنطقة». وقال غالانت، أمس، في حسابه عبر «إكس»، إنه زار الجولان بهدف «تقييم الوضع على الحدود السورية حول العمليات الهجومية ضد (حزب الله) وإيران، ودراسة العدو على الجانب الآخر من الحدود»، لافتاً إلى تفقّده «زيادة استعداد قوات الجيش الإسرائيلي لعملية عسكرية محتملة ستؤدي إلى عودة سكان الشمال إلى منازلهم، بعد تغير الوضع الأمني».


الجيش الإسرائيلي يعترف بإسقاط «حزب الله» إحدى مسيّراته في لبنان

طائرة «هرمز 900» (موقع شركة إلبيت للصناعات العسكرية المطورة للطائرة)
طائرة «هرمز 900» (موقع شركة إلبيت للصناعات العسكرية المطورة للطائرة)
TT

الجيش الإسرائيلي يعترف بإسقاط «حزب الله» إحدى مسيّراته في لبنان

طائرة «هرمز 900» (موقع شركة إلبيت للصناعات العسكرية المطورة للطائرة)
طائرة «هرمز 900» (موقع شركة إلبيت للصناعات العسكرية المطورة للطائرة)

قال الجيش الإسرائيلي في بيان اليوم الأحد إن صاروخ أرض جو أصاب إحدى الطائرات المسيَّرة التابعة له وأسقطها في لبنان.

وقال الجيش، في بيان، صباح الاثنين: «في وقت سابق الليلة الماضية أطلق صاروخ أرض-جو نحو طائرة مسيَّرة لسلاح الجو حلَّقت في سماء لبنان وأصابها لتسقط داخل الأراضي اللبنانية».

وتابع: «يتم التحقيق في الحادث»، مؤكداً أن طائرات حربية «أغارت على الموقع الذي أطلق الصاروخ من داخله».

وأتى ذلك بعد ساعات من إعلان الحزب أن عناصره أسقطوا «طائرة مسيَّرة معادية في أجواء منطقة العيشية في جنوب لبنان كانت تقوم باعتداءاتها على أهلنا الشرفاء والصامدين». وأوضح لاحقاً أن الطائرة من طراز «هرمز 450».

وهي المرة الثانية خلال أبريل (نيسان)، التي يؤكد فيها الجيش الإسرائيلي سقوط طائرة مسيّرة تابعة له بنيران من «حزب الله» اللبناني المدعوم من طهران.

وكان الحزب أعلن مطلع الشهر الحالي، إسقاط مسيّرة «هرمز 900». وردّت الدولة العبرية على تلك العملية بشنّ غارات في عمق الأراضي اللبنانية طالت محافظة البقاع في شرق البلاد، بعيداً من الميدان الأساسي لتبادل القصف بينها وبين الحزب، أي المناطق الحدودية في جنوب لبنان وشمال إسرائيل.

وفي فبراير (شباط)، استهدفت غارات إسرائيلية مواقع لـ«حزب الله» في البقاع بعدما أعلن الحزب أنّه أسقط طائرة مسيّرة من طراز «هرمز 450» أيضاً.

ومنذ اليوم التالي لاندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، يجري قصف متبادل بشكل شبه يومي عبر الحدود اللبنانية-الإسرائيلية بين «حزب الله»، حليف «حماس»، والجيش الإسرائيلي.

وتشنّ إسرائيل أحياناً غارات جوّية أكثر عمقاً داخل الأراضي اللبنانيّة تقول إنها تستهدف مواقع لـ«حزب الله»، مما يزيد المخاوف من اندلاع حرب مفتوحة. ويعلن الحزب استهداف مواقع وأجهزة تجسس وتجمعات عسكرية إسرائيلية دعماً لغزة و«إسناداً لمقاومتها».

ويردّ الجيش الإسرائيلي بقصف جوي ومدفعي يقول إنه يستهدف «بنى تحتية» للحزب وتحركات مقاتلين قرب الحدود.

ومنذ بدء التصعيد، قُتل في لبنان 375 شخصاً على الأقلّ بينهم 250 عنصراً في «حزب الله» و70 مدنياً على الأقل، وفق حصيلة أعدّتها «وكالة الصحافة الفرنسية» استناداً إلى بيانات الحزب ومصادر رسمية لبنانية.

في المقابل، قتل في الجانب الإسرائيلي 11 عسكرياً وثمانية مدنيين بنيران مصدرها لبنان، وفق الجيش الإسرائيلي.


مفوض «الأونروا» يحذر من تفاقم الأوضاع في الضفة الغربية

فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (ا.ب)
فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (ا.ب)
TT

مفوض «الأونروا» يحذر من تفاقم الأوضاع في الضفة الغربية

فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (ا.ب)
فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (ا.ب)

حذر فيليب لازاريني، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين، اليوم (الأحد)، من ازدياد الأوضاع في الضفة الغربية سوءاً بما في ذلك مخيمات اللاجئين.

وأضاف عبر منصة «إكس»، أن العملية التي نفذتها القوات الإسرائيلية مؤخراً في مخيم نور شمس «سببت خسائر في الأرواح وألحقت أضراراً بالغة بالمنازل والخدمات العامة»، مشيراً إلى أن مئات بينهم ما لا يقل عن 112 طفلاً فلسطينيا قتلوا في الضفة الغربية منذ اندلاع حرب غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وأوضح لازاريني أن القيود على الحركة وعنف المستوطنين الإسرائيليين يحولان دون حصول أهالي الضفة على عمل وتحرمهم من كسب قوتهم كما «تفرض حالة من الخوف المستديم».

وقال: «حان الوقت لإنهاء الاحتلال ومعالجة أطول صراع بلا حل عبر السبل السياسية ومن خلال التزام حقيقي بالسلام».


الرئيس السوري: نلتقي مع أميركا بين الحين والآخر دون الوصول إلى شيء

الرئيس السوري بشار الأسد (د.ب.أ)
الرئيس السوري بشار الأسد (د.ب.أ)
TT

الرئيس السوري: نلتقي مع أميركا بين الحين والآخر دون الوصول إلى شيء

الرئيس السوري بشار الأسد (د.ب.أ)
الرئيس السوري بشار الأسد (د.ب.أ)

قال الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الأحد، إن لقاءات تجرى بين الحين والآخر بين بلاده والولايات المتحدة دون الوصول إلى شيء.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن الأسد قوله خلال ما وصفته بأنه "حوار سياسي فكري مع وزير الخارجية الأبخازي إينال أردزينبا" إن "علينا أن نحاول حتى عندما نعرف أنه لن يكون هناك نتيجة، فالسياسة هي فن الممكن". وأضاف "أميركا تحتل حاليا جزءا من أراضينا ولكننا نلتقي معهم بين الحين والآخر مع أن هذه اللقاءات لا توصلنا إلى أي شيء".

وردا على سؤال حول ما إذا هناك فرصة ولو بعيدة المدى لإعادة الحوار مع الغرب قال الأسد "الأمل موجود دوماً، حتى عندما نعرف بأنه لن يكون هناك نتيجة علينا أن نحاول". وأضاف "علينا أن نعمل معهم بغض النظر عن رأينا السيء بهم ونشرح لهم أننا لن نتنازل عن حقوقنا، وسنتعاون معهم فقط على أسس المساواة. أميركا حالياً بشكل غير شرعي تحتل جزءاً من أراضينا وتمول الإرهاب وتدعم إسرائيل التي أيضاً تحتل أراضينا، ولكننا نلتقي معهم بين الحين والآخر، مع أن هذه اللقاءات لا توصلنا إلى أي شيء، ولكن كل شيء سيتغير".