«نسيت أن أكبر»... مخزون الطفولة وذاكرة الشريط السينمائي

معرض للفنانة السعودية نور هشام السيف في القاهرة

المعرض يستضيفه غاليري النيل بالقاهرة
المعرض يستضيفه غاليري النيل بالقاهرة
TT

«نسيت أن أكبر»... مخزون الطفولة وذاكرة الشريط السينمائي

المعرض يستضيفه غاليري النيل بالقاهرة
المعرض يستضيفه غاليري النيل بالقاهرة

في معرضها «نسيت أن أكبر» تجوب الفنانة السعودية نور هشام السيف، رحلة في نسيج الذاكرة التي لا تنفصل لديها عن السينما والفن، وهو ما عبّرت عنه في مشروعها البصري الذي يتم عرضه في غاليري «النيل» بالقاهرة، ويستمر حتى 25 يناير (كانون الثاني) الجاري.
تبدو أشرطة الفيديو وما تحمله من لاصقات بأسماء أفلام كلاسيكية عربية وأجنبية من المفردات البصرية اللافتة في المعرض، حيث تمتزج في تكوينات طفولية تعيدنا لعنوان المعرض الذي يبدو فيه النسيان مرادفاً للذوبان في سنوات النشأة والتكوين الأولى التي تقول الفنانة السعودية إنها كانت وثيقة الارتباط بعالم السينما «عالم أشرطة الفيديو كان أكبر رفاهية موجودة لدى جيلي، وكان شغفي الأول أكثر من اهتمامي بالدمى أو ألعاب الأطفال الأخرى، كنت أغوص في مشاهدة الأفلام، ولم تكن علاقتي بها علاقة تلقٍّ عابرة»، كما تقول صاحبة المعرض في حديثها مع «الشرق الأوسط».

شرائط الفيديو من مفردات المعرض

تبدو السينما منبعاً كلاسيكياً يفجر داخل اللوحات طاقات لونية وفانتازية لافتة، فتأخذ الفنانة نور هشام السيف أبطالها الكلاسيكيين إلى قاطرتها الخيالية لتصنع كادراتها السينمائية الخاصة بلمسات تشكيلية بألوان الأكريليك: «اخترت مشاهد من أفلام ارتبطت بذاكرتي، وأعدت إحياءها بأسلوب معاصر كأنني أستدعي تلك الشخصيات إلى عالمي، وأحياناً أذهب أنا إلى هذا العالم»، موضحة أن «هذا الاستغراق في السينما، جعلني أشعر بأنني أعيش وأفكر عبر مساري الواقع والخيال، كأن لي قدماً في الواقع وقدماً أخرى في الخيال، فلو حجّمنا الخيال لما استطعنا أن نبدع».

الفنانة  السعودية استلهمت من تاريخ السينما كادرات فنية

في إحدى لوحات المعرض يبدو كأن أبطال فيلم «كليوباترا» الأيقوني قد حلّوا في لوحات المعرض في أدوار عصرية، يستعينون فيها بالتكنولوجيا وإن كانوا لا يزالون يحتفظون بلفتاتهم التاريخية لا سيما الملابس، فيما تُطل فنانات من الشريط السينمائي المصري في لوحات المعرض في كادرات تبدو كأن صاحبة المعرض تمنحهم أدواراً تمثيلية جديدة من خلالها، مثل الفنانة الراحلة هند رستم.

رؤية فانتازية معاصرة لفيلم «كليوباترا»

وتبدو الاستعارة من الذاكرة السينمائية في المعرض حالة وجدانية تعبر في ثنايا التفاصيل الفنية التي اختارتها الفنانة السعودية، والتي تعتبر أن ملخصها هو حالة الحنين للماضي التي تختلف بالنسبة لها عن التفكير في الماضي بشكل عام «ذاكرتنا تكون انتقائية حينما نكون في حالة نوستالجيا، وهي تلك الذكريات التي تُشعرنا بالمتعة والدفء، وليس التفكير في الماضي بشكل عام، لأن الماضي هو بمجموع جماله وأفراحه وقبحه وكل تناقضاته».
وتضيف: «أعبر في المعرض عن فكرة الحنين إلى الماضي والفرق بينه وبين الغرق في الماضي، ومفهوم الحنين مرتبط لديّ ارتباطاً مباشراً بالذاكرة السينمائية».

نور هشام السيف مع عدد من زوار المعرض

يضم المعرض 31 لوحة أغلبها من الأحجام الكبيرة، ويعتبر معرض «نسيت أن أكبر» مشروعاً بحثياً ممتداً بدأت الفنانة نور هشام السيف العمل عليه منذ عام 2016، وتقول: «الذاكرة الانفعالية لديّ مرتبطة بشكل مباشر بالسينما أكثر من أي مخزون بصري آخر» حسبما تصف، ويبدو كأن ملامح السينما الممتدة من الستينات للتسعينات في معظمها، معكوسة بعين الذاكرة الطفولية، بكادراتها وإضاءاتها، وحتى فانتازيا الطرح التي لا تخلو من مفردات ألعاب الطفولة التي تتراوح بين ألعاب أطفال الكلاسيكية بيوت الدمى والخيول الخشبية، وصولاً للألعاب الافتراضية التي تصنع بها الفنانة مفارقات بين أزمنة الطفولة وفلسفتها الخاصة عن الحنين.


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

الأمير ويليام يحمل رسالة لطيفة لوالده بعيد الأب

صورة لأفراد العائلة المالكة البريطانية التقطت في 17 يونيو 2023 بشرفة قصر باكغنهام (أ.ب)
صورة لأفراد العائلة المالكة البريطانية التقطت في 17 يونيو 2023 بشرفة قصر باكغنهام (أ.ب)
TT

الأمير ويليام يحمل رسالة لطيفة لوالده بعيد الأب

صورة لأفراد العائلة المالكة البريطانية التقطت في 17 يونيو 2023 بشرفة قصر باكغنهام (أ.ب)
صورة لأفراد العائلة المالكة البريطانية التقطت في 17 يونيو 2023 بشرفة قصر باكغنهام (أ.ب)

كشفت صورة يعود تاريخها إلى 12 يونيو (حزيران) 1984، ويليام وتشارلز يلعبان كرة القدم معاً. وكان أمير ويلز قد نشر صورة لنفسه وهو يلعب كرة القدم مع والده الملك، احتفالاً بعيد الأب، حسب صحيفة (الإندبندنت) البريطانية.

ويعود تاريخ التقاط الصورة، التي يظهر فيها ويليام وتشارلز بحديقة قصر كنسينغتون، إلى 12 يونيو 1984، وجرت مشاركتها في اليوم ذاته لإطلاق إنجلترا حملتها لاستضافة بطولة كأس أمم أوروبا.

وحمل المنشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عبارة «عيد أب سعيد يا والدي»، وحمل التوقيع الشخصي لويليام. ويظهر في الصورة ويليام وهو بعمر عامين تقريباً، ويرتدي سروالاً قصيراً وسترة زرقاء مخططة، بينما يرتدي الملك بدلة رمادية مزدوجة الصدر، ويركل كرة صغيرة.

ويليام يلعب كرة القدم مع والده عام 1984(أ.ب)

ويذكر أنه في وقت لاحق من العام ذاته، تحديداً سبتمبر (أيلول)، وُلد الشقيق الأصغر لويليام، دوق ساسكس.

وتأتي هذه اللفتة اللطيفة من ويليام في أعقاب الاحتفال الرسمي بعيد ميلاد تشارلز، (السبت)، عندما ظهرت أميرة ويلز بمناسبة عامة للمرة الأولى هذا العام.

وفي أول يوم لها تحت الأضواء منذ تشخيص إصابتها بالسرطان، بدت كيت ميدلتون مطمئنة في أثناء حضورها احتفالات «استعراض الراية».

وبالنظر إلى معاناة الملك هو الآخر من السرطان، جاءت هذه المناسبة بمثابة نزهة عامة نادرة بين أفراد العائلة المالكة، بعد فترة ضبابية.

وفي أثناء الاحتفال، ركبت كيت عربة تجرها الخيول برفقة أطفالها، بينما تحرك ويليام، الأمير الملكي، ودوق إدنبرة على ظهر الخيل.

كما ركب الملك عربة رفقة الملكة، بخلاف التقليد الذي اتبعه العام الماضي؛ بسبب ظروف مرضه.

وبمجرد ظهورهم أمام الجمهور، قابلت الجماهير كيت وأفراد العائلة المالكة الآخرين بالتهليل في «ذي مول».

ووجهت كل من كيت وتشارلز الشكر للجماهير على دعمهم بعد إعلانهما عن مرضهما. وقالت كيت إنها شعرت بـ«الذهول» من «الرسائل اللطيفة» التي خلقت «اختلافاً هائلاً في حياة ويليام وحياتي، وساعدتنا على اجتياز اللحظات الأصعب».